الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 3 تصويتات, المعدل 4.00. انواع عرض الموضوع
قديم 23-10-2006, 11:38 PM   رقم المشاركة : 61
معلومات العضو
محمود قحطان
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمود قحطان
 

 

 
إحصائية العضو







محمود قحطان غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى محمود قحطان

افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

أستاذة إباء ، أعيد نشر القصيدة المستحيل بعد عمل التعديلات اللازمة عليها ، فكما قلت لك أنا أعتبر هذه القصيدة عمودية ، وكتبتها على هذا الأساس ،
كما أنني أود أن أشير إلى أنني غيرت العنوان من (المستحيل) إلى ( سمسار المهور) ،




سمسار المهور !!


ارجعْ إليهَا . . وانْسَـني
مَا عدتُ أستَجْدي البَقاءْ

يكفيكَ عُذراً واعتذارْ
يَسْرَحُ في زَيفِ العرَاءْ

لا بدَّ أن أعودَ لكْ
كأنَّـنـي حيثُ تشاءْ


* * *


تَظُـنُّـني .. بِطاقــةً
تَـقْـرَأَهَا وقتَ الرجوعْ

وأنَّـنـي .. برؤيتِكْ
سَأغْرِقُ الكونَ دُموعْ

وأنَّني .. يا زائـري
إليْكَ أعْلنُ الخضُوعْ


* * *

يا تافهاً .. يسْتَجْدِني
مَا عادَ يُغريني الحضُورْ

يَكفيكَ قَوْلاً زائفاً
يَمضغُ ظلمةَ القبُورْ
أو
يلوك أنات القبور ( من الأفضل بنظرك)


عـرِّج عَليْـها إِنَّنـي
لا أشري سمسار المهور !!



بانتظار تعليقك ونصيحتك.







 
رد مع اقتباس
قديم 24-10-2006, 10:31 AM   رقم المشاركة : 62
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

هذا النص بعنوان ( خواطر مقدسية) بقلم سليم اسحق
نُشرها في قسم الشعر المنثور


وُلِدتُ...فَلامَستْ قَدَمّيَ أرضَاً طَهورْ
تَرَعْرتُ...بَيْنَ أترابِ فِلسْطينَ والزُهورْ
نَشَأتُ...وإنيّ بنَشأتي وقُدسي فَخورْ
فِلَسطينُ...أرضَ الجُدودِ ,للهِ المَجْدُ الحُبورْ
فِلَسطينُ...مَهْدُ السَلامِ والوَحيِّ والنُشورْ
فِلَسطينُ...يا أمَ الشُهداءِ والعلياءِ والنُسورْ
إغتَصَبوكِ...أهلُ الحِقدِ والغَدْرِ والفُجورْ
إغتَصَبوكِ...وأعْمَلوا بِراثِنَهم في جَسَدِك الطَهورْ
إغتَصَبوكِ...فَكُليهم, ولِتكوني نارًا علَيهم سجورْ
-----------------------------------------------------------

الأستاذ سليم اسحق
تحية الإباء والمحبة
سبب نشري النص هنا هو أنه مثال واضح على الخلط مابين قصيدة النثر والخاطرة والشعر الموزون.
النص لغته نثرية لاأصنفها شعراً لاموزوناً ولاغير موزون.
هو أقرب إلى الخاطرة
لن أتحدث عن المضمون بالطبع المعاني نبيلة ولكنها خالية من التوهج الشعري والصور والإيحاءات اللغة الشعرية..الخ التي تعلنا نصنفها كقصيدة!
وممكن كتابة أي نص نثري سواء كان مقالة أو خاطرة وتتحمّل ذات المضمون الوطني المباشر.
الشيء الوحيد الذي يثبت أنك تحاول كتابة قصيدة هو القوافي: طهور، الزهور، فخور، الحبور ، النشور، الخ .. لكن القوافي توحي لنا بأننا أمام قصيدة عمودية أو تفعيلية - أي موزونة- ولكنها ليست كذلك!!!
آمل أن تستفيد من ملاحظاتي هذه وأنا هنا لتقديم المساعدة في تطوير كتابتك للأفضل .
إلى الأمام







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 28-10-2006, 02:19 AM   رقم المشاركة : 63
معلومات العضو
محمود قحطان
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمود قحطان
 

 

 
إحصائية العضو







محمود قحطان غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى محمود قحطان

افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

استاذة إباء ..

لقد تم الإنتهاء من قراءة كتاب - في مهب الشعر - ، وبانتظار الكتاب الآخر .



بالنسبة للنص الأخير الذي أضفتيه للزميل / سليم إسحاق ،

ذكرتي ( النص لغته نثرية لاأصنفها شعراً لاموزوناً ولاغير موزون)


بينما هناك رأي مخالف لك ، وجدته عند قراءتي للكتاب المذكور ،

ثم يطرح الجرجاني مسألة شديدة الأهمية حين يؤكد أنه لا يكون هناك كلام شعري حتى يكون هناك قصد إلى صورة وصنعة وليس للوزن مدخل في ذلك (ص278). أي أن الجرجاني اكتشف عنصراً هاماً من عناصر البناء الشعري سوف تؤكد عليه سوزان برنار في العصر الحديث وهو قصد الشاعر إلى التعبير الفني بالصورة والصنعة، بالإضافة إلى اكتشافه الخطير بأن الوزن ليس هو ما يجعل الكلام شعراً بل يمكن للكلام أن يكون شعراً بغير الوزن فليس بالوزن ماكان الكلام كلاماً ولا به كان كلام خيراً من كلام(ص364). على حد قوله، لأن الوزن ليس هو من الفصاحة والبلاغة في شيء، إذ لو كان له مدخل فيهما لكان يجب في كل قصيدتين اتفقتا في الوزن أن تتفقا في الفصاحة والبلاغة.
وهذا ما يؤكد ضيق أفق بعض نقادنا المعاصرين الذين يعتبرون الخروج عن الوزن خروجاً عن الشعرية، ويستندون في ذلك إلى دعواهم بالحفاظ على التراث، فهذا عبد القادر الجرجاني يطلُّ علينا من تراثنا العربي ليؤكد على أن الوزن لا مدخل له في الشعرية.



ما رأيك في هذا الرأي ، باعتبار أن الوزن لا مدخل له في الشعرية ؟؟؟؟







 
رد مع اقتباس
قديم 30-10-2006, 09:50 AM   رقم المشاركة : 64
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود قحطان
استاذة إباء ..

لقد تم الإنتهاء من قراءة كتاب - في مهب الشعر - ، وبانتظار الكتاب الآخر .



بالنسبة للنص الأخير الذي أضفتيه للزميل / سليم إسحاق ،

ذكرتي ( النص لغته نثرية لاأصنفها شعراً لاموزوناً ولاغير موزون)


بينما هناك رأي مخالف لك ، وجدته عند قراءتي للكتاب المذكور ،

ثم يطرح الجرجاني مسألة شديدة الأهمية حين يؤكد أنه لا يكون هناك كلام شعري حتى يكون هناك قصد إلى صورة وصنعة وليس للوزن مدخل في ذلك (ص278). أي أن الجرجاني اكتشف عنصراً هاماً من عناصر البناء الشعري سوف تؤكد عليه سوزان برنار في العصر الحديث وهو قصد الشاعر إلى التعبير الفني بالصورة والصنعة، بالإضافة إلى اكتشافه الخطير بأن الوزن ليس هو ما يجعل الكلام شعراً بل يمكن للكلام أن يكون شعراً بغير الوزن فليس بالوزن ماكان الكلام كلاماً ولا به كان كلام خيراً من كلام(ص364). على حد قوله، لأن الوزن ليس هو من الفصاحة والبلاغة في شيء، إذ لو كان له مدخل فيهما لكان يجب في كل قصيدتين اتفقتا في الوزن أن تتفقا في الفصاحة والبلاغة.
وهذا ما يؤكد ضيق أفق بعض نقادنا المعاصرين الذين يعتبرون الخروج عن الوزن خروجاً عن الشعرية، ويستندون في ذلك إلى دعواهم بالحفاظ على التراث، فهذا عبد القادر الجرجاني يطلُّ علينا من تراثنا العربي ليؤكد على أن الوزن لا مدخل له في الشعرية.



ما رأيك في هذا الرأي ، باعتبار أن الوزن لا مدخل له في الشعرية ؟؟؟؟
يسعدني قراءتك للكتاب وطبعاً لو قرأت بدقة ماكتبته أنا ، لأدركت على العكس تماماً أنه يتوافق ما قاله الجرجاني . أعيد ماكتبت:

(سبب نشري النص هنا هو أنه مثال واضح على الخلط مابين قصيدة النثر والخاطرة والشعر الموزون.
النص لغته نثرية لاأصنفها شعراً لاموزوناً ولاغير موزون.
هو أقرب إلى الخاطرة
لن أتحدث عن المضمون بالطبع المعاني نبيلة ولكنها خالية من التوهج الشعري والصور والإيحاءات اللغة الشعرية..الخ التي تجعلنا نصنفها كقصيدة!)


ولقد طُرحت علي أسئلة في الحوار تماما كسؤالك هذا وماعليك سوى أن تعود إليه بل وتقرأ شعري أيضاً !!!!!!!!






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 30-10-2006, 10:24 AM   رقم المشاركة : 65
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي الشاعر محمود قحطان يخطو سريعاً نحو قصيدةٍ أفضل!

القصيدة بعد التعديل :
بالنسبة للوزن، كل القصيدة موزونة بشكل صحيح ماعدا السطر الأخير وقد اقترحت سطراً آخر في الواقع أكثر دقة في المعنى أيضاً.

العبارتان : (يمضغ ظلمة القبور ) و( يلوك أناة القبور) لم تؤديان المعنى في رأيي. ستجد اقتراحي هنا على أية حال .
إلى الأمام



سمسار المهور !!


ارجعْ إليهَا . . وانْسَـني
مَا عدتُ أستَجْدي البَقاءْ

يكفيكَ عُذراً واعتذارْ
يَسْرَحُ في زَيفِ العرَاءْ

لا بدَّ أن أعودَ لكْ
كأنَّـنـي حيثُ تشاءْ


* * *


تَظُـنُّـني .. بِطاقــةً
تَـقْـرَأَهَا وقتَ الرجوعْ

وأنَّـنـي .. برؤيتِكْ
سَأغْرِقُ الكونَ دُموعْ

وأنَّني .. يا زائـري
إليْكَ أعْلنُ الخضُوعْ


* * *

يا تافهاً .. يسْتَجْدِني
مَا عادَ يُغريني الحضُورْ

يَكفيكَ قَوْلاً زائفاً
يخرُجُ من قلبٍ غَيورْ


عرِّج إليها إنني
يازائري فوق المهور !!







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 31-10-2006, 12:56 AM   رقم المشاركة : 66
معلومات العضو
محمود قحطان
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمود قحطان
 

 

 
إحصائية العضو







محمود قحطان غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى محمود قحطان

افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

شكراً أستاذة إباء على تعديلك ومراجعتك اللغوية والأدبية والعروضية للنص ،
أعجبني البيت ( يخرج من قلب غيور) سأعتمده ، لأن الرجل فعلاً في هذه الحالة ، يريد استعادة المرأة التي تركها ، لأنه يغار أن تسقط من يده إلى يد رجل آخر ، وهذا غيرة وأنانية وتملك ، فبالرغم من أنه هو الذي ألقاها من سلته إلا أنه وبمجرد ظنه أنها يمكنها أن تلتقي بشخص آخر ، نراه يعود محاولاً استرجاعها ..

كنت فعلاً محتاراً ، هل من المفترض أن أقول ( عرج عليها) أو ( عرج إليها) ، وها أنت قمت بتصحيحه ، فشكراً لك .


وبانتظار الرد على الأسئلة أنا وبقية الزملاء .

وشكراً مرة أخرى .







 
رد مع اقتباس
قديم 31-10-2006, 01:35 PM   رقم المشاركة : 67
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود قحطان
شكراً أستاذة إباء على تعديلك ومراجعتك اللغوية والأدبية والعروضية للنص ،
أعجبني البيت ( يخرج من قلب غيور) سأعتمده ، لأن الرجل فعلاً في هذه الحالة ، يريد استعادة المرأة التي تركها ، لأنه يغار أن تسقط من يده إلى يد رجل آخر ، وهذا غيرة وأنانية وتملك ، فبالرغم من أنه هو الذي ألقاها من سلته إلا أنه وبمجرد ظنه أنها يمكنها أن تلتقي بشخص آخر ، نراه يعود محاولاً استرجاعها ..

كنت فعلاً محتاراً ، هل من المفترض أن أقول ( عرج عليها) أو ( عرج إليها) ، وها أنت قمت بتصحيحه ، فشكراً لك .


وبانتظار الرد على الأسئلة أنا وبقية الزملاء .

وشكراً مرة أخرى .
عزيزي الشاعر محمود قحطان

لاشكر على واجب
أنا هنا لأقول كلمتي كشاعرة فإما أن أكون أو لاأكون!!!
بالنسبة للأسئلة ، وهي هامّة فعلاً ، و - مُشَرْبَكة!! - ولكني سأجيب عليها تباعاً مع الأخذ بعين الاعتبار أنني لم ولن أضع نفسي موضع الناقد بل مجرد شاعرة أتعرض أيضاً للنقد بل ويستهويني أن اَنْقُد وأن اُنْقَد ( أي بفتح الألف وضم القاف أو ضم الألف وفتح القاف) .
يسعدني جداً أن تثمر محاولاتي بمساعدتك للمشي قدماً في طريق الشّعر. فوجئت باصرارك على كتابة قصيدة عمودية أو نصف عمودية كما أحب أن أسميها ، بينما كنت أتوقع في بدايات قصائدك - غير الموزونة- حس شاعر نثر. على أية حال ، الشعر شعر أليس كذلك؟!! أهم من المهم أن يكون شعراً حقيقياً.
إلى الأمام






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 31-10-2006, 02:36 PM   رقم المشاركة : 68
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

عودي..

أحتاج ماضيك.. إني أهواه،
بحلوه أهواه
بملحه..
بمره أهواه .
إني عشته بعشقك شقيا .
الحاضر جاف حد التيه
وفي شقائي بك
كنت أرتوي .
آه من شقائي، يا سيدتي ،
ما أحلاه !!
عودي إلي يا حاضرتي
و ردة ندية.
أكاد أراك في كل الوجوه
و حين أطيل التحديق
في وجه ملتبس بوجهك
تنمحي العلامات..
و جهك يا سيدتي
لوحة شكلتها بماء القلب،
ليست في هذه الوجوه سيماه.
أتحايل على الزمن
أستدرج الحلم إلى وسادتي
لعلي أراك فيه سرا،
في سنة مسروقة،
سافرة كالقمر..
وبعدها..
فليعد إلى قلبي عماه.
أحتاجك الآن..ليس غدا ،
كيف يا سيدتي ،
يمتد ناظري إلى غد
عيناي ، بدونك، لا تراه؟؟
حين أسمع نداء باسمك،
تلتفت كل حواسي ..
تهتز الحنايا ..
يركض القلب في القفص
كعصفور حبيس.
مدي إليه أنامل الرأفة
كي يحلق في سماه.
أمطري يا سيدتي
فقد طال قحط هذا الصدر .
فيضي بغيمك
لتنبت للقلب زنابقه الأولي.
عودي إليه مهفهفة ،
يعود نبع الحياة إلى مجراه.
............................
فاس /في 11 غشت 1998

هذه قصيدة نثر جميلة في الواقع للشاعر لمجيد تومرت ولكن ...
لماذا هذا الاصرار على القوافي في قصيدة غير موزونة؟
نوجه سؤالنا هنا للشاعر وبانتظار إجابته عليه .







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 01-11-2006, 06:01 AM   رقم المشاركة : 69
معلومات العضو
عزيز الوالي
أقلامي
 
إحصائية العضو







عزيز الوالي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر ICQ إلى عزيز الوالي

افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل
عزيزتي عبلة
النص الذي أمامي ( لنا الحق ) هو نثر يعتمد قافية أو ماكان يسمّى قديماً بـ ( السجع) . هذا الإصرار على القافية يشترِط الوزن بل أكثر من ذلك، يشترِط أن يكون النص مكتوباً بلغة الشّعر التي تتميّز بالتكثيف اللغوي والإيحاء بابتكار الصور الشعرية وهذا يحتاج إلى موهبة. يبدو لي من خلال النماذج التي قرأتها لك أنك لاتمتلكين موهبة الشعر. أنصحك بالتعبير عن ذاتك بكتابة المقالة أو الخاطرة ولاتحاولي أبدأ وضع القافية لها .
تحياتي

الاخوة الاعزاء اعتذر اولا لاني جئت متاخرا للنقاش ...
وهكذا كانت عقوبة جميلة ان اعيد قراة كل ما كتب في الموضوع .
هنيئا لكم على نقاشكم الجميل ,وان كان لي بعض الملاحظات حول بعض ما قيل اترككها لما بعد ان شاء الله...
فقط اكتفي بالاشارة الى تصويب بسيط هو انك اختي اباء اسماعيل تحدثت عن القافية على اساس انها هي ما كان يسمى بالسجع قديما ,اعتقد بان هناك فرق كبير الامرين,فالسجع يبقى سجعا, و القافية تبقى قافية بل ان القافية لها قواعد ايضا ...

شكرا لكم جميعا اساتذتي المحترمين على تتبعكم لمسار الشعراء الشباب وعلى هذا النقاش الرائع الذي به وبمثله ياخد الشعراء الشباب طريقهم الصحيح

تقديري لكم جميعا






التوقيع

اذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بد أن يستجيب القدر
و لابد لليل أن ينجلي
و لابد للقيد أن ينكسر
 
رد مع اقتباس
قديم 01-11-2006, 08:53 AM   رقم المشاركة : 70
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزيز الوالي
الاخوة الاعزاء اعتذر اولا لاني جئت متاخرا للنقاش ...
وهكذا كانت عقوبة جميلة ان اعيد قراة كل ما كتب في الموضوع .
هنيئا لكم على نقاشكم الجميل ,وان كان لي بعض الملاحظات حول بعض ما قيل اترككها لما بعد ان شاء الله...
فقط اكتفي بالاشارة الى تصويب بسيط هو انك اختي اباء اسماعيل تحدثت عن القافية على اساس انها هي ما كان يسمى بالسجع قديما ,اعتقد بان هناك فرق كبير الامرين,فالسجع يبقى سجعا, و القافية تبقى قافية بل ان القافية لها قواعد ايضا ...

شكرا لكم جميعا اساتذتي المحترمين على تتبعكم لمسار الشعراء الشباب وعلى هذا النقاش الرائع الذي به وبمثله ياخد الشعراء الشباب طريقهم الصحيح

تقديري لكم جميعا
شاعرنا عزيز الوالي
الحوار هنا مفتوح للجميع وسعداء نحن بانضمامك إلى قافلة تلاميذ الشعر
- لايوجد هنا أساتذة-
كلنا نستكشف عمق الشعر وخصوبة وجوده شكلاً ومضموناً ، ظاهراً وباطناً ...
عودة إلى ملاحظتك حول السجع والقافية

باختصار شديد وبدون تعقيد:

السجع: هو توافق الفاصلتين أو الفواصل في الحرف الاخير- والفاصلة في النثر كالقافية في الشعر- وموطن السجع النثر. وطبعاً موطن القافية هو الشعر - الموزون-

القافية : هي المقاطع الصوتية التي تكون في أواخر أبيات القصيدة أي المقاطع التي
يلزم تكرار نوعها في كل بيت.






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 02-11-2006, 07:48 AM   رقم المشاركة : 71
معلومات العضو
محمود قحطان
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمود قحطان
 

 

 
إحصائية العضو







محمود قحطان غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى محمود قحطان

افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

استاذة إباء ، لدي سؤال ،

لاحظت أن تنظيم قصيدة عمودية ، أسهل من قصيدة التفعيلة - على الأقل في هذه المرحلة - ، لماذا ؟ بسبب سهولة وزن البيت العمودي سماعياً ، فما علينا سوى ترديد نغمة البحر ، والحقيقة أنني أستطيع معرفة نوع البحر بمجرد سماعه في قصيدة عمودية ، حيث أنني أعرف جميع نغمات بحور الشعر موسيقاً . فما علي سوى ترنيم البيت الأول حتى أحصل على نوع البحر .

لكنني لاحظت صعوبة في وزن الشطر التفعيلي سماعياً ، فما الحل في هذه الحالة ؟ بعضهم قال لي ، عليك بترنيم التفعيلة نفسها ، ولكن ترنيمها لم يساعدني ، لذا هل هناك طريقة لمعرفة إلى أي تفعيلة تنتمي القصيدة التي أمامي دون الحاجة إلى تقطيعها .
والسؤال من جهة أخرى ، عندما تقومين أنت بتحديد أن النص الذي أمامك قصيدة نثر أو تفعيلة ، بمجرد قراءتك لها ، هل تحتاجين إلى تقطيع بعض الأشطر لتتأكدي فقط أن النص لا ينتمي إلى قصيدة التفعيلة ، أم أنه بمجرد قراءتك لعدة أشطر يمكنك خلالها تحديد أن النص نثري .

في رأي أعتقد أنك تحتاجين أن تقطعي بعض الأشطر ، لماذا ؟ لأن بعض المقاطع النثرية المقفاة كما تحبي تسميتها ، توحي للقارئ أنها موزونة نظراً للموسيقية العالية وتوافق الحروف والمقاطع الصوتية بها ، فهل استنتاجي صحيح .؟ وأنك تقومين بالتقطيع ، عندما تتداخل الأمور ؟


ولي طلب آخر ،
هل يمكنك أن تزودينا ، بنماذج تفعيلة - لعدة قصائد لك أو لشعراء كبار أثروا على التاريخ الشعري أي قصائد مشهورة - على التفاعيل الثمانية ،
بحيث تكون تلك النماذج معين على الكتابة .

وشكراً لك ، ودام عزك .







 
رد مع اقتباس
قديم 02-11-2006, 05:45 PM   رقم المشاركة : 72
معلومات العضو
لمجيد تومرت
أقلامي
 
الصورة الرمزية لمجيد تومرت
 

 

 
إحصائية العضو







لمجيد تومرت غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل
عودي..

أحتاج ماضيك.. إني أهواه،
بحلوه أهواه
بملحه..
بمره أهواه .
إني عشته بعشقك شقيا .
الحاضر جاف حد التيه
وفي شقائي بك
كنت أرتوي .
آه من شقائي، يا سيدتي ،
ما أحلاه !!
عودي إلي يا حاضرتي
و ردة ندية.
أكاد أراك في كل الوجوه
و حين أطيل التحديق
في وجه ملتبس بوجهك
تنمحي العلامات..
و جهك يا سيدتي
لوحة شكلتها بماء القلب،
ليست في هذه الوجوه سيماه.
أتحايل على الزمن
أستدرج الحلم إلى وسادتي
لعلي أراك فيه سرا،
في سنة مسروقة،
سافرة كالقمر..
وبعدها..
فليعد إلى قلبي عماه.
أحتاجك الآن..ليس غدا ،
كيف يا سيدتي ،
يمتد ناظري إلى غد
عيناي ، بدونك، لا تراه؟؟
حين أسمع نداء باسمك،
تلتفت كل حواسي ..
تهتز الحنايا ..
يركض القلب في القفص
كعصفور حبيس.
مدي إليه أنامل الرأفة
كي يحلق في سماه.
أمطري يا سيدتي
فقد طال قحط هذا الصدر .
فيضي بغيمك
لتنبت للقلب زنابقه الأولي.
عودي إليه مهفهفة ،
يعود نبع الحياة إلى مجراه.
............................
فاس /في 11 غشت 1998

هذه قصيدة نثر جميلة في الواقع للشاعر لمجيد تومرت ولكن ...
لماذا هذا الاصرار على القوافي في قصيدة غير موزونة؟
نوجه سؤالنا هنا للشاعر وبانتظار إجابته عليه .
أختي الفاضلة إباء إسماعيل ،أشكرك على قراءتك للنص وعلى ملاحظتك القيمة حول جماليته ،و أشكرك أكثر على تحويله إلى هذه الباحة ليكون ضمن مناقشة إشكالية التميز بين قصيدة النثر و قصيدة التفعيلة ،هو موضوع يثير شهية النقاش فعلا ..و معذرة إن لم أناقش قضية القافية في قصيدة النثر في هذا الرد السريع ،و لي عودة لمناقشتها بحول الله ..فقط أريد أن أشير إلى مسألة أساسية هو أن ما ورد في القصيدة ليس قافية بالمفهوم القاعدي التقليدي للقافية كما هي معروف عند علماء العروض و في القصيدة التقليدية /العمودية المتناظرة الآشطر ،فلماذا الإصرار على تسميتها قافية هنا رغم التباعد الحاصل بين الأسطر الشعرية التي تنتهي آخر كلمات فيها بنفس الحرف أو الروي إن جاز أن نسميه رويا في قصيدة النثر .لماذا لا ندرج هذا النوع من الاستعمال ضمن موسيقى النص الداخلية /الإيقاع الداخلي ،بينما القافية في القصيدة العمودية تدرج ضمن الإيقاع الخارجي للقصيدة و لابد للشاعر أن يقفو بها كل الأبيات وعليه أن يلتزم بذلك من أول بيت إلى آخرالقصيدة ،وقد ينوعها كما فعل شعراء الرومانسية في القصيدة العمودية ،و قد تأتي القافية مرسلة أو مركبة أو متتابعة في القصيدة الحرة /قصيدة التفعيلة ،و هذا نوع من الخرق لقواعد العروض التقليدي ...ليس عيبا أن تأتي بعض جمل أو أسطر قصيدة النثر منتهية بألفاظ تنتهي بنفس الأصوات اذا كان التداعي الوجداني يفرضها فرضا ،العيب أن يكون الاستعمال من باب التكلف و التصنع الذي يفقد النص عفوية التعبير و صدقة ،ثم ان هناك مسألة أخرى أومن بها كثيرا ،و هي أن القصيدة النثرية في نظري المتواضع ،هي قصيدة تجريبية متمرد على التواثب من حهة و لا تؤمن بالقطائع من جهة ثانية ،لذلك أراها فضاء رحبا تتصالح فيه كل أشكال الكتابة الشعرية و حتى النثرية ،و الأهم عندي هو أن تحافظ على شعريتها ،شعرية المبنى و المعنى و الإحساس الذي يخلق عند المتلقي عنصر الدهشة لحظة التلقي ..
لا بد أن أشير في ختام هذه المداخلة المتواضعة ،إلى أنني منشغل مند سنوات بهذه القضية ..قضية التصالح و التداخل و اللاقطيعة بين قصيدة النثر و قصيدة التفعيلة و القصيدة العمودية و أشكال تعبيرية أخرى لا تخلوا من تعبير شعري بالمفهوم " الباشلاري " للشعرية ،و أفكر دائما في قصيدة متنوعة قد تصبح أصيلة رغم هجانة التكوين .
من أصدق تحياتي ،و لي عودة للموضوع .






التوقيع

لمجيد تومرت / المغرب

هل آن اذن ان نترجل في حضرة هذا الوطن اللاهث
كي ننزع من كتفيه نياشين القهر؟
(من شعر عبد الله راجع / المغرب)
www.toumiret58.jeeran.com

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:37 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط