الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-03-2012, 06:55 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
منير سعدي
أقلامي
 
الصورة الرمزية منير سعدي
 

 

 
إحصائية العضو







منير سعدي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى منير سعدي

افتراضي لنتصالح مع أعماقنا الإنسانية ...



هذه المرة سأبدو ربما للأسف أكثر تشاؤما ومبالغة للبعض بقولي أني مرات أحسّ أن كل شيء خاطئ في حياتنا هذه وأن كل شيء وكل المفاهيم والممارسات تحتاج إعادة نظر بما في ذلك فهمنا للدين والتدين وهذا الأهم .. !
بنظرة إنسانية حيادية لنلاحظ حولنا بتعمق ونبدأ بأنفسنا ولا أعتقد أننا سنجد هناك ما سيليق بعمقنا الإنساني إلا بعض التفاصيل الغير أساسية ولا تنتهي بنا إلى نتيجة مهمة نافعـة !
الغريب والذي أعتبره إيجابيا فينا هو أنّ في أعماقنا نرفض هذه المساوئ الذي تحيط بنا من كل ناحية رغم أننا أحيانا بسطحية نراها إيجابية بل و نعتقد بقصر نظرنا أنها سرّ بعض سعادتنا وهدف حياتنا ! هذا يعني أن في أعماقنا يوجد من الروعة والعطاء ما لم يخرج بعد إلى النور ويحدث نقطة تحول هائلة في حياتنا العامة والخاصة !
النتيجة أننا جميعـاً قد نشترك بل أكيد في عمق جميل يحمل حلولاً فعالة لكلّ معضلات حياتنا التي نعيشها فقط هو جامد بسبب إهمالنا له واهتمامنا بما هو خارج الغاية والإنسان ... !
الأكيد أننا اليوم بحاجة أكثر من أي وقت مضى للعودة إلى ذواتنا إلى أعماقنا و علينا أن نجرّب التصالح معها لن ينجح الأمر بسهولة فالفجوة كبيرة جدا وعميقة جدا بيننا وبين أنفسنا وأعماقنا وجرحنا الإنساني عميق متجذر فينا وفي حياتنا منذ زمن !
نحن نملك شيئا مهما قادر على حلحلة كل العقد والأزمات الإنسانية التي نعيشها ... ! ، لن نحصل على هذه الأدوات العظيمة السحرية التي نملكها إلا بتصالح تاريخي إنساني مع أعماقنا الإنسانية التي نشترك فيها وهي على فكرة أهم بما لا نهاية مرة من كلّ ما نملك في هذا العالم من مال وبترول و حتى ماء وهواء وما إلى ذلك ! ، ويجب أن نؤمن ونصدّق بذلك لأن الإيمان بهذه الفكرة هو السرّ والدافع الأكبر الذي يجب أن نحمله جميعـاً وهو ما سيجعلنا في حالة بحث مستمرة عن هذه الحقيقة التي نجهلهـا ... !
نحتاج إلى صدق كامل متكامل ورغبة حقيقية في معرفة " من نحن ؟ ولماذا وجدنا ؟ وإلى أين ؟ ".. رغبة حقيقية في إنسان حقيقي لنحصل على هذه الأداة الإنسانية العظيمة التي غرسها الله تعالى في أعماقنا التي تهنا عنها بسبب انحرافنا الكبير ولم نعرف العودة إليها بل نسينا أصلاً أننا نملكهــا .. !
البداية لن تكون إلا بواسطة العقل الذي ميّزنا الله تعالى به عن سائر مخلوقاته ... العقل الوسيلة الأولى العظيمة للتفكير في الإنسان .. ، تصالحنا مع أعماقنا وكشف أسراره العظيمة المنسية هو تصالحنا مع إنسانيتنا التي بعناها بقشور هذه الحياة هو تصالحنا مع التاريخ العريق وبداية الحضارة التي سرعان ما انهارت قبل أن تكتمل ملامحها بسبب خيانتنا لأنفسنا للغاية التي زرعت فينا للأبد وتخلينا عنها !
متى يا ترى نبدأ بالبحث والغوص الإنساني في أعماقنا لنكتشف الحلّ العظيم الموجود فينا !؟ متى نعرف أن العودة إلى العقل وإعادة تفعيله هو أولى الخطوات نحو هذا المشروع الإنساني الكبير !؟ الآن !؟






التوقيع

منير سعدي ~ْ

 
رد مع اقتباس
قديم 20-03-2012, 12:12 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبدالسلام حمزة
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالسلام حمزة
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالسلام حمزة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: لنتصالح مع أعماقنا الإنسانية ...

جميل هذا الموضوع , فكرته كبيرة , تليق بالهمم العالية , جميل أن نرتكز على العقل والفطرة في تصالحنا مع ذاتنا , ولكنها غير كافيين للهداية إلى مصالح الإنسان على الصعيدين الشخصي والمجتمعي
فالأمر بحاجة إلى شريعة علية ترسم الحقوق والواجبات لكل المتعايشين بمختلف وظائفهم ومسؤولياتهم , والفوضى التي نراها الآن سببها تجاوز شريعة الله , وإيثار البعض بكل الحقوق وعدم البعض من أبسطها .
المجمتع عبارة عن أسر , والأسرة عبارة عن أفراد , والأفراد قناعات وتربية , فلكي نسعى لمجتمع أقرب لرضا الله , هو أن نرجع إلى حكم الله وإلى شرع الله , وإلى دولة تقيم ما أمر الله به . لكي يعرف الناس حقوقهم وواجباتهم ويتم حساب المقصرين والمتطاولين ويُنصر المظلومين , وهذا لا يتأتى بالأماني , فالحق والباطل في صراع أبدي , لكن عجبي من عجز صاحب الحق , وشطارة صاحب الباطل .
النفس الإنسانية إن لم يكن محيطها صحي , يستحيل عليها أن تستثمر طاقاتها الموهوبة للإبداع .
شكرا ً لك يا أخي على هذا الموضوع الجميل .







التوقيع




هناك أُنــاس لا يكرهون الآخرين لِعيوبهم ، بـل لمزاياهم ...!





 
رد مع اقتباس
قديم 28-06-2012, 05:54 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
منير سعدي
أقلامي
 
الصورة الرمزية منير سعدي
 

 

 
إحصائية العضو







منير سعدي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى منير سعدي

افتراضي رد: لنتصالح مع أعماقنا الإنسانية ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالسلام حمزة مشاهدة المشاركة
جميل هذا الموضوع , فكرته كبيرة , تليق بالهمم العالية , جميل أن نرتكز على العقل والفطرة في تصالحنا مع ذاتنا , ولكنها غير كافيين للهداية إلى مصالح الإنسان على الصعيدين الشخصي والمجتمعي
فالأمر بحاجة إلى شريعة علية ترسم الحقوق والواجبات لكل المتعايشين بمختلف وظائفهم ومسؤولياتهم , والفوضى التي نراها الآن سببها تجاوز شريعة الله , وإيثار البعض بكل الحقوق وعدم البعض من أبسطها .
المجمتع عبارة عن أسر , والأسرة عبارة عن أفراد , والأفراد قناعات وتربية , فلكي نسعى لمجتمع أقرب لرضا الله , هو أن نرجع إلى حكم الله وإلى شرع الله , وإلى دولة تقيم ما أمر الله به . لكي يعرف الناس حقوقهم وواجباتهم ويتم حساب المقصرين والمتطاولين ويُنصر المظلومين , وهذا لا يتأتى بالأماني , فالحق والباطل في صراع أبدي , لكن عجبي من عجز صاحب الحق , وشطارة صاحب الباطل .
النفس الإنسانية إن لم يكن محيطها صحي , يستحيل عليها أن تستثمر طاقاتها الموهوبة للإبداع .
شكرا ً لك يا أخي على هذا الموضوع الجميل .

فعلاً هذا صحيح ثمّ ذاك التصالح " الحقيقي " مع النفس هو من يوصلنا إلى قناعة تامة أنه لا مفرّ من تحكيم الشرع ... بحاجة أن تكون الانطلاقة من الأصل ---
شكرا أخ عبد السلام واعذر تأخري من فضلك ْ~






التوقيع

منير سعدي ~ْ

 
رد مع اقتباس
قديم 03-07-2012, 05:05 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: لنتصالح مع أعماقنا الإنسانية ...

البداية لن تكون إلا بواسطة العقل الذي ميّزنا الله تعالى به عن سائر مخلوقاته ... العقل الوسيلة الأولى العظيمة للتفكير في الإنسان .. ، تصالحنا مع أعماقنا وكشف أسراره العظيمة المنسية هو تصالحنا مع إنسانيتنا التي بعناها بقشور هذه الحياة هو تصالحنا مع التاريخ العريق وبداية الحضارة التي سرعان ما انهارت قبل أن تكتمل ملامحها بسبب خيانتنا لأنفسنا للغاية التي زرعت فينا للأبد وتخلينا عنها !
متى يا ترى نبدأ بالبحث والغوص الإنساني في أعماقنا لنكتشف الحلّ العظيم الموجود فينا !؟ متى نعرف أن العودة إلى العقل وإعادة تفعيله هو أولى الخطوات نحو هذا المشروع الإنساني الكبير !؟ الآن !؟



ليس تشاؤما أخي منير بقدر ما هي واقعية وملامسة شفافة لذواتنا ..
هناك من يفتقدون هذا التواصل مع انفسهم وينسون أن هناك حاجة ماسة لما سميته بالتناغم مع الذات ليتم بعدها بناء الجسور مع الغير والمجتمع ومن ثم العالم .. وإلا اصبحنا في حالة من العزلة ..
العقل والقلب اساسيان لحياتنا ,, المهم ان نوازن المعادلة ..
أهلا بك أخي منير من جديد







التوقيع

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
 
رد مع اقتباس
قديم 04-07-2012, 03:22 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
منير سعدي
أقلامي
 
الصورة الرمزية منير سعدي
 

 

 
إحصائية العضو







منير سعدي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى منير سعدي

افتراضي رد: لنتصالح مع أعماقنا الإنسانية ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى رشيد مشاهدة المشاركة
البداية لن تكون إلا بواسطة العقل الذي ميّزنا الله تعالى به عن سائر مخلوقاته ... العقل الوسيلة الأولى العظيمة للتفكير في الإنسان .. ، تصالحنا مع أعماقنا وكشف أسراره العظيمة المنسية هو تصالحنا مع إنسانيتنا التي بعناها بقشور هذه الحياة هو تصالحنا مع التاريخ العريق وبداية الحضارة التي سرعان ما انهارت قبل أن تكتمل ملامحها بسبب خيانتنا لأنفسنا للغاية التي زرعت فينا للأبد وتخلينا عنها !
متى يا ترى نبدأ بالبحث والغوص الإنساني في أعماقنا لنكتشف الحلّ العظيم الموجود فينا !؟ متى نعرف أن العودة إلى العقل وإعادة تفعيله هو أولى الخطوات نحو هذا المشروع الإنساني الكبير !؟ الآن !؟




ليس تشاؤما أخي منير بقدر ما هي واقعية وملامسة شفافة لذواتنا ..
هناك من يفتقدون هذا التواصل مع انفسهم وينسون أن هناك حاجة ماسة لما سميته بالتناغم مع الذات ليتم بعدها بناء الجسور مع الغير والمجتمع ومن ثم العالم .. وإلا اصبحنا في حالة من العزلة ..
العقل والقلب اساسيان لحياتنا ,, المهم ان نوازن المعادلة ..
أهلا بك أخي منير من جديد

وتلك لبّ المشكلة أخت سلمى .. فقدان التواصل مع النفس والأكثر من ذلك لا إحساس بهذا النقص وضرورة خلق رغبة في ذلك لأنها الانطلاقة الصحيحة نحو أيّ علاقة أخرى خارجها ! ~ْ
شكرا لك






التوقيع

منير سعدي ~ْ

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ترصد التحولات المصيرية والتغيرات الإنسانية ..رواية 'الزمن الأخير' لنوال مصطفى نايف ذوابه منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول 2 14-02-2011 04:07 PM
العدالة الاجتماعية في الإسلام مصطفى الكومي المنتدى الإسلامي 17 17-11-2010 01:32 AM
الأدب بين النفعية والجمال عبد الحافظ بخيت متولى منتدى البلاغة والنقد والمقال الأدبي 2 14-03-2009 06:10 PM
الوقود الحيوي .. جريمة ضد الإنسانية...!! نايف ذوابه منتدى العلوم الإنسانية والصحة 2 11-05-2008 01:36 AM
صفحات من كتاب طبيب الجِراح الإنسانية .. في ذكرى الكاتب عبد الوهاب مطاوع نايف ذوابه منتدى الحوار الفكري العام 4 04-12-2007 12:12 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 03:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط