الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام > منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين

منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين كل شهر نحاور قلما مبدعا بيننا شاعرا أوكاتبا أوفنانا أومفكرا، ونسبر أغوار شخصيته الخلاقة..في لقاء يتسم بالحميمية والجدية..

 

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 16-04-2010, 09:54 PM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
خشان خشان
أقلامي
 
إحصائية العضو






خشان خشان غير متصل


افتراضي رد: العَروضي الباحِث والمُفَكِّر العربي خشان محمد خشان في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل مشاهدة المشاركة
نتساءل كيف تولد الفكرة و كيف ينظر إليها المفكِّر والفيلسوف كوحدة متكاملة حتى ولو بلغ حجمها بحجم الكرة الأرضية . كيف يُجزِّؤها ليعطيها بُعْداً ثالثاً أو رابعاً. وكيف تتوالد وتنمو...




نتساءل كيف العطاء للآخرين ممكن أن يكون قضية إنسانية وأسلوب حياة ؟!
ولماذا يطرح المفكِّر الأسئلة ويجيب عليها أو لايجد الإجابة عليها. فيبحث ويفكر ويكتب وينشر بحثاً عن قيمةٍ جوهرية في الحياة .
ويُدرك أهمية القرآن الكريم بما هو باعث على التفكير: ويتفكر في قوله تعالى:
(قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ) العنكبوت : 20
( قل انظروا ما ذا في السموات والأرض ) يونس : 101
( أولـم يـنظروا في مـلكوت السموات والأرض وما خلق الله من شيء) الأعراف : 185
ويدعو إلى النظر والملاحظة والتفكير العميق والبحث العلمي . هذا الذي نادى به القرآن الكريم : ( أَفلا يعقلون ) ، ( أفلا يتفكرون)
وكما حط القرآن الكريم من شأن من لا يستخدم عقله وتفكيره بأنه جعله أدنى درجة من الحيوان
قال تعالى : ( إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون ) الأنفال : 22
ويحارب الجمود في التفكير كما ذكره الله تعالى في كتابه العزيز:

ووصف القرآن هذه الحالة من جمود التفكير ( بالطبع على القلوب ) أو ( بالختم عليها)
قال تعالى : ( أولئك الذين طبع الله على قلوبهم وسمعهم وأبصارهم وأولئك هم الغافلون ) النحل : 108
وقال تعالى : ( كذلك يطبع الله على قلوب الذين لا يعلمون ) الروم : 59


ينطلق من فكر الخليل بن أحمد الفراهيدي ثم يبحر في البعيد. لاينتظر لحظات الوصول بقدر ما يبحث عن نوافذ جديدة يخرج منها نور الفكر المتجدد لينفح فيها أذهان الكبار والصغار معاً. تَعاقَبَ الطلابُ وتتلمذوا على يديه وصاروا أساتذة على مدى سنواتٍ طويلة ومازال يشعر بكل تواضع وبساطة بأن الكثير الذي حققه هو جزء لم يكتمل بعد مما يسعى للوصول إليه.


هذه لمحة من قراءتي لشخصية ضيفنا وأستاذنا القدير
العَروضي الباحِث والمفَكِّر العربي
الأستاذ خشان محمد خشان
مؤسس علم العروض الرقمي


نرحب به ضيفاً على مائدة الحوار . ونحن ندرك تماماً بأننا أمام قامة فكرية لغوية عَروضية لم تأخذ حقها من الاهتمام والانتشار رغم ما أعطت وما بذلت وما أضاءت بعلمها للكثيرين.


يكفينا فرحاً وغبطةً أن يكون بيننا على مدى شهر لنحاوره بعفوية وصدق وعمق فلنبدأ:

أستاذتي الكريمة
شكرا جزيلا لك.
الذي أكسب الرقمي قيمة فهمك له أنت وطائفة من الأخيار ممن هم مثلك ذكاء وذوقا.
إن التفكير هو من آثار نفخة الله في آدم عليه السلام ولولا تلك النفخة ما استحق آدم أن يسجد له الملائكة.
وطبيعة التفكير أن يكون شاملا يستقرئ الجزئي وصولا للكلي. هذا الاستقراء الذي يجعل من النظر في أي شيء جزئي ما يوصل إلى شمولية التوحيد . يقول الشاعر

وفي كل شيء له آية ........... تدل على أنه الواحد
وارتكاس للفكر البشري في سائر الأمور أن يقف عند الجزئيات لا يتجاوزها ولا يربطها بالكلي.
أما عن تاريخ العروض الرقمي فتفصيله على الرابط :
http://web.archive.org/web/200602142...lbairouni.html






 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 06:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط