منتديات مجلة أقلام - عرض مشاركة واحدة - تقى المرسي... نيل قصائد ونخيل.
عرض مشاركة واحدة
قديم 10-11-2019, 09:49 AM   رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: تقى المرسي... نيل قصائد ونخيل.

لـ الشاعرة تقى المرسي

لأحمدَ يومَ مولدِهِ السَّلامُ
وبَينَ يَدَيهِ يبتسمُ الغَمامُ

يُرَتّلُ في المَدَى أندَاءَ طيفٍ
لها في الرّوحِ تَوقٌ مُستَدامُ

بميلادِ الحبيبِ تهيمُ سَكْرَى
قلوبُ العاشقينَ وَلا تُضَامُ

يُقَلّبُها على الأشواقِ نُورٌ
تَوَضَّـأ منْ سَواقيهِ الأنـامُ

ويُفشي سرَّها المكنونَ بَوحٌ
كَدمعِ الخاشعينَ إذا استقامُوا

يضوعُ المسكُ إنْ صلّى عليهِ
منَ الأحبابِ صَبٌّ مُستهَامُ

على الأكوانِ طَهَ قد تَجَلَّى
بسرِّ اللهِ شمسًا لا تَنامُ

أجِيءُ على حياءٍ منهُ أهفو
لعفوٍ ليسَ يبلغُهُ الكلامُ

أخُطُّ بروحيَ الدَّمعاتِ تَتْرَى
ويَغمرُني على خجلٍ هيامُ

رسولُ اللهِ إنَّا قد ضَلَلنا
بأيدينَا يطاردُنا الحِمامُ

يُقَـتّـِلُنا بَنو دَمِنا، وتزهوُ
على الأرحامِ في دَمِنا السِّهامُ

بلغْنا ذروةَ التشتيتِ لمـَّا
تربَّعَ فوقَ وادينا اللئامُ

على الطّرُقاتِ بَعثَرَنا خِلافٌ
وفي الأجداثِ تجتمعُ العِظامُ

ونخفِضُ للذّئابِ جَناحَ ذُلٍّ
لتخدعَنا المحبَّةُ والسَّلامُ

بأيِّ محبَّةٍ في الأرضِ عاثوا
وباسمِ اللهِ يُنتَهكُ الحَمامُ

تطيَّر من وحوشِ الإنسِ جنٌ
فقد فاقَ الشياطينَ الإمامُ

فيا اللهُ غوثكَ نرتجيهِ
فإنَّ القلبَ أثقَلَهُ الظَّلامُ

وغابَ العدلُ في مَنْ يدَّعيهِ
وليسَ سواكَ عدلٌ أو مَرامُ

ليومٍ فيهِ تجتمعُ البَرايا
وللرّحماتِ لو تَرضى ذِمامُ

أتَيتُكَ يا نبيَّ النُّورِ ظمأى
فَهلْ في حبِّ أحمدَ مَنْ يُلامُ؟!

2013

................

كل عام وأنتم جميعا بخير






التوقيع

__ لا ترضخ لوطأة الجمهور، مسلما كنت، نصرانيا أو موسويا، أو يقبلوك كما أنت أو يفقدوك. __

 
رد مع اقتباس