الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 3.00. انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-2007, 01:56 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي حالات من الحب


حالة حب أولى

[img][/img]


حالة من الحب المتفرد الذي لا يحدث في العمر إلا مرة واحدة ،، ويبقى كرفقة العمر ،، كالظل ،، كنور الشمس ،، يتعتق في الذاكرة كالصور ،، كومض الرماد في ليل لا يترك البرد لك من الاحتمالات إلا البحث عن الدفء.

بيتنا ،، بيت طفولتي وصباي ومن ثم دخولي إلى حياة تتمازج فيها تناقضات هذه الحياة يستند على جبل ،، كان بكرا أيام طفولتي ليصبح الآن سلسلة متراصة من البيوت أفقدت المكان عذرية زهره البري ورائحة زعتره ،، كما الجبل كان ولا زال بيتنا يتكئ على والدي الحبيب فلا يقر له عين حتى تقر عينه .

نشأت بيني وبينه حالة حب متفردة لن أدعي انها منذ طفولتي الصغيرة فقد كانت والدتي في هذه الفترة مصدر كل شيء لي بلا استثناء ،، ولكني وعيته منذ بدأت مفاهيمي لهذه الحياة تتشكل ،، وأصبحت للأشياء مسميات غير خاضعة للشك والتأويل.
يقال ان للأب في حياة ابنته دور جوهري وأساسي في تشكيل شخصيتها وتوجيهها بطريقة أو بأخرى ،، سلبا ام إيجابا ،، فهو بوعيه وثقافته وإدراكه لأمور هذه الحياة يساهم في تكوين شخصية قادرة على مواجهة الحياة والتعاطي مع الواقع وقد يحدث بنفس طريقة الأب بما زرع لديها من صفات ...أما الأب والأمثلة كثيرة بيننا الذي نقل إلى ابنته صفاته السلبية في التعاطي مع الواقع ومع الآخرين نجده قد أثر فيها بما اختزنته من ذكريات وأمور قد تكون مؤلمة أحيانا وقد تتعود عليها فتراها طبيعية.
في الحقيقة ومن واقع تجربتي مع والدي الحبيب أكاد اقول أني المح البعض منه في داخلي وفي تصرفاتي وردود أفعالي بطريقة عفوية ..وإن كنت أحيانا أميل إلى مخالفته لاختلاف الفترة الزمنية بيننا وأحيانا لاختلاف وجهات النظر وخاصة فيما يتعلق بالأمور السياسية وأذكر تحديدا أنه أصر على أن ادرس اللغة الإنجليزية لوحدها وكنت راغبة جدا في أن أدرسها مع تخصص فرعي في كلية التربية ثم رضخت لرغبته وإن كانت لا تتماشى مع متطلبات حياتنا الحالية .لكن مهما اختلفنا تبقى الخطوط الأساسية التي زرعها بي قائمة وموجودة تتحكم في حكمي وتعاملي مع الآخرين ومع أمور واقعنا.
ولنا في رسولنا الحبيب محمد صلوات ربي عليه قدوة وأسوة في العلاقة الشفافة والرقيقة التي جمعته بابنته السيدة فاطمة فكان لها المعلم والموجه والرفيق ،، صريحا وصادقا ومتفاعلا معها في أدق الأمور حتى وفاته صلوات ربي عليه ذكرها وبكى عليها وهي الحبيبة والابنة.
سلمى رشيد.
.






 
رد مع اقتباس
قديم 02-08-2007, 02:28 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي مشاركة: حالات من الحب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلمى رشيد مشاهدة المشاركة

حالة حب أولى

[img][/img]


حالة من الحب المتفرد الذي لا يحدث في العمر إلا مرة واحدة ،، ويبقى كرفقة العمر ،، كالظل ،، كنور الشمس ،، يتعتق في الذاكرة كالصور ،، كومض الرماد في ليل لا يترك البرد لك من الاحتمالات إلا البحث عن الدفء.

بيتنا ،، بيت طفولتي وصباي ومن ثم دخولي إلى حياة تتمازج فيها تناقضات هذه الحياة يستند على جبل ،، كان بكرا أيام طفولتي ليصبح الآن سلسلة متراصة من البيوت أفقدت المكان عذرية زهره البري ورائحة زعتره ،، كما الجبل كان ولا زال بيتنا يتكئ على والدي الحبيب فلا يقر له عين حتى تقر عينه .

نشأت بيني وبينه حالة حب متفردة لن أدعي انها منذ طفولتي الصغيرة فقد كانت والدتي في هذه الفترة مصدر كل شيء لي بلا استثناء ،، ولكني وعيته منذ بدأت مفاهيمي لهذه الحياة تتشكل ،، وأصبحت للأشياء مسميات غير خاضعة للشك والتأويل.
يقال ان للأب في حياة ابنته دور جوهري وأساسي في تشكيل شخصيتها وتوجيهها بطريقة أو بأخرى ،، سلبا ام إيجابا ،، فهو بوعيه وثقافته وإدراكه لأمور هذه الحياة يساهم في تكوين شخصية قادرة على مواجهة الحياة والتعاطي مع الواقع وقد يحدث بنفس طريقة الأب بما زرع لديها من صفات ...أما الأب والأمثلة كثيرة بيننا الذي نقل إلى ابنته صفاته السلبية في التعاطي مع الواقع ومع الآخرين نجده قد أثر فيها بما اختزنته من ذكريات وأمور قد تكون مؤلمة أحيانا وقد تتعود عليها فتراها طبيعية.
في الحقيقة ومن واقع تجربتي مع والدي الحبيب أكاد اقول أني المح البعض منه في داخلي وفي تصرفاتي وردود أفعالي بطريقة عفوية ..وإن كنت أحيانا أميل إلى مخالفته لاختلاف الفترة الزمنية بيننا وأحيانا لاختلاف وجهات النظر وخاصة فيما يتعلق بالأمور السياسية وأذكر تحديدا أنه أصر على أن ادرس اللغة الإنجليزية لوحدها وكنت راغبة جدا في أن أدرسها مع تخصص فرعي في كلية التربية ثم رضخت لرغبته وإن كانت لا تتماشى مع متطلبات حياتنا الحالية .لكن مهما اختلفنا تبقى الخطوط الأساسية التي زرعها بي قائمة وموجودة تتحكم في حكمي وتعاملي مع الآخرين ومع أمور واقعنا.
ولنا في رسولنا الحبيب محمد صلوات ربي عليه قدوة وأسوة في العلاقة الشفافة والرقيقة التي جمعته بابنته السيدة فاطمة فكان لها المعلم والموجه والرفيق ،، صريحا وصادقا ومتفاعلا معها في أدق الأمور حتى وفاته صلوات ربي عليه ذكرها وبكى عليها وهي الحبيبة والابنة.
سلمى رشيد.
.
الأستاذة سلمى

ظننت العنوان يدل على ما يدل عليه لأول وهلة .. ظننتها فعلا قصة حب ..
لكن ...
نحن نتعلق بالأشياء لأنها تحمل ذكريات لنا مع من نحبهم ولأنها مخزن ومستودع لذكريات أثيرة وجميلة وتسجيل لتاريخ من الود المعطر ولاسيما للوالدين والإخوة والأخوات ..
بيوتنا الريفية في فلسطين كل زاوية من زواياها وكل شجرة من أشجارها ... تحمل شيئا من عمرنا وذكرياتنا التي تستحق أن نكتبها ونسجلها لأبنائنا..
شكرا يا أستاذة سلمى






التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
قديم 03-08-2007, 11:50 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حالات من الحب

نحن نتعلق بالأشياء لأنها تحمل ذكريات لنا مع من نحبهم ولأنها مخزن ومستودع لذكريات أثيرة وجميلة وتسجيل لتاريخ من الود المعطر ولاسيما للوالدين والإخوة والأخوات ..
بيوتنا الريفية في فلسطين كل زاوية من زواياها وكل شجرة من أشجارها ... تحمل شيئا من عمرنا وذكرياتنا التي تستحق أن نكتبها ونسجلها لأبنائنا..


أستاذي الكريم نايف
تحية صباحية طيبة،،
قد تبدو لنا الحياة الماضية كأسطورة قرأناها في بدايات حياتنا الأولى وبقيت عالقة في بؤرة الذاكرة إلى الآن ،، ولكن حين نسترجع مع كل سطر منها حالات متباينة من الحب والعشق والوجد والكره والرفض لكل الأمور والأحداث التي مررنا بها ندرك يقينا أن هذه الأسطورة هي حياتنا الحقيقية والحكاية الجميلة التي ندخرها للأبناء والأحفاد إن كتب الله لنا عمرا.

الذاكرة ،، سرداب يغوينا أن ندخله بلا هوادة ،، نلامس فيه حضور الأشياء والأماكن والأشخاص والحواس ،، وكأنما نقوم بمسح لكل هو مخزون في دواخلنا ،، وفي النهاية هي لنا ،،مساحتنا التي لا يمكن إلا أن تكون لنا.

أستاذي الكريم
كل التحية والتقدير.







 
رد مع اقتباس
قديم 03-08-2007, 07:59 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
سارة زياد
أقلامي
 
الصورة الرمزية سارة زياد
 

 

 
إحصائية العضو







سارة زياد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: حالات من الحب

الاخت الغاليه سلمى رشيد....
حالات من الحب متفرده مع كل شخص علمك يوما كيف تكون انت، ويبقى هنالك صدى دائم لاكثر انسان ترك فيك اكبر اثر في حياتك
لا تحرمينا اختي سلمى من مواضيعكِ المتالقه والممتعه
تقبلي تحياتي







التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 28-01-2009, 09:58 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ميساء عقل
أقلامي
 
الصورة الرمزية ميساء عقل
 

 

 
إحصائية العضو







ميساء عقل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: حالات من الحب

ما أجمل بوحك والأجمل منه هو اختيارك لرمز مهم في حياة الفتاة

(الأب ) .... ذاك الرجل والحضن الحاني

وأنا مثلك أشبه أبي كثيرا حتى بحركاتي وسكناتي ...

مهما كبرنا يرونا صغارا من حولهم ... الله يبارك بعمرهم يارب







 
رد مع اقتباس
قديم 30-01-2009, 04:16 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: حالات من الحب

الغالية ميساء
مساء الورد واعذريني لم أنتبه لردك إلا الآن
نعم ميساء والدي هو حبيبي ونور حياتي وسندي في زمن عز فيه السند
أطال الله في عمر والدك وحماك له
ومحبتي لك







 
رد مع اقتباس
قديم 02-02-2009, 08:53 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
رولا زهران
أقلامي
 
إحصائية العضو






رولا زهران غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: حالات من الحب

العزيزه سلمى
موضع قيم باسمى معاني الحب ..انه حب الخالد
وحب الوالدين اغلى حب
مجلدات لاتكفي بوصف حب الوالد
ادامه الله لكم
محبتي
تحية ود







التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 26-10-2010, 05:23 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبدالحفيظ كنعان
عضوية مجمدة
 
إحصائية العضو







عبدالحفيظ كنعان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: حالات من الحب

ولنا في رسولنا الحبيب محمد صلوات ربي عليه قدوة وأسوة في العلاقة الشفافة والرقيقة التي جمعته بابنته السيدة فاطمة فكان لها المعلم والموجه والرفيق ،، صريحا وصادقا ومتفاعلا معها في أدق الأمور حتى وفاته صلوات ربي عليه ذكرها وبكى عليها وهي الحبيبة والابنة.
كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام جميـــــــــــــــــــــــــــــــل تقبلي مروري اشكرك جداااااااااااااااا ----ابو تمام







 
رد مع اقتباس
قديم 04-12-2010, 12:34 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: حالات من الحب

سلم مرورك العطر يا رولا
أين أنت أفتقدك ؟؟







 
رد مع اقتباس
قديم 04-12-2010, 12:37 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: حالات من الحب

نعم أخي عبد الحفيظ
ولنا في الحبيب صلى الله عليه وسلم عبرة جميلة عن حب لا يعادله حب

هو الحب الشفاف الذي يصلنا بهم مودة وعرفانا وتقديرا لما منحوه لنا .

لك مني كل التقدير وجزيل الشكر على عبق المرور







 
رد مع اقتباس
قديم 10-05-2011, 01:42 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
سلمى رشيد
نائب المدير العام
 
الصورة الرمزية سلمى رشيد
 

 

 
إحصائية العضو







سلمى رشيد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: حالات من الحب

للشوق سكرات

الشوق وسادة أيها القلب ،، لا مفر ولا مهرب منه كلما اتخذت لك متكئا .....فلتهجع في ظلاله حين يلبسك الليل أرقه وهواجسه ،، وحين تبحث عن شال لتتدثر به أو عبق الذكريات المعطرة بالياسمين فيضنيك الفراغ ...
اتأنى لعلي أجد بين ثنايا الذكريات رسالة منسية قد شفها الوجد هذا المساء فأرسلت لي إشارة اني هنا ،، فدعيني أنقر الضوء عن القناديل التي أشعلتها في محراب أشواقك .

جميل أنت أيها الشوق ،، أغزل بك عبقهم .. رسائلهم الزرقاء ... وليلكهم الغافي في قلبي ...







 
رد مع اقتباس
قديم 10-05-2011, 09:39 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
د.رشا محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية د.رشا محمد
 

 

 
إحصائية العضو






د.رشا محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: حالات من الحب

ونظل وسنظل نشتاق طالما القلب يعيش حالات حب ..

تماماً كما اشتقت لكِ يا سلمى والى كلماتك التي تدخل القلب بلا تذاكر مرور ..

كلما زاد الشوق كلما زاد الحنين والحنين كعادته قاسٍ جداً ..!!!







التوقيع


\
/
\

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحب - الحب - الحب احمد رشاد شلبى منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر 2 04-03-2008 08:46 PM
جهاز كشف الحب - خيال علمى مصطفى حامد منتدى القصة القصيرة 0 08-06-2007 07:53 AM
احاسيس الحب الصادق نصير طارق منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر 1 30-01-2007 05:13 PM
الحب نصير طارق منتـــدى الخـواطــر و النثـــــر 2 25-01-2007 04:29 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 10:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط