الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2009, 08:14 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي الأفعى والصهيونية ..

الأفعى والصهيونية
ـــــــــــــــ
الخطر اليهودي ..
عنوان الكتاب الذي ألفه البروفسور / سرجي نيلوس / عام 1905 . حيث كان قد حصل على العديد من الوثائق الأصلية للخطة الشيطانية للسيطرة على العالم .
وقد ترجم الكتاب ، الصحفي الإنجليزي / فيكتور مارسدن / . وفيما كان يترجم هذه الوثائق ، تلقى أكثر من تحذير بالقتل ، لكنه مضى في مهمته ، ونشر الكتاب بالفعل تحت مسمى " بروتوكولات حكماء صهيون " .
بعد سنوات قليلة من نشر الكتاب ، مات / مارسدن / بالفعل في ظروف غامضة . وبرغم الضجة الرهيبة التي أحدثها صدور الكتاب ، واختفائه ثم إعادة طبعه ، إلا أن هذا لم يمنع كثيرا من الباحثين والمفكرين ، ليؤكدوا أن هذه الوثائق ، ما هي إلا صورة طبق الأصل عن الخطة الشيطانية القديمة التي عرف أن واضعها هو / آدم وايزهاوبت / في عام 1770 م . وهو مؤسس جماعة النورانيين – حملة النور الشيطاني - . والذي صرح خلالها ، أن الهدف النهائي هو الوصول إلى " حكومة عالمية واحدة " ، وهو نفس ما فضحه الكاتب الألماني / سفاك / في كتابه .
ويقول الجنرال / وليام جاي كار / في كتابه : " أحجار على رقعة شطرنج " : أنه بعد أن درست الحكومة البافارية بعناية وثيقة المؤامرة التي عثر عليها مع رجل على طريق فراكفورت – باريس ، قتلته صاعقة ، أصدرت أوامرها إلى قوات الأمن لإحتلال محفل الشرق الأكبر الذي كان / وايزهاربت / قد أسسه ، ولمداهمة منازل عدد من شركائه من الشخصيات ذات النفوذ ، بما فيها قصر البارون / باسوس/ في " سندرسدورف " . وكانت نتيجة المداهمات ، تشكل قناعة كاملة لدى السلطات البافارية بأن الوثيقة هي " نسخة أصلية " للمؤامرة التي رسمها " الكنيس الشيطاني " الذي يسيطر على جماعة " النورانيين " . وفي عام 1786 نشرت سلطات بافاريا تفاصيل المؤامرة ، وكان عنوان تلك النشرة : ( الكتابات الأصلية لنظام ومذاهب النورانيين ) ، واعتبرت جماعة النورانيين ، خارجين عن القانون .
في 17/2/1921 ، أجرت ( النيويورك ورلد ) مقابلة مع السيد / هنري فورد / فقال : " إن أهم شيء أريد أن أقوله عن البروتوكولات ، هو أن ما جاء فيها يتطابق مع ما يجري اليوم .. " . وبعد أربعة وثلاثين عاما ، قال الجنرال الأمريكي / وليام جاري كار / : " لقد مضى الآن على عبارة " فورد " هذه أربع وثلاثون سنة ، وهي ما تزال حتى الآن مطابقة للواقع الذي نعيشه " .
في النسخة الإنجليزية التي كتبها / مارسدن / ، نشر وثيقة بها ( رسم لأفعى محيطه بالكرة الأرضية كلها بشكلها البيضاوي ) يلتقي الرأس بالذيل في عملية التفاف ، مما يعني كمال الخطة وعدم وجود ثغرات بها . هذه الأفعى ، رمز للنفوذ اليهودي ، وهو شعار مسروق عن الفراعنة ، لأن الأفعى كانت رمز الحكمة لدى الفراعنة ، ورمز القوة والدهاء .
ويقول / مارسدن / : ان هذا الشعار على ما يبدو ، هو خاتم البروتوكولات ، ورسم " الهرم المشع " أسفل الشعار ، يعني الصلة القديمة بفراعنة مصر . وكذلك اعترف أقطاب كبار الماسونية في العالم بأن عقائدهم ورموزهم وإشاراتهم ودرجاتهم ، هي فرعونية مصرية ، سرقت وانتقلت إليهم بواسطة بني إسرائيل الذين عاشوا في مصر وطردوا منها .
وقد وجد في الحكمة الصينية القديمة : ان المثلث على الماء يعني الشر ، والدائرة تمثل الشيطان والقتل ورمز سفك الدماء ، وهي القوة لتحمي المثلث رمز الشر . ولم يعلل / مارسدن / سر وجود الماء على هذا الشعار ، وباخرة أو سفينة على سطحه ، سوى بأنها رموز للتضليل .
والحقيقة أن هذا الماء هو ماء " المحيط الاطلنطي " في ( برمودة ) . والقضية تأخذ طابع الجدية أكثر إذا ما تأملنا هذا الخاتم الرسمي ، على ( الدولار الأمريكي ) من فئة الواحد دولار .
إنه هرم : يرمز إلى وجود حكم ديكتاتوري " يلبس ثوب الديمقراطية " تتولاه حكومة عالمية موحدة تحت حكم ملك هو مصدر النور لهذا العالم ، ويسمي نظامه [ بالنظام العالمي الجديد ] .
ويؤكد زعيم الأصولية البروتستانتية في أمريكا الأب / بات روبرتسون / ان هذا الشعار على الدولار ، لا علاقة له بتحرير أمريكا . إنما صاحبه هو / آدم وايزهاوبت / مؤسس المنظمة الشيطانية . " التنوير " . والتي اخترقت الماسونية ، والحزب الشيوعي في روسيا ، والمائدة المستديرة في إنجلترا ، ومجلس العلاقات الأمريكية ، ومجلس إدارة الإحتياطي الفيدرالي ، وتقريبا اخترقت .. كل شيء في أمريكا.
ويرى بكل يقين : أن الذي صمم هذا الختم على الدولار ، هو رجل يدعى / تشارلز تومبسون / ، عضو تنظيم الكونجرس القاري ، وكان ماسونيآ مخلصآ . أما العبارة التي تظهر في قعر الختم " باللاتينية " فإن ترجمتها هي : [ نظام عالمي جديد ] . أما العين اللامعة أعلى الهرم ، فهي في تحليل / بات روبرتسون / ، عين الإله المصري القديم " أوزيريس " الذي يعودون إليه خلال الاحتفالات السرية البارزة التي يقيمها الماسونيين .
أما تحليل الجنرال الأمريكي / وليام جاي كار / لهذا الختم ، فيقول فيه : ( العين التي في أعلى الهرم ترسل الإشعاعات في جميع الاتجاهات ، وترمز إلى وكالات تجسس وإرهاب . والكلمتان المحفورتان في أعلى الشعار : ( Annuit Coeptis ) وتعنيان : ان مهمتنا قد تكللت بالنجاح – نجحنا بالمهمة - . أما الكلمات المحفورة في أسفل الشعار : ( Novus ordo Seclorum ) : فتفسر طبيعة المهمة ، ومعناها : النظام الاجتماعي الجديد . والملاحظ أن هذا الشعار لم يتبن من قبل الماسونية ، إلا بعد دمج الأنظمة الماسونية ، بالأجهزة النورانية إبان مؤتمر " فيلمسباد " عام 1782 م .
وقد كتب الكاتب / بيار هيبيس / كتابآ بعنوان ( في سبيل ديكتاتورية عالمية يهودية ) ، يقول " أن الدولار الأمريكي هو عملة صهيونية خالصة . فلا غرو أن يضع ملك الصهيونية ، خاتمه على عملته التي حكم بها العالم ، ويبشر من خلالها بنظامه العالمي الجديد .
وبالبحث والمتابعة ، وجدت أن عبارة ( Novus Ordo Seclorum ) ، معناها الحرفي هو : " النظام العالمي الجديد " . وأسفلها بالإنجليزية ( Tne Greatseal ) أي : " الخاتم الأعظم " . والكلمات في الأعلى ( Annuit Coeptis ) معناها : " النجاح لنا " ، أو " المهمة الناجحة " . كما تعنيان : " العظيم الموفق " ، أو " الملك الأوحد " أو " خاتم المصري " أو " المصري العظيم " . وعليه يمكن فهم هذه المعاني على الدولار : (الخاتم الأعظم للملك الأوحد ) .. على أن بالفرنسية تعني ( القبطي الأعظم ) ، وهو " المصري " ، وليس المسيحي كما يظن الكثيرون .
والتاريخ الذي تعنيه الأرقام المحفورة على قاعدته بالحروف اللاتينية : ( MoeelXXvi ) يعني التاريخ الذي أعلن فيه رسميآ إنشاء ( المنظمة النورانية ) ، أول حجر أساس عملي لاحتلال " أدمغة العالم " ثم أرضه وثرواته ، وليس هذا تاريخ إعلان وثيقة الاستقلال الأمريكي .
هذا النسر على الدولار ، يعلو رأسه النجمة السداسية اليهودية . هرمين متضادين . التي ترمز لليهود ولإسرائيل ولكل ماله صلة بالتراث العبري ، أو الوجود النازي اليهودي .
وعدد النجوم التي تشكل النجمة السداسية ، هو : ثلاث عشرة نجمة ، فقط لا غير . وكذلك الأقلام المستطيلة فوق ذيل النسر ، المظللة وغير المظللة ، مجموعها : ثلاثة عشر لا غير . وأيضا ، الحراب التي في إحدى قبضتي النسر ، هو : ثلاثة عشر حربة لا غير . كما أن عدد الأوراق المتفرعة على غصن الزيتون بالقبضة الأخرى للنسر ، هي : ثلاثة عشر أيضآ . كما أن عدد الطوابق التي تشكل في مجموعها الهرم الذي تعلوه " العين الحارسة " هي أيضآ ، ثلاثة عشر طابقآ فقط . يعلوها الشكل المثلث المشع .
ما هذا العدد ( 13 ) ؟ .. ان أسباط اليهود وهم أولاد يعقوب ، اثنا عشر . وسموا أسباطآ لإسحق وإبراهيم . والأسباط هم " فروع بني إسرائيل " . كالقبائل في العرب من ولد " إسماعيل " . فمن أين جاء الواحد الباقي ، ليتم مجموع الثلاثة عشر المتكرر في الدولار ؟؟ .
إنه الواحد ( الأهم ) من كل الإثني عشر السابقين . فهو بهم كلهم . وهو الواقع الذي أضاف نفسه إليهم ، فجعل منهم أسباطآ ثلاثة عشر ، ولو زورآ . إنهم ( يهود الخزر ) .. الذي إعتبرهم الكاتب اليهودي والعالم الموسوعي ، المتوفى وفاة مريبة عام 1983 / آرثر كيستلر / ، بكتابه ( القبيلة الثالثة عشر ) .. القبيلة الثالثة عشر .. يهود اليوم .
إن قبضة النسر القوية على الدولار ، هي رمز القوة والسيطرة . والثلاثة عشر هي الرمز الواضح لأصول اليهود .
في كتابه ( حكومة العالم الخفية ) 1928 ، يقول الأمير الإسكندنافي / شيريب سبيريدوفيتش / سليل أسرة نبيلة تنحدر من أصل اسكندنافي ، وجده الأعلى هو الأمير / روك / الذي إستدعاه السلافيون عام 862 م . إلى " نوفجورود " ، حيث أسس أسرة حاكمة أعطت لروسيا إسمها ، وقد نعت جريدة " النيويورك تايمز " الكونت ، تحت عنوان كبير ( وفاة الكونت سبيريدوفييتش في غرفة بفندق ستاتن أيلاند متسممآ بالغاز قبل موعد إجتماع سلافي كبير بيوم واحد ) . وكانت أهم مهماته في حياته محاولة " توحيد مائتي مليون سلافي في منظمة واحدة " .
يقول الكونت : [ لعل أهم اجتماع كشف فيه أمر " بروتوكولات حكماء صهيون " هو مؤتمر بال في سويسرا عام 1897 ... وبعض ما جاء فيها .. لقد كنا أول من صاح في الشعب فيما مضى : بالحرية والمساواة والإخاء . تلك الكلمات راح " الجهلة " في أنحاء العالم يرددونها بعد ذلك دون تفكير أو وعي .. وإنهم لفرط ترديد هذه الكلمات ، حرموا العالم من الإخاء كما حرموا الأفراد من حريتهم الشخصية الحقيقية . .. إن الشعب لدى المسيحية أضحى متبلد الذهن تحت تأثير الخمر ، كما أن الشباب قد إنتابه العته لإنغماسه في الفسق المبكر الذي دفعه إليه ، أعواننا من المدرسين والخدم والمربيات والنساء اللواتي تعملن في أماكن اللهو ، ونساء المجتمع المزعومات اللواتي يقلدنهن في الفسق والترف ] .
ولم يكن معظم الزعماء الأمريكيين بغافلين عن ذلك . فقد جاء في خطاب لأحد زعماء الاستقلال الأمريكي / بنجامين فرانكلين / عند وضع دستور الولايات المتحدة سنة 1789 : [ هناك خطر عظيم يتهدد الولايات المتحدة الأمريكية ، وذلك الخطر العظيم هو خطر اليهود ] . [ أيها السادة : في كل أرض حل بها اليهود ، أطاحوا بالمستوى الخلقي وأفسدوا الذمة التجارية فيها ، ولم يزالوا منعزلين لا يندمجون بغيرهم . وقد أدى بهم الاضطهاد ، إلى العمل على خنق الشعوب ماليآ ... إذا لم يبعد هؤلاء من الولايات المتحدة بنص دستورها ، فإن سيلهم يتدفق إلى الولايات المتحدة في غضون مئة سنة ، إلى حد يقدرون معه على أن يحكموا شعبنا ويدمروه ويغيروا شكل الحكم الذي بذلنا دماءنا وضحينا له بأرواحنا وممتلكاتنا وحريتنا الفردية ، ولن تمضي مئتا سنة ، حتى يكون مصير أحفادنا ، أن يعملوا في الحقول لإطعام اليهود ، على حين يظل اليهود في البيوتات المالية يفركون أيديهم مغتبطين.
أما رجال الدين والسياسة وأساتذة الجامعات والكتاب ، فهم يرتعدون خوفآ إن حاولوا النطق بالحقيقة . ومثال ذلك قول / لوثروب ستودارد / : " إن شيئآ قد حدث - وهو لا يفسر هذا الشيء- ، فإنه يعرض حضارتنا المسيحية التي عمرت 1900 سنة إلى خطر كبير " .
وبالإضافة إلى كل هذا .. فإن 99% من الأمريكيين لا يعرفون ألف باء السياسة الخارجية ، فضلآ عن أسرارها التي تشٌكل حتى على عظماء الحكام . أما نتائج ( الكذب الجماعي ) فيقول الدكتور / كلينمايكل / رئيس جامعة كالفورنيا الجنوبية : " هناك 96 % من شعب الولايات المتحدة دون المستوى المقبول لقياس الذكاء ، بينما لا يوجد سوى أربعة ملايين فقط فوق هذا المستوى . " .

=========================
تلخيص لبعض ما جاء في الباب السادس ، من كتابي ( آراء للإستقراء .. في الأسطورة والخيال والحقيقة ).
-----------------
فائز البرازي / كاتب سوري
..

هذا الموقع الموجودة فيه صورة الدولار الأمريكي..
http://doomsday.jeeran.com/






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 09:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط