الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > منتديات اللغة العربية والآداب الإنسانية > منتدى الأدب العالمي والتراجم

منتدى الأدب العالمي والتراجم هنا نتعرض لإبداعات غير العرب في كل فنون الأدب.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-09-2008, 04:24 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابراهيم خليل ابراهيم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ابراهيم خليل ابراهيم
 

 

 
إحصائية العضو







ابراهيم خليل ابراهيم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي ترجمة قصة حفيد الذكريات للغة الإنجليزية

قصة حفيد الذكريات

للقاصّ والأديب: إبراهيم خليل إبراهيم

ترجمة: ســـــارة أحمد


One day, in 1987, I was on a trip to Hurghada, the capital Egyptian city of the Red Sea district. After the request of the prayer for Maghrib, I sat down along the sea shore to stare at some Allah's views , the waves were hitting the sea waters in a marvelous harmony

The sailing boats were of different colors, loaded with the lovers of Egypt and tourism…

The sars were twinkling in the clear sky …One of the tourists sat next to me ..after a while, he started to talk to me in fluent Arabic! I listened to him…Suddenly he started to cry when he recalled something from his memory…

?I asked him: why are you crying

He replied: My grandfather , who was one of the fighters of the Second World war, was killed…and after a few years, I found a letter among his papers ..he said in the letter

Oh, Lord! I was told you never existed! And I ,like a foolish guy, believed that! And from a hole made by a bomb where I spent my night, I looked in your sky and was sure they lied to me!

If only I had contemplated what You had created , I wouldn't have disclaimed your existence!

No one dares to deny your existance, Lord, ..And now, could you forgive me? I'm so pleased that you have accepted me …

I believe, my end is coming so soon, but I don't fear death any more from the moment I felt you were so close to me

It's time to go , Lord! Oh, God! I adore you and I want You to know that! There will be a fierce battle! Who khows!


I will probably come up to you this night although my previous relation with you was poor! Would You wait for me at Your door? I'm crying, it's so strange I'm crying! I wish I had known you earlier!

At this moment, the call for prayer was filling the place.. The tourist got up fast

?I asked him: where are you going

He replied: to the evening ( Al-Isha') prayer

__________
النص العربي لقصة حفيد الذكريات :
__________

فى يوم من صيف عام 1987 كنت فى رحلة إلى الغردقة المصرية عاصمة محافظة البحر الاحمر وبعد المغرب كنت أجلس على شاطىء البحر اتابع بعض لوحات كون الخالق المبدع .. .. المياه والامواج التى تتلاطم فى تناغم بديع .. والمراكب الشراعية ذات الاوان المتعددة المحملة بعشاق مصر والسياحة.. .. والسماء المرصعة بنور النجوم .. .. هنا جلس بجوارى أحد السياح وبمرور الدقائق بدا يتحدث معى بلغة عربية فصيحة .. استمعت لحديثه .. وفجاة بكى عندما بدا فى حديث الذكريات فقلت : لما البكاء ؟
قال : كان جدى مقاتلا فى ساحات الحرب العالمية الثانية وبعد أن لقىَّ حتفه أثناء القتال وبعد سنوات من رحيله عثرت على رسالة في أوراقه الخاصة كتبها بخط يده ... قال فيها :
( ربي و إلهي ... لقد قيل لي إنك غير موجود ... و أنا وقتئذ كأبلة صدقت ذلك ... و في الليلة الماضية ومن حفرة القنبلة التي رقدت فيها كنت أرى سماءك لذلك تحققت جيدا أنهم كذبوا علىّ ... لو كنت كلفت نفسي أن أعرف و أتأمل كل ما صنعت لكنت فهمت !! إنه لايمكن أن يُنكر وجودك ... و الآن هل تقبل أن تصافحني و تصفح عني ؟ أنا سعيد أنك قبلتني اليوم يا إلهي .. أعتقد أن الساعة ستأتي قريبا ولكن لا أخشى الموت منذ شعرت أنك قريب بهذا المقدار ... ها هي الإشارة ... يجب أن أذهب ... يا إلهي إني أحبك كثيرا و أريدك أن تعرف ذلك ... ستحدث معركة هائلة ومن يدري ؟ يمكن أن آتي إليك في هذه الليلة رغم أن علاقاتي السابقة معك لم تكن حسنة ... هل ستنتظرني على عتبة بابك ؟ إنني أبكي .... غريب أن أزرف أنا دموعا !! آه ليتني تعرفت إليك قبل الآن بكثير ) وهنا جاء صوت المؤذن لصلاة العشاء فنهض مسرعا .. فقلت : إلى أين ؟ قال : إلى صلاة العشاء .

( ابراهيم خليل ابراهيم )






 
رد مع اقتباس
قديم 06-10-2008, 05:46 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: ترجمة قصة حفيد الذكريات للغة الإنجليزية

مبارك أخي الكريم وأديبنا الكبير
أتمنى أن أرى أعمالك تزهو بها كل اللغات
وإلى المزيد من الإبداع والعطاء







 
رد مع اقتباس
قديم 11-10-2008, 03:09 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ابراهيم خليل ابراهيم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ابراهيم خليل ابراهيم
 

 

 
إحصائية العضو







ابراهيم خليل ابراهيم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: ترجمة قصة حفيد الذكريات للغة الإنجليزية

شكرا لك أخى الكريم على شعورك الطيب







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 09:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط