الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية

منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية منتدى مخصص لطرح المواضيع المتنوعة عن كل ما يتعلق بالقدس الشريف والقضية الفلسطينية وقضايا الأمة العربية .

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-12-2007, 01:50 AM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


العلامة محمد بن أحمد السفاريني

هو أبو عبد الله محمد بن أحمد بن سالم السفاريني الأثري الحنبلي ولد سنة 1114 هـ/1702م وتوفي عام 1188هـ/1774م ونسبته إلى سفارين وهي بلده من أعمال نابلس
حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة وقد أرسله والده إلى دمشق ليتعلم العلوم هناك وذلك بعد أن شيعه بدعوات الصالحين من أهل الله تعالى وقد كان الرجل معتقداً في تلك الجهات.
وفي دمشق أخذ العلامة السفاريني العلم عن الشيخ عبد الغني النابلسي الحنفي وعن
محمد بن عبد الرحمن الغزي الشافعي، وأخذ الفقه عن الشيخ عبد القادر التغلبى بن
عبد الحق اللبدى وطه بن أحمد اللبدى وكثيرغيرهم من علماء الشام.
كان السفاريني ـ رحمه الله ـ عظيم المنزلة
عند شيوخه وذلك لتميزه بين زملائه الطلاب ونباهته وسرعة بديهته.
كان شيخه أحمد الغزى يسأله عن بعض المسائل في المذهب الحنبلي فيجيب مع
حضرة العلماء الكبار وبعد انتهاء المجلس يعتذر التلميذ لهم.
أثنى عليه العلماء بعبارات الثناء والمديح.
يقول فيه تلميذه محمد كمال الدين الغزى العامري مفتي الشافعية ( أكمل المتأخرين حجة المناظرين محرر المذهب منقح الفروع الجامع بين المعقول والمنقول مخرِّج الفروع على الأصول سيد التحقيق وسند التدقيق).
وقال العلامة المرداوى ( الإمام والحبر والبحر التحرير الكامل الهمام الأوحد العلامة والعالم العامل الفهامة له الباع الطويل في علم التاريخ وحفظ وقائع الملوك والأمراء والعلماء والأدباء وما وقع في الأزمان السالفة.
أما تلامتذه فهم كثيرون منهم العلامة اللغوي صاحب تاج العروس الزبيدي والعلامة شاكرالعطار والكتاني ومحمد كمال الدين الغزى.
كان السفاريني عابداً صالحاً مقيماً لليل في المسجد ومن الذاكرين الله كثيراً وكان رحمه الله يدعى للملمات والخطوب والأزمات سخي النفس كريم اليد جواداً.
ومما اتصف به الرجل قول الحق وكلمة الصدق بلا تردد ولا تهيُّب ولو كانت أمام أمير نابلس حيث وقف في وجهه وطالبه أن يرفع الضرائب ويخفف عن الناس والمزارعين الجائعين.
كان العلامة السفاريني مكتبة قائمة بذاتها حيث أوتي حظاً وافراً وجماً من العلم إذ حرص على اقتناء الكتب والمراجع والمصادر ولو على حساب الأمتعة والأسباب الدنيوية. يقول رحمه الله عن كتابه ( غذاء الألباب شرح منظومة الآداب):
فقد جمعته من أكثر من ثلاثمائة كتاب التي نقلت منها وبحسب مواد أصلها تزيد على الألوف.
كان رحمه الله على قدر كبير من التواضع للعلماء بل يوقرهم أيَّما توقير يقول عن الإمام ابن تيميه ( سيدنا شيخ الإسلام أوحد المجتهدين فريد الأنام أبو العباس تقي الدين ابن تيميه نور الله روحه ونور ضريحة).
ومما تميز به الإمام السفاريني تلقيه العلم بالأسانيد المتصلة من الفحول من العلماء.
من أهم كتبه رحمه الله:
• ثلاثيات مسند الإمام أحمد ( والمقصود بالثلاثياتتلك الأحاديث التي يكون عدد رجال سندها ثلاثة أو ما يكون بين المخرج للحديث وبين النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة الصحابي والتابعي وتابع التابعي.
• معالم الأنوار في سيرة المختار ( شرح نونية الصرصري )
• تحبير الوفي في سيرة المصطفي.
• غذاء الألباب شرح منطوقة الآداب للمرداوى.
• البحور الزاخرة في علوم الآخرة ( وهو خاص بأمور الحياة الآخرة بما يعود على المطيع والعاصي بالفائدة في البعد عن أقران المعاصي والآثام).
• كشف اللثام شرح عمدة الأحكام.
• نتائج الأفكار في شرح حديث سيد الاستغفار.
• الجواب المحرر في الكشف عن حال الخضر والاسكندر.
• عرف الزرنب في شأن السيدة زينب.
• القول العلى في شرح أثر المؤمنين على.
• شرح منظومة الكبائر الواقعة في الإقناع.
• الدر المنظم في فضل شهر الله المحرم.
• قرع السياط في قمع أهل اللواط.
• الملح الغرافية في شرح منظومة ابن فرح اللامية.
• التحقيق في بطلان التلفيق.
• لوائح الأفكار السنية في شرح منظمة الإمام الحافظ ابن أبى داود الحائية ( وهى شرح لقصيدة ابن أبى داود في العقيدة وهي تقع في ثلاث وثلاثين بيتاً وقد نظمت أمهات المسائل في العقيدة وخاصة المسائل التي جرى فيها الخلاف بين أهل السنة والجماعة والمخالفين لهم.
• الدرة المضيّه في عقد أهل الفرقة المرضية.
• سواطع الآثار الأثرية في شرح الدرة المضية.
• تناضل العمال في شرح حديث فضائل الأعمال.
• الدرر المصنوعات في الأحاديث الموضوعات.
• رسالة في بيان الثلاثة والسبعين فرقة والكلام عليها.
• اللمعة في فضائل الجمعة.
• الأجوبة النجدية في الأسئلة النجدية.
• تعزية اللبيب بأحب الحبيب.
• الأجوبة الوهبيَّة في الأسئلة الزعبية
• نظم الخصائص
توفي السفاريني في مدينة نابلس في شوال
سنه 1188هـ ودفن في تربتها الشمالية
المراجع : مواقع: ويكيبيديا ، إكسترا






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:51 AM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)

الحاج أمين الحسيني
مفتي فلسطين



يعتبر الحاج أمين الحسيني أشهر من تولى منصب الإفتاء في فلسطين كما كان في الوقت نفسه رئيس المجلس الإسلامي الأعلى ورئيس العلماء، وقد لعب دورا مهما في الصراع العربي الإسرائيلي خاصة في سنواته الأولى أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات.
الميلاد والتعليم
ولد محمد أمين الحسيني في القدس عام 1895 لأسرة ميسورة، كان والده يهتم بالعلم ويحرص على أن يلتحق أولاده بأشهر المدارس والمعاهد العلمية في عهده.
وقد تلقى تعليمه الأولي في القدس بإحدى مدارسها واختار له والده عددا من العلماء والأدباء لإعطائه دروسا خصوصية في البيت, ثم التحق بكلية الفرير بالقدس لتعلم اللغة الفرنسية وبعد قضاء عامين بها التحق بالجامع الأزهر في القاهرة وخلال دراسته بالأزهر أدى فريضة الحج مع أهله فأطلق عليه لقب الحاج الذي لازمه طوال حياته. وكان لدراسته في مصر وتعرفه على قادة الحركة الوطنية آنذاك أثر في اهتمامه المبكر بالسياسة. وفي عام 1915 التحق بالكلية الحربية بإسطنبول التي تخرج فيها برتبة ضابط صف.
آراؤه وتوجهاته
نادى الحاج أمين الحسيني بوجوب محاربة الحكم البريطاني والتسلل الصهيوني لفلسطين. وكانت له آراء في تنظيم أمور القضاء والمحاكم الشرعية، وأخذ يعمل على تقوية المدارس الإسلامية ودائرة الأوقاف واجتهد في إنشاء مجلس إسلامي شرعي لفلسطين وحدد صلاحياته ومسؤولياته. كما نادى بوجوب اعتبار قضية فلسطين قضية العرب كلهم وقضية العالم الإسلامي. وكان شديدا في مواجهته لسماسرة بيع الأراضي والعقارات الفلسطينية إلى اليهود واعتبر من يقومون بعمليات البيع هذه خارجين عن الدين الإسلامي ولا يجوز الصلاة عليهم ولا دفنهم في مقابر المسلمين.

حياته السياسية

التحق الحاج الحسيني بالجيش العثماني لكنه بعد مدة قصيرة آثر العمل سرا مع الثورة العربية فانضم إلى لوائي القدس والخليل، ثم انضم إلى جيش الشريف حسين بن علي بهدف إقامة دولة عربية مستقلة وذلك إبان الحرب العالمية الأولى.

الكفاح ضد اليهود والبريطانيين

عقب صدور وعد بلفور عام 1917 قرر الحسيني العودة إلى القدس وبدأ الكفاح ضد الوجود اليهودي والبريطاني هناك، فأنشأ عام 1918 أول منظمة سياسية في تاريخ فلسطين الحديث وهي "النادي العربي" الذي عمل على تنظيم مظاهرات في القدس عامي 1918 و1919، وعقد في تلك الفترة المؤتمر العربي الفلسطيني الأول هناك.
تسببت تلك المظاهرات باعتقاله عام 1920، لكنه استطاع الهرب إلى الكرك بجنوب الأردن ومنها إلى دمشق، فأصدرت الحكومة البريطانية عليه حكما غيابيا بالسجن 15 عاما، لكنها عادت وأسقطت الحكم في العام نفسه بعد أن حلت إدارة مدنية برئاسة هربرت صموئيل محل الإدارة العسكرية في القدس؛ فعاد إليها مرة أخرى.

مفتيا للقدس

انتخب مفتيا عاما للقدس عقب وفاة كامل الحسيني المفتي السابق، فأنشأ المجلس الإسلامي الأعلى للإشراف على مصالح المسلمين في فلسطين، وعقد المجلس في المسجد الأقصى مؤتمرا كبيرا عام 1931 سمي المؤتمر الإسلامي الأول حضره مندوبون من مختلف البلدان العربية والإسلامية.
وأصدر الحسيني فتوى اعتبرت من يبيعون أرضهم لليهود والسماسرة الذين يسهلون هذه العملية خارجين عن الدين الإسلامي ولا يجوز دفنهم في مقابر المسلمين. كما نشط الحاج أمين في شراء الأراضي المهددة بالانتقال إلى أيدي اليهود وضمها إلى الأوقاف الإسلامية.وقد رأى الحسيني أن الشعب الفلسطيني لم يكن مؤهلا لخوض معركة عسكرية بطريقة حديثة، فأيد الجهود السياسية لحل القضية الفلسطينية. وفي الوقت نفسه كان يعمل بطريقة سرية لتكوين خلايا عسكرية اعتبرت النواة الأولى التي شكل منها عبد القادر الحسيني فيما بعد جيش الجهاد المقدس.

الهيئة العربية العليا

عقب استشهاد عز الدين القسام عام 1935 اختير الحسيني رئيسا للهيئة العربية العليا التي أنشئت في العام نفسه، وضمت مختلف التيارات السياسية الفلسطينية، وكان له دور بارز في ثورة 1936 عن طريق تسهيل دخول المتطوعين الذين وفدوا للدفاع عن فلسطين من مختلف البلدان العربية.
الاحتماء بالحرم
رفض الحسيني مشروع تقسيم فلسطين بين العرب واليهود الذي طرح في يونيو/حزيران 1937 وقاومه بشدة، فعملت السلطات البريطانية على اعتقاله، لكنه التجأ إلى الحرم القدسي الشريف فخشيت بريطانيا من اقتحام الحرم حتى لا تثير مشاعر الغضب لدى العالم الإسلامي، فظل الحسيني يمارس دوره في مناهضة الاحتلال من داخل الحرم.
الهرب إلى لبنان
وبعد اغتيال حاكم اللواء الشمالي إندروز أصدر المندوب السامي البريطاني قرارا بإقالة المفتي أمين الحسيني من منصبه واعتباره المسؤول عن الإرهاب الذي يتعرض له الجنود البريطانيون في فلسطين. واجتهدت السلطات البريطانية في القبض عليه لكنه استطاع الهرب إلى يافا ثم إلى لبنان بمركب شراعي، فقبضت عليه السلطات الفرنسية لكنها لم تسلمه إلى بريطانيا، وظل في لبنان يمارس نشاطه السياسي.

الهرب من لبنان

واضطر للهرب من لبنان مرة أخرى بعد التقارب الفرنسي البريطاني، فتنقل بين عدة عواصم عربية وغربية، وصل أولا إلى العراق ولحق به بعض المجاهدين، وهناك أيد ثورة رشيد عالي الكيلاني، ثم اضطر لمغادرتها بعد فشل الثورة فسافر إلى تركيا ومنها إلى بلغاريا ثم ألمانيا التي مكث فيها أربعة أعوام.
طالبت بعض الدول الأوروبية بمحاكمته على أنه مجرم حرب ومن مؤيدي النازية، وضيقت الخناق عليه فاضطر للهرب إلى مصر ليقود من هناك الهيئة العربية العليا مرة أخرى، وليعمل على تدعيم جيش الجهاد المقدس، وتولى مهمة التجهيز والتنسيق والإمداد للمجاهدين. وهناك أنشأ منظمة الشباب الفلسطيني التي انصهرت فيها منظمات الكشافة والجوالة لتدريبهم على السلاح.
و بعد النكبة الكبرى عام 1948 أوعزت الحكومة البريطانية إلى الملك فاروق لإعطاء أوامره بفرض الإقامة الجبرية عليه في منزله وشددت عليه الرقابة. وظل كذلك إلى أن اندلعت ثورة 1952 في مصر.تعاون الحسيني مع قادة الثورة في نقل الأسلحة سرا إلى سيناء ومنها إلى الفدائيين الفلسطينيين في الداخل، واستمر على هذه الحال حتى قرر عام 1959 الهجرة إلى سوريا ومنها إلى لبنان.
وفاته
بعد أن استقر الحاج محمد أمين الحسيني في بيروت استأنف نشاطه السياسي فأصدر مجلة "فلسطين" الشهرية، وظل هناك حتى توفي عام 1975 ودفن في مقبرة الشهداء عن عمر يناهز 79 عاما فرحمه الله رحمة واسعة.


المرجع: الشبكة الإسلامية






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:52 AM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


احمد الشقيري
1908م - 1980م




- عاش احمد الشقيري في طولكرم وأتم فيها المرحلة الابتدائية ثم انتقل الى عكا، حيث دخل مدارسها وانهى الصف الأعلىعام 1924.
-التحق بمدرسة صهيون الانجليزية بالقدس حيث تعلم في المعهد الجديد والقديم بالانجليزية.
- دخل الجامعة الامريكية في بيروت وتردد على نادي (العروة الوثقي).
في عام 1927 سار على رأس مظاهرة بذكرى يوم الشهداء ادت الى طرده من الجامعة ومنعه من دخول لبنان وسوريا.
- انتقل الى القدس ودخل معهد الحقوق الفلسطيني وعمل خلال دراسته بالصحافة (جريدة الشرق) ثم دخل سلك المحاماة عام 1929.
- مارس عمله الوطني من خلال كتاباته في الصحف الفلسطينية عن الوحدة العربية والخطر الصهيوني والاستعمار الانجليزي.
في عام 1937 اختير للمثول امام اللجنة الملكية البريطانية لشرح القضية الفلسطينية.
- تنقل بين بيروت ودمشق واستانبول والقاهرة بسبب مطاردة الانجليز للسياسيين حتى عاد الى عكا عند وفاة والده عام 1940 ليستأنف عمله بالمحاماة.
- انتقل بعد نكبة 1948 للعمل العربي فعمل مساعداً للأمين العام للجامعة العربية.
- ترأس وفود عديدة لتمثيل فلسطين والعرب في الامم المتحدة.
- كان من دعاة الوحدة العربية الاوائل.
- ترأس منظمة التحرير الفلسطينية حيث قام بتأسيس المجلس الوطني الفلسطيني ثم أنشأ جيش التحرير الفلسطيني، فقوات فدائية باسم (قوات التحرير الشعبية) التي قامت بعمليات في الاراضي الفلسطينية.
- تخلى عن قيادة منظمة التحرير عام 1967 ليفسح مجالاً للقيادة الشابة.
- انتقل الى جوار ربه عام 1980 في اقرب نقطة مع فلسطين قرب نهر الاردن كما جاءت وصيته.
شغل منصب الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، وبقي في ذلك المنصب حتى عام 1957 اختارته السعودية وزير دولة لشؤون الأمم المتحدة في حكومتها، ثم عينته سفيراً دائماً لها في الأمم المتحدة، حيث اهتم الشقيري في تلك الفترة بالدفاع عن القضية الفلسطينية وقضايا المغرب العربي.
بعد وفاة أحمد حلمي عبد الباقي اختير الشقيري لتمثيل فلسطين في جامعة الدول العربية تولي الشقيري رئاسة م.ت.ف عام 1964 وعمل من خلالها على وضع الأسس العملية والتنظيمية للمنظمة وتأسيس دوائرها وفروعها ومقراتها.
بعد هزيمة يونيو 1967 قدم الشقيري استقالته من اللجنة التنفيذية وتم قبولها.
توفي الشقيري في عمان بتاريخ 25/2/1980 عن عمر يناهز 72 عاماً ترك الشقيري العديد من الكتب حول القضية الفلسطينية منها:
ـ قضايا عربية
- دفاعاً عن فلسطين-
ـ فلسطين على منبر الأمم المتحدة
- أربعون عاما في الحياة السياسية.. السيرة الذاتية

المرجع: مركز المعلومات الوطني






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:53 AM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


إبن حجر العسقلاني
1371-م.1448

هو أحمد بن على بن محمد الكناني العسقلاني المعروف بابن حجر.
اشتهر بتفرده بمعرفة الحديث وعلله في الأزمنة المتأخرة له عدة تصانيف منها:
ـ الدرر الكامنة في أعيان المائة الثمانية
- شرح البخاري.
- تعليق التعليق.
- التشويق إلىوصل التعليق.
- التوفيق
- تهذيب التهذيب
- تقريب التهذيب
- لسان الميزان
- الاصابة في تميز الصحابة
نكت بن صلاح
- تاريخ الخلفاء
- أسباب النزول
- تعجيل المنفعة برجال الأربعة
- المدرج
- المقترب في المضطرب
- غبطة الناظر في ترجمة الشيخ عبد القادر
- أملي أكثر من ألف مجلس وخرج أحاديث الرافعي والهداية والكشاف والفردوس وعمل أطراف الكتب العشرة والمسند الحنبلي وزوائد المسانيد الثمانية.
المرجع: مركز المعلومات الوطني






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:57 AM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)

راشد حسين (1936-1977م)

ولد راشد حسين في قرية مصمص من قرى أم الفحم سنة 1936، وانتقل مع عائلته إلى حيفا سنة 1944 ، ورحل مع عائلته عن حيفا بسبب الحرب عام 1948وعاد ليستقر في قرية مصمص مسقط رأسه .
- واصل تعليمه في مدرسة أم الفحم ، ثم أنهى تعليمه الثانوي في ثانوية الناصرة .
- بعد تخرجه عمل معلماً لمدة ثلاث سنوات ثم فُصل من عمله بسبب نشاطه السياسي .
- عمل محرراً لمجلة "الفجر" ، " المرصاد " والمصوّر ، وكان نشطاً في صفوف حزب العمال الموحد .
- ترك البلاد عام 1967 إلى الولايات المتحدة حيث عمل في مكتبة منظمة التحرير هناك ، وسافر إلى دمشق عام 1971 للمشاركة في تأسيس مؤسسة الدراسات الفلسطينية ، كما عمل فترة من الزمن في القسم العبري من الإذاعة السورية .
- عاد إلى نيويورك عام 1973 حيث عمل مراسلاً لوكالة الأنباء الفلسطينية " وفا " .
- توفي في الأول من شهر شباط عام 1977 في حادث مؤسف على أثر حريق شبّ في بيته بنيويورك ، وقد أعيد جثمانه إلى مسقط رأسه في قرية مصمص حيث ووري هناك .
- منح اسمه وسام القدس للثقافة والفنون في عام 1990.
من أعماله:
- حاييم نحمان بياليك - نخبة من شعره ونثره - ترجمة - تل أبيب ( 1966).
- مع الفجر - ديوان شعر ( 1957 ) عدة طبعات بعد ذلك .
- صواريخ - ديوان شعر ( 1958 ) عدة طبعات بعد ذلك .
- أنا الأرض لا تحرميني المطر - ديوان شعر ( 1976).
- قصائد فلسطينية – بيروت (1982).
- ديوان راشد حسين - الأعمال الشعرية الكاملة - بيروت
.
-----
من قصائده
رسالة من المدينة
وأذكُرُ أنَّكِ كُنْـتِ طَرِيَّـة
وشاحاً على دَرْبِ رِيحٍ شقيةْ
تلمّيـن معطفَـكِ الفستقي
على كنـزِ قامَتِكِ الفستقيةْ
وقلتُ أنا : مرحباً .. فالتفتِّ
وأمطرتِ ثلجاً وناراً عَلَيَّـهْ
وكانتْ رموشُ النجومِ بعيداً
تُحاولُ جَرْحَ الغيـومِ العتيةْ
وكنتِ بِحَرْبَـةِ رِمْشٍ طَرِيٍّ
تُريدين جَرْحَ معاني التحيـةْ
وَسِرْتِ بَعِيدَاً ورأسكِ نَحْوِي
وفي النظراتِ معانٍ سخيـةْ
وشوقٌ بعينيـكِ أنْ ترجعي
كأشـواقِ لاجئةٍ يَافَوِيَّـةْ
* * *
وأعلمُ أن الهوى هبَّ صدفـة
كهبـة ريح على باب غرفـة
وأن الشبـاب بغير غـرام
كدارٍ من الماس من غير شرفة
فليتك تدرين معنـى الربيع
يُجَدِّل زهراً ليكرم صيفـه
ومعنـى أصابـع رمانـةٍ
ترفُّ على البرعم الطفل رفـة
ومعنـى السحاب يريق دماه
فيسقي الزهورَ ويصنع حتفـه
لأدركتِ معنى وقوفي الطويل
على باب دارك أول وقفـة
* * *
وخلفتُ ريفي الذي تكرهين
لأغرق نفسي بليل المدينـة
هناك وجدتُ وحولَ الشتاءِ
على صدرِها طينةً فوق طينةْ
وينهبُ مَنْ شـاءَ ألوانَـها
كنهبِ الخريفِ ستائرَ تينـةْ
تَعَرَّتْ كماسورةٍ من زُجَاجٍ
فألقيتُ فيها مُنَايَ الثمينـةْ
وكنتِ بِمعطفِكِ الفستقـيّ
تَسيرين عبرَ خيالي حزينـةْ
قِطاراً من العِطْرِ مَاضٍ يقولُ :
هبُونِـي مَحَطَّـةَ قلبٍ أمينةْ
فأسألُ قلبِي : ألستَ أمينـاً
فيهتف : داستْ عليَّ المدينـةْ
* * *
هنا في المدينةِ تَمْشِي النِّعَالُ
على كلماتِي .. على قِصَّتِـي
هنا الكلماتُ بغيرِ معـانٍ
توابيـتُ مَوْحُولَـةُ الجبهـةِ
وفي كلِّ زاويةٍ ألفُ حُـبّ
رَخِيصٍ كحاضريَ الْمَيِّـتِ
لِماذا جَنَيْتِ عَلَـيَّ لِماذا
رَمَيْتِ إلى وَحْلِهَا مُهْجَتِـي
سَئِمْتُ المدينةَ .. قَلْبِي يَموتُ
سآتِي إليـكِ .. إلى قَرْيَتِـي
أُعَلِّـقُ قلبِـي على لَـوْزَةٍ
فَوَانِيسُهَـا حُـرَّةُ الْمَنْبَـتِ
أنا عائدٌ هل تُرى تَذْكُرين
فتدرين ما السِّرُّ في عَوْدَتِـي
* * * * *
2-3-1959
- من ديوانه " قصائد فلسطينية " .
- ديوان راشد حسين - دار العودة – بيروت (1987) .







 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 01:59 AM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


بدوي توفيق العلمي:

عن موقع اسرة العلمي



يقول المرحوم يعقوب العودات (البدوي الملثم) في كتابه القّيم: من أعلام الفكر والادب في فلسطين: (كانت الحكمة التي آمن بها (بدوي العلمي) وظل يتغنى بها:
"يقولون لي: اذا رأيت عبداً نائما فلا توقظه لئلا يحلم بالحرية، وأقول لهم: "اذا رأيت عبداً نائماً ايقظته. وحدثته عن الحرية".
ولد (بدوي ) في مدينة (اللد) بفلسطين، وأكمل دراسته الابتدائية في مسقط رأسه والاعدادية في سلطاني القدس، وفي سنة 1921 التحق ب (دار المعلمين) في بيت المقدس. في عهد رئيسها المرحوم الدكتور خليل طوطح، ونال شهادتها سنة 1924 وعين معلما في معارف فلسطين. ودرّس في مدارس اجزم وطبريا وكفركنا، والخيرية (من أعمال يافا) وصرفند ودير طريف (من أعمال اللد) وغزة، وفي سنة 1951 انتسب الى (معهد الصحافة العالي) بمصر ونال دبلوم الصحافة سنة 1954.
وفي النكبة الفلسطينية الأولى واصل عمله في مدرسة الامام الشافعي بغزة، وفي سنة 1956 كف عن التدريس ونزح الى عمان (بالاردن) وعمل فترة قصيرة مدرساً في احدى المدارس الاميرية. وهي مدرسة سعيد بن العاص في جبل اللويبده.
وفي 14/6/1958 فاضت روح هذا المربي الغيور ونقل جثمانه الى بيت المقدس ودفن في مقبرة باب الساهرة بالقدس العربية.
كتب الفقيد عشرات المقالات في التوعية والتوجيه، ونشر بعضها في الصحف العربية التي صدرت في غزة بعد حلول النكبة الاولى (كالرقيب) لصاحبها عبد الله العلمي و (غزة) لصاحبها فهمي ابو شعبان و (العودة) لصاحبها سعد فرح، وفي أغلب هذه المقالات صوّر (بدوي) هول المأساه العربية الاولى بفلسطين وما فعلت في شعبه من ذل وتشريد وتعذيب وتسهيد.
تميز (بدوي) بالحس المرهف والنكته اللاذعه، وعاش المأساة العربية في فلسطين بآلامها وتباريحها، وجاء شعره معبراً عن احاسيس الشاعر وخلجات قلبه.
ومن شعره في هذه الحقبة الفاحمة السوداء قوله:

دعوا قلبي، فإن القلب ذابا = ولا تسلوه عن خطب خطابا
وما في العين من دمع سخين =اخط به الى قومي الجوابا
أثار الوجد في قلبي لهيبا =وفي العينين من دمعي التهابا
ضياء البدر أحسبه ظلاما = ونور الشمس أحسبه سحابا
وقيض الله لشاعرنا أن تكتحل عيناه بيوم جلاء الانكليز عن مصر فخاطب كنانة الله بقوله :

بشراك يا مصر جاء النصر فابتسمي =ومجدي الجيش حامي النيل والهرمِ
تقوده الأسد والأعداء شاهدة =والشرق ينظر اعجابا بذي الهمم
سبعون عاماً قضتها مصر دائبة=على الكفاح فلم تغفل ولم تنم
ويختمها بقوله:

هذي فلسطين تشكو من مصائبها = فاعطف عليها وخذ بالثأر وانتقم
يثيبك الله عنها خير ما كتبت= يد الجلالة فوق اللوح بالقلم
هذا وسوف يقوم كاتب هذا البحث، مهدي فكري العلمي حفيد المرحوم بدوي توفيق العلمي بنشر كتاب يتضمن الآثار الكاملة (شعراً ونثراً) والتي خلفها المرحوم بدوي العلمي.
وأبناء وبنات المرحوم بدوي العلمي هم فكري وأكرم ومحمد ظافر وعصام والمرحومة زهراء ونهى وغاده.






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 02:00 AM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


سيدي مشيش العلمي:
عن موقع أسرة العلمي

(ورد في كتاب: القنيطرة ميلاد المدينة والحركة الوطنية 1913-1937 لمؤلفة الدكتور مصطفى مشيش العلمي حول المرحوم سيدي مشيش العلمي (والد مؤلف الكتاب)).
(سلالة سيدي مشيش):
(1) سيدي مشيش بن (2)عبد السلام بن(3) محمد بن(4) أحمد بن(5) العربي بن(6) أحمد بن(7) عمر بن (8) عيسى بن (9) عبد الوهاب الاصغر جد الوهابيين (الذين لا يزال البعض منهم بالغرب) بن(10) محمد بن (11) ابراهيم بن (12) يوسف بن (13) عبد الوهاب الأكبر بن (14) عبد الكريم بن (15) محمد بن (16) مولاي عبد السلام القطب الأكبر جد الشرفاء العالميين وأخيه مولاي أملاح جد الشرفاء الوزانيين، بن(17)مشيش بن(18)أبو بكر بن(19)علي بن(20) حرمة بن(26) مولاي إدريس الازهر بن (27) مولاي إدريس الأكبر بن (28) عبد الله الكامل بن (29) مولانا الحسن المثنى بن (30) مولانا الحسن السبط بن (31) سيدنا علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء بنت النبي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
لقد كان جده، سيدي محمد، المزداد عام 1182هـ، حوالي سنة 1769م عالماً كبيراً وكان يدرس بجامعة القرويين بفاس ونظرا لخصاله التربوية فلقد اختير ليكون مدرس الامراء بقصر السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمان، توفي رحمه الله عن سن تناهز 90 سنة ودفن بفاس.
أما أبوه سيدي عبد السلام بن محمد العلمي، المزداد بفاس عام 1247هـ (حوالي 1831م). لقد كان عالماً كبيراً ودرّس بدوره في جامعة القرويين، لما لاحظ السلطان تعليمه وأخلاقه عينه كمتصرف، كما أنه كان مستشاراً خاصاً للسلطان مولاي الحسن الأول الذي بعثه من بعد إلى القاهرة (مصر) لدراسة الطب وعلم التنجيم. وعند عودته حاملاً شهادة طبيب وجراح فتح عيادة بحي النجارين (السبيطريين) بفاس، صار من بعد ذلك الطبيب الخاص للسلطان والعائلة الملكية. لقد كتب عدة مؤلفات طبية وموجزات في علم التنجيم التي كانت تدرّس في الجامعة، كما أنه اخترع كذلك عدة آلات لتحديد ومعرفة الساعة الشمسية والساعة القمرية. لقد ذاع صيته إلى كل الناس والعديد من تلامذته المشهورين بدورهم ظلوا أوفياء لذاكرته وعلمه، توفي رحمه الله بفاس سنة 1322 هـ ودفن بمقبرة العلميين.
سيدي مشيش يستقر بصفة نهائية بالقنيطرة:
لقد ازداد سيدي مشيش بفاس حوالي سنة 1864، لقد نشأ وترعرع في وسط مليء بالروحيات والعلوم والثقافة وكذلك بنوع من الصوفية، سنتحدث بإسهاب عن كل هذا، كما كان الشأن بالنسبة لوالده، فلقد درس بجامعة القرويين وصار شاعراً متميزاً في ظرف وجيز. غير أنه ومنذ شبابه اهتم بالتجارة الكبرى وهكذا استجاب لرغبة السلطان مولاي الحسن الاول الذي كان يشجع بقوة جيل ذلك العهد بالتوجه نحو المبادلات الدولية الكبرى. كما أنه كان قد أرسل إلى أوروبا ومصر ببعثات من الشباب لدراسة الطب ومختلف ميادين الهندسة، فيما يتعلق بالشؤون الاقتصادية فإن السلطان كان يحث أفواجاً أخرى للأنفتاح على العالم الخارجي، فلقد كان يشجعهم على السفر إلى الخارج والتعود على المناهج والتقنيات العصرية للتجارة الدولية. حتى ذلك الحين، فإن هذه التجارة كانت منحصرة أساساً بالعرائش وطنجة، على يد معشرين أجانب. لقد سافر سيدي مشيش إلى أوروبا أول مرة سنة 1922.
من أجل تنمية العلاقات التجارية المباشرة مع أوروبا، رحل بعض المغاربة واستقروا بكل من انجلترا (مانشيستر)، فرنسا، ألمانيا إلخ ... آخرون صاروا معشرين واستقروا بأهم موانئ ذلك العصر، خاصة العرائش وطنجة والرباط – سلا، باختصار فإن سيدي مشيش صار من التجار الرئيسيين الذي يعملون في ميدان الاستيراد والتصدير بفاس ومكناس، عبر ميناء الرباط – سلا في باديء الأمر. لقد كان يعمل لحسابه الخاص كما أنه كان يعتبر المعشر الرئيسي بالنسبة للعديد من تجار الجملة الفاسيين. غير أن البواخر، وبسبب أحوال البحر، لم تكن تستطيع دخول ميناء الرباط – سلا إلا في فصل الصيف. ففي هذه الفترة بالذات كان سيدي مشيش يقوم برحلاته ذهابا وإيابا بين فاس وهذا الميناء. ففي مدينة سلا كانت علاقاته وطيدة خصوصاً مع سيدي أحمد حجي الحارثي وعائلة الصبيحي. إحدى مراحل رحلات قافلته كانت تسوقه إلى ضفاف نهر سبو، على مقربة من قصبة القنيطرة، التي كان قد انتهى من بنائها السلطان مولاي الحسن الأول سنة 1891. بنى سيدي مشيش أول بيت له بالقنيطرة سنة 1896، كوخ من خشب، في المكان الذي سيعرف من بعد ب "المدينة العالية". انطلاقاً من هذه النقطة كان يشع في الغرب، في أهم الأسواق الأسبوعية لهذه الجهة ومراكزها كالمهدية وسيدي يحيى وسوق أربعاء الغرب ومشرع بلقصيري وسيدي سليمان وسيدي قاسم. كان يودع ذخيرة من السلع لممثليه. لقد كان يتصرف بنفس الطريقة طول كل مساره، ابتداءا من ميناء الرباط – سلا إلى مدينة فاس، عند عودته، عدة شهور من بعد، كان يتحاسب مع ممثليه. وبعدها يسلمهم سلعاً جديدة عند مروره المقبل. كان يتعلق الأمر أساساً بمواد مستوردة كالسكر، الشاي، الصابون، الشمع، القماش إلخ ... أما المواد التي كان يقوم بتصديرها فهي : الصوف، الجلد، منتوجات الصناعة التقليدية، الحمص الفول، العدس، الحبوب الدوم إلخ ... عندما احتلت الجيوش الفرنسية المهدية وقصبة القنيطرة فإن سيدي مشيش كان موجودا في عين المكان، خصوصاً في فصل الصيف، حسب ما ذكر فيما سبق. عندما تقرر إنشاء ميناء القنيطرة، أدرك سيدي مشيش في الحين الأبعاد الحقيقية لهذا الأمر، ليس فحسب بالنسبة لمستقبل الجهة بل إنه كذلك سيصير الميناء الحقيقي لكل من العاصمة فاس ومدينة مكناس. فصارت إقاماته بالقنيطره أطول مدة ومتكررة. منذ افتتاح الميناء للتجارة المدنية، في فاتح يناير 1913 كان سيدي مشيش من بين المعشرين الأوائل الذي استعملوه. بما أن أول تجزئة صودق عليها وبدأت أشغال تهيئتها في الحين كانت هي تجزئة الحي الأوروبي، فلقد اكترى هناك عنبرين من الصفائح لاستعمالهما كمستودع لسلعه.
لن يمر إلا وقت قصير حتى يعاين السرعة التي جاء بها معشرون آخرون واستقروا بمقربة من الميناء الجديد. لقد كانوا يتوفرون على خبرة كبيرة، قدموا خصوصا من العرائش وطنجة وكانو يتوفرون على وسائل كبيرة وعلاقات تجارية مهمه، كان يتعلق الأمر بأوروبيين، أشخاص ماديين أو شركات، وكذلك يعود، حاصلين على تشجيعات مهمة من طرف السلطات الفرنسية. بدل أن يعاني من منافساتهم وينقرض، لقد استعمل ذكاءه وقوة إبداعه من أجل التجديد وفرض نفسه. لقد أحدث مؤسسة عصرية وفعّالة، مستخدما إمكانات بشرية ومالية ومادية ملائمة للظروف. لقد كان يستعين بالشباب وبأحسن الكفاءات الوطنية والوسائل والتقنيات المتقدمة جداً. إن الطرق والابتكار والتنظيم التي كان يعمل بها سيدي مشيش تتطابق تماما مع مفهوم "المقاولة" كما جاء في النظرية الاقتصادية ل "شو مبيطر" (SCHUMPETER)






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 02:02 AM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)



بقلم: احمد مصطفى- ربما يذكر بعض مستمعي القسم العربي في هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) البرنامج الادبي الشهير "قول على قول" ومقدمه حسن الكرمي، الذي رحل عن عالمنا في العاصمة الاردنية عمان وهو في العام الثاني بعد المئة من العمر. ومن لم يذكر الصوت الاذاعي الذي ارتبط بالادب العربي، ربما يذكر الاسم على عدد من القواميس الشهيرة مثل المغني الاكبر والمنار. ورغم ما يبدو من ان برامج اللغة التي كان يقدمها عبر الاذاعة تنهل من كتب التراث المتاحة، الا ان اختياراته واسلوبه ساهمت في تشكيل ثقافة كثيرين من متابعي بي بي سي عبر عقود طويلة، والذي ظل يقدمه حتى عام 1989 عندما غادر لندن ليقيم في عمان.

ولد حسن الكرمي في مدينة طولكرم بفلسطين عام 1905، ولان تسجيل وقت الميلاد لم يكن متاحا بالشكل الحالي فيقال انه ولد في موسم المشمش حسب رواية والدته او موسم البطيخ حسب روايته ويعني ذلك نهاية يونيو حزيران/بداية يوليو تموز.

كان والده الشيخ سعيد الكرمي معارضا للحكم العثماني، اما اخوه عبد الكريم (ابو سلمي) فاشتهر بالشعر الوطني الذي درسه معظمنا في المدارس قبل عقود.

ولم يكن حسن الكرمي بعيدا عن ذلك الجو، فعمل في مجال التعليم مدرسا للغة الانجليزية ودرس في المجلس البريطاني في لندن ليصبح مفتشا في ديوان التعليم التابع لحكومة الانتداب البريطانية في فلسطين.

صورة من ارشيف بي بي سي لحسن الكرمي مع الملك فهد عندما كان وزيرا للداخلية عام 1964 امام بوش هاوس، مقر بي بي سي العربية بلندن
التحق بالاذاعة البريطانية، بي بي سي، في عام 1948 ـ عام اقامة اسرائيل ـ مدققا للغة ثم مقدما لبرامج ادبية اشهرها "قول على قول"، وبرنامج "نقل الاديب".

بعد تقاعده من الاذاعة عام 1968، حصل الكرمي على تكريم ملكة بريطانيا، اليزابيث الثانية، عام 1969.

كرس حسن الكرمي جل جهده لقضايا اللغة ودراساتها فبدأ مشوار القواميس عام 1970 باصدار قاموس "المنار" عربي/انجليزي ثم تبعه بسلسلة "المغني"، "المغني الكبير"، و"المغني الاكبر".

رغم انه من بيت عرف بالوطنية والفكر، الا ان علاقته ببريطانيا دراسة وعملا كانت مثار ملاحظات في كتابات فلسطينية متفرقة. لكن ذلك يعود فيما يبدو الى انه لم يكن من مؤيدي حركة الحاج امين الحسيني، الزعيم القومي الشعبوي الفلسطيني. ويرجع البعض ذلك الى ان حسن الكرمي كان من المتحمسين للتعليم على عكس الحسيني.

ورغم تقدم العمر بحسن الكرمي، الا انه ظل مثابرا على القراءة والاطلاع ومحاولة التواصل مع تطورات اللغتين العربية والانجليزية، ليمنح عضوية شرفية في مجمع اللغة العربية الاردني عام 1983 والدكتوراة الفخرية من جمعية المترجمين العرب العام الماضي 2006.

رحل حسن الكرمي بعد عمر ناهز القرن، عمل قدرا معقولا منه في بي بي سي وترك تراثا مسموعا ومطبوعا يمكن ان يحفظ اسمه في ذاكرة من يتابعون اللغة والادب حتى زمن طويل.







 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 02:03 AM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


حيدر عبدالشافي


من مواليد مدينة غزة لعام 1919م، وهو مؤسِّس ورئيس المبادرة الوطنيّة الفلسطينية في العام 2002 مع د. مصطفى البرغوثي والأستاذ إبراهيم الدقاق.
- ترأّس الوفد الفلسطيني إلى مؤتمر مدريد في 1990. وقاد فريق المفاوضات الفلسطيني لمدة 22 شهراً في محادثات واشنطن قبل ان ينسحب من المفاوضات احتجاجا على اتفاق اوسلو.
- حصل على اعلى الاصوات في فلسطين في انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني عام 1996.
-استقال من منصبه كنائب في المجلس التشريعي الفلسطيني احتجاجاً على ما وصفه في حينه تقاعساً عن مواجهة الفساد في السلطة الوطنيّة الفلسطينيّة.
- انتخب رئيسا لاول مجلس تشريعي فلسطيني خلال الفترة من 1962 الى 1965.
-في عام 1964 شارك في تأسيس منظّمة التحرير الفلسطينيّة وكان عضوا في لجنتها التنفيذية الاولى.
- برز باعتباره من اشد المتمسكين بالحقوق الوطنية والرافضين للتنازل عنها.
- ناضل طويلا من اجل بناء الوحدة الوطنية وكان شعاره الاول بناء قيادة وطنية موحدة.

- اسس عام 2002 مع الدكتور مصطفى البرغوثي والاستاذ ابراهيم الدقاق المبادرة الوطنية الفلسطينية ليقدم الى شعبنا رافعة ونهجا يجمع ما بين النضال من اجل التحرر الوطني وعودة اللاجئين والوحدة الوطنية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

- ساهم في قيادة الجبهة الوطنية ولجان التوجيه الوطني والقيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة الاولى.

- ناضل طوال حياته من اجل بناء الديمقراطية واحترام حقوق الانسان وانتخب مفوضا للهيئة المستقلة لحقوق المواطن.

-أُبعِد إلى لبنان في عام 1970 لنشاطه بمنظّمة التحرير الفلسطينيّة.
-تخرَّج من كليّة الطب، بالجامعة الأمريكيّة، بيروت في عام 1934.
-عمل طبيباً في المستشفى الحكومي ليافا بعد التخرُّج.
-عمل رئيساً لجمعيّة الهلال الأحمر الفلسطيني في غزة منذ عام 1972.
-في 8 نيسان 2007 قلّد الرئيس محمود عباس، المناضل الفلسطيني العريق د. حيدر عبد الشافي وسام نجمة الشرف الفلسطيني، تقديراً لدوره الكبير وعطائه المميّز في خدمة الشعب الفلسطيني، لنيل حقوقه الوطنية العادلة، ودوره النضالي من خلال مواقعه التي شغلها ومن بينها تأسيسه ورئاسته للمبادرة الوطنية الفلسطينية وعمله الدؤوب طوال حياته من اجل تجسيد الوحدة الوطنية.
- توفي في الخامس والعشرين من أيلول عام 2007 ميلدية، وشيع جثمانه في غزة






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 02:04 AM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


توفيق زيّاد
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


توفيق زيّاد توفيق امين زياد ، شاعر وكاتب سياسي فلسطيني من مدينة الناصرة ، ولد يوم السابع من ايار عام 1932 (1929؟) وتوفي عام 1994 ، توفي والده منذ الصغر فاضطر الاعتماد على نفسه في كل شي وحرص على اكمال تعليمه . سافر إلى الشام وتعلم مهنة التمريض لمدة ثلاث سنوات .كان حلمه ان يصبح طبيبا لكن الظروف السياسية والاقتصادية عرقلت برنامجه, اما والدته فقد اشتغلت في الارض وفي البيت وساهمت في العمل مع زوجها. كانت تنهض في الفجر وتعجن عشرات الارغفة لبيعها في الدكان لذلك احب توفيق زياد اغنية سيد درويش التي تقول: "الحلوة دي قامت تعجن في الفجرية" شغل منصب رئاسة بلدية الناصرة حتى وفاته ، كما كان عضوا في الكنيسيت الإسرائيلي لعدّة دورات إنتخابية عن الحزب الشيوعي الإسرائيلي راكاح.
حياته
بدء توفيق زياد دراسته في مدينة الناصرة ، إنتقل بعدها إلى موسكو لدراسة الأدب الروسي-السوفييتي ، كان عضوا في الحزب الشيوعي الإسرائيلي المسمى راكاح وأصبح عضوا في الكنيست الإسرائيلي في عدّة دورات إنتخابية عن حزب راكاح منذ العام 1976 ، كما أنه كان رئيسا لبلدية الناصرة منذ 1975 حتى وفاته.
لعب توفيق زياد دورا مهما في إضراب أحداث يوم الأرض في 30 مايو 1975 ، حيث تظاهر ألوف من العرب من فلسطيني إسرائيل ضد مصادرة الأراضي وتهويد الجليل.
أعماله الأدبية
لتوفيق زيّاد العديد من الإعمال الأدبية من أشهرها "أشد على أياديكم" المنشورة عام 1966 ، كما قام بترجمة عدد من الأعمال من الأدب الروسي ومن أعمال الشاعر التركي ناظم حكمت.

أعماله الشعرية
أشدّ على أياديكم ( مطبعة الاتحاد، حيفا، 1966م ).
أدفنوا موتاكم وانهضوا ( دار العودة، بيروت، 1969م ).
أغنيات الثورة والغضب ( بيروت، 1969م ).
أم درمان المنجل والسيف والنغم ( دار العودة، بيروت، 1970م ).
شيوعيون ( دار العودة، بيروت، 1970م ).
كلمات مقاتلة ( دار الجليل للطباعة والنشر، عكا، 1970م ).
عمان في أيلول ( مطبعة الاتحاد، حيفا، 1971م ).
تَهليلة الموت والشهادة (دار العودة، بيروت، 1972م ).
سجناء الحرية وقصائد أخرى ممنوعة (مطبعة الحكيم، الناصرة، 1973م).
السّكر المُر
بأسناني
أعماله الأخرى
عن الأدب الشعبي الفلسطيني / دراسة ( دار العودة، بيروت، 1970م ).
نصراوي في الساحة الحمراء / يوميات ( مطبعة النهضة، الناصرة، 1973م.
صور من الأدب الشعبي الفلسطيني / دراسة ( المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، 1974م ).
حال الدنيا / حكايات فولكلورية ( دار الحرية، الناصرة، 1975م ).
محاولة اغتياله
لقد ظل زياد مستهدفا من السلطة طيلة حياته, لقد راوا فيه واحدا من الرموز الاساسية لصمود الشعب الفلسطيني وتصديه لسياسة الحكومة وممارساتهعا. عدد الاعتداءات التي تعرض لها بيته, حتى وهو عضو كنيست ورئيس بلدية, لا يحصى. وفي كل يوم اضراب عام للجماهير العربية هاجموا بيته بالذات وعاثوا فيه خرابا واعتدوا على من فيه. قصته في يوم الارض معروفة فعندما حاولت الحكومة افشال اضراب يوم الارض 30 اذار 1976 الذي قررته لجنة الدفاع عن الاراضي. لكنه اثبت لهم ان القرار قرار الشعب والشعب اعلن الاضراب ونجح وكان شاملا فنظمت السلطة اعتداءاتها وقتلت الشباب الستة وجرحت المئات وهاجمت بيت توفيق زياد " سمعت الضابط باذني وهو يامر رجاله طوقوا البيت واحرقوه" تقول زوجة توفيق زياد.
ويتكرر الاعتداء في اضراب صبرا وشاتيلا 1982 وفي اضراب سنة 1990 وفي اضراب مجزرة الحرم الابراهيمي 1994 وفي مرات كثيرة اصيب افراد عائلته وضيوفه بالجراح جراء الاعتداءات. وكانوا ينفذون الاعتداء وهم يبحثون عن توفيق زياد شخصيا. حتى في الاضراب 1994 وتوفيق زياد يقود كتلة الجبهة البرلمانية في الجسم المانع الذي بدونه ماكانت تقوم حكومة رابين ، اطلقت الشرطة قنبلة غاز عليه وهو في ساحة الدار. غير ان ابشع الاعتداءات كان في ايار 1977 قبيل انتخابات الكنيست اذ جرت محاولة اغتياله, ونجا منها باعجوبة حتى اليوم لم تكشف الشرطة عن الفاعلين لكن توفيق زياد عرفهم واجتمع بهم واخبره عن الخطة وتفاصيلها وكيف نفذوها.
من قصيدته "انا هنا باقون":
كاننا عشرون مستحيل
في اللد والرملة والجليل
هنا على صدوركم باقون كالجدار
وفي حلوقكم
كقطعة الزجاج
وفي عيونكم
زوبعة نار
هنا على صدوركم باقون كالجدار
ننظف الصحون في الحانات
ونملا الكؤوس للسادات
ونمسح البلاط في المطابخ السوداء
حتى نسل لقمة الصغار
من بين انيابكم الزرقاء






 
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2007, 02:05 AM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
د.عبدالرحمن أقرع
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
 

 

 
إحصائية العضو







د.عبدالرحمن أقرع غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)


عبدالرحيم محمود.. شاعر جاهد بالكلمة والبندقية
د. جابر قميحة

عرفته شعرا قبل أن أعرفه شاعرا، عرفته قولا قبل أن أعرفه رجلا وإنسانا، ففي أواخر الأربعينيات ونحن تلاميذ في آخر سنوات المرحلة الابتدائية، كنا نتغنى بهذه الكلمات الرنانة القارعة:
سأحمل روحي على راحتي
وألقى بها في مهاوي الردى
فإما حياة تسر الصديق
وإما ممات يغيظ العدى
كنا نردد هذه الكلمات دون أن تنسب إلى قائلها، ولو نسبت فلن يغنى ذلك شيئا، فما كان منا أحد في هذه السن يعرف من هو الشاعر الفلسطيني المجاهد الشهيد "عبدالرحيم محمود" (1913 ـ 1948) وما كان أساتذتنا يقفون طويلا أو قصيرا إلا عند الأسماء المتوهجة المشهورة، من أمثال "أحمد شوقي"، و"حافظ إبراهيم".
كانت مأساة فلسطين في تلك الأيام في بداية نضجها المنكود، وولدت إسرائيل بعد مخاض اشترك فيه الاستعمار والصهيونية، والصليبية العالمية، والتقاعس العربي. وأبيات عبدالرحيم محمود في أذني ونفسي ذات عبق خاص، ونكهة غريبة تختلف عما أجده في شعر الحماسة والوطنية الذي كنا نحفظه في هذه المرحلة.. ولكنى آنذاك كنت أتحدث إلى نفسي قائلا: حياة تسر الصديق، نعم. ولكن ممات يغيظ الأعداء، كيف؟! والأعداء يسرهم ويسعدهم أن يموت منا كل مناضل، وكل مجاهد شريف؟!! وتمر الأعوام، وينضج وعيي، وأدرك أنه الموت البناء، الموت المشيد المعلي، الموت الباعث الناشر، إنه الموت الذي كشف "أحمد شوقي" عن مفهومه وأثره في قوله:
ولا يبني الممالك كالضحايا
ولا يدني الحقوق ولا يحق
ففي القتلى لأجيال حياة
وفى الأسرى فدى لهمو وعتق
إنه مفهوم علوي يسبح في أفق قوله تعالى {يخرج الحي من الميت}، نعم، لابد من موت شريف عظيم؛ لتولد حياة شريفة عظيمة، حياة تنبض بالقوة والحق والثبات، ولو مات مثل هذا الموت لماتت مثل هذه الحياة.
وعرفت أن الحقيقة التاريخية التي لا تنطمس أبدا تتلخص في أن الانتصارات الكبرى تعتمد على هؤلاء الذين تقدموا الصفوف، وقادوا الرجال، وجادوا بالنفوس ومضوا في التاريخ شعلات، وقدوات،وأسوات..تتفجر منها حيوات خالدات، تبني وتعلي، ولا تموت.. وعرفت أن الصيحة التي أطلقها عكرمة بن أبى جهل ـ رضى الله عنه ـ: من يبايعني على الموت؟ تعني: من يبايعني على الحياة؟.. حياة المضحي الذي يفوز بالشهادة؛ فقد صار من الأحياء الذين هم عند ربهم يرزقون. وحياة العزة والكرامة والإباء التي ستعيشها الأجيال القادمة مقتدية بهؤلاء الذين جادوا بأنفسهم طواعية في سبيل الله.
في أحد أيام الربيع من سنة 1913 ولد "عبدالرحيم محمود" في قرية "عنبتا" من قرى طولكرم بفلسطين، وتلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة القرية 1921-1925 واستكمل دراسته الاستعدادية (الثانوية) في طولكرم، ثم في كلية النجاح الوطنية بنابلس.. وكان أشهر أساتذة هذه الكلية الشاعر المشهور "إبراهيم طوقان" الذي كان يحبب طلابه في الشعر والأدب، وكان يعتز بتلميذه وصديقه عبدالرحيم محمود. ويرجح أن شاعرنا اشترك في ثورة (1929) على نحو ما، ثم عمل مدرسا بكلية النجاح 1933 – 1937 وكان يغرس في نفوس طلابه حب الوطن والجهاد والحرية.. وكان استشهاد عز الدين القسام وأربعة من رجاله على أيدي جيش الانتداب الإنجليزي.. كان هذا الحدث هو الشرارة التي فجرت ثورة 1936 ضد الإنجليز والصهاينة وانخرط عبدالرحيم في كتائب الجهاد، وقاتل الأعداء بالسلاح، وحمس الشعب بشعره الملتهب، ومن أشهر قصائده قصيدة شعب فلسطيني. وفيها يقول:
الحق ليس براجع
لذويه إلا بالحـــــــــراب
والصرخة النكراء تجدي
لا التلطف والعتاب
وحمل حملة شعواء على الكبار والزعماء الذين تهاونوا وهادنوا الأعداء، فقال مخاطبا الشعب الفلسطيني:
يا شعب يا مسكين لم
تنكب بنكبتك الشعوب
قلدت أمرك من بهم
لا يرجع الحق الغصيب
لهفي عليك ألا ترى
يا شعب حولك ما يريب؟!!
وبعد توقف الثورة سنة (1939) بدأت حكومة الانتداب تصفى حساباتها مع المجاهدين والمواطنين الذين رفعوا سلاح الثورة والمقاومة، وأخذت الحكومة تطاردهم في كل مكان، فتسلل عبدالرحيم إلى العراق، وعاش هناك قرابة ثلاث سنوات، التحق خلالها بالكلية الحربية ببغداد، وتخرج فيها ضابطا، وانضم إلى ثورة رشيد عالي الكيلاني سنة 1941 ضد القوات الإنجليزية.. كما عمل خلال هذه الفترة معلما في إحدى مدارس البصرة.. والتقى في العراق فحول الشعراء كمعروف الرصافي، والزهاوي، ومهدى الجواهري. ولكن الحنين إلى وطنه شده إلى العودة سنة 1941 وخلال الفترة من 1941 إلى 1948 نظم الشاعر أغلب شعره، وقد غلبت عليه النزعة الوطنية والدينية، وعاش مؤمنا صادق الإيمان، قوى اليقين، فلا عجب أن يرى في الإيمان بمفهومه الشامل خير وسيلة لتحقيق النصر:
غير أن الإيمان بالحق والروح
جدير بالنصر جد جدير
وإذا كان الشاعر قد تأثر بأستاذه "إبراهيم طوقان" في نزعته وطوابعه الأدبية، فقد تأثر في نزعته الجهادية بالشهيد "عبدالرحيم الحاج محمد"، وبالشهيد القائد "عز الدين القسام"، فاعتنق نهجه، وسار على دربه، وفى ذلك يقول:
هذى طريقك للحياة فلا تحد
قد سارها من قبلك القسام
وعاش شاعرنا يتغزل في شعره بالشهادة، مواجها الأعداء من الصهاينة والإنجليز بالبندقية، والكلمة المزلزلة. وجاء قرار التقسيم في (29 من نوفمبر 1947) والتحق الشاعر بجيش الإنقاذ، واشترك في معارك متعددة، كان فيها كلها مثالا للبطولة والشجاعة. وكانت آخر المعارك التي خاضها ضد اليهود هي معركة الشجرة في 13 من تموز سنة 1948.. ويقول أحد رفاقه في هذه المعركة، وهو الملازم "عبدالرازق المالكي" أحد ضباط جيش الإنقاذ: وتقدم أبو الطيب عبدالرحيم محمود بأفراد سريته، وأدار المعركة، وكسر الطوق عن العرب المحاصرين، وقد أصيب بشظية قنبلة خلال الزحف، وفارق الحياة بعد أقل من ربع ساعة، وسحبناه على الأرض وسط رصاص المعركة الكثيف إلى قرية طوعان، ومنها نقلناه في سيارة عسكرية إلى الناصرة، وشيع جثمانه إلى المقبرة الإسلامية فيها.. وهكذا حقق الله أمنية الشاعر، وفاز بالشهادة، ليلحق (بإذن الله) بالنبيين والصديقين والشهداء، وحسن أولئك رفيقا.

عن(لها)






 
رد مع اقتباس
قديم 16-12-2007, 05:37 AM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: موسوعة (أعلام من فلسطين)

الأخ الكريم د.عبد الرحمن
كلمة لا بد أن تقال

جزيل الشكر والتقدير لك على هذا العمل الأكثر من رائع والذي يعتبر موسوعة وإضافة رائعة للأعمال القيمة في منتديات أقلام.

كل التحية والتقدير






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وقفة على جريمة ( مؤتمر الخريف ) ابو عصام منتدى الحوار الفكري العام 15 05-12-2007 12:24 PM
المؤتمر الدولي الجديد للسلام في الشرق الأوسط .. لماذا ..؟ محمد سعدالدين منتدى الحوار الفكري العام 17 30-10-2007 01:28 AM
كتاب (فتوح فلسطين) حوار مع المؤلف - منقول- عيسى عدوي منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول 0 12-07-2007 01:34 AM
فلسطين وأخطاء المؤرخين العرب القدماء - كتاب ...جميل خرطبيل عيسى عدوي منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول 19 07-05-2007 08:16 PM
فلسطين لفلسطين د.أسد محمد منتدى الأدب العام والنقاشات وروائع المنقول 7 22-03-2006 01:28 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 06:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط