منتديات مجلة أقلام - عرض مشاركة واحدة - سّهرة مع فنجان قهوة / للصديق محمد الترك(اهداء لـ علا )
عرض مشاركة واحدة
قديم 01-08-2012, 01:28 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
حنين يوسف
أقلامي
 
الصورة الرمزية حنين يوسف
 

 

 
إحصائية العضو







حنين يوسف غير متصل

Bookmark and Share


جديد سّهرة مع فنجان قهوة / للصديق محمد الترك(اهداء لـ علا )

وافيتُها سمراءُ نادت من عَلِ
في كأسها الوضاُءُ مسكٌ ينجلي
محروقةٌ بالنار دُقَّت عُنقها
أضحت كليل ٍ أو كرمش ٍ أكحل ِ
ممزوجةٌ بالنارِ فيها نكهةٌ
مع لذَّة ٍ بالمُرِ طابت مَنهلِ
راودَ خيالي ذات ليل ٍ شُربها
فغليتها فوقَ الجوى بتمهُلِ
لمآ استوت أنزلتُها وصببتُها
ثُمَّ أنتظرتُ صفاءها بتعجُّلِ
وأخذتُ أَرشفُ بأنتهادٍ شهدها
فإذا برأسيَ عن نعاسٍ تُشغلِ
وسَرت بجسمي رعشةٌ مع نشوةٍ
مِثلَ ارتعاشٍ من نسيمٍ سلسلِ
فازدَّتُ نهماً في احتسائي ما بها
حتى خَلت مِن عذِبها بتسلسُلِ
للهِ درُّ البُنَّ كم أيقظَ نعيسٍ
بل كم أفاقَ بليلةٍ من تنبلِ
هُبوا صَحابي نحتسيها قَهوتي
وندخّن السيجارِ حتى ننجلي
فلعَلَّ مَن عانى النُعاسَ بِشُربِها
يسلي النُّعاسَ وينهض دون تكسُّلِ
إنَ جلسَةٌ في الفجر مع دفقاتها
تحتَ الندى وسماعِ صدحِ البُلبُلِ
تُشفي غليلاً قَد تاصَّلَ دائرهُ
وتعيدُ بثَّ الرّوح في المُتَرهَّلِ
والسهرةُ في الليلِ مع سُمَّارها
في ظلَّ بدرٍ قد تألّقَ في عَلِ
تُنسي هموماً في نهارٍ كاملٍ
وتزيدُ في طربَ الفتى المُتعلَّلِ
يا قهوتي السمراءَ يا معشوقتي
يا خِلَّتي ليلاً وسِرَّ تحمُلي
قد طالَ ليلي فاتركيني ساكناً
عَليّ أُلاقي النّوم بعدَ تأمُّلي.






التوقيع

 
رد مع اقتباس