الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام > منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين

منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين كل شهر نحاور قلما مبدعا بيننا شاعرا أوكاتبا أوفنانا أومفكرا، ونسبر أغوار شخصيته الخلاقة..في لقاء يتسم بالحميمية والجدية..

موضوع مغلق

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-10-2007, 01:38 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عيسى عدوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عيسى عدوي
 

 

 
إحصائية العضو







عيسى عدوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عيسى عدوي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عيسى عدوي

افتراضي مشاركة: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايهاب ابوالعون مشاهدة المشاركة
أستاذي الكبير و القدير عيسى عدوي حفظه الله
أسعدني كثيرا هذا المقام الذي نحن ضيوفه و أنت صاحبه
و أشكر إدارة أقلام على إتاحة الفرصة لنا بمعانقة قلمكم العطر
عندي تساؤل بسيط .. بل هي مشاكسة :

قيل .. و أنا بريء مما قيل : أن أعذب الشعر أكذبه ..
و قيل أيضا :: و للمرة الثانية أسجل البراءة مما قيل : أن السياسة فن الممكن .. و الكذب هي دهاليزه

فما رأيك أن نضع السياسة و الشعر في بوتقة واحدة , برأيك ما هي نتيجة هذه الطبخة

وهل عندما يكتب الشاعر عن السياسة يكون قلمه مفعم بالغضب أم براعته اللغوية تطغى على غضبه السياسي ؟

إحترامي و تقديري

اخي الكريم الدكتور إيهاب حفظه الله ورعاه
أهلا بك دائما وبمشاكساتك الجميلة
شتان بين الشاعر والسياسي ...فالسياسي يتعامل مع الواقع كماهو .أماالشاعر فيعيش دائما على شاطيء المستحيل .يستشرف الحلم و يداعب المستقبل ويغرف من خوابي الماضي السحيق ...تتداخل عنده الأزمنة والأمكنه ....ويختلط الماضي بالحاضر والمستقبل ...لذا لا يمكن ان يترافق الشاعر والسياسي إلا في مرحلة الحلم ...فالشاعر يحلم بالوطن ومستقبل الوطن والأمة والسياسي يحلم بذلك الكرسي الجميل ..وذلك الجبروت الذي يقدمه وتلك النشوة التي ينتظرها لحظة الجلوس على الكرسي
اما الشاعر فلا يحب الجلوس بل يعشق الطيران يكتشف ويتفحص ويشير إلى حيث لا يبصر السياسي ...فالآخر لا ينظر إلا تحت قدميه ...وتحدث المأسأة حين يقود السياسي ويفشل ..فيتعمق الحزن في قلب الشاعر ...ولكنه يعود من جديد يبحث عن حلم جديد وسياسي لم يتلوث بعد ليشاركه ذلك الحلم ...






التوقيع

قل آمنت بالله ثم استقم
 
قديم 28-10-2007, 01:42 PM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
مروة حلاوة
أقلامي
 
إحصائية العضو







مروة حلاوة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

أهلاً بأستاذنا العزيز عيسى
أسعدني هذا اللقاء على عزف أوتار القلب الذي تعتّق فيه الحنين
فشكراً لك ولإبائنا الشاعرة
سؤالي الأوّل لك :
المتتبّع إبداعك الشعريّ الغزليّ منه بخاصّة
ـ إذا جاز التعبير ـ ..
يحار قلبه وعقله معاً في هويّة (الحبيبة)
هل هي فلسطين في غلالة امرأة ..
أم امرأةً من عبق فلسطين ؟!!
لي عودةٌ أو أكثر
تحيّاتي لك ومودّتي
وتقديري






 
قديم 28-10-2007, 02:24 PM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
د.سامر سكيك
المؤسس والمدير العام
 
الصورة الرمزية د.سامر سكيك
 

 

 
إحصائية العضو







د.سامر سكيك غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

الحبيب القريب أبو تامر..
شرفنا باستضافتك هنا مع أنك من آل هذا البيت الدافئ، وإنها لفرصة أن أسألك فيها بفضول كبير عن تجربتك في أقلام وكيفية انضمامك إليها، وماذا يعني النشر الرقمي بالنسبة إليك؟

هكذا بالبساطة التي تحبها وأحببناك من أجلها..







 
قديم 28-10-2007, 03:37 PM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
عبد الهادي السايح
أقلامي
 
إحصائية العضو







عبد الهادي السايح غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

غفلت بعض الوقت لأجدنا ضيوفا على مائدة الحوار مع شاعرنا وأخينا الكبير بمعنيي الكلمة .. فنعم المفاجأة ، سؤالي الأول عن قرية زكريا ..فليحدثنا شاعرنا عنها..و عن تلك العلاقة الروحية التي تربط الإنسان بأماكن تعني له كثيرا رغم أنه لم يرها ربما أولم يعش بها يوما، عن حضورها في كتاباته، رمزيتِها .. ،
قد أصف كثيرا من أشعار عيسى عدوي بأنها أحزان و آمال لاجئ يدافع بكل قوة وبلاغة عن حق العودة المشروع، فليحدثنا شاعرنا عن تجربته كلاجئ .. إنسانا و شاعرا ..
مما لاحظته أيضا أن شاعرنا واسع الاطلاع على الثقافة واللهجات العربية المتنوعة من المحيط إلى الخليج .. فهل كان ذلك نتيجة الترحال أم الاجتهاد فقط..
تحياتي الحارة لك أخي عيسى عدوي
و للأستاذة إباء إسماعيل مع الشكر على هذا الاختيار الراقي
.. ولي عودة طبعا







 
قديم 28-10-2007, 04:47 PM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
فهد العتيبي
أقلامي
 
الصورة الرمزية فهد العتيبي
 

 

 
إحصائية العضو







فهد العتيبي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى فهد العتيبي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى فهد العتيبي

افتراضي رد: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين


الحبيب عيسى وابن العم ايضا بعطر الود وفرحة المناسبة وشكر الفرصة :-



كيف تشكلت روحك الكتابية ؟ من اثر بها ؟


****

- مما تستمد مدادك ما محفزك للكتابة؟


****

اي العصور الشعرية تأثرت بها اكثر ؟ ايا منها تمنيت العيش بهِ؟

****
يقول نزار في شطر احد ابياته : إن الحروف تموت حين تقال؟

ماهو ردك عليه معه ام ضده ؟ ولم؟

*****


شكرا لك مقدما






 
قديم 28-10-2007, 05:40 PM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
عيسى عدوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عيسى عدوي
 

 

 
إحصائية العضو







عيسى عدوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عيسى عدوي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عيسى عدوي

افتراضي مشاركة: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مروة حلاوة مشاهدة المشاركة
أهلاً بأستاذنا العزيز عيسى
أسعدني هذا اللقاء على عزف أوتار القلب الذي تعتّق فيه الحنين
فشكراً لك ولإبائنا الشاعرة
سؤالي الأوّل لك :
المتتبّع إبداعك الشعريّ الغزليّ منه بخاصّة
ـ إذا جاز التعبير ـ ..
يحار قلبه وعقله معاً في هويّة (الحبيبة)
هل هي فلسطين في غلالة امرأة ..
أم امرأةً من عبق فلسطين ؟!!
لي عودةٌ أو أكثر
تحيّاتي لك ومودّتي
وتقديري

الشاعرة الكريمة اميرة العاصي مروة حلاوة حماها الله
يبدو أنك لم تطلعي إلا على القليل مما كتبت من الغزليات ..وإلا لكنت جاوبت بنفسك على سؤالك الجميل ..فالحب هو حركة الحياة ونبضها بحلوها ومرها ..ولذا اقترن الحب دائما بالشجن والعذاب والفراق واللوعة ..وأي لوعة أكبر من لوعة من فارق الوطن ..ولكنه حمله في قلبه يزاحم اي ساكنة في غرفه الأربع على رأي الأخ الحبيب عبدالرحمن ..ففي اي غرفة سكنت وجدته قد سبقها إلى هناك ..فتتقنع بثوبه لتبدي للحبيب اجمل مفاتنها في غلالة من الياسمين والزنبق وخضرة اشجار الزيتون ..وصوت الآذان ولسعة البرد ورائحة المفتول ..تقبله فيشم رائحة الزعتر ..يشمها فتفوح الميرمية ..فكيف بالله عليك تتميز الحبيبتان ..أليستا واحدة لها كل الحب ..وكل الشجن ..
مودتي لك






التوقيع

قل آمنت بالله ثم استقم
 
قديم 28-10-2007, 08:02 PM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
إياد حياتله
أقلامي
 
الصورة الرمزية إياد حياتله
 

 

 
إحصائية العضو







إياد حياتله غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

التحيّة والحب للأخ الحبيب أبي تامر
لا أسئلة لدي سوى واحد فقط
أسأل الله أن يمنّ عليك بالصحة والسعادة وهداة البال
ويعيدك وإيّانا إلى فلسطين المحررة







التوقيع

 
قديم 29-10-2007, 10:20 AM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
عيسى عدوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عيسى عدوي
 

 

 
إحصائية العضو







عيسى عدوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عيسى عدوي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عيسى عدوي

افتراضي مشاركة: رد: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامر سكيك مشاهدة المشاركة
الحبيب القريب أبو تامر..
شرفنا باستضافتك هنا مع أنك من آل هذا البيت الدافئ، وإنها لفرصة أن أسألك فيها بفضول كبير عن تجربتك في أقلام وكيفية انضمامك إليها، وماذا يعني النشر الرقمي بالنسبة إليك؟

هكذا بالبساطة التي تحبها وأحببناك من أجلها..
اخي الحبيب أبا فراس حفظه الله ورعاه
سعدت بمرورك الكريم على هذا الحوار ...
كما اسعدتني بسؤالك عن تجربتي في أقلام وكيفية إنضمامي إليها
لقد كان السبب في تعرفي على أقلام وإنضمامي إليها دعوة كريمة تلقيتها من إبنتي الغالية اريج حنون حماها الله حيث كنت اشارك في المنتدى الثقافي في شبكة فلسطين للحوار فلها الشكر أينما كانت وادعو لها بالتوفيق في دراستها وحياتها ...وأتمنى أن تعود كما كانت دائما .. ملكة النحل في أقلام ...كذلك لن انسى لها أنها كانت السبب في تعرفي على أحبتي في أقلام فقد اصبحت اشعر بالقرب من الكثيرين ومنهم من تشرفت بلقائهم والحديث معهم على الهاتف ..او مباشرة ..ومنهم ما زلت أنتظر ..
أما الشخصية الثانية التي كانت أول من اشعرني بدفء أقلام وتميزها فهي الأخت الكريمة الشاعرة كفا الخضر ام محمد حماها الله ..فهي جوهرة أقلام ودرتها ...فأقلام هي كفا ..وكفى ..
ماذا أقول عن الحبيب أبي عبدالله والحبيب سامر والحبيب هشام وعبدالرحمن وعبدالهادي ورياض ويوسف شغري خالد جودة وعوض وإبراهيم شلبي وألأخوات الكريمات إباء و نغم ومروة وماجدة وسلمى وفاطمة ..ورشا بل ماذا اقول عن ام الأقلاميين الأخت نجاة وعن الذي تركونا مثل الأستاذ مردوك ..وأخي خالد الجبور وفاطمة الجزائرية والمرحوم اسد محمد ...كثيرون أحببناهم وأحبونا في أقلام ...أخشى ان استمر في التسمية فأنسى بعضهم ..بكل إختصار أقلام اصبحت بيتي ...والأقلاميون اصبحوا إخوتي وأخواتي وأبنائي وبناتي ..ولهم جميعا في قلبي من الحب ما يكفي لأستمرار أقلام ...مادام هذا القلب ينبض ..فتحيتي لكم
وأترك الجزء الثاني للمرة القادمة ....






التوقيع

قل آمنت بالله ثم استقم
 
قديم 29-10-2007, 07:59 PM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
عيسى عدوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عيسى عدوي
 

 

 
إحصائية العضو







عيسى عدوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عيسى عدوي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عيسى عدوي

افتراضي مشاركة: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

أخي الحبيب أبا فراس لا عدمته
أما بخصوص سؤالك الثاني
وماذا يعني النشر الرقمي بالنسبة إليك؟
على الرغم من عشقي الشديد للكتاب المقروء وهو فعلا الوعاء الحقيقي للمعرفة وللأدب وهو خير جليس .إلا أن جلسات الناس أما شاشة الحاسوب اصبحت تفوق بكثير الوقت الذي يقضونه في القرآءة من الكتب وفي ظل حركة النشر الرقمية المباركة فإنني اعتقد أننا يجب ان نتكيف معها وأن نباركها خصوصا وانها أدخلت إلى بيوتنا تقنيات البحث والفهرسة السريعة وحفظت لنا كثيرا من المراجع والمخطوطات وضعتها تحت ايدينا ...هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن المساكين من امثالي يستطيعون بكل يسر وسهولة ان يضعوا إنتاجهم الأدبي أما م أعين الآخرين أينما وجدوا ..ودون إذن ولا تكلفة ولا وساطة ...مستفيدين من المواقع المجانية والمنتديات التي لا تحتاج إلا للتسجيل ...ومن جهة ثالثة فإن النشر الرقمي يعطي للشاعر والكاتب فرصة ان يعيد صياغة ماكتب وأن ينشره في اماكن متعدده وبأشكال متعددة تترافق فيها الكلمة مع الصورة والمؤثرات الصوتية ....وهذه ميزة لا تتوفر في الكتاب المطبوع....ومن جهة رابعة يكفي ان يكون للواحد منا إسم وعنوان على الشبكة العنكبوتيه ..حتى يحس الناس بوجوده ....لأنها على رأي احد اصدقائي الأذكياء ..الدنيا هي مسنجر كبير وبعض الناس موجودين "online"..
تحياتي للجميع






التوقيع

قل آمنت بالله ثم استقم
 
قديم 29-10-2007, 09:34 PM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
إباء اسماعيل
أقلامي
 
الصورة الرمزية إباء اسماعيل
 

 

 
إحصائية العضو







إباء اسماعيل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

ونتابع حوارنا الشيق مع شاعرنا المتألق عيسى عدوي
ونشكر جميع الأقلاميين المبدعين الذي دخلوا معنا على الخط وطرحوا أسئلتهم
فإلى نوارس الأسئلة البيضاء
لنتركها تحلق ثانية فوق شاطئ شاعرنا الشعري:


- يشعر القارئ المتابع لشعرك بأنه ثمة حالة قدسية ما .. طقوس ما تمارسها وأنت تسمو في محراب القصيدة.. فمهما كان موضوع قصيدتك ونسيجها الشعري، عمودي،تفعيلي أو شعبي ، لابد وأن تنتهي القصيدة على نحوٍ ما يشبه الابتهال أو خاتمة لصلاة... الخ.. والأمثلة كثيرة. فماذا تعني كتابة القصيدة لدى شاعرنا المبدع عيسى عدوي. ماالذي يشحنه بوهجها ؟ وماهي الطقوس التي يعيشها قبل، بعد، وأثناء كتابته للقصيدة أو كتابتها له؟!!







التوقيع

غربةٌ،‏ تنْهشُ الروحَ‏ لكنَّ شوقي،‏
إلى الأرضِ‏ والأهلِ‏ والحُبِّ‏
عصفورةٌ‏ ستؤوبُ إلى أُفْقها
‏ وتُغنّي مع الفجرْ‏ شوقَ البَلَدْ!!..‏

إبــــــــــاء العرب
 
قديم 29-10-2007, 10:46 PM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

الأب والأخ والصديق والزميل والسمير ...أبا تامر:
كمغتربٍ سابقٍ في بلاد الجليد التي جادت أحيانا بدفءٍ علينا لم نلمسه عند سواهم أتساءل:
هل تفاعلتَ مع أدب القومِ وأنتَ التي تحتفظ بكتب في الجبر والمثلثات بالألمانية والفرنسية؟
وهلا حدثتنا عن محاولاتٍ لك للكتابة بلغة القوم؟
وسؤالي الآخر: تمتزج ملامح الوطن والمرأة في شعر عيسى عدوي بشكل لا أبالغ إذا اعتبرته فريدا...بيدَ أن هنالك طغيانٌ بيِّن لملامح الوطن على ملامح المرأة..فإلام يعود ذلك:
عمق الهم الوطني؟
التقدم في السن والإستقرار الأسري؟
الوازع الديني؟
ملاحظة: في الخيارات أعلاه لا يوجد خيار: جميع ما ذُكِر.
سأبقى في القرب ، وقد اعود بسؤالٍ أو سؤالين.
تحياتي ومودتي وتقديري






 
قديم 30-10-2007, 11:02 AM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
عيسى عدوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عيسى عدوي
 

 

 
إحصائية العضو







عيسى عدوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عيسى عدوي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عيسى عدوي

افتراضي مشاركة: الشاعر والباحث الفلسطيني عيسى عدوي في حوار مفتوح مع الأقلاميين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الهادي السايح مشاهدة المشاركة
غفلت بعض الوقت لأجدنا ضيوفا على مائدة الحوار مع شاعرنا وأخينا الكبير بمعنيي الكلمة .. فنعم المفاجأة ، سؤالي الأول عن قرية زكريا ..فليحدثنا شاعرنا عنها..و عن تلك العلاقة الروحية التي تربط الإنسان بأماكن تعني له كثيرا رغم أنه لم يرها ربما أولم يعش بها يوما، عن حضورها في كتاباته، رمزيتِها .. ،
قد أصف كثيرا من أشعار عيسى عدوي بأنها أحزان و آمال لاجئ يدافع بكل قوة وبلاغة عن حق العودة المشروع، فليحدثنا شاعرنا عن تجربته كلاجئ .. إنسانا و شاعرا ..
مما لاحظته أيضا أن شاعرنا واسع الاطلاع على الثقافة واللهجات العربية المتنوعة من المحيط إلى الخليج .. فهل كان ذلك نتيجة الترحال أم الاجتهاد فقط..
تحياتي الحارة لك أخي عيسى عدوي
و للأستاذة إباء إسماعيل مع الشكر على هذا الاختيار الراقي
.. ولي عودة طبعا

أخي الكريم الأستاذ الشاعر عبدالهادي السايح حفظه الله ورعاه
أهلا بك وبأسئلتك الجميلة ..الرائعة مثل قلبك
ولنبدأ على بركة الله بسؤالك الأول:

سؤالي الأول عن قرية زكريا ..فليحدثنا شاعرنا عنها
..و عن تلك العلاقة الروحية التي تربط الإنسان بأماكن تعني
له كثيرا رغم أنه لم يرها ربما أولم يعش بها يوما،حضورها في كتاباته، رمزيتِها

أخي الكريم ....زكريا قرية فلسطينية تقع في وسط فلسطين

وهذه خارطة تبين موقعها

زكريا ...وتلها

أخي عبدالهادي حكايتي مع قريتي زكريا قصة ورواية تبدأ فصولها من قبل ولادتي بسنوات حيث تم تهجير أهلي من قريتهم الوادعة التي عاشوا فيها آلاف السنين يزرعون ويحصدون ويبنون ويشيدون .ويرسلون بناتهم إلى المدارس ...منذ العشرينات في القرن المنصرم ...ويقرضون الشعر ويتحدثون بالفصحى حتى تهكم عليهم أهل القرى المجاورة مع أنهم كانوا يأتونهم لقراءة رسائلهم التي لم يكن في بعض تك القرى من يستطيع قراءتها ..ولهم في ذلك نوادر ..أسوق لك منها واحدة ...تشاجر راعيان من زكريا لأحد الأسباب التي يتشاجر لمثلها الرعيان ..فأصيب احدهما في عينه فذهب يشتكي أمام القاضي قائلا ...
"أيها القاضي ..فُقئت عيني وقَلَّ نَفعُها واصبحتُ ذا عاهة ..أمسكوا بالجاني"
فما كان من القاضي إلا أن حكم له

كانت زكريا موجودة في كل لحظة من حياتنا كلاجئين ..في كل صباح وفي كل مساء
رحم الله الوالد الحاج محمد أمير بن الحاج عبدالفتاح ..فقد كان يعشقها عشقا أسطوريا
جعله يحفظ ملامحها في عقله ووجدانه يرسمها لنا في كل لحظة وهو مغمض العينين يتذكر كل شجرة وحائط وبيت وفرد ..يتذكر كل حادثة ويربطها بصاحبها ثم يسرد تاريخا أقدم واقدم ...حتى يصل إلى معركة اجنادين التي وقعت في السهل المجاور ..ويشير بيده ..هناك حيث ترون الآن محطة المحروقات ..ولقد دون مذكراته في عام 1954 مستشرفا خطر ضياع ما تبقى من الوطن ...شارحا كيف كانت هجرته وأهله ...لذا فقد كانت زكريا وما زالت تعيش معنا في قلوبنا وعيوننا ووجداننا كـأن الزمن توقف قبل النكبة ..فلك إذا ان تتخيل لحظة إلتقى بحبيبته في عام 1974
وكنا معه ...فلقد فوجئنا ونحن في زيارة لبيت عديلي في قرية مجاورة للخط الأخضر كما يسمى ..فوجئنا بشقيق عديلي يقترح أن يأخذنا في جولة بالسيارة في الجوار ..وبعد الموافقة ..تحرك بنا إلى زكريا دون سابق إنذار ...وبدأت تشهد على وجه رحمه الله ملامح تعرفه على ذلك التراب الذي عشقه وعاش طول عمره يرويه بعرقه حتى فارقه مرغما ..لم أكن اعلم شخصيا إلى اين نتجه ..حتى اصبحنا فيها ..


الطريق إلى زكريا ...ويلوح تلها من بعيد

وهنا تدفق السيل ..بيتنا يقع على بعد خمسين خطوة من باب المسجد إلى جهة الشرق ..وقف رحمة الله عليه باب المسجد القديم واتجه بناظريه إلى جهة الشرق وقال بسم الله ..ومشى خمسين خطوة ثم توقف ونحن من خلفه ..قال هنا باب بيتنا..طبعا لم يكن هناك اي اثر للبيت ..لقد سوي بالتراب وغرست فيه بعض اشجار الزيتون الصغيرة
نظر في المكان ثم قال ...بيتنا كان يتكون من جزئين الدار الصغيرة والدار الكبيرة
يمر بينهما الشارع الذاهب إلى المدرسة ..تقع الأولى على الجهة العليا والكبيرة تحت الشارع وهي تتكون من طابقين ...ولها ساحة واسعة طولها 37 م وعرضها 20م في طرفها الجنوبي الشرقي بئر ماء رومانية قديمة ..
وسار بنا حتى وقف على باب البئر ...

مسجد زكريا ..المهجور ..

وللحديث بقية






التوقيع

قل آمنت بالله ثم استقم
 
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انشطار الشاعر بين وهج البصيرة وتدجين البصر مالكة عسال منتدى البلاغة والنقد والمقال الأدبي 2 09-03-2007 12:18 AM
الشاعر الفلسطيني الزكراوي - خليل زقطان ....بقلم عيسى قراقع عيسى عدوي منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول 1 16-11-2006 11:02 PM
الشاعر السوري جمال علوش في حوار مفتوح مع الأقلاميين د.سامر سكيك منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين 114 03-11-2006 11:34 PM
الشاعر والقاص الفلسطيني خالد الجبور في حوار مفتوح مع الأقلاميين د.سامر سكيك منتدى الحوارات مع المبدعين الأقلاميين 54 14-06-2006 08:52 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 08:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط