الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 06-11-2006, 10:49 AM   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كفا الخضر
قال شوقي:
إذا الشعر لم يهززك عند سماعه *** فليس حريّاً ان يقال له شعرُ

عرفه القدماء على انه الكلام الموزون المقفى فما هو برأيكم ؟؟؟؟
وهل كل كلام موزون مقفى يسمى شعرا؟؟؟؟
وأيهما كان الاسبق الشعر أم الوزن ؟؟؟؟

لفت انتباهي عبارة القصيدة الخرساء فهل يمكننا ان نطلق على القصيدة خرساء ومتى

تعالوا ايها السادة لنتحاور هنا ونستطلع آراءكم
عزيزتي الشاعرة المبدعة كفا الخضر
مُساءلة شيّقة وإليكِ إجابتي
:

الشعر نافذة روح الشاعر، اللغة مادته، و الخيال نسيجه، و مواسم قطاف المشاعر من رؤاه الخصبة و تفجيرات ثوراته الداخلية المشحونة بتجربته الحياتية ، والممزوجة أحياناً بشحنات اللاشعور على أن لاتخرج عن منطق الفن وحذاقة الارتقاء باللغة وبالأحاسيس نحو أفق الجمال و السمو الروحي الذي هو منبع أصالة الشعر!
تتكوّن القصيدة من هكذا عالم خصب عميق. وبعدها، إن تجلّت للشاعر إيقاعات خارجية ووزنية تتناسب و إيقاعات روح القصيدة، كان للوزن والقافية توحُّد مع الشعر ليشكل الجميع هارموني متناسق لايطغى أي منها على الآخر.
وحول " القصيدة الخرساء" يقول الشاعر القدير أحمد عبد المعطي حجازي:

"المشكله الكبري في لغتنا الفصحي انها لغه نقراها بعيوننا ولا نكاد ننطقها بالسنتنا‏,‏ لاننا لا نتعامل بها‏,‏ ولا نفسح لها في حياتنا‏,‏ ولا نلتفت لوجودها الا في لحظات عابره مصطنعه‏.‏
وانك لتجد الرجل يقرا ثم يضطر لان ينطق فتدرك انه عاجز عن النطق الصحيح‏,‏ واذن فهو عاجز عن الفهم الصحيح‏,‏ لان الصوت اللغوي علامه علي المعنى‏,‏ فان لم تفهم دلالته‏,‏ او ان جعلته صوتا حملته دلاله ليست له‏.‏
قصيده النثر اذن ثمره من ثمار الصمت الذي اصبنا به‏,‏ فنحن خرس لا نقول ولا ننشد‏!‏"


أتساءل ترى : هل كان المقصود بالقصيدة الخرساء إذن تلك القصيدة الخالية من موسيقا الوزن والإيقاع؟؟
لكن قصيدة النثر تحمل في جناحيها موسيقاها الخاصة وإيقاعاتها الداخلية وهي ذاتها إيقاعات الشاعر وتواتر روحه وأنفاسه الشاعرة التي تتأرجح كسيمفونية صاخبة ليست خرساء على الاطلاق !!
القصيدة الخرساء حقاً هي القصيدة التي لاتضيف شيئاً للشعر. هي قصيدة نسخة عن قصائد أخرى كثيرة كتبها شعراؤها منذ زمن بعيد . هي القصيدة التقليد وليست الأصل . والقصيدة الخرساء بل والعمياء أيضاً هي التي لاتفتح للقارئ أية رؤيا أو نافذة على روحه ليكتشف ضوءاً ما أو لحظة إشراقة ما تغلغلت إلى داخله وغيّرت فيه دون أن يدري!!!






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 08-11-2006, 10:04 PM   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
عبد الهادي السايح
أقلامي
 
إحصائية العضو







عبد الهادي السايح غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

رأيي البسيط في الموضوع:
الشعر رقة العواطف وجمال الصورة ..
ورقة الكلمات وجمال الصورة يعكسهما انتقاء الكلمات بدقة واختيار الإيقاع المناسب.
رقة العواطف دون جمال الصورة الشعرية لا يعدو أن يكون كلاما عاديا و إن صاغته كلمات مبدعة.
أما الصورة الشعرية دون عواطف فرسم قد يستحسن شكله ولكنه يبقى شكلا لا طائل من وراءه وجسدا دون روح.
قد يكون في الصورة شيء من الغموض فيزيدها حسنا، تتحرق أذهاننا لمعرفة خباياه واستكشاف أغواره فلا نبلغ من ذلك إلا إيحاءات غامضة كخيوط النور في لجة من الظلام فنزيد تعلقا بها وتزيد إشراقا.
وقد يغلب الغموض على الشعر فيطمس جميل معالمه ويغرقه في إحالة دامسة عمياء تنّفر الأذهان وتثير استهجان الذوق السليم ،
و من الشعر ما تقرأه فتلمح فيه و مضات من الجمال غارقة في بحر داكن من الكلمات المتضاربة و المعاني المتنافرة.
وربما كانت الصورة أو الصور الشعرية متكسرة مبعثرة إلى أجزاء قوية الإيحاء في ثنايا القصيدة ،كلما كانت الأجزاء متقاربة كان المعنى أوضح و الشعر أحسن وتباعدها قد يستعصي على الذهن فيستصعبها وعلى الفطرة فتلفظها..
الشعر الجميل، في رأيي، ما كان بسيطا عميق الإيحاء.







 
رد مع اقتباس
قديم 12-11-2006, 11:38 AM   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
كفا الخضر
أقلامي
 
الصورة الرمزية كفا الخضر
 

 

 
إحصائية العضو







كفا الخضر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميثم محمد رسول
يمكننا أن نعرف ما هو الشعر من خلال النظرة إليه والنظرة إلى الشعر اختلفت عبر العصور ففي العصر الجاهلي كان الشعر وسيلة لتسجيل الوقائع المهمة وتثبيت الأخبار والأحداث ثم انتقل شيئاً فشيئاً ليغدو في العصر الأموي بشكل خاص أهم وسيلة إعلامية بالنسبة للقبائل والحكومات ثم أصبح في أواخر العصر العباسي حتى أواسط العصر العثماني وسيلة للتسلية والتنافس وإثبات القدرات الإبداعية واللفظية بين الأدباء ثم عادت إليه الروح وقد صار في مطلع القرن العشرين وسيلة تعليمية استخدمها الشعراء لبث القيم المثلى بين الناس إلى أن أصبح اليوم فناً يشبه الرسم والموسيقى.
***
الاخ ميثم
اولا اشكرك على التواجد هنا وعلى المعلومات التي اغنيت بها هذه الصفحه
انما قصدنا من اثارهة هذا الحوار ان نصل معا الى تعريف جامع للشعر نخلص اليه ليكون حكما على نصوصنا فيما بعد
تحياتي لك واشكرك على الحضور






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 12-11-2006, 11:55 AM   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
كفا الخضر
أقلامي
 
الصورة الرمزية كفا الخضر
 

 

 
إحصائية العضو







كفا الخضر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل
عزيزتي الشاعرة المبدعة كفا الخضر
مُساءلة شيّقة وإليكِ إجابتي
:

الشعر نافذة روح الشاعر، اللغة مادته، و الخيال نسيجه، و مواسم قطاف المشاعر من رؤاه الخصبة و تفجيرات ثوراته الداخلية المشحونة بتجربته الحياتية ، والممزوجة أحياناً بشحنات اللاشعور على أن لاتخرج عن منطق الفن وحذاقة الارتقاء باللغة وبالأحاسيس نحو أفق الجمال و السمو الروحي الذي هو منبع أصالة الشعر!
تتكوّن القصيدة من هكذا عالم خصب عميق. وبعدها، إن تجلّت للشاعر إيقاعات خارجية ووزنية تتناسب و إيقاعات روح القصيدة، كان للوزن والقافية توحُّد مع الشعر ليشكل الجميع هارموني متناسق لايطغى أي منها على الآخر.
وحول " القصيدة الخرساء" يقول الشاعر القدير أحمد عبد المعطي حجازي:

"المشكله الكبري في لغتنا الفصحي انها لغه نقراها بعيوننا ولا نكاد ننطقها بالسنتنا‏,‏ لاننا لا نتعامل بها‏,‏ ولا نفسح لها في حياتنا‏,‏ ولا نلتفت لوجودها الا في لحظات عابره مصطنعه‏.‏
وانك لتجد الرجل يقرا ثم يضطر لان ينطق فتدرك انه عاجز عن النطق الصحيح‏,‏ واذن فهو عاجز عن الفهم الصحيح‏,‏ لان الصوت اللغوي علامه علي المعنى‏,‏ فان لم تفهم دلالته‏,‏ او ان جعلته صوتا حملته دلاله ليست له‏.‏
قصيده النثر اذن ثمره من ثمار الصمت الذي اصبنا به‏,‏ فنحن خرس لا نقول ولا ننشد‏!‏"


أتساءل ترى : هل كان المقصود بالقصيدة الخرساء إذن تلك القصيدة الخالية من موسيقا الوزن والإيقاع؟؟
لكن قصيدة النثر تحمل في جناحيها موسيقاها الخاصة وإيقاعاتها الداخلية وهي ذاتها إيقاعات الشاعر وتواتر روحه وأنفاسه الشاعرة التي تتأرجح كسيمفونية صاخبة ليست خرساء على الاطلاق !!
القصيدة الخرساء حقاً هي القصيدة التي لاتضيف شيئاً للشعر. هي قصيدة نسخة عن قصائد أخرى كثيرة كتبها شعراؤها منذ زمن بعيد . هي القصيدة التقليد وليست الأصل . والقصيدة الخرساء بل والعمياء أيضاً هي التي لاتفتح للقارئ أية رؤيا أو نافذة على روحه ليكتشف ضوءاً ما أو لحظة إشراقة ما تغلغلت إلى داخله وغيّرت فيه دون أن يدري!!!
***********
العزيزه اباء
حضور متألق كما هي عادتك
تعريف جميل من شاعرة متمكنه
وكذا القصيدة الخرساء التي تأتينا او نأتي اليها نقرأها فكأن لم تنطق بشيء ربما لغياب الصدق عنها أو لغياب الروح التي يمنحها الشاعر لقصيدته
تحيتي ايتها الشاعره






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 12-11-2006, 11:59 AM   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
كفا الخضر
أقلامي
 
الصورة الرمزية كفا الخضر
 

 

 
إحصائية العضو







كفا الخضر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

[quote=سايح عبد الهادي]رأيي البسيط في الموضوع:
الشعر رقة العواطف وجمال الصورة ..
ورقة الكلمات وجمال الصورة يعكسهما انتقاء الكلمات بدقة واختيار الإيقاع المناسب.
رقة العواطف دون جمال الصورة الشعرية لا يعدو أن يكون كلاما عاديا و إن صاغته كلمات مبدعة.
أما الصورة الشعرية دون عواطف فرسم قد يستحسن شكله ولكنه يبقى شكلا لا طائل من وراءه وجسدا دون روح.
الاخ سايح عبد الهادي
اشكر لك حضورك واضافتك
منطقي ما ذكرته هنا
وتشريح متقن وتعريف دقيق لكلمه الشعر
تحياتي لك







التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 13-01-2007, 09:52 PM   رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
نقاء مكي
أقلامي
 
إحصائية العضو






نقاء مكي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

منذ أن كنت أتقرب للكلمة في عهدي المبكر وأنا أتلمس ذاك السحر الذي تضفيه على أوزان القصيد

ونما داخلي ذاك السحر المسمى شعرا وبقيت على سياحتي لا يستميل ذوقي إلا له

وهو عندي ما وضعه الأولون

واليوم للشعر المنثر طعم وإن حلا لكنه فضلة ذاك ووصيفه






شكرا لك وتحية كطعم الشعر الخليلي قفد سنحت لي فرصة أحبها






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 13-01-2007, 11:36 PM   رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
عادل عبد القادر
أقلامي
 
الصورة الرمزية عادل عبد القادر
 

 

 
إحصائية العضو







عادل عبد القادر غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عادل عبد القادر إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عادل عبد القادر

افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

سؤال تأخر كثيراً و صار فى غير أوانه
؟
على العموم سأبدأ القصة من بدايتها و لنا أن نرفض أو نقبل
قال عنه العرب قديماً كلام موزون و مقفى
ثم تبين أن ثمة قصور فى التعريف فتعدلت المقولة الى :
كلام موزون و مقفى يدل على معنى .. و أرجو ملاحظة كلمة يدل فهى بدء شعور العرب بالدلالة
و انتهى العرب الى هذا التعريف و بدا التعامل مع الشعر من خلال المجاز
و لكن يبقى لى تعليق على المقولة الختامية فكلام موزون و مقفى تخص الشكل الشعرى
و عبارة يدل على معنى تتعلق بالمضمون
إذن العرب لم يفت عليهم قضية الشكل و المضمون
صحا الشعر يوماً و نام يوماً و كاد يموت فى الحقبة الاستعمارية او فى العصور الوسطى
مع النهضة الاخيرة نهايات القرن ال18 و محاولات إحياء الشعر فى عالمنا العربى
و الكلام تحديداً عن العالم العربى عاد السؤال ما هو الشعر ؟
و الاجابة جاءت هذه المرة من المدارس الاجنبية للنقد
فسمعنا و قرأنا عن شكلانية و بنيوية و دادية و سريالية و غيرها
و نحن ما سمعنا بهذا فى أبائنا الأولين
و تعددت الأشكال الشعرية ذا عمودى و هذا رومانسى و ذلك تفعيلى و قيل حراً
و أخيراً المنثور هل كل العراك القائم يختص بشىء غير الشكل ؟
كنا قدمنا و من تعريف العرب بأن الشعر شكل و مضمون
إذن عمودى أو رومانسى أو حر أو حتى نثر كلها قضية شكل
و يظل المضمون لم يتناوله أحد
و الخطأ الأكبر هو سحب إشكالية الشكل على المضمون
و يأتى السؤال المثير
هل نحن نقرأ القصيدة لنستمتع بالوزن و القافية ؟
أم نقرأها لنستمتع بالمضمون ؟
أم الاثنين معاً ؟
فى الرد البسيط و البرىء سنقول الاثنين معاً
فهل إذا خلا النص من المضمون يعامل بنفس معاملته لو تلاعب بالوزن و القافية ؟
برأيى الشخصى أنا لا فالنص الموزون المقفى يشفع لصاحبه و هذا خطأ بين
لو تكلمنا الأن بصفة خصوصية عن شعراء الوقت الحالى و تحديداً شعراء منتدى أقلام
لوجدنا و للأسف شعراً يخيل لصاحبه أنه موزون و ما هو بالموزون
لكن يحمل مضامين فنية عالية
و أخرون يكتبون الموزون المقفى و لكن بلا مضمون
و الثالثة لا وزن و لا مضمون
فإلى أى حزب تنتمى ؟
و طالما هو مقال لسرد رأيى الشخصى أقول :
أنتمى و بشدة لأهل المضمون على حساب الشكل الشعرى
و أتحفظ فقط فى الحفاظ على الوزن الشعرى إذا ما كان النص موزوناً بإرادة صاحبه
و بخبرتى المحدودة فى مجال الممارسة الكتابية أقول :
الوزن و القافية عمل سهل و لا يشى بالموهبة الحقيقية
جوهر الموهبة و أصلها يكمن فى المضمون
و قد فعلها العرب أيضاً و صنفوا الشعراء الى طبقات
و الأمر الأكيد أن التصنيف بنى على المضمون و ليس الشكل
تبقت كلمة أخيرة فى تعريف المضمون فقد تلاحظ لى أن القوم يخلطون بين المقصد و الغرض و الفكرة
و بين المضمون
لكن لنعرف الشكل أولاً :
الشكل هو القالب الموضوع فيه النص فمثلاً القالب العمودى أو الشكل العمودى
هو أبيات متساوية فى عدد التفعيلات و مشطورة و لها قافية واحدة
المضمون :
هو الأداء اللغوى داخل القالب و من تقنياته الرمز و الحكمة و البلاغة و الأسطورة و المجاز و البوب و الكولاج و الاصاته و الانحراف اللغوى و التناص و المعنى و تفتيت الزمن و المفاجأة و التسهيم و
التصوير و التشكيل و النحت اللغوى و تكوين عالم جديد و غير ذلك كثير
فهل بعد هذا نحكم على جودة النص من زاوية التشكيل أم من زاوية المضمون ؟
محبتى للجميع






التوقيع

و مثلك من سقى دهراً و غنّى
و دهرك شاربٌ طربٌ بخيــــلُ

 
رد مع اقتباس
قديم 13-01-2007, 11:39 PM   رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
عادل عبد القادر
أقلامي
 
الصورة الرمزية عادل عبد القادر
 

 

 
إحصائية العضو







عادل عبد القادر غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عادل عبد القادر إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عادل عبد القادر

افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

سؤال تأخر كثيراً و صار فى غير أوانه
؟
على العموم سأبدأ القصة من بدايتها و لنا أن نرفض أو نقبل
قال عنه العرب قديماً كلام موزون و مقفى
ثم تبين أن ثمة قصور فى التعريف فتعدلت المقولة الى :
كلام موزون و مقفى يدل على معنى .. و أرجو ملاحظة كلمة يدل فهى بدء شعور العرب بالدلالة
و انتهى العرب الى هذا التعريف و بدا التعامل مع الشعر من خلال المجاز
و لكن يبقى لى تعليق على المقولة الختامية فكلام موزون و مقفى تخص الشكل الشعرى
و عبارة يدل على معنى تتعلق بالمضمون
إذن العرب لم يفت عليهم قضية الشكل و المضمون
صحا الشعر يوماً و نام يوماً و كاد يموت فى الحقبة الاستعمارية او فى العصور الوسطى
مع النهضة الاخيرة نهايات القرن ال18 و محاولات إحياء الشعر فى عالمنا العربى
و الكلام تحديداً عن العالم العربى عاد السؤال ما هو الشعر ؟
و الاجابة جاءت هذه المرة من المدارس الاجنبية للنقد
فسمعنا و قرأنا عن شكلانية و بنيوية و دادية و سريالية و غيرها
و نحن ما سمعنا بهذا فى أبائنا الأولين
و تعددت الأشكال الشعرية ذا عمودى و هذا رومانسى و ذلك تفعيلى و قيل حراً
و أخيراً المنثور هل كل العراك القائم يختص بشىء غير الشكل ؟
كنا قدمنا و من تعريف العرب بأن الشعر شكل و مضمون
إذن عمودى أو رومانسى أو حر أو حتى نثر كلها قضية شكل
و يظل المضمون لم يتناوله أحد
و الخطأ الأكبر هو سحب إشكالية الشكل على المضمون
و يأتى السؤال المثير
هل نحن نقرأ القصيدة لنستمتع بالوزن و القافية ؟
أم نقرأها لنستمتع بالمضمون ؟
أم الاثنين معاً ؟
فى الرد البسيط و البرىء سنقول الاثنين معاً
فهل إذا خلا النص من المضمون يعامل بنفس معاملته لو تلاعب بالوزن و القافية ؟
برأيى الشخصى أنا لا فالنص الموزون المقفى يشفع لصاحبه و هذا خطأ بين
لو تكلمنا الأن بصفة خصوصية عن شعراء الوقت الحالى و تحديداً شعراء منتدى أقلام
لوجدنا و للأسف شعراً يخيل لصاحبه أنه موزون و ما هو بالموزون
لكن يحمل مضامين فنية عالية
و أخرون يكتبون الموزون المقفى و لكن بلا مضمون
و الثالثة لا وزن و لا مضمون
فإلى أى حزب تنتمى ؟
و طالما هو مقال لسرد رأيى الشخصى أقول :
أنتمى و بشدة لأهل المضمون على حساب الشكل الشعرى
و أتحفظ فقط فى الحفاظ على الوزن الشعرى إذا ما كان النص موزوناً بإرادة صاحبه
و بخبرتى المحدودة فى مجال الممارسة الكتابية أقول :
الوزن و القافية عمل سهل و لا يشى بالموهبة الحقيقية
جوهر الموهبة و أصلها يكمن فى المضمون
و قد فعلها العرب أيضاً و صنفوا الشعراء الى طبقات
و الأمر الأكيد أن التصنيف بنى على المضمون و ليس الشكل
تبقت كلمة أخيرة فى تعريف المضمون فقد تلاحظ لى أن القوم يخلطون بين المقصد و الغرض و الفكرة
و بين المضمون
لكن لنعرف الشكل أولاً :
الشكل هو القالب الموضوع فيه النص فمثلاً القالب العمودى أو الشكل العمودى
هو أبيات متساوية فى عدد التفعيلات و مشطورة و لها قافية واحدة
المضمون :
هو الأداء اللغوى داخل القالب و من تقنياته الرمز و الحكمة و البلاغة و الأسطورة و المجاز و البوب و الكولاج و الاصاته و الانحراف اللغوى و التناص و المعنى و تفتيت الزمن و المفاجأة و التسهيم و التصوير و التشكيل و النحت اللغوى و تكوين عالم جديد و غير ذلك كثير
فهل بعد هذا نحكم على شاعرية النص من زاوية التشكيل أم من زاوية المضمون ؟
محبتى للجميع

http://AAKADER11.maktoobblog.com






التوقيع

و مثلك من سقى دهراً و غنّى
و دهرك شاربٌ طربٌ بخيــــلُ

 
رد مع اقتباس
قديم 19-01-2007, 06:31 AM   رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
مصطفى الزايد
أقلامي
 
الصورة الرمزية مصطفى الزايد
 

 

 
إحصائية العضو







مصطفى الزايد غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى مصطفى الزايد إرسال رسالة عبر Yahoo إلى مصطفى الزايد

افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
أشــكر الأخت الشاعرة كفا على فتح هذا الموضوع الذي نأمل أن نصل من خلاله إلى ما نقوم به الاعوجاج الذي تجلدنا به الصحف من كلام لا يمت إلى لغة و لا إلى فن و لاإلى أدب تحت اسم (شعر).
كما أشكر كل من شارك برأيه و قدم خبراته و تقدم بمعلوماته فأثرى الموضوع.
وأريد أن أضيف: الشعر فن أدبي جامع لكل من:
1- النثر حيث يقدم المعنى المراد.
2- النظم حيث يتضمن الموسيقا.
3- الخاطرة حيث يجمح به الخيال.
4- القصة حيث يصف حالة.
5- الحدس الصادق لما يمكن أن يكون (الإلهام).
6- الفن حيث يتضمن الجمال.
7- الخلود حيث يعرض ما ينفع.
والشعر في اعتقادي تعبير فني دقيق عن شعور صادق مخلص بأسلوب خيالي عبر لغة جميلة و ألفاظ معبرة وألحان مطربة.
هذا من وجهة نظري و لاأعتبره تعريفا جامعا مانعا لكنه جهد المقل.
و من جعل الشعر محصورا في الجمال فاته شيء كثير. و من حصره بالمعنى و القافية فقد قتل جماله.
الشعر في رأيي فن يسعى إلى الكمال من خلال التعبير. و لي قصيدة بعنوان (حوار مع طرفة بن العبد) قلت فيها:

إن الجمــال مــع الكــمـال تــــوحُّــــــــدٌ مـا حــثــيـة الأشــــلاء كالـمــتـــوحـــــــد







 
رد مع اقتباس
قديم 19-01-2007, 12:17 PM   رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
حسن النوبي احمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية حسن النوبي احمد
 

 

 
إحصائية العضو







حسن النوبي احمد غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر Yahoo إلى حسن النوبي احمد

افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

تحياتى للاخت كفا الخضر
هذا موضوع جميل احس انه بداية لبناء كبير من الاراء الجيده التى يستطيع المرء منا الاستعانة بها فى كتاباته...
رأيي ان الشعر هو منبت العاطفه المتدفق بما يمليه عليها القلب من احاسيس ومشاعر سواء حزن ام فرح ام عتاب...ولى نظره خاصه فى ذلك الموضوع وهو ان الفطره هى اساس الابداع ومن ثم يأتى بعدها الموهبه ...فيستطيع منا الشخص ان يكتب ما تمليه عليه احاسيسه من كتابات مضمونها الكلى كشعر لا يستحق ان نقول عنه شعرا ولكن مع مراجعتها مع الدراسه سنجد انها ربما تصبح شعرا عظيما ذو مشاعر خلابه ينطوى بين ابياتها عقل القارىء وقلبه ...







 
رد مع اقتباس
قديم 30-01-2007, 02:31 PM   رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
هبة الأغا
أقلامي
 
إحصائية العضو







هبة الأغا غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.هزاع
هذا موضوع كبير ومن الجدير أن يرتاده كل رواد المنتدى لإثرائه برؤاهم وتجاربهم ومعلوماتهم
وسيكون لي هنا بحول الله عودة مرات ومرات لمناقشة جم الاستفسارات التي تم طرحها كمحاور للبحث
ولكنني أبتدؤها برأيي الشخصي في الشعر
منقولاً عن أحد اللقاءات التي تمت استضافتي فيها في أحد المنتديات على النت
وهو منتدى ( بيت الجود )
وقد قلت في الشعر :



الشعرُ شعورٌ لا مصنـعْ=نيرانٌ يقذفُهـا مدفـعْ
في وجهِ الظلـمِ تمـردُهُ=بالحقِّ يدافـعُ لا يركـعْ
سيفٌ للصدقِ ونصلتُـهُ=لم تثلمْ يوماً لم تُصـدعْ
الشعرُ جنينـةُ أفكـارٍ=و الشاعرُ عصفورٌ يرتعْ
باقـاتُ ورودٍ يجمعُهـا=كالنحلِ وإنْ يهجو يلسعْ
دررٌ وكنـوزٌ يلقيـهـا=و النابِهُ يُنصتُ يتسَمَّـعْ




وفي لقاء آخر في منتديات العز الثقافية سئلت عن الشعر , فقلت :





وهذان رأيان من وجهة نظري القاصرة
أعبر فيهما عن معنى الشعر لدي
فالشعر هو النظيم الموزون المقفى والذي يلتزم ببحور الخليل
ولا يخرج عن زمرته شعر الفعيلة لأنه يتفق مع الشعر العمودي في جميع مميزاته
سوى خروجه عن القافية
ولكنه يظل شعراً بهامش حرية أكبر في الخروج عن القافية
أما خروج الشعر عن الوزن
فهو خروج عن جنس الشعر بالكلية
فكيف نسميه شعراً بعد فقدانه أهم مقوماته وهي الوزن الذي تجري عليه أبيات القصيد ؟؟
ولو قيل أن الخاطرة أو قصيدة النثر أو ما يستنبط من تسميات عدة لكل ما هو خارج عن زمرة الشعر هي أحد ألوان الشعر
فيطيب لي أن أضرب لمن يتقول ذلك هذه الأمثلة :


قصيدة رائعة د. هزاع ....
والشعر شعور مرهون بقوانين الخليل ...
كل التحية






 
رد مع اقتباس
قديم 01-02-2007, 07:04 AM   رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
إياد حياتله
أقلامي
 
الصورة الرمزية إياد حياتله
 

 

 
إحصائية العضو







إياد حياتله غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: دعوة للحوار: ما هو الشعر؟

برأيي الذي لا يؤخذ به
الشعر هو اللحظة التي لم تعشها
والفكرة التي لم تخطر على بالك







التوقيع

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تيسير وزن الشعر الشعبي خشان خشان منتــدى الزجل والشــعر العــامي والنبـطي 37 12-04-2012 11:44 PM
الشعر كما جربته ياسر الدوسري منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر 5 28-09-2011 07:45 PM
الشعر ،أي مستقبل؟ محمد الميموني منتدى البلاغة والنقد والمقال الأدبي 2 25-05-2006 05:15 AM
عايدة النوباني . . شاهر خضرة شاعران في قصيدة عايدة النوباني منتـدى الشعـر المنثور 20 02-05-2006 09:52 PM
مفهوم الصورة الفنية (الثالث) إبراهيم أمين منتدى البلاغة والنقد والمقال الأدبي 0 28-04-2006 06:30 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 11:02 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط