الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-10-2009, 03:56 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

وقيل في اتحاد مراد المحب ومراد المحبوب
أي إيثار مراد المحبوب
على مراد المحب وقيل إقامة الخدمة مع القيام بالحرمة وقيل استقلال الكثير منك
لمحبوبك واستكثار القليل منه إليك
وقيل استيلاء ذكر المحبوب على قلب المحب
وقيل
حقيقتها أن تهب كلك لمن أحببته فلا يبقى لك منك شيء
وقيل هي أن تمحو من قلبك ما
سوى المحبوب
وقيل هي الغيرة للمحبوب أن تنتقص حرمته والغيرة على القلب أن يكون
فيه سواه وقيل هي الإرادة التي لا تنقص بالجفاء ولا تزيد بالبر
وقيل هي حفظ الحدود
فليس بصادق من ادعى محبة من لم يحفظ حدوده
وقيل هي قيامك لمحبوبك بكل ما
يحبه منك وقيل هي مجانبة السلو على كل حال
كما قيل:


ومن كان من طول الهوى ذاق سلوة
... فإني من ليلي لها غير ذائق


وأكثر شيء نلته من وصالها ... أماني لم تصدق كلمعة بارق

وقيل نار تحرق من القلب ما سوى مراد المحبوب
وقيل ذكر المحبوب على عدد الأنفاس
كما قيل:
يراد من القلب نسيانكم ... وتأبى الطباع على الناقل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

((ابن قيم الجوزية-روضةالمحبين))







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 31-10-2009, 04:09 PM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر سالم
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر سالم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

فصل الذنب.. وعقوبته

خطرت لي فكرة فيما يجري على كثير من العالم من المصائب الشديدة، والبلايا العظيمة، التي تتناهى إلى نهاية الصعوبة.

فقلت: سبحان الله ! إن الله أكرم الأكرمين، والكرم يوجب المسامحة...فما وجه هذه المعاقبة ؟.

فتفكرت، فرأيت كثيراً من الناس في وجودهم كالعدم، لا يتصفحون أدلة الوحدانية، ولا ينظرون في أوامر الله تعالى ونواهيه، بل يجرون - على عاداتهم - كالبهائم.
فإن وافق الشرع مرادهم، وإلا فمعولهم على أغراضهم.
وبعد حصول الدينار لا يبالون، أمن حلال كان أم من حرام.
وإن سهلت عليهم الصلاة فعلوها، وإن لم تسهل تركوها.

وفيهم من يبارز بالذنوب العظيمة، مع نوع معرفة المناهي.
وربما قويت معرفة عالم منهم، وتفاقمت ذنوبه.
فعلمت أن العقوبات، وإن عظمت دون إجرامهم.

فإذا وقعت عقوبة لتمحص ذنباً، صاح مستغيثهم:
ترى هذا بأي ذنب ؟.
وينسى ما قد كان، مما تتزلزل الأرض لبعضه.

وقد يهان الشيخ في كبره حتى ترحمه القلوب، ولا يدري أن ذلك لإهماله حق الله تعالى في شبابه.
فمتى رأيت معاقباً، فاعلم أنه لذنوب.

***

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صيد الخاطر - ابن الجوزي






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 31-10-2009, 04:13 PM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر سالم مشاهدة المشاركة
ماشاء الله تبارك الله

نقلك أروع وأمتع من نقلي ..
وذوقك عال .. كنتِ كالغواص الذي لا يهبط إلا على الدرر ..
زادك الله عقلا .. وبارك فيك..
***
في انتظار معانيك الرائقة ونقولاتك الممتعة
لا تحرميــــــــنا
---

لك ولأسرتك الطيبة تحيتي ودعواتي ...
لك الفضل ايضاً أستاذي الكريم ياسر فأنت من بدأ بإلقاء الإشارة
لتجدد هذا العلم فينا من جديد
تحديدا كان النقل هنا ( معادلة الطبيعة ) فأراها تجسيداً للنفس البشرية ومعادلاتها
فبدون كل ذلك لا يصبح هناك توازن لها ويصبح استيعابها للأمور بعيداً
عن العقيدة التي نشانا عليها , فكما نعلم للنفس عصف كعصف الريح حينما تغضب

ولها ثبوت كثبوت الجبال أحيانا عندما تؤمن, وصفاء كصفاء السماء عندما تقنع.
لذا هي بحاجة للتذكير والوعي والتجديد دائماً فكان كتاب روضة المحبين
ولا يزال جزئا لا يتجزأ من محاكاة النفس البشرية في كل دروبها.
.............
دمت ساعياً للخير
تحيتي وكل الاحترام






التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 01-11-2009, 06:20 PM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

في ذكر حقيقة العشق وأوصافه وكلام الناس فيه

أجمع الأطباء قاطبة أنه مرض وسواسي شبيه بالماليخوليا يجلبه المرء إلى نفسه بتسليط فكره
على استحسان بعض الصور والشمائل وسببه النفساني الاستحسان والفكر وسببه
البدني ارتفاع بخار رديء إلى الدماغ عن مني محتقن ولذلك أكثر ما يعتري العذاب وكثرة
الجماع تزيله بسرعة
وقال بعض الفلاسفة :العشق طمع يتولد في القلب ويتحرك
وينمي ثم يتربى ويجتمع إليه
مواد من الحرص وكلما قوي ازداد صاحبه في الاهتياج واللجاج والتمادي في الطمع
والحرص على الطلب حتى يؤديه ذلك إلى الغم والقلق ويكون احتراق الدم عند ذلك
باستحالته إلى السوداء والتهاب الصفراء وانقلابها إليها ومن غلبة السوداء يحصل له
فسادالفكر ومع فساد الفكر يكون زوال العقل ورجاء ما لا يكون وتمني مالا يتم حتى يؤدي
إلى الجنون فحينئذ ربما قتل العاشق نفسه وربما مات غماً وربما نظر إلى معشوقه فمات
فرحا وربما شهق شهقة فتختنق روحه فيبقى أربعة وعشرين ساعة فيظن أنه قد مات
فيدفن وهو حي وربما تنفس الصعداء فتختنق نفسه في تامور قلبه وينضم عليها القلب ولا
ينفرج حتى يموت وتراه إذا ذكر له من يهواه هرب دمه واستحال لونه.

وقال أفلاطون: العشق
حركة النفس الفارغة


وقال: أرسطو طاليس العشق عمى الحس عن إدراك عيوب المحبوب.
__________

((ابن قيم الجوزية-روضةالمحبين))






التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 03-11-2009, 02:18 PM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

وقال خالد بن معدان:
ما من عبد إلا وله عينان في وجهه يبصر بهما أمر الدنيا وعينان في
قلبه يبصر بهما أمر الآخرة فإذا أراد الله بعبد خيرا فتح عينيه اللتين في قلبه فأبصر بهما ما
وعده الله بالغيب وإذا أراد الله به غير ذلك تركه على ما هو فيه , ثم قرأ أم على قلوب أقفالها.

وفي الترمذي قيل:

عنه الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه
هواها وتمنى على الله الأماني.


وفي المسند من حديث فضالة بن عبيد عن النبي
المجاهد من جاهد نفسه في ذات الله
والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله.

وقال الإمام أحمد رحمه الله تعالى حدثنا عبدالرحمن بن مهدي حدثنا عبدالعزيز بن مسلم
عن الربيع بن أنس عن أبي العالية عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال:
من أصبح وأكثر
همه غير الله فليس من الله.
............
ابن قيم الجوزية-روضةالمحبين







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 05-11-2009, 07:16 PM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

عن انس بن مالك رضي الله عنه قال:
قال رسول الله: جاءني جبريل وفي كفه مرآة فيها نكتة سوداء فقلت ما
هذه يا جبريل قال هذه الجمعة أرسل بها إليك ربك فتكون هدى لك ولأمتك من بعدك فقلت
ومالنا فيها قال لكم فيها خير كثير أنتم الآخرون السابقون يوم القيامة وفيها ساعة لا
يوافقها عبد مؤمن يصلي يسأل الله خيرا هو له قسم إلا أتاه ولا خيرا ليس له بقسم إلا
دخر له أفضل منه ولا يستعيذ بالله ما هو مكتوب عليه إلا دفع عنه أكثر منه قلت ما هذه
النكتة السوداء قال هذه الساعة يوم تقوم القيامة وهو سيد الأيام ونحن نسميه عندنا يوم
المزيد قلت ولم تسمونه يوم المزيد يا جبريل قال لأن ربك اتخذ في الجنة واديا أفيح من
مسك أبيض فإذا كان يوم الجمعة من أيام الآخرة هبط الجبار عن عرشه إلى كرسيه إلى
ذلك الوادي وقد حف الكرسي بمنابر من نور يجلس عليها الصديقون والشهداء يوم القيامة
ثم يجيء أهل الغرف حتى يحفوا بالكثيب ثم يبدو لهم ذو الجلال والإكرام تبارك وتعالى
فيقول أنا الذي صدقتكم وعدي وأتممت عليكم نعمتي وأحللتكم دار كرامتي فسلوني
فيقولون بأجمعهم نسألك الرضا عنا فيشهد لهم على الرضا ثم يقول لهم سلوني
فيسألونه حتى ينتهي نهمة كل عبد منهم ثم يقول:
سلوني فيقولون حسبنا ربنا رضينا
فيرجع
الجبار جل جلاله إلى
عرشه فيفتح لهم بقدر إشراقهم من يوم الجمعة مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر
على قلب بشر
/
\
/
\
ويرجع أهل الغرف إلى غرفهم وهي غرفة من لؤلؤة بيضاء وياقوتة حمراء
وزمردة خضراء ليس فيها قصم ولا وصم مطردة أنهارها متدلية فيها ثمارها فيها أزواجها
وخدمها ومساكنها فليسوا إلى يوم أحوج منهم إلى يوم الجمعة ليزدادوا فضلا من ربهم
ورضوانا.

جمعة مباركة عليكــم جميعاً
................
ابن قيم الجوزية
-روضةالمحبين 425







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 22-11-2009, 04:08 AM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

من كتاب روضة المحبين لابن القيم أورد في إحدى نصوصة عن قصة يوسف وامراة العزيز
حيث أنهاها بحديث عن
أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله سبعة يظلهم الله
في ظله يوم لا ظل إلا ظله إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله ورجل قلبه معلق
بالمساجد ورجلان,
تحابا في الله اجتمعا على ذلك وتفرقا عليه ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني
أخاف الله رب العالمين ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه
ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه.
.............






التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 27-11-2009, 05:38 AM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

عن الجنة إلى كل يائس في الحياة


قال الإمام ابن القيم رحمه الله:
وكيف يقدر قدر دار غرسها الله بيده وجعلها مقراً لأحبابه، وملأها من رحمته وكرامته ورضوانه، ووصف نعيمها بالفوز العظيم، وملكها بالملك الكبير، وأودعها جميع الخير بحذافيره، وطهرها من كل عيب وآفة ونقص.
فإن سألت: عن أرضها وتربتها، فهي المسك والزعفران.
وإن سألت: عن سقفها، فهو عرش الرحمن.
وإن سألت: عن بلاطها، فهو المسك الأذفر.
وإن سألت: عن حصبائها، فهو اللؤلؤ والجوهر.
وإن سألت: عن بنائها، فلبنة من فضة ولبنة من ذهب، لا من الحطب والخشب.
وإن سألت: عن أشجارها، فما فيها شجرة إلا وساقها من ذهب.
وإن سألت: عن ثمرها، فأمثال القلال، ألين من ال**د وأحلى من العسل.
وإن سألت: عن ورقها، فأحسن ما يكون من رقائق الحلل.
وإن سألت: عن أنهارها، فأنهارها من لبن لم يتغير طعمه، وأنهار من خمر لذة للشاربين، وأنهار من عسل مصفى.
وإن سألت: عن طعامهم، ففاكهة مما يتخيرون، ولحم طير مما يشتهون.


.........................
((حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح )) ابن القيم







 
آخر تعديل عبير هاشم يوم 05-12-2009 في 05:26 AM.
رد مع اقتباس
قديم 05-12-2009, 05:32 AM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

عن الجنة إلى كل يائس في الحياة

وإن سألت: عن شرابهم، فالتسنيم والزنجبيل والكافور.
وإن سألت: عن آنيتهم، فآنية الذهب والفضة في صفاء القوارير.
وإن سألت: عن سعت أبوابها، فبين المصراعين مسيرة أربعين من الأعوام، وليأتين عليه يوم وهو كظيظ من الزحام.
وإن سألت: عن تصفيق الرياح لأشجارها، فإنها تستفز بالطرب من يسمعها.
وإن سألت: عن ظلها ففيها شجرة واحدة يسير الراكب المجد السريع في ظلها مئة عام لا يقطعها.
وإن سألت: عن خيامها وقبابها، فالخيمة من درة مجوفة طولها ستون ميلاً من تلك الخيام.
وإن سألت: عن علاليها وجواسقها فهي غرف من فوقها غرف مبنية، تجري من تحتها الأنهار.
وإن سألت: عن إرتفاعها، فانظر إلى الكواكب ، أو الغارب في الأفق الذي لا تكاد تناله الأبصار.
وإن سألت: عن لباس أهلها، فهو الحرير والذهب.
وإن سألت: عن فرشها، فبطائنها من استبرق مفروشة في أعلى الرتب.
وإن سألت: عن أرائكها، فهي الأسرة عليها البشخانات، وهي الحجال مزررة بأزرار الذهب، فما لها من فروج ولا خلال.
وإن سألت: عن عمرهم ، فأبناء ثلاثة وثلاثين ، على صورة آدم عليه السلام، أبي البشر.
وإن سألت: عن وجوه أهلها وحسنهم، فعلى صورة القمر.
وإن سألت: عن سماعهم، فغناء أزواجهم من الحور العين، وأعلى منه سماع أصوات الملائكة والنبيين، وأعلى منهما سماع خطاب رب العالمين.
وإن سألت: عن مطاياهم التي يتزاورون عليها، فنجائب أنشأها الله مما شاء، تسير بهم حيث شاؤوا من الجنان.
وإن سألت: عن حليهم وشارتهم، فأساور الذهب واللؤلؤ على الرؤوس ملابس التيجان.

..........
((حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح )) ابن القيم







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 05-12-2009, 05:40 AM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
غير مسجل
ضيف زائر
 
إحصائية العضو





Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

جزاك الله خيرا على هذه الدرر الحسان
أسأل الله أن يثقل بها ميزانك
ويجعل لك بكل حرف حسنة ترفع درجتك






 
رد مع اقتباس
قديم 06-12-2009, 04:20 AM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

جزاك الله خيرا على هذه الدرر الحسان
أسأل الله أن يثقل بها ميزانك
ويجعل لك بكل حرف حسنة ترفع درجتك



شكرا لك
ولك بمثلها أيضاً
.......
تحيتي






التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 07-12-2009, 03:37 AM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: بدائع الفوائد . . .

تتمة ما جاء في هذا الوصف الجميل للجنة .
وإن سألت: عن غلمانهم، فولدان مخلدون، كأنهم لؤلؤ مكنون.
وإن سألت: عن عرائسهم وأزواجهم، فهن الكواعب الأتراب، اللائي جرى في أعضائهن ماء الشباب، فللورد والتفاح ما لبسته الخدود، وللؤلؤ المنظوم ما حوته الثغور، وللدقة واللطافة ما دارت عليه الخصور.







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 04:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط