الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتــدى الشــعر الفصيح الموزون

منتــدى الشــعر الفصيح الموزون هنا تلتقي الشاعرية والذائقة الشعرية في بوتقة حميمية زاخرة بالخيالات الخصبة والفضاءات الحالمة والإيقاعات الخليلية.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-09-2021, 12:58 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر سالم
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر سالم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي عشق مُجَانب...!

عشق مُجَانب...!(*)
...
عَشقتَ وكان عشقُكَ محضَ حَيْدَة
وأحْكَمَ فيك داعي الحب قَيْدَه

وقفتَ ببابها زمنا تعاني
وعدت وقلبكُ المكسورُ عنده

يريد العقلُ منك فراقَ حُبٍ
ولم يجسر فؤادُك أن يردَّه

ألا فاصبرْ فإن الصبرَ خيرٌ
يبشرُ بانفراجٍ بعد شِدّه

وعشْ حُراً ولا تقرب هواها،
وأعدِدْ للفراق المرِّ عدّة

ولا تكُ مُفلسا في كلِ حبٍّ.
يُصَعِّرُ للخسان الغِيد خَدّه

وَصُدّ بعقلك المختارِ شوقاً
إذا ما القلب يأبى أن يَصُدّه

فتبّاً للهوى أرْدَى عقولا
وتبا للقلوب المستبدة..

فكم أضني الفؤادَ أنينُ شوقٍ
وبعضُ الشوقِ لا نسْطِيعُ رَدّه

تُبَاعِد ما تُباعد من حنين
وتخطبُ عند غانيةٍ مودّة ؟!

فلا تحسب إذا هَبّ اشتياقٌ
بأن الحب قد يُنْجِيكَ وَحْدَه

ونم ملءَ الجفونِ وقَرّ عينا
فما أحنى الوسادة و(المخدة)

وإن يَمْسَسك ايمانٌ بعشقٍ
فأعقبه بإلحادٍ وَرِدّه

ألا تباً لحب يعترينا
ويحرقنا بنار الشوق بعده...!



----
(*) سجال مرتجل، دار بيني وبين أحدهم..
أحدهم.. هذا قد أكبه الهوى ظهرا لبطن، فجعل يئن بالشكوى /ويجلدُ قلبَه على محبةٍ/ تغلغلت في حناياه.. وتعملقت في ثناياه، واختلطت بلحمه وعظمه زمنا.. ثم رأها تتهاوى وتتلاشى أمام عينِ قلبه.. وهو الذي انداح في رواء الحب ماءً عفويا، يهدِر في الدحور.. ويتخلل الغَور، ثم لما انطفا بريق حبه، وآذَن بانقضاء؛ كاد من فرط خيبته ان ينشد :

ان كان منزلتي في الخب عندكمو
ماقد رأيت فقد ضيعت ايامي.
أمنية طفرت روحي بها زمنا
واليوم احسبها أصغاث أحلامي

. ثم جعل يئن شعرا بشعور عفوي مكين، فهالني ما كتبه.. وهو يصور من حال نفسه ما اشفقت عليه الصدور.. وتجاوبت معه الأحلام شعرا ..
..

كتب بيتا.. فعارضتُه بمثله..فكتب آخر.. فكتبت آخرا، فلما طال أنينه، وطال تجاوبي معه.
ارتأيت أن أُفرد ما كتبته ارتجالا في طرح مستقل
فكان هذا بعضه، بعد حيلة وتصرف. وأسميته.. عشقا مجانبا ..
نعم.. فقد كان كذلك..






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 27-09-2021, 04:42 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: عشق مُجَانب...!

محاورة أنيقة تتبعت الأثر ونيقه
وكم من الشعر الأنيق مخبوء في روضنا المنسي خلف الزمان
هذا ثم إنك لا زلت منعما بكل خير شاعرنا الهمام ياسر سالم
مع عميم تقديري والود


ملاحظة :

اقتباس:
عَشقتَ وكان عشقُكَ محضَ حَيْدَة
وأحْكَمَ فيك داعي الحب قَيْدَه

وقفتَ ببابها زمنا تعاني
وعدت وقلبكُ المكسورُ عنده
هنا سناد الردف( ألقافية)






التوقيع


الحب نفحةُ جنَّةٍ في أرضنا
كُن أنت مَن يحتاجهُ، يحميهِ

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 09:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط