الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتــدى الشــعر الفصيح الموزون

منتــدى الشــعر الفصيح الموزون هنا تلتقي الشاعرية والذائقة الشعرية في بوتقة حميمية زاخرة بالخيالات الخصبة والفضاءات الحالمة والإيقاعات الخليلية.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-06-2017, 06:27 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ثناء حاج صالح
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية ثناء حاج صالح
 

 

 
إحصائية العضو







ثناء حاج صالح غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي قلت : ما بك ؟

مهداة للمخذولين من الشهداء والنازحين ،ومن هم باقون على قوت الصبر .
وإلى مدينتي التي لم أستطع وداعها (حلب ).


1

لم يكن في الوقت وقتٌ لوداعِكْ

وذراعي أفلتتني من ذراعِكْ

لم يكن في الوقت وَقتُ

وذراعي أفلتتني

وهويتُ

من سماء لسمَاءِ

من هواء لهوَاءِ

ينهض الليل أمامي

والمسافات ورائي

وإذا أبشرتُ بالقاع قنوطا

وهبطتُ

لم يكن ذاك َبِقاعِكْ !


2

لم يكن في الصمت صمتٌ

حين جعنا

حينما قاسمتِني في الصبر ملحا

وأكلنا من خَشاش الأرض قمحا

وشرابُ الدمع ماءً

كان أضحى

حينها وََلَّفتُ داراتِ نخاعي

لسماعِكْ

والتقطتُ الصوْتَ ضَبْحا

من تجاويف جياعِكْ

وأنا عمري أحاكي ما سمعتُ

ما يَفُتّ الرّجْفُ فولاذَ عظامي

فتلقََّيْ

حفنةَ القَشّ حطامي

في متاعِكْ


3

ضُمَّ قلبي إنني أزداد غيما

وأتيتُ السهلَ أستهديه من أرض الهطولْ

فأشاح السهلُ واستغنى عن الخِصْب الكسولْ

وتوارى كي أزولْ

ثم أودى ...

ثم أومى...

ثم لَمًّ الطير قطري

من حصى الصحراء لَمًّا


4

وَزِّعوا كأسي على من زاد حرفا

في لغات الحزن يوما

واعذروا مُرَّ مذاقي

إنني لم أنسكب منذ عناقي

منذ أن فِضْتُ على العشب سواقيْ

وترون الآن فاضت زفرتي البيضاء ألفا

بعدما عَزَّ التلاقي


5

حين غُصّ الماء في مجرى سحابِكْ

قلت: ما بِكْ ؟

قبلما كان أذى

قبلما أوجسْتِ في العين قذى

وفضاء الصدر أضحى

للهاثك منفذا

وأنا أوغلت أمضي من مصابي

لمصابك

وإذا بي....

يخلع الريشَ جناحي

وأحابي

هكذا ...

ينكر الشريان نبضي وخضابي

هكذا أمسيت من بعد التخلي

هكذا ....

هكذا أنجو بظلي رغم قتلي

فأجيبي للتجلي

- كيف أنجو من حضوري

في غيابك ؟





ثناء حاج صالح
3/ نيسان / 2017
الليلة الأخيرة في Wiesbaden
ألمانيا






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 29-09-2021, 03:06 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: قلت : ما بك ؟

لا أستطيع أن أنقد القصيدة أمام ناقدة بارعة ذات باع طولى في هذا المضمار ؛لكني أقول بديعة حزينةعلى نفس المهجّرين والمغتربين عن الأوطان التي طالتها الأيادي الغاشمة ولليالي القاتمة وما فعلوه بالوطن الكبير وبأبنائه الشجعان الذين لم يباتوا على ضيم وان طال الأمد
هذا ثم انك لا زلت بكل خير وسؤدد شاعرتنا وأديبتنا الفاضلة أ ثناء
مع عميم تقديري وأسمى تاحياي







التوقيع


الحب نفحةُ جنَّةٍ في أرضنا
كُن أنت مَن يحتاجهُ، يحميهِ

 
رد مع اقتباس
قديم 30-09-2021, 06:20 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: قلت : ما بك ؟

ثناء المدهشة ..!
حرفك النمير يستوي على جودي البلاغة ..
هذا الوجع الماخر للروح الممتخر للعظم الناخر للقلب من يكتبه بمثل هذا البيان ..!!
من يكتب بهذه العذوبة حزنا مالحا معتقا بالألم ؟!
أيعقل أن ننصت مستغرقين في نشوة لترنيمات باكية لآهات مريرة تفجرت دفقات جمال تجلى في نظم بديع ؟!
إنها المعادلة الصعبة التي تميز الفرائد ..
يالمر السؤال ..
سؤال مر يعقبه الأمر

كتبت فأوجعت ومع ذلك أدهشت وأمتعت ..

وفي منتهى الحسن وبعمق الوجع
ختمت ..


اقتباس:
فأجيبي للتجلي

- كيف أنجو من حضوري

في غيابك ؟
هنا لا أدري هل أقف لأتوجع
أم لأصفق
أم لأستغرق فاغرة فاهي في عمق هذه الصورة ..


لا بد من فجر قادم أخيتي ..
بدا خيوطه من خصاص العتمة
من كوة الأمل
من العسر الذي بين يسرين ..



طبعا وكالعبارة المشهورة عند المحدثين ..
حرفك المكين جاوز القنطرة ..
فمن أكون لأبدي فيه رأيا ..











_______________________________________

ثم إني اشتقتك كثيرا يا ثناء ..
ولم أجدك لا في رقمك السابق ولا في رقمك الألماني ..



كوني بخير يا غالية
وليجعل الله أبناءك قرة عينك ويكتبك وإياهم عنده من سعداء الدنيا والآخرة ..






التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 04:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط