الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > قسم القصة القصيرة جدا

قسم القصة القصيرة جدا هنا نخصص قسما خاصا لهذا اللون الأدبي الجميل

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-2021, 11:12 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
أقلامي
 
إحصائية العضو







ابراهيم شحدة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي زراعة الحب

زراعة الحب

فم السمكة والست المستحية .. وكل الورد في قواويره المستحدثة ، من علب النيدو الصدئة وسمنة الغزال .. تضحك الان بعمق ، على النعنع الغارق في حوضه كيف ينشغ ، ويجاهد في رفع اوراقه الخابصة بالوحل والنسيان . ومن قعر ضميره الأخضر ، يَسُبُّ سلامةَ السَّهيان ، ويلعنه بتجرد .. لعنة أبدية فواحة .

الساعة الان الرابعة عصرا ، ستعتذر ام كلثوم لسميعتها الثقات الطيبين ،عن قول : كان زمان .. بعد أن رق الحبيب فجأة واشتعلت سيرة الحب ، بمن حولها من الكائنات الرقيقة.

- الولد ده شكله غبي يا سوسن ، ومبيفهمش .. أعمل له إيه أنا دي الوءت ؟ ..
- غنيهاله تاني والنبي ، و"حياتي عندك" لتغنيهاله .. عشان خاطري بس بشويش / غنيهاله شوي شوي .

إنها الساعة السابعة مساءً .. كانت الست قد خرجت من حفلتها مسرعة ، وفي يدها قطعة متوسطة من برببش المَيْ، وبعد مطاردة مرهقة في زقاق ابو طلعت الصانوري استطاعت ان تحشره أخيرا ، في الزاوية الضيقة ..
- انت ايش بدك مني يا مَرَهْ ..؟
- بس انت اهدا شوية و روق دمك ! انت خايف ليه .. ؟ ده انا شفت بعيني محدش قال لي ، ثم اقتربت منه بعينيها الجاحظتين ، وهمست في أذنه القريبة : بتسلم عليك سوسن الهبلة وبتؤلك : مش حتسيبك للزمن .. وانك انت اللي شاغل البال يا سلامة .. ماشي ؟ .. ثم رجعت كالصدى من حيث خرجت.. كأن شيئا لم يكن .

بعد حين قصير ، اعترف النعنع المعذب أخيرا انه قد سامح سلامة الغلبان على فعلته ، مشهدا على ذلك اخوته العطاش من البقدونس والجرجير ، في حياضها الضيقة الناشفة .

تقول المرآة : لقد كانت المرة الاولى التي يشلح فيها سلامة ملابسه امامي دون خجل .ادار ظهره لي ، وراح يفتش عن اثر البربببش المنحوت بِغِلٍ على جلده الأسمر السميك .. و أنها كانت المرة الاولى والاخيرة ، التي كلمته بها عارية ايضا : بتستاهل يا سلامة .. ما دام تحب بتنكر ليه .


* البربيش : الخرطوم
أبو طلعت الصانوري : صاحب دكان الأنوار في الرصيفة .
الرصيفة : مدينة اردنية تقع على جبلين رئيسين / شمالي وجنوبي .
مَرَهْ / إمرأة
فم السمكة : ثِم السمكة وهي زهرة جميلة تشبه فم السمكة
الست المستحية : زهرة كذلك
قَواوير : جمع قوارة .. اللي بنزرع فيها كل النبتات الحلوة .
المَيْ : الماء .

* سلامة الآن يعتبر من طويلي العمر ، لكن قلبه ما يزال أخضر يعشق الحياة .. و ينصت بانتياه شديد ، الى كل ما تقوله الست شيرين عبد الوهاب ، وحماقي ، و عمرو دياب .






 
آخر تعديل راحيل الأيسر يوم 27-11-2021 في 05:54 AM.
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2021, 06:21 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: زراعة الحب

المكرم الأستاذ / إبراهيم



هذا النص يحمل متعة من نوع ما ..
حقيقي استمتعت به .
لولا أن اعترض طريق اندماجي الحبيبة التي لم أتوصل لهويتها أهي التي كانت تشكو لسوسن غباء سلامة السهيان
أم سوسن نفسها والتي نقلت إليه ( الست) التي تحمل الخرطوم قولها : أنها لن تتركه للزمن ..
أم أنه هناك امرأتان تتقاتلان على ( سلامة السهيان ) .
واستفزت إحداهما الأخرى بعد أن أسرت الثرثارة لصديقتها الكتوم مشاعرها .. فاشتعلت نار الغيرة وراحت تنتقم من سلامة التي ظنت أنه يبادلها حبها ( حبا بحب )

أم أنه لشد حبها لسوسن جاءته خيالات شخص يعنفه ويوبخه على ( زٍيِّ وهيئة امرأة ) لأنه عاجز عن البوح ٫ ويتمنى لو أن سوسن هي من تبوح حتى إن كان عن طريق رسول بينهما ..
واستبعدت هذا الاحتمال لأن آثار الخرطوم كان حقيقيا وترك أثره على جلده السميك الأسمر بشهادة المرآة ..


على كلٌّ هذا نص أدبي ببصمتك ..
صدقني لنصوصك الساخرة نكهتها ..
ما أن تطور أدواتك من إحكام السرد ٫ وتجنب العامية إلا في أضيق الحدود مثل نصك هذا ..

العامية كانت في محلها مع ذلك كن بخيلا جدا في استخدامها بل كن شحيحا مقترا ..
لأني أراك كريما فيها حد البذخ غالبا ..



كان نصا ممتعا
حقيقة ترك بسمة ومتعة من نوع ما ..



شكرا لك
احترامي وتقديري ..







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2021, 12:04 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
أقلامي
 
إحصائية العضو







ابراهيم شحدة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: زراعة الحب

الست صاحبة البربيش هي أم كلثوم ..وهي التي كلمت سوسن / مُحِبَُةُ سلامة . ... تستطيع القراءة استنتاج ذلك من التدقيق البسيط في اسماء اغاني ام كلثوم الموضوعة في النص ..خصوصا وهي تحاور سلامة في الزقاق المحرج .
* اسعدني رأيك بحق .. ؟ عن العامية فقد فهمت رايك فيها وقبلته / مع تحفظ كبير طبعا .. واستكمالا للفائدة ارجو من سيادتك ان تتكرمي فتشرحي لي قصدك بإحكام السرد .. ما هو السرد..وكيف يكون محكما ؟
شكرا شكرا لك ستي المقدرة راحيل .







 
رد مع اقتباس
قديم 26-11-2021, 10:28 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
الست صاحبة البربيش هي أم كلثوم ..وهي التي كلمت سوسن / مُحِبَُةُ سلامة . ... تستطيع القراءة استنتاج ذلك من التدقيق البسيط في اسماء اغاني ام كلثوم الموضوعة في النص ..خصوصا وهي تحاور سلامة في الزقاق المحرج .
* اسعدني رأيك بحق .. ؟ عن العامية فقد فهمت رايك فيها وقبلته / مع تحفظ كبير طبعا .. واستكمالا للفائدة ارجو من سيادتك ان تتكرمي فتشرحي لي قصدك بإحكام السرد .. ما هو السرد..وكيف يكون محكما ؟
شكرا شكرا لك ستي المقدرة راحيل .

مرحبا بأخينا وأستاذنا المكرم / إبراهيم شحدة
صباحك الطاعة والبشر ..


اقتباس:
واستكمالا للفائدة ارجو من سيادتك ان تتكرمي فتشرحي لي قصدك بإحكام السرد .. ما هو السرد..وكيف يكون محكما ؟
سمعا وطاعة
ودا وإكراما ..

السرد وبتعريف بسيط ٫ ومفهوم مبسط ..
نمارسه جميعا كبارا وصغارا ولكن بمفهوم الحياة اليومية وهو لا يختلف عما يمارسه الأدباء إلا في القالب اللغوي المحكم ..

أنت مثلا تسأل ابنك : هات يا ولدي احك لي ماحدث معك في أول يوم دراسي ..
أو في الاجتماع العائلي ..

وتراه يسرد لك الأحداث والأشخاص الذين داحل الحدث وقد يصف الزمان والمكان ..
يرصد سلوكا يعطيك رأيه وانطباعه في حدث داخل حدث ..

أو تسمع من كبير في السن عن تجربته ورحلته في الحياة بكل مافيها . تشعر مع بعضهم متعة من نوع خاص لأنك تشعر أنه ناقل ممتاز للأفكار التي تجول في ذهنه ..وتشعر مع آخرين بالملل أو حالة ساكنة محايدة بين الحالتين ( المتعة والملل ) .
كل هذا يندرج تحت مسمى السرد في الحياة العامة .. ( لكنه يختلف قليلا عند الأدباء لأن بضاعة الأدباء اللغة ٫ وقالبهم الحرف مكتوبا لا منطوقا ) .
أنت تفهم من أحد أبنائك أكثر عندما يحكي لك عن حدث ما ؛ لأنه أكثر براعة في هذا الفن ..فتعيش الأحداث يوصلها إليك وكأنك كنت معه رائيا وشاهدا .. ولا تفهم من الآخر لأنه يفتقد عنصر الإحكام ..
الإحكام هو ما يجعل هذا يتفوق على هذا ..
فماهو الإحكام .. ؟؟


القالب اللغوي
والقالب الوصفي للزمان والمكان والشخوص ..
تسلسل الأحداث
تطور الحبكة ..
لحظة الانبلاج ..


وأعود لأقول مرة بعد أخرى ..
اللغة بضاعة الأدباء وعليه نفاضل أديبا على آخر بحسب جودة وأصالة ما يملك ويعرض ..
اللغة ولا شيء سوى اللغة .. إن كان متبحرا فيها ومتشعبا في فجاجها وزقاقها ..
برع في الوصف وبرع في توصيل الفكرة وبرع في إهداء المتعة والدهشة ..

ثم بالتجربة عالج تطور الأحداث بسلاسة منطقية حتى صعدها للذروة وجعلنا نترقب لحظة الانقشاع ..


وقد يسقط عنصر أو عنصران مما ذكرت ويبقى السرد محتفظا بجماليته وإحكامه .. إذا ما تدخلت التجربة ومارست سلطة تغيير المفهوم للعناصر التقليدية دون الإخلال بإمتاع وإقناع المتلقي ..






آمل أن أكون أفدتك أستاذي المكرم ..






التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 26-11-2021, 10:48 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: زراعة الحب

فقط أخي لي رجاء عندك و أنا ملزمة به نحوك من باب الأخوة والتناصح ..

أعرف أن العبارات ك ( والنبي ٫ وحياتي ٫ وحياتك ... دارجة مع أسف شديد على ألسنة العامة ..


لكنها شرعا لا تجوز ..
فهي من باب الحلف والقسم بغير الله ..
ونحسبه هينا وهو عند الله عظيم ..


هذا مع احترامي لروحك الطيبة وتقديري لسمو أدبك ..







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 26-11-2021, 01:06 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
أقلامي
 
إحصائية العضو







ابراهيم شحدة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: زراعة الحب

السَّرْدُ في اللغة: تَقْدِمَةُ شيء إِلى شيء تأْتي به متَّسقاً
بعضُه في أَثر بعض متتابعاً.
سَرَد الحديث ونحوه يَسْرُدُه سَرْداً إِذا تابعه. وفلان يَسْرُد الحديث
سرداً إِذا كان جَيِّد السياق له
. وفي صفة كلامه، صلى الله عليه وسلم:
لم يكن يَسْرُد الحديث سرداً أَي يتابعه ويستعجل فيه. وسَرَد القرآن: تابع
قراءَته في حَدْر منه. والسَّرَد: المُتتابع. وسرد فلان الصوم إِذا
والاه وتابعه؛ ومنه الحديث: كان يَسْرُد الصوم سَرْداً؛ وفي الحديث: أَن
رجلاً قال لرسول الله، صلى الله عليه وسلم: إِني أَسْرُد الصيام في السفر،
فقال: إِن شئت فصم وإِن شئت فأَفطر.
وقيل لأَعرابي: أَتعرف الأَشهر الحرم؟ فقال: نعم، واحد فَرْدٌ وثلاثة
سَرْد، فالفرد رجَبٌ وصار فرداً لأَنه يأْتي بعده شعبانُ وشهر رمضانَ
وشوّالٌ، والثلاثة السَّرْد: ذو القَعْدة وذو الحجة والمُحرّم. وسَرَد الشيء
سَرْداً وسرَّده وأَسْرَده: ثقبه. والسِّراد والمِسْرَد: المِثْقَب.
والمِسْرَدُ: اللسان. والمِسْرَدُ: النعل المخصوفة اللسان. والسَّرْدُ: الخرزُ
في الأَديم، والتَّسْريد مثله. والسِّراد والمِسْرَد: المِخْصَف وما
يُخْرز به، والخزز مَسْرودٌ ومُسَرَّد، وقيل: سَرْدُها
(* قوله «والخزز
مسرود إلخ» كذا بالأصل. وعبارة الصحاح: والخرز مسرود ومسرد، وكذلك الدرع
مسرود ومسردة، وقيل سردها إلخ اهـ.) نَسْجُها، وهو تداخل الحَلَق بَعْضِها في
بعض. وسَرَدَ خُفَّ البعير سَرْداً: خصفه بالقِدِّ. والسَّرد: اسم جامع
للدروع وسائر الحَلَق وما أَشبهها من عمل الخلق، وسمي سَرْداً لأَنه
يُسْرَد فيثقب طرفا كل حلقة بالمسمار فذلك الحَلَق المِسْرَد. والمِسْرَد:
هو المِثْقَب، وهو السِّراد؛ وقال لبيد:
كما خرج السِّرادُ من النِّقال
أَراد النِّعال؛ وقال طرفة:
حِفافَيْه شُكَّا في العَسِيبِ بِمسْرَد
والسَّرْد: الثَّقْب. والمسرودة: الدرع المثقوبة؛ وقيل: السَّرْد
السَّمْر. والسَّرْد: الحَلَق. وقوله عز وجل: وقدِّر في السَّرد؛ قيل: هو أَن
لا يجعل المسمار غليظاً والثقْب دقيقاً فيَفْصِم الحلق، ولا يجعل المسمار

. وقال الزجاج: السرْد السمْر، وهو غير خارج من اللغة لأَن
السَّرْد تقديرك طرَف الحَلْقة إِلى طرفها الآخر


***

في هذا المقتطف من لسان العرب .. أشمل وأجمل تعريف لمفهومة السرد .. والتي تغطيه بدقة عالية لغة واصطلاحا .
فالسرد إذن كلام يسوقه صاحبه في مجرى واضح دقيق ومنظوم .. والذي سيخنلف أثره .. متدرجا في جماله تبعا لمراداته أولا .. و لسعة قائله عرفا ومنطقا .. وهذا لا يقاس به حديث الولدان الذي يجري بالنسخ واللزق الدقيق دون تمحيص ، .. او تقديم وتاخير ، او إضمار .الخ الخ .. ما يجعلك تفهمين قوله وتستمتعين به حقا هو بساطتة و عفويته في النقل / وهذا شأن جمالي مختلف ؟

الامر برمته متعلق بالتلقي .. بقدرة التلقي على سرد رواية جديدة محدثة من نبض الكتابة .!
.. سأكمل حال عرفت كيفية اقتباس النصوص .. فهناك الكثير مما يجدر التعليق عليه في ردك المليئ بالمغالطات / القائمة على التقليد الاعمى لمن وصفتهم بالاساتيذ الكبار ..وهم كبار نعم لكنهم في نظري بلا راي وما هم الا ناقلون مقلدون . والذين اتمنى دخولهم بصدق ليحلو السرد ويصفو الكلام .
محبتي الخالصة ستنا راحيل .







 
رد مع اقتباس
قديم 26-11-2021, 01:43 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
أقلامي
 
إحصائية العضو







ابراهيم شحدة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: زراعة الحب

في الجملة الاخيرة / لكن قلبه ما زال اخضر .. ارجو اصلاحها لتصبح / لكن قلبه ما يزال اخضر . ولك شكري الكبير







 
رد مع اقتباس
قديم 27-11-2021, 05:44 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


Post رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
السَّرْدُ في اللغة: تَقْدِمَةُ شيء إِلى شيء تأْتي به متَّسقاً
بعضُه في أَثر بعض متتابعاً.
سَرَد الحديث ونحوه يَسْرُدُه سَرْداً إِذا تابعه. وفلان يَسْرُد الحديث
سرداً إِذا كان جَيِّد السياق له
. وفي صفة كلامه، صلى الله عليه وسلم:
لم يكن يَسْرُد الحديث سرداً أَي يتابعه ويستعجل فيه. وسَرَد القرآن: تابع
قراءَته في حَدْر منه. والسَّرَد: المُتتابع. وسرد فلان الصوم إِذا
والاه وتابعه؛ ومنه الحديث: كان يَسْرُد الصوم سَرْداً؛ وفي الحديث: أَن
رجلاً قال لرسول الله، صلى الله عليه وسلم: إِني أَسْرُد الصيام في السفر،
فقال: إِن شئت فصم وإِن شئت فأَفطر.
وقيل لأَعرابي: أَتعرف الأَشهر الحرم؟ فقال: نعم، واحد فَرْدٌ وثلاثة
سَرْد، فالفرد رجَبٌ وصار فرداً لأَنه يأْتي بعده شعبانُ وشهر رمضانَ
وشوّالٌ، والثلاثة السَّرْد: ذو القَعْدة وذو الحجة والمُحرّم. وسَرَد الشيء
سَرْداً وسرَّده وأَسْرَده: ثقبه. والسِّراد والمِسْرَد: المِثْقَب.
والمِسْرَدُ: اللسان. والمِسْرَدُ: النعل المخصوفة اللسان. والسَّرْدُ: الخرزُ
في الأَديم، والتَّسْريد مثله. والسِّراد والمِسْرَد: المِخْصَف وما
يُخْرز به، والخزز مَسْرودٌ ومُسَرَّد، وقيل: سَرْدُها
(* قوله «والخزز
مسرود إلخ» كذا بالأصل. وعبارة الصحاح: والخرز مسرود ومسرد، وكذلك الدرع
مسرود ومسردة، وقيل سردها إلخ اهـ.) نَسْجُها، وهو تداخل الحَلَق بَعْضِها في
بعض. وسَرَدَ خُفَّ البعير سَرْداً: خصفه بالقِدِّ. والسَّرد: اسم جامع
للدروع وسائر الحَلَق وما أَشبهها من عمل الخلق، وسمي سَرْداً لأَنه
يُسْرَد فيثقب طرفا كل حلقة بالمسمار فذلك الحَلَق المِسْرَد. والمِسْرَد:
هو المِثْقَب، وهو السِّراد؛ وقال لبيد:
كما خرج السِّرادُ من النِّقال
أَراد النِّعال؛ وقال طرفة:
حِفافَيْه شُكَّا في العَسِيبِ بِمسْرَد
والسَّرْد: الثَّقْب. والمسرودة: الدرع المثقوبة؛ وقيل: السَّرْد
السَّمْر. والسَّرْد: الحَلَق. وقوله عز وجل: وقدِّر في السَّرد؛ قيل: هو أَن
لا يجعل المسمار غليظاً والثقْب دقيقاً فيَفْصِم الحلق، ولا يجعل المسمار

. وقال الزجاج: السرْد السمْر، وهو غير خارج من اللغة لأَن
السَّرْد تقديرك طرَف الحَلْقة إِلى طرفها الآخر


***

في هذا المقتطف من لسان العرب .. أشمل وأجمل تعريف لمفهومة السرد .. والتي تغطيه بدقة عالية لغة واصطلاحا .
فالسرد إذن كلام يسوقه صاحبه في مجرى واضح دقيق ومنظوم .. والذي سيخنلف أثره .. متدرجا في جماله تبعا لمراداته أولا .. و لسعة قائله عرفا ومنطقا .. وهذا لا يقاس به حديث الولدان الذي يجري بالنسخ واللزق الدقيق دون تمحيص ، .. او تقديم وتاخير ، او إضمار .الخ الخ .. ما يجعلك تفهمين قوله وتستمتعين به حقا هو بساطتة و عفويته في النقل / وهذا شأن جمالي مختلف ؟

الامر برمته متعلق بالتلقي .. بقدرة التلقي على سرد رواية جديدة محدثة من نبض الكتابة .!
.. سأكمل حال عرفت كيفية اقتباس النصوص .. فهناك الكثير مما يجدر التعليق عليه في ردك المليئ بالمغالطات / القائمة على التقليد الاعمى لمن وصفتهم بالاساتيذ الكبار ..وهم كبار نعم لكنهم في نظري بلا راي وما هم الا ناقلون مقلدون . والذين اتمنى دخولهم بصدق ليحلو السرد ويصفو الكلام .
محبتي الخالصة ستنا راحيل .


مرحبا بأستاذي الموقر / إبراهيم ..

أرجو أنك بخير ..

اقتباس:
سأكمل حال عرفت كيفية اقتباس النصوص .. فهناك الكثير مما يجدر التعليق عليه في ردك

ومن عجب ٍ أني لا أستطيع النسخ واللصق من مواقع أخرى في صفحة ردي هنا .. ولكن استطيع نسخ ردود الإخوة الكرام ..
بعكسك تماما ..
عليك أن تعلمني كيفية النسخ واللصق من مواقع أخرى في ردودي .. حتى إذا ما سألني أحد في علم أذهب لأقوال الثقات من المواقع على الشبكة فأنسخها وألصقها حتى لا أقع فيما وقعت فيه معك وهو التكلم في غير فني ( فمن تكلم في غير فنه أتى بالعجائب ) كما حصل معي هنا ..

وكأني بك تقول لي بعدما قرأت مغالطاتي ( ليس عشك فادرجي )
لو ذات سوار لطمتني ..

تستدرجني أستاذي المكرم وأنا الخلية من المعرفة ..
تستنطقني فأدج صوتي رافعة عقيرة جهلي فأنزل ميدانا غير ميداني وأخوض في فن غير فني وما فعل امرؤ فعلي هذا إلا انكشفت عورته وصار محل تندر الناس به ( سامحك الله ) إذ استدرجتني لتبين عوار فهمي وبوار لبي وسقم النهى عندي ..

إن من المسلمات بداهة احترام التخصص حتى لا يهيم المرء في كل واد فيأتي بالعجب العجاب
فكان ينبغي علي ألا اقول ما لا أحسنه ٫ فإن أقواما تحدثوا فيما لا يحسنون فاستصغر العقلاء أفهامهم واستنقصوا في الحكمة مكيالهم ..
ولا ضير ( وأوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم ) .. لا ضير إن أوفى أولوا الأفهام سيكم وشرواكم فهمي المحدود ..



كأني تعجلت الكلام قبل الفهم
كأني جئتك مبشرة بديدن جديد وقانون مضحك .. أردت أن أهدم _ لا أبا لي _ جهد السابقين لأبني عليه جهلي ..
كأن بي إذ تكلمت بما لا علم لي به أتعمد وأصر في مخالفة أهل الخبرة والمعرفة سيكم وشرواكم ..
لا بأس ليتسع صدر الحلماء بي
لم ينشد الشاعر من فراغ :

أقول له عمرا ٫ فيسمعه سعدا
ويكتبه حمدا وينطقه زيدا..

..........

وكم من كلام تضمن حكمة
نال الكساد بسوق من لا يفهم.

.........

ومن أعجب الأشياء أنك لا تدري ..
وانك لا تدري بأنك لا تدري..




كل ما سبق فيّ ( أنا ) ..
حشفا وسوء كيلة

لكن أساتيذي الكرام رجاء لا يمسسنّ أحد جنابهم ..
فقد كانوا كتابا لهم نوادر ستنصب تذكارا سامقا في متاحف اللغة .. وسيستحيل ماكتبوه عودا معتقا وأشرعة من نور .

كلما وددت أن أصدق ما قلت عنهم أدلت أصالة وجودة بضاعتهم الفاخرة حجتها .. فأيقنت حينها أنهم أصحاب الحرفة وأهل الحذاقة ..
وحرفهم السامق الشامخ ولغتهم :

لها بشر مثل الحرير ، و منطق ... رخيم الحواشي : لا هراء ، ولا نزر ..

وقد كانوا كتابا أشاد بما كبتوه النقاد الثقات الحاذقون في فنهم ( فن النقد ) والمتخصصون فيه ..
ونعتوا بالأدباء مذ كان موقعي الجغرافي في الحياة أشعة سونار تحتفظ أمي بنسخة منها ويحتفظ الطبيب في ملف المراجعة بنسخة أخرى ..
الطبيب الاستشاري الذي كان يطيل باله على أمي حين كانت تجادله أن الذي في بطنها ذكر وليس كما ادعى الاستشاري ٫ وحجتها في ذلك خرافات العجائز المتداولة ..





شكرا لك أستاذي..


محبتك الكبيرة سأهديها لشيخي المبجل / الأيسر رحمة الله عليه ..
وسأكتفي باحترامك ( دعااابة )






التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 27-11-2021, 05:53 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: زراعة الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم شحدة مشاهدة المشاركة
في الجملة الاخيرة / لكن قلبه ما زال اخضر .. ارجو اصلاحها لتصبح / لكن قلبه ما يزال اخضر . ولك شكري الكبير
سمعا وطاعة
ودا وإكراما ..


علم وينفذ فورا ( مع أني لم أقلها لأحد سوى لسيدي الوالد نايف ذوابة ) لكن هاهي لك حصريا
وحقوق الملكية محفوظة كاملا لسيدي الوالد ..






التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 27-11-2021, 01:29 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ابراهيم شحدة
أقلامي
 
إحصائية العضو







ابراهيم شحدة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: زراعة الحب

سأعود الى هذا الرد الصعب ، بحمله الثقيل ..
على قلبي الفطير ، و عقلي الصغير ..
والى ان .. يهمني ان احيي الكريمة راحيل ، سليلة الايسر الكريم / رحمه الله .







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 07:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط