الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-11-2022, 08:32 PM   رقم المشاركة : 193
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 49 )
سـَيـِّدي ، واعذُرْ دُموعيْ ،
سيـِّدي ، في كـُلِّ يـَومٍ تـَعتـَرينا كـَربـُلاءْ !!!

- قـُمْ يا أَخي !
نـَزَلَ الضـَّبابُ من الجـِّبالِ إلى فـِراشـِكْ !
ذَهَبـَتْ بـِكَ الأَحلامُ ،
وانتـَصَرَ الدُّخانُ على سـِراجـِكْ !!

وأَفـَقتُ مـَذعورًا ،
سـأَلتُ أُخـَيـَّتيْ : هل عادَ من بـَغدادَ زائـِرُنا ؟
وهـَلْ .... ؟!
أُلـطُفْ بـِعـَبدِكَ يا مـُجيبُ ..
ورُحـتُ في صَحـْوي أَغيـبْ !!.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:35 PM   رقم المشاركة : 194
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 50 )

يا واقـِعـًا ، كحقيقـَةٍ تنمو على قـِمـَمِ الخـَيالْ ..
يا فاطـِمـَةْ !
عـَلـَّقتِ أنهارَ البـِلادِ على ذَهابـِكِ عـِقـْدَ مـَوتْ !
عـَلـَّقتـِها شـَبـَقَ الحياةِ على مَراعي حـَضرَمـَوتْ !
ذَهـَبٌ تـُرابُ المـَرجِ ، صحراءُ البـِلادِ كفـِضـَّةٍ ،
نـَطـَقـَتْ تـَراميها ،
أعادَتْ ضـِيـْقَ فاطمـَةٍ إلى سـِعـَةِ الشـَّمالْ !
ومن الشـَّمالِ رياحـُنا ،
ومن الشـَّمالِ ذَهابـُنا ونـُواحُنا ،
ومن الشـَّمالِ الـدَّبكـَةُ الـدَّمـَويـَّةُ ..
ومن الشـَّمالِ عقيدَةٌ للإشتِعالْ !
ومن الشـَّمالِ بـِشارَةٌ لفـُطـَيمَتي ،
ومن الشـَّمالِ صليبـُها وهـِلالـُها وضـَياعُها ،
صـَنـَمـًا ينامُ على تعاليمِ الضـَّلالْ !.
عـِقـْدٌ كحـَبـْلِ مشانـِقٍ خـَيـْطُ الأَسى ،
خـَرَزاتـُهُ هذي الجـِّبالْ !
كـَثـُرَ العـِناقُ وشـَحَّ يا أُختُ الوِصالْ !!
في واقـِعٍ كالوَهمِ يجثو فوقَ هاماتِ الخـَيالْ !!.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:36 PM   رقم المشاركة : 195
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 51 )

مـُنذُ ألـفَينِ وعـامٍ ، لا حـَقـَت قلبي فُصوليْ ..
نالـَني في راحـَةِ البـالِ فـُضوليْ ..
ذابَ في كـَفـِّي الربيعُ المـُستـَوي ،
والــزَّهـرُ نـامْ !
مـُنـذُ أَلـفَيْ غـَصـَّةٍ قـُصـوى .. وعـامْ ،
ناطـَحـَتْ صـَخرَ المـَوازينِ فـُحوليْ ..
كـَم تـَنادى كـُلُّ سـِمسـارٍ ومـُحتالٍ على روحِ البـِلادِ ،
ذاكَ دَوسـًا ، ذاكَ جـَلـْدًا ، في انفـِصامٍ وانسِجامْ ..
كانـَت الأحلامُ تُعطيني فـِراشـًا كـَي أنـامْ ..
كنتُ أَبري في حـَديدِ الغـَيظِ أسنانيْ ،
أُحـَلـِّي وأُصـَلـِّي خـَمسَ مـَرَّاتٍ لآياتِ البـَقولِ !
كنتُ أَشقى في بـِلادي ..
كنتُ أعرى في بـِلادي ..
كنتُ أبقى رُغـمَ سـِكِّينِ اغتـِرابي ، في بـِلادي ..
ناثـِرًا قلبيَ وردًا في الزَّوايـا والحقولِ !
هـَل تراني أُطلـِقُ السـَجـَّانـَةَ البـَلهاءَ طـَوقـًا حـَولَ باقـيْها –
سـَليـلِ البـُكـْمِ ، قـُوْلـيْ !!.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:37 PM   رقم المشاركة : 196
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 52 )

جـَمَعـَتْ عبيدَ الكـَهفِ والرُّهبانْ
وضِمادةً يمضي إلى خـَلـَجاتـِها رُمحانْ
عـَبـَثٌ مـَدائِنُها اللـَّقيطـَةُ والطـِّلاءُ على الخُدودِ ،
ومـُلـْكـُنا منـذُ انكـِسارِ الصـَّولـَجانْ
ومـِلاءَةُ المـُقـْصاةِ عن أحلامـِها كنـِفايـَةٍ نـُوَوِيـَّةٍ ،
تـُمـْسي على الراياتِ رايـَةَ أُمـَّةٍ ،
جـَمـَعـَتْ عبيدَ الكـَهفِ والرُّهبانْ
هذا التـُّرابُ تـُرابـُها ، فلتـَقرأوا !
هذا الذَّهابُ رجوعـُها .. هذا الرَّحيلُ أَذانْ
فارمُوا على صـَدرِ اليـَتيمـَةِ طـِفلـَها ،
ولتـَأكـُلوا إنْ شـِئتـُمُ النـِّيشان !
واستـَوقـِفوا لمـَلامـِحِ الشـُّهـَداءِ في وُجدانـِها الجـُّدرانْ !
أو ما تـَبـَقـَّى في المـَعاني لـُغـزَ إبحارٍ خـَفـِيٍّ في الـزَّمانْ !
هيَ أوصـَدَتْ أبوابَ حـِكمـَتِها ،
وعـَلـَّمـَت الخـُيولَ فـَراسـَةَ الفـُرسانْ !
وتـَصالـَبـَتْ ظـُلـُماتـُها ودروبـُها ، فاستـَفحـَلـَت بثـِيابـِها الصـُّلبانْ ..
حـُلـُمانِ بينَ نـِيامـِها جـَوفَ اللـَّيالي يـَعبـَثانْ ..
حـُلـمٌ إلى بـَحرٍ يـَلوكُ دروبـَها ،
وزميلـُهُ يـَشقى على بـَرِّ الأَمانْ !.

( 53 )

يا فاطـِمـَةْ !
فـُضـِّي الطـُّيورَ وعشـِّشـيْ !
لا تـَعصـُري غـُصـنَ القـُلوبِ ، فـَماءُ سيـْرَتـِنا زَغـَبْ !!







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:38 PM   رقم المشاركة : 197
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 54 )

وتـَفـَقـَّدتْ أبوابـَها بابـًا فبابْ !
وتـَفـَقـَّدت حبـلَ الغـَسيلِ وعنزَةً شامـِيـَّةً ..
وتحـَسـَّسـَت قـُنَّ الدَّجاجِ ، ورَشـَّت النـَّعناعَ من ماءٍ ترَقرَقَ مثـلَ دَمعٍ ،
في أَسـى المـِزرابْ !
وتـأَمـَّلـَت لهـُنـَيهـَةٍ عـُشبَ الزَّريبـَةِ ،
عانـَقـَت بعـُيونـِها رَوَثَ الـدَّوابْ !
وقـَفـَت على سـِرِّ الزَّمانِ وأَطرَقـَتْ ،
وأَخافـَها صـَوتُ " المـُذيعِ " مـُؤَنـِّبـًا :
- هـَيـَّا انهـَضوا وتشـَرَّدوا ، لنـُعيدَكم لـدِ يارِكـُم من ثـَلـجِ " آبْ " !!
ومـَضـَتْ على مـَضـَضٍ .. وضاعـَتْ فاطـِمـَةْ !

( وعلى الحـُدود ) :

إسـمُ الغـَريبـَةِ ؟
- فاطـِمـَةْ .

من أيـنَ ؟
- من أرضِ اليـَقينِ الواهـِمـَةْ .
أينَ الإِقامـَةُ ؟
- فوقَ وَعـْدٍ أطلـَقـَتهُ على قـُرانا العاصـِمـَةْ .

حـَتـَّامَ ؟
- حتـَّى ينتـَهي بـِخـِيامـِنا خـُبـزُ الإِيابْ !!







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:39 PM   رقم المشاركة : 198
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 55 )

وعدُوُّها هـَشًّ قليلٌ ، إنـَّما يأتي على جوعٍ مـُصـِرٍّ كالـذِّئابْ !
وجيوشـُها منذورَةٌ للإنسـِحابْ !
وسـُيوفُ أَهليـها بـُخارٌ ، قـَولـُهـُم نارٌ ،
وقد حرقوا على قـِدْرِ الصـِّياغـَةِ ماءَها .
سـُبـُلُ الكلامِ كثيرَةٌ ..
فـَقـَدوا مـَذاقَ حقولـِها .
فـَقـَدوا صـَوابَ تـُرابـِها وفـُصولـِها .
ونـَأَوا كثيرًا عن كلامِ " رسولـِها " !
وتكـَلـَّموا عنها كثيرًا ، فانتـَهـَتْ !!
لـَجـَأَتْ إلى كـَهفٍ يـَعـُجُّ بلـَحمـِها ،
وبـِأَلفِ مـُنـْهـَزِمٍ وأَفـَّاقٍ .. ونـابْ !
أَغفـَتْ على زِنـْدٍ يـُقيـْمُ على شـِفارِ السـَّيفِ ،
ما بينَ الحقيقـَةِ والسـَّرابْ ..
نـَزَفـَتْ على لـُغـَةِ الحـِرابْ ..
حـَجـَبـَت عيونَ اللهِ عن طـُرُقاتـِها كـَفُّ السـَّحابْ ..
وتـَآمـَرَ الأُمـَراءُ والتـُجـَّارُ وانـدَسـُّوا كمـِسبـَحَةٍ بجـَيبِ " الإنتـِدابْ " !
وهي المـُواطـِنـَةُ الكـَريمـَةْ !
وهي المـُصـَدِّقـَةُ الحـَليمـَةْ !
وهي المـُهاجـِرَةُ المـُقيمـَةْ !
وهي البـَريئـَةُ رُغـمَ إلحاحِ الجـَّريمـَةْ !
وهي اللـَّئيمـَةُ والغـَبـِيـَّةُ والحـَكيمـَةْ !
وهي التي انكـَسـَرَتْ كمـُنعـَطـَفٍ على وَهـْمِ البلادِ المـُستـَقيمـَةْ !
وهي التي غـَنـَّى على أغصانِ دَوحـَتـِها الغـُرابْ !
هي كـُلُّ شـئٍ ما عـَدا قـَسـَماتِها ..
هي كـُلُّ فـَرقٍ بين خيمـَتـِها وغـَيمـَتـِها ورغبـَتـِها وعـَينِ سـُباتـِها ..
هي كـُلُّ ما يـَمضي إلى ما فاتـَها ..
وهي انعـِكاسُ رُفاتـِها ..
وهي الحريقـَةُ بينَ أوهامِ الحـَصادِ وذاتـِها ..
هي تـُربـَةُ الخـُطـُواتِ تـَزرَعُ في خصوبـَتـِها اليـَبابْ !
ولـَها ظـِلالُ مـَعاجـِمٍ ،
ولها خـَيالٌ جامـِحٌ ، ولغـَيرِها فـَحوى السـِّلالِ وثـَروَةٌ لـُغـَويـَّةٌ ..
يبنونَ فوقَ خـَيالـِها مـُدُنـًا ومن قـَطـَراتِ لـَوعـَتـِها سـَحابْ !
وهي الوحيدَةُ والوَحيدَةُ والوحيدَةُ والوحيدةُ في زِحـامِ مـَآتـِمٍ ،
وهي اليتيمـَةُ واليـَتيمـَةُ واليـَتيمـَةُ عـِنـْدَ أُمـَّةِ " حاتـِمٍ " ..
وهي السـَّماءُ تلـَبـَّدَتْ بدِمائـِها ..
ما من بـُروقٍ أو رُعودٍ أو صـَوابْ !!.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:40 PM   رقم المشاركة : 199
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 56 )
كي تـَعـْبـُرَ الشـلاَّلَ يـُرجى أن تكونَ كـَمائـِهِ ..
كي تـَعـْبـُرَ النـِّيرانَ أجدى أن تصيـرَ شَرارَةً ..
كي تـَعـْبـُرَ الأَنهارَ .. يـُحـكى أن تـَلوذَ بـِمـَوجـَةٍ ..
لـكـِنـَّهُ ، قالَ " المـُذيعُ " لفاطـِمـَةْ ..
واستـَسلـَمـَتْ لكـَلامـِهِ – غـَرَقـًا وحـَرقـًا في ضـَياعٍ واغتـِرابْ !!.
( 57 )
رسـَمـَتْ على ماءٍ طـُفولـَتـَها ، فـَذابـَتْ !
وتـأَبـَّطـَتْ يـُتـْمـًا وشاطـَرت الصـِّيامَ موائـِدًا ،
قـَضـَمـَت من البـَدرِ الهـِلالْ ..
وتـَوَزَّعـَت بين المـَشارِقِ والمـَغارِبِ والجـَّزيرَةِ والشـَّمالْ ..
شـَفـَّافـَةً في لـَيلـِها ذابـَت فخابَ رصاصـُهـُم !
أنتِ الحقيقـَةُ يا فـُطـَيمُ ، فحاوِلي وتحـَوَّلي يـَومـًا إلى بـَعضِ الخـَيالْ ..
يـَومـًا ... وكـُوني زوجـَةَ الـرَّجـُلِ الذي سيـَعودُ بـَعدَ الظـُّهرِ من تـَعـَبِ الغـِلالْ ..
يـَومـًا ... وكـُوني الثـَّانـِيـَةْ .
ولـتـَقـْنـَعي فيـما إذا أَمـَرَ الثـُّلاثُ أو الرُّباعُ وناوَرَت سـُبـُلُ الحـَلالْ ..
يـَومـًا ... وكـُوني أُمَّ صـِبـْيـَةِ مـُسـلـِمٍ .
ولـِديْ الخـَليفـَةَ والوزيرَ وأُمـَّةً نشـَرَت على غـَزَواتـِها طـَلـْعَ الخـِصالْ ..
يـَومـًا ... وكـُونيْ ما يـَؤوبُ إلى مـَساحـَتـِهِ المـُصـَلـِّيْ ،
والمـُحارِبُ والمـُسافـِرُ والمـُهاجـِرُ كيفـَما شـَدَّ الـرِّحالْ ..
مـَخلوقـَةً عادِيـَّةً ، ولـَها البـُكاءُ على قـَتيلٍ ، أو صـَدى زُغرودَةٍ مـَخنوقـَةٍ ،
لـَمـَّا تـُغادِرُ إبنـَةُ الجيرانِ بـَيتَ جـِوارِها في زفـَّةٍ قـَرَويـَّةٍ عاديـَّةٍ ،
مـَبهورَةً في مـُطـْلـَقِ الإنجابْ !
أو جـَلسـَةٍ عـَفـَويـَّةٍ مـَوضوعـُها " قـيـْلٌ وقالْ " ..
دَهـرًا ... وكـُوني عـَبـْدَةً لسـِيادَةِ البـَيتِ المـُقيـمِ ،
ولـَو كـَداءٍ في فـؤادٍ نـَبضـُهُ باقٍ .. عـُضالْ ..
أو فارحـَميني يا فـُطـَيمُ وعاقـِري دَربَ الخـَيالْ ..
وتـَرَجـَّلي في فـِكرَةٍ ،
لا يجرؤُ الرَّشـَّاشُ أن يـَرميْ رصاصـَتـَهُ على فـِكـْرِ الرِّجالْ !!.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:41 PM   رقم المشاركة : 200
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 58 )
يا فاطـِمـَةْ !
فـُضـِّي الكـِتابَ وقاتـِلي ،
لا تـُوقـِظي نـَومَ الهـَديلِ ، فـَفارِسُ الكـَونِ انقـَلـَبْ !
عـَجـُمَ العـَرَبْ !!.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:43 PM   رقم المشاركة : 201
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 59 )
عـَشتارُ ،
يـَثربُ دينـُها انسـَحَبـَت فيالـِقـُهُ إلى كـُفـرِ البـِدايـَةْ !
عـَشتارُ يا عـَشتارْ !
وفطـَيمُ تجلـِسُ خارجَ الأسوارْ !
سقـَطـَت على أوقاتـِها في ساعـَةٍ مـَصلوبـَةٍ فوقَ الجـِّدارْ !
عـَشتارُ ، قد سقـَطَ الجـِّدارْ ..
وفطـَيمُ تـَقـْبـَعُ خارجَ الأنهارِ والأَقدارِ والأخبارِ والنـُّسـَّاكِ والكـُفـَّارِ والأخيارِ
والأشرارِ والأَهلينَ والأَغيارِ والتـَّحليقِ والأطيارِ والتـَّزميرِ والمـِزمارِ ،
فاطمـَتي تـُحـَلـِّقُ في سماءٍ أرضـُها مـَقلوعـَةُ الأشجارْ !
فـَفـُطَيمُ ترحـَلُ نـَحوَ شـَعـْرٍ مـُستـَعارٍ .. مـُستـَعارْ !
وفـُطيمُ تـَرحـَلُ في الدُّوارْ !
وفطيمُ تـَبعـُدُ ألـفَ بـَسمـَلـَةٍ وحـَوقـَلـَةٍ عنِ الـدَّارِ التي حـَضـَنـَت مـَزارْ !
خـَرَجـَت إلى تـَرنيمـَةِ القـِصديرِ في كـَفـَنِ النـُّحاسِ قوافـلٌ ،
لـِيـَحـُطَّ فـَوقَ مـَتاعـِها طـَيـْرُ الـشـِّعارْ !!.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:44 PM   رقم المشاركة : 202
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 60 )
وتـَسيرُ والعـَينانِ خـَلفَ الرأسِ .. والأَخشابُ فـَوقَ الفـَأسِ .. والشـَّفـَتانِ تـَحتَ الكـَأسِ .. والإيمانُ عـِنـْدَ اليـَأسِ .. من حـُزنٍ ونـارْ !.
رأسٌ يـُزاوِلُ غـَيمـَةً ، مـَطـَرٌ على بـُسطارْ !
هي نـَقـْلـَةٌ من هـَجـْعـَةٍ قـُصوى إلى الأَسفارْ !
ومن احتـِراقِ البـَرِّ في حـَدَقلتـِها نـَحوَ البـِحارْ !
يا فاطـِمـَةْ !
عـُودي إلينـا .. عاشِرينا أَربـَعينَ ولادَةً ،
ولتـُصـْبـِحي مـِنـَّا أو ارتـَحـِلي بـِنا ،
فمـِن المـَدارِ إلى المـَدارِ إلى المـَدارْ !
وفـُطـَيمُ تـَرحـَلُ في الـدُّوارْ !.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:45 PM   رقم المشاركة : 203
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 61 )
في " بازِلٍ " قالوا وفي جـَنـَباتـِها فـَعـَلوا ،
وفي " نـَجدٍ " غـَفـَت أقوالـُنا وزُنودُنا وتـَناقـَلـَت أخبارَنا الأَخبارْ !
وفـُطـِمتِ يا أُختي على عـَجـَلٍ ،
لكي يـَرتاحَ نـَهـْدٌ ناشـِفٌ تـَغفو على أطباعـِهِ الأَمطارْ !
( 62 )
وفاطـِمـَةُ التي خـَرَجـَتْ لتـَملأَ جـَرَّةً ، عادَت إلى عـُنوانـِها الآخـَرْ ..
وقـَدْ نـَشـِفـَتْ بـِئارُ جـِهاتـِها .. مـَطـَرٌ تـَقاعـَسَ أو رعودُ سمائـِها وَهـْمُ ..
وكـَم تاهـَتْ فـَلـَم تـُسـْعـِفْ إشاراتُ المـُرورِ ولـَم تـَقـُدْ أعماقـَها ،
إِلاَّ إلى قـَلبٍ يـَغـُطُّ بـِنـَبضـِهِ سـَهـْمُ ..
وسارَتْ خـَلـْفَ نـَظرَتـِها إلى الخـَلـْفِ القـَريبِ مـَخافـَةَ الأَملاحِ ،
ما عـَصـَرَتْ على حـَلـْقِ الجـَّفافِ ثـِمارَ " يـافـا " ،
ما تـَوَلاَّها بـِرَحمـَتـِهِ بـَقاءٌ أو تـَعاويـذٌ وفـَهـْمُ ..
بـِها جـُرحٌ ، ولا يـُجـْدي معَ استـِفحالـِهِ نـَثـْرٌ ونـَظـْمُ !!.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:46 PM   رقم المشاركة : 204
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 63 )
وتـظـَلُّ تـَرفـُلُ في قـُيودِ اللـَّيلِ فاطـِمـتي .. وتـَسطـَعُ نـَجمـَتانْ !
وتـَظـَلُّ أقمارٌ على وطـَنٍ ، وعاشـِقـَةُ الرَّحى دارَتْ على كـَفِّ الزُّؤانْ !
أقوى من القاموسِ فاطـِمـَةُ المـَهيـْنـَةْ ..
أعتى من السـكـِّينِ نظرتـُها الحـَزينـَةْ ..
أشهى شـُموخُ السـِّندِيانِ بـِوَخزِهِ ، من حالـِمٍ بالسـِّندِيانْ !
من غاطـِسٍ جـَوفَ السـِّناجِ ، ولاعـِقٍ إسفـَلتَ ساحاتِ المـَدينـَةْ ..
أشهى من " البـَسكوتِ " طـَعمُ رغيفـِها ،
أحمى من الأَفرانِ في صالونـِهـِم وَقـَّادَةْ !
ولـَكِ الشـَّهيدُ فطـَيمـَتي ، ولـَكِ الرَّغيفُ ، لـَكِ الشـَّهادَةْ !
ولـَكِ الـزِّفافُ ، لـَكِ العـَريسُ ، لـَكِ اعتـِباراتُ الوِلادَةْ !
ولـَكِ التـَصـَرُّفُ في العـِبادَةْ !
وهـُمومُ فـَرْشـِكِ والوِسادَةْ !
ولـَكِ التـَحـَكـُّمُ والسـِّيادَةْ !
ولـِمـُهرِكِ الحـُرِّ الحـَرونِ سـُروجـُنا ..
ولـِخـُصـْلـَتـَيْ شـَعـْرٍ على الفـَودَينِ يـَجثـو فارِسُ الفـُرسانْ !
وتـَظـِلُّ تـَرفـُلُ في قـُيودِ اللـَّيلِ فاطـِمَتي .. وتـَسطـَعُ نـَجمـَتانْ !
فتـَهـَيـَّأيْ لحزينـِكِ الحـُرِّ الوحيدِ ، تقـَيـَّأيْ قـَرَفـًا على الخـِصيانْ !!.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 08:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط