الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-12-2009, 08:42 PM   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر سالم
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر سالم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

... التحقق بذل العبودية
هو أولى ما تلبس به الإنسان ليحصل له الدخول فى ضمان
{ إِنّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ } [الحجر: 42]
فهذه الإضافة هى القاطعة بين العبد وبين الشياطين،
وحصولها يسبب تحقيق مقام العبودية لرب العالمين..

------------------
ابن القيم - إغاثة اللهفان (5/1)






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 17-12-2009, 02:25 PM   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر سالم
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر سالم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

لما كان فى القلب قوتان:
قوة العلم والتمييز،
وقوة الإرادة والحب.
كان كماله وصلاحه باستعمال هاتين القوتين فيما ينفعه، ويعود عليه بصلاحه وسعادته.
فكماله باستعمال قوة العلم فى إدراك الحق، ومعرفته، والتمييز بينه وبين الباطل،
وباستعمال قوة الإرادة والمحبة فى طلب الحق ومحبته وإيثاره على الباطل.
فمن لم يعرف الحق فهو ضال،
ومن عرفه وآثر غيره عليه فهو مغضوب عليه.
ومن عرفه واتبعه فهو مُنْعَمٌ عليه.

وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى أن نسأله فى صلاتنا
أن يهدينا صراط الذين أنعم الله عليهم
غير المغضوب عليهم
ولا الضالين


---------------
إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان- ابن القيم






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 22-12-2009, 03:25 PM   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر سالم
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر سالم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

فائدة جليلة :

العلم ... والمعرفة ..!

قولهم عرفت كذا أصل وضعها لتمييز الشيء وتعيينه حتى يظهر للذهن منفردا عن غيره
وهذه المادة تقتضي العلو والظهور
كعرف الشيء لأعلاه
ومنه الأعراف ومنه عرف الديك

وأما علمت فموضوعة للمركبات لا لتمييز المعاني المفردة
ومعنى التركيب فيها إضافة الصفة إلى المحل
وذلك أنك تعرف زيدا على حدته وتعرف معنى القيام على حدته
ثم تضيف القيام إلى زيد فإضافة القيام إلى زيد هو التركيب
وهو متعلق العلم

فإن قلت علمت فمطلوبها ثلاثة معان :
محل ... وصفة ... وإضافة الصفة إلى المحل
وهن ثلاث معلومات


إذا عرفت هذا فقال بعض المتكلمين لا يضاف إلى الله سبحانه إلا العلم لا المعرفة
لأن علمه متعلق بالأشياء كلها مركبها ومفردها تعلقا واحدا
بخلاف علم المحدثين فإن معرفتهم بالشيء المفرد وعلمهم به غير علمهم ومعرفتهم لشيء آخر
وهذا بناء منه على أن الله تعالى يعلم المعلومات كلها بعلم واحد
وأن علمه بصدق رسول الله هو عين علمه بكذب مسيلمة الكذاب


***

------------------------
بدائع الفوائد - ابن القيم الجوزية






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 23-12-2009, 04:22 AM   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

فصل المعصية تورث الذل

ومنها : أن المعصية تورث الذل ولا بد ؛ فإن العز كل العز في طاعة الله تعالى ، قال تعالى : من كان يريد العزة فلله العزة جميعا [ سورة فاطر : 10 ] أي فليطلبها بطاعة الله ، فإنه لا يجدها إلا في طاعة الله .
وكان من دعاء بعض السلف : اللهم أعزني بطاعتك ولا تذلني بمعصيتك .
قال
الحسن البصري : إنهم وإن طقطقت بهم البغال ، وهملجت بهم البراذين ، إن ذل المعصية لا يفارق قلوبهم ، أبى الله إلا أن يذل من عصاه .
وقال عبد الله بن المبارك :

رأيت الذنوب تميت القلوب وقد يورث الذل إدمانها وترك الذنوب حياة القلوب
وخير لنفسك عصيانها وهل أفسد الدين إلا الملوك
وأحبار سوء ورهبانها
...............................
(الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي) ( ابن قيم الجوزية)






التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 26-12-2009, 05:13 AM   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

فصل المعاصي تضعف القلب

ومن عقوبتها : أنها تضعف سير القلب إلى الله والدار الآخرة ، أو تعوقه أو توقفه وتقطعه عن السير ، فلا تدعه يخطو إلى الله خطوة ، هذا إن لم ترده عن وجهته إلى ورائه ، فالذنب يحجب الواصل ، ويقطع السائر ، وينكس الطالب ، والقلب إنما يسير إلى الله بقوته ، فإذا مرض بالذنوب ضعفت تلك القوة التي تسيره ، فإن زالت بالكلية انقطع عن الله انقطاعا يبعد تداركه ، والله المستعان .
فالذنب إما يميت القلب ، أو يمرضه مرضا مخوفا ، أو يضعف قوته ولا بد حتى ينتهي ضعفه إلى الأشياء الثمانية التي استعاذ منها النبي - صلى الله عليه وسلم - وهي : [ الهم ، والحزن ، والعجز ، والكسل ، والجبن ، والبخل ، وضلع الدين ، وغلبة الرجال ] وكل اثنين منها قرينان .


فالهم والحزن قرينان : فإن المكروه الوارد على القلب إن كان من أمر مستقبل يتوقعه أحدث الهم ، وإن كان من أمر ماض قد وقع أحدث الحزن .

والعجز والكسل قرينان : فإن تخلف العبد عن أسباب الخير والفلاح ، إن كان لعدم قدرته فهو العجز ، وإن كان لعدم إرادته فهو الكسل .

والجبن والبخل قرينان : فإن عدم النفع منه إن كان ببدنه فهو الجبن ، وإن كان بماله فهو البخل .

وضلع الدين وقهر الرجال قرينان : فإن استعلاء الغير عليه إن كان بحق فهو من ضلع الدين ، وإن كان بباطل فهو من قهر الرجال .

[ ص: 74 ] والمقصود أن الذنوب من أقوى الأسباب الجالبة لهذه الثمانية ، كما أنها من أقوى الأسباب الجالبة لجهد البلاء ، ودرك الشقاء ، وسوء القضاء ، وشماتة الأعداء ، ومن أقوى الأسباب الجالبة لزوال نعم الله ، وتحول عافيته إلى نقمته وتجلب جميع سخطه .


....................
الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي) ( ابن قيم الجوزية)







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 29-12-2009, 01:20 AM   رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

وحكى المبرد عن شيخه أ بي عثمان المازني أنه قصده بعض أهل الذمة ليقرأ

عليه كتاب سيبويه وبذل له مائة دينار فامتنع ورده
فقلت له أترد هذا القدر مع شدة فاقتك
فقال إن هذا الكتاب يشتمل على ثلاثمائة وكذا وكذا آية من كتاب الله ولست أرى تمكين
هذا الذمي منها غيرة على القرآن فاتفق أن غنت جارية بحضرة الوائق يقول العرجي
أظلوم إن مصابكم رجلا ... أهدى السلام تحية ظلم
فاختلف أهل مجلسه في إعراب رجل فمنهم من قال هو نصب وجعله اسم إن ومنهم من
رفعه على أنه خبرها والجارية أصرت على النصب
وقالت لقنني إياه كذلك شيخي أبو
عثمان المازني فأمر الواثق بإحضاره إلى بين يديه قال فلما مثلت بين يديه قال ممن الرجل
قلت من بني مازن
قال أي الموازن أمازن تميم أم مازن قيس أم مازن ربيعة
قلت من مازن
ربيعة فكلمني بكلام قومي فقال لي با اسمك وقومي يقلبون الميم باء والباء ميما فكرهت
أن أواجهه بلفظة مكر فقلت بكر يا أمير المؤمنين ففطن لما قصدته
وأعجب به فقال ما تقول
في قول الشاعر
أظلوم إن مصابكم رجلا ... أهدى السلام تحية ظلم
أترفع رجلا أم تنصبه فقلت الوجه النصب يا أمير المؤمنين فقال ولم ذلك فقلت لأن مصابكم
مصدر بمعنى إصابتكم فأخذ البزيدي في معارضتي فقلت هو بمنزلة قولك إن ضربك زيدا
ظلم فرجلا مفعول مصابكم ومنصوب به والدليل عليه أن الكلام معلق إلى أن تقول ظلم
فيتم فاستحسنه الواثق وقال هل لك من ولد قلت نعم يا أمير المؤمنين بنية قال فما قالت
لك عند مسيرك إلينا قلت أنشدت قول الأعشى


أيا أبتا لا ترم عندنا
... فإنا بخير إذا لم ترم

ترانا إذا أضمرتك البلا ... د بجفى وتقطع منا الرحم
قال فما قلت لها قال قلت قول جرير

ثقي بالله ليس له شريك
... ومن عند الخليفة بالنجاح

فقال علي النجاح إن شاء الله ثم أمر لي بألف دينار وردني إلى البصرة مكرما فقال أبو
العباس المبرد فلما عاد إلى البصرة قال لي كيف رأيت يا أبا العباس رددنا لله مائة دينار
فعوضنا الله ألفا

...............
ابن قيم الجوزية
-روضةالمحبين







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 03-01-2010, 04:03 AM   رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

قال ابن قيم الجوزية رحمه الله :
" وأمّا عُشّاق العلم فأعظم شغفاً به وعِشقاً له من كلِّ عاشقٍ بمعشوقه ،

وكثيرٌ منهم لا يشغله عنه أجمل صورة من البشر " [ روضة المحبين 69 ]


حين يقرأ العلماء .

تأملت حال طلبة العلم اليوم في العزوف عن القراءة وهم في بداية الطلب !
فعجبت كل العجب ! أقد اكتفوا بما حصلوه من العلم ؟
سبحان الله .
يقول ابن الجوزي رحمه الله في صيد الخاطر : " أفضل الأشياء التزيّد من العلم ، فإنه من اقتصر على ما يعلمه فظنّه كافياً استبد برأيه ، وصار تعظيمه لنفسه مانعاً من الاستفادة . والمذاكرة تبين له خطأه ." أهـ [ 158 ]
أم وقع عليهم مرض " القراءة لمن هم في بداية الطلب " وأما نحن فقد انتهينا من هذه المرحلة ونحن بصدد العلماء الكبار ؟!

فلا أدري أنسوا أم تناسوا حال علمائهم الربانيون .
أغفلوا عن قوله تعالى : [ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا ] ( طه / 114 )



ويقول ابن قيم الجوزية رحمه الله في ذلك :
" وكفى بهذا شرفاً للعلم ، أنْ أمر نبيّه أن يسأله المزيد منه " [ مفتاح دار السعادة 1 / 223 ]
..........







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 10-01-2010, 05:18 PM   رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

فأما المحبة فقيل أصلها
الصفاء
وقيل بل هي مأخوذة من الحب جمع حبة وهو لباب الشيء
وخالصه وأصله فإن الحب أصل
النبات والشجر وقيل بل هي مأخوذة من الحب الذي هو إناء واسع يوضع فيه الشيء
فيمتلئ به بحيث لا يسع غيره


وقيل نار تحرق من القلب ما سوى مراد المحبوب وقيل ذكر المحبوب على عدد الأنفاس
كما قيل

يراد من القلب نسيانكم
... وتأبى الطباع على الناقل

وقيل عمى القلب عن رؤية غير المحبوب وصممه عن سماع العذل فيه وفي الحديث حبك
للشيء يعمي ويصم رواه الإمام أحمد وقيل ميلك إلى المحبوب بكليتك ثم إيثارك له على
نفسك وروحك ,
ومالك ثم موافقتك له سرا وجهرا ثم علمك بتقصيرك في حبه
وقيل هي بذلك المجهود
فيما يرضى الحبيب
وقيل هي سكون بلا اضطراب واضطراب بلا سكون فيضطرب القلب فلا
يسكن إلا إلى محبوبه فيضطرب شوقا إليه ويسكن عنده وهذا معنى قول بعضهم هي
حركة القلب على الدوام إلى المحبوب وسكونه عنده
وقيل هي مصاحبة المحبوب على
الدوام
كما قيل:
ومن عجب أني أحن إليهم ... وأسأل عنهم من لقيت وهم معي
وتطلبهم عيني وهم في سوادها ... ويشتاقهم قلبي وهم بين أضلعي
.........................

ابن قيم الجوزية-روضةالمحبين







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 05-02-2010, 04:58 PM   رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .




ذكر ابن القيم , أن هناك مائة فائدة حين تذكر اللــه:

. أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.
2. أنه يرضي الرحمن عز وجل.
3. أنه يزيل الهم والغم عن القلب.
4. أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط.
5. أنه يقوي القلب والبدن.
6. أنه ينور الوجه والقلب.
7. أنه يجلب الرزق.
8. أنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة.
9. أنه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام.
10. أنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان.
11. أنه يورثه الإنابة، وهي الرجوع إلى اللـه عز وجل
12. أنه يورثه القرب منه.
13. أنه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة.
14. أنه يورثه الهيبة لربه عز وجل وإجلاله.
15.أنه يورثه ذكر اللـه تعالى له، كما قال تعالى: (( فاذكروني أذكركم )) البقرة:115].
16.أنه يورث حياة القلب.
17.أنه قوت القلب والروح.
18. أنه يورث جلاء القلب من صدئه.
19. أنه يحط الخطايا ويذهبها، فإنه من أعظم الحسنات، والحسنات يذهبن السيئات.
20. أنه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه تبارك وتعالى.
21. أن ما يذكر به العبد ربه عز وجل من جلاله وتسبيحه وتحميده، يذكر بصاحبه عند الشدة.
22. أن العبد إذا تعرف إلى اللـه تعالى بذكره في الرخاء عرفه في الشدة.
23. أنه منجاة من عذاب اللـه تعالى.
24. أنه سبب نزول السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة بالذاكر.
25. أنه سبب اشتغال اللسان عن الغيبة، والنميمة، والكذب، والفحش، والباطل.
.............................
وغيرها من الفضائل والنعم الكثير
اللهـمّ اجعلنا من الذاكرين لكَ كثيراً :







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 06-02-2010, 12:11 AM   رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر سالم
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر سالم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير هاشم مشاهدة المشاركة


ذكر ابن القيم , أن هناك مائة فائدة حين تذكر اللــه:

. أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.
2. أنه يرضي الرحمن عز وجل.
3. أنه يزيل الهم والغم عن القلب.
4. أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط.
5. أنه يقوي القلب والبدن.
6. أنه ينور الوجه والقلب.
7. أنه يجلب الرزق.
8. أنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة.
9. أنه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام.
10. أنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان.
11. أنه يورثه الإنابة، وهي الرجوع إلى اللـه عز وجل
12. أنه يورثه القرب منه.
13. أنه يفتح له بابا عظيما من أبواب المعرفة.
14. أنه يورثه الهيبة لربه عز وجل وإجلاله.
15.أنه يورثه ذكر اللـه تعالى له، كما قال تعالى: (( فاذكروني أذكركم )) البقرة:115].
16.أنه يورث حياة القلب.
17.أنه قوت القلب والروح.
18. أنه يورث جلاء القلب من صدئه.
19. أنه يحط الخطايا ويذهبها، فإنه من أعظم الحسنات، والحسنات يذهبن السيئات.
20. أنه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه تبارك وتعالى.
21. أن ما يذكر به العبد ربه عز وجل من جلاله وتسبيحه وتحميده، يذكر بصاحبه عند الشدة.
22. أن العبد إذا تعرف إلى اللـه تعالى بذكره في الرخاء عرفه في الشدة.
23. أنه منجاة من عذاب اللـه تعالى.
24. أنه سبب نزول السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة بالذاكر.
25. أنه سبب اشتغال اللسان عن الغيبة، والنميمة، والكذب، والفحش، والباطل.
.............................
وغيرها من الفضائل والنعم الكثير
اللهـمّ اجعلنا من الذاكرين لكَ كثيراً :
بارك الله فيك أختنا الكريمة عبير
وجعلك الله ممن اختصهم لإعلاء كلمته

ذكرك الله بالخير.. وجعل لسانك رطبا بذكره
وكتب لك بكل حرف حسنة

تحياتي ودعائي لك ولأسرتك الكريمة






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 06-02-2010, 06:19 AM   رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
وفاء يونس
أقلامي
 
الصورة الرمزية وفاء يونس
 

 

 
إحصائية العضو







وفاء يونس غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

جمعتم الدرر

بارك الله فيكم , وجعلها في ميزان حسناتكم

جزيتم خيرا







 
رد مع اقتباس
قديم 08-02-2010, 04:20 AM   رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر سالم مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أختنا الكريمة عبير

وجعلك الله ممن اختصهم لإعلاء كلمته

ذكرك الله بالخير.. وجعل لسانك رطبا بذكره
وكتب لك بكل حرف حسنة


تحياتي ودعائي لك ولأسرتك الكريمة
أخي الراقي ياسر
مزهرة روحك بالخير وحسن الظن الذي أتمنى أن أكون عند بعضه

خالص امتناني ودعائي لك ولأسرتك الكريمة بالخير
لماذا لا تطلق وتواصل معنا هنا الكلمة
التي تشرق أملاً ونوراً
دمت بخير ولخير






التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 05:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط