الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > منتدى العلوم الإنسانية والصحة > منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي

منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي هنا تبحر في عالم الريشة والألوان، من خلال لوحة تشكيلية أو تصميم راق أو صورة فوتوغرافية معبرة.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-09-2006, 12:52 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبود سلمان
أقلامي
 
إحصائية العضو







عبود سلمان غير متصل

Bookmark and Share


ظاهرة الجماعة البدائية (بالعراق العظيم ؟؟) بلاد الخصب والعطاء بلا حدود ؟؟

ظاهرة الجماعة البدائية

وتعتبر ظاهرة الجماعة البدائية (s.p) التي الفها فائق حسن بعد عودته من باريس تقريبا، حوالي1940 احدى اهم الصيغ الثقافية الفنية لهذه المرحلة من مراحل تطور تاريخ الفن التشكليلي في العراق. فلقد سجلت هذه الظاهرة مؤشرا اخر لمدى انصهار العمل الفني في صميم الحياة الانسانية اليومية والثقافية معا وهما في ابسط حالة من التداخل. وقد تكونت الجماعة في الوقع بصورة تلقائيا(***) بعد فترة من مرافقة فائق حسن لعيسى حنا في سفرات قصيرة الى بعض ضواحي بغداد (كرادة مريم) لرسم المناظر الطبيعة او رسم المواضيع الواقعية المستمدة من حياة الطبقة العامة في بيت عيسى حنا وكان يقع قريبا من (سوق هرج) في بغداد( 30). بيد ان ارتياد ضاحية (الجادرية في منطقة الزوية) في ايام الجمع بانتظام، والاجتماع في بيت فائق حسن (محلة العيواضية) وبيت خالد القصاب وبانتظام أيضا جاء بعد مضى مدة كانت كافية لالتفاف نخبة من الشباب المثقف مابين صديق هاواو طالب في الكلية الطبية او في معهد الفنون الجملية حول فائق حسن.

من هنا فالبدائي العراقي المثالي كان يتمثل في فائق حسن نفسه. فهو انسان مغترب في مجتمعه، في بيته وفي مدينته، وحتى في ذاته. ولعلنا نجد في سلوكه ضربا من التصوف، ولكن فيه ايضا ضربا من الحرية الذاتية. ونحن نفهم ذلك من حديثه:- "كنا كثيرا مانغادر المحلة (انا وزملائي من الاطفال) خاصة في ايام الجمع للتجوال في المزارع. وكان في ذلك شيء من الانطلاق والحرية مما لا يوجد في الازقة التي نعيش فيها" وقد شجعة بلا ريب على هذا النمط من الحياة الغربية الفنانون البولنديون بل المجندون المغتربون الذين كانوا يمرون في بغداد اثناء الحرب العالمية الثانية ونمط الحياة التي يعيشها المحارب عموما. فهو يشعر انه منذور للموت في الحروب موتأ مفاجئا وهذا مايولد فيه رغبةلاستراق الحياة بغرابة وعنف بصورة تختلف عن حياة الناس الآمنين. ويصف لنا زيد صالح، وكان عريف الجماعة كما يبدو، النظام الصارم الذي كان يلتزمه فايق حسن ويلزم الجماعة بالتزام كما:- "انا كنت اتبع طريق فايق ولكن دون رغبة أبي (كان زيد صالح متأثرا بأبيه أول الامر) وبيقيت هكذا حتى موعد سفري للدراسة في انكلترا 1947.. وسفرات الرواد استمرت بانتظام (لدينا ارشيف على حائط (ربما في دار فايق حسن نفسه(لتسجيل عدد السفرات) فكنا كل جمعة (من كل اسبع نذهب من الصباح الساعة الحادية عشرة حتى الحادية عشر والنصف مساء الى الجادرية). وحاول البعض تقليدنا(جماعة محمد الحسني او محمد بيكاسو كما يطلقون ذلك عليه ومنهم خالد الرحال) وكانوا يجلبون معهم العرق.. وكان فايق نفسه يضبط السفرات (كل واحد لازم يجيب الغرض: - ماعون – جطل سجين أكل-اكل) وكنا نتقيد بالأصوات (مثل العسكر) ولهذا تقلصت الجماعة. جاء عطا صبري وهرب وكنا نرسم كأصدقاء. اما الليل فنسمع الموسيقى.) "ويرى إسماعيل الشيخلي ان جماعة الرواد تكونت كأصدقاء منذ عام 41/1942 وانه كان من أوائل المنتمين اليها عام 1942 وهو طالب في معهد الفنون الجميلة. يقول الشيخلي: - "بدأت بالالتقاء مع الجماعة في بيت فائق حسن وكنا كل يوم جمعة نذهب للرسم في مناطق الجادرية. مركز تجمعنا أمام الراهبات(بداية شارع ابي نؤاس قرب جسر الجمهورية حاليا)، حيث نستقل باصا من الخشب (سيارة كبيرة للأجرة). وهناك شجرة كنا نعتاد الجلوس في ظلها، ونضع عليها أسماءنا وكان فايق حسن هو المحور... واعتدنا ان نسمع الموسيقى (بواسطة عزف الاسطوانات وكنا نجلب معنا جرامافون نحمله معنا). وفي تلك الفترة انحلت تقريبا جمعية أصدقاء الفن... وكان فائق يطلب منا ان نضع حقائب ظهر على ظهورنا نشتريها من سوق السراي (وذلك لحمل ادواتنا). وبجبرنا على اقتناء الأدوات التالية:-

1ـ حقيبة الظهر تحتوي على ماعون وسكين وشوكة وما الى ذلك.

2ـ الطعام: تتسوقه من سوق أمانة العاصمة ويقع في شارع الغزالى.

النادرة المذاوقة يجعل من الصعب تحديد صورة واضحة للذوق الفني في العراق"(عطا صبري: مجلة المثقف العدد(2) 27 تموز 1954، ص24 .

وهو رأي يصدق ايضاً في فترة الاربعينات بيد ان يعزى تطورها في هذه الفترة بسبب " نشأة الاتجاه نحو الصور الفنية المطبوعة " باعتبار ان الذوق الفني انصب على تذوق الصور الفوتوغرافية بعد الحرب العالمية الاولى فأخذ الناس في تخليد صور رئيس الاسرة وافرادها معلقة على جدران غرفهم. ويسترسل بعد ذلك في تعليل نشوء مبدا النقل عن الصور المطبوعة بكونه محاولة لاستئناف تذوق فن الرسم بشكل يجمع مابين تقدير الفن ودقة النقل عن الصور طبق الاصل، ثم يختتم رأيه فيما يتعلق بالفترة التي نحن بصددها بقوله: " وهكذا بدأت التباشير تدل على ان الاتجاه نحو تشجيع الفن بدأ بالظهور فاخذت وزارة المعارف في ارسال المزيد من البعوث الفنية الى لندن وباريس وروما. واخذ الناس في تشجيع الفنون واقتناء اللوحات الفنية من المعارض تارة عن طريق التقليد الرغبة والتذوق الفني " نفس المصدر، ص(25).

(9)علي الزبيدي: المسرحية العربية في العراق، معهد الدراسات والبحوث العربية، 1966 -1976، ص30.

(10) يعود الفضل في اهتمامنا وقتئذ بالثقافة الموسيقية الى الموسيقى سلمان شكر واخيه العازف على الكمان على شكر وكنا نجتمع في دارهم للسماع الى الموسيقى الشرقية وفي دار السيد عبد المجيد البعلي للاستماع الى الموسيقى الغربية .

(11) حافظ الدروبي: من حوار مسجل / مجموعة معهد الفنون الجميلة عام 1980 (مجموعة شخصية).

(12) عبد الرحمن العاني ك جريدة الحريثة العدد (582) 11 ايار 1956.

(13) فائق حسن: من حوار مسجل بتاريخ 24-2-1977، مجموعة دائرة الفنون التشكيلية.

(14) نفس المصدر السابق

(**) يذكر حافظ الدروبي انه حينما اصبح مدرسا للرسم في مدرسة الرصافة المتوسطة للبنين زاره خليل اسماعيل مدير المعارف العام واستحسن عمله وطلب منه ان يرسم صورته الشخصية.

(15) حوار مسجل مع عيسى حنا عام 1980 (مجموعة شخصية).

(16) حوار مسجل مع اسماعيل الشيخلي عام 1980 (مجموعة شخصية).

(17) احمد فياض المفرجي : مجلة الاذاعة التلفزيون عدد ( 206 ) سنة

20-2-1977.

(18)من حوار مسجل مع الفنان في بيته تم بخريف عام 1980 راجع ايضا عدنان حسين: طريق الشعب (955) عام 1976، وثيقة عن جواد سليم عمرها 32عاماً.

(***)أي ان مثل هذه المحاولات الفردية في التاليف الصحفي كانت معروفة قبل ظهور التجمعات الاكثر تعقيدا وانها مهدت لظهورها فيما بعد.

(19) دليل الفنانين العراقيين – جميل حمودي، بغداد، 1973.

(20) شوكت الربيعي : عن وثيقة محفوظة في ملف الفنان جميل حمودي ومطبوعة / راجع الارشيف التشكيلي / دائرة الفنون التشكيلية.

(21) عبد المنعم حامد الجادر : من تاريخ النهضة الفنية في العراقي الحديث: بغداد، 1950، ص123.

(22)من حوار مسجل مع الشاعر بلند الحيدري بتاريخ 16-10-1980 ارشيف الفنون التشكيلية، مديرية الفنون التشكيلية.

(23) شوكت الربيعي: مجلة الاذاعة والتلفزيون عدد (253) لسنة 1978

(24) حوار شخصي مع الشاعر بلند الحيدري ايلول 1980

(25) جميل حمودي: الفكر الحديث، عدد 5، 6، مجلد، 1946 .

(26) حوار شخصي مع الشاعر بلند الحيدري ايلول 1980 ، يرى نزار سليم في مقال نشره عام 1979 (19/11) في جريدة الثورة ان جماعة الوقت الضائع كانت الضائع كانت تضم ( بلند الحيدري، فؤاد رضا، حسين مردان، نجيب المانع ) وان مقهى الواق واق كان عند ساحة عنتر في الاعظمية.

(27) من حديث شخصي مع بلند الحيدري بتاريخ 16 -10 -1980 (المصدر السابق).

(28) باهر فائق: حوار مسجل بتاريخ 11-11-1980، من المجموعة الشخصية.

(29) بلند الحيدري: حوار مسجل بتاريخ 16-10-1980 يرى نزار سليم في مقال نشره عام 1979 (19/11) في جريدة الثورة ان جماعة الوقت الضائع كانت تضم (بلند الحيدري، فؤاد رضا حسين مردان، نجيب المانع) وان مقهى الواق واق كان عند ساحة عنتر في الاعظمية

(27) من حديث شخصي مع بلند الحيدري بتاريخ 16-10-1980 (المصدر السابق )

(28) باهر فائق: حوار مسجل بتاريخ 11-11-1980، من المجموعة الشخصية.

(29) بلند الحيدري كان حوار مسجل بتاريخ 16-10-1980 الارشيف التشكيلي، مديرية الفنون التشكيلية.

(30) يذكر عبد المنعم الجادر في كتابه (من تاريخ النهضة الفنية في العراق الحديث) ص117 وهو اقدم كتاب الف في تاريخ الفن العراقي الحديث وذلك في عام 1950 مايلي: (تخرج في الدورة الاولى عام 1945 كل من الطلاب : فاروق عبد العزيز واسماعيل ابراهيم الشيخلي وسلمان داود الخنف وفريد يوسف نانو ونعيم عبد العزيز وادود عبد العزيز وفي الدورة الثانية عام 1946 تخرج طالبان فقط هما خالد سعيد الجادر ونزيهة الحاج سليم والاثنان الان ارسلان في بعثة الدراسة الرسم في باريس وفي الدورة الثالثة عام 1947 تخرج طالبان ايضا هما: نعيم جميل نعوم وفاضل عباس وفي الدورة الرابعة عام 1948 تخرج الطلاب هنرييت سمعان حداد وفكتوريا يونان ومارشال اسمر وابراهيم ساسون وفي الدورة الخامسة والاخيرة (بالنسبة لتاريخ تأليف الكتاب 9 تخرج كل من اسماعيل ناصر وحميد المحل ومحمد هادي الحسني وماركريت بوغوصيان وماركريت موسيسيان ونوري محمد الشماع.

(****) ان ظهور الجماعة بشكل حاسم تم في الواقع في بداية الاربعينيات اما محاولات فائق حسن مع صديق له الرسم في ضواحي بغداد فهي مجرد امثلة فردية وارهاصات اولية غير تامة لان الجماعة تمتلك لها نظاماواضحا في تكوين العلاقات بين اعضائها ولها رؤية معينة في ذلك وهذا ما حدثني به وزيد صالح اما فاروق عبد العزيز فقد اكد ان الجماعة تكونت بصورة تدريجية منذ عام 1940او1941 ففي بداية افتتاح معهد الفنون الجميلة حينما كانت بنايته تقع في منطقة البتاوين من بغداد اصبح فاروق عبد العزيز اول الجماعة من الرسامين ثم تبعه خالد القصاب واسماعيل الشيخلي وزيد صالح واسماعيل ناصر على ان جماعة الرواد الاوائل من غير الرسامين كان يوسف عبد القادر ومحمد عبد الوهاب منذ ذلك الوقت المبكر.

(31) عيسى حنا : حوار شخصي مع عيسى حنا تم في شهر آب من عام 1980.

(32) فائق حسن : حوار مسجل بتاريخ 24-2-1977 ارشيف الفنون التشكيلية، دائرة التشكيلية.

(33) زيد صالح زكي : حوار مسجل بتاريخ 11-3-1979 ارشيف الفنون التشكيلية ، دائرة الفنون التشكيلية .

(34)اسماعيل الشيخلي : حوار مسجل عام 1980 .

(35ِ) بلند الحيدري : حوار مسجل بتاريخ 16-10-1980 الارشيف التشكيلي، دائرة الفنون التشكيلية .

(*****) جاءت هذه المدارس الثلاث متعاقبة في القرن التاسع عشر في اوربا فبعد رومانتيكية دلاكروا وجيريكو ظهرت جماعة باربيزون ومحاولات كورو ومبيه لرسم المناظر الطبيعية التي لا تزال على شيء من الروكانيكية ولكنها ايضا كانت المنطق الاساس للرسم المدرسي الموضوعي وسميت تاريخيا بالمدرسة الرومانتيكية الواقعية باعتبارها جسرا من الرومانتيكية الى الواقعية ثم ظهرت مابعدها المدرسة الواقعية (او الطبيعية) وعميها كوربيه اما الانطباعية فقد اعقبت المدرسة الواقعية بعد ان اختار الانطباعيون الاحساس البصري كأساس للاسلوب الانطباعي المعتمد على تسجيل الانطباع الداخلي وانعكاسات الالوان في الفن المعتمد على تسجيل الانطباع الداخلي وانعكاسات الالوان في الفن موسعين بذلك قاعدة المدرسة الواقعية التي استندت الة الوعي الشامل للانسان الشعوري كاساس للعمل الفني قبلها اقول ربما كان المقصود في رأي بلند الحيدري ان البدائيين اتخذوا حلا وسطا مابين الانطباعية والواقعية او الرومكانتيكية الوقاعية في رسومهم.

(36) قتيبة الشيخ نوري: حوار مسجل، ارشيف 1975، المجموعة الشخصية.

(37) دليل معرض الرواد السابع : ارشيف الفنون التشكيلية دائرة الفنون التشكيلية: ملف جماعة الرواد.

(38) سجاد الغازي: الفن في اسبوع / خواطر من المعرض الذي اقامته جميعة الفنانين العراقيين لجماعة الرواد (عام 1956)/ من مجموعة صحف نوري الراوي الارشيف التشكيلي/ ملف نوري الراوي.

(39) جميل حمودي: صحيفة الثورة (1822) لسنة 1974، ذكريات مبعثرة.

(40) من الذين تأثروا بالتنقيطية التي جلبها معهم البولنديون عدا الاساتذة العراقيين بعض تلاميذهم في معهد الفنون الجميلة، ولوالى امد قصير ومنهم فاروق عبد العزيز وجميل حمودي وربما معظم طلاب معهد الفنون الجميلة من خريجي عامي 1945و1946.


مع خالص الود العظيم لكم
اخوكم عبود سلمان
وهنا الرياض






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مناقشة لحزب التحرير الاسلامي من موقعه ياسر أبو هدى المنتدى الإسلامي 17 19-06-2006 02:55 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 02:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط