منتديات مجلة أقلام - إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات
منتديات مجلة أقلام

منتديات مجلة أقلام (http://montada.aklaam.net/index.php)
-   منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول (http://montada.aklaam.net/forumdisplay.php?f=2)
-   -   إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات (http://montada.aklaam.net/showthread.php?t=5026)

إباء اسماعيل 12-06-2006 07:27 AM

إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة لدى الأدباء الشباب: نماذج وطروحات
 
أرى أنّ هذا الموضوع في غاية الأهميّة لطرحه هنا ، بغية توجيه الأقلام الشّابة لنتاج شعري واضح المعالم . لقد ألحّ عليّ الشعراء الشباب بالكثير من الأسئلة لتوجيه قدراتهم الإبداعية والأخذ بيدهم قدر المستطاع. ووجدت أنّ هذا الباب ممفتوح للجميع كي نخطوا جميعاً إلى الأمام .
بانتظار أسئلتكم

عبلة جابر 12-06-2006 08:37 PM

الأخت الفاضلة إباء اسماعيل

إذا سمحت لي بسؤال يشغل ذهني

مالفرق بين الخاطرة وقصيدة النثر

فأنا لا أجحد اي فرق بينهم

جزاك الله ألف خير

دمت بود

إحترامي

يوسف الديـك 12-06-2006 10:22 PM

موضوع شائك وشيق ..

سأبدأ من حيث انتهت عبلة جابر ...

الفرق كبير بينهما ..ربما في اجابتي على سؤال الشعر المرسل بينت جزءاً من الفرق بطريقة سريعة لكن سأعود لاحقاً واكتب الفروقات الكبيرة بين الخاطرة .. والنص النثري ...أو ما يعرف تجاوزاً بقصيدة النثر .

" وجل ما في الأمر ينبع من فهمنا بأن قصيدة النثر " في مسيرة الشعر العربي " من ابتكار شعراء عرب تأثروا بالنموذج .. - الأورو..أمريكي - بمعني ان هذا النوع من الشعر دخيل على التجربة العربية وليس اصيلاً مستنداً الى جذورها الحضارية والتاريخية .

في معرض دراسته لشعر .. ت . س. إليوت .. وقعت على عبارة غاية في الأهمية للكاتب ..أ-- يوسف سامي اليوسف .. يقول فيها بالحرف الواحد .." نشرت عام 1985" يقول :

" إن الأمريكان خرّبوا الشعر .. ويبدوا انهم سوف يخربون كل شيء " "

ولو توقفنا عند هذه العبارة سنجد ان الكاتب كان ملهماً وبعيد النظر .. فهذا ما حدث فعلاً .


وبرأيي المتواضع أن :
الشعر روح وانغماس وجداني .. أمّا قصيدة النثرفهي تبعّر حول هذه الروح والوجدان لكنها ليست ولوجاً فيهما واستكناهاً لعوالمهما الجوّانية ..

ساعود لاستكمال الحوار حول النص النثري والخاطرة ..في مداخلة اخرى .

تحية للجميع .

عبلة جابر 12-06-2006 10:44 PM

أخي الكريم

يوسف الديك

في انتظار المزيد

وأتمنى أن تبين لي الفرق بين قصيدة النثر والخاطرة

ولك مني أطيب تحية

دمت متألقا

إحترامي

يوسف الديـك 13-06-2006 02:21 AM

ساشكر الشاعرة إباء اسماعيل التي علقت جرس الموضوع ابتداءً ..

وأستكمل ما بدأت وما طلبتِ من إيضاح للفروقات بين قصيدة النثر والخاطرة .، متمنياً ان تسهم معنا الشاعرة إباء اسماعيل ، وبقية الأصدقاء من الكتاب والأدباء في ابداء وجهات النظر استكمالا للفكرة وتفعيلاً للحوار البنّاء .

الخاطرة :

هي ومضة ذهنية أو لمحة خاطفة يسجلها الكاتب بأسلوب مشرق مؤثر ، يفيض عليها من عاطفته ، وتأثره ما يجذب القارئ إلى مشاركته في إحساسه وتأثره بهذه الفكرة.



فقد يخطر على بال الواحد منا فكرة سريعة عابرة ، يتمنى أن يسجلها ليعود إليها عند فراغه أو يطلع عليها غيره ، ولكنها سرعان ما تضيع في ازدحام الأعمال ومشاغل الحياة وقد عمد الكتـّاب إلى تسجيل خواطرهم هذه في سطور قليلة ن لينشروها على القراء عسى أن يجدوا فيها شيئا يهمهم ، أو تكون مفتاحا لفكرة تتسع فيما بعد لتكون مشروعا ً اجتماعيا عاما .



الخصائص الفنية للخاطرة :


1- العرض الموجز جدا لفكرة خاطفة عابرة تمر في ذهن الكاتب .


2- تحتاج الخاطرة إلى ذكاء وسرعة خاطر وحضور بديهة ، وقوة ملاحظة يتمكن الكاتب بواسطتها أن يحلل فكرة عارضة مرت به إلى خاطرة أدبية موجزة يعرضها على قرائه.


3- يتسم أسلوب الخاطرة بالوضوح والسهولة والدقة ، وحسن الربط بين العبارات .


4- يخلو أسلوب الخاطرة من الحجج والبراهين والأدلة ، لأنها تعتمد على إثارة عاطفة القارئ أكثر مما تعتمد على إقناعه واستمالته.


==========

قصيدة النثر :

السمات الخارجية لقصيدة النثر :

قصيدة النثر رفضت تماماً القوانين العروضية والوزنية؛ منعت نفسها، بكل صرامة، من أي تقنين. إلا إن ما يفسر تعدد أشكالها والصعوبة التي يواجهها من يحاول تعريفها هو إرادتها الفوضوية، التي تكمن في نشأتها "
لاشك في أن قصيدة النثر تبدو رافضة للتقنين تماماً، وقد احتفظت لنفسها بمكانة مهمة في ثورة الشعر العامة التي بدأت في فرنسا في النصف الأخير من القرن التاسع عشر. لكن القول بأن إيماءتها الثورية، واصلها كجنس أدبي، ولد ثائراً على الجنس الأدبي وتمخض عنه تعدد فوضوي في أشكالها أو انصهاراً في الأجناس الأدبية، كما يوحي بذلك اسمها، لهو قول مضلل لعملية فحص تشكلاتها. فهل أن أصل قصيدة النثر مختلف بالمرة عن أصل الأجناس الأخرى، وفوضوي إلى الحد الذي تستعير فيه القليل من الأجناس التي سبقتها، أو لا تستعير شيئاً بالمرة ؟ توحي تاريخانية الجنس الأدبي بأن قصيدة النثر لم تأتي من فراغ، بل ارتكزت على أشكال أخرى، على الأقل من أجل تدميرها أو تحويلها. ومثلما بين تزيفتان تودوروف في " أجناس في الخطاب " : " من أين يأتي الجنس الأدبي ؟ ببساطة متناهية : من أجناس أخرى؛ فالجنس الجديد هو تحويل جنس سابق، أو بضعة أجناس، دائماً : بقلبه، بإزاحته، بالارتباط به . ولهذا لا تختلف قصيدة النثر عن الأجناس الأخرى في هذا الصدد، هذا إذا تصورناها مرتكزة على تقاليد النثر التي أربكتها هي لاحقاً.

السمات الداخلية لقصيدة النثر :

نستطيع القول ببساطة إن الحد الذي كان يفصل النثر عن الشعر، سابقاً، قد انتقل إلى مكان آخر، والإزاحة الحالية لخط المتاخَمة هذا من محور "النثر/الشعر" إلى محور "اللغة الاعتيادية/اللغة الشعرية" لم يفعل شيئاً لتشتيت كثافة القضايا التي تم تخطيها بهذا الصدد. فإن كان التاريخ الأدبي يبني نفسه على قمع التجديد الذي يربكه، فان هذا الإرباك لا يعمل، في الواقع، سوى على إزاحة نفسه، ليعُاود الظهور في مكان آخر حتماً "
قصيدة النثر تقوض القطبية الأساسية بين الشعر والنثر، لكن يبقى التساؤل قائماً داخل هذا الجنس عن ما يجعل نصاً ما " شعرياً " أو" أدبيا " حقاً.
إن أية محاولة لتحويل نطاق الوظيفة الشعرية إلى الشعر، أو قصر الشعر على الوظيفة الشعرية ستُعد تتفيهاً مُضلِلاً. فالوظيفة الشعرية ليست الوظيفة الوحيدة للفن التعبيري، بل هي وظيفته المهيمنة والحتمية فقط، في حين نجدها تتصرف في الأنشطة التعبيرية كلها بصفة عامل ثانوي،

وكان بودلير (الشاعر اللعين) خير من عبر قبل ذلك عن تلك الرغبة الحارة في خلق شعر حديث ينطوي على "موسيقى بدون إيقاع ولا قافية، مرن وحار كي يتكيف مع حركات الروح الغنائية وتموجات الخيال ورجفات الضمير.." أي أن قصيدة النثر تقوم على هذا الأساس الذي يرفض فيه الشاعر الوسائل الآلية للشعر الموزون المقفى، ويطلب (مفاتن) أكثر دقة من الكلمات نفسها، ومن التوافقات السرية الموجودة بين الصوت والمعنى، وبين الإيقاع والفكرة وبين التجربة الشعرية واللغة التي تترجمها
من هنا قولنا ان الشعراء العرب الذين يتغنون بقصيدة النثر ويكتبونها ما هم سوى صورة "مستنسخة " عن شعراء اوروبا وبعض شعراء أمريكا في نهايات القرن التاسع عشر منذ 1880 وحتى منتصف القرن العشرين وما تلاه من انساق غربية ..ولكن بعض روّاد قصيدة النثر في الوطن العربي يصرّون على أهليتها شعرياً .. وهذا موضوع خلافي سيبقى قائماً ومعلقاً إلى ان يستقر الحال على نسق متفق عليه بين أقطاب متعددة .. وآراء متفاوتة كانت تنحصر سابقاً بين رواد الشعر الكلاسي : الخليلي " وروّاد الشعر الحر .. فتشعبت الآن باضافة روّاد ما يسمى بقصيدة النثر ، وما تلاهم من اصحاب نظرية الحداثوية الشعرية ثم جاء دعاة ما بعد الحداثوية .... وما بعد الــ ما بعد ...وصولاً إلى " مرقة جحا .. في الشعر العربي "


مثال على قصيدة النثر :

قصيدة نثر .. " وفاء عبد الرزاق ."



رفعتُ صوتي
سحابا ً
وعمّدتُ جسدَ امرأة ٍ
بيني وبينها مسافة ٌ
تركتُ الحلم َ يهتزُّ
في ساعة ٍ حبلى
عبرتُ رجع َ الدمع
شجرةًٌ تشتري أساورها
من واهنات الزهر
جمعتُ الأرض
تقدّمي
يا من تعطي الضائعَ لؤلؤة ً
أتركي لي نفْسي
واللغم َ المطر
شدّي نيزككِ النقيّ

صوتكِ مصحفٌ
وبيتك ِ
يركض ُ حافيا ً
ليغبَ ويحضر الأخرون
أنا كلُّكِ
تربعي بين الرئات
واغلقي نفَسَ الهواء
حين تعودين ..


=======
شكراً لك عبلة جابر ..والجميع .
مع خالص التحية .

إباء اسماعيل 13-06-2006 08:13 AM

خاطرة ، قصيدة نثر، أم قصة قصيرة جداً؟!!
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبلة جابر
الأخت الفاضلة إباء اسماعيل

إذا سمحت لي بسؤال يشغل ذهني

مالفرق بين الخاطرة وقصيدة النثر

فأنا لا أجحد اي فرق بينهم

جزاك الله ألف خير

دمت بود

إحترامي

-----------------------------------------------------
عزيزتي عبلة
أشكر مشاركتك وسؤالك هام جداً في الواقع. أود أن أشير أولاً أنّ إجاباتنا على الأسئلة المطروحة هنا يكمل بعضها الآخر.
كي تفرّقي بين الخاطرة وقصيدة النثر، يمكنك ببساطة إمساك القلم والورقة أو وضع أناملك على الكيبورد ونقش الأحرف على شاشة الكومبيوتر بكتابة مايخطر في ذهنك من أحاسيس ومشاعروأفكاربكل عفوية.
في الخاطرة أنت تكتبين لغة ليس بالضرورة أن تكون شعرية. وفي الخاطرة أنت لستِ مقيدة بشروط فنية عالية تقتضيها كتابة قصيدة النثر.. ليس من الضروري أن تمتلكي موهبة الشعر ومقومات الشاعر كي تكتبي الخاطرة.
أنت تمتلكين مطلق الحرية في التعبير عما يجول في ( خاطرك) .
شرط الخاطرة بالطبع أن يكون لها معنى، وأن تكون مؤثرة في القارئ. وبالطبع أن لاتُصاغ بهدف لاأخلاقي وإلا ستنتفي منها صفة الأدب.
هناك مَن يخلط أيضاً مابين الخاطرة و القصة القصيرة التي تملك هي الأخرى مقوماتها الخاصة ولامجال لذكرها الآن.
الشعر بشكل عام وقصيدة النثر بشكل خاص يحتاج كلٌّ منهما إلى موهبة وامتلاك لأدوات الشاعر كي يقدّم نتاجاً شعرياً له قيمة إبداعية. الخاطرة يكتبها الشعراء وغير الشعراء.
تابعي معنا عزيزتي حوارات هذا الملف وشاركينا بالمزيد من الأسئلة وبطرح نماذج من كتاباتك نحللها ونقدم لك بعض الإقتراحات وردود زملائك الشعراء كي تكتشفي شيئاً فشيئاً ماهيّة المادة التي تكتبينها إن كانت قصيدة نثر أم خاطرة ..

إباء اسماعيل 13-06-2006 08:27 AM

عزيزي الشاعر المبدع يوسف الديك
أشكرك جزيل الشكر على مشاركتك بتقديم المعلومات القيمة حول الملف المطروح. طبعاً هناك كتب كاملة نشرت حول قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة ومابينهما. مهمتنا هنا ليس فقط تقديم المادة النظرية، بل أيضاً الولوج إلى نصوص الشعراء الشباب وتناولها بالتحليل كي يطوروا من قدراتهم الإبداعية بالتطبيق والممارسة . لاحظت عدداً من الأدباء والشعراء الشباب يتقن النظريات حول كتابة القصة والقصيدة مثلاً وعندما يكتب، يصبح يقف عاجزاً عن إكتشاف سر اللعبة الإبدعية وهنا يأتي دورنا بتقديم المساعدة على قدر المستطاع.
بانتظار المزيد من مشاركاتك النظرية والعملية والأسئلة التي تود طرحها أيضاً على زملائك.

عبلة جابر 13-06-2006 03:31 PM

أخي الكريم يوسف الديك

أشكر لك تعاونك معي

ولكن بصدق لازلت غير قادرة على التمييز بين كلا النوعين

أختي الكريمة

اسمحي لي بأن اناديك معلمتي إباء

نعم الطريقة الوحيدة لكي أستطيع التفرقة بين هذين النوعين هي بالكتابة

أشكر لك تعاونك

جزاكم الله ألف خير

دمتم بود

إحترامي

عبلة جابر 13-06-2006 03:40 PM

زمن الجنون ......
 
معلمتي إباء أخي يوسف وباقي الأدباء والشعراء

سأضع بين أيديكم هذا النص

وأنتم الحكم

من أي نوع ستصنفونه

****************

لقد جننت أو أكاد
أن أكون

لا تعجبوا

فنحن في زمنٍ
لا يخضع
لأي قانون

لا تفزعو!!

فالقتل صار كأي
شيءٍ يهون

لا تصرخوا!!

فالصراخ صار سر
مدفون

لا يسمعه غير
من لا مال له ولا بنون

لا تفرحوا

فالفرح لن يدوم
إلا لسنون

ونحن بعد هذا ميتون

لا تيأسوا !!!

فاليأس
أقرب ما يكون

إلى الجنون

لا تعجبوا مما أقول

فكل شيءٍ
ما هو إلى ظنون


********

أتركها بين أيديكم

دمتم بود

إحترامي

إباء اسماعيل 15-06-2006 08:56 AM

أمامنا نموذجان يحتملان بعض إشكاليات التمييز بين قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة. الأول للشاعرة الشابة:
عبلة جابر

لقد جننت أو أكاد
أن أكون

لا تعجبوا

فنحن في زمنٍ
لا يخضع
لأي قانون

لا تفزعو!!

فالقتل صار كأي
شيءٍ يهون

لا تصرخوا!!

فالصراخ صار سر
مدفون

لا يسمعه غير
من لا مال له ولا بنون

لا تفرحوا

فالفرح لن يدوم
إلا لسنون

ونحن بعد هذا ميتون

لا تيأسوا !!!

فاليأس
أقرب ما يكون

إلى الجنون

لا تعجبوا مما أقول

فكل شيءٍ
ما هو إلى ظنون

-----------------------------------------------------
والنموذج الثاني للشاعر الشاب محمد صلاح الدين



في البدء كانت المرأة
ولا شئ سوي المرأة يدمنه القلب

ملك يمينك أنا فاعتصريني
فأنا أهوي العذاب
يا امرأة تقطن شراييني
أيتها الحبلى بالكلمات
يا بيت الشعر الغجري
يا ليلي وعبلة يا امرأة
بلقيس نزار والأبيات

في القلب باتت المرأة
والقلب أضحي بلا جرأة

يا من تحتلين دمي
أأبي السجود
يا من تملكين العتمة
والفجر المولود
أطلقي سراحي، حرريني
فأنا لا أهوي القيود

أشتاق لنسمات الحرية
وأحن لنار الفطرية
أخشي من حالي الوثنية
أن تحرق الخدود
قبلاتي عاصفة وحشية
فهل تحبين الرعود؟

في الدمع ماتت المرأة
وبالدمع كانت المرأة

إباء اسماعيل 15-06-2006 09:21 AM

إنّ إشكالية النصين اللذين أمامنا مشتركة
كلاهما أقرب إلى قصيدة النثر منهما إلى الخاطرة أو إلى قصيدة التفعيلة.
ولكن الإشكالية هنا كلا الشاعرين وضعا قافية لقصيدة بالأصل غير موزونة.
إنّ قصائد النثر هي بالأصل غير موزونة وبالتالي لاتحتمل القافية..
ملاحظة
إنّ معظم الشعراء الشباب الذين يقعون في هذا الخطأ ، يكمن في كونهم يقلدون بعض الشعراء الكبار مثل نزار قباني ومحمود درويش وغيرهم . أقول بأنّ التقليد في بداية حياة الشاعر ليس عيباً هذا إذا كان الشاعر جاداً في شق طريقه.
ملاحظة أخرى
الشعراء الشباب يقلدون دون وعي منهم بالشعر القديم أو الحديث. أي أنهم غير مثقفين شعرياً .
المطلوب من الشاعر الشاب أن يقرأ كثيراً جداً في النقد والشعر وعلم العروض كي يعرف أين يقف وأين هو من باقي الشعراء ومن الشعر أيضاً.
ملاحظة ثالثة
عندما أقرأ قصيدة مقفاة وغير موزونة ، أدرك تماماً بأنّ الشاعر غير متمكن من أدواته الشعرية وغير قادر على كتابة قصيدة تفعيلة صحيحة. أو قد يُصدم إن قلنا له أنها قصيدة نثر غير موزونة - رغم أنها مقفاة- معتقداً أنه كتبها على السليقة. حتى ( السليقة) أعزائي الشعراء لاتأتي إلا مع الشعراء المخضرمين الذي غاصوا في بحور الشعر ونهلوا من معين الشعر قديمه وحديثه وبعدها أبدعوا إلى أن صارت القصيدة عجينةً بين أيديهم.
يتبع.... يتبع ... يتبع
بانتظار أسئلتكم
تحية الإباء و المحبة

عبلة جابر 15-06-2006 07:07 PM

غاليتي ومعلمتي إباء

اعذرني ولكني لم أفهم هل النص الذي كتبته قصيدة نثر أم تفعيلة

أم لا هذا ولا ذاك

أم أنه قصيدة نثر

ولكن يجب علي عدم التقيد بالقافية

واسمحي لي بسؤال أخر

هل قصيدة النثر قصيدة بكل معنى الكلمة

أم أنها مجرد مخرج يلجأ إليه من لم يستطيع كتابة قصيدة عروضية

كاملة متكاملة


أعذري كثرة أسئلتي

لك مني أطيب التحية

دمتِ رائعة

إحترامي


الساعة الآن 04:30 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط