الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-05-2021, 05:23 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد هواش
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو







زياد هواش متصل الآن


افتراضي المظلومية اليهودية الافتراضية...

المظلومية اليهودية الافتراضية...
لتبرير العنف الإسرائيلي في مواجهة الحقوق الطبيعية للشعب الفلسطيني في الوطن والشتات !
نموذجا للمظلومية الإقليمية ومشاريع الغزو الإقليمية للمنطقة العربية.

كل مجتمع ديني هو مجتمع ذكوري عنصري متطرف ومغلق، عندما يتحول الى دولة دينية (إسرائيل او إيران او تركيا) ويمتلك سلطة سياسية سيقوم بتثبيت هويته الذكورية وتفعيل عنصريته في الداخل والخارج وتسويق ونشر تطرفه وقمع المختلفين عنه وارهابهم والانغلاق على نفسه "الدولة-الغيتو".

تمارس السلطة الدينية_السياسية في "إسرائيل وإيران وتركيا" "العنف البنيوي" في مواجهة المجتمع المدني بشكل مستمر ومتصاعد ويومي، سياسة "الفصل العنصري"، وتمارس "العنف المباشر" بشكل متقطع من خلال نظرية المؤامرة والتهديد الذي يمثله الآخرون على الخصوصية التي لا تقبل وجود الآخرين !

تتسم المظلومية الإقليمية (إسرائيل وإيران وتركيا) في مواجهة العرب والفلسطينيين بالـ غ. غ. غ. (الغيبية والغرائبية والغوغائية) ففي حين يؤكد الفرس الإيرانيون أن العرب أدنى مرتبة حضارية منهم يؤكد العثمانيون الاتراك أن العرب خونة في حين ينفي اليهود الإسرائيليون وجود الفلسطينيين في فلسطين !

العنصرية الإقليمية ناتجة عن التفسير العنصري الانتقائي للدين والتاريخ الديني ففي حين يؤكد الاتراك أنهم السدنة الطبيعيون للمدينتين المقدستين "مكة المكرمة والمدينة المنورة" يرفع الفرس الإيرانيون شعار تحريرهما من الاحتلال العربي !
في حين تقوم إسرائيل اليهودية بالفعل بالتطهير العرقي في القدس العربية.

وناتجة أيضا عن فوضى ثقافة "صدام الحضارات" ورغبة الإقليم الطاغية في نفي الحضارة والدولة العربية_الاسلامية وصولا الى نفي الحضارة والدولة الآشورية !
تمهيدا لتفريغ الجزيرة العربية وبلاد الشام وفلسطين من العرب وغير العرب واستيلاء الفرس والعثمانيين واليهود الخزر على جغرافيتهم التاريخية...

في حالة النموذج الإسرائيلي في زمن الحرب على غزة يصرّ اليهود الإسرائيليون على كتابة التاريخ الديني بوصفهم ضحايا دائمين يقومون بممارسة العنف كرد فعل على العنف الفلسطيني التاريخي، محملين الفلسطينيين اليوم نتائج عنف مارسه عليهم الاشوريون قبل 2500 عام والرومان قبل 2000 عام !

الإسرائيليون اليوم يمارسون عنفا استباقيا بالفعل يتم تبريره على أنه رد فعل طبيعي على مظلومية مستمرة اذا لم يقوموا بعمل عنيف سيخسرون المزيد من الضحايا ويقعون تحت المزيد من الظلم !
انهم يبررون العمل العنفي اللاأخلاقي بحيث يصير عملا أخلاقيا يمنع الفلسطينيين من الاستمرار في ظلمهم !

ينظر كيان الفصل العنصري اليهودي "إسرائيل" الى الفلسطينيين والعرب كـ "أعداء وليس كبشر"، لذلك لا يراهم ضحايا (أطفال ونساء وشيوخ ومعاقين) بل أعداء !
الفلسطينيون مخلوقات تعيش في سراديب ومدن تحت الأرض وتتكاثر بطريقة اسطورية وربما يأكلون لحم اليهود أو يشربون دماء غيرهم !

لذلك يقصف الإسرائيليون المدن والمباني والبيوت والمدنيين والسيارات والأراضي الزراعية بأحدث الطائرات والصواريخ والمدفعية الثقيلة بسهولة وبدون أي رادع أخلاقي ويرتكبون المجازر أمام الكاميرات، لأنهم ببساطة يحاربون مخلوقات اسطورية وكائنات خرافية لا تنتمي للجنس البشري ولا تحمل أي صفة إنسانية !

تجريد الفلسطيني من الهوية الإنسانية يعطل فعل الردع الأخلاقي الاجتماعي الطبيعي عند الانسان اليهودي_الاسرائيلي ويحوله الى محارب من أجل الخير يقاتل جيوش الشر والظلام !
ليس مهما أن يعيد الإسرائيلي النظر في توصيفه للفلسطيني كانسان مساو له تماما بل الأهم أن يبقي الفلسطيني على توصيف للإسرائيلي كانسان.

في تغريداته وتعليقاته ومقابلاته يظهر الناطق الأشهر باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي السيد "أفيخاي أدرعي" الجنود الإسرائيليين كما لو أنهم قديسين وابطال يمارسون العنف بأناقة وأخلاق لإنقاذ الحضارة الإنسانية ومستعدين لدفع الثمن النفسي المترتب على هذا الدور التاريخي وتجاوز المظلومية !

يبدو على السيد أفيخاي أدرعي كما لو أنه لا يفهم الفلسطينيين جيدا ولا يفهم لماذا يقومون بكل هذا العنف تجاه الإسرائيليين !
لماذا لا يخرجون اراديا وبسلام من القدس واراضي 48 والضفة ويعيشون بهدوء في غيتو غزة !
لماذا يدعمهم العالم المعاصر الذي يقف مع الظالم الفلسطيني ضد المظلوم الإسرائيلي !

الخلاصة...
الصراع الفلسطيني_الاسرائيلي صراع معقد وهو آخر الصراعات الكلاسيكية في هذا العالم ونهايته الحتمية والطبيعية في استمراريته بهذه الوتيرة المتسارعة في عالم يتجه قسريا الى الهوية الإنسانية ويتخلى اراديا عن بقية الهويات غير المجدية وبكل الاتجاهات.

الخاتمة...
لا يملك الإسرائيلي خيارا في المستقبل المنظور غير العنف ولا يملك الفلسطيني أيضا خيارا غير العنف ولا يبدو المشهد الإقليمي غريبا عن هذا الصراع او رافضا له، ولا يبدو المشهد الدولي قادرا اليوم وغدا على تعطيله والدفع باتجاه حلّ انساني له.

لا يمكننا الرهان على إعادة كتابة التاريخ الديني لتصحيح الصراع الحالي، ولكن يجب علينا الرهان على الإرادة الإنسانية في تجاوز هذا الصراع.
20/5/2021

صافيتا

..






التوقيع

__ لا ترضخ لوطأة الجمهور، مسلما كنت، نصرانيا أو موسويا، أو يقبلوك كما أنت أو يفقدوك. __

 
رد مع اقتباس
قديم 10-10-2022, 01:03 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل


افتراضي رد: المظلومية اليهودية الافتراضية...

لا يمكننا الرهان على إعادة كتابة التاريخ الديني لتصحيح الصراع الحالي، ولكن يجب علينا الرهان على الإرادة الإنسانية في تجاوز هذا الصراع.
،
،
هذا إذا انخفض منسوب الدناءة البشرية في الرغبة في اقتناص المنافع والغنائم،
ليترك المجال فسيحا أمام نزاهة الإنسانية لتحل المعضلة
،
ما بين البشرية والإنسانية مجالات فسيحة من التناقض
لكن ما ندركه جيدا هو أن دولة الاحتلال إلى زوال
إن شاء الله







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 06:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط