الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 24-07-2011, 12:14 PM   رقم المشاركة : 61
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم

د.سلمان بن فهد العوده
عندي من العاطفة ما يجعلني مبتهجاً باللقاء حتى النهاية، وعندي من الصبر ما يجعلني أخفي دموعي عند الوداع







 
رد مع اقتباس
قديم 27-07-2011, 12:00 PM   رقم المشاركة : 62
معلومات العضو
نايف ذوابه
الهيئة الإدارية العليا
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم

اقتباس:
قال ابن القيم – رحمه الله – عن روح العزيمة: "قد أجمع كل عقلاء كلِّ أمةٍ على أن النعيم لا يدرك بالنعيم، وأن من آثر الراحة فاتته الراحة، وأنه بحسب الأهوال واحتمال المشاق تكون الفرحة واللذة، فلا فرحة لمن لا همّ له، ولا لذة لمن لا صبر له، ولا نعيم لمن لا شقاء له، ولا راحة لمن لا تعب له".


كلامٌ قيمٌ لابن القيم -رحمه الله- ويسرني أن أردد على مسامع الجادين في الحياة والمكافحين لبلوغ غاياتهم الرفيعة قول أبي تمام يخاطب خليفة المسلمين المعتصم رحمه الله إثر فتح المسلمين لعمورية بهمته وصدقه وإخلاصه:

بصُرْتَ بالراحة الكبرى فلم ترها تُنال إلا على جسر من التعبِ خليفة المسلمين جازى الله سعيك عن جرثومة الدين الإسلام والحسب

ومما قرأت وسعدت بقراءته للمرحوم الدكتور مصطفى السباعي:

اقتباس:
"لا ينمو العقل إلا بثلاث: إدامة التفكير، ومطالعة كتب الناجحين، واليقظة لتجارب الحياة"


وعن النجاح في حياة العظماء قال الأستاذ عبد الله جمعة:

اقتباس:
النجاح هو: "أن تكون سعيدًا في باطن الأرض، بينما يضج الناس فوقها بكاءً لموتك.. وبأن الشدائد هي مصنع العظماء".








التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
قديم 27-07-2011, 12:19 PM   رقم المشاركة : 63
معلومات العضو
حمزة الأسير
أقلامي
 
الصورة الرمزية حمزة الأسير
 

 

 
إحصائية العضو







حمزة الأسير غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى رشيد مشاهدة المشاركة
أين أخي الكريم حمزة

أين هو عن أمكنتهّ؟؟؟؟

لعل مانع غيابه خيرا


ونراك قريبا

أهلا ً بكِ أخيتي ( سلمى ) :

كان غيابي ضروريا ً لآتيكم بـــ غابات من أزهار الكون تليق بــ أمثالكم ....

لكل من مرَّ من هنا ولكل من ترك عِطره يعبق هآهنا ولكل أخواني وأخواتي في هذه المنتديات الطيّبة ....

لكم جميعا ً .... أجمل غابات الياسمين .....




حمــــــــــــــــزة الأسير






 
رد مع اقتباس
قديم 27-07-2011, 12:26 PM   رقم المشاركة : 64
معلومات العضو
حمزة الأسير
أقلامي
 
الصورة الرمزية حمزة الأسير
 

 

 
إحصائية العضو







حمزة الأسير غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم

توضأ بدمعي ... واسرج حصـــــانا
وسر ... شدّ نحو الغيابِ العنــــــانَ

فمهما مشتْ بي المسافــــــة أدري
بأن أواخـــــر دربي لقـــــــــــــــــانا


د . حنين عمر







 
رد مع اقتباس
قديم 28-07-2011, 03:26 AM   رقم المشاركة : 65
معلومات العضو
حمزة الأسير
أقلامي
 
الصورة الرمزية حمزة الأسير
 

 

 
إحصائية العضو







حمزة الأسير غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم

إني أحبكَ بعض الحب لي طـــــــــرب ٌ
وخير حـــــــب أراه اليوم للبلــــــــــدِ

كم أعشق الأرض ،عشقاً لا مثيل لـه
فغار غار جميع الكون م الحســـــــد ِ


و حاولوا الصدّ لكن الوصال بقـــــــى
إليك يهفو وهم ماتوا من الكمــــــــد

من يعبث اليوم في أرضي فإن لــــــه
سيفاً صليله صوت العزم والجلَــــــــدِ


******************************

أردن لو شئت هذي الروح ، تملكهـــا
خذها فديتك ، أرواحاً بلا عــــــــــــدد

فكلنا للأرض حراسٌ ، له مهــــــــــجٌ
ومن أتاكموا قد قلنا له إتئــــــــــــــدِ


شمس بعمّــان بات اليوم مسطعهـــا
لم تنطفىء أبدا يوما ولم تحـــــــــــدِ

كانت وتبقى هنا بالعز مشرقـــــــــــة
و هم بنوها سيبنوها بألف يـــــــــــدِ


******************************
إن هبّ ريح من العادي فإن لنــــــــا
جيش وشعب ٌ أيا أعدائنا ارتعـــــدي

هم الأشاوس في العلياء قبضتهـــــم
تمتد غضبتهم دوما كما الأَســـــــــد


هم عز أمتهم هبوا لنجدتهــــــــــــــا
بالمال والروح ، بالأولاد والجســـــدِ

إذ إدلهم خطوب الكون في زمــــــــنٍ
أضحوا سياجا ً وحراساً إلى الأبــــدِ

******************************
إني أتيتك أرضي ، والهوى قلـــــــق ٌ
والعين تشكو دموع الصب ّ والرمـدِ

لي فيك ِ يا أرض أشعارٌ مبعثــــــــرة
فكيف أكتب شعراً والقصيد نـــــــدي


سأشعل الفكر والألفاظ أرقعهــــــــــا
وأوزن الحرف ذا فكري و ذا مــددي

ليمطرَ القلب من غيم الشعور هــوى
يسقي وجودي بغيث العشق والبــردِ


******************************
كوني ضياءً ، وشمساً في النهار بـدا
كوني ربيعا ًسيبقى زاهراً بغــــــــدي

وابقي هنا اللحن كي ترتاح قافيتــــي
واسقي وجودي بعبقٍ ساكن خلـــدي


إني رسمتك وشماً في الضلوع وهل
في القلب غيرك قد يسطو على كبدي

ينساح لونك بين الروح أغنيـــــــــــةً
و قد عزفتُ بكل الوجد والرغــــــــــدِ


وآخر القول قد قالوه من سبقـــــــــوا
" أوصيك أوصيك بالأردن يا ولدي "



بـــ قلم الأخت
رانيا حاتم أبو النادي







 
رد مع اقتباس
قديم 28-07-2011, 01:56 PM   رقم المشاركة : 66
معلومات العضو
حمزة الأسير
أقلامي
 
الصورة الرمزية حمزة الأسير
 

 

 
إحصائية العضو







حمزة الأسير غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم

كان هناك رجل يعيش في مزرعة بإحدى الجبال مع حفيده الصغير وكان الجد يستيقظ كل يوم في الصباح الباكر ليجلس الى مائدة المطبخ ليقرأ القرآن وكان حفيده يتمنى ان يصبح مثله في كل شيء لذا فقد كان حريصا على أن يقلده في كل حركة يفعلها وذات يوم سأل الحفيد جده: يا جدي ، إنني أحاول أن أقرأ القرآن مثلما تفعل ولكنني كلما حاولت أن أقرأه أجد انني لا أفهم كثيرا منه وإذا فهمت منه شيئاً فإنني أنسى ما فهمته بمجرد أن أغلق المصحف فما فائدة قراءة القرآن إذا؟ كان الجد يضع بعض الفحم في المدفأة فتلفت بهدوء وترك ما بيده ثم قال: خُذ سلة الفحم الخالية هذه واذهب بها إلى النهر ثم ائتِني بها مليئة بالماء ففعل الولد كما طلب منه جده ولكنه فوجىء بالماء كله يتسرب من السلة قبل أن يصل إلى البيت فابتسم الجد قائلاً له: ينبغي عليك أن تسرع الي البيت في المرة القادمة يابني فعاود الحفيد الكرَّة وحاول أن يجري إلى البيت ولكن الماء تسرب أيضاً في هذه المرة فغضب الولد وقال لجده: إنه من المستحيل أن آتيك بسلة من الماء والآن سأذهب وأحضر الدلو لكي أملؤه لك ماءً فقال الجد لا، أنا لم أطلب منك دلواً من الماء أنا طلبت سلة من الماء يبدو أنك لم تبذل جهدا ًكافياً ياولدي ثم خرج الجد مع حفيده ليُشرف بنفسه على تنفيذ عملية ملء السلة بالماء كان الحفيد موقناً بأنها عملية مستحيلة ولكنه أراد أن يُري جده بالتجربة العملية فملأ السلة ماء ثم جرى بأقصى سرعة إلى جده ليريه هو يلهث قائلاً: أرأيت؟ لافائدة فنظر الجد إليه قائلا: أتظن أنه لا فائدة مما فعلت؟ تعال وانظر إلى السلة فنظر الولد إلى السلة وأدرك للمرة الأولى أنها أصبحت مختلفة لقد تحولت السلة المتسخة بسبب الفحم إلى سلة نظيفة تماما ً من الخارج والداخل فلما رأى الجد الولد مندهشاً ، قال له: هذا بالضبط ما يحدث عندما تقرأ القرآن الكريم قد لا تفهم بعضه وقد تنسى ما فهمت أو حفظت من آياته ولكنك حين تقرؤه سوف تتغير للأفضل من الداخل والخارج اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء همي وذهاب حزني اللهم آمين ....


مما أعجبني ....

منقول ...






 
رد مع اقتباس
قديم 30-07-2011, 02:49 AM   رقم المشاركة : 67
معلومات العضو
حمزة الأسير
أقلامي
 
الصورة الرمزية حمزة الأسير
 

 

 
إحصائية العضو







حمزة الأسير غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم

هو بالأحرى من أجمل ما سمعت اليوم ، وهو دعاء المصللين اليوم في سوريا :

اللهمَّ أعِنّا على الصيام والقيام وإسقاط النظام ....


اللهمَّ آمين ...








 
رد مع اقتباس
قديم 30-07-2011, 04:35 AM   رقم المشاركة : 68
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمزة الأسير مشاهدة المشاركة
هو بالأحرى من أجمل ما سمعت اليوم ، وهو دعاء المصللين اليوم في سوريا :

اللهمَّ أعِنّا على الصيام والقيام وإسقاط النظام ....


اللهمَّ آمين ...


اللهم آمين
جميلة أخي حمزة

مبارك عليك الشهر الكريم






 
رد مع اقتباس
قديم 30-07-2011, 04:37 AM   رقم المشاركة : 69
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم

يا صخرة صلّى عليها والدي لتصون ثائر
أنا لن أبيعك باللآلي.
أصوات أحبابي تشق الريح، تقتحم الحصون
يا أمنا انتظري أمام الباب.. إنّا عائدون
هذا زمان لا كما يتخيلون..
بمشيئة الملاّح تجري الريح ..
و التيار يغلبه السفين !
ماذا طبخت لنا؟ فإنّا عائدون.
محمود درويش






 
رد مع اقتباس
قديم 08-08-2011, 08:03 PM   رقم المشاركة : 70
معلومات العضو
محمد الحارثي
الهيئة الإدارية العليا
 
إحصائية العضو







محمد الحارثي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم

رَمَضَانُ..




الماءُ وَضَّأَ نَفْسَهُ فِيمَا تَبَقَّى
فِي فَمِ الصَّوَّامِ مِنْ رِيقٍ..
مُسَابِقًا الأَذَانَ وَقَدْ حَبَا شَدْوًا عَلَى شَفَةِ الْمُؤَذِّنِ
طَعْمُهُ حَبَّاتُ حُبْ

وَتَفَتَّحَتْ قِنِّينَةُ الدَّعَوَاتِ..
وَالْعِطْرُ الْمُعَتَّقُ فِي الْقُلُوبِ الْبِيضِ فَاحَ مِنَ الْحَنَاجِرِ
طَيَّبَتْ وَرَقَاتِهَا بِشَذَاهُ كُتَّابُ الْمَلائِكِ..
وَالسَّمَاءُ تَشَمُّ رَائِحَةَ الرَّجَاءِ...
وَلا أَحَبْ

وَتَفَتَّحَتْ قِنِّينَةُ الدَّعَوَاتِ..
عَطَّرَ نَفْسَهُ الْمَاءُ الَّذِي كَمْ كَانَ عَطْشَانًا
وَأَفْطَرَ حِينَ مَسَّ الرِّيقَ..
يَا رَبِّ اسْتَجِبْ

وَالْمَغْرِبُ الْمَاشِي بِكُلِّ هُدُوئِهِ فِي قَرْيَتِي
وَسَطَ الشَّوَارِعِ..
يَجْمَعُ الدَّعَوَاتِ مِنْ قَلْبِ الْبُيُوتِ..
مُشِيعًا الصَّمْتَ الْوَدُودَ بِخُطْوَتَيْهِ عَلَى سَجَاجِيدِ النسيمِ..
مُرَفْرِفًا بِجَنَاحَيِ الإِيمَانِ نَحْوَ اللهِ..
مِنْ بَعْدِ امْتِلاءِ حَقَائِبِ الْحَاجَاتِ مِنْ فَرَحِ الدُّعَاءْ

وَعَلَى جَبِينِ الْمَغْرِبِ الْمَشْغُولِ فِي تَقْوَاهُ
حَبَّاتُ النُّجُومِ تَفِيضُ نورًا..
لا تَقُلْ لِي!!
إِنَّهَا عَرَقُ التُّقَاةِ السُّكَّرِيُّ عَلَى جَبِينِ الرِّيحِ فِي وَجْهِ السَّمَاءْ!!

وَالتَّمْرُ يَرْقُصُ رَقْصَةَ الأَجْرِ الْمُمَاثِلِ بَيْنَ أَيْدِي النَّاسِ..
عَبْرَ شَوَارِعِ الْبَلَدِ الَّتِي تَحْظَى بِلَحْظَةِ صَمْتِها الْعَفَوِيِّ
قَبْلَ عَوَاصِفِ الْجَرْيِ الْمُثَارَةِ فِي ضَبَابٍ مِنْ نِدَاءَاتِ الصِّغَارِ
عَلَى الصِّغَارِ..
وَلا يُنِيرُ كُهُوفَ عَفْرِ اللاعِبِينَ سِوَى الْفَوَانِيسِ الَّتِي
لَمْ تَخْتَلِفْ أَضْوَاؤُهَا عَنْ ضَوْءِ سَيْفٍ فِي مُثَارِ النَّقْعِ
إِلا أَنَّهَا سَيْفٌ مُضِيءٌ فِي يَمِينِ مُسَالِمِ

التَّمْرُ يَرْقُصُ رَقْصَةَ الأَجْرِ الْمُمَاثِلِ بَيْنَ أَيْدِي النَّاسِ..
أَنْتَ؟!
أَمَا رَأَيْتُكَ ذَاتَ تَقْوَى
تَجْمَعُ (النُّقَطَ) الَّتِي تُلْقَى عَلَى التَّمَرَاتِ فِي الرَقَصَاتِ
مِنْ أَيْدِي الْمَلائِكِ؟!
كَمْ رَأَيْتُكَ..
كُنْتَ تَبْحَثُ عَنْ وَلَوْ طِفْلٍ لِيَمْنَحَكَ الثَّوَابَ
بِتَمْرَةٍ كَانَتْ تفتِّشُ مَعْكَ عن فَمِ صَائِمِ!!

وَالْمَسْجِدُ الْفَرْحَانُ وَقَّافٌ عَلَى قَدَمِ انْتِظَارِكَ..
أَطْرَبَتْهُ (إِقَامَةٌ) كَلِمَاتُهَا مَبْلُولَةٌ بِالْمَاءِ!!
في عفويَّةٍ ذُقْنَا امْتِزَاجَ الْحَرْفِ فِي صَوْتِ (الْمُقِيمِ)
بِنَكْهَةِ التَّمْرِ الْحَمِيمَةِ!!
مُدَّ خَطْوَ الْقَلْبِ نَحْوَ الْمَسْجِدِ الْمُشْتَاقِ
-يَابْنِي-
فِي رَزَانَةِ مُسْلِمِ!!

وَعَلَى السَّجَاجِيدِ الَّتِي نُقِشَتْ بِأَشْكَالِ الْمَآذِنِ نَسْتَوِي..
قِفْ جَانِبِي فِي الصَّفِّ يَا وَلَدِي..
حَمَامَةُ نَظْرَتَيْكَ تَظَلُّ هَادِئَةً عَلَى أَكْتَافِ تِلْكَ الْمِئْذَنَهْ

لا صَوْتَ أعلى مِنْ خُشُوعِ اللفْظِ حِينَ يَبُلُّهُ دَمْعُ الإِمَامِ..
- "اللهُ أَكْبَرُ..."
............
غَنِّ يَا قَلْبِي لَعَلَّ اللهَ يَسْمَعُ صَمْتَكَ الْمَقْطُوفَ مِنْ شَجَرَاتِ نَبْضِي
إِذْ يدَلِّيها الرَّجَاءُ إِلَى يَدَيْنِ مِنَ السَّمَاءِ..
يَذُوقُهَا مَلَكٌ..
وَيَكْتُبُ فِي صَحَائِفِهِ بِحِبْرٍ أَبْيَضٍ مُسْتَخْلَصٍ مِنْ سَوْسَنَهْ

نَهْرُ الصَّلاةِ
–وَأَنْتَ تَرْكَبُ زَوْرَقًا هَيْمَانَ مِنْ نَفَحَاتِهِ-
مُتَفَرِّعٌ فِي الصَّدْرِ شِرْيَانًا وَأَوْرِدَةً
وَتَنْتَعِش الضِّفَافُ عَلَى حُدُود الْقَلْبِ
حِينَ يُطِلُّ -مِنْ أَرْضِ الْحَنِينِ- الْعُشْبُ مُبْتَهِجَ النَّدَى..
وَتَطُولُ أَعْدَادُ النَّخِيلْ

وَتُسَلِّمُ الأَرْوَاحُ عَنْ أَيْمَانِهَا وَشمَالِهَا...
وَتَهُبُّ رَائِحَةُ النَّوَافِلِ فِي الْمَكَانِ بِسُرْعَةٍ..
وَتَفُوحُ أَجْسَامُ الصِّغَارِ بِجَرْيِهِمْ لِلْبَابِ يَسْتَبِقُونَ خَيْلَ خَيَالِهِمْ..
وَالْفِكْرُ فِي شَكْلِ الطَّعَامِ مُهَرْوِلٌ بِهِمُو
عَلَى طَيْفِ الْمَوَائِدِ فِي الْعُقُولْ

وَابْنِي امْتَطَى كَصِحَابِهِ فَرَسًا..
وَشَمَّ رَوَائِحِ الأَكْلِ الَّذِي مَا زَالَ مُنْتَظِرًا وُصُولَ الْفَارِسَيْنِ..
عَلَيْهِمَا تَاجُ الصَّلاةِ..
وَعَادَ يَرْشقُنِي بِنَظْرَتِهِ الَّتِي رَاحَتْ تُوَضِّحُ لِي:
بِأَنَّ النَّاسَ قَدْ ذَهَبُوا، وَلا يَبْقَى سِوَانَا..
وَالصِّيَامُ لَهُ أُصُولْ

سَلَّمْتُ عَنْ شَطِّ الصَّلاةِ الأَيْمَنِ الْمُخْضَرِّ..
مُلْقِيًا التَّحِيَّةَ نَحْوَ ضَفَّتِهَا الشّمَالِ..
وَتَارِكًا رُوحِي تُصَلِّي فِي مَكَانِي وَحْدَهَا
تَرْقَى إِلَى التَّقْوَى سَلالِمَ حِضْنِهِ

وَالْجِسْمُ يَسْبِقُهَا لِدَارِي وَاصِلاً
-ما بَيْنَ روحي في الصلاة وَبَيْنَ جسمي في الطريق-
خُيُوطُ الاسْتِغْفَارِ..
وَالدَّعَوَاتُ أَرْشَقُ مَا يَكُنَّ..
قَفَزْنَ مِنْ قَلْبِي إِلَى قَلْبِ السَّمَاءِ..
فمَسَّنِي عِطْرُ الْحَفَاوَةِ فِي السَّمَاءِ بِهِنَّ...
وَابْنِي سَابِقٌ قَدَمِي، وَتَسْبِقُهُ أُبُوَّةُ نَظْرَتِي...
وَيَحفُّ كَفَّيْنَا تُرَاثٌ عَائِلِيٌّ مِنْ تَشُابِكِ كفَّيِ الأَبِ وَابْنِهِ
وَلَدِي مُصِرٌّ أَنْ يُضِيءَ عُيُونَ مَائِدَةِ الطَّعَامِ بِنَظْرَتَيْ فَانُوسِهِ..
"وَحَوِي" عَلَى فَمِهِ غَمُوسُ رَغِيفِهِ..
يَا لَيْتَ يُمْكِنُنِي الشُّعُورُ بِطَعْمِهَا حَتَّى تُشَبِّعُنِي سَرِيعًا
مِثْلَمَا شَبِعَ ابْنِيَ الطيَّارُ في مَلَكُوتِ كِلْمِتِهِ..
وَأَلَّفَ
-مِنْ حُرُوفِ طُفُولَةِ (الْيُوحَا)-
قَصِيدَةَ كَوْنِهِ

سَهْلٌ إِلَى أَقْصَى الصُّعُوبَةِ أَنْ تُقَلِّدَ (بَسْمَةَ الْوَحَوَي)
عَلَى شَفَتَيْكَ..
دُونَ الْعَوْدَةِ الْخَضْرَاءِ لِلْمَاضِي بِسَيْلِ حَنَانِهِ
*** ***
الناسُ فِي رَمَضَانَ مُخْتَلِفُونَ حَتَّى آخِرِ الشَّبَهِ الْحَمِيمِ..
فَزَوْجَتِي لا تَرْتَدِي فِيهِ سِوَى إِسْتَبْرَقٍ التَّقْوَى..
أَصَابِعُهَا تُغَنِّي فِي خَوَاتِمَ مِنْ حَنَانٍ..
نَظْرَتَاهَا مِنْ حَرِيرِ الْحُبِّ..
فِي الشَّفَتَيْنِ أَحْمَرُ ذِكْرِهَا للهِ..
فِي الْخَدَّيْنِ مَا لَمْ تَقْوَ أَنْ تَمْحُوهُ أَيْدِي الليْلِ مِنْ دِفْءِ الدُّمُوعِ
بِجَفْنَيِ الصَّلَوَاتْ
وَالأُمُّ..
يُمْنَاهَا تُوَاسِي حَسْرَةً فِي صَدْرِهَا..
وَبِكَفِّهَا الأُخْرَى تُزِيحُ وُرَيْقَةَ الْيَوْمِ الَّذِي صُمْنَاهُ مِنْ قَلْبِ (النَّتِيجَةِ)
كَالَّذِي أَجْرَى الْجِرَاحَةَ نَازِعًا
-مِنْ أَضْلُعِ (التَّقْوِيمِ)-
رَابِعَ نَبْضَةٍ مِنْ أَرْحَمِ النَّبَضَاتْ

وَتَقُولُ أُمِّي:
ضَيْفُنَا مُسْتَعْجِلٌ، فَلْتُكْرِمُوا رَمَضَانَ..
زَارَ النَّاسَ ضِمْنَ قَوَافِلِ الْعُوَّادِ..
طَيَّبَ خَاطِرَ الْمَرْضَى..
وَحَاكَ لِجَارِنَا الْمُحْتَاجِ قُمْصَانًا مِنَ التَّقْوَى..
وَأَنْضَجَ فَوْقَ نَخْلِ الدِّينِ لِلْجَوْعَى تُمُورَ النُّورِ وَالْبَرَكَاتْ

لِنَسِيمِهِ كَفٌّ تُكَفْكِفُ
-عَنْ جَبِينِ الصَّيْفِ مِنْ عَرَقِ الذُّنُوبِ-
مُلُوحَةً أَكَلَتْ جُلُودَ الْخَلْقِ حَتَّى عَرَّتِ الإِنْسَانَ
مِنْ تَحْتِ الثِّيَابِ أَمَامَهُ..
مَاذَا سَيَسْتُرُ عَوْرَةً فِي الذَّاتْ


لَكِنْ وَمَا عُمْرُ النَّسِيمِ سِوَى قَلِيلٍ..
قَدْ أَعَدَّ مَتَاعَهُ رَمَضَانُ تَارِكًا الصَّحَارَى الْخُضْرَ أَطْفَالاً
عَلَى أُرْجُوحَةٍ مِنْ خَوْفِهِمْ مَشْدُودَةٍ وَسَطَ الْقُلْوبِ
بِبَعْضِ أَحْبَالِ الْوَرِيدِ..
وَأُمُّهُمْ سَارَتْ إِلَى جِهَةِ الْغِيَابِ..
وَرَاءَهَا شَعْبٌ مِنَ الأَيْتَامِ؛ فِي أَحْيَائِهِمْ أَمْوَاتْ

لِلْحُلْوِ عُمْرٌ مُغْرِقٌ فِي نَكْهَةِ الْقِصَرِ الْمَرِيرَةِ فِي أَوَاخِرِهَا
وحَتَّى إِنْ تَكُنْ ذِكْرَى حَلاوَةِ لَحْظَةٍ مِنْهُ سَتَبْقَى سُكَّرَ السَنَوَاتْ
****
لَكِنَّ جِيرَانًا لَنَا لَمْ يَرْدمُوا الْبِرَكَ الَّتِي فِي دُورِهِمْ..
سَقَطُوا بِهَا مُسْتَمْتِعِينَ بِوَحْلِ أَفْلامٍ..
بـِ(تَمْثِيلِيَّةٍ) عُرْيَانَةٍ إِلا مِنَ الْقِيَمِ الَّتِي خِيطَتْ بِإِبْرَةِ زَوْجَةِ الْعِصْيَانْ

جِيرَانُنَا
قَدْ أَفْطَرُوا طُولَ النَّهَارِ بِلُقْمَةٍ
مِنْ طِينِ قَاعِ الْبِرْكَةِ الْمَغُسْولِ بِالشَّهَوَاتِ وَاللهْوِ الْمُتَلْفَزِ..
قَدْ أَقَامُوا الليْلَ مُصْطَفِّي الْعُيُونِ عَلَى سَجَاجِيدِ الزُّجَاجِ..
بِنَقْشِهَا الْمُصْبُوغِ بِالْحَرَكَاتِ وَالأَصْوَاتِ فِي الشَّاشَاتِ..
كَانَ يَؤُمُّهُمْ شَيْطَانْ
لَكِنَّ جِيرَانًا لَنَا رَدَمُوا..
وَخَاطُوا لِلْمَسَاءِ قَمِيصَهُ الْمَنْسُوجَ مِنْ إِيمَانْ
***
وَالليْلُ فِي رَمَضَانَ لَيْسَ يَنَامُ..
كَيْفَ يَنَامُ مُبْتَلُّ الْخُدُودِ بِدَمْعَةِ الْمُتَهَجِّدِينْ

الدَّمْعُ مِنْ جَفْنِ الصَّلاةِ يَكَادُ يَغْسِلُ عَنْ خُدُودِ الليْلِ ظُلْمَتَهَا..
فَفِي رَمَضَانَ تَشْعُرُ أَنَّ وَجْهَ الليْلِ أَبْيَضُ...
كَيْفَ لا
والدمعُ
-إِنْ يَلْمُسْ فُؤَادَ الْعَبْدِ مَهْمَا كَانَ أَسْوَدَ-
لَنْ يُبَقِّيَ فِيهِ طِينْ!!



للشاعر / أحمد حسن محمد






 
رد مع اقتباس
قديم 09-08-2011, 06:17 AM   رقم المشاركة : 71
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم



أنا حبة القمح التي ماتت لكي تخضرّ ثانية وفي موتي حياةٌ ما ..


" محمود درويش"








 
رد مع اقتباس
قديم 12-08-2011, 04:19 AM   رقم المشاركة : 72
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: من أجمل ما قرأت اليوم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لوتيسا محمد مشاهدة المشاركة


أنا حبة القمح التي ماتت لكي تخضرّ ثانية وفي موتي حياةٌ ما ..


" محمود درويش"





سلمت يمناك لوتيسا
درويش ترك لنا كنزا ثميناً
رحمه الله






التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 11:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط