الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 3 تصويتات, المعدل 4.00. انواع عرض الموضوع
قديم 19-10-2006, 05:39 PM   رقم المشاركة : 49
معلومات العضو
محمود قحطان
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمود قحطان
 

 

 
إحصائية العضو







محمود قحطان غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى محمود قحطان

افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

أضع هنا نص شعري ، ، أرجو الإفادة حوله


المُسْتَحِيلْ


ارجعْ إليهَا . . وانْسَـني
مَا عدتُ أستَجْدي البَقاءْ

يكفيكَ عُذراً واعتذارْ
يَسرَحُ في زَيفِ العرَاءْ

لا بدَّ أن أعودَ لكْ
كأنَّـنـي حيثُ تشاءْ


* * *


تـظـنُّ أنِّنـي كتابٌ
تَـقـرأهُ في وقتَ الرجوعْ

وأنَّني حينَ أراكَ
سَأغْرِقُ الكونَ دُموعْ

وأنَّني يا زائري
أُحْني عَليكَ الجذوعْ


* * *

يا تافهاً .. يستجدني
مَا عادَ يُغريني الحضورْ

يَكفيكَ قَوْلاً زائفاً
يَمضغُ ظلمةَ القبُورْ

عرِّج عَليها إِنَّنـي , لا
أشريَ بائـعَ المُـهُورْ !!







 
رد مع اقتباس
قديم 20-10-2006, 10:07 AM   رقم المشاركة : 50
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود قحطان
أضع هنا نصاً شعرياً ، ، أرجو الإفادة حوله


المُسْتَحِيلْ


ارجعْ إليهَا . . وانْسَـني
مَا عدتُ أستَجْدي البَقاءْ

يكفيكَ عُذراً واعتذارْ
يَسرَحُ في زَيفِ العرَاءْ

لا بدَّ أن أعودَ لكْ
كأنَّـنـي حيثُ تشاءْ


* * *


تـظـنُّ أنِّنـي كتابٌ
تَـقـرأهُ في وقتَ الرجوعْ

وأنَّني حينَ أراكَ
سَأغْرِقُ الكونَ دُموعْ

وأنَّني يا زائري
أُحْني عَليكَ الجذوعْ


* * *

يا تافهاً .. يستجدني
مَا عادَ يُغريني الحضورْ

يَكفيكَ قَوْلاً زائفاً
يَمضغُ ظلمةَ القبُورْ

عرِّج عَليها إِنَّنـي , لا
أشريَ بائـعَ المُـهُورْ !!
عزيزي الشاعر الطموح محمود قحطان
هذه محاولة جادّة باتجاه قصيدة التفعيلة. رغم تواجد عدد من الأخطاء العروضية التي سأشير إليها بعد قليل، لكنني لاحظت بأنك تتقدّم بالاتجاه الصحيح. المهم دائماً أن تحاول وتحاول حتى تصل إلى إتقان هذا العلم/ الفن . ومع الموهبة والمثابرة ستصل دون شك!!

لنبدأ الآن:
1- من حيث مضمون القصيدة، فيها النّفَس الغنائي ، كتبها الشاعر بصوت أنثى ثائرة من خداع حبيبها.
2- هناك بعض التعابير كنت أتمنى أن تكون أكثر دقة وتماسكاً مثل:
تـظـنُّ أنِّنـي كتابٌ
تَـقـرأهُ في وقتَ الرجوعْ
كلمة ( في ) هنا أضعفت تركيبة العبارة.
3- القصيدة منسوجة بشكل عام على تفعيلة ( مستفعلن) المستقاة من بحر الرجز. وبالطبع جوازاتها:
متَفْعَلُن و مسْتَعِلُن.
4- لاحظت استخدامك لتفعيلة ( مُتَفاعِلُن) وهذا لايجوز هنا.
سأقوم بتحليل القصيدة عروضياً بالتفصيل كي تدرك مكامن قوتها وتتدارك نقاط ضعفها .

إلى الأمام






التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 20-10-2006, 10:33 AM   رقم المشاركة : 51
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

المقطع الأوّل:


ارجعْ إليهَا . . وانْسَـني
مستفعلن/ مستفعلن

مَا عدتُ أستَجْدي البَقاءْ
مستفعلن/ مستفعلن

يكفيكَ عُذراً واعتذارْ
مستفعلن/ مستفعلن

يَسرَحُ في زَيفِ العرَاءْ
مستعِلُن/ مستفعلُن

لا بدَّ أن أعودَ لكْ
مستفعِلُن/ مُتَفْعلُن

كأنَّـنـي حيثُ تشاءْ
مُتَفعلُن/ مسْتَعِلُن

--- هذا المقطع صحيح عروضياً ----

المقطع الثاني:

تـظـنُّ أنِّنـي كتابٌ
مُتَفعلُن / متَفعلُن/ فع - زائدة-

تَـقـرأهُ في وقتَ الرجوعْ
مسْتعِلُن/ ------هنا لم يستقِم الوزن
جاء هكذا: في وقت الرجوع : /5/5/5//5
الحل؟ احذف كلمة (في ) فتصبح ( وقت الرجوع ) - مستفعلُن- ويستقيم الوزن والتركيب أيضاً !!!

وأنَّني حينَ أراكَ
سَأغْرِقُ الكونَ دُموعْ

هنا التقطيع متواصل: السطر الأول مع الثاني
والقراءة العروضية:
مُتَفعلُن/مسْتعلُن/ مُتَفاعُلن/ مستَعِلُن

كما ذكرت: متفاعلُن هي تفعيلة بحر الكامل وليست من جوازات الرجز!


وأنَّني يا زائري
مُتَفعلُن/ مستفعلُن

أُحْني عَليكَ الجذوعْ
مستفعِلُن / فاعلُن

الكلمة الأخيرة هنا أيضاً مكسورة عروضياً. ( فاعلُن) ليست من جوازات ( مستفعلُن)

عليك الآن محاولة تصحيح الأخطاء العروضية التي وردت هنا بتغيير كلمة هنا ، إضافةً أو خذفاً تماماً مثلما حذفنا كلمة (في) في المقطع الثاني فاستقام الوزن.

إلى الأمام أيها الشاعر







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 21-10-2006, 05:04 PM   رقم المشاركة : 52
معلومات العضو
محمود قحطان
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمود قحطان
 

 

 
إحصائية العضو







محمود قحطان غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى محمود قحطان

افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

شكراً أستاذة إباء على تعاونك معنا نحن الشعراء الشباب ، تمهيداً للوصول بنا إلى الطريق القويم .

وشكراً لتناولك للنص بهذه الطريقة التحليلية ، التي ستثريني بالطبع وتقوي عروضي ،

وقد قمت بعمل تعديلات على الأبيات لكي تتناسب مع الوزن ، اعرضها عليك ،

مع الإقتباس .....



المقطع الأوّل:


ارجعْ إليهَا . . وانْسَـني
مستفعلن/ مستفعلن

مَا عدتُ أستَجْدي البَقاءْ
مستفعلن/ مستفعلن

يكفيكَ عُذراً واعتذارْ
مستفعلن/ مستفعلن

يَسرَحُ في زَيفِ العرَاءْ
مستعِلُن/ مستفعلُن

لا بدَّ أن أعودَ لكْ
مستفعِلُن/ مُتَفْعلُن

كأنَّـنـي حيثُ تشاءْ
مُتَفعلُن/ مسْتَعِلُن

--- هذا المقطع صحيح عروضياً ----

طالما أنه صحيح ، فلا تعليق لي عليه



المقطع الثاني:

تـظـنُّ أنِّنـي كتابٌ
مُتَفعلُن / متَفعلُن/ فع - زائدة-

- فع- الزائدة ،في هذا البيت ماذا تعني ، هل البيت موزون أم أن وجودها سبب كسراً به ؟ بمعنى آخر ، هل يمكن قبول البيت بوجودها ، أم يجب عليّ إزالتها كي يستقيم الوزن ؟؟



تَـقـرأهُ في وقتَ الرجوعْ
مسْتعِلُن/ ------هنا لم يستقِم الوزن
جاء هكذا: في وقت الرجوع : /5/5/5//5
الحل؟ احذف كلمة (في ) فتصبح ( وقت الرجوع ) - مستفعلُن- ويستقيم الوزن والتركيب أيضاً !!!

الحقيقة هذا البيت في الأصل كان بدون حرف ( في) ولكني أضفته لاعتقادي أن الوزن به سيستقيم وذلك بناءاً على تقطيعي ، فأرجو الإفادة

تَـقـرأهُ في وقتَ الرجوعْ
تقرأهفي وقتررجوع
/ه/ه//ه /ه/ه//ه ه

مستفعلن مستفعلن ،

تقرأه وقت الرجوع
تقرأه وقتررجوع
/ه/ه/ /ه/ه//ه ه
هذه التفعيلة الأول ليست من جوازات مستفعلن

ولي سؤال كيف أقطع كلمات مثل ، الرجوع ، الخضوع ، المهور ، أي كيف أتعامل مع الحرفين الأخيرين الساكنين ؟؟ هل أحذف أحدهم ، أم ماذا ؟






وأنَّني حينَ أراكَ
سَأغْرِقُ الكونَ دُموعْ

هنا التقطيع متواصل: السطر الأول مع الثاني
والقراءة العروضية:
مُتَفعلُن/مسْتعلُن/ مُتَفاعُلن/ مستَعِلُن

كما ذكرت: متفاعلُن هي تفعيلة بحر الكامل وليست من جوازات الرجز!

هنا نقطة لم أفهمها ، هذه القصيدة بالنسبة لي ليست تفعيلية ، بل عمودية ، فهل يمكننا في القصائد العمودية أن يكون التقطيع متواصل مثل قصائد التفعيلة أم لا ؟. أم أن من شروط القصيدة العمودية أن يكون كل صدر مستقل عن العجز من ناحية الوزن والتفاعيل ؟

وقد أصلحت هذا البيت

وأنني برؤيتك
متفعلن متفعلن

سأغرق الكون دموع
متفعلن مستعلن





وأنَّني يا زائري
مُتَفعلُن/ مستفعلُن

أُحْني عَليكَ الجذوعْ
مستفعِلُن / فاعلُن

الكلمة الأخيرة هنا أيضاً مكسورة عروضياً. ( فاعلُن) ليست من جوازات ( مستفعلُن)

بإضافة حرف الباء على كلمة الجذوع لتصبح
أحني عليك بالجذوع
مستفعلن متفعلن
لكنني لم أستسيغ الجملة ، فما رأيك أنت هل هي جميلة وصحيحة هكذا أم تفضلين أن أغير البيت ؟





أردت فقط أن أضيف المقطع الثالث والأخير ، لكي تكتمل القصيدة عندي ،

المقطع الثالث :

يا تافهاً .. يستجدني
مستفعلن مستفعلن

مَا عادَ يُغريني الحضورْ
مستفعلن مستفعلن

يَكفيكَ قَوْلاً زائفاً
مستفعلن مستفعلن

يَمضغُ ظلمةَ القبُورْ
مستعلن متفعلن


عرِّج عَليها إِنَّنـي , لا
مستفعلن مستفعلن ، هناك ساكن ومتحرك زائدين ؟ مع العمل ؟

أشريَ بائـعَ المُـهُورْ !!
مستفعل متفعلن


وشكراً لكرمك






 
آخر تعديل محمود قحطان يوم 22-10-2006 في 05:27 AM.
رد مع اقتباس
قديم 22-10-2006, 05:14 AM   رقم المشاركة : 53
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

محمود قحطان يسأل :

المقطع الثاني:

تـظـنُّ أنِّنـي كتابٌ
مُتَفعلُن / متَفعلُن/ فع - زائدة-

- فع- الزائدة ،في هذا البيت ماذا تعني ، هل البيت موزون أم أن وجودها سبب كسراً به ؟ بمعنى آخر ، هل يمكن قبول البيت بوجودها ، أم يجب عليّ إزالتها كي يستقيم الوزن ؟؟
-------------------------------------------------------------------------
كما ذكرنا، تفعيلة ( مستفعلن) من جوازاتها : مُتَفعلُن و مُسْتعِلُن
(فع) تكسر الوزن بالتأكيد .







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 22-10-2006, 11:58 AM   رقم المشاركة : 54
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

محمود قحطان يسأل:


تَـقـرأهُ في وقتَ الرجوعْ
مسْتعِلُن/ ------هنا لم يستقِم الوزن
جاء هكذا: في وقت الرجوع : /5/5/5//5
الحل؟ احذف كلمة (في ) فتصبح ( وقت الرجوع ) - مستفعلُن- ويستقيم الوزن والتركيب أيضاً !!!

الحقيقة هذا البيت في الأصل كان بدون حرف ( في) ولكني أضفته لاعتقادي أن الوزن به سيستقيم وذلك بناءاً على تقطيعي ، فأرجو الإفادة

تَـقـرأهُ في وقتَ الرجوعْ
تقرأهفي وقتررجوع
/ه/ه//ه /ه/ه//ه ه

مستفعلن مستفعلن ،

تقرأه وقت الرجوع
تقرأه وقتررجوع
/ه/ه/ /ه/ه//ه ه
هذه التفعيلة الأول ليست من جوازات مستفعلن

ولي سؤال كيف أقطع كلمات مثل ، الرجوع ، الخضوع ، المهور ، أي كيف أتعامل مع الحرفين الأخيرين الساكنين ؟؟ هل أحذف أحدهم ، أم ماذا
--------------------------------------------------------------------------
الجواب:
عندما تقرأ الكلمة بشكل خاطئ، من الطبيعي أن يكون تقطيعها بشكل خاطئ أيضاً !
كلمة( تَقْرأُهُ) لماذا قمتَ بتسكين الهمزة وهو فعل مضارع مرفوع أليس كذلك؟
إذن كما قمتُ بتشكيلها بصبح تقطيعها مع الحركات (مسْتَعِلُن) وبإشباع الهاء المضمومة لكأنها ( هو)
بالنسبة للكلمات الرجوع ، الخضوع ، المهور يجب تحريك الحرف الأخير حسب موقعه الإعرابي .
-----------------------------------------------------
تقرأُهُ وقتَ الرجوعِ ِ ( بالكسر)
وتكمل الوزن بالسطر الذي يليه.
------------------------------------
في الشعر العمودي مايسمى بالـ (البيت المدوّر ) لكأنه شطر واحد ولكنك لايمكن أن تستمر بالتفعيلة للبيت الذي يليه. هذه هي إحدى الفروقات الهامة مابين شعر التفعيلة والشعر العمودي. أنصحك الآن أن تستمر في المحاولة ضمن شعر التفعيلة لأنه أكثر مرونة وطيِّعاً للوزن . وإن ملكت قدرتك الكاملة على التحكم، يمكنك الانتقال إلى الشعر العمودي. وتبقى حرية الاختيار لك.







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 22-10-2006, 12:18 PM   رقم المشاركة : 55
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

حول إلتقاء الساكنين :
وهو ممنوع في اللغة الا في السكوت على القافية

" قال التبريزي في الوافي :....ولا يجتمع فيه -الشعر- ساكنان إلا في قواف مخصوصة. وربما جاء شاذا في غير القافية، نحو ما أملاه علي أبو العلاء في هذا المعنى"

(وفي قصيدتك اعتمدت التقاء الساكنين في القوافي فقط وهذا يؤكد صحتها والله أعلم.)

ونلاحظ حالتين:
* أن يكون الساكن الأول حرف مد ففي هذه الحالة يحذف حرف المد في الكتابة العروضية ، مثال :

عَلَىْ اسْمِ اللهِ تكتب : عَلَ سْمِ لْلَهِ حيث التقى هنا ساكنان وهما ساكن الألف المقصورة في (على) وساكن السين في (اسم) ، ( أما بخصوص الألف في اسم فهي همزة وصل تحذف مطلقاً الا اذا جائت في البداية).

** أن لا يكون الساكن الأول حرف مد فحينها لا يجوز حذفه بل يجب تحريكه ، مثال بيت المعري:

خَفّف الوطأ ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد

فهنا ساكن وهو الفاء الثانية في خفف لأنها مبنية على السكون كونها فعل أمر ، وقد التقى بساكن آخر وهو اللام في الوطأ فحركت الفاء بالكسرة لتفادي التقاء الساكنين.







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
قديم 22-10-2006, 09:00 PM   رقم المشاركة : 56
معلومات العضو
محمود قحطان
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمود قحطان
 

 

 
إحصائية العضو







محمود قحطان غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى محمود قحطان

افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

الجواب:
عندما تقرأ الكلمة بشكل خاطئ، من الطبيعي أن يكون تقطيعها بشكل خاطئ أيضاً !
كلمة( تَقْرأُهُ) لماذا قمتَ بتسكين الهمزة وهو فعل مضارع مرفوع أليس كذلك؟
إذن كما قمتُ بتشكيلها بصبح تقطيعها مع الحركات (مسْتَعِلُن) وبإشباع الهاء المضمومة لكأنها ( هو)
بالنسبة للكلمات الرجوع ، الخضوع ، المهور يجب تحريك الحرف الأخير حسب موقعه الإعرابي .
-----------------------------------------------------
تقرأُهُ وقتَ الرجوعِ ِ ( بالكسر)
وتكمل الوزن بالسطر الذي يليه.
------------------------------------


شكراً أستاذة إباء لتوضيح هذه الكلمة ، وأنا سعيد أن البيت كان في البداية صحيحاً قبل أن أقوم بتقطيعه بطريقة خاطئة ، وهذا يقودني إلى حاجتنا إلى علم النحو كي يستقيم شعرنا .
في الشعر العمودي مايسمى بالـ (البيت المدوّر ) لكأنه شطر واحد ولكنك لايمكن أن تستمر بالتفعيلة للبيت الذي يليه. هذه هي إحدى الفروقات الهامة مابين شعر التفعيلة والشعر العمودي. أنصحك الآن أن تستمر في المحاولة ضمن شعر التفعيلة لأنه أكثر مرونة وطيِّعاً للوزن . وإن ملكت قدرتك الكاملة على التحكم، يمكنك الانتقال إلى الشعر العمودي. وتبقى حرية الاختيار لك.[/QUOTE]


هذا ما أردت التأكد منه .







 
رد مع اقتباس
قديم 22-10-2006, 09:03 PM   رقم المشاركة : 57
معلومات العضو
محمود قحطان
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمود قحطان
 

 

 
إحصائية العضو







محمود قحطان غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى محمود قحطان

افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إباء اسماعيل
حول إلتقاء الساكنين :
وهو ممنوع في اللغة الا في السكوت على القافية

" قال التبريزي في الوافي :....ولا يجتمع فيه -الشعر- ساكنان إلا في قواف مخصوصة. وربما جاء شاذا في غير القافية، نحو ما أملاه علي أبو العلاء في هذا المعنى"

(وفي قصيدتك اعتمدت التقاء الساكنين في القوافي فقط وهذا يؤكد صحتها والله أعلم.)

ونلاحظ حالتين:
* أن يكون الساكن الأول حرف مد ففي هذه الحالة يحذف حرف المد في الكتابة العروضية ، مثال :

عَلَىْ اسْمِ اللهِ تكتب : عَلَ سْمِ لْلَهِ حيث التقى هنا ساكنان وهما ساكن الألف المقصورة في (على) وساكن السين في (اسم) ، ( أما بخصوص الألف في اسم فهي همزة وصل تحذف مطلقاً الا اذا جائت في البداية).

** أن لا يكون الساكن الأول حرف مد فحينها لا يجوز حذفه بل يجب تحريكه ، مثال بيت المعري:

خَفّف الوطأ ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد

فهنا ساكن وهو الفاء الثانية في خفف لأنها مبنية على السكون كونها فعل أمر ، وقد التقى بساكن آخر وهو اللام في الوطأ فحركت الفاء بالكسرة لتفادي التقاء الساكنين.



شكراً لهذا التوضيح أستاذة إباء .






 
رد مع اقتباس
قديم 22-10-2006, 09:06 PM   رقم المشاركة : 58
معلومات العضو
محمود قحطان
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمود قحطان
 

 

 
إحصائية العضو







محمود قحطان غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى محمود قحطان

افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

بانتظار بقية الملاحظات حول القصيدة ، أستاذة إباء . وإلى ذلك أضع هنا الأسئلة التي وددت توجيهها لك في اللقاء المفتوح ، وتأخرت في طرحها ، آملاً أن نحصل جميعنا على إجابات حولها .
مع إمكانية نقل الأسئلة إلى مكانها المناسب أو إبقائها هنا ، وذلك حسب رغبتك .







 
رد مع اقتباس
قديم 22-10-2006, 09:33 PM   رقم المشاركة : 59
معلومات العضو
محمود قحطان
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمود قحطان
 

 

 
إحصائية العضو







محمود قحطان غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى محمود قحطان

افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات





السؤال الأول :

من وجهة نظرك ، ما هي شروط الحداثة في الشعر ؟ وما هي المخاطر التي تهدد القصيدة العربية الحديثة ؟ وما هي أزمة الشعر العربي وكيف يخرج الشعر العربي من أزمته ؟




السؤال الثاني :

هل أنت معي أن موسيقى الشعر ، هي شيء أكبر من الوزن والبحر والقافية ؟، إذن فهل إلغاؤهم ممكن ؟
هل يمكننا أن نكتب القصيدة دون أن نتقيد بالوزن والقافية طالما نحن قادرين على إنتاج تعويض موسيقى بسبب غيابهم ؟ وإن وجدت القافية مع الموسيقى وغاب الوزن ، ألا يمكننا تسمية ذلك شعراً ؟
بمعنى آخر أليس من الأفضل أن نترك باب الاجتهاد مفتوحاً للشعراء؟ فلماذا التركيز دائماً على ما يقوله الشاعر دون النظر في كيفية قوله ؟ أليس الشعر في النهاية طريقة عرض ولكل شاعر طريقته في عرض ما يود قوله ؟





السؤال الثالث :

يقول أبي حيان التوحيدي: “أحسن الكلام ما قامت صورته بين نَظْم كأنه نثر، ونثر كأنه نظم…”.
هل يمكننا إقامة القول الشعري بين نَظْم كأنه نثر، ونثر كأنه نظم. وفي عبارة أخرى: هل يمكننا أن نتطلع إلى جَسْر الهوّة، إذا كان ثمة هوّة بالفعل، بين وزن الشعر ونثر الشعر،
هل يمكننا استخدام مصطلحي ( التفعيلة المنثورة) و ( النثر التفعيلي) لوصف المساحة المشتركة بين تركيبين متناقضين في المنطوق الشكلي ؟




السؤال الرابع والأخير :

من كتاب الدكتور عبدالله الغذامي ( الصوت القديم الجديد) ، أنقل لك هذا المقطع للتعليق عليه . وبالطبع أنت بالذات ستعلمين لماذا اخترت هذا المقطع .
يرى الدكتور الغذامي أن الخروج عن عروض الخليل كما هو مقعّد في كتب العروضيين على ثلاثة أوجه: أولها: قصائد جاءت موزونة على تفاعيل ثابتة كثبوت تفاعيل الخليل من حيث التزام عدد ثابت منها في كل شطر, وليس فيها اختلاف سوى أنها ليست على وفق قواعد العروض الخليلي. ويعرض الدكتور الغذامي عدداً من الأمثلة على ذلك منها قصيدة الشاعر الجاهلي سلمى بن ربيعة التي يقول في مطلعها:
إنّ شواءً ونشوةً وخبب البازل الأمون
حيث يرد وزن أبياتها كالتالي (مستفعلن فاعلن فعو مستفعلن فاعلن فعولن) فالشطر الأول مع ثبوت وزنه في كافة الأبيات إلا أنه وزن لم يورده العروضيون من ضمن أوزان البسيط.

ثانيها: قصائد جاءت على غير وزن محدد, وإنما اعتمدت على نوع من الإيقاع يختلف عن العروض, وكأنه يعتمد على النبر وطريقة الترنم بالشعر, ومن الأمثلة التي عرضها الدكتور الغذامي على ذلك نأخذ قول أبي نواس:
رأيت كل من كان أحمقاً معتوهاً
في ذا الزمان صار المقدم الوجيها
يا ربَّ نذل وضيع نوهته تنويهاً
هجوته لكيما أزيده تشويهاً
فهذه الأبيات ليس لها وزن كأوزان الخليل.
ثالثها: إغفال العدد الثابت للتفعيلات في الأبيات وذلك بالزيادة في التفعيلات, أو النقصان منها حسب ما يقتضيه المعنى, ومن أمثلة الزيادة قول أحيحة بن الجلاح:
اشدد حيازيمك للموت فإن الموت لاقيكا
ولا تجزعْ من الموتِ إذا حل بواديكا
والأبيات من الهزج (مفاعيلن أربع مرات) ولكن الشاعر زاد كلمة (اشدد) في البيت دون مراعاة منه لقيد العروض في عدد التفعيلات الثابت, ولا حتى في نوعها الواحد بتفعيلة غريبة عن هذه البحور وهي (فاعل) بسكون اللام. ومن أمثلة النقص نأخذ قول أبي عثمان المازني:
لسعد بن الضباب إذا غدا أحب إلينا منك فافرس حمر
هذا البيت من الطويل ولكن سقطت منه تفعيلة كاملة في أوله. بعد ذلك يعرض الدكتور الغذامي نماذج لقصائد وردت على تفعيلة واحدة (انظر ص 11) ويخلص إلى القول في نهاية الفصل الثاني إلى أن العرض الوارد فيه دلالة على أن قواعد العروض عندما استقرأها الخليل لم تكن تعتمد على استقراء شامل. وهذا ما يؤكد لنا أن الوزن في الشعر شرط أساسي, ولكن للشاعر أن يأتي بأي وزن يراه, وله أنْ ينوّع فيه, كما أن عليه أن يجعل الوزن خاضعاً للمعنى فيزيد في الوزن أو ينقص منه حسب ما يقتضيه معناه, وعلى ذلك سار عدد من شعراء العربية وأيدهم عدد من نقادها.




مع ملاحظة أن من يرغب بإضافة أسئلة للشاعرة إباء أن يطرحها ، فلا أعتقد أن الحوار معها ينتهي بمجرد إقفال باب اللقاء !!

وشكراً للإجابة مسبقاً .






 
رد مع اقتباس
قديم 23-10-2006, 09:58 AM   رقم المشاركة : 60
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات

عزيزي الشاعر محمود قحطان
الشعر هو قضية كل شاعر أن يعيشها بصدق ويجتهد بها ويناقشها مع الشعراء الآخرين .
أود أن أؤكِّد على أنّ آرائي في الشّعر دائماً في حالة اجتهاد.
الشعر كائن حي يكبر وينمو ويتطوّر والشاعر أيضاً يتطور .
من المفروض أن لايجد الشاعر نفسه أستاذاً فحسب، بل تلميذاً أيضاً يتعلّم ويُبحر في عالم الشّعر ويغتني أيضاً بتجربة الجيل الجديد ليؤثّر ويتأثّر أيضاً.
أرحّب بجميع الأسئلة التي تُطرح هنا وبالذات تلك التي تحمل قضية الملف ( توضيح الإشكاليات التي يقع بها الشعراء الشباب وهم يخوضون تجربة الكتابة الشعرية ويطوِّرونها، ليكونوا أقدر على التمييز بين ما هو شعر وماهو نثر ، ماهو شعر موزون وشعر منثور وبين ماهو خاطرة أو قصيدة نثر). الهدف:
هو الوصول إلى إبداع حقيقي متبلور ومصهور بتجربة الشاعر وإصراره على النجاح بالجدّية بالإضافة إلى الموهبة والثقافة.

تحية الإباء والمحبة والإبداع







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط