الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول

منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول هنا نتحاور في مجالات الأدب ونستضيف مقالاتكم الأدبية، كما نعاود معكم غرس أزاهير الأدباء على اختلاف نتاجهم و عصورهم و أعراقهم .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-11-2022, 12:15 AM   رقم المشاركة : 181
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يافا احمد مشاهدة المشاركة


كتب د نديم المراثي في شهداء الوطن والحق والآن يكتب الوطن مرثيته في فقيده .
شكرا للأحلام على هذه الروائع وهذا التكريم لشاعر الأوطان .
الغالية يافا..
مرحبا بك وبجميل مشاركتك
تشبهين القنديل في الظلام يا يافا.

هذه مقاطع تشكل مرثيته الطويلة لأخته الراحلة (فاطمة)، وتعلمين غاليتي أن الحزن والفقد يستدعي بعضه.. فلا يكون الرثاء ظرفا بل يصبح حالة..

رحم الله شاعرنا القدير وغفر له وتقبله في جواره الكريم

ولك محبتي أيتها القنديل






التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 07:48 PM   رقم المشاركة : 182
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 33 )

يا فاطِمـَةْ !
فُضـِّي العِتابَ وعاتِبي ..
لا تأسِري طَيـْرَ الرِّضا بفَضاءِ أقفاصِ الغَضـَبْ !
غـَفـَرَ العـَتـَبْ !!

( 34 )

رُوَيـدًا أيـُّها المَدفَعْ ،
ففاطمتي تُرَوِّضُ شَعرَها في يومِ زفــَّتـِها لتَمضي في سُلالـَتِها .
تمـَهـَّلْ ريثـَما يُثري حديقَتـَهُ على فستانـِها " إبنُ المـُقـَفـَّعْ " !
رُوَيـدًا ،
فالمؤَذِّنُ نائِمٌ فوقَ المآذِنِ لا يُناديها ليـَسمـَعْ !
وخـَيلُ الفُرسِ والرومانِ ما زالَت بمـَرعى ضـَعفِنا تـَرتـَعْ !
تـَرَيـَّثْ أيـُّها المـَدفَعْ !
تعودُ خـُطا " بلالِ " إلى أزقـَّتِنا
" عـَليٌّ " يُنجِبُ الفرسانَ في زمنِ المَوالي
ويذهبُ كلُّ أطفالِ البلادِ إلى طفولـَتـِهم ،
فصَبـْرًا أيها المـَدفـَعْ !
عيونُ اللهِ لم تـَهجـَعْ !.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 07:49 PM   رقم المشاركة : 183
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 35 )

نـَدَّدتُ بالعَينِ التي قتـَلـَتْ قَتيليْ مرَّةً ،
فاستَعذَبـَتْ تَنديديْ .
ونظـَمتُ حَولَ دموعِها جيشَ البَقاءِ ،
فأدمـَنـَتْ تَشريديْ .
وبـَّختُ في صـَلـَفٍ دَمي ،
فبـَلـَعتُ حـَلقِيَ وانبَرى مـِنـِّي شَهيديْ .
أمعَنتِ في مـَنـْعٍ وكـُفـْرِ تـَمـَنـُّعٍ ،
لأَقولَ رُغـمَ الظـُّلـْمِ : زِيـديْ !

( 36 )

عُصفورةٌ وَجـَمـَتْ ، يُخـَيـِّرُها الرُّماةْ
ما بَينَ مَوتٍ أو مـَمـاتْ !
يقسو الخـَيارُ وقـَد بـَكـَتْ ،
رُغـْمَ استِحالـَتـِها الحَياةْ !.

( 37 )

عارِيـَةُ الشـُّعورِ والمـَبيتِ والحـَقيقـَةْ ..
وكـُلـَّما نادَتْ :
أَيـا مـُعتـَصـِميْ !
صاحوا بـِها : زِنديقـَةْ !.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 07:50 PM   رقم المشاركة : 184
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 38 )

يَطفو على وجهِ الأزقـَّةِ نـَومـُها الضـَّحْلُ الخَفيفْ ،
قـِصديـرُ خـُطوَتـِها يُحاصـِرُ قـُبـَّةً تأوي لـِصـَخرَةْ !
وتقومُ من نـَومِ الغُزاةِ كطـَيرِ " رُخٍّ " ،
طارَ من أصفادِ فـِكـْرَةْ !
لأَذوبَ في ماءِ الخَريفْ ،
وأَسيرَ في يـَدِها أَسيرًا ، إِنـَّما ،
هـَل تـَملـِكُ النـَّسـَماتُ قـَيـْدًا للحـَفيـفْ ؟!







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 07:51 PM   رقم المشاركة : 185
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 39 )

وَ " صـَفـُّوريـَّةُ " انتـَدَبـَت أبـا فادي على كـَرْمِ النَّفيـرْ .
وَ " صَفـُّوريـَّتي " ..
لا بابَ يـَمضي في صَريرِ البابِ أو دَربِ الحَريرْ .
ولا كـَلبٌ سينبـَحُ إِنْ سـَرَتْ خطواتُ لـَيـلٍ ،
ولا راعٍ يُعيـْدُ قَطيعـَها من كـَرْمـِها الحـُرِّ الأَسيرْ .
ولا صـَوتٌ :
" تـَعالـَي وابعَثي لي يا فـُطـَيمُ فَطيرَةً يأتي بـِها " فادي " الصـَّغيرْ ،
بـُعـَيـْدَ غـُروبِ شَمسِ الكـَدِّ ، يرجِعُ زَوجيَ المـَكدودُ من أشتالِ تـَبـْغٍ ،
ولـَم تَجنـَحْ مَواعيديْ إلى صُنـْعِ الفـَطيرْ ! "
- " نـَعـَم ، يا أُمَّ أحمدَ " تـِكـْرَميْ " " خـَيـْتـَهْ " ، ففادي يـُلـْقـِمُ الزِّندَينِ آياتِ الحجارَةِ
والرِّمايـَةِ يا أُخـَيتُ ، وحالـَما يُنهي الصَّلاةَ ، بحـِمـْلـِهِ – " عِفريتَ " إسنادٍ يـَطيرْ !؟ "
وَ " صَفـُّوريـَّةُ " انتـَدَبـَتْ أبا فادي على كـَرْمِ النـَّفيرْ .
يقيسُ دُروبـَها بسَلاسـِلِ القـَيـْدِ المـُذَهـَّبْ !
على مـُهـْرٍ من الأخشابِ طارَدَ لـِصَّ نارٍ ،
وكانَ عـَذابـُهُ حـَطـَبـًا لنـارِ الشـِّعـْرِ دَوْمـًا .. والنـَّثـيرْ !
وأرضُ الحَرفِ أشعـَلـَت الوِحامَ بمـُسْتـَميْتٍ ،
والمُزاوَجـَةَ الأَخيرَةَ في الأَخيرْ !.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 07:53 PM   رقم المشاركة : 186
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 40 )

نشرَتْ على حـَبلِ الغـَسيلِ نهارَها ،
مطـَرَ الرَّحيلِ وعَتـْمـَةً قـَبـْلَ الغُروبِ ،
ورَعشـَةً – خـَوفـًا وبـَرْدًا ،
رعشـَةً بدِيارِها .
نشَرَتْ على وَعـْدِ الجيوشِ قَرارَها
وتمدَّدَتْ مثـْلَ المعادِنِ ، قَيظُها من نارِها
وفُطـَيْمُ ما علـِمـَتْ بأَنَّ دروبَها ،
ستَسوقُها لـلاَّرُجوعِ ... وَ" قلبـُها ما دَلـَّها " !.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 07:54 PM   رقم المشاركة : 187
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 41 )

من كـُلِّ شـَئٍ غادَرَتْ ..
وبـأَيِّ شـَئٍ قامـَرَتْ ..
وتـَناثـَرَتْ وتـَساءَلـَتْ :
أمـرٌ كهـذا هل يـَصيرْ ؟!
كـَم قامـَرَتْ ،
فـَعـَلى تـَقاويمِ الخـِلافـَةِ قامـَرَتْ ، وعلى النـَّفيرْ !
كـَم قامـَرَتْ ،
وعلى تـَعاليمِ الرِّسالـَةِ والبـَشيرْ !
كـَم قامـَرَتْ بـوحيدِها ، ووحيدَةً قـَد قامـَرَتْ ،
مالـَتْ على الماضي الغـَفيرْ !
وتـَأَبـَّطـَتْ بدروبـِها كـَتـِفَ الضـَّريرْ !
- شـَعبٌ وهـذا شـأنـُهُ سيـُعيدُني ..
- جيـشٌ ويـَرمي خـَيـلَهُ في شَعرِها الحـُرِّ الحـَريرْ !
- وأُمـَيـمـَةٌ ،
خـَرَّتْ شعوبُ الكـَونِ تـَحتَ نـِعالـِها ،
زَحـْفـًا بوَجـهِ الـلـهِ ، والـلـهُ النـَّصيرْ !
كـَم كـَبـَّرَتْ ، صـَلـَّتْ وصامـَتْ ، حارَبـَتْ ، حـَجـَّتْ وزَكـَّتْ ،
كـَم عـَفـَتْ ، ورغيفـُها خـَفـَضَ الجـَّبينَ أمامَ مـِحرابِ الفـَقيرْ !
لـَنْ تـَمـَّحي الخـُطـُواتُ عـَن دَربِ الرُّجوعْ !!
إبـكيْ لأَبـكي ،
لا يـَجوزُ تـَسابـُقٌ في حـَضـْرَةِ المـَلـِكِ الأَميـرْ !
والـوَجـْدُ مـُتـَّهـَمٌ ، إِذًا ،
تـَتـَرافـَعُ العـَيـنانِ بالـدَّمـعِ الغـَزيرْ !!
كـَم غـَرَّرَتْ حـُفـَرُ القـَنافـِذِ بـالـخـُطا ، وتـَعـَثـَّرَ الزَّمَنُ الضـَّريرْ !
قـُومـيْ أُخـَيـْتُ ، فَ " خالـِدٌ " خـَجـِلٌ بـِهـِم !
" عـُثـمانُ " يـَمسـَحُ دمعـَةً
وَ " بـِلالُ " يـَرمـُقُ قـَيـْدَهُ : أَمـرٌ كهـذا هـَل يـَصيـرْ ؟!
من كـُلِّ شـَئٍ غادَرَتْ !
وسـَرَتْ كبـَعضِ العـطْرِ في كـُلِّ الأَثـيرْ !
إثنانِ من دَمـْعٍ ومن ماءٍ إلى طـُرُقِ البـُخارِ ،
ويـَنـْهـَرُ البـاكيْ دُموعَ البـاكـِيـَةْ :
داريْ دُموعـَكِ يا فـُطَيـْمُ عن الرَّسولِ المُصطـَفى ،
لا تـُحـْزِنيـهِ بـأَهـلـِهِ !!
لا تأخـُذي قـَسـَماتـِهِ بجـَريرَةِ النـَّسـْلِ الحـَقيرْ !!
لا تأخـُذيـهِ بفارِسٍ تـَرَكَ الحـِصانَ مـُقـَيـَّدًا ،
فـَسـَطا على غـَزَواتـِهِ الـزِّنـدُ القـَصيـر !
داريْ دموعـَكِ يا فـُطـَيـْمُ وعـَلـِّمي فادي أُصولَ الحـَربِ والسـِّلـْمِ القـَديرْ !
لا تـَكـْسـِري قـَسـَمـاتـِهِ !
لا تـَردَعـي نـَزَواتـِهِ !
لا تـَسـكـُبي غـَزَواتـِهِ ماءً على وَجـَعِ الهـَجيرْ !
فادي يـَصيرُ فـَراشـَةً فـَكـَّتْ قـُيـودَ النـَّارِ عن ألوانـِها ..
فادي يـَصيرُ طـَريدَةً ،
نـَزَعـَتْ وحوشَ الكـَونِ من أسنانـِها ..
فادي يـَصيرُ بـِشارَةً ،
مـَسـَحـَتْ غـُبـارَ الـرِقِّ عن أشجانـِها ..
فادي يـَصيرُ قصيدَةً ،
شـَدَّتْ حـُروفَ الأبجـَديـَّةِ من أسـى أَدرانـِها ..
فادي يـَصيرُ تـَمـيـمـَةً !!
فادي يـَصيـرْ !.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 07:55 PM   رقم المشاركة : 188
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 42 )

يا فاطـِمـَةْ !
فـُضـِّي الشـِّتاءَ وحاذِري !
لا توقـِظي المـِزرابَ فـَوقَ سـُطوحـِنا ، دَلـَفَ الغـَضـَبْ !
عـَجـِبَ العـَجـَبْ !.

( 43 )

- إِسـمـَعْ !
وجاءَ الصـَّوتُ كالـرَّعـدِ النـُّحاسـِيِّ الـذي يـَهوي على أُذُنٍ من القـِصديرْ !
- إِسـمـَعْ !
بـَرأتُ الأَرضَ والماءَ الـزُّلالَ وأُمـَّتي ،
ولـَكَ الجـِّهاتُ بـَرأتـُها !
ولـَكَ الـلـُّغاتُ وما يـُتاحُ من الحجارَةِ والثـَّمَرْ !
ولـَكَ الـذَّهابُ ، لـَكَ الإِيابُ ، لـَكَ الشـَّفاعـَةُ لـَو صـَدى صـَوتي كـَفـَرْ !
- إسـمـَعْ !
وعـادَ الصـَّوتُ كالـرَّعدِ النـُّحاسـِيِّ الـوَتـَرْ !
سيـَكونُ نـورٌ أو ظـَلامٌ أو نـَفيرْ !.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 07:56 PM   رقم المشاركة : 189
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 44 )

إسمُ الغريبـَةِ فاطمـَةْ
فادي وقلبي قـِصَّةٌ ، وبنـِصفِ أُختٍ صُغتـُها
فادي ، طفولتـُهُ التي عادَتْ من القـَصفِ المـُبـَكـِّرِ سالـِمَةْ
كـُلُّ الخـَليقـَةِ فاطـِمـَةْ
وجَنى الجـُّناةُ على رغيفِ بـُنـَيـَّتي
شـَتـَمَ الطـُّغاةُ أُخـَيـَّتي
وتـُرَبـِّتُ الأُختُ الكريمـَةُ فوقَ أكتافِ العَذابِ
بزُرقَةٍ من عَينـِها
وأُخَيـَّتي جـَوفَ الرَّمادِيِّ المـُحيطِ جزيرَةٌ وَرْدِيـَّةٌ
خَرَجـَتْ على بَحـرِ الشـِّفاهِ الشـَّاتـِمَةْ
ما هَمـَّني سـَعـَرُ العـَبيدِ وكـَيدُهـُم ومـَعي أُخَيتي فاطـِمـَةْ ؟!
إسـمُ اللـَّبيبـَةِ فاطـِمـَةْ !.

( 45 )

من كـُلِّ حـَدْبٍ نـَهـْدَةٌ
من كـُلِّ صـَوْبٍ قـَطرَةٌ
ذَبـَحَ الذي ذَبـَحَ الذين تـَقاطـَروا
وفـُطَيمُ تغسـِلُ ثـَوبـَها من بـُقعـَةٍ دَمـَويـَّةٍ لا ناقـَةٌ فيها لـَها ،
لا طـَعنـَتانِ ولا جـَمـَلْ !
رصـَدَ الذي رصـَدَ الذينَ تـَكاثـَروا
ورصيـدُ فاطمـَةٍ كصـِفـْرٍ نائـِمٍ خـَلـْفَ المـُقـَلْ !
في كـلِّ سـِكـِّينٍ نـَمـَتْ قـَسـَماتُ شـُذّاذِ الأُفـُقْ !
سـَقـَطوا عن الـظـُّلـُماتِ فوقَ نـِقابـِها
لا عـَدْلَ في أنْ يـَسقـُطَ المـُتـَوَجـِّعونَ " الصـَّادِقونَ " ،
على طـُفولـَتـِها البـَريئـَةِ كالشـَّلـَلْ !
لا عـَدْلَ في أنْ تـَبصـُقَ الدُّنيا سـُيوفَ ضميرِها ،
ودَمَ الضـَّحايا في فـِراشِ عـُيونـِها ، ليـَقولَ سـَفـَّاحٌ بأَنَّ نزيـفـَهُ فيها عـَدَلْ !
لا عـَدْلَ في أنْ يستـَبيحَ صـَوابـَها مـَطـَرُ الخـَبـَلْ !
لكنـَّها ،
قالَ المـُذيـْعُ فصـَدَّقـَتْ !!
ما صادَقـَتْ ساحاتـِها !
ما وَبـَّخـَتْ خـُطـُواتـِها !
وتـأَبـَّطـَتْ طـِيـْبَ النـَّوايا في مـَتاهاتِ الأَمـَلْ !.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 07:57 PM   رقم المشاركة : 190
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 46 )

جاءَني ذاتَ مساءٍ صاحِبي الطـَيـِّبُ ، جاءْ
باحِثـًا خـَلـْفَ القوافي عن مـَزيدٍ من سَماءْ
سائـِلاً أوراقَ شِعرٍ ناشِفاتٍ عن حروفٍ من شـِتاءْ
جاءَني المـَغدورُ إبـَّانَ المَساءْ
مُستـَغيثـًأ بالذي من شأنـِهِ أن يـُشعـِلَ القـِنديلَ في حَرفِ الهـِجاءْ
صـِحتُ : مـَهـلاً !
يا أبا الطـيـِّبِ مـَهلاً !
كـُلُّ مـَعتوهٍ غـَدا في عَصرِنا شَيخَ المـَعاني والمـَقالْ !
كـُلُّ لـِصٍّ صارَ يـَحمي بـَيتَ مالْ !
كـُلُّ نوتـِيٍّ دَعـِيٍّ يـُضرِمُ النيرانَ في فـُلـْكِ القَوافي ، قائـِلاً :
- " شـِعري أنا من خـَلفـِكـُم ، والقـَهرُ ذا قـُدَّامـَكـُم !
" وابنُ زيادٍ " كـِذبـَةٌ بيضاءُ من نـَسـْجِ الخـَيالْ ! "
يا صـَديقي ،
خـَيلـُنا في لـَيلـِنا ،
بـَيداؤُنا في غـِمدِنا ،
قـِرطاسـُنا في رُمحـِنا ،
أقلامـُنا في خـَزْنـَةٍ سـِرِّيـَّةٍ تـَحتَ النـِّعالْ !
( خـُذْ تـَناوَلْ قـِطعـَةَ البـَسكوتِ هذيْ ، إنـَّها من صـُنعِ " تـِلـْما "
" نِـيسْ كافِيْ " من شأنـِهِ أن يـَمسـَحَ الهـالَ الذي أَودى بعـقلـِكْ ! )
خـُذْ تـَناوَلْ صورَةً شـِعريـَّةً مَقلـِيـَّةً ، من بـَعضِ خَيـْرِكْ !
لن تـَراها عـِندَكـُم في سـَهْلِ " عـَبقـَرْ " !
خـَيلـُكـُم صارَتْ على " الديسْكو " تـَهـُزُّ الذَّيـْلَ ، والإِقدامُ يـَسـْكـَرْ !!
ها هـُنا يـُبنى " كازينو " ، عـَلـَّقوها كالدَّواليْ فوقَ أبوابِ المـُعـَسكـَرْ !
ماتَ عـَهـْدُ العـِزِّ يا هذا ، ويـَومُ المـَجـْدِ دالْ !
يا أبا الطيـِّبِ أهلاً !!
كـُلُّ أُمـِّيٍّ يصيرُ اليـَومَ أُستاذًا أبـِيـًّا ، لو طـَغا أو شاءَ ، شاءْ !
مـُتَّ وارتاحـَتْ خـُيولٌ يا صديقي ..
مـُتَّ فانتابـَتْ جيوشَ المـُفرداتِ الغاضِباتِ القُرفُصاءْ !!!
يا أبـا الطيـِّبِ إِسمـَعْ :
ذَهَبَ الدَّهرُ بـِعـَقلي بـَعدَما بالـشـِّعرِ جـاءْ !
هـَل تـُنادي يا رَديفي عاقـِلاً في الأَشقـِياءْ ؟
أم تـُنادي يا شـَريكي أهبـَلاً في الأَتقـِياءْ ؟
صارَ ، فـَلتـَعـْلـَم ، ذَوو الإِدراكِ مـِنـَّا شـُهَداءْ !







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:27 PM   رقم المشاركة : 191
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 47 )

قالَ : مـَهـْلاً !
أنتَ بـَعـْدي مـِثـلـَما تـأتي بـُعـَيـْدَ البـاءِ تـاءْ !

في زَمانـي ، قُلتُ : إِسـْمـَعْ !
في زمانـي لـَم يـَعـُدْ ثـَمـَّةَ فـَرْقٌ بينَ مـَوتٍ وسـُباتْ .
وشـُبـاطٌ صـَدَّقَ الطـَّقـْسَ فـَماتْ .
قـَيسـُنا ما عـادَ صـَبـًّا مـِثلـَما في الأَمسِ كانا !
وانتـَثـَرنا بـَعدَما انـحـَلَّ الـغـِراءْ !
واندَحَرنا بـَعدَما ارتـَدَّ الجـَّلاءْ !
قــدْ جـَلا المـُحتـَلُّ عن أعناقـِنا ، مُستـَودِعـًا أعناقـَنا نـَعـْلَ الحـِذاءْ !
عـَنكـَبوتُ العـُسـْفِ يبني بـَيـتـَنا " قـَصرًا " لشـَعبِ السـُّجـَناءْ !
من بـَعيـدٍ جاءَنا في الأَمسِ لـِصٌّ ،
فاقتـَلـَعنا جـِذرَهُ بالحـَربِ أو بالسـِّلمِ أو بـَعضِ الدَّهاءْ !
ما نقولُ اليـَومَ والأَعداءُ من أَهـلٍ بـَنـَوا أوكارَهـُم حـَولَ " حـِراءْ " ؟
ذا زمانٌ يـَزدَري في صـَلـَفٍ ما يستـَفـِزُّ الشـُّعـَراءْ !!
ذا زمانٌ يحـكـُمُ الآسادَ فيـهِ نابـِحٌ بينَ الجـِّراءْ !.







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
قديم 20-11-2022, 08:31 PM   رقم المشاركة : 192
معلومات العضو
أحلام المصري
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحلام المصري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: ،، د. نديم حسين شاعرا وثائرا ،،

( 48 )

لا تـَقـُل ليْ :
خَيلـُنا أو لـَيلـُنا أو سَيفـُنا ..
حـُمَّ القـَضاءْ !!
دَعـْكَ من هذا الهـُراءْ !
عـُدْ إلى المـَوتِ ودَعـْني ، سأُغـَنـِّي لتـَموتْ !
كـُنـتُ يـَومـًا مـُرسـَلَ المـَبعوثِ فينا ..
ناشـِرًا تقوى وديـنـا ..
لـَمْ اُجـَشـِّمْ أيَّ بيتٍ من قـَصيدي الانحـِناءْ !!
مـُرَّ بـِي إنْ شـِئتَ نـِدًّا ،
وانقـَلـِعْ عـَنـِّي إذا ما شـِئـْتَ وجـْهَ البـَبـَّغاءْ !
وسأَقضيْ مـِثـْلَ ثـَلجٍ في خطوطِ الإستـِواءْ !.

( ليسَ شِعرًا ما سمـِعتـُم !
إنـَّما بَعضُ البـُكاءْ !! )







التوقيع

أنا الأحلام
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 08:51 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط