الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-02-2009, 12:34 PM   رقم المشاركة : 37
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

عندما تحاور الياسميـن يوماً مــا ,,,لنرى كيف كان حوارهم
الكاتب الراحل جبران خليل جبران
والشاعرة الراحلة المتميزة مي زيادة


كتبت ميّ لجبران :


" أريد أن تساعـدني و تحميني و تبعـد عـنـّي الأذى ليس بالرّوح
فقط ، بل بالجسد أيضا ً ...
حدثني عـن صحتك ، و أذكر عـدد ضربات قلبك ، واخبرني
كيف تقضي نهارك ؟ "


و كتب جبران لميّ :

" أنت تعيشين فيّ و أنا أعيش فيك ".

ثمّ كتبت ميّ لجبران تعـترف بحبها له ، و بخوفها من هذا الحبّ
الذي لا أمل منه ، فأجابها جبران بهذه الرّسالة :


" نيويورك 26 شباط 1924 ،

نحن اليوم رهن عاصفة ثـلجية جليلة مهيبة ، وأنت تعلمين أنـّي
أحبّ جميع العواصف ، و خاصة الثلجيّة .
أحبّ الثـلج ، أحبّ بياضه ، وأحبّ هبوطه، وأحبّ سكونه العميق.
و أحبّ الثـلج في الأودية البعيدة يتساقط مرفرفا ً، ثمّ يتلألأ
بنور الشّمس ، ثمّ يذوب و تسيل أغنيته المنخفضة .

تقولين لي إنـّك تخافين من الحبّ .
أ تخافين نور الشمس ؟
أتخافين مدّ البحر ؟
أتخافين مجئ الرّبيع ؟
لماذا يا ترى تخافين الحبّ ؟ "







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 23-02-2009, 06:03 PM   رقم المشاركة : 38
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

الشاعرة الفلسطينية ( منى الظـاهر)
كتبت نبضاً جميلاً إحتفى بـه اليـاسمين
في رائعتـها (( الياسمينُ وأُمّي ))

ـــــــــــــــــ

تألّقتِ السّماءُ بشمسِها
ونورِ أشعّتها الضّاحِكِ
نزعَتْ ستارَ غيومها الكالِحِ
ليبدو ربيعُ السّماءِ المُنعِشِ
وتنطلقُ ألحانُ النّسيمِ
لتستبشِرَ بقدومِ فصلِ الزّهورِ
رفرفتِ الحساسينُ والبلابلْ
مغرّدَةً فوقَ بساتينِ النّرجس.
* * *

تألّقتِ السّماءُ بشمسِها

ونورِ أشعّتها الضّاحِكِ

نزعَتْ ستارَ غيومها الكالِحِ

ليبدو ربيعُ السّماءِ المُنعِشِ

وتنطلقُ ألحانُ النّسيمِ

لتستبشِرَ بقدومِ فصلِ الزّهورِ

رفرفتِ الحساسينُ والبلابلْ

مغرّدَةً فوقَ بساتينِ النّرجس.

* * *

مزّقتِ الياسمينةُ

أكمامَ ثوبها الأبيض

لتضيءَ بهالَةٍ من النّورِ

وتنشر رائحَتَها

كجوهَرٍ أبيضَ متلألئ

تضفي على كلّ الجمالِ الباهرِ

رونقَ الصّفاء.

* * *

أزهرت شقائقُ النّعمان

والأقحوان

أثمرت الأشجارْ
عند ينبوع المياه المتدفّق

تفّاحًا وسفرجلْ.
* * *

إنطلقت الحياةُ مع الخُضرة
إلى النّفس البشريّة المحِبّة

لتنشرَ أوائل ربيعها
بنسائم العطف والمحبّةِ

نسمةٌ من صفاءٍ
نقاءٍ وحنانٍ دافق.
* * *
إنتشرت في المكان
موسيقى الفرحة الجميلة

لتبشّرَ الكونَ
باحتفال ربيعّي
ينبوع حنان .







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 22-03-2009, 02:11 PM   رقم المشاركة : 39
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

عزلة الكاتب
بقلم: مارغريت دورا*

ترجمة: د. محمد قصيبات

........................
هذه بعض النبضات الجميلة التي قرأتها من هذه الرواية المترجمة
عزلة الكتابة هي عزلة بدونها لا تلتقي الكلماتُ المكتوبة، بدونها يتفكك النصُّ ويتشظى في طرقات البحثِ عن موضوع للكتابة. بدونها ينزف النصُّ ويفقد كلّ دمه فلا يعترف بعدها به الكاتب. نحن وحدنا ساعة الكتابة ؛ على أية حال ، لا يمكن أن نملل نصنا على أحد مهما كان يملك من براعة في الخط ***، ولا أن نعطيه لناشر للقراءة في تلك المرحلة من الكتاب. إننا أمام الورقة وحدنا.



لابد من فاصل يعزل الكاتبَ عن الآخرين. إنها العزلة. عزلة الكاتب، وعزلة الكتابة. عندما نبدأ الكتابة نتساءل دائما عن ذلك الصمت الذي يغلف كل شيئ. نفعل ذلك في كل خطوة نخطوها في البيت ، وفي كل ساعة من ساعاتِ النهار، وتحت كلِّ الأضواء …الأضواء القادمة من الخارج أو من تلك المصابيح التي في داخل البيت. هي عزلة عضوية قبل كل شيء؛ عزلة الجسد الحقيقية تلك تتحول إلى عزلةٍ للنص.
...............
الكتابة فعلٌ فرديٌ. يمكن أن نغنّي معًا ، أو نعزف الموسيقى معًا، أونتبادل كرة في لعبةِ التنس، أما الكتابة فلا. ذلك أمرٌ مستحيل. فهمتُ أنني إمرأة تعيش وحيدة مع كتاباتها، وحيدة وبعيدة عن كل العوالم والأشياء. لقد أستمرت هذه الوحدة عشر سنوات، لم أعد أعرف بالتحديد فأنا لم أحسب الزمن الذي خصصته للكتابة… أنا لم أحسب الزمن الذي يمرُّ قط.
.............

تحولنا الكتابة إلى أناس يحبون العزلة . تذهب بنا إلى همجية ما قبل الحياة. نجدها هناك ، حيث بدئية الغابات ، وبدئية الزمن ، وبدئية الخوفِ من كل شيء. ذلك الخوف الذي ينفصلُ ويلتصق بالحياة ذاتها في آن. ولأننا نتحول إلى وحوش عنيدةٍ، فنحن لا نستطيع الكتابة بدون قوة الجسد ، لابد أن نتغلب على أنفسنا عندما نكتب. ولابد أيضًا أن نتغلب على ما نكتب. ذلك أمر غريب.


ليست الكتابة فقط ، كل ما نكتب أيضًا هو صرخة متوحشة في الغاب… صرخاتي ، صرخاتك ، إنها عواء الذئب.

الكاتب إنسان غريب. إنه تناقضٌ وأشياءٌ غير ذات معنى. أن تكتب هو أيضًا الا تكلم الناس إلا رمزا، هو أن تصمت، وأن تصرخ دون ضوضاء. الكتابة راحة ، والكاتب يستمع كثيرا. إنه قليلُ الحديث . من المستحيل أن نحدث الناس عن كتاب كتبناه ، فما بالك بكتاب مازلنا في طريق كتابته.







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 10:36 PM   رقم المشاركة : 40
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

لم يَعُد ثمّةَ أطلال لكي نبكي عليها.
كيف تبكي أمَّةٌ
أخَذوا منها المدامعْ؟؟

نزار قباني







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 10:37 PM   رقم المشاركة : 41
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

والموت يعشق فجأة ، مثلي ..
والموت ، مثلي ، لايحب الإنتظار !

محمود درويش







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 10:40 PM   رقم المشاركة : 42
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

لأننا نتقن الصمت ..
حمّلونا وزر النوايا !!

غادة السمّان







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 06-05-2009, 02:10 PM   رقم المشاركة : 43
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين


الآن، إذ تصحو، تذكر,

الآن، إذ تصحو، تذكر رقصة البجع الأخيرة.

هل رقصت مع الملائكةِ الصغارِ وأنت تحلمُ؟

هل أضاءتك الفراشةُ عندما احترقت بضوء الوردة الأبدي؟

هل ظهرت لك العنقاءُ واضحةً... وهل نادتك باسمك؟

هل رأيت الفجر يطلع من أصابع من تُحبُّ؟

وهل لمستَ الحُلمَ باليد، أم تركت الُحلمَ يحلُمُ وحدهُ، حيث انتبهت إلى غيابك

بغتةً؟

ما هكذا يُخْلي المنام الحالمونَ، فإنهم يتوهجون،

ويكملون حياتهم في الحُلمِ..

قل لي كيف كنت تعيش حُلمك في مكان ما،

أقل لك من تكون

والآن إذ تصحو، تذكر:

هل أسأت إلى منامك؟

إن أسأت إذاً تذكر

رقصة البجع الأخيرة!

تُنسى، كأنك لم تكن,

تُنسى، كأنك لم تكن

تُنسى كمصرع طائر

ككنيسة مهجورة تُنسى،

كحب عابر

وكوردة في الليل... تُنسى


محمود درويش







 
رد مع اقتباس
قديم 08-05-2009, 12:46 AM   رقم المشاركة : 44
معلومات العضو
يوسف فيصل
أقلامي
 
إحصائية العضو







يوسف فيصل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

عبير كل ما كتب عبير .عمري لقد أحييتي في قلبي أزاهير نوما في عبارة واحدة توقفت بعدها عن إكمال ما كتبتي شقيقتي عبير .لم أحدث نفسي بأدبك في الجزء الذي قرأت غير أني أعيش حالة خلقتها عبير فذويت كما يذوي القضيب من الرند .
أعدك بإكمال آدابك فيما كتبتي في هذه الصفحة على توجسي من زرعك لي ألغام الصدف والإيقاع بي في مصيدة الماضي وإرهاصات نفسي التي تقودني إلى اتهامك بالاطلاع على حالة بين يدي طبيب .
*رفقا أيها الكتاب . أترانا أجسادا متفرقة لوطن واحد كما تحاول أختي عبير تجميعنا ؟أم أسرى الحبر والورق سوادا لا يؤثر فيه بياض الورق؟
أو تكتبني عبير وأكتب سارة ؟
سامح الله عبيرا كنت طليقا فأعادتني إلى زنزانة صاحبتها شكرا لعبير أطلقتني من نفسي إلى سعة صاحبتي .
هنا يجمع الله الشتيتين بعدما * * * *أصابت عبيرالقول رفعا شتاتيا
فائق احترامي للكاتبة







 
رد مع اقتباس
قديم 10-05-2009, 04:01 PM   رقم المشاركة : 45
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

مختارات من شعر الشاعر المرهف فيديريكو جارسيا لوركـا


(1) أغنية ماء البحر

البحر من بعيد يبتسم
أسنانه زبد
والشفاه من سماء



وأنت يا فتاة كدرة المزاج
نهداك صوب الريح
ما بضاعتك ؟
سيدي :
أني أبيع ماء البحر



وأنت أيها الأسمر الفتى
ما الذي لديك بالدماء يمتزج ؟
سيدي
ذاك ماء البحر





وأنت يا أماه
من أين تأتي دموع الملح ؟
سيدي
أنما أبكي بماء البحر
ويا قلب وانت،ثم هذا القبر
من أين ينبع الأسى ؟
أجاج ماء البحر



البحر من بعيد يبتسم
أسنانه زبد
والشفاه من سماء


(2) غرة الصباح

وكمثل الحب
فالرماة عميان
في الليل الأخضر
آثار السهام الدافئات زنابق



سفينة القمر
تحيل السحاب مزقا
والكنانات ملؤها الندى
آه ، كمثل الحب
الرماة عميان




3.قصيدة الوردة

لم تكن الوردة
تبحث عن الفجر:
خالدة على غصنها تقريباً
كانت تبحث عن شيء آخر

لم تكن الوردة
تبحث عن علم ولا عن ظل :
تخوم من لحم وحلم،
كانت تبحث عن شيء آخر

لم تكن الوردة
تبحث عن الوردة .
جامدة عبر السماء،
كانت تبحث عن شيء آخر.

........................







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 16-05-2009, 05:37 PM   رقم المشاركة : 46
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

أُصْفيكِ أقصَى الوُدّ، غَيرَمُقَلِّلٍ،


إنْ كانَ أقصَى الوُدّ عندَكِ يَنفَعُ


وأرَاكِ أحْسَنَ مَنْ أرَاهُ،وإنْ بَدا


مِنكِ الصّدُودُ، وبَانَ وَصْلُكِ أجمعُ

البحتري







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 16-05-2009, 05:38 PM   رقم المشاركة : 47
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

أَهدانيَ الوردَ من وَردي مدائِحُهُ



فرَوَّح القلــبَ منّي في هديَّــــتِهِ



الرافعي







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 20-05-2009, 12:29 AM   رقم المشاركة : 48
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

لـم يعد يذكرني منذ اختلفنا أحد غير الطريق..
مرة أخرى على شباكنا نبكي
ولا شي سوى الريح..
وحبات من الثلج على القلب
وحزن مثل أسواق العراق ..

مظفر النواب







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط