الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-09-2009, 07:29 AM   رقم المشاركة : 85
معلومات العضو
هيا الشريف
أقلامي
 
الصورة الرمزية هيا الشريف
 

 

 
إحصائية العضو







هيا الشريف غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

أطول مسافة بين مكانين في هذا العالم , هي المسافه الممتده بين كلمه الإنسان ونيته
بين التفسير اللغوي لما يقول والتفسير النفسي لما يقصد , إن كل مافي الكون من ابعاد
ومسافات ليموت في البعد المتطاول بين ماتقول وماتريده ... بل بين ماتفعل وماتريد أحيانا !

- المُفكر |
عبدالله القصيميِ







 
رد مع اقتباس
قديم 13-10-2009, 10:32 AM   رقم المشاركة : 86
معلومات العضو
هيا الشريف
أقلامي
 
الصورة الرمزية هيا الشريف
 

 

 
إحصائية العضو







هيا الشريف غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

/ ..








افعَلِ الخَيْرَ إِلَى كُلِ مَنْ طَلَبَهُ مِنْكَ ..
فَإِنْ كَانَ أَهْلَهُ فَقَدْ أَصَبْتَ مَوضِعَهُ .. وَ إِنْ لَمْ يَكُنْ بِأَهْلٍ كُنتَ أَنْتَ أَهلُه !
وَ إِنْ شَتَمَكَ رَجُلٌ عَنْ يَمِينِكَ ثُمَ تَحَوَّلَ إِلَى يَسَارِكَ وَ اعْتَذَرَ إِلَيكَ .. فَاقْبَلْ عُذرَهُ !






" من وصايا آل البيت "







/..







 
آخر تعديل عبير هاشم يوم 22-10-2009 في 08:26 AM.
رد مع اقتباس
قديم 15-10-2009, 11:02 PM   رقم المشاركة : 87
معلومات العضو
صبري العيسائي
أقلامي
 
الصورة الرمزية صبري العيسائي
 

 

 
إحصائية العضو







صبري العيسائي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

رائعة الشاعر العراقي الكبير / عماد جبار ..
أعجبتني كثيراً فأردت أن أضعها بين أيديكم


ثلاثيات المنافي

مثلما يترك موج البحر في كفّ الأبد
بعض أحلام على شكل زبد
يصرخ الشاعر بالليل أما لليل حدّ؟

وتغطي رملة الساحل أحلام جديدة
من ترى يمشي مع الشاعر في ليل القصيدة؟
من ترى يحمل للأبهى بريده؟

شاعر من آخر المنفى الى المنفى يعود
شاعر يلمس جرح الكون والناس رقود
ويرى الأدمع ملقاة على سور الوجود

علميه الأن شيئا يا امرأة
وخذي أحلامه أبعد عن تلك العيون المطفأة
وخذي أحلامه حيث التفاف الأهل حول المدفأة

علمي كفّيه يا "برحيّة" قرب الفرات *
حين يكتظ المدى بالطائرات
أن جرح الشعر قد يحمي الحياة

ويفرّ الناس مذعورين من نار لنار
وكأن الشمس من عمق المدار
مثلما يلقي الجنود الميتَ عن أكتافهم .. تلقي النهار

كان كل الماء يصغي في الغروب
للعصافير التي تنقر جدران القلوب
للذي يمضي الى بوابة الذكرى .. ولكن لايؤوب

جاثياً ألثم شباك المطار
وأصلّي للتي تبني بيوت الإنتظار
للتي غادرت عينيها بلا آس اعتذار

وتقولين لماذا عدت ليلى
تحت ذاك النوء والغيمات عجلى
كنت أهذي..صدقيني مطر السياب أحلى

الشراع الضّاع في الريح يرى في الأفق مرفأ
وطيور الحلم تلقى في دخان القصف ملجأ
حين تاتي امرأة يصبح بيت النبض أدفأ

كيف هاجرنا وعدنا محض ذكرى
وحملنا القلب من مجرى لمجرى
كيف صرنا للذي تأسره الأضلاع أسرى

مثلما يجمع ماء النهر رمل الضفتين
قالها والرمل يسّاقط من بين اليدين
هل تراني جامعا لي وطنا من منفيين؟

باب بيتي ظل مفتوحا على ريح القصيدة
وسنيني انتثرت بين المجاهيل السعيدة
كلما حاولت ان أحيا ككل الناس أغوتني الغمامات البعيدة

صاحبي وحشته أكبر من هذا المكان
نازفا يصغي الى نوح الكمان
ويلمّ الورق الساقط من جذع الزمان

صاحبي يرضى بما ياتيه اذ ياتي المساء
مثلما يقبل هذا الليل ما يعطى من الأنجم من دون انتقاء
لم يعد يختار في الوحشة نوع الأصدقاء

نجمة أخرى وتكفيني السماء
حين لا أكتب إلاّ ما أشاء
حينما يومض في الظلمة صدق الشعراء

بين أشواق انتظارات وخوف وأفول
كلما داست على الماضي الخيول
سألتنا الريح من أنتم، أجبنا: حاملو حلم وجوابو فصول

فلمن نترك هذي الأرض يا قلب السماء
ولمن نترك زهر الاشتهاء
ولمن نترك ماء الورد في أيدي النساء

سقط الحاضر والمستقبل الموعود وهم
وأنا أحسب أني عندما أكتب أشعاري أسمو
أسفا ما عاد للاشياء طعم

هيئي يا امرأتي أشياءنا ها نحن في درب المنافي
ودّعي ما شئت ما أحببت من نخل الضفاف
سوف نبكي في غد أعمق مما قد بكينا وستبتل وريقات القوافي


*البرحيّ نوع من النخيل تمره بالغ الحلاوة يزرع في العراق .


تحياتي :
SJ.Ip..






 
رد مع اقتباس
قديم 16-10-2009, 09:10 PM   رقم المشاركة : 88
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

مثلما يترك موج البحر في كفّ الأبد
بعض أحلام على شكل زبد

يصرخ الشاعر بالليل أما لليل حدّ؟

وتغطي رملة الساحل أحلام جديدة
من ترى يمشي مع الشاعر في ليل القصيدة؟

من ترى يحمل للأبهى بريده؟


صاحبي يرضى بما ياتيه اذ ياتي المساء
مثلما يقبل هذا الليل ما يعطى من الأنجم من دون انتقاء

لم يعد يختار في الوحشة نوع الأصدقاء

نجمة أخرى وتكفيني السماء
حين لا أكتب إلاّ ما أشاء

حينما يومض في الظلمة صدق الشعراء

....................
نبضات من الحزن والشجون
للخيال مساحات جميلة بل رائعة وأكثر
شكرا لنقلك الذي تميّز هنا
أهلا بك متصفحاً جديداً لنبضات من الياسمين
تحيتي وكل الاحترام







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 16-10-2009, 10:20 PM   رقم المشاركة : 89
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر سالم
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر سالم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيا الشريف مشاهدة المشاركة
/ ..









افعَلِ الخَيْرَ إِلَى كُلِ مَنْ طَلَبَهُ مِنْكَ ..
فَإِنْ كَانَ أَهْلَهُ فَقَدْ أَصَبْتَ مَوضِعَهُ .. وَ إِنْ لَمْ يَكُنْ بِأَهْلٍ كُنتَ أَنْتَ أَهلُه !
وَ إِنْ شَتَمَكَ رَجُلٌ عَنْ يَمِينِكَ ثُمَ تَحَوَّلَ إِلَى يَسَارِكَ وَ اعْتَذَرَ إِلَيكَ .. فَاقْبَلْ عُذرَهُ !







نبيُ الرحمة مُحمدٍ صلى اللهُ عليهِ و آلهِ و سلم؛






/..

الأخت المكرمة .. هيا - حفظها الله -

تحية طيبة ..

لا أدري إن كان ماذكرتيه يصح أن يُذيل بتوقيع خاتم النبيين أم لا
استغربت الكلمات فانطلقت أبحث وأبحث ولكن عدت من بحثي بخفي حنين
ربما لقلة علمي وقصور ادراكي ..
إن كلام النبي - صلى الله عليه وسلم - ليس كمثله كلام بشر
وليس كل ما ينسب إليه يكون من كلامه ..
وأقل درجات ايراد نصوصه أن تبعها بمخرجها (تخريجها)
فذلك من تمام محبته ..






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 21-10-2009, 12:38 PM   رقم المشاركة : 90
معلومات العضو
هيا الشريف
أقلامي
 
الصورة الرمزية هيا الشريف
 

 

 
إحصائية العضو







هيا الشريف غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

أخي ياسر
شكرا على تنبيهك في الحقيقة هذا النص اخذته من كتاب السجادة لزين العابدين علي بن الحسين رضي الله عنهما
تحت باب وصايا النبي صلى الله عليه وسلم لآل بيته وقد سبق المقولة سند عن آل البيت ولم يكن لها تخريج بالكتاب

أن كانت المقولة مشكوك نسبها للنبي صلى الله عليه وسلم
فيمكن للمشرفين هنا حذف السطر الأخير واستبدالها بـ " من وصايا آل البيت "

سوف أراسلهم للتعديل

اشكر تنبيهك
حياك الله







 
رد مع اقتباس
قديم 21-10-2009, 12:39 PM   رقم المشاركة : 91
معلومات العضو
هيا الشريف
أقلامي
 
الصورة الرمزية هيا الشريف
 

 

 
إحصائية العضو







هيا الشريف غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي نبضات مـن الياسمين


شكرا لك يا الله -
لأني في كل مرة أحاول الصعود إليك / تنزل إليّ ..
وتهمس في أذني:-
[ لستِ وحدكِ] - وما كنتُ يوما وحدي يا الله
،وأنت معي !


-هديل الحضيف
كتاب غرفة خلفية






 
رد مع اقتباس
قديم 22-10-2009, 04:57 AM   رقم المشاركة : 92
معلومات العضو
حلا حسن
أقلامي
 
الصورة الرمزية حلا حسن
 

 

 
إحصائية العضو







حلا حسن غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

اسعدي بكل موعد صلاة , إن الله بجلاله ينتظرك خمس مرات في اليوم , وثمة مخلوق بشري يدب على الأرض يبخل عليك بصوته وكلمة طيبة .
ما حاجتك إلى "صدقة هاتفية" من رجل , إن كانت المآذن ترفع أذانها من أجلك , وتقول لك خمس مرات في اليوم إن رب هذا الكون ينتظرك ويحبك .




أحلام مستغانمي - نسيان com







 
رد مع اقتباس
قديم 26-10-2009, 12:51 PM   رقم المشاركة : 93
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

وكيف أكتب بعدك ؟ .. بل كيف كنت أكتب في وجودك وقد كنت أغلالاً تكبلني .. وريحاً تكسر قلمي ..
كم هي فارغةٌ أوراقي ..حين تنسل منها لتعيش وحدك..وكم هو فارغٌ قلبي .. وهو يستعد لتكفين أحلامه بك .. كم كنت رائعةً حين كنت أهب نفسي السعادة برفقتك .. وكم أنا اليوم خائبة ..مملة .. ومشتتة ..
هل تعرف مدى حزني .. وأنا أعود إلى سريري بكلماتك تلك البهية ؟!!..هل تعرف مدى خيبتي .. وأنا أكتشف مجدداً أن الطفل الذي أضمه كل ليلة ٍ إلى صدري .. أرويه ماء عيني .. ميت ٌمنذ سنة ؟! ..
ربما الوقت متأخر .. متأخر جداً لاكتشافات كهذه .. وربما كنت أغمض عيوني بكل الغباء كي لا أرى ما هو واضح .. كي لا أصدق كذبك .. أو كي لا أكذب صدقك ! ..ربما ظلمت نفسي كثيراً .. وحلمت بيوم ٍ تدرك فيه أن مكانك هنا في قلبي .. وأبعد ما يكون عن النسيان أو الخيانة أو الندم .. ربما صبرت أكثر مما عرفت عن نقسي قبلك ..والآن ..أما آن لهذه الحفرة في قلبي أن تردم ..وأنا أراها تمتلئ يوماً بعد يوم .. وتسد تنفسي !..
ربما كنت وحدي السبب .. ربما كان علي أن أنسحب .. وأترك لك أن تختارني من جديد .. وربما لم تكن لتختارني يوماً!!


((حلا حسن))
>> تغادرني<<







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 27-10-2009, 01:28 AM   رقم المشاركة : 94
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين















لَيتَ هِنداً أَنجَزَتنـا مـا تَعِـد وَشَفَـت أَنفُسَنـا مِمّـا تَجِـد
وَاِستَبَـدَّت مَـرَّةً واحِــدَةً إِنَّما العاجِـزُ مَـن لا يَستَبِـد
زَعَموهـا سَأَلَـت جاراتِهـا وَتَعَـرَّت ذاتَ يَـومٍ تَبتَـرِد
أَكَمـا يَنعَتُنـي تُبصِرنَـنـي عَمرَكُنَّ اللَـهَ أَم لا يَقتَصِـد
فَتَضاحَكـنَ وَقَـد قُلـنَ لَهـا حَسَنٌ في كُلِّ عَينٍ مَـن تَـوَد
حَسَـدٌ حُمِّلنَـهُ مِـن أَجلِهـا وَقَديماً كانَ في الناسِ الحَسَد
غـادَةٌ تَفتَـرُّ عَـن أَشنَبِهـا حينَ تَجلـوهُ أَقـاحٍ أَو بَـرَد
وَلَها عَينـانِ فـي طَرفَيهِمـا حَوَرٌ مِنها وَفي الجيـدِ غَيَـد
طَفلَـةٌ بــارِدَةُ القَـيـظِ إِذا مَعمَعانُ الصَيفِ أَضحى يَتَّقِد
سُخنَةُ المَشتى لِحافٌ لِلفَتـى تَحتَ لَيلٍ حينَ يَغشاهُ الصَرَد
وَلَقَـد أَذكُـرُ إِذ قُلـتَ لَهـا وَدُموعي فَوقَ خَـدّي تَطَّـرِد
قُلتُ مَن أَنتِ فَقالَت أَنا مَـن شَفَّهُ الوَجـدُ وَأَبـلاهُ الكَمَـد
نَحنُ أَهلُ الخَيفِ مِن أَهلِ مِنىً مـا لِمَقتـولٍ قَتَلنـاهُ قَــوَد
قُلـتُ أَهـلاً أَنتُـمُ بُغيَتُـنـا فَتَسَمَّيـنَ فَقالَـت أَنـا هِنـد
إِنَّما خُبِّـلَ قَلبـي فَاِجتَـوى صَعدَةً فـي سابِـرِيٍّ تَطَّـرِد
إِنَّمـا أَهلُـكِ جيـرانٌ لَـنـا إِنَّما نَحنُ وَهُـم شَـيءٌ أَحَـد
حَدَّثونـي أَنَّهـا لـي نَفَثَـت عُقَداً يـا حَبَّـذا تِلـكَ العُقَـد
كُلَّمـا قُلـتُ مَتـى ميعادُنـا ضَحِكَت هِندٌ وَقالَت بَعدَ غَـد







((لَيتَ هِنداً))
(للشاعر عمر بن أبي ربيعة المخزومي))







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 28-10-2009, 11:30 PM   رقم المشاركة : 95
معلومات العضو
الاء اكرم
أقلامي
 
الصورة الرمزية الاء اكرم
 

 

 
إحصائية العضو







الاء اكرم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

وعاد في كفن


يحكون في بلادنا

يحكون في شجن

عن صاحبي الذي مضى

و عاد في كفن


كان اسمه.. .

لا تذكروا اسمه!

خلوه في قلوبنا...

لا تدعوا الكلمة

تضيع في الهواء، كالرماد...

خلوه جرحا راعفا... لا يعرف الضماد

طريقه إليه. ..

أخاف يا أحبتي... أخاف يا أيتام ...

أخاف أن ننساه بين زحمة الأسماء

أخاف أن يذوب في زوابع الشتاء!

أخاف أن تنام في قلوبنا

جراح نا ...

أخاف أن تنام !!



العمر... عمر برعم لا يذكر المطر...

لم يبك تحت شرفة القمر

لم يوقف الساعات بالسهر...

و ما تداعت عند حائط يداه ...

و لم تسافر خلف خيط شهوة ...عيناه!

و لم يقبل حلوة...

لم يعرف الغزل

غير أغاني مطرب ضيعه الأمل

و لم يقل : لحلوة الله !

إلا مرتين

لت تلتفت إليه ... ما أعطته إلا طرف عين

كان الفتى صغيرا ...

فغاب عن طريقها

و لم يفكر بالهوى كثيرا ...!




يحكون في بلادنا

يحكون في شجن

عن صاحبي الذي مضى

و عاد في كفن

ما قال حين زغردت خطاه خلف الباب

لأمه : الوداع !

ما قال للأحباب... للأصحاب :

موعدنا غدا !

و لم يضع رسالة ...كعادة المسافرين

تقول إني عائد... و تسكت الظنون

و لم يخط كلمة...

تضيء ليل أمه التي...

تخاطب السماء و الأشياء ،

تقول : يا وسادة السرير!

يا حقيبة الثياب!

يا ليل ! يا نجوم ! يا إله! يا سحاب ! :

أما رأيتم شاردا... عيناه نجمتان ؟

يداه سلتان من ريحان

و صدره و سادة النجوم و القمر

و شعره أرجوحة للريح و الزهر !

أما رأيتم شاردا

مسافرا لا يحسن السفر!

راح بلا زوادة ، من يطعم الفتى

إن جاع في طريقه ؟

من يرحم الغريب ؟

قلبي عليه من غوائل الدروب !

قلبي عليك يا فتى... يا ولداه!

قولوا لها ، يا ليل ! يا نجوم !

يا دروب ! يا سحاب !

قولوا لها : لن تحملي الجواب

فالجرح فوق الدمع ...فوق الحزن و العذاب !لن تحملي... لن تصبري كثيرا

لأنه ...

لأنه مات ، و لم يزل صغيرا !



يا أمه!

لا تقلعي الدموع من جذورها !

للدمع يا والدتي جذور ،

تخاطب المساء كل يوم...

تقول : يا قافلة المساء !

من أين تعبرين ؟

غضت دروب الموت... حين سدها المسافرون

سدت دروب الحزن... لو وقفت لحظتين

لحظتين !

لتمسحي الجبين و العينين

و تحملي من دمعنا تذكار

لمن قضوا من قبلنا ... أحبابنا المهاجرين

يا أمه !

لا تقلعي الدموع من جذورها

خلي ببئر القلب دمعتين !

فقد يموت في غد أبوه... أو أخوه

أو صديقه أنا

خلي لنا ...

للميتين في غد لو دمعتين... دمعتين !



يحكون في بلادنا عن صاحبي الكثيرا

حرائق الرصاص في وجناته

وصدره... ووجهه...

لا تشرحوا الأمور!

أنا رأيتا جرحه

حدقّت في أبعاده كثيرا...

" قلبي على أطفالنا "

و كل أم تحضن السريرا !

يا أصدقاء الراحل البعيد

لا تسألوا : متى يعود

لا تسألوا كثيرا

بل اسألوا : متى

يستيقظ الرجال!

::

الرائع حتى الثماله (محمود درويش)
من كتابه (الديوان) الاعمال الاولى
اوراق الزيتون (1964)

صفحه 26 الى 31
::

عبير هاشم..
كعادتك تأتين الينا محمله بالهدايا من بلاد العجائب
::
اشكرك لجعلنا نتشارك فيما نحب
لى عوده






 
رد مع اقتباس
قديم 31-10-2009, 01:32 AM   رقم المشاركة : 96
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

أهلا عزيزتي آلاء بمتصفح الياسمين هنا
فقد ازدانت بوجودكم أزهاره
مودتي وأسعدك الله بكل الخير







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 11:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط