منتديات مجلة أقلام - عرض مشاركة واحدة - يا آل أقلام الطيبين ..
عرض مشاركة واحدة
قديم 11-12-2019, 10:01 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
راحيل الأيسر
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية راحيل الأيسر
 

 

 
إحصائية العضو







راحيل الأيسر غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: آل أقلام الطيبين ..

ورحل ..
وكأني في الأرض أول ثاكل
وكأنه أول راحل ..

أنا لا أبكيه ضجرا
ولا أبكيه جزعا
لا أبكي كمدا .. !

أبكي لأن في الدمع عزائي وفيه سلوى فؤادي ..

في الشارع
وبينما روحي شاردة في ذهولها المعتاد مذ فقدتك ، تلتصق عيني في وجوه المارة أبحث فيهم عن ملامحك ، أود أن أشتم في هذا الشيخ رائحتك
و في كف ذاك المسن لمستك ..

الإسكافي العجوز في آخر الحي المجاور أتعمد المرور من عنده سبعة أشواط ذهابا وإيابا لا يمكنني إلا أن أظل أدير إليه عنقي في كل مرة ..
فيه سكينتك ، في تفاصيل وجهه طمأنينة روحك ..لحيتك الوقورة ..

أتنفس عميقا ثم أغمض عيني وأظل منصتة في هدوء لأصوات الشيوخ هناك ..
تنساب نبراتهم لحنا رخيما إلى أذني تأخذ طريقها إلى أعماق روحي ..أبحث بين النبرات صوتا يشبه صوتك ..!

قد لا تصدق أو قد تصدق
فلطالما كنت توقن أني في قمة تعقلي مجنونة ..
أني هممت ذات يوم أن أستوقف شيخا كان ماضيا في حال سبيله منحنيا مثلك أثقلت السنون كاهله .. ربما له أبناء مثلنا أحنى عبؤهم استقامته ..
هممت أن أستوقفه لأقبل يديه لأبكي بكاء مرا على حجره ..لأظل أمرر خدي على راحة كفه الحنونة رغم خشونتها .. هممت بهذا كله وفي اللحظة الأخيرة وأنا منساقة بلاوعي أيقظتني صوت أبواق السيارات ، وضجيج حولي بين شاتم وساخط على هذه التي قطعت شارعا مزدحما دون أن تعرف أين ومتى وكيف ..
كنت أنت أمامي فقط .
كنت في روحي وعلى مرآيَ ومسمعي .. وذاك الشيخ على الجانب الآخر ..

كل يوم أنصهر دمعا ويذهب مني جزء لا أظنه يعود ..
صوت أنفاسك ترتل آي كتاب الله ساعات السحر
صوتك تصحح لي مدا وتضبط لي ترقيق الراء المكسورة في ( ومن شر حاسد إذا حسد )
وطالني حسد نفسي فيك يا أبت حتى فقدتك ..


( وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ ۖ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ (



يتبع ..







 
آخر تعديل راحيل الأيسر يوم 05-12-2020 في 07:21 AM.
رد مع اقتباس