الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-11-2022, 03:03 PM   رقم المشاركة : 85
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،


(25)



تمام يا ريـِّسْ !


1970



مش أيِّ حدُّوتـَه كلامَكْ !
مش أي زلغوطَه اللـِّي تِصدَحْ ،
يوم ما يِتقالْ :
مات جَمالْ !.
في يوم ما تِنزِل بسمِتـَك عن وِشِّ مَصرْ ..
ويوم ما تِتحوِّل قلوبنا لْمَحزَنـَه ودمعَه وقَبرْ ..
مش أي حدُّوتَه خروجَك زيِّ دمعَه من عيون أهلَك وناسَكْ !
مش أيِّ حدُّوتـَه ، وِكاسـَكْ ،
تِتكِسـِر على بـُقِّ باسـَكْ !
مش أي زلغوطَه اللـِّي تِطرَح في البـُكا روح التحدِّي والنـِّضالْ !
يا روح بتِرفَع بالنـِّدا راسِ الرِّجالْ !
في مـَرَّه خِبتِ وألفِ صِبتْ ..
ريسنا مش راجِل نَبيْ .
ريسنا واحِد حبـِّنا من قلبِ قلبـُهْ ، وحَبـِّيناهْ !
وشال همومنا مِالمِعَجـِّز للـصَّبيْ .
ندرِ وصلاهْ !
شعبِ الكنانـَه مش غبيْ ..
قلـَّك يا مـَلوِ القلبِ عزَّه وأُبـَّهَه :
رفَعتِ راسْنا في الأُمـَم ،
وطاطيتْ أمامنا لَجـلِ ما نبوسْ فِكرِ راسـَكْ !
وعِشتِ لينا ومتِّ فينا واتكَوينا ،
لمـَّا طاطِت جفنَها لحظِة نُعاسـَكْ !
سلام يا ريـِّسْ ،
وانْ عتِبنا عليك لأنـَّك مُتِّ في لحظةْ أَلـَمْ ،
نِبكي عليك ،
والدَّمعِ يِمحي خْطوطْ بتِفصِل بين جِبينَك والعَلـَمْ !
نِندَه عليكْ
لكنْ إيديكْ
تطـلِّ من قبرَك تِقولْ :
يا شَعبِ مصر انظُرْ أمامـَكْ !
أنا نِمتِ يا ولدي في غِمدَكْ ،
بعد النهاردَه يِستـَحيل إنـُّه يِنامْ أبدًا حُسامَكْ !
يا شعب مصر انظُر أمامـَكْ !
خـَلـِّي التـَّمام للرَيـِّسِ الماشيْ تـَمامـَكْ !
واجعَل صِراطِ الحقِّ في الدنيا إمامـَكْ !
إرفـَع من الكـَبوَه حِصانـَكْ !
عَلـَّقْ أَياتِ النـَّصر يافطـَهْ فوقْ بيبانـَكْ !
إلمسألـَه مش موتْ " جمالْ " ..
دي الأرضِ وَلاَّدِةْ رِجالْ ..
هوَّ اللـِّي مات والحَقلـَه حَيـَّهْ
نيلَك بِيِدِّي زيِّ عادتـُهْ كنوز ومَيـَّهْ
تَعبانْ شِوَيـَّه وراحْ يِنامْ
راجِع لغِمدُهْ بعد معركتـُه الحُسامْ
ما بِدَّهاشْ رَغي وكلامْ
يا شعب مصر انظُر أمامـَكْ !
- تمامْ يا ريـِّسنا ، تمامْ !
مش أيِّ حدُّوتـَه كلامـَكْ !


كلِّ الجُيوشْ مِستـَنفـَرَهْ
كل السواعِد صاحيـَه صاحيـَه مشَمـَّرَهْ
بُكرَه حتِرفَع فوق دموعِ النـَّهرِ عينْها قنطرَهْ
تِمسَح دموعـُه بألفِ كـَفِّ مْعـَطـَّرَه
بكره حتحضن بور سعيد " القنطـَرَهْ "
والطيـَّارينْ
حالفين يمينْ
ما حتِبقى طوبـَه أجنبيـَّه فوق تُرابنا مْعَمـَّرَه
والمدفعيـَّه المَصراويـَّه نارها حتخَلـِّي العِدا ،
ذِكرى أليمـَه وحِفنِتينْ وَهـْمِ ونِهايـِة مَسخَرَه
والكوبري يِتعَمـَّر قـَويْ
يِبنيه محمـَّدْ ، مُصطفى وعَبدِ القَويْ
وِيزَلزِلوا الموجـَه اللـِّي نامِتْ فوق فُصولْ مِتأَخـَّرَه
أهي دِه العِبادَه واللاَّ يا ريـِّس بَلاشْ ..
أهي دِه الوِلادَهْ بَعدِ ما ماتـِتْ ليالي عالَم الخوفْ والطـَّناشْ ..
أهي هـِيَّه يا مْعـَلـِّم قَويْ ،
ضَربـِة مِعـَلـِّم فوق دِماغْ غاصِب فاكِرها مَسخـَرَه
كلِّ الجيوشْ مِستَنفـَرَه
كلِّ البَنادِق في الخَنادِق سُخنـَه سُخنـَه مْعـَمـَّرَه
والوَصفـَه للوَجبـَه اللـِّي جَيـَّه ،
روحْ تـُحُتمـِسْ
لَمـَّا تِلمـِسْ ،
زِنـدِ أولادِ الصَّحابـَهْ .
طيـَّارْ يِطير تحتِ السـَّما ،
والمَعنـَوِيـَّهْ تلامِسِ رْموشِ السـَّحابـَهْ .
يوم ما يِطلـَع راح يِخـَللـِّي أخضَرِ الفاجِر خَرابـَهْ .
يا " خَرابيْ " .. يا " خَرابيْ " !
دَه الدُّفعـَه أحمَد مُصطفى ناصِر عُرابيْ ..
وإصبَعُه فوق الزنادْ
ونبضِتُه فْقَلبِ البلادْ
مِستَنظَر الأمر اللـِّي يـَدِّيه حقِّ تارُه
من جبان بِخْوانـَه مـَوِّتْ إبنِ عـَمـُّه وشَلِّ جارُهْ
يا خرابيْ !!
يا ألفِ ألفِ رصاصَه بيضَه ومِقدافينْ
وشَطِّ عطشان للسـَّفايِن والإدينْ
وفينْ .. وفينْ ..
علـَبالْ مـَنـِتوَضـَّى ويا دوبـَك رَكعِتينْ
يَصحا الأدانْ ،
وِيصـَحـِّي موجـَه تزَوِّد الزادْ صرخـَه حِلوَه ومدفـَعينْ
دَه مش حياخُد خَصمِنا في أدينْ وِلادنا غَلوِتينْ

هـُوَّه اللـِّي سَلـِّفنا العذاب والحزن والموت والأنين
ودَه جيشنا بِيعَدِّي قَوي وبِيْرُدِّ دينْ
كل الجيوش مستَنفَرَهْ !!.

خَدنا العدوِّ خْوانـَهْ ..
وافتَكـَر إنِّ الرجال ناموا على فْراشِ المَهانـَهْ..
وِبضـَربـَه واحدَه إفتـَكـَر إنـُّه بـِيـِكْسـِر قُلـِّتينْ !
" بَشفـَق " على جنودِ العَدوْ ،
إكمـِنـِّي عارِف نار جُيوشنا رايحـَه فينْ !!!
تمام يا ريـِّسنا .. تمامْ !.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 18-11-2022, 03:05 PM   رقم المشاركة : 86
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

(26)



آه يا ناريْ !!
( 30\10\1973 )



آه يا ناري
آه يا ناري
مين يِروح ياخُد بتاري ؟
مـِاللـِّي حاشُو عن بلـَدنا نِسمِة الشوق في العصاريْ ؟!


يا بلدنا ارتاح " بِلالِك "
لمـَّا شاف الزند صاحي
والأمل في الأرض مالِك
في مَمالـِك
تاجها من لولي جراحي
ندهَه مِنـُّه وركعَه مِنـِّكْ
تِكتِمِل سورِة سِلاحي
والنبي يبارِك رجالِك :
دَه وزير جوَّه الوَزارَه
دَه غفير بيْداديْ حارَه
ده يطير وِيغَنـِّي غارَه
ده أمير وانتِ الإمارَه
بالأَمارَه
إبن بطنِك مات في حُبـِّك
ضَمـَّه مِنـُّه وبوسَه مِنـِّك
تِطرَح الألحان كَناريْ
آه يا ناريْ !

ده " مِجاهِد " مالـُه مالـِك
حَبـِّك فيومـُه وليلـُه
وفحنين القلبِ شالـِك
لمـَّا يِطلَع في نَهارِك
يِكتِمِل في الليل هِلالـِك
" والزَّناتي " الفَهلَواتي
قالها شاري يوم ما قال :
كلـِّنا لو قلتِ آه
نِسبَقِك ونموت بِدالـِك
لَجلِ ما تِرجع بيوتـِك للحَواريْ
آه يا ناريْ !

" بَسيوني " ودَّع حِتـِّتـُه
جَمـَّع ولَمـَّع هِدمِتـُه
وفقَطرِ تِسعَه وشالْ
بَقُـلـُّه فين يا مسافِرْ ؟
قَللـّي وِقولـُه مَدفَع
وِفزِندُه شُعلـِةْ نار :
رايِح حِدى الكَنالْ !
والمَرَّه دِه يا " عْليوَهْ "
حنطوَّل المِشوارْ !
حاخـُد غُنا وْمِوَّالْ
واعبُر لسينا الغاليَه
وارجع لـُكُم بالغاليَه
وبألفِ ألفِ نهارْ !
سافِر ولونُه مَدفَع
وفزندُه شُعلِةْ نارْ !
بَقـُلـُّه : إمتى وفينْ ؟
قال : أجِّلِ السؤالْ !
وفقَطر تِسعَه وشالْ !
داريْ ، وانا اللـِّي يومها
ما اعرَفشِ إنـُّهْ الداريْ !
وآه .. وآه يا ناريْ !

يا " سِويـلـَم " إوعى يِفلـِتْ !
فهـِّمُه الدَّرسِ بأًصولُهْ !
وَدِّي " سامـَك " لاجلِ يِفرِد
للخواجَه عَرضِ طُولـُهْ !
وَكـِّلِ وْحوشِ البَراريْ !!
آه يا ناريْ !

واد حِليوَه اسكَندَراني
تِنزِل شْباكـُه الكَنالْ
وَدِّ يِصطاد حَندَقـَه وكَروَه وبوريْ
قام طِلِعلـُه في الشـَّبـَك حـِلِّ وْحَلالْ
ضِفدَعَه وسَردينَه نايلونْ إسمَها " عَسـَّافْ يَغوريْ "
يا " يَغوريْ " وكـُلِّ نوريْ
لاجـْلِ ما يعَدِّي وَبوريْ
فِالمَعابـِر والكَنالْ
جالكـُم الأسطى " مِخيمـَرْ "
واد مِزَحمـِةْ واد وِدالْ
قـَلـُّكَم دِلوَقتِ دُوريْ
جيتَ انـَضـَّفْ
جيت اقول للـضـَّلمـَه : غُوريْ !
" بـارْ " مِنـَيـِّلْ ، " ليفْ " مِقـَنـْدَحْ
فار يِشـَيـِّلْ لـَمـَّا نِسْرَحْ
لو يِباتْ " حِصنـًا مَنيعًا " ،
كالغُبارْ عالجـَّزمـَهْ يـِصـْبـَحْ !!
أو سَرابْ جُوَّه الصـَّحاريْ !
آه يا ناريْ !!

يا " بهيـَّه " خـَلـِّي بالـِكْ
دُولْ وِلادِكْ
دُولْ رِجالـِكْ
تِسلـَمي ويِسـْلـَم تُرابـِكْ
لـَمـَّا تِرسِم روح رِجالـِك بُندُقـِيـَّهْ
والعَدُوِّ دَه هـُوَّهْ هـُوَّهْ
خِيبـْتـُهْ في أرضِ المعارِك هـِيـَّهْ هـِيـَّهْ


مَصر يا مَصري الحبيبـَه
إسمِك الحِلوِ الأمينْ زَيِّ النـَّجَفْ
سَقـفِ حـَلـْقيْ مُبتَداهْ
مُنتـَهاهْ القَلبِ - مِيـْتْ شَمعـَه وِنُورْ
ليكِ قـِصـَّهْ ولينا قـِصـَّهْ
وانتِ روحِ القِصـِّتينْ
إسمـِكِ الحِلوِ الجميلْ
يِبتِسـِم رغمِ الأنين
أصلِ نيلـِكْ دَمـِّنا في العِرقِ جاريْ !
آه يا ناريْ !!

يا بهيـَّه خـَلـِّي بالـِك
في بلادِ القلبِ حـَتـَّنـِّكْ أميرَهْ
إنتِ أختي وإنتِ أُمـِّيْ
لَمـَّا يِتـْقالْ إسمـِكِ الغالي أسـَمـِّيْ
إنتِ حـَتـَّنـِّكْ وَتـَر ،
يِنضِرِبْ ، لَو يِنضِرِبْ
حَيقولْ فِيومِ الضـَّربِ ألحانـُه الكبيرَهْ !
في حدودِ الحـُبِّ حـَتـَّنـِّكْ أميرَهْ !!.
تِطفيْ ناريْ !
آه يا ناريْ !!.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 18-11-2022, 06:17 PM   رقم المشاركة : 87
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

أنا لا أُحبُّكِ إلاَّ كثيرًا !

د. نديم حسين


أطفَحُ شِعرًا عندما يُطِلُّ البهاءُ من حضورِكِ ، يا غزالتي المغموسةَ بماءِ نهرٍ عَصَبيٍّ ، جُرعةً من سَكينَةٍ ، تستحِمُّ النجومُ في صفحةِ مائِكِ الأولى ، تخرُجُ ، يرتعِشُ البَدَنُ النَّهريُّ ، فيُلقي الموجُ عليهِ مِنشَفَةً ، تمسَحُ القشَعريرَةَ عن روحِهِ ، ويمضي النهرُ إلى بَحرٍ صديقٍ لكي يُحَلِّي ماءَهُ .
عندما أُجالِسُ حضورَكِ أتكلَّمُ كثيرًا ، تَصمتينَ كثيرًا فأسأَلُ :
- هل نِمتِ ؟
- لا ، لم أَنَمْ ! غفَوتُ في سريرِ كلامِكَ . أغارُ من هذه اللغةِ التي تعرفُ كيفَ تُغريكَ بها . وتعرفُ كيفَ تستسلِمُ لك . تعرفُ كيف تُحَوِّلُ قلبَكَ إلى سريرِ طفلٍ ، وتهُزُّهُ لتَصحو ، أنتَ الذي يُساكِنُ الأشجارَ والأزهارَ والأنهارَ ، ليظَلَّ قلبي أسيرَ يَقظةٍ على شُرفةِ الخُضرةِ . كلُّ رجُلٍ تُغادرهُ أحلامُهُ يا مَنامي الوديعَ يتحوَّلُ إلى حَجَرٍ . وأنتَ قلبٌ يسيرُ على قَدَمينِ من نبضٍ .
- هل نِمتَ ؟
- لا ، لم أَنَمْ ! أغارُ مِنِّي عليكِ . وأنثُرُ الصَّمتَ في روحي لأسمَعَها . وأبذُرُ الصَّوتَ في آذانِ عاشِقَةٍ ومَن مَعَها . وأعزِفُ روحَكِ على روحي ، أُصغي كثيرًا لأسمَعَ ما تهمسُهُ الأقاحي للأقاحي . وأسحَبُ الجُرحَ العميقَ مِن سِلاحي . وأترُكُ عُمري لينطفيءَ مثلَ الرمحِ في ماءِ الرِّماحِ . عندما تتكلَّمينَ ، عندما تتكلَّمينني ، تُصبحينَ عقليَ الأوَّلِ وروحي الأولى وبَدَني الجاهِليَّ ، أستحِمُّ بِكِ لأُصبِحَ أكثَرَ نظافةً . أنا لم أنَمْ ، فأنتِ يَقظَتي . وكلُّ الكلماتِ التي صَمَتُّها قالَتني ، علَّقتكِ على جبيني زبيبَةً ، وعلَّقتني على شفتيكِ الكريمتين . أغارُ مِنِّي عليكِ ! أخافُ مِنِّي عليكِ ! أقنِعيني بأنني لستُ مَنامًا عابِرًا ! علِّميني ألاَّ أخاف أن تستيقِظي عندَ الصباحِ كي تَرَيني لأراكِ . أخافُ مِنكِ عليَّ !! أنا تعيسٌ تحميهِ سعادةُ البِلادِ ، وأنتِ بلادي ، وتُبقيهِ على "قَيدِ" الحياةِ ، أنا قاطِفُ الزهورِ المُهذَّبُ . أنا ملِكُ المِلحِ الذي يعرفُ كيف يتحوَّلُ إلى سُكَّرٍ بين يديكِ . أنا طَقسٌ مجنونٌ تمُرُّ بهِ رياحٌ كثيرةٌ ، لا تعودُ منها سوى ريحِ حضوركِ ، لتهُزَّ جذعَ نخلتي ، يتساقطُ تَمري . كُلُّ تموري لكِ . وبينَ يديكِ :
أُقسِمُ بربِّي أن أُحافظَ عليكِ ، عليَّ ، وأن أصونَ دستور البلادِ ، وأن أحبَّها كثيرًا - بحرًا وبَرًّا وجَوًّا ، خارِجَ حدودِكِ وداخلَها ، وأُقسِمُ أن أحترمَكِ كثيرًا ، روحًا وعقلاً وبَدَنًا . وَغدٌ وحقيرٌ .. وكافِرٌ كلُّ رجلٍ لا يلثمُ كفَّ امرأةٍ تحبُّهُ كثيرًا ، وأنا لا أحبُّكِ إلاَّ كثيرًا ، لا أعرفُ إلاَّ أن أحبَّكِ كثيرًا ، ولا أريدُ أن أحبَّكِ إلاَّ كثيرًا ، يا عَرَبيَّتي الأميرة ، فأنا بدونِكِ صِفرٌ يقطُنُ في شِمالِ الوجود !!.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 18-11-2022, 06:18 PM   رقم المشاركة : 88
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

أنتِ غُصني فلا تطيري !


د. نديم حسين


أنتِ ذاكرتي ومَطالعُ عمرٍ قامَ من نَومِ الزَّمَن / وتراتيلٌ تلاها كاهنُ العشقِ على قلبِ الوَسَن / أنتِ غُصني فلا تطيريْ ! إهبِطي حصًى تُطهى لكي تغفو على جوعٍ عصافيريْ / وارسمي خطَّ استواءٍ بينَ رحمٍ وكَفَنْ / أنتِ ذاكرتي التي نسيَت مساربَ شَهقَتي / عزفَتْ على أوتارِ صوتِ البَوحِ دماءَها شرايينُ الوطنْ / أنتِ ألفُ قصيدةٍ يونسيَّةٍ خرجتْ على حوتِ النواطيرِ / وأنتِ عُشِّي ، فلا تطيريْ / إبحثي عنِّي كي تعثُري يومًا عليكِ في عُمقِ ضميريْ / فأنا أحببتُ عينيكِ منذُ أن فتَحتِهِما حتى أغلقَ شُرفتَيهِما ظلُّ الوثَنْ / أنتِ ذاكرتي ، فلا تُطفئي أعقابَ أيامي على جِلدِ ابنِ ذي يَزَنْ !

يذهبُ النهرُ صَوبَ كلِّ الحقولِ ولا يعودُ لأنَّ النهرَ يولَدُ من ذَهابْ / لستُ نهرًا ميِّتًا ، فأنا ماءٌ يخربشُ حزنَهُ على عتباتِ بابْ / كلِّمي عطشي بوَردِكِ الكثيرِ حتَّى تجِديني مرَّةً في العُمرِ ناضِجًا كآبْ / واحذِفيني من نصوصِكِ كي أنامَ مثلَ نَجمٍ في ضميرِ الشَّمسِ ، أو حضورٍ في متاهاتِ الغيابْ / أو أُقيمَ دولتي بين الترابِ والترابْ / عاقِلَتي ، قد أخافُ أن أخافَ ، فتسقُطُ كلُّ أعدادَكِ عنـِّيْ / وأنا كما تدرينَ أخضرُ الجنونْ / ساكِنٌ في بلادِ الجنِّ تارةً ، وتارةً في قلبِكِ المَسكونْ / هل تصيرُ بلادُ حبيبِكِ وطنًا صالِحًا للسَّكَنْ ؟ / هل تظلُّ قبرَهُ المكيَّفَ إذا أناطوا عن منافي حُلمهِ اللحافْ ؟ / وهل يُقامُ يا عروس روحه الزفافْ ؟ / ليخافَ أن يخافْ ؟!

أنتِ هنا يا وطنَ الوطنْ / من قماشِ الغيابِ تُبدِعين أثوابَ الحضورِ / أرتديكِ فيزدهي بدني بأجملِ الثيابْ ! / وأنضجُ مرَّةً واحدةً في العمرِ مثلَ آبْ / بين يديكِ / وأصيرُ نهرًا يولَدُ في الذَّهابْ / بين يديكِ / يقطفُ ضفَّتينِ ووردةً واحدةً عن ثغرِكِ المشاغبِ المضيافْ / في ليلةِ الزفافْ / يخترعُ النارَ التي تكوي ، فتُطربُهُ ، ويهمسُ اللغةَ التي تحبُّهُ كثيرًا في أذُنِ الإنجابْ ! / يا كل ما أملكُ من أشجارٍ ، إياكِ أن تطيري إلاَّ منـِّي إليّ ! / تدُلُّكِ الرياحُ إلى روحٍ تخربِشُ كفَّها على عتباتِ بابْ / ويدُلـُّكِ السَّحابْ !!.

كُتِبَت " بحضورِ " الكاتبة القديرة فدوى كنعان ..

ولغيابها الحاضر بقوة في بلادها أهديها !







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 18-11-2022, 06:20 PM   رقم المشاركة : 89
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

تتكلَّمُ الأشجارُ فيما بينَها !

د. نديم حسين

تتكلَّمُ الأشجارُ فيما بينَها يا صاحِبي
تتكلَّمُ الأشجارُ .
قالَتْ حفيفًا أو مَذاقَ ثِمارِها
وبعُشِّ عُصفورٍ غريبِ الأُمسِياتِ
سمِعتُها تتكلَّمُ
ورأيتُها تتكلَّمُ
وشَمَمتُها كـوُرَيدَةٍ تتاَلَّمُ
لَمَّا تَلَتْ أَحزانَها الأَطيارُ .
ولَطالَما نَطَقَتْ على خَرَسِ الغُصونِ النَّـارُ .
لُغـةٌ لأَشجـارِ البلادِ وقِصَّـةٌ
ولِقاطِعِ الطُّرُقِ الغريبِ حكايَةٌ
تُزري بهـا الأَوزارُ .
ولطالَما باحَتْ لنا بالتِّـينِ والصبَّارِ ،
يَحرُسُ ما تبقَّى ها هُنا مِن شَوقِها الصبَّارُ .
ولطالما باحَتْ ،
فأشجارُ البلادِ تخافُ أن تغتالَها الأسرارُ .
قد تُنصِتُ الأشجارُ
إنْ نطقَتْ على كَتِفِ البلادِ رياحُنا
قد تنـزِفُ الأشجـارُ إنْ ذُبِحَـتْ بِنـا
وتــأَنَّـثَـتْ أَسيـافُنـا ورِمـاحُنـا
قد تذرِفُ الدَّمعَ النَّميرَ
إذا بَكَتْ يَومًـا رحيلَ خريرِها الأنهارُ .
قد تَغضَبُ الأشجارُ إنْ أَلقَتْ زُجاجَ ظِلالِها
فتَطايَرَتْ نُتَفًـا على كَفِّ الغريبِ جِهاتُها
وأُذِلَّ فيها الكُمَّـلُ الأحرارُ .
وتَهُزُّها ريحُ " العَتابا " صاحِبي
لتَخُرَّ ساجِدَةً على أشواقِها الأشعارُ .
وتَروحُ في دَربِ الوِحامِ دُروبُها
ويُشابِهُ استِرسالَها الإِعصارُ .
وتُحاورُ الأشجارُ قامَةَ لَوعَتيْ
كي تُطفيءَ الكلماتِ في قاموسِها الأعذارُ .

&&&&

تتحدَّثُ الأشجارُ فيما بينَها
عن حُزنِها
لُغَـةُ الجُّـذورِ بَـقاؤُها
تستَرحِمُ الفُرسانَ إنْ خانوا الصَّهيلَ وأَدبَروا
وتُناقشُ استِرحامَها الأحجارُ .
فمتى إِذًا ستعودُ من أسفارِها الأسفارُ ؟
لتُدَثِّرَ الباقي بثَوبِ بَقائِهِ ،
فتُطِلَّ من عُمرِ الشَّذا الأعمارُ !؟
فوقَ البَقاءِ تُشَيِّـدُ الخِصْبَ الذي
سالَتْ على إبصارِهِ الأَبصارُ .
وتَكامَلَتْ يومَ الحِسابِ كُسورُها
شَمَخَتْ على أرقامِها الأَعشارُ .
وبِطُهرِها اغتَسَلَتْ هُنـا الأَمطارُ .
عصَرَتْ غُيومَ القَلبِ فَوقَ عُيونِها
شرِبَتْ مياهَ حنينِها الآبارُ .
وتَناقَلـَتها في الـدُّنى الأَخبارُ .
صمتَتْ أَمامَ الفأسِ والعَطَشِ الخريفيِّ المُذَهَّبِ
سيِّدي !
صمتَتْ ولكنْ سِرُّها ثَرثارُ .
قالَتْ بقايا مَوجةٍ فأَصابَها الإِبحارُ .
قالَتْ شُعاعًـا واحِدًا ،
سَجَدَتْ لَها الأَنوارُ .
قَدَّرتَ صَمتَ اليانِعاتِ صَديقَنا ،
لكنَّها
سَخِرَتْ من استكبارِكَ الأَقدارُ .
انصِتْ قليلاً سيِّدي ،
حتَّى تَراها مَرَّةً
يا صاحِبي
تتكلَّمُ الأشجارُ .!

( متفاعلن )






التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 18-11-2022, 06:21 PM   رقم المشاركة : 90
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

ميْمِيَّـةٌ للُّغَـةِ آلعربيَّـة !

د. نديم حسين



يا سائِلي عَن وَرْدِ شِعري المُقْدِمِ =إِسأَلْ بلاديَ عن لَظاها المُضْـرِمِ
إِنِّي أُعايِشُ نارَهـــا وجحيمَها= سَلِمَتْ يَدُ آللَّسعِ المَجيدِ المُنْعِـمِ
إِنْ جادَ شِعْرُ ابنِ الحُسَينِ فإِنَّما =طابَتْ ثِمارٌ ماؤُها مِن زَمــزَمِ
تَزهو النُّجومُ بنورِها العالي بِها= فعُـلُوُّها شَيءٌ بِطَبْـعِ آلأَنجُـمِ
هَل يَسْمَــعُ الإِيْحاءَ حِبْرٌ أَطرشٌ=أو يُسْمِعُ الإِيْحاءَ ثَغرُ الأبكَــمِ ؟
عَجِزوا عَن الذَّهَبِ المُسَجَّى عِندَهُم=وبِراحَتيْ لَمَعَتْ خَبايا المَنْجَـــمِ
ونُذِرْتُ للشِّعْرِ المُتَوَّجِ قَيصَـــرًا= والمُفرَداتُ قَبائِـلٌ في مُعجَمـيْ
ونَبَضْتُ مَيْتًا عائِـدًا بقَصائِــديْ =فجَميعُ أَعضائيْ قُلوبٌ في فَمـيْ
أَصليْ وفَصلــيْ أَنَّني إِبنيْ أَنـا= نَصُّ الفَصاحَةِ في الوَرى المُتَلَعثِمِ
هيَ هَمسَةُ الصَّوتِ الذَّكِيِّ بنِعْمَـةٍ= أَتُراكَ تَكْـفُرُ بالإِلـهِ المُنْعِـــمِ ؟
جاعَتْ بِلاديْ فاكتَفَيتُ بكِسْرَتــيْ =ووصَفْتَ جُوعًـا بالكَلامِ المُتْخَـمِ
ونَظَمتُ صاحِبَةَ الجَّلالَةِ طاعَتـيْ =ونَثَرتُ قَلبيَ فانثُرينيْ وانظُمـيْ
شِعْـرًا وتُنجِبُـهُ السَّعـادَةُ تارَةً =والحُزنُ طَوْرًا في وَقارِ المأتَـمِ
وأَتاكِ جَلاَّبُ الشُّحوبِ بصُفْـرَةٍ= وأَنا المُوَرِّدُ حُلْمَ روحِكِ فاحلُميْ
أنا شاعِرُ الحُزنِ المُعَتَّقِ حُرَّتـيْ =بَيتُ القَصيدِ لدَيَّ قَلبُكِ فارحَمـيْ
ولَثَمتُ ثَغرَكِ فاستَزادَ مُخَيَّــرًا =إِنْ تَنْدَميْ ، ما هَمَّنيْ أَنْ تَنْدَميْ ؟
ومَرَرْتُ بالزَّهْـرِ الكَثيرِ وإِنَّما= نامَتْ دِماءُ الأُقحُوانَةِ في دَميْ
نَهَقَتْ عُلوجِ الشِّعْرِ فارتَجَعَ القَذى= شَعْبانُ ناحَ وشابَ شَعْرُ مُحَــرَّمِ
وزَأَرتُ روحًا في قَتيلِ نَشيدِهـا= فتَعَشَّقَتْ لُغَـةُ العُروبَةِ مَبْسَميْ
وبَغا البُغـاةُ فحَرَّمـوا أَو حَلَّلوا= وعَدَلْـتِ أَنتِ فحَلِّليْ أَو حَرِّمـيْ
كَمْ وبَّخوا وَجَعَ "الوليدِ"وأَمْعَنـوا= جَلَدُوا المَدامِعَ في مآقيْ "مَرْيَــمِ"
وتَعاظَمُوا لَمَّـا تَواضَـعَ قـــادِرٌ= واستَسلَموا لجُمــوحِ داءٍ أَعْظَـمِ
لَحْمُ العُلوجِ يُثيْـرُ شَهْوَةَ زائِـــرٍ =كَبُرَ الغَضَنفَرُ فاستَريحيْ وافطُمـيْ
واشتَـدَّ في شَبَقِ الغَرامِ مُنــازِلٌ =ماذا سيَكْـبَحُ عاصِفاتِ المُغْرَمِ ؟
يا بِنْتَ مَن نَذَروا العَمائِمَ للوَغى=لَـكِ يَنْتَمونَ فبارِكيهِمْ وانتَميْ
رَفَعوا قَناديلَ الزُّنودِ لظُلْمَــةٍ =فتَفَرَّقَـتْ أَيديْ الزَّمانِ المُظْلِمِ
صَعِرَ الأَعاديْ ، صَعَّروا آثامَهُمْ= والسَّيفُ سَيفُكِ نَسِّقيهِمْ والثُميْ
غَرِقوا بِواضِحِ مائِهِمْ وتَخَبَّطـوا =ونَجَوتُ في بَحْرِ المَعانيْ المُبْهَمِ
ما كُنتُ أَحْسَبُني سأَنزِلُ مَنـزِلاً =فيهِ الضِّباعُ تَجُوسُ بَيتَ الأَرْقَمِ
لكنَّني استَلهَمْتُ طُهْـرَكِ دائِمًـا =ما هَمَّني إِذْ كانَ طُهْرُكِ مُلْهِميْ؟

( البحر الكامل )







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 18-11-2022, 06:22 PM   رقم المشاركة : 91
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

[B] زفـَّةٌ عراقيـَّةٌ !

د. نديم حسين


( بمناسبة اندحار فلول اللصوصِ عن أرض العراقِ الطاهرة )
ذَبَحوا العِراقَ لأنـَّهُ رَجُلُ = وتَقاسَموا دَمَـهُ ليَكتمِلوا
سكتَ الفُراتُ سكوتَ مُبتـَهِلٍ = فرَوَت حديثَ دموعِهِ المُقَـلُ
وذَوى الحَمامُ وأطرقَتْ ذِمـَمٌ = فأقامَها من يأسِهِ الأَمـَلُ
عَطِشَ الطُّغاةُ وماؤُهُم دَمُهُم = وبِنَصـلِ سيفِ الماجِدِ البـَلـَلُ
تاهَ العُلوجُ المُجرمونَ كمـا = تاهَت تُحَيـتَ خطاهم السُّـبُـلُ
خَرَجوا. على أعلامِهِم دَمـُنا = يَرمي بأَمرِ اللهِ مَن دَخـَلوا
يا ابنَ العِراقِ خَبِرتَهُم زَمـَنًا = فوجَدتَهُم ظَلَموا بما فَعَلوا
ودَفَعتَ باليُسرى خناجرَهم = ولسيفِ يُمناكَ انحنى الدَّجَلُ
لـَكَ ضِفـَّتانِ كغـِمدِ مَفخَرَةٍ = نهضَتْ فطأطأَ رأسَهُ الجَبـَلُ
وتَجادَلَ الجَّيشانِ عَبرَهُما = فرَمى الطُّغاةَ بسهمـِهِ الجَدَلُ
هذا العِراقُ رديفُ عزَّتـِنا = قُلتَ العِراقَ فزَمجَرَ العَسَلُ
وبأرضِهِ كم ذَلَّ طاغيَةٌ = وبأمرِهِ كم دالت الدُّوَلُ
دَمُـهُ يُغازِلُ رايَةً خفَقَتْ = ما راقَها بغَريمِهِ الغَزَلُ
قطفَتْ رؤوسَ أَراذِلٍ شَمَخوا = خَسِئوا بما نَهَبوا وما قَتَلوا
وَهـِمَ اللصوصُ بأنـَّهُ مِلـَلٌ = فتوَحـَّدَتْ في أرضِهِ المِلـَلُ
قتلوا الرَّشيدَ فداسَهُم دَمُهُ = وتشدَّقوا بالنارِ فاشتَعَلوا
قتَلوهُ كي " يحموهُ " مِن عَبـَثٍ = أفَلـَم يُصِبْ أرواحَهُم حَوَلُ ؟
وغَدَت قِلاعُ جنودِهِم طَلَلاً = يبكي على أشلائِهِ الطَّلـَلُ
وحِرابُ بغدادَ العُلا حِقَبٌ = رقصَتْ على أشلاءِ مَن رَحَلوا
دُحِروا فوَجهُ النَّارِ قِبلتُهُم = ليسوقَهم لجهنـَّمٍ هُبـَلُ
أنذا العِراقُ أقـُصُّ شأوَتَهُم = إنْ أشرقَت شمسُ الهُدى أفلوا
أنذا العراقُ أتُفُّ ماءَهُمُ = كالسُّمِّ إنْ نَبَعوا وإنْ هَطَلوا
أنذا العراقُ أظـَلُّ سيِّدَهم = في حـَدِّ سَيفي الرَّبطُ والأَجَلُ
يجري لأَمجادِ الفُراتِ دَمي = ولدَوحِ دِجلـَةَ يرقُصُ الحَجـَلُ
سالَت على أسوارِهِ ظُلـَمٌ=أيُخيفُ ماءَ فراتِهِ البَلـَلُ ؟
جِنكيزُ عادَ ليحتَسيْ دمَهُ=ويسيرَ خلفَ خيولهِ الشـَّلـَلُ
عثروا على أحلامهِ مِزَقـًا=وتقطَّعَت بفلولِهِ السـُّبـُلُ
زأرَ العراقيونَ فارتعَدَت=دُوَلٌ تُخاصِرُ ذُلـَّها دُوَلُ
قاماتُهُم كنخيلهم شَمـَمـًا=تجـِدُ الكرامةَ حيثُما نَزَلوا
هـَمـَجٌ على أوقاتِهِم هطَلوا=من ذُلـِّهِم قد يخجَلُ الخَجَلُ
بغدادُ تبقى ها هُنا أبـَدًا=وغزاتُها في عارِهِم رَحَلوا !
إن لَم تَلـِدْ فُرسانَها أُمـَمٌ = فليَنطَفئْ بذِمارِها الحَبـَلُ
ولأَحمَد البَصريِّ مِلء فَمي = تَكبيرتانِ .. لأنـَّهُ البَطـَلُ !







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 18-11-2022, 06:27 PM   رقم المشاركة : 92
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

على شُرفةِ غيبوبةٍ

د. نديم حسين

أيتها الوِحدةُ لا تتركيني لكي لا أظلَّ وحيدا !
أيها الكبرياءُ لا تتركني ، لكي لا أظلَّ غبارًا تثيرُهُ خطى الغزاةِ على بدني !
أيتها البلادُ لا تتركيني ! إرفعي جبالكِ فوقَ كتفي ، وانثُري صحراءكِ كستناءً على جِلدي . دَعي أشعَّةَ شمسِكِ - ريقَها - يسيلُ فوقَ خيالي ليلتهبَ الخَيال !
أيها الحبُّ لا تترُكني بدوني ! ربَّما أعرى فزمِّلني بضبابٍ إذا ذوى في القلبِ غيمي . وبنزيفينِ وناب. يساكنني خافقٌ يتلَقَّى مُديةَ العِشقِ عِناقا . ويُربِّتُ على نبضِهِ سَفَرٌ ، ظِلُّ صخرٍ ظلُّهُ .
أيتها الرياحُ لا تتركيني هناك ! يميلُ النهارُ كقامةِ نخلةٍ عراقيَّةٍ ، ويَمسَحُ كفِّي بزيتِ زيتونةٍ جليليَّةٍ ، أُشفى مِنِّـي ، ويسقطُ تَمرٌ على كفِّ آبْ . أكتُبُ ، أهذي ، أقولُ كلَّ ما " صَمَتَهُ " الحِبرُ . وأكتُبُ ... سُرَّةُ الأرضِ محبرتي ، وحبري فِضَّةُ البسمةِ وانشطارُ الذهبِ المُلقى على شَفَةٍ .. فِضَّةُ البسمةِ قَولٌ من ذهب .
أيتها الدروبُ لا تتركيني ! خُذيني ! واحِدٌ من ألفِ دربٍ يقودُني ذاتَ يومٍ إلى التي قد تحبُّني كثيرًا . هذا الرصيفُ قَبرٌ مُكيَّفٌ ، لكنهُ لا يصلُحُ لتربية البنينِ ، أو لقيلولةِ الربابة المُتعَبَةِ المُتعِبَةِ ، حبيبتي وحيدةُ الوحيدِ . في رحمِها تنامُ قسَماتُ نسلي الجديد .
أيتها الدروبُ العائدةُ لا تذهبي ، لا تَعبُري مثلَ لقاءٍ عابرٍ في فندقٍ غريبٍ . وأنا كما قد تعلَمينَ أجلسُ على شُرفةِ غيبوبةٍ " لأَرتكِبَ " ذاتي وحياتي . أكتُبُ فيمحوني الجِدارُ ، يقرؤُني جنرالٌ غبيٌّ فتَحمَرُّ خدودُ القوافي غضبًا وخجَلاً . يحطِّمُ الغبيُّ قنديلي فتَستعيرُ ليلتي قليلاً من الضوءِ من شمسٍ مُرجأَةٍ ، أرى وجهَكِ في منامي ، فنامي قليلاً ! يغلي الظلامُ مثلَ دمي . أمُدُّ الأفقَ تحتَ سَطرِ الشِّعرِ لأَرى ظَهرَ الجَّبَـل . أيتُها الدروبُ لا تتركيني هناك !!
أيتها النارُ لا تتركي سيِّدَ الطقوسِ الدافئةِ وحيدًا ! هكذا تكلَّمَ الحالمُ الهاربُ إليها . هي العطشى المُثيرةُ التي ترافقُ الذَّهابَ إلى أبعَدَ من جداولِها الكثيرةِ . هي التي تسيرُ خَلفي كظِلِّي ، كقِطَّةٍ سعيدةٍ ، كذاكِرةٍ تؤرِّخُ أطباعَ الفُـلِّ والياسَمين الشامي . هي صاحبةُ الخُطى الثقيلة كالثَّلجِ ، البيضاءَ كالضَّميرِ ، لا شالٌ على طرقاتِها ولا شتاء . ترى عُشًّا آيِلاً للسقوطِ على غُصنٍ قريبٍ من الأرضِ . يحاولُ النزولَ عن شجرةٍ مسِنَّةٍ على سُلَّمٍ مِن يَباسٍ . ترى عُشًّا قديمًا وبعضَ البيوضِ وريشًا وثيرًا ، فتتساءَلُ :
هل تنامُ في بيوضِ الحَمامِ فِراخُ غِربانٍ ؟!
أرجوكِ لا تتركيني وحيدًا ! فأنا أبني جِدارًا أسوَدَ لصورةٍ بيضاءَ ، تَدَفُّ طيوري من إطارِها .
أيتُها النارُ كُليني ولا تَحرقي زهورَ الأُقحوانِ المرسومةِ على فستانِ طفلتي الصغيرةِ !
هذا التعيسُ لا شيء . لا يملِكُ شيئًا ، أَورِثيهِ جمالَكِ المُفَكِّرَ ليَصُبَّ لغتَهُ في فناجين دروبِكِ العائدلتِ ، أيتها الجالسةُ على قارعةِ البزوغِ . أَورِثيهِ شتاءً ليسكُبَ ما تيسَّرَ من روحِهِ في كفِّ الرياحِ والغيومِ العابرةِ ، ليعيثَ ندًى من نورٍ في صباحاتِ البلاد .
أيتها الصابرةُ . هذا جارُ البحرِ وصديقُ مَجهِ . يُجيدُ كتابةَ المساءاتِ المالحةِ على الصفحةِ العُليا من دفتر البحر المثقَّفِ . تذرِفُ عيناهُ نجومًا ليَكسِرَ غُربةَ الليلِ . لقد آكَلَ البحرَ وشارَبَهُ وجالَسَهُ وأَلِفَ شخيرَهُ - ضجيجَ موجاتِهِ - ، هذا البحرُ يُحصي السُّبُلَ التي تأتي إليهِ والتي يأتي بها . جارُ البحرِ هذا يدَّخرُ لغَدِهِ عندليبًا واحدًا وألفَ نَسرٍ .
أيها العَقلُ الراجِحُ أتوسَّلُ إليكَ أن تتركني وحيدًا ، لأُحبَّها بجُنونٍ !! وإذا رأيتَني بَلِّغني سلامَكَ وقلبَكَ - فاصِلَة - وإلى لقاءٍ على شُرفةِ غيبوبةٍ قادمةٍ - نُقطة







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 18-11-2022, 06:28 PM   رقم المشاركة : 93
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

حوَّائي تقضم " تفاحةَ آدم " !

د. نديم حسين


تستحِمُّ ذاكرةُ العشقِ بماءِ قُبلتينِ دافئتينِ رطبتين كتمرتين . وللعشقِ سِهامٌ تكتبُ بخطِّ يدِها جرحًا في مفكرة القلب . هل يفكِّرُ القلبُ ؟ نعم . يفكِّرُ بعقلِ صاحبهِ . وللقلبِ فضاءٌ يُحلِّقُ كطائِرٍ أزرقَ ، لذيذِ الزُرقةِ ، عميقِ العُلُوِّ . والقلبُ كائنٌ مستقلٌّ بذاتهِ ، وجنتاهُ صيفٌ يُجاوِرُ شتاءً . صيفُهُ شتاءٌ أزالَتْ مكنسةُ الرياحِ من فنائهِ ألفَ غيمةٍ سوداءَ . القلبُ عصفورٌ مثابِرٌ ، فهل تترُكُ حبيبتي بابَ قفصِها الصَّدريِّ مفتوحًا ؟ هل يمنحني صديقُ الفضاءِ هذا ريشَةً واحدةً أكتُبُ بها عُشًّا لروحي ؟ نعم . شَرطَ ألاَّ يُطفئ زفيرُكَ سِراجَ المُقلتينِ ! وشَرطَ أن تهبطَ نظرةٌ عسليَّةٌ من عينيكَ كأنثى الحجلِ فوقَ غصنِ القلب !
حوَّائي تقضمُ " تفَّاحةَ آدمَ " كي تدخُلَ في نار اللغةِ الأرضيَّةِ شيئًا من طبعِ الماء . تُبَلـِّلُ نبضي . لا تبتَلُّ . تقتحمُني ماءً ينفُرُ من نافورةٍ ، والنافورةُ شلاَّلٌ كذَّابٌ ، يُلقي عليَّ سلامَ رذاذِهِ الجميلِ من بعيدٍ . حوَّائي هذهِ تَقاطُعُ بياضِ القلبِ وسَواد القهوة العربية الشَّهيَّةِ . يقطفُ الشعراءُ لها ياسَمينةً من حقولِ الخيالِ . وهي تُدرِكُ أنَّ خُبز الذَّهابِ لا يُشبعُني . ولهذا سأظلُّ قادِمَها الجائعَ ، ما دامت الدروبُ كلها تمشي إليها . وهي الرغيفُ .. رغيفي . هي كَرَمُ النُّورِ الآتي من نجمٍ يرمُقُ مَوجًا . هي كلماتٌ تسقُطُ كالتُّوتِ الناضِجِ عن شفةِ الحِبر . وأنفاسُها التي تدخُلُ رئَتي تهُزُّ رؤوسَ الأقحواناتِ احتِفاءً بلَونٍ يُعلنُ دولتَهُ على سفوحِ الجبال .
حوَّائي ، هل للعُلـُوِّ قدمانِ من خشَبٍ ؟
لا تَلعَبي بناري إذًا !! فأنا فارسٌ يعتلي صهوةَ الجنونِ . يَلكزُ قدميهِ إلى أقاليمِ الترنُّحِ طَرَبـًا . قولي إذًا :
مَن عصرَ العِنَبَ الأسوَدَ في عَينَيكِ ؟
مَن مَشَقَ التُّوتَ الأحمرَ عن خَدَّيكِ ؟
مَن قطفَ حياةً عن ِطباعِ الرَّحم ؟
مَن أصبحَ مُهرًا يخترِعُ العَدْوَ ، فيجمَحُ إنْ سمِعَ امرأَةً تبكي ؟
مَن يمتَدُّ مثلَ زُقاقٍ تونسيٍّ يمضي إلى رشفَةِ بُنٍّ من ثَغرِ بيتِكِ ؟ ... مَنْ !؟
أيُّها الناسُ ،
لقد وَعَدَتني بِها ، فسِرتُ بحذائي الممزَّقِ وراءَها وأَمامَها وحَولَها وبِها . وعَدتُها بي . وهي سنونوةٌ نحيلَةٌ تَحمِلُ في مِنقارِها رِقَّةَ الربيعِ لتَرميها عُشًّا تُرابِيـًّا على جِدارِ بيتٍ مَسكونٍ بها . هي امرأةٌ ينضُجُ التفاحُ في كرومِها . وينضُجُ التفاحُ لي !!
حوَّائي تقضمُ " تفَّاحَةَ آدَمَ " لتفوزَ بي . وهي تُحبُّ خَياَلاً يتَّسِعُ للغةِ الأرضِ وتآويلِ الفضاء !
سيِّداتي ، آنساتي ، سادَتي !
كانَ هذا مُوجَزَ القَلبِ . وإليكُم التفَّاحَ بالتَفصيل ،
ا ، ب ، ت ، ث ، ج ، ح ، خ ،،،،،،،،،،،،،،،،،، .







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 19-11-2022, 02:55 PM   رقم المشاركة : 94
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

وأنتِ أجمـَلُ عارِفـَة !


د. نديم حسين



ذبَحَتْ عنادِلَها لكَفِّي النَّازِفَة = فتَعَلـَّمَتْ وجعَ الحُلوقِ الذَّارِفَة
بُحَّتْ سُيوفي والسَّنابِكُ أطرَقَتْ = وشجاعَتي في عُقرِ زِندي خائِفَة
زَرَعت عذاباتِ الخليقةِ في دَمي = وغَفَرتُ لـَمَّا وَشوَشَتني : آسِفـَة !
هيَ فِكرةٌ في دِفءِ دَمعةِ ناسِكٍ = وسَريرةٌ باسَتْ يديها العاصِفَة
وتُقَرِّبُ الأحلامُ قلبَ بَعيدَتي = والصُّبحُ يُبدِعُها جِهاتٍ زائِفَة
تخطو على نَغَمَينِ في دَربِ الصَّبا = كسحابَةٍ شَربَت جُنوبَ العاطِفَة
وغِيابُها كالمَوجِ يضرِبُ شاطئي = لكنـَّهُ ضَربُ المياهِ النَّاشِفَة
قَصُرَتْ زُنودٌ ثمَّ أضحى وَصْلُها = بعضَ الخُطى صَوبَ الصُّدورِ الزَّاحِفَة
بَدَني كَساها واصِفًا مُتَخَيـِّلاً = يا ليتَها جعلَتْ فمي أذكى صِفَة
وأقولُها للعينِ أجمَلَ لَوحَةٍ = أشجارُها في حَلقِ قلبي واقِفَة
بيني وبَينَكِ سُلـَّمٌ دَرجاتُهُ = أوتارُ قلبٍ تستفِزُّ العازِفَة
مَخَضوا المياهَ فما جَنوا إلاَّ الهَوا = ومَخَضتُ قلبًا للشِّفاهِ الغارِفَة
حَلَبَت رياحُ الزُّورِ ضَرعَ شِفاههم = شربوا بُخارَ المفرداتِ الرَّاجِفة
وحضنتُ أجمَلَ شوكةٍ حتى غَدا = دَمعُ الفؤادِ يُحبُّ ثَغرَ الرَّاشِفَة
رقَّتْ عظامي من سُجودِ مُتَيـَّمٍ = رِقـِّي سليلَةَ زنبقاتٍ قاصِفَة
أنا قالَني ملِكُ النُّحاسِ تِلاوَةً = وتَلاكِ في طَبعِ الزَّمانِ صَيارِفَة
عُودي ليَرحلَ عن حبيبِكِ مَوتُهُ = قلبي لدَيكِ وأنتِ أجمَلُ عارِفَة !







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 19-11-2022, 02:56 PM   رقم المشاركة : 95
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

خِطابٌ إلى أحمد بن الحسين
د. نديم حسين



يا أبا الطيـِّب دَعْ في حَوشِ خَيلي=ما تبَقـَّى من صهيلِ الشِّعرِ هادِر
دَع لِجامَ الحِبرِ في كَفـِّي طَليقًا=هَـئِّ البحرَ لمِرساتي وسافِر
من خيوطِ الشامِ فصَّلتُ سِياطي=كي " أُداوي" سِبطَ أنجاسٍ مُكابِر
مثل ماءٍ ناشِفٍ أيدي البَوادي=عُهرُهُم ، والشِّعرُ في كـفَّـيَّ ماطِر
إنتَظِرني رامِضَ العينينِ خَلفي=والتَهِم وَردَينِ من غابيْ وغادِر
أنتَ في " الرامَةِ " مأمورٌ وآمِرْ=رافِعٌ راياتِ أسيادِ المَحابِر
والوِحامُ المَشْرِقـِيُّ الوَجهِ يَسري=في ضميرِ البَوحِ من نبعِ السَّرائِر
" نَجدُ " يا " أحمدُ " نادَت شاعرَيها=بايَعَتْ في " رامَةِ " الإلهامِ شاعِر
أيها الموغِلُ في التاريخِ صَوتًا=سوفَ تبقى غـَدَنا الحُرَّ المُعاصِر
من علُوِّ السَّروِ قاماتُ مَقالي-أين مني كلُّ أفـَّاقٍ وخائِر
ألفُ وغدٍ في متاهاتِ التَّمادي=كالأفاعي بايَعوا سُمَّ الحناجِر
في " جليلِ " العِزِّ خفَّاقٌ لِوانا=في ثنايا وَجدِنا يزأَرُ زائِر
قلبُنا باقٍ على نبضٍ مُشِعٍّ=أو يظلَّ البيتُ في النبضِ المُهاجِر
يا أبا الطيِّبِ باعَ النـَّذلُ مِنـَّا=كلَّ غالٍ . داسَ أعراضَ الحَرائِر
طارِحًا للبيعِ سيفَ اللهِ بُخْسـًا=ساجِدًا في الحانَةِ السُّفلى لكافِر
حُكـِّمَ الأنذالُ فينا . دنَّسوا قبرَ =ابنِ رُشْدٍ وابنِ سينا وابنِ عامِر
أصبَحَ المفعولُ في أهليهِ " شَهْمًا "=" وتَقِيـًّا " كلُّ خَوَّانٍ وفاجِر
قـُلْ لنا : هل تسحَقُ الروحَ الخناجِر ؟=ثـمَّ حاذِر أنتَ أيضًا ! ألفُ حاذِرْ
هوَ ليسَ شِعرًا ما الخُصاةُ تلمَّظوا=لكنـَّهُ رَجْعُ القَذى ومَجازِر
وتقيَّأوا " الكولا " على أوقاتنا=وتعشَّقَتْ جسَدَ القريضِ أظافِر
فنفَضتُ عن ثَوبِ القصيدِ غُبارَهم=ولَحَيتُ عَبدًا في الرذائِلِ سادِر
مُتأَحمِدٌ قلمي وباقٍ ها هُنا=وهراؤُهُم ضَحلُ الإقامَةِ ، عابِر
يا صاحبي يا أحمدَ الحِمصِيَّ عـُدْ=واسكُبْ وقارَكَ في القريضِ وهاجِر
سنُقيمُ من شِعرٍ دويلَةَ قلبِنا=حتى تسافِرَ غُربةٌ ومَهاجِر
كلُّ الذي تبغيهِ قلبٌ عاقِلٌ=عقلٌ بعاطفةِ النجومِ يُناوِر
يا صاحبَ الألمِ الذي يسعى بنا=جَمـَّاعَ ألويَةِ القريضِ وناثِر
كلُّ الذي تبغيهِ في زمَنِ الرجالِ=" المُقعَداتِ " على جِهاتِكَ : ثائِر !
ولكزتَ قلبَ الشِّعرِ في أقوامِهِ=فترنـَّمَت أُسْدٌ بهِ وحرائِر
وزرعتَ قلبَ الفِكرِ في عقلِ الهوى=ليُقَوِّضَ النورُ المُقيمُ ستائِر
وجعلتَ خَمرَ الروحِ ماءَ عيونِهِ=وغمَستَهُ في غابِرَينِ وحاضِر
ماذا تقولُ بأُمـَّةٍ مذبوحَةٍ=أَلـِفًا تمـُدُّ بِراءَتَيكَ لحائِر ؟
هي أمـَّةٌ مُكتَظـَّةٌ برِماحِها=وعقولُها نامَت بكَفِّ مُغامِر
ذهبَت مذاهِبُها بِها أيدي سبَأْ=وتَجَهلَنـَتْ . فقأَتْ عيونَ أواخِر
لم يبقَ مُتـَّسَعٌ لجثَّةِ عالِمٍ=ومُحارِبَينِ وعاشِقَينِ وشاعِر
يا أحمَدي هوِّنْ عليكَ ولا تَمـُتْ!=" كالدَّاءِ " في روحِ الكِرامِ ضَمائِر
عـَزَّ الدَّواءُ صديقَنا ، فعزيزُنا=فَرِحٌ بما قَسَمَ الزمانُ وصابِر
يا صاحِبي كلُّ الذي نبعيهِ قلبٌ=عاقِلٌ . عقلٌ يسوسُ حناجِر
متأَحمِدٌ قلبي وباقٍ ما بقَوا=وهراؤهم ضَحْلُ الإقامةِ .. عابِر







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 19-11-2022, 02:58 PM   رقم المشاركة : 96
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،



افتراضي عاوِز يا باشا زْجارَهْ ؟
عاوِز يا باشا زْجارَهْ ؟


د. نديم حسين


إلباشا تِشبِهـُهْ زْجارَهْ
يِحرَقْ ، يِمَوَّتْ ، يِكَحـَّحْ
يِدبَحْ قَوي ،
لكِنـُّو بيدَفـَّيْ !

أنا شُفتو راكِبْ حُمارَهْ
بيكـُحِّ وينَبـَّحْ ،
لابِسلو كامْ خَلَئايـَهْ
واكِلْ عيشيْ وشَئايَهْ
وِفإيدو سيفْ من نارْ !
لو طالْ ، يِشيلْ كَفـِّيْ !

يا طَنطِ كيليوبَترا ،
كيلو الهِدايَهْ بْكامْ ؟
وِشَكـِّليلْنا شوَيَّه
مشمش على فِندامْ !
أصلِ الجدعْ سَوريْ
يِصحا على جوعُهْ
ويضُمـُّه لَمـَّا يْنامْ !
وِعَصايَه تِمشي تْزُئـُّهْ
وجَزَرايَه من قُدَّامْ !
مالي " الربيع " بُقـُّهْ
عاوِز يِسورْ .. مِستَعجَلْ
إكمِنـُّو مش فاضي
حيحرَّرِ الصُّومالْ ..
ويصَلـَّحِ الأَحوالْ ..
من حَيِّ " بابِ الوزيرْ "
لِحـَدِّ بابِ الشامْ !
حَيهـِدِّ حيطِةْ أهلَها
وِيجَرجَرِ الحُكـَّامْ !!

يا بَهيـَّهْ إدِّيني وِدنِكْ
خَلـِّي الكلام حَلَقايَهْ
مزروعَهْ في وِدنـِكْ
علشان يِرسى الكلامْ !
خلِّيكِ شاطْرَهْ يا شاطْرَهْ
وِمصَحصَحَه وفاكرَهْ
إنِّ العَدُو فاجِرْ
وجِدِّتُهْ كافرَهْ
وانِّ الزمن نَسـَّا ..
عُمرُه ما صَبَّحْ في يوم
وِعُمرُه ما مَسـَّا ..
إلاَّ وِفإيدُه مَطوَهْ
وعينُو على هِدمِتِك
والطَّرحَه ولُقمِتِكْ
فخَلـِّي بالِكْ ئَوي ..
مِالهِلفِ ابنِ الحَرامْ !
وخلـِّي بالِكْ كَمانْ
مِالهِدمَه والطَّرحَهْ ..
وحِفنِتينْ فَرحَهْ ..
واحدَهْ من دمعِ ئَلبيْ
والتَّانيَهْ من نيلِكْ
واوعِكْ يا غاليَهْ تْخافيْ ،
لو تِندَهي ،
إلنِّيلْ يجيلِكِ حافيْ
وانا من بعيد أجيلِكْ
بالبَلسَمِ الشَّافيْ
تَعبان لاكِن أجيلِكْ
أسنِد جُيوشْ نيلِكْ
وِلَو لقيتِكْ جَعانَهْ
من لَحمِ قلبي ادِّيكِ
دانتِ اللـِّي ادِّيتي ياما
فَضلِكْ على راسي
أصلي أصلِ الفِدا
وفَصلي ما هوشْ ناسيْ
كُتُرِ الوَسَخْ يَمـَّهْ
في شَوارْعِكِ الطَّاهْرَهْ
خلِّيكِ شاطْرِهْ يا شاطْرَهْ
والزِّندِ كَنـَّاسيْ !.

روحيْ الوَقيتي لبيتِكْ
وِنامي مِرتاحَهْ
قوليْ ما بينِكْ وِبينِكْ :
أجدَع رِجال حُرَّاسيْ !..

( إحنا كنـَّا بِنقول إيهْ ؟
آهْ ، )
إلباشا تِشبِهُو زْجارَهْ
مقدِرشِ يِقتِل ياسينْ
لإَنِّ ارواحْ ياسينْ ،
تِتِعـَدِّ بالملايينْ
وِروحْ جاهزَهْ تِجيلُه
من آخِرِ فْلِسطينْ
يا أطهَر مَيـَّهْ وْطينْ
يا شعبِ الكنانَهْ يا رَعدْ
فِودانِ النَوَّامينْ
والمُجرمِ السفَّاحْ
مِشْ فاهِمِ القِصـَّهْ
جاهِل بِعيدْ عنـَّكْ
مش قاري في التاريخْ
من ألفِ عَصرِ وْعَصرْ
إنِّ الأصيلَهْ مَصرْ
ما تْطاطيْ راسْها لحـَدّ
لو جاب جُيوشِ المَجَرَّهْ
والجِنِّ مِالمَرِّيخْ
حتغَرَّقُهْ جَرَّهْ ..
من ميـِّةِ الغاليْ
وِتْطَفَّحُهْ سُمِّ وزَفَرْ
وتحُطُّهُم بِفْسيخْ !

حَتقُللـِّي ازَّايْ يا شاطِرْ ؟
إسمَعْ يا عِرِّةْ عَصرَكْ :
أهو دَا اللـِّي بيسَمُّوهْ
بِعيدْ عنـَّكْ " شَطارَهْ " !

عاوِزْ يا باشا زْجارَهْ ؟؟؟؟!







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:21 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط