الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر

منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر للخاطرة سحر و للنثر اقتدار لا ينافسه فيه الشعر، فهنا ساح الانتثار..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-03-2021, 08:37 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
علي هزايمه
أقلامي
 
إحصائية العضو







علي هزايمه غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي الاستاذ علي هزايمه- قانون البذور

قانون البذور )
يولد الكثير من الناس ولكن القليل جدا من ينمو ويزهر . ولكن مالذي حصل لباقي البذور ؟
ببساطة سوف تتعفن وتختفي .. وقد يُلقى بها مجددا في الوجود على شكل بذور مرة أخرى وتمنح فرصة النمو من جديد .
انت الان بذرة مع وجود إمكانية النمو والإزهار . فلا تهدر الفرصة .
التاريخ هو قصاصات جرائد من عصور مضت .. حينما تساعد شخصا أو تنقذ حياته فلن تنشر أي جريدة هذا الخبر .. ولكن أن أقدمت على قتل شخص فسيتصدر الخبر صفحات الجرائد .
وهل تاريخنا سوي تاريخ أولئك الذين تسببوا بالأذى ؟
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

من السهل أن نتهم الآخرين، وأن نلقي اللوم عليهم، وأصعب مشاعر تلك هي التي تعترينا مع لحظات النكران والتخاذل ممن قدمنا لهم كل شيء فلم يثمر معهم.

البشر بفطرتهم يتشاركون بتوقع الوفاء، وبالإحباط من الخيانة والنكران. كل ذلك طبيعياً، ويمكن تقديره، لكن كيف يستطيع من يلوم كل من حوله على أمر أن يقوم به نفسه دون أن يشعر.
وكيف يستطيع الإنسان أن يصل للجحود والنكران مع من أنعم عليه وكرمه؟

النكران ليس دوماً يكون بصورة مباشرة، بل أحد أهم أشكال النكران هو أن نستخدم النعم في غير مكانها الصحيح، وعوضاً عن أن تكون لنا عوناً تصبح عبئاً!

والجحود كذلك أحياناً كثيرة يكون بأشكال غير متوقعة، كأن نكافئ المحسن بالإساءة ونغمض أعيننا عن النعم فتزيد الشكاوى والتذمر، وللشيطان دوماً ألف سبيل وسبيل فاحذروه، يكمن الشيطان بالوسائل حينما يصعب عليه الدخول للغايات. فينحرف المسار دون أن نعي.

تخيلوا معي صورة مليئة بالجمال، في زاويتها يوجد صعوبة أو تشوه أو عقبات عقلنا سيتجه تلقائيا للتركيز على الخلل، وسنعتبر الجمال لا بد منه!

كيف لو غيرتم طريقة تأملكم هذه، وجعلتم الخلل وسيلة للإصلاح؟ ففي الدنيا لا توجد صورة كاملة مطلقاً، دوماً تعتري الصور ثغرات، فكيف تكتمل الرؤية دون ألم من النقص؟

ذلك لا يكون إلا حينما نرى النقص سبيل الكمال، فحينما نرى النقص نحمد الله على العطاء، وندرك أننا كثيراً ما نهمل العطايا ونحن نتسخط على ما لم نصل له بعد!

كثيرة هي النعم التي حبانا الله بها، ومهما شكرنا لن نفيها حقها، ما أوصانا به الله هو العمل بالشكر ليزيدنا ويبارك لنا بعطائه قال تعالى: {اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}(سبأ: 13)، وقوله تعالى: { وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}(إبراهيم: 7).
فكيف يصبح الشكر عملاً؟ ولا يترك الجحود ليدخل إلى قلوبنا؟

نحتاج كثيراً أن نتأمل بهذا ونفكر به بصدق وأمانة؟ هل أدينا الأمانة ووفينا حق الشكر لله المنعم المحسن ؟ أم أننا بحاجة لأن نعيد حساباتنا، ونتأمل كم حبانا الله من نعم، وكيف سنشكره عليها فعلاً لا قولاً فحسب!

تأملوا ذلك وثقوا أنكم ستجدون بداخلكم من الفطرة ما يعينكم ويوفقكم.






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 09:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط