الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتدى الأقلام الأدبية الواعدة

منتدى الأقلام الأدبية الواعدة هنا نحتضن محاولات الأقلام الواعدة في مختلف الفنون الأدبية من شعر وقص وخاطرة ونثر، ونساهم في صقل تجربتها.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-06-2018, 09:44 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
وليد شادى
أقلامي
 
إحصائية العضو







وليد شادى غير متصل

Bookmark and Share


Ss7007 باب الاسد وابن اوي

* باب الاسد وابن اوى :

ان الـمليك الـذى يـجافى ولا يراجع
ضره فعله ذاك اكثر مما بالنفع عاد
فـوزارته اعوانه ولا يعينوه الا لود
ولا ود الا مـع الـراى وعـفة الايــاد
والمليك الاريب يتعهد احوال عماله
فلا يخفى الاحسان ولا الاسائة فيرد
ومـا تاثم الاماكن ولا الازمان ولكن
تـاثم الـقلوب والاعمال يا خل فاشهد
حـرى بصاحب الملك تدبر الاعوان
ولا اكـراه فـى الـنصح فـانه تــــعود
وفـى سـدانة امـر الـسلطان رجـلان
فاجر مصانع تنجيه مناجاته بما اراد
ومـهين غـافل لـيس بـطامع فى نفع
فـلا يـحسده سـواه او يـدس لـه احــد
فـمن اراد الـصدق تخلى عن النفاق
فـقلما يـجدى الـتلون عـلى مـن رشد
فـان الـتلون والـنصح يـحشد للــفتى
عـدو الـسلطان وصـديقه بـعداء ابــد
مليكى ان تـشا احسانا فذرنى وحيدا
فـلا حـسودا انقمه فيربو همى ويزيد
فـانى ارتـضيت الامـن لـى مـــذهبا
الامن خبزى ومائى وحصنى الشديد
وبـطانة السلطان ينالها خوف واذى
فـى سـاعة مـا يـنال سـواها فـى امـد
فـقليل الـغذاء فـى الامــن والــــدعة
خير من كثيره فى خوف وتعب وكد
فالدنيا بغى رئيس خاف على منزلته
او داب مـرؤوس اعـمى عـينيه حـقد
ومـخاتلة الصاحب صاحبه لا تخفى
وان خـفت الـيوم لا تـبقى كـذا لـــغد
وترك الـعجل سلام للعاقل مـن الندم
والانـاة والـتثبت للـعاقل خـــــير زاد
ودون التثبت فى الامور فالفتى يظل
يجنى ثمار الندامة والعجل مـا اجتهد
ومـا احد فى مثل حاجة الملك للتانى
فالزوجة بزوجها والولد لوالديه يـرد
والـدارس بـاستاذه والـجند بمن يقود
والـناسك بالدين والـعامة بمليك البلاد
والـملوك بـالتقوى والـتقوى بــالعقل
والـعقل بـالتثبت ودونه فـالشك وارد
وراس الـحزم مـعرفة الـــــــصحب
وانزال كل منهم منزله للمليك عضد
واتهام بعض الصحب على بعضهم
خـدعة تـنقيهم فـما للــخبيث مـــــهاد
وان اوكـل المليك مـا لـيس يــــوكل
وهـم بـما لـيس لـه بـهم اضـاع وبدد
وما ينظر مليك الا من شتى الوجوه
فمن لم يقم الحجة اقيمت عليه فيكسد
ومن عـادة الارذال والانـذال ابـــــد
حسدهم اهل المروئة والفضل والاياد
فاهل الجهالة يحسدوا اصحاب العلم
واهــل اللـؤم لاهـل الكرم على حسد
وشـرار الـناس يـحسدون خـــيارهم
هـل يـا تـرى الـدنيا تـفيض الا بجهد
فـكن فـى نـفع نـفسك نـاصح امــين
ان لم يبادر الى نفعك من الناس احد
ولا تـمالئ انـسانا عـلى مـا يضرك
فـلان ذللـت صـرت لـلاهواء عـــبد
واعـظم مـا يـضر الـقوم و امرائهم
نفى اهل المروئة وادناء من هم ضد
فاهل المروئة كعيدان تقوى ببعض
وتـقوى بـهم ان كـان جـمعهم رشـيد
ومـا كل من اسات له عدو مخوف
اذ الـناس فـيهم مـن ان لـنت له سعد
وكن على حذر من الخلطاء الثمان
فـتا كـفور للـنعمة غـادر بـكل عــهد
ومـن لـيس له دين فيرجو الحساب
ومفرط الحرص همه وغضبه مستبد
ومـن يـسخط ولــو للـشئ الـــيسير
ومن لا يرضى بالشئ وان كان طود
وداهـية ذى مـكر لا يـسبر غـوره
ومـن الزنا والخمر عنده غاية المراد
والسئ الظن المتبدل لونه المتجهم
قليل حياء وان استحى الناس استاسد
وكـن عـلى ود بـصاحبك ان كــان
يـفى الـعهود ويـشكر الـنعمة فـــتزيد
والـكريم فـى تـصريف الامــــــور
وذى الـدين الـمتقى صاحب الاجتهاد
ومستريح صـدره ممتلئ بالخيرات
وعـالم ديـن عامل بعلمه محب للعباد
ورحيم قليل الحقد صافح عن الذنب
الـحافظ لاخلاء الوفاء غير كافر للود
ومن اختبرته بالعفة والحياء فاجتاز
فاظفر بهم صحب كرام ومد لهم يــد
ومـا ثـقتى فـيك الا مـنك مـــــنبعها
لا اجـود بـها وبـها يـجود الــــــجواد
واعـداء اهـل الـملك صـنوف مـــن
ذوى مروءات ونبل لاكتهم الاحــقاد
ومـظلوم يرجو الانصاف دون امل
ومـن يـرتجى الـنفع بــهدم الــــــبلاد
ومـن حـفه الـعار فــى الــــــمحافل
وحـريص لا يستطيع الجود فلم يعتاد
والمذنب يرجو العفو فـلا يعفى لـه
وليس كل الملك حزم اسفل نار رماد
ولا يغلظ على محسن حق وصدق
وعـليه يـثقل الـكذب والباطل والفساد
وفى قصة الموتور فـض للضغائن
فـافطن لـما رمـا لـه فـعتاب او تـــحد
وكـن حـاكما عـلى نـفسك واعــدل
فان ملت لها او عليها اضعت الحدود
والعفو جاوز الاحسان فى فضائله
وسـيما ان كـان عـن اسـائة الـــمتعمد
وان كان الفتى على ثقة من خليله
لـم يـصدق عـليه الـقبيح فـله بـه عهد
والكريم تنسيه الخلة مـن الاحسان
الـــف خــــلة مــــن الاسـائة ان اراد  
* باب السائح والصواغ :






التوقيع

أبيت ليلي والاسحار تطلبني ### ويصبح الصبح والدجال منخذل

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 08:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط