الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > المنتدى الإسلامي

المنتدى الإسلامي هنا نناقش قضايا العصر في منظور الشرع ونحاول تكوين مرجع ديني للمهتمين..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-05-2009, 09:59 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ياسر أبو هدى
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر أبو هدى
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر أبو هدى غير متصل

Bookmark and Share


Lightbulb رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امجد الراوي مشاهدة المشاركة
يا اخ ياسر ابو هدى :
ليس من عادتي الرد على من يسيؤن او يتهجمون ولكن بما ان هذا الاحتكاك هو الاول بيننا لذلك سوف اقدر الظرف واقوم بالرد الموجز والمناسب ،
اولا انا لا ادين لا لصبحي منصور ولا لغيره في منهجي وانما وحصرا ادين لكتاب الله الكريم ولاغير ،
ثانيا كان الاولى بك ان ترد من عندك ردا حيا ومتفاعلا ومعبرا عن قناعاتك بدل نقل ردود جوفاء ولا تحوي اي رد حقيقي وعقلاني وسوى التهجم واتهام الخصم بسوء المقصد والتسبيح بحمد الرواية وبغير دليل ،
ثالثا : كان بامكانك عرض وجهة نظرك بالموضوع الا انك لم تقم بذلك وعبرت عن الرفض فقط وبدون اي قاعدة تركن اليها وهذا ليس من حسن استماع القول واتباع احسنه ، لذلك ارجو ان تفعل ذلك في المرة القادمة وكلي امل في ذلك ،
رابعا ارجو حينما تقوم بالنقل السهل ان تستوعب ما فيه وتقيِّمه بنفسك وتعبر عن قناعتك به وليس فقط لانه يعبر عن الرفض ودومنما ان تدري مافيه من محتوى ،
واشكرك وتحياتي الاخوية
أنت من بدأ بالإساءة للسُنة المطهرة

وكلماتك الجوفاء تشهد على ذلك

وأما قولك

اقتباس:
انا لا ادين لا لصبحي منصور ولا لغيره في منهجي وانما وحصرا ادين لكتاب الله الكريم ولاغير ،
ما أتيتنا بجديد فذاك الأفاق الأمريكي أحمد صبحي منصور

سبقك فيما كتبتهُ وأنت تبع له رضيت أم أبيت

وأما قولك

اقتباس:
ثانيا كان الاولى بك ان ترد من عندك ردا حيا ومتفاعلا ومعبرا عن قناعاتك بدل نقل ردود جوفاء ولا تحوي اي رد حقيقي وعقلاني وسوى التهجم واتهام الخصم بسوء المقصد والتسبيح بحمد الرواية وبغير دليل
أنا للأمانة أشرتُ للمصدر والرد كان ملائماً وبمحلهِ وموضوعك هو الأجوف

لايقود إلا إلى التشكيك بالسُنة المطهرة وتبين لي أنك لستَ منكراً للسُنة فقط

بل أنت تدعي العقلانية أيضاً ولاعقل لمن يتهجم على السُنة المطهرة

وأما لمزك بقولك

اقتباس:
والتسبيح بحمد الرواية وبغير دليل
ألا تسمي هذا تهكم وإستهزاء بالسُنة النبوية الكريمة

التي لم يشرفكم الله تعالى بها ؟؟!!

أما قولك

اقتباس:
ثالثا : كان بامكانك عرض وجهة نظرك بالموضوع الا انك لم تقم بذلك وعبرت عن الرفض فقط وبدون اي قاعدة تركن اليها وهذا ليس من حسن استماع القول واتباع احسنه ، لذلك ارجو ان تفعل ذلك في المرة القادمة وكلي امل في ذلك
إليك وجهة نظري بموضوعك

قال الله تعالى

{وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا}

(النساء : 113)،

فالكتاب هو القرآن الكريم لاشك في ذلك

والحكمة هي السُنة التي ترفضونها

وقال تعالى:

{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى}

(النجم: 3-4).


والوحي يشمل الكتاب والسُنة لأنه نطق بها صلى الله عليه وسلم

حجية السٌنة المطهرة

نعتقد حجيتها، وأنها المصدر الثاني للتشريع بعد كتاب الله جل جلاله،

والبعْدية هنا في الفضل،

أما في الاحتجاج فحجية السنة كحجية الكتاب ومن واجبنا أن نعتقد

أن كليهما وحي من عند الله تعالى

فعن حسان بن عطية قال:

كان جبريل ينزل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالسنة كما ينزل عليه بالقرآن

وعن المقدام بن معد يكرِب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

"ألا إني أُوتيت القرآن ومثله معه

ألا لا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول: عليكم بهذا القرآن،

فما وجدتم فيه حلالاً فأحلوه، وما وجدتم فيه حراما فحرموه،

ألا وإن ما حرم رسول الله كما حرم الله".


وهذا الحديث ينطبق عليكم يامن تدعون أنكم قرآنيين زوراً وبهتاناً

فمن خلال موضوعك هذا تعارض السُنة بالذوق والعقل

شبهات كشبهات اللادينيين


فالواجب تقديم النقل على العقل، لا كما تفعل أنت تقدم العقل على النقل

وحيثما توهمنا التعارض في الظاهر أن الحق ما جاءت به السنة الصحيحة

وأن العقل -لا محالة- سيدرك ذلك عاجلا أو آجلا.

أما أن نجعل السُنة في قفص الإتهام ونجعل العقل هو الحاكم

فما استساغهُ العقل سكتنا عنه وما لم يستسِغهُ كذبناهُ ونبذناهُ

كما هو حال العقلانيين والذين يسمون أنفسهم بالقرآنيين كذباً وزوراً

فالعقول مختلفة علي وعقلك وعقلهُ ولكن الكتاب والسُنة الصحيحة

لاخلاف فيهما كما قال تعالى

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ

وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ

إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلا "


النساء / 59

فالرد إلى الله تعالى أي إلى القرآن الكريم


والرد إلى الرسول صلى الله عليه وسلم أي إلى السُنة النبوية المطهرة

أما قولك

اقتباس:
رابعا ارجو حينما تقوم بالنقل السهل ان تستوعب ما فيه وتقيِّمه بنفسك وتعبر عن قناعتك به وليس فقط لانه يعبر عن الرفض ودومنما ان تدري مافيه من محتوى ،
اجيبك على سؤالك واناقش في أن السُنة هي المصدر الثاني للتشريع

غالبًا ما ترتبط كلمة السنة بالقـرآن الكريم،

وينظر إليهما علـى أنهما مصدرا التشريع:

القرآن هو المصدر الأول، والسنة هي المصدر الثاني.

ولم يكن أصحاب رسول الله

(صلى الله عليه وسلم).

يفرقون في التلقي بين القرآن والسنة، باعتبار أنهم يسمعون القرآن والسنة

من شفتي رسول الله

(صلى الله عليه وسلم).

فيلتزمون بما يصدر عنه

(صلى الله عليه وسلم).

لكن في عهد التابعين ومن بعدهم، صار التحري عن صحـة الأسانيد

التي تروى بها السنة، بخلاف القرآن الذي روي بالتواتر

فكان قطعي الثبوت. فمـا وجد من سنة ثابتة عن رسول الله

(صلى الله عليه وسلم).

التزموا بالعمل بها، وما كان من سنة غير ثابتة عنه،

لم يلتزموا بالعمل بها. فمدار العمل بالسنة إذن مبني على ثبوتها.

ولا يختلف علماء الإسلام في أهمية السنة النبوية في التشريع الإسلامي،

وأنها في المرتبة الثانية في التشريع بعد القرآن الكريم.

وهم ينظرون إليها على أنها:مأكدة لأحكام وردت في القرآن الكريم،

مثل: وجوب الصلاة والزكاة والحج، وغير ذلك.

فهذه الأحكام ثبت وجوبها في القرآن وفي السنة النبوية.

أو مبيّنة وشارحة لآيات وردت في كتاب الله. وقد تكون الآيات في القرآن مجملة

فتفسرّها السنة النبوية وتبينها، أو تكون الآيات مطلقة فيأتي تقييدها في السنة.


أو تكون الآيات عامة فتخصصها السنة.

ومن أمثلة ما جاء مجملاً في القرآن الكريم وبينته السنة:

الأمر بالصلاة والزكاة والحج وغيرها، جاءت دون تفصيل

في عدد الركعات في كل صلاة، ودون بيان لكيفية السجود والتشهد،

ودون تفصيل في مقادير الزكاة، والأنصبة في الأموال التي تجب فيها الزكاة،

ودون تفصيل في كيفية الطواف والسعي والرمي، وغير ذلك. فجاءت السنة

وبيّنت كل ذلك ووضّحته.


ومن الأمثلة على ما جاء في القرآن مطلقًا وقيّدته السنة،

قول الله تعالى

"السارق والسارقة فاقطعوا أيديهما".

فقيدت السنة القطع بكونه من مفصل الكف.

ومن الأمثلة على ما جاء في القرآن عامًّا وجاء في السنة تخصيصه:

قول الله تعالى

يوصيكم الله في أولادكم

آية الميراث. فهذا عام في أن كل ولد يرث من والده،

لكن ورد في السنة ما يخصص هذا الحكم بغير القاتل،

لقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

"القاتل لا يرث".

أن تكون السنة مثبتة لحكـم لم يرد في القرآن الكريم،

مثل الحكم بتحريم الجمع بين المرأة وعمتها، والمرأة وخالتها.

أو حرمة أكل كل ذي ناب من السباع، ومِخلب من الطير

، أو حرمة لبس الحرير والذهب على الرجال. فهذه الأحكام وغيرها

لم ترد في القرآن الكريم وإنما وردت في السنة النبوية.

لذا فالسنة تستقل بالتشريع وتنشئ أحكامًا جديدة.

ونقلي للرد من منتدى أنصار السُنة ليس دونما أي تمحيص

وعدم دراية لما يحتويه الرد كما تتوهم

والذي ينكر السُنة عليه أن يخبرنا

ماهي أنصبة الزكاة في الذهب والوَرِق والنقد

وزكاة الحيوان والزروع والركاز والعسل

وهل كلها تشتمل على حولان الحول ؟؟

وكم عدد الصلوات المفروضة

وكم ركعة في كل صلاة

وكيفية الوقوف والركوع والسجود والتسبيحات وغيرها من أُمور الصلاة

وكيف تقطع يد السارق

وكيفية أداء مناسك الحج والعُمرة والسعي والطواف


وغيرها كثير مما جاء مجملاً في القرآن الكريم وفصلته السُنة النبوية الكريمة

وأخيراً

لاحظت في موضوعك

أنك لاتصلي على النبي صلى الله عليه وسلم عندما تذكر إسمه

فهل ذلك مما يمليه عليك عقلك أم هو تكاسل من ذكر الصلوات






التوقيع



nawras_68@yahoo.com
 
رد مع اقتباس
قديم 25-05-2009, 10:49 AM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
امجد الراوي
أقلامي
 
إحصائية العضو







امجد الراوي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

يا اخ ياسر ابوهدى
يبدو انك عراقي ولابد سمعت بمثل : " اللي يثرد بسد اللجن " او " عرب وين وطنبورة وين "
اي الذي يجعل الثريد ليس في داخل الصحن وانما في خارجه ولو انه بالقرب منه ، والثاني هو عبارة عن ان الذي يريده شخص لم يفهمه الاخر ،
وجميع ردك لا يمت الى موضوعي بصلة وموضوعي لم اذكر فيه السنة وانما هو عن المنهج الروائي ،
وقد طالبت فيه العقلاء والذين يتفكرون ويتدبرون بيان شرعية الرواية ، وكيف لها حلت ضيفا على دين الاسلام ومن اذن لها
ارجو ان تعيد قراءة الموضوع وارجو ان ارى منك فهما وارجو ان ارى ردا في صلب الموضوع وادعو الله لك بالتوفيق







 
رد مع اقتباس
قديم 25-05-2009, 08:54 PM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
ياسر أبو هدى
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر أبو هدى
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر أبو هدى غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امجد الراوي مشاهدة المشاركة
يا اخ ياسر ابوهدى
يبدو انك عراقي ولابد سمعت بمثل : " اللي يثرد بسد اللجن " او " عرب وين وطنبورة وين "
اي الذي يجعل الثريد ليس في داخل الصحن وانما في خارجه ولو انه بالقرب منه ، والثاني هو عبارة عن ان الذي يريده شخص لم يفهمه الاخر ،
وجميع ردك لا يمت الى موضوعي بصلة وموضوعي لم اذكر فيه السنة وانما هو عن المنهج الروائي ،
وقد طالبت فيه العقلاء والذين يتفكرون ويتدبرون بيان شرعية الرواية ، وكيف لها حلت ضيفا على دين الاسلام ومن اذن لها
ارجو ان تعيد قراءة الموضوع وارجو ان ارى منك فهما وارجو ان ارى ردا في صلب الموضوع وادعو الله لك بالتوفيق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا عراقي نعم وسامع بالمثل الذي ضربته

هب أني لم أفهم الموضوع كما تدعي

وخذني على قدر عقلي البسيط

ماقولك بالسُنة هل هي مصدر من مصادر التشريع

وهل إنكار الرواية الحديثية لاتعني عندك إنكار الحديث النبوي الشريف

ولنرى عرب وين وطنبورة وين

بإنتظار الإجابة






التوقيع



nawras_68@yahoo.com
 
رد مع اقتباس
قديم 25-05-2009, 11:39 PM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
امجد الراوي
أقلامي
 
إحصائية العضو







امجد الراوي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر أبو هدى مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أنا عراقي نعم وسامع بالمثل الذي ضربته

هب أني لم أفهم الموضوع كما تدعي

وخذني على قدر عقلي البسيط

ماقولك بالسُنة هل هي مصدر من مصادر التشريع

وهل إنكار الرواية الحديثية لاتعني عندك إنكار الحديث النبوي الشريف

ولنرى عرب وين وطنبورة وين

بإنتظار الإجابة



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يا اخي ياسر من الانصاف ان تجيب على بعض الاسئلة التي تضمنها موضوعي قبل الرد على سؤالك ، ما رايك اليس هذا من العدل والانصاف ؟؟
وعلى الأقل ترد على مشاركتي الاخيرة والتي اقتبستها في ردك واعيد اليك السؤال وسف اقوم بعده بالرد على سؤالك ، اليس هذا من العدل والانصاف ؟

اقتباس من مشاركتي الاخيرة في هذا الشريط :

"وقد طالبت فيه العقلاء والذين يتفكرون ويتدبرون بيان شرعية الرواية ، وكيف لها حلت ضيفا على دين الاسلام ومن اذن لها ، "






 
رد مع اقتباس
قديم 26-05-2009, 09:34 PM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
ياسر أبو هدى
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر أبو هدى
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر أبو هدى غير متصل

Bookmark and Share


Lightbulb رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امجد الراوي مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يا اخي ياسر من الانصاف ان تجيب على بعض الاسئلة التي تضمنها موضوعي قبل الرد على سؤالك ، ما رايك اليس هذا من العدل والانصاف ؟؟
وعلى الأقل ترد على مشاركتي الاخيرة والتي اقتبستها في ردك واعيد اليك السؤال وسف اقوم بعده بالرد على سؤالك ، اليس هذا من العدل والانصاف ؟

اقتباس من مشاركتي الاخيرة في هذا الشريط :

"وقد طالبت فيه العقلاء والذين يتفكرون ويتدبرون بيان شرعية الرواية ، وكيف لها حلت ضيفا على دين الاسلام ومن اذن لها ، "
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحقيقة أجبتكَ على طلبك هذا ضمن الردود التي أوردتها في موضوعك

مثل

{وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا}

(النساء : 113)،

فالكتاب هو القرآن الكريم لاشك في ذلك

والحكمة هي السُنة التي ترفضونها

أليست السُنة جاءتنا عن طريق الرواية

قال القول محمد صلى الله عليه وسلم ثم نقله عنه الصحابي ثم التابعي وهكذا

وهؤلاء الذين من بعد النبي صلى الله عليه وسلم يسَمونَ رواة الحديث

إلى منتهى السَند صاحب الكتاب كالبخاري ومسلم وغيرهما من أهل السُنَن


وقال تعالى:

{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى}

(النجم: 3-4).

والوحي يشمل الكتاب والسُنة لأنه نطق بها صلى الله عليه وسلم

وما نطقه من دون القرآن الكريم على التفصيل كما بينه الأخ ناجح وفقه الله

وكل ذلك جائنا عن طريق الرُواة إلى أن وصل الإسناد لصاحب الكتاب

الذي روى الحديث


وكذلك قال تعالى

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ

وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ

إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلا "


النساء / 59

فالرد إلى الله تعالى أي إلى القرآن الكريم

والرد إلى الرسول صلى الله عليه وسلم أي إلى السُنة النبوية المطهرة

والتي جاءتنا عن طريق الرواية أيضاً فعلى حد قولك

هذه الآيات الكريمات لسنا بحاجة لها لأن الرواية من وجهة نظرك ساقطة بالكلية

من دون تمحيص بين الخبر المقبول والخبر الغير مقبول أو مايسمى المردود

فكما أن القرآن الكريم جاءنا عن طريق الرواية فكذلك الحديث جاءنا عن طريق الرواية

فالرواية تشمل المتواتر والآحاد

والقرآن الكريم يشترط فيه التواتر

والحديث لا يشترط فيه التواتر


هذا هو الفرق بين الوحيين

وهناك فرق آخر عند بعض العلماء أن القرآن الكريم توعد الله تعالى بحفظهِ بالنص القاطع

بخلاف الحديث الذي جاءنا عن طريق الرواية والرُواة

كما جاءنا القرآن الكريم أيضاً عن طريق الرواية والرُواة


كقوله تعالى

" إِنَّا نَحْنُ نَـزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ "

الحجر / 9

وَهُوَ الْقُرْآن وَهُوَ الْحَافِظ لَهُ مِنْ التَّغْيِير وَالتَّبْدِيل

وهناك آيات أُخر كقوله تعالى

" بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنْـزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُـزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ "

النحل / 44

" وَأَنْزَلْنَا إِلَيْك الذِّكْر "

يَعْنِي الْقُرْآن

" لِتُبَيِّن لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ "

أَيْ مِنْ رَبّهمْ لِعِلْمِك بِمَعْنَى مَا أَنْزَلَ اللَّه عَلَيْك وَحِرْصك عَلَيْهِ وَاتِّبَاعك لَهُ

وَلِعِلْمِنَا بِأَنَّك أَفْضَل الْخَلَائِق وَسَيِّد وَلَد آدَم فَتُفَصِّل لَهُمْ مَا أُجْمِلَ وَتُبَيِّن لَهُمْ مَا أَشْكَلَ


هكذا فسرها ابن كثير رحمه الله

فإذا نحن رفضنا الرواية مطلقاً وشككنا بكل الرواة

فكيف سنعرف المجمل الذي ورد في القرآن الكريم إن لم نعرف ماهو المُفَصل

الذي حكاه النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة الكرام

وقاموا بدورهم بنقله لأتباعهم ؟؟


وهم الرواة وحملة الحديث النبوي الشريف

وقوله تعالى

" رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ

إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ "


البقرة / 129

والحكمة هي السُنة التي جاءتنا عن طريق الرواة والرواية

فهل نسقطها بحجة أن الرواة مشكوك فيهم مطلقاً

وخلاصة القول

عند تسقيط كل الروايات وعدم القبول بها سنسقط المصدر الثاني للتشريع

ألا وهو الحديث النبوي الشريف وآثار الصحابة الكرام

وبعد ذلك نأتي ونشكك برواة القرآن الكريم بنفس الزعم ونفس الشُبه

ٍالتي أوردتها في مواضيعك

هذا ردي على ما سألتَ عنه

والله أعلم وأحكم






التوقيع



nawras_68@yahoo.com
 
رد مع اقتباس
قديم 27-05-2009, 01:49 AM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
سليم إسحق
أقلامي
 
الصورة الرمزية سليم إسحق
 

 

 
إحصائية العضو







سليم إسحق غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امجد الراوي مشاهدة المشاركة
الاستاذ سليم اسحق:
برجاء ان تقوم بتقديم الحجج لمفهومك والرد والنقض للمحتوى والتفنيد للمقولة وليس الاتهام وتقييم المقصد لهذا العمل كأنك مطلع على بواطن الناس من خلال تقييم ارائهم لترميهم بالعداء للاسلام ودونما تقبل راي الاخر والحوار معه ،
ارجو مناقشة المحتوى ومن داخله ومضمونا وليس شكلا ،
تحياتي الاخوية
السلام عليكم
الأخ أمجد الراوي ذكرتُ ما ذكرت لأن هذا الأمر اتخذوه المستشرقون منفذًا للطعن في الإسلام ,وحاولوا من خلال هذا الطعن النيل من مصادر التشريع الإسلامي وجعله محل شك وريبة, وأنتَ أقررت أن السنة هي المصدر الثاني من مصادر التشريع في الإسلام...ولم أقصدك بعينك...وإنما قصدت النهج التي اتبعوه المستشرقون في محاولاتهم الواهية الوهنة في الطعن وهدم صرح الإسلام.
والآيات في القرآن الكريم حاءت صريحة في أخذ ما جاء به الرسول ,يقول الله تعالى:"وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ",وليس المقصود القرأن لفظًا ومعن وإنما السنة,لأن من لم يلأخذ القرآن يكون كافرًا إبتداءً, فالمقصود إذاً ما جاء به الرسول خلاف القرآن وهو السنة.
أنا معك أنه يجب أن نفرق في السنة بين ما هو في العقائد وما هو في الأحكام الشرعية العملية, فكل حدث حديث,وبين ما هو آحاد وما هو متواتر,ونبذ كل ما هو موضوع بعد عرضه على الأدلة النقلية والعقلية.
ولكن هذا لا يعني رفض السنة بالكلية لتفادي الوضع أو التلفيق.
فالسنة هي المصدر الثاني للتشريع,وجاءت إما لتفصيل مجمل أو تخصيص عام أو تقييد مطلق, أو غيرها مما يستوجب بيانه.
والله الموفق






 
رد مع اقتباس
قديم 29-05-2009, 12:02 PM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
عبدالحليم مدكور
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالحليم مدكور
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالحليم مدكور غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عبدالحليم مدكور

افتراضي رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

بداية أود أن أسأل الأستاذ : امجد الراوي
ما معني كاتب مجتهد لا يلتزم باي فكرة ثابتة ، الا ما جاء عن الله .
ثانياً الأستاذ ناجح أسامة سلهب
1- منهج النقد الذي تقصده في الهامش لمن يا أخي ؟هل للدكتور العتر ،أم للأعظمي ،أم لغيرهما ،أرجو التوضيح
2- علام يشير الهامش رقم 78 و رقم 79 حيث أنك بدأت ترقيم الهامش من الرقم 80
أنظر معي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناجح أسامة سلهب مشاهدة المشاركة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن لي صديقا طريفا كان يقول لي أن عمر بن الخطاب رضوان الله عليه هو أول القرآنيين

--------------------------------------------------------------------------------

106682 - لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( هلموا أكتب لكم كتابا لا تضلون بعده ) . فقال بعضهم : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلبه الوجع ، وعندكم القرآن ، حسبنا كتاب الله . فاختلف أهل البيت واختصموا ، فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم كتابا لا تضلون بعده ، ومنهم من يقول غير ذلك ، فلما أكثروا اللغو والاختلاف ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قوموا ) . قال عبيد الله : فكان ابن عباس : إن الرزية كل الرزية ، ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب ، لاختلافهم ولغطهم .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 4432
خلاصة الدرجة: [صحيح]


--------------------------------------------------------------------------------

112315 - لما حضر النبي صلى الله عليه وسلم قال ، وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب ، قال : ( هلم أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ) . قال عمر : إن النبي صلى الله عليه وسلم غلبه الوجع ، وعندكم القرآن . فحسبنا كتاب الله . واختلف أهل البيت ، اختصموا : فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم رسول الله صلى الله عليه وسلم كتابا لن تضلوا بعده ، ومنهم من يقول ما قال عمر ، فلما أكثروا اللغط والاختلاف عند النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( قوموا عني ) .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 7366
خلاصة الدرجة: [صحيح]


--------------------------------------------------------------------------------

114764 - لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال ، فيهم عمر بن الخطاب ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( هلم أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده ) . فقال عمر : إن النبي صلى الله عليه وسلم قد غلب عليه الوجع ، وعندكم القرآن ، حسبنا كتاب الله . فاختلف أهل البيت فاختصموا ، منهم من يقول : قربوا يكتب لكم النبي صلى الله عليه وسلم كتابا لن تضلوا بعده ، ومنهم من يقول ما قال عمر ، فلما أكثروا اللغو والاختلاف عند النبي صلى الله عليه وسلم ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قوموا ) . قال عبيد الله : فكان ابن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب ، من اختلافهم ولغطهم .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 5669
خلاصة الدرجة: [صحيح]

كما استشهد بأشياء تجدها بالأسفل

أولاً: التقليل من الرواية

1 - روى شعبة وغيره عن بيان عن الشعبي عن قرظة بن كعب قال: (لما سيَّرنا عمر بن الخطاب إلى العراق، مشى معنا عمر، وقال: أتدرون لِمَ شيعتكم؟ قالوا: نعم، تكرمة لنا. قال: ومع ذلك إنكم تأتون أهل القرية لهم دوي كدوي النحل، فلا تصدوهم بالأحاديث فتشغلوهم، جرّدوا القرآن، وأقلوا الرواية عن رسول الله، وأنا شريككم، فلما قدم قرظة بن كعب، قالوا: حدثنا. فقال: نهانا عمر) (80).

2 - ومن مراسيل ابن أبي مليكة أن الصديق جمع الناس بعد وفاة نبيهم، فقال: (إنكم تحدثون عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أحاديث تختلفون فيها، والناس بعدكم أشد اختلافاً، فلا تحدثوا عن رسول الله شيئاً، فمن سألكم، فقولوا: بيننا وبينكم كتاب الله، فاستحلوا حلاله، وحرَّموا حرامه) (81).

الهوامش:

78- منهج النقد في علوم الحديث: ص43.

79- تذكرة الحفاظ: ج1 ص7.

80- تذكرة الحفاظ: ج1 ص7.

81- المصدر السابق: ج1 ص2.

82- نهج البلاغة: شرح ابن أبي الحديد: ص360.

83- تاريخ ابن كثير في الغدير: ج6 ص295.

84- تاريخ ابن كثير كما في الغدير: ج6 ص295.

85- تاريخ ابن كثير كما في الغدير: ج6 ص295.

86- تذكرة الحفاظ: ج3 ص7.

87- مستدرك الحاكم: ج1 ص110 من كتاب العلم.

88- تذكرة الحفاظ: ج1 ص5.

89- تقييد العلم: ص53.

90- تقييد العلم: ص52.
لي عودة
تحياتي






 
رد مع اقتباس
قديم 29-05-2009, 04:31 PM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
امجد الراوي
أقلامي
 
إحصائية العضو







امجد الراوي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحليم مدكور مشاهدة المشاركة
بداية أود أن أسأل الأستاذ : امجد الراوي
ما معني كاتب مجتهد لا يلتزم باي فكرة ثابتة ، الا ما جاء عن الله .



لي عودة
تحياتي
الاخ الاستاذ عبد الحليم مدكور

اشكرك واقدر لك تلك المداخلة
وارى ان مداخلتك متعجلة واقرب الى الاحتجاج ، ولهذا بدت مبهمة نوعا ما ،وبذا ارجو التوضيح ، وانا في حاجة الى من يحاورني بصورة جادة ويحاور موضوعي من داخله وليس مجرد التعبير عن الرفض وبغير اي مبرر او محاورة ،
وارى انه لي الحق وبموجب الحيثيات التي سقتها في موضوعي ان اكون ؛ (كاتب مجتهد لا يلتزم باي فكرة ثابتة ، الا ما جاء عن الله .) ولي ان اسألك نفس السؤال الذي وجهته الي وهو اليس لي من الحق ّ ان اكون (كاتب مجتهد لا يلتزم باي فكرة ثابتة ، الا ما جاء عن الله .)
ثم ارجو ان توضح لي ماهي الفكرة الثابتة التي تعنيها ؟
اشكرك واتمنى ان يستمر الحوار

وتحياتي الاخوية






 
رد مع اقتباس
قديم 29-05-2009, 10:39 PM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
عبدالحليم مدكور
أقلامي
 
الصورة الرمزية عبدالحليم مدكور
 

 

 
إحصائية العضو







عبدالحليم مدكور غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عبدالحليم مدكور

افتراضي رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

أخي الفاضل أحب أن أورد لك هنا قصة طريفة:
تعرف طبعاً " شارون " - لعنه الله - وعافانا الله وإياك :
سأله صحفي يوماً:
هل حقاً أنك تجيب عل السؤال بسؤال مثله ؟
فرد عليه قائلاً :
من قال لك هذا؟
لذا أناشدك أخي بكل غال عليك أن تترك مسلك أهل الفتن ، وأرجو من الله أن : نراك طائراً محلقاً في سماء العلم والفقه ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم " من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين ، وإنما أنا قاسم والله تعالى معط "صدق النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم )
وإني يا أخي قد رأيت فيك روح الباحث الذي لا يفتر ، وأراك مستميتاً في الدفاع عما تعتقد ، ولكن ينقصك السبيل ، فهلا بحثت في الحق وللحق إن كنت تحب "محمداً (صلى الله عليه وسلم)" ،
أحبك في الله







 
رد مع اقتباس
قديم 30-05-2009, 12:39 AM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
ياسر أبو هدى
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر أبو هدى
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر أبو هدى غير متصل

Bookmark and Share


Lightbulb رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاستاذ عبد الحليم مدكور

وفقك الله وبارك فيك

كلام جميل جداً وأسأل الله تعالى أن يقر به عين

الأخ أمجد الراوي وأمثاله

لحد الآن لم يجب الأخ عن الذي سألتهُ عنهُ

فإما تهرُباً وإما أنه لايملك الحجة

فقد سألنا

اقتباس:
ماقولك بالسُنة أنها المصدر الثاني للتشريع
اقتباس:

والتي جاءتنا كما جاءنا القرآن الكريم عن طريق الرواية والرواة

بإنتظار الأجوبة عن هذا السؤال وأسئلة أُخرى وجهناها له






التوقيع



nawras_68@yahoo.com
 
رد مع اقتباس
قديم 23-09-2009, 10:33 PM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
ياسر أبو هدى
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر أبو هدى
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر أبو هدى غير متصل

Bookmark and Share


Lightbulb رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر أبو هدى مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاستاذ عبد الحليم مدكور

وفقك الله وبارك فيك

كلام جميل جداً وأسأل الله تعالى أن يقر به عين

الأخ أمجد الراوي وأمثاله

لحد الآن لم يجب الأخ عن الذي سألتهُ عنهُ

فإما تهرُباً وإما أنه لايملك الحجة

فقد سألنا




بإنتظار الأجوبة عن هذا السؤال وأسئلة أُخرى وجهناها له
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نكرر هذا السؤال لأمجد الراوي

الذي غاب عنا طويلاً وفتح موضوع آخر

وهو لم يجب عن هذا السؤال لحد الآن






التوقيع



nawras_68@yahoo.com
 
رد مع اقتباس
قديم 23-09-2009, 10:44 PM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
جمال الشرباتي
أقلامي
 
الصورة الرمزية جمال الشرباتي
 

 

 
إحصائية العضو







جمال الشرباتي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى جمال الشرباتي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى جمال الشرباتي

افتراضي رد: في نقد ونقض الرواية الحديثية

أخي الكريم ياسر

السلام عليكم


لعلّ الرّاوي ترك المنتدى بعد أن بيّنا له أن لا مكان في منتدى للمسلمين للقرآنيين منكري السنّة --

وصدّقني أخي ياسر لا يناقش من هو مثله أمام الأخوة في المنتديات مخافة أن يعرض بدعته فيتأثر بها من كان ضحل الثقافة --

وأذكر أن المرحوم الشيخ بن باز رفض مناقشة الشيخ الخليلي الأباضي متذرعا بعذر عدم تهيئة الفرصة للخليلي بأن يظهر بدعته --

هنا أخي الكريم نعرض الإسلام قرآنا وسنّة بفهم الصحابة والتّابعين ومن تبعهم وسار على دربهم إلى يومنا هذا --

ومرفوض من يتمسك بالقرآن وحده--

ومرفوض من يتمسك بالقرآن والسنّة معا ويترك أفهام الصحابة والتابعين والأئمة الذين نقلوا لنا هذا الدين --

فكن معنا أخي حربا على الفئتين







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط