الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

العودة   منتديات مجلة أقلام > منتديات اللغة العربية والآداب الإنسانية > منتدى العروض - الموسيقى والقافية

منتدى العروض - الموسيقى والقافية نحاول هنا صقل مواهب الأصوات الشعرية الواعدة، ونرفد الشعراء والمهتمين بكل ما يفيد في مجال الأوزان.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-06-2024, 05:39 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالستارالنعيمي
طاقم الإشراف
 
الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالستارالنعيمي غير متصل


افتراضي دروس في علم العروض-3-الدرس الثالث

دروس في علم العروض-3-الدرس الثالث:


بحور الشعر و أوزانه :
في القرن الثاني من الهجرة اكتشف الخليل بن أحمد الفراهيدي ، أنه يمكن حصر كل الشعر العربي في بحور معينة ، تتشكل عن طريق انتظام مجموعة من التفاعيل العروضية في صيغ مختلفة ، هذه التفاعيل كما علمنا هي : فاعِلُنْ ، فاعِلاتُنْ ، فَعولُنْ ، مَفاعيلُنْ ، مُسْتَفْعِلُنْ ، مُفاعَلَتُنْ ، مُتَفاعِلُنْ ، مَفْعولاتُ ... مع جواز أن يطرأ عليها بعض التغييرات التي تسمى زحافات أو علل كما أسلفنا. و حيث أن لكل بحر أوزانه وتفاعيله الخاصة ، فمن السهل بعد تقطيع بيت الشعر ومعرفة تفاعيله ، تحديد البحر الذي ينتمي إليه البيت . وقد سمي بحر الشعر بحراً ، لأنه يوزن به ما لا يتناهى من الشعر ، كالبحر لا يتناهى بما يُغرف منه .
وقد جاء الشعر العربي منذ القدم موزوناً مقفى ، وكشف الخليل يرحمه الله ، أنه محصور في بحور معينة ، بعض هذه البحور والأوزان مستعملة أو مسموعة ، ويمكن الاتيان بشواهد من القصائد العربية عليها ، وبعضها مهمل لم يعثر على أي شعر منظوم عليها . وزاد الخليل فأكد : أن ما يجمع هذه البحور خمس دوائر فقط هي :
1 - دائرة المختلف : سميت بالمختلف لأن أبحرها مركبة من تفاعيل خماسية وسباعية ، فلاختلاف أجزائها سميت دائرة المختلف . وينفك منها خمسة بحور ، ثلاثة استعملها العرب القدامى في أشعارهم وهي : الطويل ، المديد ، والبسيط . واثنان مهملان لم يستعملا ، إذ استقرأ الخليل أشعار العرب فلم يعثر لهذين البحرين على مثل . لكن المحدثين نظموا عليهما فيما بعد الخليل فاستساغتهما الذائقة العربية ، فسميا : المستطيل و الممتد .
2 - دائرة المؤتلف : سميت بالمؤتلف لأن بحريها مركبان من تفاعيل سباعية مكررة . فلائتلاف أجزائها سميت دائرة المؤتلف . وينفك منها ثلاثة بحور ، اثنان مسموعان هما : الوافر و الكامل . و واحد مهمل نظم عليه المحدثون فيما بعد وسمي : المتوافر .
3 - دائرة المشتبه : سميت بدائرة المشتبه لأن تفاعيل بحورها سباعية ومتشابهة . وينفك منها ثلاثة بحور هي : الهزج و الرجز و الرمل .
4 - دائرة المجتلب : سميت بالمجتلب لأن الجلب في اللغة يعني الكثرة ، فلكثرة أبحرها سميت بدائرة المجتلب . وينفك منها تسعة أبحر ، ستة مستعملة هي : السريع ، المنسرح ، الخفيف ، المضارع ، المقتضب و المجتث . وثلاثة مهملة استساغتها الذائقة العربية على يد المحدثين فسميت :المنسرد ، المتئد و المطرد .
5 - دائرة المتفق : سميت بدائرة المتفق لأن تفاعيل بحورها خماسية متوافقة . وينفك منها بحري : المتقارب و المتدارك
ولم يكتف المبدعون والمحدثون والناظمون ، على مر التاريخ ، بالوزن على بحور الشعر المسموعة والمستعملة عند العرب ، بل نظموا على وزن البحور المهملة في دوائر الخليل فيما بعد ، ثم استحدثوا واستنبطوا فنونا وأوزانا جديدة ، منها الملتزم بقاعدتي العربية الفصحى والقافية ، و أخرى تكتفي بالوزن دون مراعاة قوانين اللغة العربية أو القافية . مثل الموشحات ، الدوبيت ، السلسلة ، القوما ، الزجل ، كان وكان ، و المواليا ... وغيرها من أوزان . مروراً بالشعر البدوي أو الشعبي أو النبطي . وانتهاءً بشعر التفعيلة أو الشعر الحر في عصر القصيدة الحديثة .

ومن ثم يمكن تصنيف بحور الشعر وأوزانه ... كما يلي :
البحور المسموعة : وهي البحور المستعملة عند العرب منذ القدم ، نظموا عليها قصائدهم ومعلقاتهم ، وعددها عند الخليل خمسة عشر بحراً هي : الطويل ، المديد ، البسيط ، الوافر ، الكامل ، الهزج ، الرجز ، الرمل ، السريع ، المنسرح ، الخفيف ، المضارع ، المقتضب ، المجتث ، المتقارب ؛ثم ألحق ألأخفش البحر المتارك ؛ لم يستعمل بحر الطويل إلا تاماً ، ولم تستعمل بحور المديد والهزج والمضارع والمقتضب والمجتث إلا مجزوءة . في حين استعملت بقية البحور تامة ومجزوءة أيضاً .
البحور المهملة : وهي ستة أوزان استنبطت من قلب بعض بحور الشعر المستعملة . وتسمى بالمهملة ، لأن الخليل لم يعط أمثلة عليها ، حيث لم يرد عن العرب شعر على وزنها حتى عصره . ثم نظم عليها بعض المحدثين والناظمين ، لكنها لم تتجاوز عصرها ونطاقها الضيق المحدود ، كونها أكثر ثقلاً ونبواً عن الإيقاع العربي المألوف للشعر . وهذه الأوزان هي : المستطيل ، المتوافر ، المتئد ، المنسرد ، المطرد و الممتد .. ويندرج ضمن هذه البحور المهملة ، أصول البحور التي لم تأت في شعر العرب إلا مجزوءة ، وهي : المديد والهزج والمضارع والمقتضب والمجتث .
البحور المبتكرة : وهي الأوزان المبتكرة حيث لم يكتف المحدثون بالوزن على بحور الشعر المهملة في دوائر الخليل ، بل ابتكروا فنونا وأوزانا جديدة : منها فن الموشحات : وقد اخترعه الاندلسيون ... وأوزانه كثيرة ، وفن الدوبيت : وهو وزن مشهور ؛ كما استحدثوا فنوناً أخرى … تكتفي بالوزن دون مراعاة قوانين اللغة العربية ... مثل : فن السلسلة ، فن القوما ، فن الزجل ، فن كان وكان ، وفن المواليا ... ! .
الشعر الحديث : الذي برز مع مطلع النهضة الأدبية الحديثة ، وما صحبها من الدعوة إلى تجديد الشعر وتحريره من الشكل التقليدي للقصيدة العربية بحجة عدم قدرتها على مواكبة الواقع المعاصر بتجاربه وتعقيداته .
الشعر البدوي : وهي الأوزان المشهورة لدى العامة في جزيرة العرب ويمكن تصنيفها إلى بحور عربية أصيلة من دوائر الخليل المشهورة ومطابقة لها تماما ولكن بمسميات عامية . أو أوزان مبتكرة يصعب حصرها أو وضع آلية لوزنها تخضع لذوق الشاعر وبراعته ، ومدى تقبل الذوق العام لها .






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 01:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط