منتديات مجلة أقلام - عرض مشاركة واحدة - نافذة على الذاكرة.."ثنائيات في الأدب" (1)
عرض مشاركة واحدة
قديم 14-11-2009, 07:48 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبد السلام الكردي
الهيئة الإدارية العليا
 
الصورة الرمزية عبد السلام الكردي
 

 

 
إحصائية العضو







عبد السلام الكردي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: نافذة على الذاكرة.."ثنائيات في الأدب" (1)

ثلاثون ألف حبة, وينتهي كل شيء,البيدر المختال على أفق الليل الحالك إلا من توهج الضوء الغير منطقي,في عينيه المتعبتين تأملاً للزرع,المنتهكة أوردته تحت وطأة عناء دابة, أضناهاالمسير في رحلة لا تنتهي على أكوام متداعية..
يستنهض الانين المقتضب..ويمحوكل أثر للنجاة من سخط الدائنين هذه السنة..يبتسم في حنق,ولايتردد ,برفع كفيه إلى السماء متضرعاً..
هائما في حاجته.. بعد كل دمعة تسقي ما تشقق على خديه جفافاً واحتراقاً بنار الألم المنصهر في شرايينه..
يرمقني بنظرة ثم يطلق في وجهي الصغير ابتسامة,لا تبدورحيمة بما يكفي لأتأكد أن دميتي اّتية لا محالة..تتحدثين عن المطر يا سيدتي؟
وقد رُفعت من أجلها الأكف إلى السماء كثيراً..وأمطرت منهاالعيون كثيراً..لكنها لم تنبت الزرع ..ولم تعد للحقل الجميل عذريته.
بعض القبرات لا يسعفها الهديل فتنعب,وكثيرٌ من البلابل لم تغرد في ذلك الصباح,غير أنها لم تصدح بأغنية عجوز شمطاء ,لا تستقيم إلى وقار ,الأمر الوحيد ,والذي لايقبل الشك,أن جميع الأطفال قد أسعفهم البكاء في أنينٍ ُمهينٍ..مُمطرْ..بلا غيمة..هذا ما أعرفه عن المطر في غير قطرة ياسيدتي..عن الرقص على زعيق الريح..أعلم أنها لا تزعق ,لكن الصفير..لم يسعفها كثيراً.


الأخوة..عماد الحمداني..ورضا الزواوي..والأخت عبير هاشم..شكراً لكم بحجم السماء..على مروركم الكريم..لنا عودة إلى مداخلاتكم الراقية,بعد مضي الأسبوع الممنوح لنا للتناظر في "نافذة على الذاكرة" ومن المؤكد أن رايكم يعنينا في كل شيء..تحياتنا وأكثر.
الثنائي.






 
رد مع اقتباس