الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام > منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين

منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين كل شهر نحاور قلما مبدعا بيننا شاعرا أوكاتبا أوفنانا أومفكرا، ونسبر أغوار شخصيته الخلاقة..في لقاء يتسم بالحميمية والجدية..

موضوع مغلق

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-2006, 12:06 AM   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
فاروق مواسي
أقلامي
 
الصورة الرمزية فاروق مواسي
 

 

 
إحصائية العضو







فاروق مواسي غير متصل

Bookmark and Share


Smile

الدكتور محمد الفنان والإنسان

سلام من باقة الغربية- بين حيفا ويافا - وهي تنفحك من عطر أزهارها ......
وبعد ،
فقد سألني من سأل سابقًا حول أدب المقاومة ، وصرفت النظر عن الإجابة ، ولكنك عدت لي ، فما لي إلا أن أصارحكم أخوتي بأن هذا المصطلح كان في الستينيات والسبعينيات .وكان د . غالي شكري قد رفض منذ البدء إجراء هذا المصطلح ، ويبدو لي اليوم أنه على حق ....فقد ارتأى أن يسمي أدبنا أدب معارضة لا مقاومة وعلل ذلك - ( انظر كتابه : الشعر الحديث إلى أين ) .....
فكتابتنا المعارضة يعتبرها المتحمسون لكتابتنا أنها مقاومة ، والمصطلحات فيها إشكالية كما تعلم .....ويبدو لي أن المصطلح لازم خمسة من الأسماء الشيوعيين ، بيد أن شاعرًا مثلي لم يُحسب في أية أدبية أنني منهم ، مع أنني كتبت بروح رافضة أكثر أو على الأقل مشابهة .....ثم إن هؤلاء الخمسة واحد منهم توفي ( زياد ) واثنان انقطعا عن الكتابة ( جبران ونايف سليم ) ، وآخر خرج إلى العالم العربي ليتنكر من كل ما كتبه ....ومنهم من يفلسف مواقفه على مستوى قومي ، ولا يقنع أحدًا اليوم بمقاومة ما .....
في رأيي يجب فحص المصطلح الذي ابتدعه غسان كنفاني في كتابه ( أدب المقاومة ، وقد حدد عشرين كاتبًا أنهم من المقاومة ، مع أن بعضهم كان ممالئًا للسلطة ) - من جديد ، ثم فحص ما يُنتظر مني في الداخل ....
فإن سألت هل نكتب عن قضايانا وهمومنا وسلب أراضينا والأحكام الجائرة أجيبك نعم ، فنحن نكتب ونناضل .....
وفي تقديري أن صوتنا السياسي في الداخل خفت بعد قيام السلطة الفلسطينية ، وبعد التخاذلات العربية المستمرة ....ومن جهة ثانية بعد تطاولات نقدية بضرورة الابتعاد عن ما سموه " المباشرة " ، فإن ذلك يؤذي أسماعهم ، وما دروا أن شعرًا كشعر توفيق زياد هو سهل ممتنع ، وله جماليته رغمًا عنهم .
ثم ، لماذا من الضروري أن نحافظ على المصطلح اسمًا ما دمنا نكتب اليوم على غرار ما كُتب وأحيانًا بصورة أجمل ؟
هذا جواب باقتضاب ....أحب أن أسمع رأيك فيما أجبتك به .



ثم ، أحب من أخوتي أن يبدوا آراءهم فيما كتبته لهم ، فكل منهم أجبته ، ولكني لا أدري كيف تقبل ذلك ؟


وتحيــــة فاروقيـــــة






 
قديم 03-05-2006, 12:44 AM   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
الصديق بودوارة
أقلامي
 
إحصائية العضو






الصديق بودوارة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي سؤال واحد

أهلاً دكتور /
طالما أردت معاينة الجرح من الداخل ، وها أنت تتيح لى الفرصة .
انت الذى يقترب من عالم لا نراه نحن الا من خلال الخطابات الملتهبة أو الاعلام المأمور ..
اريد أن اتقدم اليك بهذا السؤال :
من نحن فى اعينهم ؟
هل نحن الذين نسجن انفسنا فى جوانتانامو من الادعاء وتمجيد الذات دون ان ننجح فى تقديم انفسنا بشكل صحيح الى العالم من حولنا ؟
وهل نجحوا هم فى ما فشلنا فيه نحن ؟
واذا كان هذا صحيحاً فكيف هو السبيل لتصحيح الوضع برأيك أنت .. انت الذى عاين الجرح من داخله طيلة سنوات عمرك المديد ؟
اشكرك مرة واحدة لحضورك ، وسأشكرك ألف مرة لاجابتك .
الصديق بودوارة







 
قديم 03-05-2006, 02:18 AM   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي تحيّة إبائية

تحية
للمبدع الشاعر
الأديب الناقد السّاخِر
المعلّم المُشمسِ الماطِر
الجميلِ الباهِر اللائق
الرّهيف القدير السّاحِر النّقي
د. فاروق مواسي
أمْطرتنا بإبداعك الجميل
إسمح لنا
أن نمطرَكَ بالأسئلة
المبللة بندى روحك







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 03-05-2006, 02:28 AM   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مُداخَلة وسؤال

الأدب والفكر الفلسطيني على ماأرى ، اجترَحَ ولايزال مساحات واسعة من الهمّ العربي ، والقلم العربي، والروح العربية. لم يقتَصِر على الكتّاب الفلسطينيين فحسب، بل أصبح حالة -قومية- إن صحّ التعبير، تُدافِع عن مَواقِف ، عن مصير، عن لغة، عن وطن، وعن فكر....
- الأدب والفكر والصحافة الفلسطينية كهويّة، أصبحتْ رمزاً لأية قضية عربية. هل هي مهدّدة بالزوال -ربما بسبب حالة الفساد الكونيّة التي تتفشّى ضدّ القضايا العربية العادلة ؟ - كما تطرّق إلى أسماعِنا مثلاً محاولة تشويه فكر وأدب إدوارد سعيد من قِبَل جَهات مُتصهينه ، ومحاولة إستمالة بعض رموز الصحافة والأدب الفلسطيني لتعمية الشّعوب العربية بأقلام مأجورة . مامدى صحّة ذلك؟! ..







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 03-05-2006, 02:34 AM   رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي أفضَل الزوايا الفاروقيّة؟

السؤال الثاني:
في أية زاويةٍ تكمن مرآة ذاتك المبدعة الأكثر تجلّياً رغم كونك مبدعاً شاملاً : في الشّعر، القصة، النقد، أم أدب الأطفال؟ ... أم أنّهم جميعاً كقطع ( البزل) يكمّل أحدها الآخر؟







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 03-05-2006, 02:41 AM   رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي نزار قبّاني؟!!

في صورة لك في موقعك على الانترنيت،
ذكّرتني بالشاعر الراحل نزار قباني ( في المضمون) .
قرأتها من الداخِل وكانت تقول شيئاً مُشابِهاً جداً .
هل هذا مجرّد إنطباع وأخطأَ حدْسُ الشّاعرة؟!
أم أنّ ثمة شيء خفيّ ومشترَك
لمَستْهُ ذاتك المبدعة فعلاً بينكما؟! ... ماهو ؟!!







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 03-05-2006, 09:45 AM   رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
فاروق مواسي
أقلامي
 
الصورة الرمزية فاروق مواسي
 

 

 
إحصائية العضو







فاروق مواسي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

أخي الصِدّيق ، ولك إعزاز وحلاوة بقدر ما تحس به من مرارة ...
يا صديقي : هل يخفى عليك أن إعلامنا وحضورنا على المستوى العالمي الجدي لا يشي بأننا من أصول عريقة وذوي تاريخ مجيد .....هل أقول إننا في أعين الحضارة الأوروأمريكية نتسم بسمة التخلف أو على الأقل نستحق الإشفاق أو على أقل الأقل التجاهل .....( إلا من دخل حومتهم ودائرتهم ، ولعب في طريقتهم وعلى مناهجهم ....) وحتى أصارحك فإن الإسرائيلي من أصول غربية لا " يعبـّر " اليهودي من أصول شرقية ومن دول السوفييت سابقًا ، فكيف تريده أن يعتبر العربي وهو في رأيه ما زال يقفز في دائرة واحدة ( نط موضعي ) ... وأن جمله تكرارية عادة لا تعمد إلى خلاصة فكرة مركزة ؟
، وأنه خلق فقط للعمل الأسود .......

عنوان الحل في رأيي : الثقافة واللحاق بالعصر ....وهذا موضوع طويــــــــــل وعسير ، فدع الأيام تفعل ما تشاء ...ولنتفاءل ، فما أصدق الشاعر في قوله :
والعلم مال المعدمين إذا هم
خرجوا إلى الدنيا بغير سلاح
وعلى الفرد منا أن يخدم بطاقته إذا همه الهم الجماعي : يسأل : ماذا سأعطي بدل السؤال - ماذا سآخذ ...يقرأ يوميًا في العلوم والآداب ....يهتم بأطفاله أن يفكروا ولا يحجر تفكيرهم ....وووووو
يمكنني أن أكتب لك كتابًا ، ولكن كم سيقرءونه ؟


وتحيــــة فاروقيـــــة






 
قديم 03-05-2006, 10:22 AM   رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
فاروق مواسي
أقلامي
 
الصورة الرمزية فاروق مواسي
 

 

 
إحصائية العضو







فاروق مواسي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

إبائي الغالية ، وكم أحب فيك لطفك ورقتك وأصالتك .....
أسئلتك كثيرة ومثيرة ، فاسمحي لي أن أوجز :


- الأدب والفكر والصحافة الفلسطينية كهويّة، ليست مهدّدة بالزوال -على المستوى العربي ، فالعربية راسخة ما بقي القرآن ، وقد حفظنا قوله تعالى : إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ....
أما إذا أردت : أين لغتنا وحضورنا في العالم ؟ فاسمحي لي أن تعودي إلى ما كتبته أعلاه للأخ الصِدّيق ؟ -
الرجل المثقف المتوسط في فرنسا أو ألمانيا أو أريزونا لا يعرف عن ثقافة العرب ووجودهم إلا صورة المتفجرات ومحاربة العالم .....فهل أنا أغالي يا غالية ؟


أما عن تشويه فكر وأدب إدوارد سعيد من قِبَل جَهات مُتصهينة ، فثمة صهاينة آخرون يقدرونه ... الثقافة السائدة التي اعتدنا أن نسميها غربية ليس لديها مفهوم المقدس ( لا أتحدث عن الكنائس التي قل تأثيرها حتى في الفاتيكان فهي صورية ) ......كما أن من العرب من يقدر سعيدًا جدًا ويتحمس لأفكاره ، ومنهم من لا يرى في أفكاره إلا تعميميًا ينكر الاستشراق - مع أن هذا الاستشراق فتح عيوننا في كثير من الحالات ....

أما موضوع محاولة إستمالة بعض رموز الصحافة والأدب الفلسطيني لتعمية الشّعوب العربية بأقلام مأجورة . مامدى صحّة ذلك؟! ..
فهذا يتعلق بالمواقف ، ومدى حرية الرأي والرأي الآخر .....فما رأيك أن أضع هذا النقاش الذي يهمني هنا لندوة قريبة مع رجال إعلام غربيين :


مسألة للنقاش : حول ديموقراطية التعبير

نظرًا لأن التعبير موضوع يتعلق بوجود الإنسان وبفعله فلي رجاء من الزملاء إبداء آرائهم ، عسى أن يكون ذلك بداية مناقشات تجدينا وتعلمنا ….يسرني أن أتلقى آراء مختلفة وأفكارًا رافدة لمعالجة هذه المسألة الشائكة :
متى يحظر علي / عليك أن أمتنع من جرح مشاعر هذه المؤسسة أو ذاك الفرد ؟ هل مناقشة المحظورات ( التابوهات = الدين والسياسة والجنس وربما ثمة محظورات أخرى ) مسموح به إلى درجة اتخاذ موقف نقيض وربما معاد ؟ ما معنى حريتي تنتهي عند بدء حريتك ؟ سؤالي يتعلق بأمور يومية نُجابه بها في الصحافة العالمية أو في آراء سياسيين أو في تناول مقدسات يقدسها الفرد؟

أحب أن أفيد من الرؤية لكل أخ مشارك ، وذلك في حدود عشرين سطرًا مكثفة حتى لا تكون لنا مجلدات ، وفيض لا نستخلص منه البُرّ.......
سأنتظر الأقلاميين الكرام في إجاباتهم ................


ونسألين :

السؤال الثاني:
في أية زاويةٍ تكمن مرآة ذاتك المبدعة الأكثر تجلّياً رغم كونك مبدعاً شاملاً : في الشّعر، القصة، النقد، أم أدب الأطفال؟ ... أم أنّهم جميعاً كقطع ( البزل) يكمّل أحدها الآخر؟


لماذا نسيت البحث والدراسات اللغوية والتربية ........
أدبي هو أناي ، فهل الأنا محددة الاتجاهات والجوانب والحضور ؟
للتوسع أرجو أن تزوري حواراتي - فقد سئلت كثيرًا هذا السؤال ، وعن طريق البحث عن كلمة تجدين بسرعة كل موضع أجبت فيه :
http://www.geocities.com/faruqmawasi/hiwarat


3 - نزار قبّاني؟!!
وتسألين :
في صورة لك في موقعك على الانترنيت،
ذكّرتني بالشاعر الراحل نزار قباني ( في المضمون) .
قرأتها من الداخِل وكانت تقول شيئاً مُشابِهاً جداً .
هل هذا مجرّد إنطباع وأخطأَ حدْسُ الشّاعرة؟!
أم أنّ ثمة شيء خفيّا ومشترَكًا
لمَستْهُ ذاتك المبدعة فعلاً بينكما؟! ... ماهو ؟!!


- لو ترين صورتي معه ونحن في لندن لقلت : هل هما نزاران ؟ على الأقل : هكذا ترى طالباتي تشابهًا كبيرًا بيننا ....
هناك جوانب مشتركة بيني وبينه ، ولا أرى من حقي أن أوازن بيني وبينه ، فهو مالئ الدنيا وشاغل المحبين ....


وأخيرًا : كيف حالك يا إباء ؟

وتحيــــــة فاروقيـــــــة






 
قديم 04-05-2006, 12:17 AM   رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
فرج مجاهد
أقلامي
 
الصورة الرمزية فرج مجاهد
 

 

 
إحصائية العضو






فرج مجاهد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مراسلة

العالم الكبير د0 فاروق مواسى
هل يمكننا الحصول على عنوانكم للمراسلة لامر هام 00
مع خالص تحياتى0







 
قديم 04-05-2006, 01:38 AM   رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
عبد الرحمن حمزة
أقلامي
 
إحصائية العضو







عبد الرحمن حمزة غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عبد الرحمن حمزة إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عبد الرحمن حمزة

افتراضي

سيدي الفاضل
اسمح لي بهذا السؤال الذي كثيرا ما يؤرقني
في ظل تهميش دور الأدب وطغيان وسائل الإعلام الحديثة من فضائيات وغيرها
وفي ظل الفجوة العميقة بين الأدب من جهة وبين الشعوب من جهة أخرى
وعدم قناعة الشعب العربي من الدور الذي نرجوه للأدب
في ظل هذا كله أرجو أن تسلط الضوء على الدور الذي يمكن للأدب القيام به
وعلى أسباب انعدام الثقة به بين عامة الشعب ، وعلى السبل التي من خلالها يمكننا إبرازه على الساحة العامة ، وعلى الأثر المرجو له
سعدنا كثيرا بلقاء قمة من القمم العربية
ربما استدارت حولها وسائل الإعلام وكانت جديرة بأن تسلط عليها
لك خالص تحياتي ومودتي







التوقيع

كل عام وأنتم بخير
 
قديم 04-05-2006, 10:59 AM   رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
فاروق مواسي
أقلامي
 
الصورة الرمزية فاروق مواسي
 

 

 
إحصائية العضو







فاروق مواسي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

أخي الكريم فرج مجاهد ، ولك أزكى تحية ....
عنواني : د . فاروق مواسي
Baqa El Gharbiyya
30100
P.o.Box 190
Israel
هاتفاكس : 6381231 - 4 - 972

E.Mail : faruq_m@macam.ac.il



أخي الكريم عبد الرحمن حمزة : لك تحيتي ومحبتي ....
وأعتذر بسبب الإيجاز ، وأرجو ألا يكون مخلاً ....
علاقة الأدب بالمجتمع ، والمجتمع بالأدب وجدلية ذلك تظل في حالة جزر ومد تبعًا للمستوى الثقافي والهم السياسي وللشخصية الأدبية ( كاريزما ) ، وأظن أنه آن الأوان لمتخصص في سوسيولوجيا ( علم اجتماع ) الأدب أن يتناول البحث بصورة معمقة ....لماذا يشتهر هذا ولماذا ذاك مغمور مع أنه في مقاييس كثيرة أفضل من سابقه ؟
لماذا يندفع المجتمع وراء أدبيات دون أخرى ؟
لماذا نركض وراء الاسم أكثر مما نتدبر المادة والنتاج ؟
لماذا نفضل ( ساندويتش ) أي رغيف فلافل على ديوان شعر جديد بنفس السعر ؟
كنت قد كتبت مقالة بعنوان : علاقة الأدب بالجمهور ، وأحب أن أثبتها لك هنا ...:


الجمهور ” - تعبير تتغير دلالته تبعـًا للموقف والزمان والمكان . هو مادة متنقلة نسبية لا ضابط لها . الأطفال جمهور . عامة الناس جمهور . الذين أنهوا الثانوية – على
الأقل – جمهور . خاصة القراء الذين ينفون بعضهم بعضًا كل واحد منهم يؤلف جمهورًا . وأحيانـًا يكون الفرد جمهورًا وآنـًا يكون الجمهور فردًا . والقياسات الحقيقية مطاطية أو زئبقية . ولكننا مع ذلك – ورغم كل ذلك – نترجم عمليـًا هذا السواد الغبي أو الذكي ، الضيق أو المتسع ، المستكين أو الناقم إلى لغة الإنتاج – في تقبله أو شرائه أو الترويج له ، وبالتالي إلى شهرة صاحب الإنتاج أو سيرورة إبداعه . فماذا يفعل المبدع حتى يكون في وجدان الجمهور – هذا الذي يتلقى ويرحب ؟ ماذا يفعل الرسام أو الموسيقي أو النحات أو الشاعر ؟

يقول تولستوي : ” الفن عملية إنسانية ، فحواها أن ينقل إنسان للآخرين واعيًا مستعملاً إشارات خارجية معينة الأحاسيس التي عاشها ، فتنقل عدواها إليهم ، فيعيشونها ويجربونها “. وفي رأيي أن المبدع هو ذلك الذي يتفرغ للعمل الإبداعي بكليته ، غافلاً في وعيه عن المؤثرات الخارجية ، تمامًا كالعالم في المختبر ، وهو يعيش القوانين والمعادلات والاختبارات . ولكن المبدع / العالم لا يمكنه أن يستمر من غير أن يعرف في أعماق نفسه وفي عقله اللاواعي أن هناك من يتواصل ، ومن يترقب ، ومن يعجب ، ومن يكافئ . وهذا يوصلني إلى القول إن عملية الخلق معاناة معقدة ، لكن رسالة الفن الأولى والأَولى هي التوصيل . وقد وجدت من خلال تجربتي أن المسالة الإبداعية هي مراوحة بين الوعي واللاوعي ، بين الوضوح والغموض . أتكيف لذلك ليصبح الإبداع تلقائيـًا أو فيضـًا – من غير أن يكون تمامًا كما أراده ووردزوورث - ، بل فيه نوع من التوجيه في الدفة ، حيث يحمل إيقاعـًا داخليـًا يختلف عما أراده إيليوت من أن حركة الأشياء في الطبيعة هي الطبيعة ،فالشعر –حسب دعواه ، وبناء على ذلك - يجب أن يكون طبيعيـًا ترجمة لواقع الطبيعة . وأنا لو سجلت لكم ما يخطر في خلدي كما هو من غير تشذيب أو تهذيب لما وصلتكم ( العدوى ) التي ذكرها تولستوي ، ولما عشتم مع تجربتي . من هنا جاءت هذه المراوحة ، فإذا قلت مثلا :
تنفرج الأزمة إما اشتدت
شوق أنَّ بوثبه شريان
وبأحناء الوجد الأشواك .

عمدت في السطر الأول إلى استرجاع موروث مخزون في ذاكرة جمعية ، وفي السطرين الثاني والثالث لخصت معاناة ذاتية من خلال قضية عامة في لغة مختزلة ، فشرياني يثب والشوق يئن فيه ، والأشواك مغروسة في حنايا الوجد . إذن ثمة تدفق وانفعال ، وعراك بين الشوك والشوق ، بين الألم والأمل ، بين الأنين والوثبة . وقراءتي لهذا المقطع في أسلوب الأداء والتصوير لا يجعل المتلقي يبحث عن معنى كل مفردة على حدة ، وإنما هو في موقف عام تصله التجربة بكليتها لا بأجزائها ، فيحس ما يسمى ( الصدق ) وإلى أي مدى ؟

فحتى أصل إلى من أصل إليه ، أنوع كتابتي ، واختار لكل فئة قصيدتهم التي قد تتواصل معهم
. فليست قصائدي نسخة واحدة مكرورة ، وليست نفسيتي كذلك . ولكني مع ذلك سأحدثكم عن
تجربتي مع قصيدة ” الخروج من نهر الظمأ ” .
قرأتها أمام طلاب أكاديميين في مهرجان غفير فتناقلوها .
وقرأتها أمام مهرجان لندن الثقافي فاعتبرها د. غالي شكري خطابة ، رغم أنه تحمس أولاً
لها ، وطلب نسخة عنها . بل اعتبرها البعض الآخر هبوطًا وانخفاضًا ، واساءة لـ ” مستواي
الأدبي ” .
وقرأتها أمام طلاب الثانويات فراقت لهم الجمل الواضحة الأداء ، وأعرضوا عن سواها .
فلماذا تتغاير ردود الفعل ؟ اسأل نفسي كثيرًا ، وأحيل الإجابة إلى دارسي ( علم الاجتماع
– سوسيولوجيا - الأدب) وهو تخصص أكاديمي جديد لدراسة العلاقة بين الأديب والجمهور .

ولأني لست عالم اجتماع بل معلم ، فقد ارتأيت أن أسوق لكم نموذجيين من عالمي هذا عسى أن
يكون في ذلك عبرة .
الأول : معلم شعبي مسلٍ ، حديثه مفتوح ، في حركاته حيوية وجاذبية ، إذا علَّم القليل –
وقلما يعلّم – رددوا كلماته كالترياق . يلهو ويمثل . بهلوان طيب .
الثاني : معلم رصين جاد ، مسؤول عن مادته وعن وقته . كلماته تفتح آفاقـًا ، درسه
للجادين فقط . تسقط عن عربة التحصيل التي يقودها عقول غير قادرة على السير معه .

قد يظن ظانّ أنني أجعل الثاني مثلا يُحتذى . إنني حقـًا أراه قريبًا إلى ما أصبو إليه .
لكن مع التأكيد على حقيقة ( ضرورة التواصل ) التي يغفلها صاحبنا …. فكلما ثقف هذا
معلومات وضحت في واعيته ، أداها يسيرة مشوقة ، وكلما بنى علاقات حميمة جعل للكلمات
تواصلاً حتى لو كُسيت بعض جملة غموضًا ما ، فالمسالة إذن تتعلق بالأسلوب وفي عمق
المعرفة .
نعود إلى الإبداع أو منتجه :
إنه ذلك المسؤول عن بناء ما ، ولا يمكن أن يؤدي رسالته بينما هو مغرق في إبهام دامس أو
نفور أو انقطاع يائس ، إلا إذا كان هذا البناء عبثا ، هو الإبهام نفسه … هو الشؤم –
والعياذ بالأدب .
ولا بد من حكاية :

في جامعة بار إيلان التقيت بذلك المثقف الذي حدثتكم عنه في المقالة السابقة ( لماذا
يكتب المبدع ) ، وهو غريب في أطواره وفي قوة حافظته . قال لي : أنا أكتب الشعر ،فإذا
بشعره نقاط وحروف وأسهم وكلمات مبعثرة أشبه بالحجاب . فسألته : هل تنشر أشعارك الرائعة
؟ فأجاب : لا ، لأنني شاعر لذاتي الأخرى فقط ، وأنا أكتب لها ، ولن يفهمني أحد ، فما
طعم أن أنشر لهم ؟ ولماذا أصلاً يجب أن أفعل ذلك ؟
يومها عرفت أن لا بد من فلك تدور فيه قصيدتي ، ولا بد من أعين ترمق عباراتي ، وألسن
تذيعها ، وعقول تحمل عصارتها لتستمع بحياة أجمل وأمثل .
يومها عرفت أن لا بد من صدى لصوتي ، ولا يهمني عدد الأصداء ، بل يهمني أن أجد نفسي
بينها ولها ، أن أحقق نفسي منها وفيها ، وأن أكون إياي .



وتحيــــة فاروقيــــــــة






 
قديم 05-05-2006, 12:26 PM   رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
د. حورية البدري
أقلامي
 
إحصائية العضو







د. حورية البدري غير متصل

Bookmark and Share


Post

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاروق مواسي
[SIZE="4"][frame="6 80"]عزيزي الأصيل نايف :

مرة واحدة عملت في السياسة ، حيث كنت عضو اللجنة المركزية في الحركة التقدمية في الداخل ، تحت شعار فلسطينية الجذور ، عربي الهوية ...ولكني وجدت أن السياسة بتقلباتها وصراعاتها ودجلها تعيقني عن الإبداع ....




وتعْرِف أن السياسة ؛ دَجَل
وأن الحقيقة ؛ بَعْض أمَل
وأن الكلام ؛ جنود لنا
فكُن قائداً عربياً أبيّاً
بفِطْرَة حُر
وصَبْر جَمَل

***

تحية مباركة لحضور أدبي شامخ د. فاروق مواسي

تحية دائمة راسخة كحق الحُر على أرضه العربيّة 00 وإن احتُلَّت ! 00








 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشاعر والناقد المغربي إبراهيم القهوايجي في حوار مفتوح مع الأقلاميين د.سامر سكيك منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين 32 30-04-2006 01:00 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 09:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط