الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-10-2008, 04:26 AM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

لمن يغزل الياسمين بياضه ..
لشاعرتنا الرقيقة مروة حلاوة


ذات صقيع
عربد البرد في أغصان ياسمينة القصر
حمل الخوليّ مقصّه وبدأ يُقلّمها
مرّ رجلٌ نبيل وسيم
وأخذ غصنا بقيت فيه ياسمينة ترتعش برداً وتحلم بمكانٍ أكثر دفئاً وحبّاً
قال تعالي .. سأعدّ لك متكأً دافئاً وفنجانا من قطرات الندى
ومضى في الدرب
صادف امرأةً جميلة .. ابتسمت له .. فقال يا ياسمينة اذهبي إليها وأبلغيها ماقاله القلب
أخذتها الجميلة وكم فرحت بها عندما ارتاحت دافئة بين أصابعها
قال النبيل الوسيم : مَنِ الياسمينة الآن ؟!! الزهرة أم كفّ الحلوة ؟!!
ومضى في طريقه
زعلت الجميلة , لكنّ قلبها بقي مُضاءً , قالت في نفسها .. سأغرسها حيث مرّ الوسيم لتقول له كلما عاد من هنا ماقاله القلب .
غرستها ومضت ..
مرّت غيمة بيضاء .. قالت الغيمة : لمن كلّ هذا البياض اليشبهني ؟!! ولمّا رأت الياسمينة وحيدةً حزينة بكت عليها فسقتها فمدّت جذورها في الأرض .
وبدأت حياةٌ جديدة
في الربيع بدأت العصافير تغزو الدرب الجميل بياسمينته الصبيّة الصغيرة , بينما ذابت ثلوج الجبل وجرت جدولاً عذباً رقراقاً ليلتفّ على ساقها النحيلة وراحت أسراب الفراش الملون تكمل تطريز اللوحة , فرِحت الياسمينة واشرأبت كامرأة فاتنة , اتّكأت على صخرةٍ مجاورة وبدأت تغزل بياضها , فرِحت الصخرة هي الأخرى بالصديقة الجديدة الجميلة .
اكتمل المهرجان .. استوحت الياسمينة من كلّ الأصدقاء الذين عرفتهم و منحت زهرها وعطرها كما لم تفعل ياسمينة من قبل , فاكتمل المهرجان على الدرب الذي صار موئلاً لكلّ نفسٍ تعشق من الجمال بياضه ونقاء سريرته ..
ذاع صيتها في كلّ الدروب , وأتى القاصي والداني ليراها ويستمتع بالطيب والبياض
علم صاحب القصر , وخوليّ حديقته , والنبيل الوسيم , والمرأة الجميلة , فجاؤوا يختصمون على من هو الأحقّ بها .. قال صاحب القصر هي لي , فلذةٌ من ياسمينة قصري , قال الخوليّ : بل هي من حقّي فأنا من قصصتها وجعلتها قابلة للحياة بدلاً من أن يأكلها الصقيع على أمها ..
قال النبيل الوسيم : بل هي أميرتي منذ أن أتيت بها إلى هنا , قالت الجميلة بل هي أختي وهذا لوننا يشهد بأنّ يدي من أخذت ببياضها وغرستها , وصلت الغيمة بينما احتدّ الصراع , وبدأت هي الأخرى تتلو حقوقها , ليتبعها الجدول والصخرة والعصافير والفراشات الملونة .
ضاق الدرب ذرعاً بالفوضى وبدأ يفكر بخطّة ما ..
حزنت الياسمينة التي كانت سعيدة بهم قبل ذلك وقرّرت أخذ إغفاءةٍ صغيرة تحت أشعة الشمس الدافئة .
حلمت بشعبٍ من العصافير المغردة والفراشات السعيدة, وغيمةٍ لاتسأل عن حقوقها حين تعطي وجدولٍ لايتعب من منح مائه و ثلّةٍ من الفرسان الوسيمين يقطفون زهراتها ليقدموها للفتيات الجميلات فتضمها الجميلات في عقودٍ على أعناقها ويزهر الفرح في كلّ القلوب .







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 26-10-2008, 02:31 PM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
رشا محمد فريد
أقلامي
 
الصورة الرمزية رشا محمد فريد
 

 

 
إحصائية العضو







رشا محمد فريد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: نبضات مـن الياسمين

من كتابات المغيره الهويدي
اقتطفت لكم هذه الخاطره

التاريخ: الثلاثاء 12 يونيو 2007
الموضوع: PHP-Nuke


-(1) - عندما يطول الصمت .. مرخيا ستائره فوق أركان الظلام باسطاً ذراعيه بين الغفلة والصحــو … تترسب اللحظات في قرارة الزمن … تتوه النظرات …تتعثّــر بين المقل .. يضمحلّ الواقع شيئاً فشيئاً …كلّما حلّــق الخيـال بعيداَ في فضاءات الروىء (2) - عندما يطول الصمت ..تصبح النظرة حكاية … تتعرّى الكلمات ..تغتسل بماء الورد .. تخضّب ضفائرها بحنّاء القمر … تتراقص حافية فوق اللاحقيقة على وقع موسيقا السكون تهبّ رياحه الخرساء .. تثير فوق رأسي زوبعـةً من أحلام صدئة … تتسرّب عبر مسامي ..تتغلغل … تنثرني نجوماً فوق غطائه المنسدل …. عندما يطول الصمت … يكمل الحزن دورته في مدار الشرود … مجتازاً كلّ الخطوط الّتي رسمها الوهم …في فضاء التأمّل … وقبل أن يبدأ دورته الثانية ..يقف عند نقطة غير محدّدة … ليبدأ سيره من جديد مع ولادة نظرة أخرى…. إلى اللاشيء عندما يطول الصمت .. يعانق الحلم أضواء نوافذ الذكرى المطلّة بشيخوختها على أزقّة الزمان … ينظر إلى

تلك اللحظات المتسكّعة في الأزقّــة إلى بقايا الشوق المتفسّخ في الزوايا … وقبل أن تُطفأ الأضواء …يرحل متسللا من نظراته … بعيداً ..إلى نوافذ أخرى عندما يطول الصمت ينثر اليأس بذوره في حقول الأسى وبعد أن ينهي عمله . .يجلس تحت شجرة يابسة على إحدى التلال مجففاً عرقه .. تاركا لسيول اللوعة الحقّ في سقاية ما زرع … عندما يطول الصمت تزفّ الذكرى عروساً للحنين … يبارك الأمل قرانهما …. يترك ظلّه مكللا جبينهما … ليقفل راجعاً في صحراء التمنّي …







 
رد مع اقتباس
قديم 26-10-2008, 07:00 PM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
نادية البريني
أقلامي
 
إحصائية العضو







نادية البريني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: نبضات مـن الياسمين

إليكم أحبّائي شذى الياسمين عبر هذا النّص المقتطف من رواية "فوضى الحواسّ " للكاتبة الجزائريّة أحلام مستغانمي :
النّساء أيضا كالشّعوب ،إذا هنّ أردن الحياة فلا بدّ أن يستجيب القدر .حتّى إن كان الذّي يتحكّم في أقدارهنّ ضابط كبير أو ديكتاتور صغير في هيأة زوج .
حتّى الآن لا أدري كيف استطعت إقناع زوجي بفكرة سفري إلى العاصمة للاستجمام على شاطئ البحر في عزّ الشّتاء.
وكيف لم يجد في سفر كهذا شبهة ما .
أتذكّر تلك المقولة السّاخرة "ثمّة نوعان من الأغبياء :أولئك الّذين يشكّون في كلّ شيء وأولئك الّذين لا يشكّون في شيء ".
أمّا زوجي الذّي يملك من التّذاكي المهنيّ ما يجعله دائما على حذر ،فقد بدأ حياته الزّوجيّة معي ،كأيّ عسكريّ ، بالتّجسّس والتّحرّي والاشتباه في كلّ شيء.
ثمّ مع غياب الأدلّة أعطاني من الحرّية ما فاجأني ،أو ربّما بقدر ما يلزمه من الوقت كي ينصرف عنّي إلى مهامّه ،واثقا من سطوة نجومه الكثيرة ...عليّ .
وهذه المرّة أيضا ،من الأرجح أنّه مشغول عنّي بالمستجدّات السّياسيّة ،وأن لا وقت له للتّجسّس على مشاغلي النّسائيّة ،التي حتّى الآن ،لم يكن فيها ما يستحقّ الإخفاء أو الحذر.







 
رد مع اقتباس
قديم 30-10-2008, 10:01 PM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

أن نكتب عن اليـاسمين فهذا هو الجميل
ولكن للياسمين هنا وضع مختلف عن من سبقوه
أضع بين أيديكم


قـيّد اليـاسمين
قصة قصيرة , بقلمي أنـا/ عبيـر هاشـم



أن يكون لكِ قرارٌ متأخر خير من أن لاتقرري أبداً
قالت: والحقيقة تخنق العبارات فيها ,هذا ماكان قراري وهو على علم ٍ أنا لاأتكلف الصمت,
بل كنت أمهله حيناً من الدهر , تشنجت كفاها من الغضب والدم لم يعد في عروقها يتدفق ,أصبحت كتمثال في هيئة بشر.


تصاعدت الذكريات في أقصاها ,ثمة تساؤلات كانت تلتهمها وكأنها تقتل أجزاء ً من عمرها
وأشياء أخرى كان لها مكانة بين أوراقها ,هاج فيها شعاع الحنين حتى أصبحت تناجي في
.الصخر آخر أنفاسها وصدى الكلمات التي تحيطها إلتبست بالغموض.

سكبت إليها ماقرأت يوماً ,من كتاب لأحدهم وهو يقول:
كل شيئ ياسيدتي قد تساوى الخير والشر, البر والبحر, العيش والموت
وبعد عشرين عاماً آخرين لا نعلم ماذا سيتساوى أيضاً.

كانت ترقب كلماتي بشيء من القبول المطلق حتى توقفت فجأة لتستعيد وعيها مع كلماتي وأطردت
تقول:مشكلتي يا صديقتي ليس لها حل ...إن تكلمت تألمت, وإن لم أتكلم أتألم

إن فتحت الأبواب كلها أغلقت في وجهي وإن لم أفتحها عاتبتني الحياة مسترسلة بالغضب الذي لا ينتهي,,إذن مـاذا تبقى .......

ها أنتِ تخبريني أن الموت والعيش توحدا , إذن فالموت في حضرة الكلام أفضل

مرت الايام يا صديقتي والأرض من تحتي لم تعد تحتمل هذا النزيف الذي أغرقها,
مرت السنين وانا لم اعد قادرة على تحمل هذا الحب المزيف ,,
كم كان موعد عمري معه أحلى موعدا أعطيته في حياتي.......لم أكن أعلم انه اسوأ موعدٍ في حياتي, فأين المفر من ذنب لم أقترفه وأين الطريق لأعيد لنفسي عمري واسمي وأحلامي وورودي

كـل شيئ من حولي يخيم عليه الخوف ....وانا لا أعرف ماذا يخيم عليّ.

وفجأة خيم عليها الصمت لا أعلم ماهو الشيء الذي أخرس الكلمات في صوتها

فاسترسلت معها لأشاركها مساحة العناء ......عليّ أستطيع أن أتجاوز المحنة معها ........

أفاقت بعد ذلك كأنها غابت عن الوعي للحظات
عاودت أنفاس حديثها وقالت:هنا أساور شوق وبوح وظلم ...هنا الوراء وراء الواقع
كلمات كتبتها يوما حياة اعتنقتها كظلي فأنهكتني أحمالها حتى تكلس فيّ الشعور
وباع العابرون أسرارنا علناً ,,ففي كل بقعة على سطح الأرض أناسٌ يذبحون والآخرون متفرجون
ولم تكذب علينا القصص والروايات ولم تخدعنا قصائد نزار.

أرأيتِ أن كل شيئ توحد وتبقى الأسرار لدى الناس تختلف لذا فكل شيء يا صديقتي مع الإسراف يضر وانا هنا وصل الإسراف مني حد العجز حتى أوشك التعفن يأكل مذكراتي وينهش ما تبقى من أوراقي.......
أصبح في مخيلتي كل شيئ دامس أصبحت أكره فتح النوافذ أصبحت لا اعرف النوم والحياة كنت اتمنى أن يزورني الموت في كل ليلة ,شرب اليأس من وجهي حد الثمالة حتى قضي علي الرحيل وحيدة......
فلم يعد الموت قادرٌ على تحمل موتي المستمر,,,,,,,ولم تعد يدي تستطيع ان تنتشل من بين الركام عكاز الصبر الذي كان يتخطى معي ذاك الألم,
لذا فقد اتخذت قراري..........لأسبق الزمان والمكان وأخوض في صباح جديد
ملءطريقي ياسمين...أناشد الحياة التي غابت عني,,,
لتعلمني أمنيات تخفف هذا الرحيل ,,فقد أكون يوما جسدا آخر لي وأبتاع إسما آخر
لا يربطني فيه تاريخ سأبحث عن وردة في حدائق حلمي لتتفتح على قراري من جديد
فكم أريد تجديد ذاتي لأعيد للحياة معانيها,,فلا وقت لدي الآن لأخط سطور على الرمل,,,,,ولن أغدو شمعة تحترق كما تطلب منا الأساطير أن نكون.
.................
تحياتي للجميع







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 31-10-2008, 11:00 AM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
إنانا الأمير
أقلامي
 
الصورة الرمزية إنانا الأمير
 

 

 
إحصائية العضو







إنانا الأمير غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

مع : عبد الرحمن الربيعي
من : مجموعته القصصية "السومري "

وجه تلك المراة يساكنني ، المرأة الخائفة من عيني عندما اقتحمتا هدوء وجهها وأربكتاها وتركتاها في حالة لم تعرفها .

كنت ُأعرفُ شيئا ً واحدا ً ، اني كنت انظر اليها وان عيني جالتا في مرتعهما الاثير ، في حقل وجهها واعرف ايضا اني نسيت الآخرين ولا ارى في تلك القاعة المكتظة الا وجهها .







 
رد مع اقتباس
قديم 04-11-2008, 01:33 PM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
رشا محمد فريد
أقلامي
 
الصورة الرمزية رشا محمد فريد
 

 

 
إحصائية العضو







رشا محمد فريد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: نبضات مـن الياسمين

قطوف من كتابات الكاتب المغيره الهويدي

الـيك..!

دعنا نتكلم عن اي شيءفي أول اللقاء
كي أهب نفسي فرصة التسلل الي
داخلك على غفلة مني
ومنــــك







 
رد مع اقتباس
قديم 05-11-2008, 04:20 PM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

نبضات يزهر في رحابها الصمت
للشاعرة والروائية والمترجمة التونسية
آسية السخيري




( أغان )

في أوجِ صمتك،

تتعالى الأسرارُ العتيقة

أعطرُ الأغاني تتفتح بين بتلاتِ زهرةٍ منسية.




( تبرعم )

في الركن القصي من صحراء روحي،

أجلو غبار العتمة

ها أنت تتبرعم زهرةَ صبار.




( غياب )

على عجلةٍ من أمري

أرهق تفاصيلي دائمًا بالغياب

كي تعيدني إلى رحمها اللحظةُ الظلماء.




( انطفاء )

أنطفئُ قريرةَ الروح

أعانقُ الأبدية

في حضنك المورق خرابا.




( مواعيد )

أفرغ من مواعيدي الخاوية

أجعلك زمنًا فاتحا

لا يرضخ للتسوية/ للتجزئة.




( رجولة )

تحبني

بيد إنه ما من خلاص...

رجولتك لا تتحقق بغير السقوط




( سقوط )

كل شيء يعيق انصهاري فيك

الشاهدة التي شيدتها لك ذات سقوط

تنحت للأغنية شتاءاتها اللانهائية.‏




( إغفاءة )

هناك حيث انهيار النجمة

يغفو حلمك...

الحب المقدس يغتسل بأول شعاع لفجر موؤود




( عناق )

يحدث أحيانًا

أن نعانق البروق

كي... نتبلل برمادنا




( حلول )

تهل من أقاصي النسيان على جناح الظلام

الديمة تحمل رائحتك الشهية

وبراقك يسابق الريح




( موسيقى 1 )

البحرُ ينشر أغانيه

الموسيقى إشراقة تائهة

تسكن في شهقة موجة صماء




( موسيقى 2 )

الغابة تتجلى أناشيدها

الموسيقى إشراقة عاشقة

تسكن في هفيف أغصان شجرة صنوبر جرداء‏




( نشيج )

الليلُ مبعثرٌ في ملكوتِ الصمت

القبة السوداء تنشج

اللآلئ المسفوحة تتخبأ بين ضلوعي




( رؤيا )

أُغلقُ عيني

أجولُ في رحابِ ظلماتي الشاسعة

في ركنٍ قصي لا تلمسه يداي، أرى الله




( فجر )

‏فجرٌ متخن بالصمت يلاحقني

فجرٌ متخن بالغبار

فجرٌ يعتق عصافير صرخاتي كي يشنقها






التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 12-11-2008, 01:47 PM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
عبير هاشم
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبير هاشم
 

 

 
إحصائية العضو







عبير هاشم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

لِ نــزار مساحة لا بأس بها مع الياسمين
فهاقد أمتعتنا رشا العزيزة بطوق الياسمين:
اما هنا فيقول نزار:
تقول لي سائحة شقراء من فرنسا
بلادكم أجمل ما شاهدت من بلدان
فالماء فيها ضاحك
و الورد فيها ضاحك
و الخوخ.. و الرمان
و الياسمين عندكم
يمشط الشعر على الحيطان
فكيف في بلادكم
لا يضحك الإنسان؟؟؟







التوقيع


(قيّـــد الياسمين )
 
رد مع اقتباس
قديم 14-11-2008, 03:09 AM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
رانيا حاتم أبو النادي
أقلامي
 
الصورة الرمزية رانيا حاتم أبو النادي
 

 

 
إحصائية العضو







رانيا حاتم أبو النادي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

الأديبة الياسمينة
عبير هاشـــــــم
صفحة لكلمات تلامس حدود الإبداع و الجمال
انتقتها ذائقتك المميزة و الفريدة و ذائقتة كل الأقلاميين هنــــــا

اعذري تطفلي الدائم هنا
و أتمنى أن تتقبلي مروري
و تحيتي ..







 
رد مع اقتباس
قديم 23-11-2008, 12:38 AM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
خليف محفوظ
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية خليف محفوظ
 

 

 
إحصائية العضو







خليف محفوظ غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

" إن العالم الداخلي الخاص بنا عندما يكون مدمرا ...
عندما يكون مييتا ...
عندما يكون مفتقرا إلى الحب ...
عندما يتحول الأشخاص الذين أحببناهم إلى شظايا و نثار ...
عندما نصبح نحن أنفسنا في حالة من اليأس و الافتقار التام إلى المعنى ...
حينئذ يكون علينا أن نخلق عالمنا مجددا . أي : أن نعيد تجميع شظاياه و قطعه المتناثرة ، و نبعث الحياة في البقايا الميتة ... و نعيد إبداع حياتنا ..."

من كتاب " التفضيل الجمالي " للدكتور شاكر عبد الحميد

وهو كتاب في علم الجمال.







 
رد مع اقتباس
قديم 23-11-2008, 04:43 AM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
زاهر علي
أقلامي
 
إحصائية العضو







زاهر علي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى زاهر علي

افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

السلام عليكم
جذبتني نصوص نزار قباني
و أنا أعشق شعره..
ومنه اقتطف ان سمحتم..
*****************
أريدك أنثى..
ولا أدعي العلم في كيمياء النساء..
ومن أين يأتي رحيق الأنوثة..
وكيف تصير الظباء..ظباء..
وكيف العصافير تتقن فن الغناء..
أريدك أنثى..
ويكفي حضورك ..كي لا يكون المكان..
ويكفي مجيئك..كي لا يجيء الزمان..
و تكفي ابتسامة عينيك ..
كي يبدأ المهرجان..
فوجهك تأشيرتي لدخول بلاد الحنان..
أريدك أنثى..
كما جاء في قصص الحب منذ ألوف السنين..
و في كتب العشق..والعاشقين..
و في كتب الماء..
والورد..
والياسمين..
**************
و دمتم







 
رد مع اقتباس
قديم 15-01-2009, 08:18 PM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
إنانا الأمير
أقلامي
 
الصورة الرمزية إنانا الأمير
 

 

 
إحصائية العضو







إنانا الأمير غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نبضات مـن الياسمين

مع : مريد البرغوثي
من : رأيت ُ رام الله


كانت الجنازات جزءا لا يتجزأ من حياة الفلسطنيين في كل تجمع بشري ضمهم في الوطن او في المنافي في ايام هدوئهم و في ايام انتفاضتهم و في ايام حروبهم و في ايام سلامهم المشوب بالمذابح.
و لذلك عندما تحدث اسحق رابين بكل بلاغة عن ماساة الاسرائيلين بصفتهم الضحية المطلقة وسط رغرغة عيون المستمعين و المشاهدين في حديقة البيت الابيض و في العالم كله ادركت انني لن انسى الى وقتٍ طةيل كلمته في ذلك اليوم:

- نحن ضحايا الحرب و العنف،
لم نعرف عاما واحدا او شهرا واحدا لم تبكِ فيه امهاتنا ابناءهن.
و سرت في بدني تلك القشعريرة التى اعرفها جيدا و التي أُحس بها كلما قصرت في جهد او فشلت في مهمة : رابين سلبنا كل شئ حتى روايتنا لموتنا!

هذه الزعيم يعرف كيف يطالب الدنيا بان نحتم الدم الاسرائيلي دم كل فرد اسرائيلي بدون اسثناء.
يعرف كيف يطالب الدنيا بان تحترم الدمع الاسرائيلي .
و استطاع ان يصور اسرائيل كلها كضحية لجريمة نحن نقترفها.
يقلب الحقائق .
يغير الترتيب.
يصورنا و كاننا البادئون للعنف في الشرق الاوسط و يقول ما يقول ببلاغة و بشكل يمكن تصديقه و تبنيه.
ما زلت اتذكر كل كلمة قالاها اسحق رابين في ذلك اليوم:

- نحن الجنود العائدين من الحرب ملطخين بالدماء راينا اخواننا و اصدقاءنا يُقتلون امامنا و حضرنا جنازاتهم عاجزين عن النظر في عيون امهاتهم.اليوم نتذكر كل واحد منهم بحبٍّ ابدي.؟

من السهل طمس الحقيقة بحيلة لغوية بسيطة: إبدأ حكايتك من "ثانيا"!
نعم.هذا ما فعله رابين بكل بساطة لقد اهمل الحديث عما جرى "اولا".
و يكفي ان تبدأ حكايتك من "ثانيا" حتى ينقلب العالم.
إبدأ حكايتك من "ثانيا" تصبح سهام الهنود الحمر هى المجرمة الاصيلة و بنادق البيض هى الضحية الكاملة!
يكفي ان تبدأ حكايتك من "ثانيا" حتى يصبح غاندي هو المسؤل عن مآسي البريطانيين!يكفي ان تبدأ حكايتك من ثانيا حتى يصبح الفيتنامي المحروق هو الذي اساء الى انسانية النابالم!
و تصبح اغاني "فكتور هارا" هى العار و ليس رصاص "بينوشيت" الذي حصد الالاف في استاد سنتياغو!
يكفي ان تبدا حكايتك من ثانيا حتى تصبح ستي ام عطا هى المجرمة و ارييل شارون هو ضحيتها!
قل لي يا عزيزي "ابو توفيق" ما الذي بوسع سيارتك الجيب الصغيرة ان تفعله ازاء هذا اللامعقول؟
هاهم الاسرائيليون يحتلون دورنا كضحية!و يقدموننا بصفتنا قَتَلَة! اسرائيل تبهر العالم بكرمها معنا:
قال رابين:

- ان توقيع اعلان المبادئ ليس سهلا بالنسبة لي كمحارب في جيش اسرائيل و في حروبها و لا لشعب اسرائيل و لا لليهود في الدياسبورا

منازلهم المبنية فوق منازلنا تعلن بشهامةٍ نادرة استعدادها " لتفهُّم" هوايتنا الغريبة في سكنى المخيمات المبعثرة في شتات الالهة و الذباب.
كأننا كنا نرجوهم ان يطردونا من منازلنا و نتوسل اليهم ان يرسلوا بولدوزراتهم لهدمها امام اعيننا!
بنادقهم الكريمة في دير ياسين "تغفر" لنا انها كومت اجسادنا في ساعةِ غروبٍ هناك ذات يوم!
طائراتهم الحربية "تسامح" مقابر شهدائنا في بيروت.
جنودهم يسامحون قابلية عظام مراهقينا للكسر اذا ما دقها احدهم بحجر ضخم!
اسرائيل الضحية تُضفي على سكّينها الساخن الملون وميض الصفح! و حتى يكتمل الوجع قالت ذلك و صورته ببيان مبهر. و ان من البيان لسحرا.






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 11:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط