الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-2022, 09:35 AM   رقم المشاركة : 241
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

مِبْراةٌ وحَتْـف !

لَـمَّا تَحُدُّ مَجْمَعَ اللُّغاتِ
فَصاحَةُ " الدُّولارِ " مِن مُسَدَّسِ الجِّهاتِ
يُراوِحُ الزَّمانُ فَوقَ أَربَعٍ ،
وتَرتَمي على بَقايا عُشْبِها أَبياتيْ !

&&&&

سَجائِرُ اللُّصوصِ .. كُـلُّ عُلْبـَةٍ بأَلفْ !
قَرائِحُ الكُتَّابِ في بِلادِنا بدِرهَمٍ ،
أَو دِرهَمٍ ونِصفْ !
هاكُمْ تُراثَ شاعِرٍ مُحاصَرٍ ،
فهاجِموهُ واقرأوهُ واقتُلوهُ
عِندَ بابِ مُعجَمٍ وصَرفْ !
حَياةُ أَيِّ شاعِرٍ تَكونُ دَومًا جَنَّـةً ،
مَشْروطَةً بِحَتـفْ !.

&&&&

لَمـَّا تغوصُ مُدْيَةُ " الدُّولارِ " في حِبْري ،
وفي أَوقاتيْ .
هاتِكَةً بنَصْلِها أَبياتي .
فاتِكَةً بريشَتي ،
مُغْرِقَةً في نَزْفِها دَواتيْ .
أَمشي ،
وفَوقَ الظَّهْرِ أَقلامُ الرَّصاصِ " تَنْبَري " بِذاتيْ .
أَو تَرتَمي في عَينِكُمْ مِبْراتيْ .

&&&&

ورَيثَما تَعودُ من أَسفارِها الحَقيقَهْ .
وأَوَّلُ المَوَّالِ آهٌ ..
أَو حَريقَهْ .
أَضيعُ بينَ " رَيثَما " و " كَيفْ " ؟.

2/1981







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2022, 09:36 AM   رقم المشاركة : 242
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

القـادِمُ القَـديمْ


لا تُنفِقي هذي العُطورَ كُلَّها عَلَيـَّا !
أَنفَقتُ ما كانَ ربيعيْ في زَكاةِ كَرَّةٍ وفَرَّهْ .
وتُهتُ أَلفَ مرَّةٍ ومَرَّهْ
مُشَرَّدًا مُجَندَلاً وَفِيـَّا !
تَبَرَّجي حَبيبتي لِقادِمٍ قَديمٍ !
عَساكِ أَنْ تُمارِسيهِ فِيـَّا !

&&&&

قَديمُكِ القادِمُ يأتي سَيِّـدَ المَواقِفْ .
مُعاتِبًا دَفيئَةً
تُفْضي إِلى راجِفَةٍ وراجِفْ .
ودافِنًا أَسرارَها
على حُدودِ الصَّيفِ والعَواصِفْ .
ومُثْمِرًا دِماءَها ... وواجِفْ !
وساكِبًا ما قَد تبقَّى مِن مِياهِ الوَجهِ
في خِصْبِ الضَّفيرَهْ !
ومُوقِظًا في شَمسِكِ الأُولى ظَهيرَهْ !
هَـل مِن مَفَرٍّ من قُيودِ الكُحْـلِ في عَينَيكِ ؟
هَـل أُطْلِقُ العُيونَ من مُعتَقَلِ المَنافيْ ؟
حَمامَةٌ وجهي الذي يَعودُ يَومًا من سُدى القَوافيْ !
غَمامَةٌ تَندَسُّ في ريشِ الشُّروقِ ،
تَنحَنيْ ،
تَصُبُّ نوتاتِ الهَديلِ ماءَ عَطشانٍ على كَفَّيكِ !
هَـل من مَفَرٍّ من دُموعِ القَلبِ في عَينَيكِ ؟

&&&&

قَلبي حَليبٌ فارضَعيني واكبُريْ !
عَينيْ نَبيـذٌ ،
فاشرَبيني واسْكَريْ !
يا طِفلَتيْ ،
أَنا المُقيْـمُ لَـمْ أَعُدْ !
لأِنَّني لَـمْ أَبتَعِدْ !
أُهديكِ نَبضًا ،
بايِعي القَلبَ المُقيمَ ها هُنا .. أَو فاكفُريْ !!

5/1980







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2022, 09:38 AM   رقم المشاركة : 243
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

وما زِلْنـا !

جَعَلنا الأَرضَ مَعْبودًا وعِشْقَ تُرابِنا دِيْنـا
فلَو نَزَفَتْ مـآقـيْنا لكانَ النَّزْفُ ما فيْنـا
ولَو بُقِرَتْ سَرائِرُنا لَقالَتْ سِرَّ ماضيْنـا
إِذا ما عَرَّجَتْ لُغَـةٌ مِن الصَّحراءِ تُحْيينـا
أَو اندَلَقَتْ على دَمِنا سُيوفٌ من بَواديْنـا
حَنى سَنَماتِهِ جَبَـلٌ وبايَعَ عُمْـقَ واديْنـا
فَـذا الحاسوبُ نُشْهِرُهُ وذا الصَّاروخُ يَحميْنـا
ومَنْ ساقَ الخُيولَ لِقَصْ رِ "كِسْرَى" ساقَ "طُربيْنـا"
وعَصْرُ الزِّرِّ والسِّـرِّ تُعانِـقُـهُ نَواديْـنـا
وَهَبنا النُّوْرَ قِنديـلاً وأَشعَـلنـا تَفـانيْنـا

9/1982







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2022, 09:39 AM   رقم المشاركة : 244
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

هُما قَلبيْ !

هُما جَبَـلٌ على كَتِفَيِّ قاعٍ ونَسْرٌ يَبتَغي عُـشًّا بِقِمَّـهْ
وسَفحٌ عالـِقٌ بحِبالِ أُفْـقٍ كَما عَلِقَتْ بثَغْرِ السَّعْدِ بَسمَهْ
هُما وَرْدٌ على صَفَحاتِ صَدْرٍ يُناوِلُها إِذا ما اهتَزَّ شَمَّـهْ
هُما نَقْضٌ لإِجْماعٍ وجَمْـعٌ إِذا ما استُودِعا أَقْدارَ أُمَّـهْ
فَلَو حُشِدَتْ لحَربِهِما الضَّواريْ سَقَوا حَيَّاتِ وادي المَوتِ سُمَّهْ
دِماؤُهُما سَرابٌ يا بَواديْ ووَجهُهُما مِياهٌ رَهْنَ غَيمَهْ
هُما قَلبيْ ويَنشُرُهُ لِسانيْ كآياتِ الكِتابِ على مُهِمَّهْ
فَما قَلبيْ مَتاعٌ في مَزادٍ ولَنْ تَلْـقاهُ خَفَّـارًا لذِمَّـهْ
هُما سَيفٌ على شَبَقٍ وَباعٍ يَضُمُّ رِقابَ كُفَّـارٍ بِلَثْـمَهْ

7/1982







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2022, 09:40 AM   رقم المشاركة : 245
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

المَغْـرورَه

تَمادَتْ إِبنَةُ النَّغْـلِ وظَنَّـتْ قامَتيْ ظِلِّـيْ
ورَبَّتْ شَحْمَ نَهْدَيها على الإِغْواءِ والقَتْـلِ
فعَيْناها إِذا شاءَتْ تُصيبُ الرَّمْلَ بالسُـلِّ
ورِدْفاها إِذا اهتَزَّا يَغيْبُ الظَّهْرُ في النَّصْلِ
وبَينَ العَينِ والرِّدْفِ طُقوسُ الزَّحْفِ والذُلِّ
سَرابٌ حُلْـمُ إِذْلاليْ ويَطْويهِ مَدَى رَمْـليْ
ونـارٌ في بَوادِيْهـا رَماها النَّعْـلُ بالنَّعْـلِ
فأَهْلاً ! ضَيفَةَ القَلبِ وسَحْقًا ! وَجْهَ مُحْتَـلِّ
تَمادَتْ كَيفَما شاءَتْ وذَلَّـتْ إِبنَـةُ النَّغْـلِ

7/1984







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2022, 09:41 AM   رقم المشاركة : 246
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

تَساؤُلُ العارِفْ !


هَـل هاجَرَتْ مِن حَيِّنا العُقولُ ؟ هَـل أُعْدِمَتْ في مَهْدِها الأُصولُ ؟
أَمْ ثابَرَتْ في رُوحِـنا " ثَمودٌ " ، أَو ناقَضَتْ أَفواهَها الخُيولُ ؟
حَتَّى يَصِيرَ التَّافِهـونَ سَهْمًـا ، يَرميهِ في أَوقاتِـنا المَغُولُ !
أَو تَـنْحَني في نـارِ مُستَبِـدٍّ فَـجِّ الرُّؤى خَيَّالَـةٌ فُحولُ ؟!
قُـبِّحْتَ يا عَهْدًا أَماتَ حُـرًّا تَجتاحُ جَهْـرًا قَبْرَهُ السُّيـولُ
حَتْمًا لقَدْ جُنَّ الزَّمانُ حَتْمًا إِذْ هاجَرَتْ مِن حَيِّهِ العُقولُ
كَي يَقتُلَ الأَحرارَ زِنْدُ قِنٍّ يُرغيْ ويُقْعيْ فاجِرًا يَصُولُ
نُحِّيْتَ يا مُلْكَ العَبيدِ دَوْمًا مُلْكًا بَغى يَمضيْ بِهِ الأُفولُ
أالعَبْدُ لا عُمْقٌ ولا ارتِفاعٌ والعَبْدُ لا عَرضٌ لَهُ وَطُولُ
فَليَشْتُمِ الأَشْرافَ كُـلُّ باغٍ ماذا يُضيْرُ عالِمًا جَهُولُ ؟
يا بُقْعَةً سَوداءَ فَوقَ فَجْرٍ عِنْدَ انطِلاقاتِ السَّنا تَزُولُ !

9/1986







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2022, 09:42 AM   رقم المشاركة : 247
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

هُنا والسَّلامْ !

ها هُنـا أَبقى لأِحيـا ها هُنـا أَقْضي لأِبقـى
شامِخًا لَو مِـتُّ حَيَّـا قانِعًا لو عِشْـتُ شَنْقـا
لَو رَماني الدَّهْرُ غَربًا أَو نَفانـي الغَربُ شَرقـا
لَو كَوَتْنـي نارُ أَهلي لارتَضَيتُ المَوتَ حَرْقـا
زائِلٌ زَيْـفُ الأَعاديْ راسِياتُ الحُـبِّ أَبْـقَى
كالِـحٌ وَجْـهُ الرَّمادِ دامَ وَجهُ النَّـارِ أَنْـقَى
ها هُنـا وَجْـهٌ لرَبِّيْ ظَـلَّ وَجْـهُ اللـهِ حَقَّـا
عابِدٌ لَو داسَ جَمْـرًا يَرتَضي لو كـانَ يَشْـقى
سَيِّـدي يا بَيتَ أَهليْ إِرْضَ بِيْ في الحَوْشِ رِقَّا
فيكَ أَحيا ، مِنكَ وَجهيْ فيكَ مَوتُ الرُّوحِ شَوْقـا


6/1982







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2022, 09:43 AM   رقم المشاركة : 248
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

منَ المَحابِرِ للحِرابْ !

وجَماعَةٍ "زُعماؤُها" أَرضٌ يَبابْ خَوَنٌ وحَمْـقى لا ضَميرَ ولا ثَوابْ
"فَمُعَمَّـمٌ" تَحْتَ العِمامَةِ دِمْنَـةٌ ومُحَكَّمٌ في الحُكْمِ لَعْنَتُـهُ الصَّوابْ
ذا "مُستَشارٌ" أَهبَلٌ مُسْتَـثْـقِفٌ ذا "قُنصُـلٌ" يُقْعي على عَتَباتِ بابْ
ومُوَظَّفٌ "عالٍ" شَهادَتُـهُ الخَنا صَمَمٌ على خَرَسٍ على هَبَـلٍ وَنابْ
وتَرى "الزَّعيمَ" كَظِلِّ قامَتِنا كَبا وصَفيقَ وَجْـهٍ كانَ إِنسانًا فَتـابْ
و"مُفَتِّـشٌ" واشٍ يُفاجيءُ أُمَّنـا بوِشايَـةٍ عَن ضَرْعِها سَبْتـًا وَآبْ
هيَ تُرْضِعُ المَولودَ دونَ دِرايَةٍ "بضَريبَةِ الدَّخْلِ" التي تَهِبُ الحِسابْ
أَوَلَـيسَ إِنتـاجُ الحَليبِ بمُربِحٍ لَمَّـا يُعاقِرُ بَطْنَنـا ؟ أَينَ العِقابْ ؟
هُمْ "مُخْلِصُونَ" منَ الحَليبِ إِلى الكَفَنْ .. هُم ذاهِبونَ مِنَ المَحابِرِ للحِرابْ
"ضُبَّاطُ أَمْنٍ" إِنَّـما بِسِجِـلِّهِـمْ قَـدْ أُنـْزِلوا بِمَنازِلٍ تأْوي الغُرابْ
جَهِلوا مُكابَرَةً وكِبْـرًا أَنَّهُـمْ عَرَبٌ فَهَـل نُسِبُوا إِلى قَوْمِ السَّرابْ؟
فقَـلِيْلـُهُمْ مُتَـآمِرٌ أَو صامِـدٌ وكَثيرُهُـمْ مُتَمَسِّـكٌ بِيَـدِ السَّحابْ
يا شاعِرًا شَرُفَتْ بِـهِ أَقْوامُنـا أَقدامُـهُ التَزَمَتْ بِما أَمَرَ التُّـرابْ
شَرَفٌ على وَطَنِيـَّةٍ وكَرامَـةٍ ورُسوخُ عِلْـمٍ رابِحٍ كُـلَّ الثَّوابْ
لا مَنْصِبٌ أَو غاصِبٌ مُتَطاوِلٌ يَثْنِيكَ عَن قَسَماتِـنا وَفَـمِ الصَّوابْ !


7/1984







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2022, 09:44 AM   رقم المشاركة : 249
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

- هُـنا –

لَدَيكِ البُزوغُ ، عَلَيكِ المَساءْ !
وفِيْـكِ الجِّياعُ وصَحْنُ السَّماءْ !
ومِنْكِ الأَمانْ .
ولَحنٌ وَحيـدٌ سيَكفيْ غِذاءً لأِلـفِ كَمانْ !
وبَحْرٌ كحِفْنَةِ ماءٍ تَعيشُ بكَـفِّ الزَّمانْ !
وصَوتُ اليَتامى ونُورُ الشُّموعِ وحَرْفُ الهِجاءْ !
" أَريْحـا " .. " أَريْـحا " ..!
تَعودُ ثَوابًا ،
فصَدْرًا هِلالاً وقَلبًـا فَسيْحا !
تَعالَيْ رَبيعًـا وطَلْـعًا وريْـحا !
وسُورًا ومَوْزًا وشَمسًـا وتَمْـرًا
وميلادَ حَقْـلٍ وقَمحًـا جَريحا !
ومَوتًا لِمَوتٍ يَعيشُ بِبَحْرِكْ !
وأَصفَرَ نُضْجٍ لأِعوامِ مَوزِكْ !
وآخِرَ بِـدْءٍ يُباشِرُ باسمِكْ !
وهاتي لقَلبيْ مَـآلاً كغِمْدِكْ !
وكُوني لشَعبيْ عُبورًا صَريْحـا !!
" أَريْحـا " .. " أَريْحـا " .. !
كَثيرٌ شُروقُكِ .. يَوميْ قَليـلْ !.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2022, 09:47 AM   رقم المشاركة : 250
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

- أَريْحـا -

وما الذي بَينيْ وبَينيْ أَيُّـها الصَّبُّ العَفيفْ ؟
يا أَسمَرًا مُصَمِّمًـا وعاشِقًـا مُثابِرًا
وقاهِرًا لَطيفْ !!
أُتيْحُ رأسًـا فَوقَ حُضْنيْ ،
طَلْعَ ريحِ الشَّرقِ والحُزنِ النَّظيفْ !
وكُـلُّ ما في سَلَّـتيْ مَواسِمٌ ،
تَروي الفُصولَ كُـلَّها والقَـلبَ والخَريفْ !
هَـلْ أُطفيءُ اللَّيـلَ وقَلبيْ ،
أَمْ تُرى أُشْعِلُ في رُجوعِنا القِنديـلْ ؟!

&&&&







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2022, 09:48 AM   رقم المشاركة : 251
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

- هُـنا -

خرَجتُ مِن بَيتيْ وما أَقـفَلتُ بابيْ !
جاءَ اللُّصوصُ ،
زَوَّروا وَجهيْ ، خُروجيْ ، واستِلابيْ !
وجَفَّفوا ماءَ الشَّبابِ !
ما زالَ يَعْدو خَلفَهُم كَفِّيْ ونابيْ !
ما زالَ " أَيُّـوبيْ " جَميـلْ !!

&&&&

- أَريْـحا -

لا ، لَـمْ تُعِـدْ !
جاءَتْ إِلَـيكْ !
وأَصبَحَتْ جُزءًا ذَكِيـًّا
مِن غَـدٍ حَنَّى يَدَيكْ !

&&&&

- هُـنا -

دَنَوتُ مِنها عاتِبًـا ، لمَستُها !
دَوَّيتُ فيها صامِتًـا ، هَمَستُها !
في نَظْرَةٍ مُطْرِقَـةٍ وبارِدَهْ !
مِن عَينِها المَوْزِيَّـةِ المُطارَدَهْ !
لَكِ الهُدى في أَنْ تُعيْديْ مَعْبَـدًا ،
لَكِ ارتِفاعُ المِلحِ عن مَعنى نِقابِ العابِدَهْ !
مُوَحِّـدٌ أَبقى أَنا مِن كَثْرَةٍ ،
وأَنتِ أَنتِ الواحِـدَهْ !.

&&&&

- هُـنا -

وَقتُ الصَّلاةِ السَّادِسَهْ –
مِليونُ قَلبٍ ساجِـدٍ
وساجِدَهْ !
ضاجَعتُها ،
هَـل حَمِلَتْ فأَنجَبَتْ تَوائِمَ الرُّجوعِ والحُسامْ ؟
إِلى هُـنا ويَنتهي الكَلامْ !!!
يا سادَتي ،
عَلَيكُمو السَّلامْ .


5/1994







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2022, 09:49 AM   رقم المشاركة : 252
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

السَيِّـدُ الرَّقيـبْ


قَـدْ نَستَحِـمُّ بِماءِ فَرحتِـنا إِذا أَذِنَ الرَّقيبُ لغَيمَـةٍ
أُخرى اختِراقَ مَجالِنـا الجَوِّيِّ في عَفَوِيَّـةِ الإِذعانِ
للمَولى شِتاءْ !

خَرَجَ الرَّقيبُ مِن السَّكاكينِ الغَريبَةِ مُشْهِـرًا فَرَمانَهُ
في جَعْـلِ ساعاتِ النَّهارِ جَميعَها وَقْـتَ المَساءْ !

خَرَجَ الرَّقيبُ مِن الحِسابِ لكَي يُعَلِّمَـنا بأَنَّ مَواسِمَ
الأَصْفارِ إِنْ جُمِعَتْ ستُعْطينا حِذاءْ !
خَرَجَ الرَّقيبُ يَدُسُّ أَنفًـا أَعوَجًا في مُستَقيمِ حَياتِنا ،
في سُـنَّةِ الإِنْجابِ والإِعْرابِ ، في حَرْفِ الهِجاءْ !

خَرَجَ الرَّقيبُ مِن الظَّلامِ ، مِن النَّزيفِ ، مِن الرَّغيفِ
، مِن الخَريفِ ، ليَقْتُـلَ القِنديلَ والشِّريانَ والوَقَّـادَةَ
الوَرْدِيَّـةَ الإِبْحارِ في طَعْـمِ السَّماءْ !

خَرَجَ الرَّقيبُ ولَـمْ يَعُـدْ هذا الرَّقيبُ يُجِيْزُنا ، لكِنَّ
نَصَّ عَذابِنا قَصَّ المِقَصَّ بِحَـدِّهِ ، وبِلُـبِّ مَوْطِنِـهِ
نَـأَى عَمَّـا يُجَسِّـدُهُ اللِّـحاءْ !.

7/1995







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط