الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 10 تصويتات, المعدل 3.70. انواع عرض الموضوع
قديم 12-08-2010, 04:17 AM   رقم المشاركة : 85
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

-51 -



هل الحنـين وعكـة صحيـة ..؟
مـريض أنا بـك قسنطينـة
كان مـوعدنا وصفـة جربتـها للشـفاء ... فقتلـتني الوصـفة
تـراني تجـاوزت مـعك جرعـة الشـوق المسمـوح بـها في هـذه الحـالات ؟
لم أشـترِك في صيدليـة جـاهزة في طريـق .. لأرفـع دعـوى على بائـع الأقـدار الـذي وضعـك في طريـقي

لقد صنعـتك أنا بنـفسي و قسـت كل تفاصـيلك على مقاييـسي
أنت مزيـج من تنـاقضي .. من اتـزاني و جنـوني
من عـبادتي و كـفري
أنت طهـارتي و خطـيئتي و كل عـقد عـمري
الـفرق بيـنك و بيـن مدينـة أخـرى .. لا شيء
لعـلك كنـتِ فـقط المديـنة التي قتلـتني أكـثر من مـرة لسـبب منـاقض للأول .. كل مرة

فأيـن الـحد الفـاصل بيـن جرعـة الشـفاء و جرعـة المـوت هذه المـرة ؟
و في مواسـم الخـيبة تصـبح الـذاكرة مشـروباً مـُّراً يبتـلع دفعـة واحـدة .. بعـدما كـان حلـماً مشتركاً يحتـسى على مهـل ؟
.
.
.
ملاحظة : من يود متابعة رواية " ذاكرة الجسد " كـ .. مسلسل تلفزيوني ...


فإنه يُعرض على قناة " الدنيا السورية " و قناة " أبو ظبي الأولى " خلال شهر رمضان الكريم ...









 
رد مع اقتباس
قديم 13-08-2010, 05:42 AM   رقم المشاركة : 86
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملامح الطهر مشاهدة المشاركة
قَرَأتْهَا ودَوخَتْنِيْ على قَوْلِ شَاعِرِيْ
جَمِيْلَةٌ بِقَدْرِ عُمْقِهَا
لُوتِيْسَا ’
أكْمِيْلِيْ تَهْطُلِيْنَ مَطَرًا
ملامح الطهر ... و النقاء
إنها ... ترسمنا في أدق تفاصيلنا العزيزة في لوحة أنثوية فريدة أخـَّاذة
هي جميلة ... عطِرة بكل ما تملك .. شفافة .. عميقة ببساطتها المعهودة

وردة حب .. لأولى إطلالتك بيننا
أهلاً بك ِ عزيزة دائماً








 
رد مع اقتباس
قديم 13-08-2010, 06:10 AM   رقم المشاركة : 87
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

- 52 -


غـدا سيـكون عرسـك ِ إذن ..
و عبثـاً أحـاول أن أنسـى ذلك .. و أمشـي في شوارع قسنطيـنة ..
يسلـمني زقـاق إلى زقـاق آخـر .. و ذاكـرة إلى أخرى
أما قـلتِ إنـك لي ما دمنـا في هـذه المدينـة ؟
أيـن تكونـين الآن إذن ؟ في أي شـارع .. في أي زقـاق من هـذه المدينـة المتشـعبة الطرقـات و الأزقـة ...
كقلـبك و التي تـذكرني بحضـورك و غـيابك الدائـم .. و تشبـهك حـدّ الارتبـاك ؟


لسـتِ لي ..
أدري أنـهم يـعدُّونك الآن لليـلة حبـك القادمـة .. يـعدّون جسـدك لرجـل آخر ليـس أنا ..
بينمـا أهيـم أنـا على جـرحي لأنسـى الـذي يـحدث هنــاك ..


مليئـاً كان يومـك .. كيـوم عروس و فارغـاً كان يومـي .. كيـوم موظـف متقـاعد
مـنذ زمـان أخـذ كل واحـد مـنا طريـقاً مخالـفاً للآخـر ..
و ها نـحن نعيـش بمـفكرتين متناقضـتين .. إحـداهما للـفرح و أخـرى للـحزن فكـيف أنسـى ذلك ؟

كانـت كل الـطرق تـؤدي إليـك ..
حتى تلـك التي سلكـتها للنسـيان و التـي كـنت تتـربصين لي فيهــا ..
كل المـدارس و الكتاتـيب العتيـقة .. كل المـآذن .. كل " البيـوت المغـلقة " ..
كل السـجون .. كل المقـاهي .. كل الحمَّامـات التي كانـت تـخرج منـها النسـاء أمامي ..
جاهـزات للـحب .. كل الواجهـات التي تعـرض الصيـغة و الثيـاب الجـاهزة للـعرائس ..


و حتى .. تلك المـقبرة التي ألقيـت نفـسي في سيـارة أجـرة
و رحـت أبحـث فيـها عن قـبر ( أمـّـا ) .. و أستعـين بسـجلات حارسـها لأتـعرف
على أرقـام الممـرات التي كـانت توصـل إليهـا ... أوصلتـني إليـك لا غير
(أمـّا ) .. لماذا قادتـني قدمـاي إليهـا ذلك اليـوم بالـذات ؟ أرحـت أزورهـا فقـط ...
أم رحـت أدفـن جـوارها امـرأة أخـرى توهمتـها يومـاً أمـي
عند قبـرها الرخـامي البسيـط مثلهـا .. البـارد كـقدرها .. و الكـثير الغبـار كقـلبي ..
تسمـَّرت قدمـاي و تجـَّمدت تـلك الدمـوع ...
التـي خبـأتها لهـا مـنذ سنـوات الصقيـع و الخيبـة ..










 
رد مع اقتباس
قديم 16-08-2010, 06:06 AM   رقم المشاركة : 88
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

- 53 -



....


هـا هـي ذي ( أمّـا ) ...
شبـر من الـتراب .. لوحـة رخاميـة تخـفي كل ما أملـك من كنـوز ..
صـدر الأمومـة الممتلـىء .. رائحتـها .. خصـلات شعرهـا المحنـاة .. طلّتـها .. ضحكتـها .. حزنهـا ..
و وصايـاها الدائـمة .. " عـندك يـا خـالد يا ابنـي ..."
( أمـّا) عوضتـها بألـف امرأة أخـرى .. و لم أكبـر عوضـت صدرهـا بألف صـدر أجمـل .. و لم أرتـو ِ ..
عوضـت حبهـا بأكثر من قصـة حب .. و لم أشـف .
كانـت عطـراً غير قابـل للتـكرار .. لوحـة غير قابـلة للتقـليد و لا للتـزوير .
فلمـاذا في لحظـة جنـون تصـورت أنـك امرأة طـبق الأصـل عنها ؟
لمـاذا رحـت أطالبـك بأشيـاء لا تفهمينـها .. و بـدور لن تطـاليه ؟
هذا الحجـر الرخـامي الذي أقـف عنـده أرحـم بي منـك ..


لو بـكيت الآن أمامـه .. لأجـهش بـدوره بالبـكاء
لو تـوسدّت حجـره البـارد .. لصـعد من تحتـه ما يـكفي من الـدف لمواسـاتي
لو ناديتـه ( يـا أمـّا ..) لأجـابني تـرابه مفجـوعاً " واش بيـك آ ميـمة ..؟ "
و لـكن كنت أخـاف حتى على تـراب ( أمّـا) من الـعذاب .. هي الـتي كانت حيـاتها مواسـم للفجـائع لا غير


كنت أخـاف عليـها حتى بـعد موتـها من الألـم و أحـاول كلما زرتهـا أن أخـفي عنهـا ذراعـي المبتـورة .
مـاذا لو كان للمـوتى عيـون أيضـاً ؟
مـاذا لو كانـت المقـابر لا تنــام ..
كم كـان يلزمـني من الكـلام وقتـها لأشـرح لهـا كلّ ما حـلّ بي بـعدها ؟
لم أجهـش ساعتـها بالبكـاء .. و أنا أقـف أمـامها بعد كل ذلـك العـمر
نـحن نبـكي دائـماً فيمـا بـعد


مـرّرت فقـط يـدي على ذلك الرخــام .. و كـأنني أحـاول أن أنـزع عـنه غبـار السنـين و أعـتذر لـه عن كل ذلك الإهمــال ..
ثم رفـعت يـدي الوحـيدة لأقـرأ فاتـحة على ذلـك الــقبر ..


بـدا لي وقتـها ذلك المـوقف .. و كأنـه مـوقف سريـالي ..
و بـدت يـدي الوحـيدة الممـدودة للفـاتحة و كأنـها تـطلب الرحمـة بـدل أن تعطيـها ..
فتنـهدت .. و أخفـيت يـدي
ألقيـتها داخـل جـيب سـترتي .. و ألقـيت بخـطاي خـارج مدينـة الـتراب .. و الرخـام .










 
رد مع اقتباس
قديم 18-08-2010, 04:23 AM   رقم المشاركة : 89
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور عثمان الدرادركة مشاهدة المشاركة
لوتيسا شكرا لك ان قدمت مقتطفات من اعمال الاستاذة المبتكرة والغير تقليدبة احلام
صراحة انا احترم رقي التفكير عندها كأستاذة في مجال الفن و أهوى اسلوبها الذي هو خاصة بصمتها وحدها والذي يقرأ لأحلام يعرفها وحدها ولا يختلط عليه التشابه مع غيرها كمعضم الكاتبات
ود للوتيسا الجميلة

أولاً عذراً سيدي ... على تأخري بالرد على ما قدمت به
فـَـ من يقرأ أحلام ... يغيب عطراً في جمال تفاصيل الذات

صدقتَ تماماً .. لها أسلوبها و بصمتها المتميزين
فـــ إنها تخترقنا ... بـِلا استئذان لنتحلـَّق عبر فضاءٍ رحب من سحر الأنوثة الأخـَّاذ

أرق تحية .. و أجملها






 
رد مع اقتباس
قديم 18-08-2010, 04:35 AM   رقم المشاركة : 90
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

- 54 -



كنـت أريـد أن أرسـم .. و أرسـم ..

حتى أفـرغ من كل شـيء .. و أقـع ميتـاً .. أو مغـمى عـليّ .. إرهـاقاً و نـشوة
من الأرجـح أنـني هذه المـرة لن أرسـم جـسوراً و لا قنـاطر ..
ربمـا رسمـت نسـاءً بمـلاءات سـوداء .. و مثلـثات بيضـاء ..
و عيـون كاذبـات .. واعـدات بـفرح مـا ..


فاللـون الأسـود لـون كـاذب في معـظم الأحيـان .. تمـاماً مثل اللـون الأبيـض
و قـد لا أرسـم شـيئاً و أمـوت هكـذا واقفـاً عاجـزاً أمـام لـوحة بيضـاء
فهـل أروع مـن أن نـوقع مسـاحة بيـضاء ببـياض ..
و ننـسحب على رؤوس الأصـابع .. ما دمـنا لم نوقـع شيئـاً في النهـاية
و وحـدها الأقـدار توقـع حيـاتنا .. و تفعـل بنـا ما تـشاء ؟


لمـاذا التحـايل على الأشيـاء إذن .. لمـاذا المراوغـة ؟


أما كنـت ِ لوحـتي ؟
ما فـائدة أن أكـون رسمـتك ألف مـرة .. ما دام آخـر سيضـع توقيـعه عليـك اليـوم ..
سيضـع بصمـاته على جـسدك و اسمـه جـوار أوراقـك الثـبوتية
و مـاذا تفـيد عشـرات المسـاحات التي غطيـتها بك أمـام سريـر سيحتـوي جسـدك ..
و يـخلّد أنوثتـك الأبـدية ؟


أي جـدوى لما أرسـمه ..
إذا كـان هنـاك دائـماً من سيضـع توقـيعه نيـابة عـني كالعــادة ؟






 
رد مع اقتباس
قديم 19-08-2010, 04:08 AM   رقم المشاركة : 91
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

- 55 -



كيف صـدقتكِ ... و جئـت ؟
و كنـت أدري أنـك تكذبـين و تهديـني الغـيوم البيـضاء .. لصيـف طـويل ..
و لـكن .. من يقـاوم مـطر الكـذب الجمـيل؟

هنـالك أكاذيـب نحـاول أن نصـدقها حتى نـحرج النـشرات الجـوية ..
لكن عـندما تنـهطل الأمطـار داخلـنا .. من يـجفف دمـع السمـاء ؟


في الـواقع كنـتِ امـرأة سـاديّة و كنـت أعـرف ذلك
أذكـر ذلك اليـوم الذي قلـت فيـه :
" لو خلَّـف هتـلر ابـنة في هذا العـالم .. لكـنتِ ابنتـه الشرعيـة !"
ضحـكتِ يومـها .. ضحـكت .. ضحـكة حاكـم جبـار واثـق من قوتـه
و علـقت أنا بسـذاجة الضـحية :
" لا أدري ما الـذي أوصلـني الى حبـك أنا الهـارب من حـكم الجبـابرة ..
أيمـكن بعد هـذا الـعمر أن أقـع في حـبِّ امـرأة طاغـية ..!" .


ابتسـمت فجـأة .. ثم قلـت بـعد شـيء من الصـمت :
" مـدهشٌ أنـت عندمـا تتـحدث .. تفـجّر فيّ أكـثر من مـوضوع للكـتابة .. سأكتـب يومـاً هذه الفـكرة .."
اكتبيـها إذن ذات يـوم ... صحيـح أنها تصـلح لروايـة !






 
رد مع اقتباس
قديم 22-08-2010, 03:19 AM   رقم المشاركة : 92
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

- 56 -



رفـعت كأسي المـلأى بـك .. نخـب ذاكـرتك التي تحـترف مـثله النسـيان ..
نخـب عينـيك اللتـين خلقـتا لتـكذبا
نخـب فـرح الليـلة الـجاهز للبـكاء .. نخـب بكـائي العـاجز عن الدمـوع .


أنت التـي صالحـتني مع الله .. و أعدتـني يـوما ً الى العبـادة ..
هـا أنت تخونيـنني ليـلة جمـعة .. تحلّـين دمـي .. و تطلقـين عليّ رصـاص الـغدر ..
فلـماذا لا أسـكر اليـوم .. من أكـثرنا كـفراً يا تـرى !

و هـا أنا أفتـح على شرفـك زجاجـتي الاخـيرة ..
و أرتكـب جنـوني الأخـير .. فلا أعتـقد أنني قد أسـكر بعد اليـوم ..
لأنني سأغسـل يـدي مـنك اليـوم .. و أشيّـعك على طريقـتي



إيـه ناصــر ...
أنـا ... و أنـت .. و هذه المدينـة
مدينـة تواطـأت معنـا في التطـرف و الجنـون .. مدينـة " ساديـة " تتـلذذ بتـعذيب أولادهـا ..
حبـلت بنا دون جـهد .. و وضعتـنا كما تـضع سلحـفاة بحريـة أولادهـا عنـد شـاطىء
و تمـضي دون اكـتراث لتسـلمهم لرحـمة الامـواج و الطيـور البحريـة ...
"إفـكروا .. و إلا الله لا يجـعلكم تفـكروا .."
يقـول " الفـكرون" في ذلـك المـثل الشعـبي و هو يتـخلى عن أولاده ..


و هـا نـحن بلا أفـكار .. نبحـث عن قـدرنا بيـن الحـانات و المسـاجد
هـا نحن سلحـفاة تنـام على ظهرهـا قلـبوها حتى لا تهـرب ..
قلبـوها في محـاولة انقـلاب على المنـطق ..

فكـم يشبـه المـيلاد المـوت في المـدن العريقـة ..
حـيث نـولد و نـموت وسـط مجـرى الهـواء و الريـاح المضـادة !
و ما أكبـر يُتـم السـلاحف في هـذه المدينـة !










 
رد مع اقتباس
قديم 23-08-2010, 03:41 AM   رقم المشاركة : 93
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

-57 -


لعرسـك لبسـت بـدلتي السـوداء ..
مـدهش هذا اللـون .. يمـكن أن يلـبس للأفـراح .. و للمـآتم !
لمـاذا اخـترتُ اللـون الأسـود ؟


ربمـا لأنـني يوم أحببـتك أصبـحت صوفيـاً و أصبـحت أنـت ِ مذهـبي و طريـقتي ..
و ربـما لـون صمـتي
لكـل لـونٍ لـغته .. قـرأت يـوماً أن الأسـود صدمـة للصـبر



قـرأت أيضـاً أنه لـون يحمل نقيـضه .. ثم سمـعت مرة مصـمّم أزيـاء شهـير
يجـيب عن سـر لبسـه الدائـم للأسـود قـال :
" إنـه لـون يضـع حـاجزاً بيـني و بـين الآخـرين " .


و يمـكن أن أقـول لك اليـوم الكـثير عن ذلك اللـون و لكـني سأكتـفي بقـول مصـمّم الأزيـاء هذا ..
فقد كنـتُ في ذلك اليـوم أريـد أن أضـع حاجـزاً بينـي و بيـن كل الـذين سألتـقي بهم ..
كل ذلـك الذبـاب الذي جـاء ليـحط على مائـدة فرحـك ..
و ربمـا كنـت أريـد أن أضـع حاجـزاً بيـني و بيـنك أيضـاً


لبـست طقـمي الأسـود لأواجـه بصـمت ثوبـك الأبـيض ..
المرشـوش بالـلآليء و الزهـور
و الذي يـقال إنه أعـدّ لك خصـيصاً في دار أزيـاء فرنسـية ..


هل يمـكن لرسّـام أن يختـار لونـه بحيــاد ؟






 
رد مع اقتباس
قديم 23-08-2010, 03:49 AM   رقم المشاركة : 94
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

- 58 -



اكتفـيت بتأمـلك في دورك الأخـير



هـا أنـت ذي تتقـدمين كأمـيرة اسطـورية .. مـغرية شهـية ..
محـاطة بنـظرات الانبـهار و الإعجـاب .. مرتبـكة .. مربـكة .. بسيـطة .. مكـابرة


هـا أنت ذي .. يشتـهيك كل رجـل في سـره كالعـادة ..
تحـسدك كل النـساء حولـك كالعـادة


و هـا أنـذا – كالـعادة – أواصـل ذهـولي أمـامك
و هـا هـو ذا " الفرقـاني " .. كالعـادة .. يغنـي لأصحـاب النـجوم و الكراسي الأمـامية
يصبـح صوتـه أجـمل .. و كمنـجته أقـوى عنـدما يـزف الوجـهاء و أصحـاب الـقرار و النـجوم الكـثيرة
تـعلو أصـوات الآلات الموسيقيـة ..
و يرتفـع عنـاء الجـوقة في صـوتٍ واحـد لتـرحب بالعريـس :


" يا ديـني ما أحـلالي عِرسـُو .. بالعـوّادة ..
الله لا يقطـعلُو عـادة ..
و انخـاف علـيه .. خمـسة .. و الخـميس علـيه "


تـعلو الزغـاريد .. و تتسـاقط الأوراق النقـدية
ما أقـوى الحنـاجر المـشتراة .. و ما أكـرم الأيـدي التي تـدفع كما تقـبض على عـجل !






 
رد مع اقتباس
قديم 25-08-2010, 03:29 AM   رقم المشاركة : 95
معلومات العضو
لوتيسا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية لوتيسا محمد
 

 

 
إحصائية العضو







لوتيسا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

- 59 -



ها هـم هنــا ..
كانـوا جميـعهم .. كالعـادة
أصحـاب البـطون المنتـفخة ... و السجـائر الكوبيـة ..
و البـدلات التي تلبـس على أكـثر من وجـه
أصحـاب كل عـهد و كل زمـن .. أصـحاب الحقـائب الدبـلوماسية ..
أصحـاب المهـمات المشـبوهة
أصـحاب السـعادة و أصحـاب التعـاسة و أصـحاب الماضـي المجـهول



هـا هم هنــا ...
وزراء سابقـون .. و مشاريـع وزراء .. سـرّاق سابقـون .. و مشـاريع سـرّاق
مديـرون وصوليـون .. و وصوليـون يبحـثون عن إدارة
مخـبرون سابـقون .. و عسـكر متنـكرون في ثيـاب وزاريـة



ها هـم هنــــا ..
أصحـاب النـظريات الثـورية .. و الكـسب السريـع
أصحـاب العـقول الفارغـة .. و الفيـلات الشاهقـة ..
و المجالـس التي يتحـدث فيهـا المفـرد بصيـغة الجمــع


هـا هـم هنــا ..
مجتمـعون دائـماً كأسـماك القـرش .. ملتـفون دائمـاً حول الولائـم المشـبوهة
أعـرفهم و أتجـاهل معظـمهم " ما تقـول أنـا .. حتى يمـوت كبـار الـحارة !"
أعرفـهم و أشـفق عليـهم
ما أتعـسهم في غنـاهم و في فـقرهم .. في علمـهم و في جـهلهم ..
في صـعودهم السـريع
و فـي انحـدارهم المفجـع
ما أتعـسهم في ذلك اليـوم الذي لن يمـدّ فيه أحـد يـده حتى لمصـافحتهم .











 
رد مع اقتباس
قديم 26-08-2010, 02:03 AM   رقم المشاركة : 96
معلومات العضو
عماد الحمداني
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عماد الحمداني
 

 

 
إحصائية العضو







عماد الحمداني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ذاكــرة الجســــد ... أحــلام مستغـــانمي

لازال الذهــــول يسكنني من روعة ماأقرأ
أتتبع بشوق جديدك لوتيســــا
شكــرآ لك
لأنك تنقلين الجمال بيننا






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط