الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > منتدى الأسرة والمرأة والطفل

منتدى الأسرة والمرأة والطفل نعنى بكافة شؤون الأسرة ومشاكل الأطفال ونحاول مساعدة المرأة في إدارة أمور حياتها والنظر في همومها اليومية، وطرق تربية الأبناء.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-03-2019, 10:17 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي عشرون خطأ تربويا يقع فيه الآباء ..

الأول- الغضب: في كثير من الأحيان نغضب على أبنائنا لأمر لا يستحق الغضب، ويكون سبب غضبنا كثرة ضغوط الحياة علينا، وينبغي أن نفرق بين ضغط الحياة علينا وضغطنا على أبنائنا، فلا يكون أبناؤنا متنفسا لنا من ضغط الحياة.


الثاني- الاستهتار: يستهتر بعض الآباء بمشاعر الأبناء أمام الأصدقاء والأهل، كأن يتحدث الوالدان عن بول الابن بفراشه، أو أنه يعاني من التأتأة في النطق، وهذا يترك أثرا سلبيا على نفسية الطفل، وقد تزداد حالته أو يعاند منتقما من الفضيحة.



الثالث- التجسس: لا ينبغي أن نفتش في ملابس أبنائنا أو حقائبهم، والأفضل أن نستأذنهم قبل التفتيش ولا نلجأ للتجسس عليهم، فإن ذلك يدمر العلاقة الوالدية ويعدم الثقة بينهما.



الرابع- المراقبة: إننا نراقب أبناءنا كمراقبة الكاميرات 24 ساعة، ثم نشتكي من ضعف شخصيتهم أو أنهم لا يسمعون كلامنا، والصواب أن نعطيهم حرية ومساحة يتحركوا بها بعيدا عن إشراف الوالدين ومراقبتهم ليكونوا واثقين من أنفسهم.



الخامس- الضرب: ضرب الأبناء والانتقام والتشفي منهم أسلوب مدمر تربويا، وهذا خلاف الهدي النبوي، فقد قالت السيدة عائشة رضي الله عنها “ما ضرب رسول الله شيئا قط بيده ولا امرأة ولا خادما، إلا أن يجاهد في سبيل الله”.



السادس- التدخل: التدخل الدائم في كل تفاصيل حياة أبنائنا، كالتدخل في لباسهم وطعامهم ولعبهم، فإن ذلك يؤدي لطفل ضعيف الشخصية مهزوز الثقة بالنفس، والصواب أن نعطيهم مساحة للحركة واتخاذ القرار مع الإشراف والتوجيه عن بعد.



السابع- المبالغة بالاهتمام: أن نعطي لطفلنا الوحيد أو المصاب بمرض مزمن اهتماما مبالغا فيه، فإن ذلك يؤدي إلى تمرد الطفل على والديه، حتى يصبح الطفل هو المتحكم بوالديه.



الثامن- التعويض: بعض الآباء يريد أن يحقق في ابنه ما عجز عن تحقيقه في صغره، ولو كان خلاف رغبة الابن وقدراته، أعرف أما عوضت ضعفها بالإنجليزي بأبنائها، واليوم هي نادمة لأنهم لا يحسنون قراءة العربي والقرآن.



التاسع- الحماية: الحماية الزائدة للأبناء تنتج عنها شخصية خائفة غير ناضجة، وليس لديها طموح وترفض تحمل المسؤولية، وتكون سهلة الانحراف للسلوك السيئ، والصواب أن نكون متوازنين ونحن نتعامل مع أبنائنا.



العاشر- الاتهام: إننا نوجه أصابع الاتهام لأبنائنا من غير دليل واضح، معتمدين على إحساسنا ومشاعرنا، فيشعر الطفل بكراهيتنا وفقد الثقة بمصداقيتنا، ويتحول لمشروع انتقام لوالديه ولو بعد زمن.



الحادي عشر- كثرة الانتقاد: إننا نكثر من انتقاد تصرفات أطفالنا يوميا، ففي هذه الحالة نحن نربيهم على الشك بقراراتهم وطريقة تفكيرهم، والصواب أن نحاورهم بدلا من انتقادهم، ونتقن مهارة التربية بالقصة.



الثاني عشر- الانتقاد الدائم: إننا ننتقد أبناءنا على كل خطأ صغير وكبير، والصواب أن نغض الطرف عن بعض الهفوات، أو أن نجمع كل ثلاثة أخطاء بتوجيه واحد، حتى لا يكره أبناؤنا رؤيتنا ولقاءنا.



الثالث عشر- ترك الدعاء: إننا نهمل الدعاء الذي وصانا به رسولنا قبل الإنجاب “اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا”، فنرزق بولد قد ضره الشيطان فنشقى معه.



الرابع عشر- فوضى اللعب: أن نترك أبناءنا يلعبون بالأجهزة الإلكترونية من غير ضابط أو نظام يضبط لعبهم، والصواب أن نحدد لهم توقيتا للعب، ونتعرف على نوعية ألعابهم من خلال مشاركتهم باللعب.



الخامس عشر- الاستهزاء بالأصدقاء: أن نستهزئ بصداقات أبنائنا من عمر 10-14 سنة لأنهم في هذه المرحلة يتعلقون بأصدقائهم أكثر من والديهم، والصواب أن نتعرف على أصدقائهم ونبني علاقة معهم.



السادس عشر- التبرع بالحلول: أن نقدم الحلول الجاهزة لكل مشكلة تواجه أبناءنا، فنفكر عنهم ونلغي تفكيرهم، فيصبح شخصية سلبية اتكالية معتمدة على الآخرين في إدارة الحياة.



السابع عشر- لا للقانون: عدم وضع نظام أو قانون في البيت (للطعام والأجهزة واللباس والعلاقة بالأصدقاء) ونكون حازمين بتطبيقه، وإلا تربى أبناؤنا على الفوضى وصاروا هم يديروننا.



الثامن عشر- كلمات جارحة: أكسر راسك، أذبحك، أكرهك، أموتك.. هذه العبارات عندما نقولها وقت الغضب فإننا نربي أبناءنا على كراهيتنا، ونحولهم إلى عدوانيين يحبون الانتقام.



التاسع عشر- التناقض: إذا شتم الطفل والديه أو ضربهما نضحك له، ولو شتم الضيوف نغضب عليه، فنربيه في هذه الحالة على المزاجية، ويكون متناقضا ومتقلب الشخصية.



العشرون- انشغال الوالدين: أن يكون الوالدان مشغولين عن ابنهم طول اليوم، ويطمحون أن يكون متميزا ومبدعا ومتفوقا ومصليا ومؤدبا، فهذه معجزة (أعطه من وقتك يعطك التميز).



هذه عشرون خطأ تربويا رأيتها متكررة في أغلب البيوت ، ويجب تكون واضحة أمام الوالدين حتى يتجنبوها أثناء تربية أبنائهم، طالما هم يريدون لأبنائهم التميز والإبداع، وأن يكونوا صالحين، فهذه الأخطاء وإن كان بعضها صغيرا ولكن مع تكرارها تفعل فعل قطرات الماء التي تسقط على الحجر، فإنها تثقبه ولو بعد حين، وأقترح على الوالدين أن يقرؤوا هذا المقال على أبنائهم.. ويستمعوا لرأيهم في كل نقطة!!


. لجاسم المطوع ..






التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 24-03-2019, 11:56 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ريمه الخاني
أقلامي
 
إحصائية العضو







ريمه الخاني غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: عشرون خطأ تربويا يقع فيه الآباء ..

الطريف في الأمر اننا نقرأ ونقتنع، ونتصرف خطأ من جديد.
شكرا لك.







 
رد مع اقتباس
قديم 08-11-2021, 02:21 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: عشرون خطأ تربويا يقع فيه الآباء ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمه الخاني مشاهدة المشاركة
الطريف في الأمر اننا نقرأ ونقتنع، ونتصرف خطأ من جديد.
شكرا لك.

صدقت أختي ريم ..

ليس في مجال التربية فحسب ٫ بل في شتى نواحي الحياة ٫ أشعر أننا نستخلص العبر من تجاربنا ٫ نعرف أخطاءنا ونعاهد أنفسنا أن نسلك طريقا مختلفا ٫ ونستبدل سلوكياتنا الخاطئة ..

ثم يغلبنا طبعنا في التعامل .
وعاطفتنا في القرارات .
وقلة حزمنا في المضي نحو ما رأيناه الأصوب ..




أشكر مرورك الفاضلة / ريمة الخاني ..






التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 08-11-2021, 02:22 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: عشرون خطأ تربويا يقع فيه الآباء ..

إن بقاء الطفل مع والديه باستمرار ليس أمراً صحياً، ولا يساعد على بناء شخصية واثقة من نفسها، تحتاج بين فترة وأخرى أن يكون طفلك لوحده بعضاً من الوقت، مثل فترة اللعب، مصاحبة الأقرباء والخروج معهم، المشي بعيدا، دعه يشعر بالاستقلالية، دعه يحل مشكلة، دعه يواجه التحديات.



أسامة الجامع .







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 08-11-2021, 02:26 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: عشرون خطأ تربويا يقع فيه الآباء ..

"ان الاسر التي تكثر من انتقادها الأطفال الصغار ينشأ الاطفال الصغار و لديهم شخصية مهزوزة

لديهم
خوف من الناس؟

لا
"خوف من الخطا"

لأن الأسر المستقره تربي ابناءها على أن الخطا شي عادي"
لكن يتوجب على الشخص ألا يستمر فيه بل يصلحه ..





بتصرف
من تغريدة أسامة الجامع .







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 08-11-2021, 10:54 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
يافا احمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية يافا احمد
 

 

 
إحصائية العضو







يافا احمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: عشرون خطأ تربويا يقع فيه الآباء ..


الثالث- التجسس: لا ينبغي أن نفتش في ملابس أبنائنا أو حقائبهم، والأفضل أن نستأذنهم قبل التفتيش ولا نلجأ للتجسس عليهم، فإن ذلك يدمر العلاقة الوالدية ويعدم الثقة بينهما.



الرابع- المراقبة: إننا نراقب أبناءنا كمراقبة الكاميرات 24 ساعة، ثم نشتكي من ضعف شخصيتهم أو أنهم لا يسمعون كلامنا، والصواب أن نعطيهم حرية ومساحة يتحركوا بها بعيدا عن إشراف الوالدين ومراقبتهم ليكونوا واثقين من أنفسهم.


اختي الغالية راحيل
هناك خيوط رفيعة بين تصرفاتنا وقناعاتنا .. يجب على الأباء مراقبة الأبناء ولا يضير التدخل بشكل مباشر أو غير مباشر والتحري عن اصدقائهم حتى لا نقع في المحظور خاصة في مراحل عمرية معينة .







 
رد مع اقتباس
قديم 22-11-2022, 06:08 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: عشرون خطأ تربويا يقع فيه الآباء ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يافا احمد مشاهدة المشاركة
[size="5"]

هناك خيوط رفيعة بين تصرفاتنا وقناعاتنا .. يجب على الأباء مراقبة الأبناء ولا يضير التدخل بشكل مباشر أو غير مباشر والتحري عن اصدقائهم حتى لا نقع في المحظور خاصة في مراحل عمرية معينة .
[/color][/font]


نعم يا يافا قلت يوما :


يجب أن يكون التوجيه والنصح ومحاولة التقويم للأفضل خطوة ثانية ، بعد تعزيزنا ثقتهم بأنفسهم وإشعارهم بثقتنا بهم ، وبأنهم أهل للمسؤولية ..
يجب ألا نكسر في داخلهم الاعتداد بأنفسهم ، هذا الاعتداد والاعتزاز إيجابي جدا لو كان في حده الطبيعي غير المجاوز إلى حد المبالغة المفسدة ..
فالمعتد والعارف قيمة نفسه لا يرضى أن يضع نفسه محل ريبة وشبهة ، ولن يأتي بتصرف غير مقبول ، هو في سعي دؤوب ليقوم سلوكه ويهذب أفعاله ..


فالحذر ، الحذر من أن نكسر هذا الاعتداد بالنفس من حيث لانشعر في نفس من نوجهه ، أو أن نشعرهم بأنهم ليسو أهلا للثقة أو أهلا لمسؤولية المراقبة الذاتية ..

ويجب أن تكون نصائحنا وتوجيهاتنا عن طريق مشاركتنا لآرائهم ومدى تقييمهم لسلوك ما نطرحه كنقاش لتجاذب أطراف حديث ما ، فنحن بهذا نفتح أمامهم طريقا للتأمل والتدقيق ثم إبداء الرأي ..

هذا الجيل جيل ذكي ، وعلى المربي أن يكون حذرا وذكيا عند التوجيه ..

وأيضا المشاهد في هذا الجيل عدم اكتراثهم للأعراف ونظرة الآخر ، نحن نحتاج أن نشعرهم بقيمة ذواتهم وقيمة المجتمع وأعرافه ( وأن هذا المجتمع هم شهود الله عليه في الأرض ) ..

وهذه أسباب نتبعها بعد الدعاء لهم بالتوفيق للصالح من القول والفعل فما توفيقنا جميعا إلا بالله ومن الله ..






التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
قديم 22-11-2022, 06:09 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: عشرون خطأ تربويا يقع فيه الآباء ..

المراقبة الذكية مطلوبة وبشدة ، وإنما المرفوض المراقبة الساذجة التي تشعرهم أنهم ليسو أهلا للثقة وأن شكوكنا دائما تحوم حول تصرفاتهم ..

والتوجيه الذكي مطلوب وبشدة ، وإنما المرفوض التوجيه بطريقة ساذجة غير مسؤولة فنفسد من حيث نريد الإصلاح ..

والدعاء أولا وأخيرا ، علينا أن نعلم ألا حول لنا ولا قوة ولا فضل في صلاح أبنائنا وإنما هي رحمة سبقت من ربنا إليهم ، فلنلتجىء إليه ونعتصم بالدعاء لأنفسنا ولذرياتنا ..







التوقيع

لم يبق معيَ من فضيلة العلم ... سوى العلم بأني لست أعلم .
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط