الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > منتدى العلوم الإنسانية والصحة

منتدى العلوم الإنسانية والصحة نتطرق هنا لمختلف الأمور العلمية والطبية والمشاكل الصحية و الأخبار والمقالات والبحوث العلمية وآخر الإصداؤرات العلمية والثقافية، إضافة إلى ما يفيد صحة المرء من نصائح حول الغذاء والرشاقة وغيرها..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-04-2024, 09:54 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
راحيل الأيسر
المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل


افتراضي متلازمة( هيكيكوموري )

«هيكيكوموري» مصطلح يعني حرفياً الانسحاب الاجتماعي أو العزلة بالنسبة للمراهقين أو حتى للبالغين، وهذه الظاهرة تفسر بقاء الناس في منازلهم لأكثر من 6 أشهر من دون الذهاب إلى المدرسة أو الجامعة أو العمل أو حتى الخروج من عتبة المنزل.

ومصطلح «هيكيكوموري»، الذي نشأ في اليابان، عبارة عن مزيج من الكلمتين «هيكي» (الانسحاب) و«كوموري» (الوجود في الداخل)، في إشارة جماعية، بحسب تقرير لموقع «سيكولوجي توداي».

و«هيكيكوموري» هي متلازمة ثقافية، تمت دراستها على نطاق واسع في اليابان، وتنتشر الآن في جميع أنحاء العالم باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، مما يؤدي إلى تفاقم مشكلة الوحدة المتنامية بالفعل، وفق الموقع.

انتشار عالمي لمتلازمة «هيكيكوموري»
وفقاً لدراسة أجريت عام 2023 في مجلة «Clinical Child and Family Psychology Review»، فإن «الهيكيكوموري» شكل متطرف من أشكال الانسحاب الاجتماعي يتأثر بمجموعة من العوامل بما في ذلك:

- الحالات النفسية.

- سمات الشخصية غير التكيفية.

- ديناميات الأسرة السلبية بما في ذلك الأبوة والأمومة الضارة.

- تجارب الأقران السلبية.

- الضغوط المجتمعية.

- الاستخدام المفرط للإنترنت والوسائل الرقمية.

ويعاني أصحاب الحالة الهيكيكومورية بالرفض المستمر لمغادرة المنزل لأكثر من ستة أشهر، وعدم الاهتمام بمعظم الأنشطة، والتسرب من المدرسة، وترك العمل للبقاء في المنزل، والاعتماد على الأسرة من دون أي خطط للاعتماد على الذات.

كشف استطلاع أجرته الحكومة اليابانية عام 2022 عن وجود ما يقرب من 1.46 مليون منعزل في اليابان ضمن الفئة العمرية 15-64 عاماً. بالإضافة إلى ذلك، أشار استطلاع عام 2019 إلى أن 613 ألف بالغ ياباني تتراوح أعمارهم بين 40 و64 عاماً يندرجون أيضاً ضمن الفئة المعروفة باسم «الهيكيكوموري البالغ».

كما يسلط الاستطلاع الضوء على «ظاهرة 80-50» حيث يقوم الآباء في الثمانينات من العمر برعاية أولادهم الذين يكونون في الخمسينات. على الرغم من أن معايير اختيار العينة كانت مختلفة في كل مسح، فإن الآثار المترتبة واضحة - حيث تتأثر جميع الفئات العمرية بمتلازمة هيكيكوموري إلى حد ما.

لكن المتلازمة لا تقتصر على اليابان فحسب، بل تنتشر تدريجياً إلى معظم البلدان المتصلة رقمياً على مستوى العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة والصين والهند والبرازيل ودول أوروبية أخرى.

لماذا يصبح الناس «هيكيكوموريين»؟
تشير دراسة أجريت عام 2019 في مجلة «Frontiers of Psychology» إلى أن الهيكيكوموري يرتبط في المقام الأول بالعلاقات الشخصية، وأن هؤلاء الأفراد يظهرون أيضاً عوامل خطر الانتحار. تشير دراسة أخرى إلى أن الهيكيكوموري يتميز بما يلي وفق الموقع:

- اليأس

أبلغ المشاركون عن شعورهم بعدم الكفاءة في عالم مليء بالتحديات. ويشعر الكثيرون بالصدمة بسبب التجارب السابقة ويعربون عن تحفظاتهم بشأن مواجهة تحديات العالم الحقيقي المستقبلية.

- التعب من العلاقات

سبب آخر لانسحاب الناس من المجتمع هو التجارب السلبية مع الأشخاص في مدرستهم أو مكان عملهم أو منزلهم. وأعرب بعض المشاركين عن أن الوحدة أقل إيلاماً بالنسبة لهم من التعامل مع الآخرين.

- الجزم والخوف

«أنا شخص ضعيف. لا أستطيع إلا أن أختبئ في الظلام»، هكذا يقول أحد المشاركين في الاستطلاع، ويبدو أن الافتقار إلى البدائل والحتمية الواضحة لمصيرهم باعتبارهم «هيكيكوموري» يطغى على هؤلاء الأفراد، مما يؤدي إلى صراعات مع تدني احترام الذات والثقة والتفاعلات في الحياة الواقعية.

وسيطر الخوف من الحكم على بعض المشاركين، مما ساهم في انسحابهم لأنهم كانوا خائفين من إحباط الآخرين وشعروا بالفشل.

كيف يمكن دمج «الهيكيكوموريين» مرة أخرى في المجتمع؟
من المهم ملاحظة أنه ليس كل «الهيكيكوموريين» مقاومون للعلاج؛ في الواقع، هناك عدد كبير يطلب المساعدة ولكن قد لا يكون متأكداً من كيفية الوصول إليها أو يشكك في قدرته على القيام بذلك.

وتشير الأبحاث إلى أن هناك أملاً في حقيقة أن العديد من أصحاب الحالة «الهيكيكومورية» يعيشون مع أفراد الأسرة، مما يشير إلى أن رحلة الشفاء يمكن أن تبدأ في المنزل.

فيما يلي ثلاث طرق يمكن لـ«الهيكيكوموري» من خلالها البدء في مغادرة منازلهم تدريجياً وبعناية:

الدعم العائلي

يمكن للأهل اتخاذ خطوات استباقية من خلال تغيير نهجهم، والتحول من توبيخ أطفالهم أو إصدار الأوامر إلى تشجيعهم بصبر على بدء المحادثات أو اتخاذ الإجراءات اللازمة.

وقد يستفيدون أيضاً من حضور العلاج الأسري، وتعزيز مهارات الاتصال، وتعديل توقعاتهم، حيث قد يستغرق التقدم بعض الوقت.

البدء بخطوات صغيرة

البدء بأنشطة بسيطة وقابلة للتنفيذ مثل مغادرة غرفتهم عدة مرات يومياً للذهاب للنزهة في الصباح الباكر عندما لا يكون أحد بالخارج أو زيارة متجر قريب.

دعم الصحة العقلية

يمكن للمجتمعات المتصلة بالإنترنت وغير المتصلة بالإنترنت أن تقدم دعماً قيماً للأفراد الذين يتنقلون في ظروف صعبة على حياتهم.

ويمكن للمعالج أن يلعب دوراً حاسماً ليس فقط في مساعدتهم على معالجة صراعاتهم والتعامل معها ولكن أيضاً في تقديم التوجيه الرحيم للمساعدة في عملية التعافي.






التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 01:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط