الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > المنتدى الإسلامي

المنتدى الإسلامي هنا نناقش قضايا العصر في منظور الشرع ونحاول تكوين مرجع ديني للمهتمين..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-04-2007, 06:31 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
جمال الشرباتي
أقلامي
 
الصورة الرمزية جمال الشرباتي
 

 

 
إحصائية العضو







جمال الشرباتي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى جمال الشرباتي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى جمال الشرباتي

افتراضي حسن المقصد في عمل المولد |الإمام السيوطي

[حسن المقصد في عمل المولد ]

[line]

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى، وبعد :
فقد وقع السؤال عن عمل المولد النبوي في شهر ربيع الأول ما حكمه من حيث الشرع؟؟؟
وهل هو محمود أو مذموم؟؟؟ وهل يثاب فاعله أولاً؟؟؟.
- @ [ اصل المولد النبوي من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها ]
والجواب : عندي أن أصل عمل المولد الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرآن ورواية الأخبار الواردة في مبدأ أمر النبي صلى الله عليه وسلّم ، وما وقع في مولده من الآيات ثم يمد لهم سماط يأكلونه وينصرفون من غير زيادة على ذلك ، هو من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها ، لمافيه من تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وسلّم وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف!!!!

- @[ من هو اول من عمل المولد النبوي]
{ وأول من أحدث فعل ذلك صاحب اربل الملك المظفر أبو سعيد كوكبري بن زين الدين علي ابن بكتكين } أحد الملوك الأمجاد والكبراء الأجواد ، وكان له آثار حسنة ، وهو الذي عمر الجامع المظفري بسفح قاسيون !!!!
- @ [ ماذا قال ابن كثير والمؤرخون عن الملك المظفر ابوسعيد كوكبري اول من عمل المولد النبوي ]
قال ابن كثير في تاريخه : كان يعمل المولد الشريف في ربيع الأول ويحتفل به احتفالاً هائلاً وكان شهماً شجاعاً بطلاً عاقلاً عالماً عادلاً رحمه الله وأكرم مثواه!!!
قال : وقد صنف له الشيخ أبو الخطاب بن دحية مجلداً في المولد النبوي سماه { التنوير في مولد البشير النذير } فأجازه على ذلك بألف دينار!!!
وقد طالت مدته في الملك إلى أن مات وهو محاصر للفرنج بمدينة عكا سنة ثلاثين وستمائة محمود السيرة والسريرة!!!

- @ [ ماذا قال سبط ابن الجوزي]
- وقال سبط ابن الجوزي في مرآة الزمان :
حكي بعض من حضر سماط المظفر في بعض الموالد أنه عد في ذلك السماط خمسة آلاف رأس غنم مشوي وعشرة آلاف دجاجة ومائة فرس ومائة ألف زبدية وثلاثين ألف صحن حلوى، قال: وكان ينحصر عنده { في المولد أعيان العلماء والصوفية } !!!
فيخلع عليهم ويطلق لهم ويعمل للصوفية سماعاً من الظهر إلى الفجر ، ويرقص بنفسه معهم ، وكان يصرف على المولد في كل سنة ثلثمائة ألف دينار، وكانت له دار ضيافة للوافدين من أي جهة على أي صفة ، فكان يصرف على هذه الدار في كل سنة مائة ألف دينار، وكان يستفك من الفرنج في كل سنة أسارى بمائتي ألف دينار، وكان يصرف على الحرمين والمياه بدرب الحجاز في كل سنة ثلاثين ألف دينار، هذا كله سوى صدقات السر، وحكت زوجته ربيعة خاتون بنت أيوب أخت الملك الناصر صلاح الدين ، أن قميصه كان من كرباس غليظ لا يساوي خمسة دراهم قالت : فعاتبته في ذلك !!!
فقال : لبسي ثوباً بخمسة وأتصدق بالباقي خير من أن ألبس ثوباً مثمناً وأدع الفقير والمسكين!!!

- @ [ماذا قال ابن خلكان ]- وقال ابن خلكان في ترجمة الحافظ أبي الخطاب بن دحية :
كان من أعيان العلماء ومشاهير الفضلاء. قدم من المغرب فدخل الشام والعراق واجتاز باربل سنة أربع وستمائة فوجد ملكها المعظم مظفر الدين بن زين الدين يعتني بالمولد النبوي ، فعمل له { كتاب التنوير في مولد البشير النذير } !!!
وقرأه عليه بنفسه فأجازه بألف دينار قال :
وقد سمعناه على السلطان في ستة مجالس { في سنة خمس وعشرين وستمائة} انتهى.
[line]
- @ [الامام السيوطي ينقل رسالة الفاكهاني برمتها ]
وقد{ ادعى الشيخ تاج الدين عمر بن علي اللخمي السكندري المشهور بالفاكهاني } من متأخري المالكية ، {أن عمل المولد بدعة مذمومة } !!!
وألف في ذلك كتاباً سماه { المورد في الكلام على عمل المولد }!!!
- وأنا{ أسوقه هنا برمته وأتكلم عليه حرفاً حرفاً } !!!!

[line]

لم أنقل رسالة الفاكهاني لأنّا موجودة في رابط الحوار حول المولد |جمال الشرباتي|
[line]
- @[الامام السيوطي يرد على الفاكهاني]هذا جميع ما أورده الفاكهاني في كتابه المذكور، وأقول:



أما قوله { لا أعلم لهذا المولد أصلاً في كتاب ولا سنة } :
فيقال عليه { نفي العلم لا يلزم منه نفي الوجود} !!!


وقد استخرج له إمام الحافظ أبو الفضل أحمد بن حجر أصلاً من السنة !!!
واستخرجت له أنا له أصلاً ثانياً وسيأتي ذكرها بعد هذا!!!!



وقوله : بل هو بدعة أحدثها البطالون إلى قوله: ولا العلماء المتدينون ، يقال عليه :
قد تقدم أنه أحدثه ملك عادل عالم ، وقصد به التقرب إلى الله تعالى ، وحضر عنده فيه العلماء والصلحاء من غير نكير منهم، وارتضاه ابن دحية وصنف له من أجله كتاباً، فهؤلاء علماء متدينون رضوه وأقروه ولم ينكروه !!!


وقوله : ولا مندوباً لأن حقيقة المندوب ما طلبه الشرع يقال عليه :
إن الطلب في المندوب تارة يكون بالنص ، وتارة يكون بالقياس ، وهذا وإن لم يرد فيه نص ففيه القياس على الأصلين الآتي ذكرهما!!!



وقوله : ولا جائز أن يكون مباحاً لأن الابتداع في الدين ليس مباحاً بإجماع المسلمين ، كلام غير مسلم !!!
لأن البدعة لم تنحصر في الحرام والمكروه ، بل قد تكون أيضاً مباحة ومندوبة وواجبة.



قال النووي في تهذيب الأسماء واللغات : { البدعة في الشرع } :
هي إحداث مالم يكن في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلّم وهي منقسمة إلى حسنة وقبيحة !!!



وقال الشيخ عز الدين بن عبد السلام في القواعد :


{ البدعة منقسمة إلى واجبة ومحرمة. ومندوبة ومكروهة ومباحة} !!!
قال: والطريق في ذلك أن نعرض البدعة على قواعد الشريعة ، فإذا دخلت في قواعد الإيجاب فهي واجبة ، أو في قواعد التحريم فهي محرمة ، أو الندب فمندوبة ، أو المكروه فمكروهة ، أو المباح فمباحة !!!



وذكر لكل قسم من هذه الخمسة أمثله إلى أن قال : وللبدع المندوبة أمثلة :
منها أحداث الربط والمدارس ، وكل إحسان لم يعهد في العصر الأول!!!
ومنها التراويح والكلام في دقائق التصوف وفي الجدل!!!
ومنها جمع المحافل للاستدلال في المسائل إن قصد بذلك وجه الله تعالى!!!



وروى البيهقي بإسناده في مناقب الشافعي عن الشافعي قال: المحدثات من الأمور ضربان :


أحدهما : ما أحدث مما يخالف كتاباً أو سنة أو أثراً أو إجماعاً فهذه البدعة الضلالة،
والثاني : ما أحدث من الخير لا خلاف فيه لواحد من هذا ، وهذه محدثة غير مذمومة، وقد قال عمر رضي الله عنه في قيام شهر رمضان : نعمت البدعة هذه يعني أنها محدثة لم تكن وإذ كانت فليس فيها رد لما مضى ـ هذا آخر كلام الشافعي.



فعرف بذلك منع قول الشيخ تاج الدين ولا جائز أن تكون مباحاً إلى قوله : وهذا الذي وصفناه بأنه بدعة مكروهة إلى آخرة لأن هذا القسم مما أحدث ، وليس فيه مخالفة لكتاب ولا سنة ولا أثر ولا إجماع ، فهي {غير مذمومة كما في عبارة الشافعي } وهو من الإحسان لذي لم يعهد في العصر الأول ، فإن إطعام الطعام الخالي عن اقتراف الآثام إحسان ، فهو من البدع المندوبة كما في عبارة ابن عبد السلام.


وقوله : والثاني إلى آخره هو كلام صحيح في نفسه غير أن التحريم فيه إنما جاء من قبل هذه الأشياء المحرمة التي ضمت إليه لا من حيث الاجتماع لاظهار شعار المولد!!!
بل لو وقع مثل هذه الأمور في الاجتماع لصلاة الجمعة مثلاً ، لكانت قبيحة شنيعة ، ولا يلزم من ذلك ذم أصل الاجتماع لصلاة الجمعة كما هو واضح!!!
وقد رأينا بعض هذه الأمور يقع في ليال رمضان عند اجتماع الناس لصلاة التراويح ، فهل يتصور ذم الاجتماع لصلاة التراويح لأجل هذه الأمور التي قرنت بها؟؟؟؟
كلا بل نقول : أصل الأجتماع لصلاة التراويح سنة ، وقربة وما ضم إليها من هذه الأمور قبيح وشنيع، وكذلك نقول:
{ أصل الاجتماع لإظهار شعار المولد مندوب وقربة} وما ضم إليه من هذه الأمور مذموم وممنوع !!!


[line]
- @[ الامام السيوطي ينسف مقولة ان الفرح بشهر مولده ليس اولى من الحزن فيه ]

وقوله : مع أن الشهر الذي ولد فيه إلى آخره ..
جوابه أن يقال


أولاً : أن ولادته صلى الله عليه وسلّم أعظم النعم علينا ووفاته أعظم المصائب لنا، و{ الشريعة حثت على إظهار شكر النعم والصبر والسكون والكتم عند المصائب } !!!
وقد { أثر الشرع بالعقيقة عند الولادة وهي إظهار شكر وفرح بالمولود ولم يأمر عند الموت بذبح ولا بغيره بل نهى عن النياحة وإظهار الجزع } !!!
{ فدلت قواعد الشريعة على أنه يحسن في هذا الشهر إظهار الفرح بولادته صلى الله عليه وسلّم ، دون إظهار الحزن فيه بوفاته } !!!
وقد قال ابن رجب في كتاب اللطائف في ذم الرافضة حيث اتخذوا يوم عاشوراء مأتما لأجل قتل الحسين :
لم يأمر الله ولا رسوله باتخاذ أيام مصائب الأنبياء وموتهم مأتما فكيف ممن هو دونهم؟؟؟

------------------------------

يتبع






 
رد مع اقتباس
قديم 10-04-2007, 04:14 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
جمال الشرباتي
أقلامي
 
الصورة الرمزية جمال الشرباتي
 

 

 
إحصائية العضو







جمال الشرباتي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى جمال الشرباتي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى جمال الشرباتي

افتراضي مشاركة: حسن المقصد في عمل المولد |الإمام السيوطي


[line]
وقد تكلم الإمام أبو عبد الله ابن الحاج في كتابه المدخل على عمل المولد فأتقن الكلام فيه جدا، وحاصله: مدح ما كان فيه من إظهار شعار وشكر، وذم ما احتوى عليه من محرمات ومنكرات.

وأنا أسوق كلامه فصلا فصلا قال:

[line]

(فصل في المولد)
ومن جملة ما أحدثوه من البدع مع اعتقادهم أن ذلك من أكبر العبادات وإظهار الشعائر ما يفعلونه في شهر ربيع الأول من المولد، وقد احتوى ذلك على بدع ومحرمات جملة، فمن ذلك استعمال المغاني ومعهم آلات الطرب من الطار المصرصر والشبابة وغير ذلك مما جعلوه آلة للسماع، ومضوا في ذلك على العوائد الذميمة في كونهم يشغلون أكثر الأزمنة التي فضلها الله تعالى وعظمها ببدع ومحرمات، ولا شك أن السماع في غير هذه الليلة فيه ما فيه، فكيف به إذا انضم إلى فضيلة هذا الشهر العظيم الذي فضله الله تعالى وفضلنا فيه بهذا النبي الكريم، فآلة الطرب والسماع أي نسبة بينها وبين هذا الشهر الكريم الذي من الله علينا فيه بسيد الأولين والآخرين، وكان يجب أن يزاد فيه من العبادة والخير شكرا للمولى على ما أولانا به من هذه النعم العظيمة،


وإن كان النبي صلى الله عليه وسلم لم يزد فيه على غيره من الشهور شيئا من العبادات، وما ذاك إلا لرحمته صلى الله عليه وسلم لأمته ورفقه بهم، لأنه عليه الصلاة والسلام كان يترك العمل خشية أن يفرض على أمته رحمة منه بهم، لكن أشار عليه السلام إلى فضيلة هذا الشهر العظيم بقوله للسائل الذي سأله عن صوم يوم الاثنين: (ذاك يوم ولدت فيه)، فتشريف هذا اليوم متضمن لتشريف هذا الشهر الذي ولد فيه فينبغي أن نحترمه حق الاحترام ونفضله بما فضل الله به الأشهر الفاضلة وهذا منها لقوله عليه السلام (أنا سيد ولد آدم ولا فخر، آدم فمن دونه تحت لوائي)، وفضيلة الأزمنة والأمكنة بما خصها الله به من العبادات التي تفعل فيها لما قد علم أن الأمكنة والأزمنة لا تشرف لذاتها وإنما يحصل لها التشريف بما خصت به من المعاني،


فانظر إلى ما خص الله به هذا الشهر الشريف ويوم الاثنين، ألا ترى أن صوم هذا اليوم فيه فضل عظيم لأنه صلى الله عليه وسلم ولد فيه، فعلى هذا ينبغي إذا دخل هذا الشهر الكريم أن يكرم ويعظم ويحترم الاحترام اللائق به اتباعا له صلى الله عليه وسلم في كونه كان يخص الأوقات الفاضلة بزيادة فعل البر فيها وكثرة الخيرات،

ألا ترى إلى قول ابن عباس: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضان) فنمتثل تعظيم الأوقات الفاضلة بما امتثله على قدر استطاعتنا.



فإن قال قائل: قد التزم عليه الصلاة والسلام في الأوقات الفاضلة ما التزمه مما قد علم، ولم يلتزم في هذا الشهر ما التزمه في غيره،

فالجواب أن ذلك لما علم من عادته الكريمة أنه يريد التخفيف عن أمته، سيما فيما كان يخصه، ألا ترى إلى أنه عليه السلام حرم المدينة مثل ما حرم إبراهيم مكة، ومع ذلك لم يشرع في قتل صيده ولا شجره الجزاء تخفيفا على أمته ورحمة بهم، فكان ينظر إلى ما هو من جهته وإن كان فاضلا في نفسه فيتركه للتخفيف عنهم، فعلى هذا تعظيم هذا الشهر الشريف إنما يكون بزيادة الأعمال الزاكيات فيه والصدقات إلى غير ذلك من القربات، فمن عجز عن ذلك فأقل أحواله أن يجتنب ما يحرم عليه ويسكن له تعظيما لهذا الشهر الشريف، وإن كان ذلك مطلوبا في غيره إلا أنه في هذا الشهر أكثر احتراما كما يتأكد في شهر رمضان وفي الأشهر الحرم، فيترك الحدث في الدين ويجتنب مواضع البدع وما لا ينبغي.

وقد ارتكب بعضهم في هذا الزمن ضد هذا المعنى، وهو أنه إذا دخل هذا الشهر العظيم تسارعوا فيه إلى اللهو واللعب بالدف والشبابة وغيرهما، ويا ليتهم عملوا المغاني ليس إلا، بل يزعم بعضهم أنه يتأدب فيبدأ المولد بقراءة الكتاب العزيز، وينظرون إلى من هو أكثر معرفة بالتهوك والطرق المبهجة لطرب النفوس، وهذا فيه وجوه من المفاسد، ثم إنهم لم يقتصروا على ما ذكر بل ضم بعضهم إلى ذلك الأمر الخطر، وهو أن يكون المغني شابا لطيف الصورة حسن الصوت والكسوة والهيئة، فينشد التغزل ويتكسر في صوته وحركاته، فيفتن بعض من معه من الرجال والنساء، فتقع الفتنة في الفريقين ويثور من المفاسد ما لا يحصى، وقد يؤول ذلك في الغالب إلى فساد حال الزوج وحال الزوجة ويحصل الفراق والنكد العاجل وتشتت أمرهم بعد جمعهم.



وهذه المفاسد مركبة على فعل المولد إذا عمل بالسماع، فإن خلا منه وعمل طعاما فقط ونوى به المولد ودعا إليه الإخوان وسلم من كل ما تقدم ذكره فهو بدعة بنفس نيته فقط، لأن ذلك زيادة في الدين وليس من عمل السلف الماضين، واتباع السلف أولى، ولم ينقل عن أحد منهم أنه نوى المولد، ونحن تبع فيسعنا ما وسعهم.

[line]

يتبع







 
رد مع اقتباس
قديم 14-02-2011, 11:39 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
فاكية صباحي
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية فاكية صباحي
 

 

 
إحصائية العضو







فاكية صباحي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: حسن المقصد في عمل المولد |الإمام السيوطي

بسم الله الرحمن الرحيم

ونحن نعيش مناسبة عظيمة مباركة للكائنات جمعاء عامة والعالم الإسلامي خاصة وهي المولد النبوي الشريف ارتأيت أن أدرج ولوبعض الملاحظات والسلوكات التي يجب أن يتحلى بها المسلم في مثل هذه الأعياد الدينية التي تجمعنا على الخير دائما.. فهذا اليوم العظيم يجب علينا الإحتفال به بما شرعه الله وبما لا يتنافي مع أخلاق وتعاليم ديننا الحنيف

إذْ علينا الإكثار من الصلاة على النبي والتسبيح وتلاوة القرآن الكريم والتعريف بنبينا صلوات الله وسلامه عليه وتنبيه أبناءنا لخطر التربص بديننا الحنيف
وحثهم على التزود بكلام الله عز وجل ..وبسنة نبيه التي لا يهلك إلا من يزيغ عنها .

وليس كما يفعل بعض الناس في الترويج للألعاب النارية التي صارالأطفال يلحون في طلبها تقليدا لبعضهم – في غياب رقابة الأهل - دون علم بالمخاطر التي تعود بها على صحتهم وعافيتهم بعد أن صارت هذه الظاهرة السيئة تتصدر كل المناسبات بما فيها المناسبات الدينية التي ينبغي علينا أن نحسن العدة لاستقبالها بالتزود بمعالم ديننا الحنيف وحث أبناءنا على الإرتواء من بحر دينهم حتى يحسنوا التحكم في زمام دنياهم ..فليس هناك من يجهل
عددالإصابات الخطيرة التي يتعرض لها هؤلاء الأطفال جراء استخدام هذه المفرقعات التي صار يروّج لها بشكل ملحوظ من طرف الكثير من الباعة ..ورغم منعها قانونيا يبيعونها في متاجرهم سعيا وراء جني دراهم معدودة على حساب حياة الناس وراحتهم في غياب الوازع الديني والأخلاقي
وأعتقد أنه آن للجميع التعاون على محاربة هذا الغزو الفكري الذي يهدف إلى شغل أبنائنا عن التفكير في أمور دينهم وجريهم وراء سبل دمارهم..
وإذا نظرنا إلى هذه الظاهرة شرعا نجد بأن رأي الشرع واضح وضوح الشمس.
إذ يمنع المفرقعات والألعاب النارية مادام استخدامها لا يخلف إلا الضرر بالأشخاص والممتلكات ومن الأحاديث الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم (لا ضرر ولا ضرار) وقال أيضا "لا يحل لمسلم أن يروع مسلماً"وقال أيضا صلوات الله وسلامه عليه "من أشار إلى أخيه بحديدة فلا تزال الملائكة تلعنه حتى يضعها وإن كان أخاه لأبيه وأمه"، سواءً كان هذا الضرر في أنفس الأشخاص أو في أموالهم أو بإدخال الرعب والخوف على قلوب المارة لأنه من الأذى المنهي عنه.. فكيف إذا أضفنا إلى ذلك تضييع المال ، والتبذير، واستعمال هذه المفرقعات على أبواب المساجد بحيث تشوش على المصلين وداخل المدارس، واستعمالها في ساعات الليل المتأخرة ..مما يرعب الأطفال ويقض مضاجعهم ويزعج كبار السن..
من أجل كل هذا يمنع استعمال هذه الألعاب شرعا...
وعليه يجدر بنا أن ندعو أبناءنا وأقرباءنا وكل من يجهل كيفية الإحتفال بيوم عظيم كهذا إلى الإستعداد له بالذكرى والتذكر بما يرضي الله تعالى وبما نص عليه ديننا الحنيف وبما يليق بعظمته والابتعاد كليا عن هذه الطقوس الدخيلة علينا والتي صارت وللأسف سمة من سمات أعيادنا الدينية ..






 
رد مع اقتباس
قديم 11-12-2016, 12:06 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
فاكية صباحي
إدارة المنتديات الأدبية
 
الصورة الرمزية فاكية صباحي
 

 

 
إحصائية العضو







فاكية صباحي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: حسن المقصد في عمل المولد |الإمام السيوطي


للرفع بهذه المناسبة العظيمة ..
يوم مولد نبينا الكريم عليه أفضل الصلوات
وأزكى التسليم








 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نداء الأقصى إلى المسلمين في جنبات الأرض ... وقبل أن نبكي دماً عليه.. دعوة للحوار!! نايف ذوابه منتدى الحوار الفكري العام 33 09-01-2012 03:18 AM
مسابقة الكويت الثقافية الدولية الأولى عن المسجد الأقصى بو مالك منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية 0 08-04-2007 02:13 PM
نحن مسئولون عن تهويد الأقصى زياد اللهاليه منتدى الحوار الفكري العام 0 22-02-2007 02:27 AM
صرخة الأقصى : لطفي زغلول لطفي زغلول منتــدى الشــعر الفصيح الموزون 1 10-11-2006 12:58 AM
استعدادات لإحياءء ليلة القدر في المسجد الأقصى !! نايف ذوابه منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية 0 18-10-2006 03:50 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط