الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر

منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر للخاطرة سحر و للنثر اقتدار لا ينافسه فيه الشعر، فهنا ساح الانتثار..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-2024, 09:59 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أحمد فؤاد صوفي
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو







أحمد فؤاد صوفي متصل الآن


افتراضي *حــــــالـة حـب* -*هُنَّ هَكَذَا .. لا تُحَاوِلُ تَقْويمَهُنّ*


*حــــــالـة حـب*
*هُنَّ هَكَذَا .. لا تُحَاوِلُ تَقْويمَهُنّ*


تَغَلْغَلَ الحُبُّ فاسْتَوْلَى على القَلْبِ وغَلَّفَ الحَشَايَا بِمَزِيجٍ من رَائِحَةِ النَّارنج ورائِحَةِ اليَاسَمِينْ ..
.. في يوم كلَّمَتْهُ بعَصَبِيَّةٍ شَدِيدَة .. لا تُعَاوِدْ الاتِّصَالَ بي .. أُرِيدُ أنْ أنْسَاكَ إلى الأبَدْ ..!
تَعِبْتُ من اتِّصَالاتِكَ وبِدُونِهَا سَأكُونُ مُرتَاحَةً وتَزُولُ عنِّي هُمُومي .. لا تُعَاوِد الاتِّصالَ مَعي أبَدَاً ..مهمَا حَصَل ..

وتَمُرُّ هُنَيهَة .. وسَيْلٌ من الرَّسَائِل والاتِّصَالاتِ تَمْلأ هَاتِفَهُ ..
* لِمَاذَا لمْ تَتَّصِلْ . . ! هَلْ تُصَدِّقُ كُلَّ مّا أّقُول .. أَتَتْرُكُنِي يَوْماً كامِلاً دُونَ أنْ أسْمَعَ صَوْتَك .. ! كيفَ أمْكَنَكَ أنْ تّظْلِمَنِي هَكَذَا ! كيفَ يُمْكُنُنِي بِدُونِكَ أنْ أعِيش ؟ لَا تَفْعَلْ ذَلكَ بي مَرَّةً ثَانِيَة .. قَلْبِي لَنْ يَتَحَمَّلَ هَذِهِ القَسْوَةَ أبَدَاً ..!






 
رد مع اقتباس
قديم 07-03-2024, 07:38 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: *حــــــالـة حـب* -*هُنَّ هَكَذَا .. لا تُحَاوِلُ تَقْويمَهُنّ*


قد نكون هكذا ، أوقد يكونون هكذا
الأمر هنا لا يتعلق بنفسية وتكوين المرأة التي قد تقول عكس ما تعني ، بقدر ما يتعلق بالمحب نفسه ( رجلا كان أو امرأة )
هو ينوي البعد و بعد برهة يسيرة أو بعيدة ، يعلن عن عجزه ..
هي تثور وترعد وتزبد وبعد هنيهة تبحث عن كتفه لتبكي عليه ..
صحيح أن النساء أضعف
لكن الحب ضعف بين المحبين وإن كان في ذاته قوة ..
والطرف الأكثر حبا أكثر ضعفا واستسلاما أمام الآخر واعترافا بعجزه عن البعد
، عن الفراق ..


جميل هذا الحرف بما يحمله من بساطة وتلقائية
ولغة خفيفة مباشرة مطعمة بمسحة أدبية راقية
كأني رأيتها قصة قصيرة ..


لك التقدير والاحترام وطيب الأمنيات ..







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 08-03-2024, 06:40 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أحمد فؤاد صوفي
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو







أحمد فؤاد صوفي متصل الآن


افتراضي رد: *حــــــالـة حـب* -*هُنَّ هَكَذَا .. لا تُحَاوِلُ تَقْويمَهُنّ*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راحيل الأيسر مشاهدة المشاركة

قد نكون هكذا ، أوقد يكونون هكذا
الأمر هنا لا يتعلق بنفسية وتكوين المرأة التي قد تقول عكس ما تعني ، بقدر ما يتعلق بالمحب نفسه ( رجلا كان أو امرأة )
هو ينوي البعد و بعد برهة يسيرة أو بعيدة ، يعلن عن عجزه ..
هي تثور وترعد وتزبد وبعد هنيهة تبحث عن كتفه لتبكي عليه ..
صحيح أن النساء أضعف
لكن الحب ضعف بين المحبين وإن كان في ذاته قوة ..
والطرف الأكثر حبا أكثر ضعفا واستسلاما أمام الآخر واعترافا بعجزه عن البعد
، عن الفراق ..


جميل هذا الحرف بما يحمله من بساطة وتلقائية
ولغة خفيفة مباشرة مطعمة بمسحة أدبية راقية
كأني رأيتها قصة قصيرة ..


لك التقدير والاحترام وطيب الأمنيات ..

الأخت/ راحيل المحترمة ..
المرأة حساسيتها عالية ، هكذا خلقها الله ، وتقول كلمتها مباشرة حين تخطر ببالها ، بدون "السماح لفترة قصيرة للفلترة" ، أما الرجل فيمتلك تلك الفترة القصيرة "للفلترة" ، هكذا خلقه الله ، كما أن العلم قد أثبت ذلك منذ سنين قليلة ، وعلى الرجل استيعاب ذلك الفرق في بيته ومجتمعه ، حتى لا تزيد الخلافات لو لم يتمكن من استيعاب ذلك الفرق.
تجد المرأة مثلاً ترفع صوتها في الصباح أمام زوجها لسبب بسيط لا يستحق الغضب ، وعند عودة الزوج نجدها قد هيأت له نفسها وجهزت له الطعام ، واستقبلته بعطر وابتسامة ، وكأن شيئاً لم يكن ، وكأنها تقول له: "يا رجل !! إني إمرأة .. هل تنسى ذلك في كل مرة ! .. لا تحاسبني .. دع الحياة تمر .. أنا سعيدة معك .. ولا ينقصنا شيء".
وهذا وضع نموذجي بين رجل وامرأة.
من هذا التحليل خرجت هذه القصة/الخاطرة.

أما لماذا لم أعتبرها قصة قصيرة جداً ، فلأنها لا تحمل السمات المطلوبة ، وخصوصاً شكل خاتمتها.

تحياتي ودعائي بالتوفيق.






 
رد مع اقتباس
قديم 09-03-2024, 07:30 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي رد: *حــــــالـة حـب* -*هُنَّ هَكَذَا .. لا تُحَاوِلُ تَقْويمَهُنّ*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد فؤاد صوفي مشاهدة المشاركة

الأخت/ راحيل المحترمة ..
المرأة حساسيتها عالية ، هكذا خلقها الله ، وتقول كلمتها مباشرة حين تخطر ببالها ، بدون "السماح لفترة قصيرة للفلترة" ، أما الرجل فيمتلك تلك الفترة القصيرة "للفلترة" ، هكذا خلقه الله ، كما أن العلم قد أثبت ذلك منذ سنين قليلة ، وعلى الرجل استيعاب ذلك الفرق في بيته ومجتمعه ، حتى لا تزيد الخلافات لو لم يتمكن من استيعاب ذلك الفرق.
تجد المرأة مثلاً ترفع صوتها في الصباح أمام زوجها لسبب بسيط لا يستحق الغضب ، وعند عودة الزوج نجدها قد هيأت له نفسها وجهزت له الطعام ، واستقبلته بعطر وابتسامة ، وكأن شيئاً لم يكن ، وكأنها تقول له: "يا رجل !! إني إمرأة .. هل تنسى ذلك في كل مرة ! .. لا تحاسبني .. دع الحياة تمر .. أنا سعيدة معك .. ولا ينقصنا شيء".
وهذا وضع نموذجي بين رجل وامرأة.
من هذا التحليل خرجت هذه القصة/الخاطرة.

أما لماذا لم أعتبرها قصة قصيرة جداً ، فلأنها لا تحمل السمات المطلوبة ، وخصوصاً شكل خاتمتها.

تحياتي ودعائي بالتوفيق.
جميل جدا أخي المكرم هذا التعقيب ..
وأقول لو رزقك الله بواحدة كمثل هذه التي وصفتها فأنت محظوظ وليبارك الله لك فيها ..
لأن النساء على عكس ما ذكرت ..
( عندهم المنولوج الداخلي شغااااال عال العال )
إليك ما يحصل مع أغلبهن
يبدأ شجار بسيط
يذهب الزوج إلى العمل قبل أن يراضيها
يتركها مع الشيطان ومع المونولوج الداخلي
يعود إلى البيت وقد نسي مع زحمة الأعباء والأشغال ما حصل ، ليجد الزوجة لابسة خوذتها ومتخذة موقعها خلف الحصن ومعها القنابل والرشقات الصاروخية والمقذوفات النارية والعبوات الناسفة ..
طبعا هذا لا ينفي أن تكون أعدت الغداء ..




بلغة تجاري لغتك البيضاء كما تحب أن تسميها
كتبت فكرتك كخاطرة على النحو التالي من باب الاسترسال معك ..




في الهجر
على الطرف الصامد أن يدرك أنه
لم يحترق بعدُ بجمرة الهوى من الوريد إلى الوريد
، لم تمتد إليه موجة الحب العاتية حد الغرق ..

، وفي شريعة الحب لا يكفي البلل
لا يكفي السباحة بالقرب من الشطآن ..

أن يرتعش قلب كعصفور خائف ما أن يبعد عنه نبض خله
لأن في العرف عنده
العاصفة لا تبدأ بأحوال الطقس ..
العاصفة الحقة تبدأ ما أن يبعد عن خله / عن وطنه ..
عندها فقط يبادل الريح نحيبا بنحيب
ولا يهدأ إلا إذا عاد مرفرفا إليه ..



تقبل الدعوات الصادقة وكل التقدير ..










التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 11-03-2024, 04:47 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أحمد فؤاد صوفي
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو







أحمد فؤاد صوفي متصل الآن


افتراضي رد: *حــــــالـة حـب* -*هُنَّ هَكَذَا .. لا تُحَاوِلُ تَقْويمَهُنّ*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راحيل الأيسر مشاهدة المشاركة


جميل جدا أخي المكرم هذا التعقيب ..
وأقول لو رزقك الله بواحدة كمثل هذه التي وصفتها فأنت محظوظ وليبارك الله لك فيها ..
لأن النساء على عكس ما ذكرت ..
( عندهم المنولوج الداخلي شغااااال عال العال )
إليك ما يحصل مع أغلبهن
يبدأ شجار بسيط
يذهب الزوج إلى العمل قبل أن يراضيها
يتركها مع الشيطان ومع المونولوج الداخلي
يعود إلى البيت وقد نسي مع زحمة الأعباء والأشغال ما حصل ، ليجد الزوجة لابسة خوذتها ومتخذة موقعها خلف الحصن ومعها القنابل والرشقات الصاروخية والمقذوفات النارية والعبوات الناسفة ..
طبعا هذا لا ينفي أن تكون أعدت الغداء ..




بلغة تجاري لغتك البيضاء كما تحب أن تسميها
كتبت فكرتك كخاطرة على النحو التالي من باب الاسترسال معك ..




في الهجر
على الطرف الصامد أن يدرك أنه
لم يحترق بعدُ بجمرة الهوى من الوريد إلى الوريد
، لم تمتد إليه موجة الحب العاتية حد الغرق ..

، وفي شريعة الحب لا يكفي البلل
لا يكفي السباحة بالقرب من الشطآن ..

أن يرتعش قلب كعصفور خائف ما أن يبعد عنه نبض خله
لأن في العرف عنده
العاصفة لا تبدأ بأحوال الطقس ..
العاصفة الحقة تبدأ ما أن يبعد عن خله / عن وطنه ..
عندها فقط يبادل الريح نحيبا بنحيب
ولا يهدأ إلا إذا عاد مرفرفا إليه ..



تقبل الدعوات الصادقة وكل التقدير ..




الأخت راحيل المحترمة ..
في الحقيقة أنك تصفين نموذجاً من النساء موجود بدون شك في مجتمعنا ، بينما أصف أنا نموذجاً آخر ، قد يكون مثالياً ، أو يكون كما أتمنى له أن يكون ، وأرى أن "القسوة والمونولوج الداخلي" سببه عدم فهم الرجل لهذه المرأة وبالتالي عدم استيعابها ، مما يجعل المونولوج يكبر ، والشيطان يسيطر.
أما خاطرتك ، فهي بمنتهى الجمال حقاً.
تحياتي .. ودعائي لك بالتوفيق.






 
رد مع اقتباس
قديم 16-04-2024, 03:01 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
علي السويدي
أقلامي
 
إحصائية العضو







علي السويدي غير متصل


افتراضي رد: *حــــــالـة حـب* -*هُنَّ هَكَذَا .. لا تُحَاوِلُ تَقْويمَهُنّ*

الصمت في حرف الجمال جمال

تحيتي يا احمد







 
رد مع اقتباس
قديم 18-04-2024, 07:23 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
أحمد فؤاد صوفي
طاقم الإشراف
 
إحصائية العضو







أحمد فؤاد صوفي متصل الآن


افتراضي رد: *حــــــالـة حـب* -*هُنَّ هَكَذَا .. لا تُحَاوِلُ تَقْويمَهُنّ*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي السويدي مشاهدة المشاركة
الصمت في حرف الجمال جمال

تحيتي يا احمد

الأديب الكريم/ علي السويدي المحترم...
أرحب بك في منتدانا الغالي .. وأرجو لك طيب الإقامة ..
أشكر لك مرورك وتعليقك ..
تقبل مني التحية والود...






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 11:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط