الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 29-12-2008, 11:16 PM   رقم المشاركة : 85
معلومات العضو
وليد محمد الشبيبـي
أقلامي
 
الصورة الرمزية وليد محمد الشبيبـي
 

 

 
إحصائية العضو







وليد محمد الشبيبـي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى وليد محمد الشبيبـي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى وليد محمد الشبيبـي

افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

يوميات محاكمة الصحفي منتظر الزيدي في المحكمة المركزية / الكرخ – بغداد

فريق الدفاع عن الصحفي منتظر الزيدي

تفاصيل ما حدث يوم الأحد 28 كانون الأول / ديسمبر 2008 :


وصلت نقابة المحامين في الساعة التاسعة والنصف صباحا حيث كان لدي موعد عمل مع المحامي كريم عكلة سلطان الساعدي وبعد ان جاء وغادرني صعدت لمكتب نقيب المحامين ضياء السعدي في حوالي الساعة 45 ر 9 صباحاً، حيث وجدت معه المحامي جاسم البهادلي (رئيس اتحاد الحقوقيين العراقيين) ، اليوم كانت الجرائم الصهيونية ضد اهلنا في غزة وما سقط فيها من شهداء امام مرأى ومسمع العالم المتحضر وتواطؤ الانظمة العربية لا بل وبمساعدة بعضها للكيان الصهيوني ! تحدثنا بهذه الجرائم والاعداد الكبيرة من الشهداء الذين سقطوا ولو كان ربع هذا العدد من الصهاينة او الغربيين على ايدي العرب لانتفض (العالم المتحضر) ضد البربرية العربية ! ولأن المحامي ضياء السعدي (رئيس فريق الدفاع) كان مشغولاً بتمشية أعمال النقابة والمراجعين من محامين وخلافهم بأعتباره (نقيباً للمحامين) طلب مني على انفراد ان اذهب للمحكمة الجنائية المركزية ممثلاً عنه ومتحدثاً نيابة عن (رئيس فريق الدفاع) إلى منتدب غرفة المحامين بالمحكمة المركزية المحامي عبد القادر القيسي (وهو عضو بفريق الدفاع) كذلك مع بقية المحامين لمتابعة ما استجد في دعوى منتظر الزيدي ومنها متابعة نتيجة الطعن التمييزي الذي قدمه فريق الدفاع ظهر يوم الأربعاء الماضي (24/12) .
ملاحظة هامة جداً : كنت قد وقعت بخطأ لا ينبغي الوقوع فيه كـ(محامٍ) ! حيث ذكرت في اليوميات السابقة أعلاه انه تم التصويت على الطعن التمييزي امام محكمة جنايات الكرخ المركزية بصفتها التمييزية على قرار قاضي التحقيق ضياء الكناني ام التدخل التمييزي مباشرة امام محكمة تمييز العراق الاتحادية ، وهذا لا يجوز اذ انه يتم فقط تقديم لائحة للتدخل التمييزي امام محكمة تمييز العراق الاتحادية بل كان التصويت والمداولة هو هل نقوم بتقديم الطعن التمييزي امام محكمة جنايات الكرخ المركزية بصفتها التمييزية ومن ثم اذا رد الطعن التمييزي نقوم بتقديم لائحة للتدخل التمييزي امام محكمة تمييز العراق الاتحادية ام نكتفي فقط بالطعن التمييزي او عدم الطعن اصلاً وانتظار يوم الاربعاء القادم (31/12) للترافع بالدعوى امام محكمة الجنايات ومحاولة كسب الدعوى في الدفوع التي اتفقنا عليها وبالتالي اسقاط التهم عن موكلنا منتظر الزيدي ، لذا استقر الرأي على استنفاد كل طرق الطعن قبيل يوم المرافعة في 31/12 ، ولعل هذه الهفوة كانت بسبب تواري المحامي وراء الفضول الصحفي فأخفى على كاتب السطور ما هو بديهي وواضح ، وسبحان من لا يسهو !!
على أية حال بعد ان كلفني رئيس فريق الدفاع ضياء السعدي بمتابعة المستجدات خرجت من النقابة في 10 ر 10 صباحا ووصلت المحكمة المركزية 20 10 صباحاً وجدت منتدب غرفة المحامين المحامي عبد القادر القيسي بالغرفة والمحامي ثائر القاسم والمحامي محمد العبودي والمحامي كريم جبار الشجيري ، وكذلك بالمحكمة وجدت المحامي امير الكناني الذي قال لي انه قد وصله عتاب رئيس فريق الدفاع ضياء السعدي بسبب تقديمه الطعن التمييزي على قرار القاضي التحقيق قبل احالته للدعوى وانه تصرف بهذه الانفرادية والسرعة كي يتدارك الوقت لان الامر اذا ما ترك للفريق (والكلام لامير الكناني) فهذا معناه تأخير قد يضر بمصلحة موكلنا منتظر (هذه وجهة نظره وتبرير لما يقوم به من افعال لا تلتزم بما يتفق عليه فريق الدفاع بل ولم يحضر مع الفريق قط الا في اليوم الاول ! ولعل ما يساعده على ذلك هو ان لديه وكالة رسمية عن منتظر مع عبد المهدي المطيري (كلاهما يمثلان التيار الصدري – رغم رفض منتظر الزيدي تجيير ذلك لمصلحة جهة او فئة او تيار !) كذلك لدى المحاميان ضياء السعدي وعبد القادر القيسي وكالة رسمية عن منتظر (اذن رسمياً هناك فقط اربعة محامين فقط هم كوكلاء رسميين لمنتظر الزيدي حتى الآن !) ، على اية حال سألت عن نتيجة الطعن التمييزي الذي قدمه (وهو غير الطعن التمييزي الذي قدمه فريق الدفاع الاربعاء الماضي) ، فقال انه قد رُد وذهبنا معاُ لأخذ نسخة منه والأن احتفظ بنسخة منها فضلاً عن تصويري هذا الطعن لعدة نسخ اعطيتها للمحامين ضياء السعدي وعبد القادر القيسي ويحيى العتابي وثائر العاني (رقم القرار 449/ت/2008 في 24/12/2008) ، بعد ذلك التقيت بالمحاميان كريم جبار الشجيري ومحمد العبودي وقررنا الصعود الى محكمة الجنايات المركزية لمعرفة نتيجة الطعن التمييزي المقدم ظهر الاربعاء الماضي ، دخلنا على رئيس المحكمة القاضي عصام الجادر ومعه شخصان ، قال انه لم يتم النظر بالطعن لانه قدم في ظهر يوم الاربعاء والخميس عطلة رسمية (عيد المسيحيين – اعياد الميلاد) وقال انهه سيتم ظهر اليوم نظر الطعن ، خرجنا وعلمنا انه لن يصدر القرار اليوم بشكله المطبوع فعدت الى نقيب المحامين مع المحامي كريك العبودي وكذلك جاء بسيارته ايضا المحامي كريم جبار الشجيري (خرجنا من المحكمة في 30 ر 11 صباحاً بأتجاه نقابة المحامين ، سبب عودتنا هو ان الوكالة الرسمية عن منتظر التي قدمت للمحامين الـ(25) عضواً لفريق الدفاع الاربعاء الماضي ، كان فيها خطأ وان المحامي عبد القادر القيسي مزقها !! مما ولّد التذمر (شعر البعض انها حركة مقصودة من المحامي عبد القادر القيسي بغية وضع الفريق امام الامر الواقع يوم 31/12 اذ ستتم المرافعة دون ان يكون لاي عضو من الاعضاء بالترافع عن منتظر او تمثيله رسمياً بل فقط هؤلاء المحامون الاربعة المذكورين آنفاً ! وصلنا مكتب نقيب المحامين انا والمحاميان محمد العبودي وكريم الشجيري ، حيث التقينا بضياء السعدي وتم الامر للموظفة بطباعة وكالة جديدة (لاحظت عصر اليوم وانا باجتماع فريق الدفاع بمكتب النقيب ان اسمي وليد مجيد الشبيبي وهذا خطأ بأسم الأب والصحيح وليد محمد الشبيبي !) ، على أية حال خرجت انا ومحمد العبودي متوجهين للمحكمة لتقديم الوكالة فيما توجه المحامي كريم الشجيري الى وزارة العدل لقضاء عمل وموافاتنا بالنقابة ، ما ان دخلت المحكمة المركزية من الباب الخارجي وجدت المحامي شوكت السامرائي يخؤج منها متمراً بسبب حصول قاضي التحقيق ضياء الكناني على اجازة تصل إلى سبعة أيام وان القاضي احمد عبد السادة قد حل محله (لذا سيقدم محمد العبودي الوكالة للقاضي احمد عبد السادة لتوقيعها وتصديقها) وبالفعل هذا ما حصل .
الذي اريد قوله هنا ولربما تصحيحاً لما ذكرته سابقاً (أو أكثر دقة) ان الطعن التمييزي الذي قدمه فريق الدفاع يوم الاربعاء الماضي كان ينصبّ على (الوصف القانوني) و(إطلاق سراح المتهم بكفالة) وقد كتب اللائحة التمييزية المحامي ثائر العاني ومعه محاميان (المحامي غازي فيصل الجبوري – عن محافظة الموصل والمحامي عبد القادر القيسي) وقد أكد لي هذا المحامي ثائر القيسي في مكتب النقيب في اجتماع فريق الدفاع ظهر يوم الاحد 28/12) .
عدنا انا والمحامي محمد العبودي من المحكمة المركزية حيث اوصلني بسيارته قرب النقابة وغادر فيما وصلت مكتب نقيب المحامين في 40 ر 1 ظهراً فوجدت مع النقيب ضياء السعدي من اعضاء فريق الدفاع المحامي يحيى العتابي (وكيل قناة البغدادية) والمحامي ثائر العاني وفي الساعة 50 ر 1 ظهراً وصل المحامي ثائر القاسم .


أهم ما دار في اجتماع فريق الدفاع بمكتب نقيب المحامين ورئيس فريق الدفاع ضياء السعدي المنعقد في 30 ر 2 ظهر يوم الاحد 28/12/2008 :
الحضور ، كل من المحامين من أعضاء الفريق (عدا احلام اللامي التي قال لي بالاجتماع المحامي مزاحم الجبوري انها جاءت للنقابة ولم تدخل الاجتماع !) :


1 – ضياء السعدي (رئيس فريق الدفاع ونقيب المحامين)
2 – هشام مالك الفتيان الراوي (وكيل النقيب)
3 – مزاحم الجبوري (عضو مجلس نقابة المحامين)
4 – يحيى العتابي (وكيل قناة البغدادية)
5 – كريم جبار الشجيري
6 – ثائر العاني
7 – ثائر القاسم
8 – شوكت السامرائي (حضر في 50 ر 2 ظهراً)
9 – وليد محمد الشبيبي (كاتب السطور)


- أبدي أكثر الحضور من الأعضاء عن تذمرهم من أفعال المحامي أمير الكناني وعدم رجوعه لفريق الدفاع بما فيها ما يزمع ان يقوم به من تقديم لائحة للتدخل التمييزي بمفرده بغض النظر عن اللائحة التمييزية (التدخل التمييزي) التي يزمع فريق الدفاع تقديمها يوم الثلاثاء القادم (30/12) وهو آخر يوم قبيل مرافعة محكمة الجنايات المركزية في دعوى منتظر الزيدي (الأربعاء 31/12/2008) .
- المحامي وليد محمد الشبيبي رد على ما أثاره رئيس فريق الدفاع ضياء السعدي بخصوص بعض المحامين الوكلاء الرسميين عن منتظر ممن يحاولون تجيير ما قام به منتظر لصالح فئة ما او اتجاه معين او تيار سياسي او طائفي ! وهذا خط يتقاطع مع توجهات نقابة المحامين وفريق الدفاع وهي اتجاهات وطنية وحدوية ، رد المحامي وليد محمد الشبيبي بالقول بأن منتظر الزيدي قد وضع شروطاً لكل من يتوكل عنه وهو الابتعاد عن أي تيار او اتجاه او لون او طائفة او جهة سياسية بل ان يكون المحامي المتوكل عنه عراقي وطني مهني فقط .
- قال ضياء السعدي انه التقى بمنتظر الزيدي يوم 21/12/2008 حوالي 45 دقيقة في معتقله بالمنطقة الخضراء ويعرف جيداً كيف يفكر وماذا يريد ، وقال له وأكد على عدم الانحراف عن مقصده الوطني الرافض للاحتلال والتمسك باستقلال ووحدة بلده .
- قال ثائر قاسم القاسم ، احد القضاة بالمحكمة المركزية وهو رئيس المحكمة ، عندما قرأ اللائحة التمييزية التي قدمها فريق الدفاع ، أعترض على ما ورد فيها وبالتحديد على الفقرتين الأولى والأخيرة ، مثلاً بخصوص الأختصاص !
- حدثت مناقشة بين المحاميين ثائر العاني وثائر القاسم بخصوص اللائحة التمييزية (الطعن التمييزي) وما يجب كتابته في لائحة التدخل التمييزي ، المحامي ثائر العاني أفصح عن رغبته بعدم التمييز أصلاً والترافع يوم 31/12/2008 امام محكمة الجنايات المركزية للدفاع عن منتظر الزيدي واسقاط التهم عنه ، المحامي ثائر القاسم كان يريد أن يكون التدخل التمييزي محدوداً وليس في كل الجوانب ، لترك خط رجعة ووضع بعض ما ينبغي الدفع به في جعبة فريق الدفاع أمام محكمة الجنايات المركزية عند الترافع في حالة رد التدخل التمييزي أو رفضه وتأييد قرار قاضي التحقيق بلاحالة والتكييف القانوني ، وأكد ثائر القاسم على عدم التوسع في التدخل التمييزي بل على القرار فقط .
- في حين قال المحامي هشام الفتيان بأن القضية قد أخذت صدى أعلامي أكثر من الصدى القانوني ، كما قال ان هناك جانب أغفله جميع المحامين بفريق الدفاع ، الا وهو الشكوى ضد من أعتدى على منتظر الزيدي لأن التركيز عليها سيضعف الجانب الآخر وعدم التركيز على الدعوى المتهم فيها منتظر الزيدي (سبق ان طرح المحامي وليد محمد الشبيبي – كاتب السطور – هذا الرأي من اليوم الأول ولم يكن الفتبان حاضراً آنذاك .
- المحامي كريم جبار الشجيري تحدث عن الفرق بين المادتين (223) و(227) في قانون العقوبات العراقي وما هو الاعتداء وما هي الاهانة بالتحديد في هذا القانون ؟
- تم الاتفاق على الطعن في الاجراءات المتخذة من قبل قاضي التحقيق والابتعاد عن الدفوع الموضوعية .
- انفض الاجتماع في الساعة الثالثة عصر هذا اليوم (الأحد 28/12) وتم الاتفاق على الاجتماع القادم في مقر نقابة المحامين في صباح يوم غد الأثنين 29/12 (وهو عطلة رسمية في العراق لمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة 1430) بعد ان طلب المحامي ضياء السعدي من المحامي وليد محمد الشبيبي ان يكون مسؤولاً عن طباعة اللائحة التمييزية والتدقيق اللغوي والاملائي فيها ، حيث سيقوم بطباعتها يوم غد ان شاء الله .
- أكد المحامي ضياء حميد السعدي انه من حق اي محام آخر أن يضيف أسمه مع بقية المحامين في وكالة أخرى للانضمام إلى فريق الدفاع وليصلوا إلى (50) عضواً على حد قول السعدي ، ولا ضير في ذلك . (بعد ان وصل لعلم السعدي بهذا الاجتماع تذمر بعض المحامين من عدم اضافة اسمائهم مع فريق الدفاع رغم رغبتهم بذلك ، وقد لاحظت هذا اليوم في غرفة المحامين بالمحكمة المركزية عندما أستاء بعض المحامين من عدم وضع اسمائهم ، غير انه الان ينبغي ان نضع النقاط على الحروف ، هل المحامي مجرد ورقة او أسم أم هو جهد ومسعى وعدم خوف او خشية في قول الحق وخصوصاً في هذا الدعوى غير العادية ؟ وما حرصي في تدوين أسماء المحامين في كل جهد او اجتماع هو فقط لحفظ حق كل من بذل جهداً ولم يكن أسماً في ورقة ونحن نعرف ماذا يعني تفرغ المحامين المتطوعين في هذه الدعوى وتركهم لكثير من الالتزامات الأخرى وفرقهم عمن يضع اسمه فقط دون ان يبذل اي جهد ويذهب لقضاء التزاماته الأخرى ! ما أدونه هنا هو للامانة التاريخية وحفظاً لحقوق الجميع .






 
رد مع اقتباس
قديم 30-12-2008, 11:13 PM   رقم المشاركة : 86
معلومات العضو
وليد محمد الشبيبـي
أقلامي
 
الصورة الرمزية وليد محمد الشبيبـي
 

 

 
إحصائية العضو







وليد محمد الشبيبـي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى وليد محمد الشبيبـي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى وليد محمد الشبيبـي

افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

يوميات محاكمة الصحفي منتظر الزيدي في المحكمة المركزية / الكرخ – بغداد

فريق الدفاع عن الصحفي منتظر الزيدي

تفاصيل ما حدث يوم الأثنين 29 كانون الأول / ديسمبر 2008 :


رغم ان اليوم هو عطلة رسمية بالعراق (لحلول السنة الهجرية الجديدة 1430) الا اننا (كفريق الدفاع) قررنا ان نجتمع في العاشرة من صباح هذا اليوم (الاثنين 29/12) لضيق الوقت المتبقي للطعن التمييزي (التدخل التمييزي) ولقرب موعد المرافعة يوم 31/12/2008 ووجوب تعطيلها للنظر في الطعن التمييزي الذي سنقدمه .
وصلت مقر نقابة المحامين في العاشرة صباحاً ، وصل معي بنفس الوقت من أعضاء فريق الدفاع عبد القادر القيسي وشوكت السامرائي وكريم الشجيري .

انعقد الأجتماع في الساعة 15 ر 10 صباحاً ، في باحة نقابة المحامين الداخلية على الطاولة المستطيلة (في ايام العطل الرسمية والغرف ومنها غرفة نقيب المحامين فعقد الاجتماع هنا لهذا السبب).

اعضاء الفريق الدفاع الحاضرين في هذا الاجتماع ، المحامون:


1 – ضياء السعدي (نقيب المحامين ورئيس فريق الدفاع) .
2 – ثائر العاني
3 – عبد القادر القيسي
4 – كريم الشجيري
5 – احلام اللامي
6 – محمد العبودي
7 – شوكت السامرائي (غادر الاجتماع في 00 ر 11 بعد الاستئذان)
8 – هشام مالك الفتيان الراوي (وكيل نقيب المحامين) (وصل في 30 ر 10 صباحا)
9 – بان عبد الامير الشعباني (حضرت في 35 ر 10 صباحا) (تحضر لأول مرة احتماعات فريق الدفاع وهي تدرس الماجستير للقانون في جامعة سانت كليمنس كما اخبرتني قبيل الخروج من النقابة)
10 – فرمان النمر (عن محافظة الموصل) (وصل في 38 ر 10 صباحا)
11 – مزاحم الجبوري (وصل في 45 ر 10 صباحا)
12 – ثائر القاسم (وصل في 46 ر 10 صباحا)
13 – يحيى العتابي (وكيل قناة البغدادية) (وصل في 50 ر 10 صباحا)
14 – وليد محمد الشبيبي (كاتب السطور)


أبرز ما دار في اجتماع فريق الدفاع :


كان هناك محاميان (عبد القادر القيسي وثائر العاني) قد أعدا لائحة للتدخل التمييزي المزمع تقديمها أمام محكمة تمييز العراق الاتحادية مباشرة صباح يوم غد (الثلاثاء 30/12) اذا ما ردت محكمة الجنايات بصفتها التمييزية الطعن المقدم لها من فريق الدفاع الاربعاء الماضي ، والسبب في تقديم الطعن مباشرة الى محكمة تمييز العراق الاتحادية وليس بواسطة محكمة الجنايات نفسها هو لقطع الطريق امام هذه المحكمة في المماطلة وتضييع الوقت الى اليوم التالي ووضع فريق الدفاع امام الامر الواقع ونظر الدعوى في اليوم المحدد لها (الاربعاء 31/12) رغم ان كان لدى فريق الدفاع الشك بأن يصدر قرار محكمة الجنايات بالطعن التمييزي المقدم لها بل ان اعضاء فريق الدفاع كانوا يتوقعون ان يصدر قرار المحكمة بنتيجة الطعن بنفس اليوم المقرر في المرافعة يوم الاربعاء (وهذا ما جرى كما سنرى في يوميات الثلاثاء 30/12 ولكن الحمد لله – يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) ،
قرأ المحامي ثائر العاني اللائحة التمييزية التي أعدها .
أعترض المحامي عبد القادر القيسي على ما جاء في لائحة المحامي ثائر العاني ومما اعترض عليه هو ما اورده في لائحته بالقول ان محكمة التحقيق في المحكمة المركزية هي محكمة غير مختصة (وظيفياً) في نظر الدعوى ، بقوله انه سبق ان تحدث مع رئيس محكمة الجنايات المركزية القاضي عصام الجادر بخصوص عدم اختصاص المحكمة (محكمة التحقيق المركزية) في نظر الدعوى فرد الجادر بالقول انه سبق ان صدر اكثر من سبعة آلاف قرار من هذه المحكمة وكل الطعون التي وردت بخصوص عدم الاختصاص لم تؤيد واحدة منها ! ، وأضاف القيسي ، انه لا يخدمنا الطرح النظري والاكاديمي وليس العملي ، كما جاء في لائحة المحامي ثائر العاني !
ثم قرأ عبد القادر القيسي اللائحة التمييزية التي أعدها هو .
على أية حال ، كان المحامي ثائر العاني يؤسس لائحته التمييزية على عدم أختصاص المحكمة بنظر الدعوى (عدم الاختصاص الوظيفي) بغية نقض كل ما ترتب على ذلك من اجراءات من اساسها واعادتها لمحكمة تحقيق الكرخ (العادية وليس محكمة تحقيق الكرخ بالمحكمة المركزية/ بناية الساعة) ، في حين كان المحامي عد القادر القيسي يؤسس لائحته على وجوب جعل التكييف القانوني للواقعة المشهودة هي المادة (227) من قانون العقوبات العراقي وليس المادة (223/ فقرة 3) من القانون نفسه ، كونها كانت (اهانة) ولم تكن (اعتداءً) اي ان غاية منتظر الزيدي لم تكن القتل او الاعتداء بقصد القتل (ينبغي ملاحظة ان المحامي عادة اذا ما تصدى للدفاع عن اي شخص لا يمكن ان يقر بمثل هذه السهولة بأية تهمة منسوبة لموكله او تغييرها الى تهمة اقل عقوبة بنظر المشرع لدا كان كاتب السطور مع المحامي هشام الفتيان في اجتماع اللجنة المختارة من قبل رئيس الدفاع قد نبهوا المحامي عبد القادر القيسي بوجوب عدم الاقرار بواقعة الاهانة في اللائحة التمييزية لانها ستعد اقراراً منّا بأن موكلنا قد ارتكب واقعة الاهانة ولا يمكننا الدفع مستقبلاً بنفي هذا في المرافعة امام محكمة الجنايات فيما لو نجح الطعن التمييزي بخصوص تغيير مادة التكييف القانوني من المادة 223 الى المادة 227 من قانون العقوبات).

يذكر ان الدعوى عندما احيلت من محكمة التحقيق الى محكمة الموضوع (محكمة الجنايات المركزية) قد اخذت رقما وهو (2755/ج 1/2008) امام الهيئة الأولى في تلك المحكمة المكونة من ثلاث قضاة الا ان هذه الهيئة رفضت نظر الدعوى وتنحت عنها (وهو موقف وطني محسوب لهؤلاء القضاة وايضا يكشف ان هذه الماكمة تتعرض الى ضغوط وتدخلات !) وبعد ان تنحت الهيئة الاولى احيلت على الهيئة الثانية بالرقم (2742/ج2/2008) (اخبرني بهذا التنحي وتحولها للهيئة الثانية المحامي عبد القادر القيسي في مبنى نقابة المحامين يوم الاثنين 29/12) .

أختار رئيس فريق الدفاع المحامي ضياء السعدي أربعة محامين (لجنة) لكتابة اللائحة التمييزية (التدخل التمييزي) بصيغتها النهائية بغية تقديمها صباح يوم غد امام محكمة تمييز العراق الاتحادية بمجرد رد الطعن التمييزي ، كي يتم حصر الجهود وعدم تشتتها بعد ان تم تسجيل كل ملاحظات اعضاء فريق الدفاع وسجلها المحامي وليد محمد الشبيبي (بطلب رئيس فريق الدفاع ضياء السعدي) وستؤخذ بنظر الاعتبار عند كتابة اللائحة التمييزية ، وهم كل من المحامين :


1 – المحامي هشام مالك الفتيان الراوي
2 – المحامي ثائر العاني
3 – المحامي عبد القادر القيسي
4 – المحامي وليد محمد الشبيبي (كاتب السطور)


الملاحظات التي أدلى بها أعضاء فريق الدفاع وتم تسجيلها من قبل المحامي وليد محمد الشبيبي (بطلب رئيس فريق الدفاع المحامي ضياء حميد السعدي) بغية اخذها بنظر الاعتبار عند كتابة اللائحة التمييزية من قبل لجنة الأربع محامين (لم يستطع محامو لجنة الأربع الادلاء بملاحظاتهم لانهم سيكتبون اللائحة بالنهاية):

• ملاحظات المحامي ضياء السعدي :
الاختصار لما جاء في لائحة عبد القادر القيسي قبل تقديمها (بعد اجتماع لجنة الاربع محامين) ولا بد من الاشارة إلى انه من شروط الزيارة الرسمية لرئيس دولة اجنبية انه يجب ان يوجد ما يثبت انها كانت كذلك من خلال الآليات المتخذة والاستعدادات والبروتوكولات ... الخ
حذف ما ورد في لائحة القيسي بخصوص ما أشار اليه الى سرعة حسم مرحلة التحقيق واحالتها لمحكمة الموضوع لانها تضعف الدفوع واللائحة ككل .

• ملاحظات المحامي شوكت السامرائي :
أكد على تصريح الرئيس بوش بخصوص من حق الشعب العراقي في المقاومة من خلال مثل قاله سابقا بخصوص مقاومته للمحتل اذا ما احتلت الولايات المتحدة نفسها ، لذا ان فعل موكلنا منتظر الزيدي ينطوي على معنى التعبير السلمي لرفض الاحتلال وان هذا الحق مكفول له في القوانين المحلية والدولية

• ملاحظات المحامي محمد العبودي :
عرّج على ما ورد في المادة (136) من قانون أصول المحاكمات الجزائية المرقم (23) لسنة 1971 المعدل ، لذا يرى انه لا يجوز التطرق اليها لانها لا تنطبق على المادة (223) بل على المادة (227) من قانون العقوبات .
وتنص المادة (136) من قانون اصول المحاكمات الجزائية على ما يلي:
المادة (136) :
1 – لا تجوز احالة المتهم على المحاكمة أمام المحاكم الجزائية المنصوص عليها في هذا القانون الا بأذن من وزير العدل في الجرائم الماسة بأمن الدولة الخارجي أو الداخلي وفي جرائم إهانة الحكومة أو الوزارات أو الهيئات النيابية أو القوات المسلحة أو شعار الدولة أو علمها أو الدول الأجنبية أو المنظمات الدولية أو رؤسائها أو ممثليها أو علمها أو شعارها الوطني والجرائم الواقعة خارج العراق التي يعاقب عليها القانون العراقي .
ب – فيما عدا المخالفات المعاقب عليها بموجب قانون المرور رقم 48 لسنة 1971 المعدل والبيانات الصادرة بموجبه لا تجوز احالة المتهم على المحاكمة في جريمة أرتكبت اثناء تأدية وظيفته الرسمية أو بسببها الا بإذن من الوزير التابع له مع مراعاة ما تنص عليه القوانين الأخرى .
ج – لا تجوز احالة المتهم على المحاكمة أمام المحاكم الجزائية عن جريمة شهادة الزور أو اليمين الكاذبة أو الإخبار الكاذب أو الإحجام عن الإخبار أو الإدلاء بمعلومات غير صحيحة الا بإذن من المحكمة أو محكمة التحقيق التي وقعت هذه الجريمة أمامها أو أمام مكلّف بخدمة عامة تابعة لها ، ويكون القرار بالإذن أو من عدمه تابعاً للطعن فيه لدى محكمة التمييز خلال ثلاثين يوماً تبدأ من اليوم التالي لتاريخ صدوره الا اذا كان من محكمة التمييز فأنه يكون باتاً .

• ملاحظات المحامي كريم الشجيري :
ان حذاء منتظر الزيدي قد تم عرضه على خبير المتفجرات واثناء اجراء الفحص تبيّن انه خالٍ من المتفجرات ثم أتلف هذا الحذاء (حسبما ورد في محضر التحقيق في محكمة التحقيق المركزية) في الوقت ان خبير المتفجرات لم يكن جهة مختصة والجهة المختصة بالفحص هي (مديرية الادلة الجنائية كما هو معلوم !) اذن كان يجب ان يحال الحذاء الى مديرية الادلة الجنائية حسب الأختصاص (لا ان يتم فحصه من قبل مكتب رئيس الوزراء وهي جهة تنفيذية وغير مختصة !) .

• ملاحظات المحامي فرمان عزيز النمر :
الزيارة رسمية ولا شك في ذلك بدليل استقباله من قبل رئيس الحكومة نوري المالكي ورئيس الجمهورية جلال الطالباني ، لذا لا ينبغي الخوض في هذا لان ذلك سيضعف موقف الدفاع .

• ملاحظات المحامية بان عبد الأمير الشعباني :
ينبغي التأكيد على ان ما قام به منتظر الزيدي ان هو الا احتجاج . كما ينبغي الاشارة الى ان منتظر الزيدي هو صحفي وهو مواكب للاحداث الجارية في العراق وهي من صلب مسؤوليته لخلق مناخ ورأي عام رافض للاحتلال وضد رئيس دولة الاحتلال ، كما ان بوش جاء متخفياً للعراق وانه دخل العراق من ابوابه الخلفية دون ان يستقبل أستقبالاً رسمياً وشعبياً .

• ملا حظات المحامية أحلام رشيد اللامي :
ينبغي ابراز من ان الطعون التمييزية يجب ان توجه على القرارات المتخذة من قبل قاضي التحقيق وليس محكمة الجنايات بصفتها التمييزية ، والاشارة الى ان الحذاء كان خالٍ من اية متفجرات كما مبيّن من قبل خبير المتفجرات وبالتالي لا يمكن اعتباره اداة من ادوات القتل .
حذف كل ما يسيء إلى اجراءات قاضي التحقيق فيما يتعلق بالاستعجال في اتخاذ القرارات واجراءات المحكمة .
التأكيد على موقف التحقيق غير القانوني وعدم الاشارة إلى وجود تأثيرات خارجية على المحكمة كما ينبغي التأكيد على ان منتظر الزيدي لم يمكّن في اختيار محامي عنه بإرادته عند تدوين افادته وانتداب محامٍ عنه !

• ملاحظات المحامي مزاحم الجبوري :
التأكيد على حرمان المتهم من اختيار محامٍ بإرادته الحرة كذلك التأكيد على ما تعرّض اليه منتظر الزيدي من تعذيب للضغط على ارادته .

• ملاحظات المحامي يحيى العتابي :
وجوب الإشارة إلى ما أورده المتهم منتظر الزيدي اثناء ضبط أقواله إلى انه يدين الارهاب ولا يؤيده .

رفض المحامي ضياء السعدي سماع ملاحظات لجنة الأربع محامين الموكلة بكتابة اللائحة التمييزية لانهم بامكانهم كتابة تلك الملاحظات باللائحة ، فصعدت اللجنة (هشام الفتيان وعبد القادر القيسي وثائر العاني ووليد الشبيبي) الى الطابق العلوي للاجتماع في غرفة وكيل نقيب المحامين هشام الفتيان و بدأ الاجتماع في 30 ر 11 صباحاً وانتهى في الساعة 45 ر 12 ظهراً وقبل انتهاء هذا الاجتماع بعشر دقائق تقريبا انضم اليهم المحامي محمد العبودي لمتابعة ما يجري .

بعد ذلك خرج اعضاء اللجنة الى اعضاء فريق الدفاع واحاطوهم علماً بالانتهاء من كتابة اللائحة التمييزية التي سيقدمها المحامي عبد القادر القيسي صباح غد امام محكمة تمييز العراق الاتحادية بمبنى وزارة العدل في شارع حيفا ببغداد بمجرد ان يصل اليه العلم من زملائه بالمحكمة المركزية برد الطعن التمييزي المقدم يوم الاربعاء الماضي ، عند ذلك غادر اعضاء فريق الدفاع نقابة المحامين في الساعة 53 ر 12 ظهراً .

• ملاحظة : ما ان صعد أعضاء اللجنة المكلفة بكتابة اللائحة التمييزية بالاتفاق مع اخذ ملاحظات اعضاء فريق الدفاع التي دونها وليد الشبيبي ، ابرز عبد القادر القيسي اللائحة التمييزية التي تلاها وكانت مطبوعة وقال للمحامي وليد الشبيبي ،

المحامي عبد القادر القيسي : ان اللائحة جاهزة ولا حاجة لتغييرها !
المحامي وليد محمد الشبيبي: ولماذا لم تقل هذا اثناء اجتماع اعضاء فريق الدفاع او لرئيس فريق الدفاع ! ولماذا كتبنا كل تلك الملاحظات لاعضاء فريق الدفاع ! وهل ستتجاوزها بهذه السهولة ؟
المحامي عبد القادر القيسي : ان اغلب تلك الملاحظات موجودة بهذه اللائحة واننا سنجتمع الان لاضافة او حذف ما نراه ضرورياً !

على اية حال ، بالنظر لتمكن المحامي هشام الفتيان من اللغة العربية ، بلاغة وتعبيراً ونحواً ، فقد صحح الكثير منها واضفنا وحذفنا بالاتفاق ، لوحظ قيام المحامي ثائر العاني بإضافة فقرته بخصوص عدم الاختصاص الوظيفي الى اللائحة التمييزية فأصبحت الطعون متفاوتة من الأساس ما بين طعن في الاساس على طريقة العاني وطعن في التفاصيل (من المادة 223 الى المادة 227) على طريقة العاني وهذا سيعتبر تناشزاً في لائحة واحدة وقد أبدى المحامي وليد الشبيبي هذه الملاحظة فلم يؤخذ بها ! كما لوحظ استخدام المحامي عبد القادر القيسي لمصطلحات كثيرة غير دارجة في القضاء العراقي بل انها كانت تخص ما درج عليه القضاء المصري وقد برر ذلك بقوله انه رجع لمصادر وقرارات من الفقه والقضاء المصريين ! وقد قمنا بتغيير اغلب تلك المصطلحات كي تكون اكثر توافقاً وتأثيراً في محكمة تمييز العراق الاتحادية ، وبالرغم من تكليف رئيس فريق الدفاع ضياء السعدي للمحامي وليد محمد الشبيبي (بطباعة اللائحة التمييزية والتدقيق اللغوي والاملائي وان يكون مسؤولاً عن ذلك) الا ان المحامي عبد القادر القيسي اثناء اجتماع لجنة الاربع محامين أصّر على طباعة تلك اللائحة وتقديمها صباح يوم غد !






 
رد مع اقتباس
قديم 30-12-2008, 11:48 PM   رقم المشاركة : 87
معلومات العضو
وليد محمد الشبيبـي
أقلامي
 
الصورة الرمزية وليد محمد الشبيبـي
 

 

 
إحصائية العضو







وليد محمد الشبيبـي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى وليد محمد الشبيبـي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى وليد محمد الشبيبـي

افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

يوميات محاكمة الصحفي منتظر الزيدي في المحكمة المركزية / الكرخ – بغداد

فريق الدفاع عن الصحفي منتظر الزيدي

تفاصيل ما حدث يوم الثلاثاء 30 كانون الأول / ديسمبر 2008 :


لم يكن هناك اجتماع لفريق الدفاع هذا اليوم ، بل كنا ننتظر في هذا اليوم الحاسم (قبيل بدء المرافعة يوم غد بمحكمة الجنايات المركزية) صدور القرار من محكمة الجنايات المركزية بصفتها التمييزية بنتيجة الطعن التمييزي المقدم في يوم الاربعاء الماضي واذا كان رد الطعن (وهذا شبه اكيد !) فان المحامي عبد القادر القيسي سيتوجه مباشرة الى محكمة تمييز العراق الاتحادية ليقدم لائحة التدخل التمييزي وبالتالي يوقف اجراء المرافعة يوم غد ، لكننا توقعنا ان محكمة الجنايات سوف تحرج فريق الدفاع وذلك بعدم اصدار قرارها بنتيجة الطعن التمييزي بل ستصدره يوم غد (أي بوقت واحد في يوم المرافعة) لتضع فريق الدفاع امام الامر الواقع وهذا كله تأثير وعدم حيادية مما يدحض كل التخرصات الخاصة باستقلال القضاء وخصوصاً بهذه الدعوى ! بدليل ما قاله اليوم المحامي كريم الشجيري وهو العائد للتو من المحكمة بقوله في كافتيريا نقابة المحامين ظهر اليوم (الثلاثاء 30/12) بان قاعة المحاكمة قد جهزت ليوم غد للمرافعة وتم تحضير كاميرات التصوير لجعلها محاكمة منقولة ومرتقبة امام انظار العالم وبالتالي هذا يؤكد على اصرار المحكمة على اعاقة حق فريق الدفاع في الطعن التمييزي !
على اية حال ، وصلت مبنى نقابة المحامين في الواحدة من ظهر هذا اليوم ، كان نقيب المحامين ورئيس فريق الدفاع بمكتبه مشغولاً بلقاء صحفي مع وكالة اعلامية امريكية ، بل وجدت من اعضاء فريق الدفاع المحامي مزاحم الجبوري الذي لا يعرف التفاصيل ووجدت المحامي كريم الشجيري والمحامي يحيى العتابي فذهبت معهما لكافتيريا النقابة وتحدث المحامي كريم الشجيري عمّا جرى اليوم ، وهو العائد للتو من المحكمة ، قال ما ذكرته اعلاه وبالتالي ستضعنا المحكمة امام موقف محرج (تماماً مثلما فعلت محكمة التحقيق المركزية عندما اجرت التحقيق مع منتظر الزيدي غفلة ودون علمنا واخذ محامي منتدب وليس محامو الدفاع عن منتظر) ولكن نحن نعلم ان المحامي امير الكناني هو وكيل منتظر رسمياً ايضا لكنه لا يعمل مع فريق الدفاع ، حيث سبق ان طعن تمييزاً امام محكمة الجنايات المركزية بصفتها التمييزية على قرار قاضي التحقيق بعدم اطلاق سراح منتظر بكفالة وقدم طعنه يوم 23/12 (اي قبل احالة الدعوى من محكمة التحقيق لمحكمة الموضوع/ محكمة الجنايات وصدر قرار محكمة الجنايات بصفتها التمييزية برد الطعن يوم 24/12) اي خلال يوم واحد فقط (فلماذا تأخر صدور قرار المحكمة نفسها بخصوص طعن فريق الدفاع رغم مرور اسبوع على تقديمه ؟! الجواب نتركه لفطنتكم) نعود لنقول ان المحامي امير الكناني قام بدوره بتقديم لائحة التدخل التمييزي اليوم وجاء بطلب من تلك المحكمة الى محكمة الجنايات المركزية لرفع اضبارة الدعوى اليها وهكذا (رغم عدم تناغم المحامي امير الكناني مع فريق الدفاع) فقد كان هذا هو السبب الحقيقي لاحباط مساعي تلك المحكمة في الترافع بالدعوى يوم غد وتأخير صدور قرارها بنتيجة الطعن التمييزي المقدم من قبل فريق الدفاع ، فأنطبقت الاية الكريمة (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) ولا يصح الا الصحيح ، لا استنفاد طرق الطعن حق مقدس للمتهم وللمدعى عليه وينبغي للمحكمة ان تحترم ذلك لا ان تلتف على القانون التي هي امينة على تطبيقه ! ، لذا ان تصرّف المحامي امير الكناني بالنتيجة قد صّب في مصلحة منتظر الزيدي ولفريق الدفاع ، ولهذا اذا ما قامت المحكمة برد الطعن التمييزي (ونتوقع انها ستفعل ذلك يوم غد) فأن الفريق سيقدم لائحة التدخل التمييزي في الوقت المناسب ما دام ان الدعوى قد تأجلت كما مر بنا ، ايضا قال لنا المحامي كريم الشجيري (موجهاً كلامه لكاتب السطور وليحيى العتابي بكافتيريا النقابة) ان رئيس محكمة الجنايات المركزية بالكرخ (القاضي عصام الجادر) قد أخذ اضبارة الدعوى الى بيته بداعي مطالعتها ؟! ومع ذلك جلبها ولم يصدر قرار المحكمة بالطعن الى اليوم مما بيّن جلياً نيّة المحكمة الواضحة في اهدار حق المتهم منتظر ووكلائه في استنفاد المرحلة الاخيرة من مراحل الطعن التمييزي (مرحلة التدخل التمييزي امام اعلى سلطة قضائية بالعراق وهي محكمة تمييز العراق الاتحادية) ، اعود لما قام به المحامي امير الكناني (وبالتالي تعطيل مسعى المحكمة بإجراء المرافعة يوم غد الأربعاء 31/12) حيث وصلت المحكمة الاحد 28/12) وسألت المحامي امير الكناني عن نتيجة الطعن الذي تقدم به فقال انه قد رد من قبل المحكمة فتوجهت معه الى قلم المحكمة واخذنا نسخة من هذا القرار ووزعته للبعض من اعضاء فريق الدفاع واخبرني المحامي امير الكناني انه سيقوم بتقديم لائحة للتدخل التمييزي لكنه لا يستطيع تقديمها هذا اليوم (الاحد 28/12) لضيق الوقت ولأن يوم الاثنين (29/12) كان عطلة رسمية بالعراق (بدء السنة الهجرية الجديدة 1430) فأكيد قد قدم طعنه التمييزي هذا اليوم (الثلاثاء 30/12) وفعلاً كان ذلك بالوقت المناسب تماماً واحبط مسعى تلك المحكمة ونيتها المبيّتة في الالتفاف على حق فريق الدفاع بالطعن التمييزي ايضاً امام محكمة تمييز العراق الاتحادية (التدخل التمييزي) .
وعلى هذا اصبح الوضع لمصلحة منتظر الزيدي ولفريق الدفاع (على الاقل الحد من التسّرع غير المبرر للمحكمة في نظر الدعوى والتجاوز على حق المتهم والدفاع في استنفاد طرق الطعن).






 
رد مع اقتباس
قديم 31-12-2008, 12:52 AM   رقم المشاركة : 88
معلومات العضو
وليد محمد الشبيبـي
أقلامي
 
الصورة الرمزية وليد محمد الشبيبـي
 

 

 
إحصائية العضو







وليد محمد الشبيبـي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى وليد محمد الشبيبـي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى وليد محمد الشبيبـي

افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

استدراك في يوميات الاثنين 29/12/2008 :


في اثناء اجتماع فريق الدفاع بنقابة المحامين قال المحامي عبد القادر القيسي (والكلام على ذمته) ان حذاء منتظر الزيدي لم يتلف كما وردت في قول محكمة التحقيق بالاضبارة التحقيقية بل قام الاميركان بأخذه معهم الى الولايات المتحدة الاميركية ولا نعرف مدى صحة ذلك وما هي الغاية منها أن صح ذلك !






 
رد مع اقتباس
قديم 01-01-2009, 08:41 PM   رقم المشاركة : 89
معلومات العضو
وليد محمد الشبيبـي
أقلامي
 
الصورة الرمزية وليد محمد الشبيبـي
 

 

 
إحصائية العضو







وليد محمد الشبيبـي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى وليد محمد الشبيبـي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى وليد محمد الشبيبـي

افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

يوميات محاكمة الصحفي منتظر الزيدي في المحكمة المركزية / الكرخ – بغداد

فريق الدفاع عن الصحفي منتظر الزيدي

تفاصيل ما حدث يوم الأربعاء 31 كانون الأول / ديسمبر 2008 :


لم يعد فريق الدفاع مستنفراً مذ ان تم تعطيل النظر بالدعوى من قبل محكمة الجنايات المركزية التي كان من المفروض ان تعقد جلستها اليوم ، وصلت نقابة المحامين لم أرَ من فريق الدفاع سوى نقيب المحامين ضياء السعدي بمكتبه بالنقابة وكذلك وكيل النقابة (هشام الفتيان) بمكتبه أيضاً فضلاً عن عضو مجلس النقابة مزاحم الجبوري ، في الساعة الحادية عشر صباحاً وأنا بالنقابة أتصل الاعلامي والمحامي سالم حواس الساعدي طالباً مني الحضور في الساعة الثانية ظهراً في مبنى وتلفزيون العراقية الفضائية (التلفزيون والاذاعة الرسميين للعراق) للحديث في برنامجه الاذاعي (حوارات قانونية) على الهواء مباشرة في الساعة 05 ر 3 ظهراً (ويعاد بالثانية صباح اليوم التالي) لكنه لم يحدد موضوع الحلقة (أعتدت على مكالماته التي تسبق البرنامج بسويعات قليلة ودون تحديد الموضوع !) .
قبل ان ادخل مكتب نقيب المحامين ضياء السعدي وجدت وكيل النقيب هشام الفتيان الذي اخبرني بان النقابة قد اصدرت اليوم بياناً بخصوص العدوان الاجرامي الصهيوني على أهلنا في غزة ووجوب الوقوف مع اهالي غزة ضد العصايات الصهيونية المجرمة وقال ان فيه بعض الاخطاء الاملائية وستعيد الموظفة طباعته ولكن بعد ان وصلتني نسخة من هذا البيان وجدته ايضا لم يكن خالياً من الاخطاء الاملائية فنزلت على الموظفة (الحريصة على وضع اسمها اسفل البيان من جهة اليمين) وطلبت منها ان تعيد تصحيحه للمرة الثالثة ! بعد ذلك صعدت لمكتب النقيب والذي اراد ان يعطيني نسخة من البيان فبادرته بالنسخة الخالية من الاخطاء !
لم يكن هناك جديد بخصوص دعوى منتظر الزيدي ولم تكن لدى النقيب معلومات جديدة عن الوكالة الخاصة بالـ(25) عضواً لفريق الدفاع المقدمة منذ ايام ولا عن نتيجة الطعن التمييزي لكن الامور اصبحت في صالحنا ما دام انه قد تم تأجيل نظر الدعوى لحين البت بالتدخل التمييزي المقدم من المحامي امير الكناني يوم امس (الثلاثاء 30/12) امام اعلى سلطة قضائية بالعراق (محكمة تمييز العراق الاتحادية) ، وقبل ان اغادر مكتب النقيب والنقابة متوجها لاذاعة وتلفزيون العراقية اعطاني النقيب العديد من البيانات والقرارات الخاصة بالنقابة فضلا عن بعض الكتب الصادرة من اتحاد المحامين العالمي بخصوص اعادة ضياء السعدي لمنصب النقيب احتراما لارادة المحامين والعضوين الاخرين المستبعدين (مزاحم الجبوري وسامي الخطيب) .
وصلت الفضائية العراقية في الثانية ظهرا تقريبا ، جلست بكافتيريا التلفزيون مع معد ومقدم البرنامج الاذاعي سالم حواس الساعدي واختار موضوع (اضواء على قانون العقوبات العراقي) ليكون موضوع حلقة هذا اليوم ، ثم دخلنا الاستوديو الاذاعي وفي 05 ر 3 ظهرا بدأ تقديم البرنامج حي وعلى الهواء وقد قمت باجابة كل من اتصل معنا من العديد من محافظات العراق بخصوص بعض الجرائم (من جنايات وجنح ومخالفات) وما الى ذلك ، كانت حلقة جيدة مفيدة غير اني لم احتفظ بنسخة منها لان اعادتها في الثانية من صباح اليوم التالي وهو وقت متأخر !

وأدناه بيان نقابة المحامين العراقيين بخصوص العدوان الصهيوني الاجرامي بحق اهالي غزة والسكوت العربي والعالمي على هذه الجرائم المستمرة :




سمعت صباح هذا اليوم (الخميس 1/1/2009) من اذاعة البي بي سي عربية خبراً مؤسفاً وهو تجسيد للواقع العربي المزري ، بإقامة حفل صاخب في الامارات العربية ابتهاجاً بقدوم العام الميلادي الجديد احيته المطربة العالمية شاكيرا وحفل اخر احياه عمرو دياب رغم المطالبات بالغائهما بسبب ما يحصل من قتل مجاني لاهلنا في غزة لكن الحفلات استمرت والكؤوس ف
قرعت وو......... البقية معروفة وهذا هو واقعنا المزري المأساوي ، فبدلاً من ان تقوم تلك الدول العربية (الشقيقة) ببذل ما تستطيعه لاخوانها بغزة فانها تقيم الليالي الحمراء غير آبهة بالدم العربي المسفوح على يد محترفي الجريمة من الصهاينة ، فمتى تنفض الاتربة عن تلك الاسلحة لتلك الجيوش العربية وهي التي تثقل ميزانيات الدول العربية والى متى تترك استخدامها ضد شعوبها وتوجها الى صدور اعدائهم ولكن قد أسمعت لو ناديت حياً ... !






 
رد مع اقتباس
قديم 05-01-2009, 11:46 PM   رقم المشاركة : 90
معلومات العضو
وليد محمد الشبيبـي
أقلامي
 
الصورة الرمزية وليد محمد الشبيبـي
 

 

 
إحصائية العضو







وليد محمد الشبيبـي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى وليد محمد الشبيبـي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى وليد محمد الشبيبـي

افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

يوميات محاكمة الصحفي منتظر الزيدي في المحكمة المركزية / الكرخ – بغداد

فريق الدفاع عن الصحفي منتظر الزيدي

تفاصيل ما حدث يوم الأحد 4 كانون الثاني / يناير 2009 :


لا جديد تحت الشمس ، لم يزل الوضع كما هو في المحاكمة مذ ان تم تأجيل المرافعة في محكمة الجنايات المركزية ، بسبب الطعن التمييزي المقدم امام محكمة تمييز العراق الاتحادية (التدخل التمييزي) ، اليوم حضرت لنقابة المحامين في 12 ظهراً تقريباُ وزرت نقيب المحامين ورئيس فريق الدفاع ضياء السعدي في مكتبه بالنقابة ، لاحظت ان السعدي متحفّظ اكثر من اللازم من جانبي !! وامتناعه عن اعطائي بعض ما يخص المحاكمة (مثل لائحة الطعن التمييزي المقدمة امام محكمة الجنايات المركزية ، وكذلك لائحة التدخل التمييزي – رغم انه قد كلفني مع اللجنة المذكورة بكتابة اللائحة ثم طباعتها قبل ان يتبنّى طباعتها ، بمبادرة منه ، المحامي عبد القادر القيسي) ، وسبب تحفظه هذا كما يقول ، هو اتصالي الدائم بوسائل الاعلام المختلفة ومنها بعض القنوات الفضائية والاذاعات والصحف والمواقع الالكترونية ولم ينفع وعدي له بأني سوف لن افعل ذلك ما دام انها ستضر بموكلنا منتظر الزيدي ، علاقتي بضياء السعدي جيدة ، وفي انتخابات نقابة المحامين في نوفمبر/ تشرين الثاني دعاني السعدي للدخول في قائمته الانتخابية (التي اكتسحت بقية القوائم فيما بعد) ولأني آنذاك كنت التمس تكهرب الاجواء بين القوائم وتأثرها بالوضع المتأزم السياسي انذاك فضلاً عن رغبتي بالبقاء على حيادي مع جميع المحامين والابقاء على علاقاتي الحسنة والجيدة مع الجميع ، لذا اعتذرت عن الدخول في قائمته ولعلي سأغير رأيي في الانتخابات القادمة هذا العام (2009) اذا ما وجدت الوقت مناسباً للدخول في الانتخابات المقبلة ووجدت الوقت الكافي للتفرّغ مع اعضاء القائمة الانتخابية للترويج لها في بغداد وبقية المحافظات العراقية ، أعرف المحامي ضياء السعدي منذ انتمائي لنقابة المحامين عام 1999 وهو عام تخرجي من كلية القانون / جامعة بغداد ووقتها كان اميناً لسر نقابة المحامين ونقيب المحامين آنذاك كان المحامي نعمان شاكر (وهو شخصية راقية ومحبوبة من المحامين لتعامله الجيد مع الجميع) ، وفي عام 2000 انضممت لدورة توسيع الصلاحية في مقر نقابة المحامين ووقتها كانت الانتفاضة الفلسطينية (انتفاضة الحجارة المندلعة من عام 1987) قد بلغت أوجها والذي زاد من غضب واحتقان الشارع العربي هو استشهاد الطفل محمد الدرة امام مرأى ومسمع العالم بأسره والذي شاهد كيف كان الرصاص الصهيوني المجرم ينهمر عليه وعلى والده رغم انهما كانا يستنجدان وكان محمد الدرة يصيح الى ان لفظ انفاسه الأخيرة دون ان يتوقف المجرمون الصهاينة عن الرمي ، وقتها اعلن عن تنظيم مهرجان لنصرة الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية وكنت قد شاهدت الاعلان متأخراً (اذ ان هذه الليلة سيتم انعقاد المهرجان الشعري في القاعة العلوية لنقابة المحامين وبحضور الشعراء المعروفين من المحامين وان تأريخ تقديم تلك القصائد يجب ان يتم في وقت سابق وقد فات الاوان) ولأني كنت قد كتبت قصيدة بعنوان (درّك درّة) لحظة مشاهدتي تلك الجريمة التي استشهد فيها الطفل محمد الدّرة واردت ان القيها من على المنبر (اول واخر مرّة في حياتي رغبت في القاء قصيدة من على المنبر وبعضها القيتها مجاملة وتحت رغبة والحاح البعض لكن هذه القصيدة الوحيدة التي رغبت بإلقائها من على المنبر لتعرية الانظمة الدكتاتورية العربية المتسلطة على رقاب شعوبها المزايدة والمتاجرة بالقضية الفلسطينية لتوطيد اركان حكمهم المتسلط وهم سبب نكسة العرب وعلى حساب الدم العربي عامة والفلسطيني خاصة) ، دخلت على نقيب المحامين انذاك في مكتبه وقدمت له القصيدة ، قال معتذراً ، انها بادرة جيدة منك ، وطنية وقومية لكن قبول القصائد قد اغلق واليوم بعد ساعات قلائل سيتم اقامة المهرجان الشعري ، لكنه ازاء اصراري واندفاعي قال اعطني القصيدة ، قرأها ثم لاحظت انه لم يجدها مفهومة (قصيدة نثر) ولم تكن سلسة كما اعتاد على القصائد الكلاسيكية المنبرية ، فطلب مني ان اقدمها لامين سر النقابة ضياء السعدي ليطالعها ويقرّها ان كانت مناسبة (كنت أخشى ان يتم رفضها لما فيها من تعريض واسقاطات ونقد للنظام القائم آنذاك الى جانب كل تلك الانظمة العربية الحاكمة التي زايدت على القضية الفلسطينية ولم تزل) الحمد لله تم اقرارها وجاء ممثل من وزارة الثقافة السابقة (كعريف للمهرجان ومقذم للشعراء قبيل القاء قصائدهم) وبالليلة تلك كان كاتب السطور اصغر الشعراء سناً واصدحهم صوتاً في القاء قصيدته (درّك درّة) والتي اثارت حفيظة البعض وبلبلتهم اثناء القاء القصيدة لما فيها من اسقاطات (وتناص وتنصيص) لقصائد واغان عربية لمساندة فلسطين منذ عقود طويلة ، وما ان ترجل عن (صهوة) المنبر توجه اليه محامٍ خمسيني وقد شد على يدي الشاعر بحرارة (لانه فهم ذلك التعريض) ! والحمد لله عدّت القصيدة على خير. لذا مذ تلك الفترة استمرت علاقي الجيدة مع المحامي ضياء السعدي بغض النظر عن هجومي المتكرر كلما وجدت مأخذ على النقابة ، عبر وسائل الاعلام المختلفة ،
لذا اشعر ان ضياء السعدي قد تم تحذيره من كاتب السطور (بداعي انه سينشر اسرار فريق الدفاع بما يضر بمصلحة موكلنا منتظر الزيدي) والتحذير جاءه من داخل فريق الدفاع وهذا تحفظ لا داعٍ له للأسباب التي ذكرتها ، لكنه لم يزل يثق في بدليل اتصال صحفية من جريدة الزمان هذا اليوم (الأحد 4/1/2009) لأخذ رأيه كقانوني ونقيباً للمحامين بخصوص الدعوى التي اقامها وزير الخارجية العراقي ضد عضو مجلس النواب العراقي سامي العسكري (ولأنه نقيباً للمحامين ولا يجوز ان يتدخل في امور قد تجّر النقابة الى دهاليز السياسة وتخندقاتها) فقد قام بتزكيتي امام تلك الصحفية والحديث نيابة عنه بعد ان اعطاني هاتفه النقال ، ومما يؤكد ثقته في كاتب السطور هو ارساله للمحكمة الجنائية المركزية لمتابعة دعوى منتظر الزيدي (كممثل عن رئيس فريق الدفاع) حتى أمام اعضاء فريق الدفاع ومنهم منتدب غرفة المحكمة المركزية بالكرخ عبد القادر الشيخلي . بالمقابل كان كاتب السطور قد دافع عن حقه بعد فوزه بمنصب نقيب المحامين وتم ابعاده بداعي (اجتثاث البعث) مع العضوين الفائزين في الانتخابات (كأعضاء في مجلس نقابة المحامين) (سامي الخطيب ومزاحم الجبوري) فأتصلت حالا بصديقي الاعلامي والمحامي سالم حواس الساعدي (معد ومقدم برامج في تلفزيون واذاعة العراقية حالياً) وكان معد ومقدم برنامج قانوني في فضائية آشور كي يستضيف ضياء السعدي على الهواء مباشرة ليدافع عن حقه لكن لم يستطع السعدي الحضور يوم اللقاء فأضطررت الى تصوير اللقاء (بعد ان اوقعت سالم الساعدي بهذا المأزق لان البرنامج حي وعلى الهواء وليس تسجيلاً) وقد تركت الحلقة انطباعاً جيداً في اوساط المحامين وكان دفاعاً عن حق ضياء السعدي ودفاعاً عن شرعية صناديق الاقتراع واحتراماً لارادة المحامين .
على اية حال ، كنت في مكتب نقيب المحامين ضياء السعدي اليوم (الأحد 4/1/2009) وحضر من اعضاء فريق الدفاع كل من المحامين : يحيى العتابي ، مزاحم الجبوري ، كريم الشجيري ، قال ضياء السعدي ان الطعن التمييزي لفريق الدفاع قد تم رده وفي رد محكمة الجنايات بصفتها التمييزية ما ينفع فريق الدفاع عند الترافع مستقبلاً في محكمة الجنايات المركزية .
ايضا طالب المحامي يحيى العتابي (وكيل قناة البغدادية) ببعض الوثائق الخاصة بالدعوى فرفض ضياء السعدي منحه اياها بداعي السرية والتكتم بالدعوى ؟! لكني اعطيته نسخة من وكالة فريق الدفاع واسماء المحامين (اعضاء فريق الدفاع) وقبل ايام اعطيته نسخة (بالاضافة لبعض اعضاء فريق الدفاع) من قرار محكمة الجنايات بصفتها التمييزية برد طعن المحامي امير الكناني قبل احالة الدعوى من التحقيق للجنايات .


يوميات محاكمة الصحفي منتظر الزيدي في المحكمة المركزية / الكرخ – بغداد

فريق الدفاع عن الصحفي منتظر الزيدي

تفاصيل ما حدث يوم الاثنين 5 كانون الثاني / يناير 2009 :


يوم غد عطلة رسمية بالعراق ، اذ سيصادف عيد تأسيس الجيش العراقي (أسسه الراحل جعفر العسكري في 6 كانون الثاني/ يناير عام 1921 عندما كان فوج موسى الكاظم هو نواة تشكيل الجيش العراقي والمفارقة ان مؤسس الجيش العراقي قد قتل ببنادق ضباط الجيش العراقي نفسه رغم انه كان يعتبر نفسه ابو الجيش وأب لكل ضباط ومراتب الجيش العراقي – قتله اربعة ضباط انقلابيين من اتباع الفريق بكر صدقي في اول انقلاب يحصل في تاريخ الدول العربية الحديث في تشرين الأول/ اكتوبر 1936 ومن المفارقة المحزنة ان احد الضباط القتلة كان يونانياً متجنساً بالجنسية العراقية ! العسكري رفض تحذيرات البعض من الساسة بضمنهم نوري السعيد – كلاهما متزوج من شقيقة الآخر ، بأن الانقلابيين سيسعون لقتله لان بكر صدقي كان معروفاً بالشدة والقسوة والطموح لكن العسكري كان يخفف من غلواء تلك المخاوف بالقول : انهم أولادي ! فقام (الاولاد) الأربعة بقتله في منطقة خان بني سعد بعد ان ترجّل من سيارته وهو متوجه لمفاوضتهم ، ولعل المفارقة تذكر ان الضباط الأربعة القوميون الذين قادوا الجيش العراقي في حربه في مايس/ مايو 1941 ضد بريطانيا العظمى وتكوينهم ما أشبه بالحركة القومية مع مفتي القدس السابق محمد أمين الحسيني ورشيد عالي الكيلاني رئيس وزراء حكومة الدفاع الوطني والعقداء الأربعة – الذين الطلق عليهم اتباع بريطانيا لتشويه سمعتهم بالمربع الذهبي – العقداء هم صلاح الدين الصباغ ومحمود سلمان وفهمي سعيد وكامل شبيب – ووصف مفتي القدس السابق محمد امين الحسيني بالثعلب الأحمر – لادعائهم بتبعيته للاتحاد السوفييتي الشيوعي ! اقول المفارقة ان العقيد فهمي سعيد قام بدفع رئيس عرفاء من اهالي الموصل بقتل الفريق بكر صدقي في آب / أغسطس 1937 انتقاما لقتله جعفر العسكري ورداً على الدكتاتورية التي عاشها العراق في عهده والتي اغتيل فيها الكثير من الوطنيين وهرب البقية الى خارج العراق عندما كان بكر صدقي في طريقه الى تركيا لحضور المناورات العسكرية التركية وبصحبته قائد القوة الجوية آنذاك محمد علي جواد والذي قتل بنفس الحادث عندما حاول ان يمنع المهاجم من تنفيذ عملية الاغتيال) ، وبعد غد سيكون عطلة رسمية أيضاً وهو يوم عاشوراء – العاشر من شهر محرّم عام 1430 هجرية وذكرى استشهاد ابي الاحرار سبط الرسول المصطفى أبو عبد الله الحسين بن علي (عليهما السلام) وبقية أهل بيته الكرام وسبي حرائر آل بيت الرسول الأكرم بما جعل ضمير العالم الاسلامي ينوء تحت هول هذه الجريمة ومثلت دروساً وعبر بين الحق والباطل وان للباطل جولة ولكن الحق سينتصر مهما طال الزمن ولعل المناسبة الحزينة هذه تأتِ واهلنا في غزة يتعرّضون الى هذه الجرائم الصهاينة بتأييد دول الضلال (امريكا وبريطانيا وايطاليا والتشيك ومن لف لفهم) وبصمت الانظمة العربية الخانعة والخائنة لشعوبها .
وصلت نقابة المحامين في حوالي 50 ر 12 ظهرا لكني لم ازر نقيب المحامين الذي كان موجودا (لعدم وجود اي مستجدات بالدعوى) بل مكثت مع بعض المحاميات ومن ثم المحامين بكافتيريا النقابة ، لاحظت وجود احد اعضاء فريق الدفاع بالكافتيريا وهو المحامي غازي فيصل الجبوري (من محافظة الموصل) وقد القى بالتحية علينا وهو الذي عاد من الموصل .






 
آخر تعديل وليد محمد الشبيبـي يوم 28-01-2009 في 09:33 PM.
رد مع اقتباس
قديم 10-01-2009, 01:17 AM   رقم المشاركة : 91
معلومات العضو
وليد محمد الشبيبـي
أقلامي
 
الصورة الرمزية وليد محمد الشبيبـي
 

 

 
إحصائية العضو







وليد محمد الشبيبـي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى وليد محمد الشبيبـي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى وليد محمد الشبيبـي

افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

يوميات محاكمة الصحفي منتظر الزيدي في المحكمة المركزية / الكرخ – بغداد

فريق الدفاع عن الصحفي منتظر الزيدي

تفاصيل ما حدث يوم الخميس 8 كانون الثاني / يناير 2009 :


وصلت لنقابة المحامين في حوالي الساعة الواحدة والربع ظهراً ، دخلت مكتب نقيب المحامين ورئيس فريق الدفاع ضياء السعدي كان هناك البعض من المحامين معه ، منهم اعضاء من فريق الدفاع ومنهم من غير الفريق ، اضطررنا ان نجتمع في غرفة المحاسبة المجاورة لمكتب نقيب المحامين لنتحدث عن الدعوى ، وكان من الحضور في الاجتماع العاجل (وقوفاً) (وكان جالساً هناك الصحفي نوري الزكم) الذي أراه لأول مرة في نقابة المحامين ، (الحضور) :
1 – ضياء السعدي
2 – عبد القادر القيسي
3 – محمد العبودي
4 – كريم الشجيري
5 – شوكت السامرائي
6 – وليد محمد الشبيبي

تحدث ضياء السعدي بخصوص تقسيم العمل بالخطوات اللاحقة وتوجيه الجهد وعدم تشتيته لذا فقد اقترح ان نكون نحن الخمسة (المذكورة أسماءنا أعلاه عدا ضياء السعدي طبعاً) اقترح ان نتابع الشكوى التي حركها منتظر الزيدي بحق كل من اعتدى عليه بالضرب والتعذيب وانه (اي ضياء السعدي) سيتابع الدعوى المقامة ضده ولكونه نقيباً للمحامين فأنه لا يستطيع التفرّغ كلياً للشكوى هذه بل سيتابعها معنا ولذا اقترح ان تكون وكالتنا عن منتظر الزيدي مجتمعاً (وهذا رأي بعض المحامين من الحضور) بغية عدم الارتجالية والتصرف الفردي دون رغبة او علم بقية اعضاء الفريق) (اي عدم ذكر وكالة مجتمعاً ومنفردا بل فقط ذكرة عبارة محتمعاً) اي وجوب حضور ط
كل اعضاء الفريق في متابعة الشكوى والترافع فيها ، وحضر قليلاً من هذا الاجتماع المحامين (اعضاء مجلس نقابة المحامين) مزاحم الجبوري واسكندر المسعودي اما وكيل النقابة فقد وجدته في مكتب النقيب بعد الاجتماع وبعد ان نزلت من مكتب النقيب وجدت المحامية احلام اللامي تجلس مع عضو مجلس النقابة محمد وحيد الفيصل القيت التحية عليهما وغادرت النقابة في حوالي 15 ر 2 ظهراً .
اليوم ايضاً طلبت لائحة الطعن التمييزي وقرار المحكمة برد الطعن وكذلك لائحة التدخل التمييزي من المحامي عبد القادر القيسي فقال انه لا يستطيع بل انها عند رئيس فريق الدفاع كذلك قال ذلك المحامي محمد العبودي اما ضياء السعدي فقد كرر كلامه السابق بـأنه سيعطيني كل ما اطلبه ولكن في الوقت المناسب !

لا زلنا بـأنتظار ان تنظر محكمة تمييز العراق الاتحادية بالتدخل التمييزي الذي قدمه فريق الدفاع ، كذلك التدخل التمييزي الذي قدمه المحامي امير الكناني قبل فريق الدفاع !






 
رد مع اقتباس
قديم 19-01-2009, 08:17 PM   رقم المشاركة : 92
معلومات العضو
وليد محمد الشبيبـي
أقلامي
 
الصورة الرمزية وليد محمد الشبيبـي
 

 

 
إحصائية العضو







وليد محمد الشبيبـي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى وليد محمد الشبيبـي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى وليد محمد الشبيبـي

افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

يوميات محاكمة الصحفي منتظر الزيدي في المحكمة المركزية / الكرخ – بغداد

فريق الدفاع عن الصحفي منتظر الزيدي

تفاصيل ما حدث يوم الاثنين 19 كانون الثاني / يناير 2009 :


لا أريد الاطالة أو ذكر كل ما حدث معي منذ اخر يوم انتهت فيه هذه اليوميات وتعمّدت عدم كتابة اليوميات وقتها لا بل لم ادونها بل احتفظ بها بذاكرتي فحسب لان الكتابة التزام وامانة ولن استطيع ان اخون هذه الامانة خصوصاً بهذا الحادث وتلك الدعوى والتي تتصدى للدفاع عن شخص اضحت قضيته قضية رأي عام ولان الصراحة تلك قد تضر او قد تؤثر على كاتب السطور وبالتالي يقع الضرر على (شاهد الإثبات) الذي أرادوا اسكاته !! وممن ؟!! انها طامة كبرى ويوماً ما سأذكر كل شيء وكل موقف وكل تصرف بدر في هذه الدعوى وهنا اقول فقط

هناك تغيير هام وجوهري سيحصل في استراتيجية الدعوى
وفي من يدافع عن منتظر الزيدي
فريق الدفاع او غيره !!!
هنا أعلن انسحابي من هذا الفريق الذي لا اريد ان اتحدث عنه بالوقت الحاضر
لكن انسحابي منه لا يعني تنصلي عن التزامي الوطني بهذه القضية !
ولكم ان تسألوا شقيق منتظر الزيدي (ميثم) عن المحامي وليد محمد الشبيبي
وماذا قدم للبطل وأسرته (وهذا واجب وطني) ولا اتخذ من هذه القضية الوطنية وسيلة لتلميع صورة او للبروز
محكمة تمييز العراق الاتحادية ستنظر الدعوى يوم الخميس القادم (22/1/2009) وقد أخبرني بذلك يوم أمس المحامي محمد العبودي عندما كنا بمكتب نقيب المحامين وقد أخبرت ميثم الزيدي عصر اليوم (الاثنين 19/1/2009) بذلك وأنا بطريق عودتي من نقابة المحامين للبيت


اذن ، ترقبوا التغيير الجوهري في استراتيجية الدفاع
وفي من سيدافع عن البطل منتظر الزيدي

سأذكر ذلك بالتفصيل عندما يحين الوقت المناسب

أؤكد انسحابي من فريق الدفاع عن منتظر الزيدي (كرد فعل عمّا شعرت به داخل الفريق)
وأنا مستمر بالدفاع عن منتظر الزيدي !!!


(ليس بفريق الدفاع وحده يحيا الدفاع عن منتظر الزيدي !!!)






 
رد مع اقتباس
قديم 21-01-2009, 08:54 PM   رقم المشاركة : 93
معلومات العضو
إنانا الأمير
أقلامي
 
الصورة الرمزية إنانا الأمير
 

 

 
إحصائية العضو







إنانا الأمير غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

منذ أول معرفتي بكتاباتك وبك يااخي العزيز لمست بك تلك الروح الوطنية الوثابة التي لاتخشى في الحق لومة لائم ، لكني هنا ورغم تفهمي لموقفك بالانسحاب ، لكن ليتك صبرت عليهم ، لاأدري ربما اقول هذا لانني لااعلم تفاصيل محدث ويحدث والتي جعلتك تتخذ هذا القرار ..الصعب

فرّج الله عن كرب منتظر وكرب كل المعتقلين في سجون الاحتلال والحكومة العميلة

تحيتي لك







 
رد مع اقتباس
قديم 21-01-2009, 10:31 PM   رقم المشاركة : 94
معلومات العضو
وليد محمد الشبيبـي
أقلامي
 
الصورة الرمزية وليد محمد الشبيبـي
 

 

 
إحصائية العضو







وليد محمد الشبيبـي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى وليد محمد الشبيبـي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى وليد محمد الشبيبـي

افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إنانا الأمير مشاهدة المشاركة
منذ أول معرفتي بكتاباتك وبك يااخي العزيز لمست بك تلك الروح الوطنية الوثابة التي لاتخشى في الحق لومة لائم ، لكني هنا ورغم تفهمي لموقفك بالانسحاب ، لكن ليتك صبرت عليهم ، لاأدري ربما اقول هذا لانني لااعلم تفاصيل محدث ويحدث والتي جعلتك تتخذ هذا القرار ..الصعب

فرّج الله عن كرب منتظر وكرب كل المعتقلين في سجون الاحتلال والحكومة العميلة

تحيتي لك

شكراً لك اختي الفاضلة على مرورك الكريم
بخصوص ردك ووجهة نظرك ، فبالرغم من احترامي لها الا انك تطلبي الصبر والحقيقة الصبر في بعض الاحيان يعتبر ضعفاً وتردداً !
هناك فرق بين الحليم الصبور وبين الضعيف والمتردد
مثلما هناك فرق بين التسرع والتهور وبين الحكيم الذي يجيد التصرّف

احاول (على قدر ضعفي كإنسان) ان اكون

حكيما ما بين الصبر والتأني والتسرع والتهور
فالفرق بين التهور والجرأة شاسع بالرغم من ضيق المسافة بينهما
والفرق بين الحكمة والتردد والجبن شاسع بالرغم من الخيط الرفيع الذي يفصلهما

يحتاج الامر لمايسترو فنان
وحكيم متمرس
وبهلوان بارع


لكن بالنهاية
اقول لك اختي

كنت اقرب للصبر الذي فهمه الغير على انه ضعفا وتردداً
وما كنت لأصبر كل تلك الفترة لولا تدخل البعض من زملائي المحامين من غير فريق الدفاع
ففريق الدفاع بكافة اعضائه قد اصبحوا يتجنبوني ولست غبياً لهذه الدرجة لكني احببت ان اعطيهم فرصة وان اعطي لنفسي العذر عندما اتكلم بصراحة وبلا غموض واكشف كل ما دار ويدور
لكن ظن (من ظن) بأن كاتب السطور يمكن ان يستغفل وهذا يكشف عن سوء فهم كبير لكن !!!

كل شيء سيدون ومن اعتقد انه نجح بإبعادي واسكات الحقيقة من داخل فريق الدفاع للأسف كان مخطئاً وسيحصل العكس !!!
ومن حفر حفرة لأخيه وقع فيها
فأرجو ان يحذر السيد المبجل هذه الحفرة قبل ان ينقل ما اكتبه هنا للنقيب ضياء السعدي وكأني (أرتكب جريمة) بحق الفريق !!!
فمن يكون على حق لماذا يخشى قول الحقيقة
لماذا يخشى ان يعمل تحت نور الشمس وينبذ المخاتلة والعمل بالظلام وبالخفاء والطعن من الخلف
لماذا يخشون ما اكتب !
لماذا يخشون من قول الحقيقة !
لم افعل شيئاً بالخفاء بل اعلنت للجميع باني انقل بامانة هنا ما يحصل ولهم ان يطلعون على ما اكتب وان يبدون وجهات نظرهم وان يساهموا
المنتدى هذا مفتوح للقاصي والداني والمنتديات والمواقع يعج بها عالم الانترنت
ليستخدم قلمه ويحاججني لو ظن اني اضلل الجميع بهذه الكتابات
اطلب ممن يقرأ ما اكتب هنا ان يتوقف بتأدية الرقيب السري (سيء الصيت) وينقل لضياء السعدي
اقول له
اخي الكريم
ايها المحامي الجليل
اعرفك لا داعي لكل هذا
ان لم انفعك فانا مؤكد زميلك ولم أضرك
ووضعت صورتك مع اعضاء الفريق وحفظت حقك من ان يتجاوز عليه احد !!!

عموماً كل لما سخر لأجله !!!
فيا ليت الشمس تعقم من يعيش في ظلام الكهوف لكن هيهات !!!

تحياتي لك اختي العزيزة إنانا الأمير






 
آخر تعديل وليد محمد الشبيبـي يوم 22-01-2009 في 12:33 AM.
رد مع اقتباس
قديم 22-01-2009, 12:26 AM   رقم المشاركة : 95
معلومات العضو
وليد محمد الشبيبـي
أقلامي
 
الصورة الرمزية وليد محمد الشبيبـي
 

 

 
إحصائية العضو







وليد محمد الشبيبـي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى وليد محمد الشبيبـي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى وليد محمد الشبيبـي

افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

يوميات محاكمة الصحفي منتظر الزيدي في المحكمة المركزية / الكرخ – بغداد

(خارج) فريق الدفاع عن الصحفي منتظر الزيدي !!!

تفاصيل ما حدث يوم الثلاثاء 20 كانون الثاني / يناير 2009 :


ما كتبته في يوميات أمس (الاثنين) على أقتضابه ، كان لي فيه غاية ! كنت أبتغي الوقوف عليها جلياً ، والحمد لله تيقنت منها !

كنت أؤكد دوماً اني هنا أدوّن للتأريخ وتوثيق ما حصل ويحصل بلا تزوير او مبالغة او اضفاء صفة البطولة على كاتب السطور او غيره او غمط حق زيد او عمرو من الناس
فما لله لله وما لقيصر لقيصر
كما قال السيد المسيح (عليه السلام)
ولذا لم ولن أخشى شيئاً من أي شخص كان ولن أسمح لكائناً من كان بأعاقتي او منعي من كتابة هذه اليوميات للمحاكمة لئلا يزوّر التاريخ يوماً كما نرى في كل حادث وقضية !
ومن يريد ان يرد علي فليرد وليقارعني الحجة بالحجة وتحت نور الشمس (أو ضيائها) لاني لا أجيد ولا احب ولا احترم العمل في الظلام وصنع الدسائس على طريقة (ياغو) بل قد احمل الشيء الكثير من (نزق) عطيل ، على حبه الكبير ، لكننا لسنا في مسرحية تراجيدية لشكسبير بل هناك أمور هامة وأشياء ربما لا يفطن لها من يقوم بعرقلتي او انه لا ينظر الى ابعد من أنفه ! وللتأكيد على قصر نظره وعدم معرفته بما فعل بهذه العرقلة هو ان كاتب السطور قد حفظ حقه بهذا الموقف الوطني ولربما سيستنجد بها ضد الأدعياء الادنياء الانتهازيين ممن يزوروّن التاريخ (كمن يأتي يوماً ما ويدّعي دفاعه عن منتظر الزيدي وبأنه قد فعل وفعل الخ من هذيانات !) .

أعرف هذا الشخص (وأتمنى أن أكون مخطئاً ولكن !!!) وللأسف لا اعرف سبب ما قام به واعتقد انه بذلك قد قدم (خدمة) جليلة لنقيب المحامين ورئيس فريق الدفاع ضياء السعدي ! ، وأقول له وهو يتابع ما اكتب هنا وينقله (بأمانة) لضياء السعدي :

هل تعتقد ان ما قمت به صحيحاً ! هل ارتحت وأنت تأخذ دور (يهوذا الاسخريوطي) من بين (حواريو) الدفاع !

يهوذا هذا قام بفعلته تلك بسبب النقود ثم ندم وجن لكن بعد فوات الاوان !
وأنت فعلت ذلك لمشاعر (تعرفها جيداً) رغم اني كنت متعاوناً معك ومع غيرك وان لم انفعك فعلى الأقل فاني لم أضرّك ! هل تشعر بالزهو يا (ياغو) و(يهوذا) الفريق !!! لكني لست (دزديمونة) ولا (المسيح) وضياء السعدي ليس (عطيل) ولا (الرومان) فعلام هذا الطموح (المريض) !!!
هناك من يعمل تحت النور وهناك من يجيد العمل بالظلام ويحوك الدسائس في ظلام الكهوف !
لكن على الأقل حتى أخطاءنا مغفورة و(معقمة) بنور الشمس ! لكن الجروح البسيطة تتقيح وتتفاقم بعيداً عن أشعة الشمس !!!

على أية حال ، ما نشرته بيوميات امس بإعلاني الانسحاب من فريق الدفاع كنت اريد ان اؤكد شكوكي بوجودك من ينقل (ويشّوه) ما أنشره هنا وينقله لضياء السعدي تحقيقاً (لغاية مريضة) كي يكون (مقربّاً) و(صاحب فضل) !!! وكم تمنيت ان يتذكر بيت المتنبي الشهير لأنه لربما كان قد أرتدع بهذه الأفعال الصغيرة ! وبالفعل كان الرد الفعل أسرع مما كنت أتصور وهنا أتمنى ان يكون النقيب ضياء السعدي يطالع ما اكتبه هنا ولا يكتفي بما ينقله (الرقيب السري) إليه !

وصلت نقابة المحامين في حوالي الواحدة من ظهر اليوم قادماً من دائرة مسجل الشركات المجاورة لمعرض بغداد الدولي بالمنصور فوجدت في المدخل الرئيسي الداخلي لمبنى النقابة يقف ضياء السعدي فلم يكن بد من السلام عليه رغم قراري القطعي بالانسحاب وبترك الفريق بعد اكثر من ثمانية ايام على مقاطعتي غير المعلنة وتجنب الحديد معي من قبل رئيس فريق الدفاع واعضاء الفريق بدعوى منتظر فأضطررت ان القي التحية على ضياء السعدي واصافحه فرد علي ببرود غير معتاد وتجاهل لكاتب السطور وهذا لم اعتده منه او من غيره لكن بالمقابل جعلني اتأكد من صواب ما فعلت وعرفت على أية أرضية أقف ! فذهبت الى كافتيريا النقابة لموعد لي مع المحامين كريم الساعدي واحمد الجنابي وسامر السامرائي (خارج فريق الدفاع) وهناك جاء وجلس معي عضو فريق الدفاع ثائر القاسم وقال ان الهيئة الموسعة بمحكمة تمييز العراق الاتحادية ستنظر التدخل التمييزي المقدم من فريق الدفاع (مما يدل على اهمية الدعوى) علم القاسم عن قراري بالانسحاب من فريق الدفاع وكنت قبله قد أكدت للمحامين مزاحم الجبوري واسكندر المسعودي عن قرب حصول امر مهم بخصوص فريق الدفاع وطريقة الدفاع عنه !!! لا استطيع ان اذكرها هنا الآن !!!


يوميات محاكمة الصحفي منتظر الزيدي في المحكمة المركزية / الكرخ – بغداد

(خارج) فريق الدفاع عن الصحفي منتظر الزيدي !!!

تفاصيل ما حدث يوم الأربعاء 21 كانون الثاني / يناير 2009 :


بعد ان غادرت دائرة مسجل الشركات المجاور لمعرض بغداد الدولي بالمنصور ذهبت لنقابة المحامين القريبة لأنتظار المحامي كريم عكلة الساعدي لعمل بيننا ، وعندما كنت بداخل مبنى النقابة رآني النقيب ضياء السعدي وهو يهم بصعود السلّم للذهاب الى مكتبه ابتسم لي وطلب ان أوافيه بالمكتب حال الانتهاء من اجراء مكالمتي الهاتفية ! وحاله يختلف عن حاله يوم أمس !
وهنا اقول له وهو يطالع هذه السطور (او من ينقلها له كما دأب لكن ارجو ان ينقل ما اكتب بأمانة وبلا تحريف !) : أرجو منك يا استاذ ضياء السعدي ان تعرف ان كاتب السطور هو نفسه الذي عرفته منذ اول موقف احتككت به وهو يقدم قصيدته عن الطفل الشهيد محمد الدرة عام 2000 لم يغيّره شيء وهنا لن أحيد عن واجبي بمواصلة نقل الحقيقة وتوثيقها مهما كلّفني الأمر ولن يستطيع احد ان (يحجّمني) او يستغفلني او يضللني ولذا فهناك اكثر من نافذة لي سأطل عليها في هذه القضية وسأكون قرب الحدث بل أقرب من الجميع وتأكد يا سيدي الفاضل انك في يوم ما ستعود اليها بعد مدة عندما تكون الذاكرة قد ضعفت وضاعت في خضم التزاماتك كنقيب او تراكم الايام والسنين ولربما ظهور الأدعياء ممن يجيدون تزوير الحقائق والتاريخ تحياتي لك وانت تطالع ما اكتب وارجو ان تكون قد فهمت ما اقصد

ملاحظة ، هناك فرق بين شخصك كنقيب للمحامين وكونك رئيساً لفريق الدفاع ، وعندما قلت لك يوماً بان لدي لقاء في الاذاعة العراقية الرسمية على الهواء مباشرة ولا أعرف عن الموضوع الذي سأتحدث عنه ولربما يكون عن منتظر الزيدي وطلبت منك الحدود التي ممكن الحديث فيها ، فتأكد باني طلبت ذلك لانك رئيس الفريق واحتراما لروح الجماعة التي لم اجدها بالفريق ولم اتحدث معك كنقيب للمحامين بل كنت حراً حتى بعدم الرجوع اليك في كل الاحوال لكن كنت اريدك ان تعرف معنى تصرّفي هذا تماماً مثلما فعلت في تشرين الثاني/ نوفمبر 2006 عندما ظهرت لمدة ساعة على الهواء مباشرة في قناة آشور الفضائية دفاعاً عن حقك المغتصب كنقيب للمحامين وتجاوز السلطة عليك بعد ان كانت الحلقة مهيأة لحضورك وبمساعدة مني (بعد الأتصال بصديقي معد ومقدم البرنامج المحامي سالم حواس الساعدي) وتعرضك للوعكة الصحية قبل ساعة من البث على الهواء فأضطررت للأسراع والدخول للاستوديو مباشرة وبدون تحضير لضيق الوقت وها انت تحتفظ بها الان كقرص سي دي فيا حبذا لو استعدتها لتتذكر من هو كاتب السطور وكيف كان موقفه هذا سيعد (خاسراً) في حسابات (الانتهازية والتملق والمصالح الشخصية) لأني هاجمت السلطة والمحامي الذي (احتل) مقعد نقيب المحامين نيابة عنك لمدة عامين وبالفعل موقفي هذا المدافع عن حقك قد كلفني رد فعل (غير ودي) من النقيب البديل وانت الاعرف بما اقصد ! وقارن بين كاتب السطور وبين من ينقل لك ما اكتبه هنا ويحاول تحريفه (لغاية في نفسه) !!!

أنهيت المكالمة الهاتفية وصعدت إلى مكتب النقيب فوجدت ضياء السعدي مشغولاً بالعمل والمراجعين من المحامين وبالكاد استطاع ان يتكلم معي عندما قال :
لقد أطلعت على ما تكتبه في الموقع (منتديات اقلام أي هذا الموضوع) واردف قائلاً :
انت كتبت كل ما دار بيننا وكل (الفضائح) قالها وهو مبتسم ويقصد بـ(الفضايح) باللهجة العراقية المحلية اي كل ما قلناه وما حصل بيننا !
ثم قال : (بطريقة ودية) ، لا تخشى كما وعدنك فاني سأعطيك كل ما طلبت (يقصد لوائح الطعن التمييزي والتدخل التمييزي وقرار محكمة الجنايات المركزية بالكرح برد الطعن التمييزي) ،
لم أرد وكنت اعلم ان الآوان قد فات على ذلك ولعدة أسباب !
قلت للنقيب ضياء السعدي : (وهو يهمّم بالاستئذان مني والعودة بعد قليل) استاذ ضياء ، هل مطلوب مني الان شيء ما ؟ فقال : كلا شكراً ، فودعته وخرجت من مكتبه .

ملاحظة هامة : علينا ان نطرح سؤال الان واتمنى ايضا لضياء السعدي وهو يطالع ما اكتب :
هل من مصلحة موكلنا منتظر الزيدي ان يجمع رئيس فريق الدفاع وبين صفة نقيب المحامين ؟!
وهل فريق الدفاع الذي طالما ردده بوسائل الاعلام هم فقط من تابعوا الدعوى وسعوا فيها منذ اول يوم ام كل من طبع اسمه في الوكالة واغلبهم لم يحضر للمحكمة او للنقابة او مجرد زيارة قصيرة لمكتب السيد النقيب (وليس فريق الدفاع) ! وأنت تعرف يا سيدي الفاضل ما اقصد !
المفارقة اني اعرف الان لماذا لا تريد ان تعطيني تلك الكتب اللوائح وحتى الشيء الوحيد الذي اعطيتني اياه (بعد ان استجديته منك) اكثر من مرة !!! هو نسخة من وكالة فريق الدفاع (وعددهم 25 محامٍ) بعد ان رفض المحاميان محمد العبودي وكريم الشجيري منحي هذه النسخة بتصرفات لا يجوز ان تبدر من بالغين وليس من محامين فحسب والعبودي قال وقتها : معللاً رفض منحي هذه النسخة ، انا سأعطيها لضياء السعدي واطلبها من ضياء السعدي ان شئت !!
أقول حتى هذا الشيء الوحيد الذي وصلني منك ، فقد عرفت أسباب تكتمك ومنعك ابسط استحقاقي كعضو فريق للدفاع !
فهل من قواعد السلوك المهني ما حدث في فريق الدفاع يا نقيب المحامين ؟

ارجو ان تسمع ما يلي ولك ان تحكّم ضميرك (فضلاً عن قواعد السلوك المهني) :
1 – اين روح الفريق الواحد وروح الجماعة في فريق الدفاع هذا ، ما هي مؤشرات هذه الروح بهذه الارتجالية والتكتم وتحكم شخص او شخصان بما يجري ؟
2 – هل يجوز ان يمنع محامي ما زميله من لائحة الدعوى التي تقدم للمحكمة وهل من الصحيح منع الزميل ، عضو الفريق نفسه ، من الاطلاع على قرارات المحكمة بخصوص الدعوى ؟
3 – هل يجوز منع المحامي من مجرد الحصول على نسخة من الوكالة التي توكل فيها للدفاع من موكله ؟ هل هذا جائز في قواعد السلوك المهني يا نقيب المحامين ؟
4 – هل يجوز منع عضو الفريق من دخول مكتبك (كما حصل معي) من قبل سكرتير نقيب المحامين (مرتين بيوم الاثنين 12/1/2009) مع العلم اني كنت اراجع (رئيس فريق الدفاع) وليس (نقيب المحامين) وطلبت وقتها ان يكون الامر صريح ومباشر معي لا ان تترك الامور معلقة ووقتها أكدت جنابك بأن تصرف السكرتير كان ارتجالي !!! لكن انت تعرف حقيقة الامر بدليل تحجج السكرتير اول مرة بوجود اجتماع لك مع وكيل النقابة هاشم الفتيان وعندما أدخل اجد الفتيان ومجموعة أخرى من المحامين فسكت وتكرر الأمر بعد حوالي 45 دقيقة بنفس اليوم عندما احسست بان هشام الفتيان يريد ابعادي عنك وعن فريق الدفاع عندما جذبني من يدي وطلب ان اذهب لمكتبه لانني اعلامي ايضا واجيد التعامل مع شخصين جاءا يبشران بفكر جديد ووصلا للنقابة (حيث دعاهم هاشم الفتيان بجماعة الحب الآلهي !!) واحسست بهذا وعندما عدت لمكتب منعت مرة أخرى من السكرتير وهذه المرة بداعي (وجود أجتماع) ولان شكوكي زادت اصررت على ان اعرف مع من يجتمع ضياء السعدي ؟ فقال : مع فريق الدفاع فرددت عليه ، وانت تعرف انا عضو فيه ومنذ شهر تقريباً فما هو الجديد ! ثم دخلت للمكتب لاجدك يا سيدي الفاضل تجتمع بأعضاء من فريق الدفاع/ وفريق الشكوى ضد المعتدين ويفترض انا عضو في هذين الفريقين لكنك كنت توجه كلامك لهم بتجاهل مقصود لي بل ظهر على الساحة بعض المحامين لم أرهم سابقاً ، وهذا ما كنت اؤكد عليه وهو الغاية من كتابة هذه اليوميات :
هناك من يقطف بسهولة ما يزرعه البعض فلماذا تضفي الشرعية على ذلك يا نقيب المحامين ولماذا تضفي الشرعية على خروقات (ربما لم تنتبه ايها) (رئيس فريق الدفاع) يا نقيب المحامين !!!

هناك الكثير في جعبتي وانا اشعر بأني قد تعمّدت الغموض او عدم ذكر ما حصل لي ويضر باليوميات والشفافية خدمة للقاريء والحقيقة والتاريخ مقابل الا يتم التأثير علي (كشاهد عيان) لكن لم اعد أخشى وما يربطني بك الزمالة والاحترام وارجو ان يتسع صدرك لما اقول واتمنى ان يتم الرد علي اذا ما اشتططت او حدت عن الحقيقة فليس هناك ما يمنع من كتابة الرد هنا او من اي عضو من فريق الدفاع الذي كنت (كما أظن !) عضواً فيه أيضاً مع اني :
1 – لا املك الدليل المادي على ذلك ولا على نسخة من الوكالة عن منتظر !
2 – لا املك اي لائحة كتبت من فريق الدفاع او قرار للمحكمة بخصوص الدعوى او اي شيء
3 – لا أعرف ما يدور في فريق الدفاع منذ يوم الأحد 11/1/2009 وكأني غريب عن الفريق تماماً فنجح من سعى لذلك (بغاية غير نظيفة) بتعطيل كتابة هذه اليوميات (الحقيقة المجردة بالدعوى)

لكن قد أخطأ من أعتقد ان كاتب السطور يقبل ان يوضع بهذه الخانة او يتم تحجيمه او ان يوضع (بجيب) أي شخص وانت تعرفني جيدا يا سيدي الفاضل منذ عام 2000


استرجاع – فلاش باك (عسى ان تنفع الذكرى !) :

السبت 10/1/2009 :


وصلت مقر نقابة المحامين في 12 ظهرا تقريبا بالرغم من عدم وجود دوام رسمي لكن لعمل لي مع المحامين كريم عكلة الساعدي واحمد الجنابي مع بعض الاشخاص بخصوص دعوى ، وصادف وقتها الذكرى السنوية الأولى لرحيل المحامي عبد الوهاب باجلان (المحامي الخاص بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين عندما اعتقل عام 1959 لمحاولته اغتيال رئيس وزراء العراق الاسبق الزعيم عبد الكريم قاسم) ووقتها كنت (حضرتك) حاضراً الغداء على شرف الحاضرين للمأتم السنوي هذا وسلمت عليك وسألتك عن قرار المحكمة وغيرها من الوثائق (ابسط حق لزميل لك بنفس الدعوى !) ووقتها قلت (يوم غد سأعطيك كل ما تطلبه وليحصل ما يحصل) وقلتها باللهجة الدارجة (يابة راح انطيك كلشي وشيصير خلي يصير) ! مع انه لم يحصل شيئا عندما منحني المحامي امير الكناني ما طلبته من قرار المحكمة برد طعنه التمييزي مع اني من الفريق المنافس له لكنه منحني ما طلبت وهذه مفارقة ان احاصر من فريقي والغير يمنحني ما اطلب بكل سهولة ؟! وحتى ما وعدت لم يتحقق بل بالعكس حوصرت ومنعت من الدخول اليك وليس كاتب السطور من النوع الذي يقبل هذا او يتحمله ما دام انه لم يتجاوز حدوده !

ولو كان لديك تحفظ على ما ينشره كان من الممكن ببساطة جداً لفت نظره الى ذلك ومناقشته بهدوء وبشكل صريح ومباشر ، فلماذا نخشى نقل ما يحدث بيننا امام الملأ ما دام ذلك لا يضر بموكلنا بل ويحفظ الحقيقة من التزوير !

والآن لا أعتقد انه من مصلحة موكلنا منتظر الزيدي ان يجمع رئيس فريق الدفاع بنفس الوقت بشخص نقيب المحامين اذا لم يستطع النقيب الفرز وعدم الخلط بينهما !!!






 
آخر تعديل وليد محمد الشبيبـي يوم 23-01-2009 في 03:31 PM.
رد مع اقتباس
قديم 22-01-2009, 03:50 AM   رقم المشاركة : 96
معلومات العضو
زينب بابان
أقلامي
 
الصورة الرمزية زينب بابان
 

 

 
إحصائية العضو







زينب بابان غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: صحفي عراقي يهدي (فردتي حذائه) للرئيس الامريكي جورج بوش بمناسبة أعياد الميلاد !!!

الاخوة الاعزاء
والله عيب عليكم هذه التصرفات مع محامي دافع عن العراق بشخص منتظر ومخلص ليحفظ لكم حقوقكم من التزوير حتى لا ياتي يوما من يتحجج ويقول انا فعلت هذا وهو لا يحضر جلسات الدفاع !
يجب عليكم ان تكون لديكم روح الاخوة ! والذي يقرأ اليوميات يضحك كيف ستدافعون عن منتظر وانتم بهذه الفرقة ؟ المفروض تبقون موحدين واذا كان الاخ وليد اعلامياً بالاضافة الى وظيفته كمحامي ، فيجب ان تفتخروا به وتساعدونه بكل ما يطلب لا ان تحاربونه
فراجعوا اوراقكم وتوكلوا على الرحمن وصفوا النيات وخلي الامور تمشي بهداوة والله يفرج على منتظر
والله الذي يقرأ هذه اليوميات من الذين لا يحبون منتظر يضحك كثيراً وسيقول: (خوش فريق دفاع حتى بيناتهم ما متصافين ! لا خوش راح يدافعون عن منتظر !!)
الله يكون بعونكم ويخرج منتظر من محنته
ربي يحميكم ويرجعكم قلب على قلب
تحياتي
البابانية زينب
السويد







 
آخر تعديل وليد محمد الشبيبـي يوم 23-01-2009 في 03:39 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 12:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط