الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديــات الأدبيــة > منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر

منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر للخاطرة سحر و للنثر اقتدار لا ينافسه فيه الشعر، فهنا ساح الانتثار..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-07-2021, 05:48 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
علي هزايمه
أقلامي
 
إحصائية العضو







علي هزايمه غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي الاستاذ علي هزايمه-الالوان

الألــــــــــوان .._.._.._

-------------

ميزالإنسان الألوان منذقديم الزمن ، أطلق عليها الأسماء وحاول أن يعرف

حقيقتها ،لكن المعرفة لم تسعفه في البداية فقال :اللون صفة من صفات

الجسم ،تدركه العين بلأشعة التي تخرج منها وتقع عليه ...وظلت هذه الإجابة

غيرالصحيحة سائدة إلىأن جاء العالم العربي الحسن بن الهيثم (956-1038

)ليؤكدحقيقة العلاقة بين الضوء والأجسام المرئية ،وليثبت في المقالةالسابعة

من كتابه المناظر أن الشيء لايضيء بذاته بل بإشراق نور عليه ،وأن

الإبصار لايتم بلأشعة التي تخرج من العين ،وإنما يحدث ذلك بتلقي الأشعة

المنعكسة عن الأشياء المضاءة

تحليل الضوء الأبيض:
------------------------
هذه النظرةالجديدة التي أحدثت انقلاباً في مفاهيم البصريات وجعلت منها

علماً مستقلاً، هدت العلماء اللاحقين في رحلةالبحث عن الحقيقة فقام العالم

الإنكليزي السيرإسحاق نيوتن (1643-1727)بتجارب كثيرة توصل في

نهايتها إلى أن الضوء الأبيض إذانفذمن موشورزجاجي في ثقب باب فإن

جدار الغرفةالمظلمةالمقابل يتلقة حزمةمن أنوارملونة :حمراءوبرتقاليةوصفراء

وخضراءوزرقاءونيلية وبنفسجيةوهذه الأنوارالملونة هي نفسها التي نراها

في قوس قزح حيث ضوء الشمس عندما يخترق قطرات المطرالمتساقطة ،وهي

في هذه الحال كالموشور يتحلل إلى مجموعة من الألوان يتكون كل منها

بزاوية انعكاس مختلفة اختلافاً بسيطاً عن زوايا الألوان الأخرى


الالوان الحيادية:
***********
الحياديات هي الأبيض والأسود والرماديات العديدة التي تنتج عن خلط الأبيض والأسود ، والحياديات لا تدرج ضمن الألوان الصافية لأنها لا لون لها فالأسود الامتصاص الكامل للألوان أي انعدامها ، والأبيض هو الانعكاس الكامل للألوان ، ويترتب عن اجتماع الأسود والأبيض تباين يجعل كل واحد منهما يبرز الأخر فيزداد سواد الأسود داخل المساحة البيضاء والعكس كذلك ، والرمادي المحايد هو لون وسيط بين الأسود والأبيض ينتج عن مزجهما عن ببعضهما ويتغير مظهره بتغير كمية الأسود أو الأبيض المستعملة في تكوينه ، لذلك يشكل سلسلة من القيم المتدرجة بين الأبيض والأسود .

التصوير الترميدي
وهو تصوير بلون رمادي متدرج ويندرج ضمن أساليب التصوير بدرجات اللون الواحد التي أستعملها الكثير من الفنانين في مجالات متعددة ، منها :

أ - التصوير بدرجات اللون الرمادي على الجدران والسقوف بحيث يوهم المشاهد بأنها رسوم مجسدة .
ب - ما يطلق عليه التصوير التحليلي ويكون في المرحلة الأولى من التصوير والحصول على درجات اللون الواحد يمكن أن يتم باستعمال عدة طرق منها :

* طريقة الألوان المميعة (تكنك) :
وهو أسلوب يعتمد تمييع ( تحليل ) الألوان - الألوان المائية - والأحبار ضمن كميات متفاوتة من الماء للحصول على درجات مختلفة التشبع للون الواحد ، فتحليل الحبر الأسود ( يفضل الحبر الصيني ) في الماء يعطينا عداد غير محدود من الدرجات الرمادية والتي تتميز أيضاء بالشفافية . ويفضل عند استعمال هذا الأسلوب اقتناء ورق خشن قليل التشرب للماء لتجنب التقوسات التي يحدثها الماء على سطح الورق ، وكأجراء احتياطي بشد الورق المعد للتصوير بشرائط لاصقة أو بدبابيس على قطعة خشبية أو على إطار خشبي قبل القيام بتلوينها .
وأسلوب الألوان المميعة يمكن الجمع بينة وبين تقنيات تلوينه أخرى كإضافة بعض اللمسات اللونية لسطح تم تلوينه بالألوان المميعة عن طريق استعمال الأقلام الخشبية أو أقلام الحبر أو الرصاص أو الأقلام الجافة . ولادة الرسم بالزيت :

ولد الرسم بالزيت بولادة المدرسه الفلامنديه الشهيره على يد الفنان (جان فان ايك ) المعروف بجان البروجى حوالى 1420 م حين رفض الفن القوطى اسلوب المدارس القديمه فى الرسم وصرح امام رفاقه بوجوب التطور ورسم الحقيقه كما هى , فايدوه على نظريته وبخاصة الفنان الشهير (فان ديراوين ) و(بيتروس كريستوس ) .
وكان من هذه المدرسه كل من المشاهير :
بوتس – بوش – روبنـز – رمبراندت .

دراسة المواد :

إذا كان (جان فان ايك) قد وضع اسسا جديده فى الرسم , فان اكتشافه الاسس التى يعتمد عليها الرسام فى حفظ عمله قد فاقت مذاهبه فى الرسم شهره .
لقد كان الرسام حتى عام 1410م يسير على نهج طريقة (التمبيرا) فى صنع الوانه وهى استخدام البيض فى صنع الالوان .وقد لاحظ ان طلاء اللوحه بطبقة من الزيت يكسبها جدة ولمعانا , كما ذكر الراهب (تيوفيل) فى كتابه عن استعمال زيت الزيتون فى الرسم وقد ظن الدكتور محمد حماد فى كتابه تكنولوجيا التصوير ان الرسم بالزيت عرف قبل (جان ) واستند على كلام الراهب (تيوفيل) .
ان جان قد اكتشف زيت بذرة الكتان لرسم الزيت لحفظ عمل الرسام , لان الفنان قبل جان رسم بالزيت ولكن بزيت الزيتون البطىء الجفاف . وهذا مااجبره على تعريض لوحته للشمس ساعات واياما ففقدت اللوحه بريقها ولمعانها وتفسخت وتحول اللون الابيض فيها إلى كمود .
لقد جرب جان زيت بذر الكتان وزيت الجوز فأعطياه نتائج باهرة وخاصة حين مزج معهما قليلا من الورنيش الابيض البروجى (التربانتين ) .
ان اكتشاف جان لهذه الحقائق قد خطا بالرسم خطوات هائله , وحقق تقدما رائعا اذ ولد الرسم الزيتى المعروف بهذه الاسس والقواعد على يديه .


المعلومـــــات عمليــــه :

1/ بالنسبه لأنابيب الالوان عند الشراء يجب ان نتذكر ان اللون الابيض يستعمل اكثر من غيره .
ويجب اعتبار ان الالوان الزيتيه غالية الثمن لذا يجب الانتباه إلى اغلاق الانبوب باحكام بعد الاستعمال كى لايصبح اللون داخله متصلبا وقد يفسد ويتغير .وإذا صعب علينا فتحه بسبب قلة الاستعمال فيجب ان نستخدم القوة لفتحه بل نعرضه إلى نار عود ثقاب فيفتح بسهوله.

2/ اما الريشه القاسيه هى الافضل فهى معبره فالرسم اكثر اذ اننا نستطيع ان نرى اثار مرور الريشه حسب الضغط أثناء الرسم على اللوحه وهى تاتى انواع كثيره اهمها ثلاث انواع :
مستديره – مبسطه –لسان القطه
المستديره تستعمل لرسم التجاعيد والاقمشه .
المبسطه التى تستعمل كثيرا لرسم المساحات والخطوط الجانبيه
ولسان القطه لرسم الخطوط الجانبيه وتستعمل احيانا للمساحات ايضا .
ويجب الحرص والعنايه بالريشه وصيانتها وذلك لغلاء ثمنها ليس هذا وحسب بل ان الريشه المستعمله افضل من الريشه الجديده للرسم .
المهم ان تكون الريشه نظيفه بعد الاستعمال .نستطيع ترك الفرشاه دون تنظيف لمدة ساعات لكن لا نستطيع تركها لمدة ايام لا بد من تنظيفها ..والتنظيف يكون بطريقتين اما بالترنبتين او بالماء والصابون …
بالتربانتين يكون بتجفيف الريشه اولا من الالوان نمسحها بقماشه ليزول عنها ماتبقى من اللون ثم نغمسها فى فنجان فيه تربانتين من النوع العادى ونغسل الشعر على طرف الفنجان ثم نغسلها بالماء ونمسحها بالقماش حتى يزول الماء من الشعر ,ثم نغسلها من جديد , وهكذا دواليك حتى تصبح نظيفه تماما .
اما فى طريقة التنظيف بالماء والصابون فهى طريقه دارجه عند الرسامين الذين لا يوجد عندهم تربنتين عادى بكميه كافيه حيث ان استعمال التربنتين النقى لحل الالوان غالى الثمن وغير اقتصادى ..وهو اكثر نعمومه من استعمال التربانتين ويعطى نفس النتيجه .
نمسح الريشه على القماش لاستخراج مابقى من الوان ثم نغسل الريشه مباشره على الصابونه تحت الماء ونستعمل قعر اليد للتنظيف ايضا. نكرر العمليه حتى نحصل على رغوه بيضاء غير ملوثه بالالوان ويجب الانتباه للريش أثناء الاستعمال فلا تتفرق ويتبعثر منا توزيعها …والغسل يكون كما لو انك ترسم على اللوحه بالضغط على طرف الشعر برفق وبعدها تمسح الريشه جيدا بالقماش حتى تزول رطوبتها لان الرطوبه تؤدى إلى سقوط الشعر .ثم توضع الفرشاه فى كاس او ماشابه ويكون اتجاه الشعر إلى الاعلى .






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 08:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط