الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 19-03-2006, 10:48 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

Post إسماعيل هنية :يرفض أن ينفذ ابنه عملية استشهادية

Hamas Leader Talks Peace


(CBS) Hamas said Thursday that it will present the new Palestinian government next week. But Israel, the United States and other countries refuse to recognize Hamas, which has ordered numerous terrorist bombings and other attacks.

In an exclusive interview, CBS News correspondent David Hawkins talked with the man who will lead the government, new prime minister and Hamas leader Ismail Haniyeh.

Haniyeh says there's no blood on his hands … that he's never personally ordered any kind if military action or terrorist action against Israel. Israeli officials agree: They tell CBS News that they have no evidence connecting Haniyeh to any terror attacks.

Nonetheless, the 43-year-old father of 13 is a senior member of Hamas, a terrorist group that's murdered hundreds of Israelis.

When asked what he'd say if one of his children told him he wanted to be a martyr, Haniyef said, "We are not bloodthirsty people. We want to stop the bloodshed."

And though Hamas has sent suicide bombers into Israel, Haniyeh says he's never done any such thing and would discourage his kids from doing so.

"I've never sent anyone on a suicide mission," he said. "If one of my sons came to me and asked me that, I wouldn't even consider giving him my blessing."

Hamas hasn't sent any suicide bombers into Israel for more than six months. But if it restarts its terror campaign, Haniyeh will be at the top of Israel's hit list. He narrowly escaped assassination once before — three years ago, an Israeli F-16 bombed a house where he was meeting other Hamas leaders.

So what would it take for Hamas to renounce violence and recognize Israel's right to exist?

"That depends on Israel's recognition of a Palestinian state within the boundaries of Gaza, the West Bank, and East Jerusalem," he said. "Only then can there be room for talks."

Israel calls all that "double talk." It says Haniyeh is the smiling face of Hamas' public relations campaign to soften its murderous image in the West.

But when asked if he could foresee a day when he would be invited to the White House to sign a peace agreement with the Israelis, he answered, "Let's hope so."

Words of hope and not hatred are a new vocabulary for Hamas.

قائد حماس يتحدث بلهجة سلمية

(سي بي إس): قالت حماس يوم الخميس (الماضي) إن الحكومة الفلسطينية الجديدة سوف تباشر مهامها الأسبوع القادم. ولكن عدداً من الدول أبرزها إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية رفضت الإعتراف بحماس كحكومة فلسطينية، نظراً لكونها مسؤولة عن تنظيم عدد من الهجمات والعمليات الاستشهادية (وُصفت بالإرهابية).

في مقابلة خاصة تحدث (David Hawkins) مراسل (C.B.S) مع رئيس الحكومة الفلسطينية المقبلة، رئيس الوزراء القائد إسماعيل هنية.

وقد قال هنية: إن يديه غير ملطخة بالدماء حيث لم يسبق، وأن أمر شخصياً بتنفيذ أي نوع من الأعمال العسكرية أو الإرهابية ضد إسرائيل. إسرائيل رسمياً أيدت ذلك بقولها: إنها لا تملك أي أدلة أو براهين ضد "هنية" بإقامة أو تخطيط أي عمل إرهابي.

على الرغم من ذلك، فإن "هنية" البالغ من العمر (49) عاماً ويبلغ عدد أولاده (13) هو قيادي بارز في حركة حماس (الإرهابية) التي قتلت المئات من الإسرائيليين.

عندما سُئل "هنية" عن ردة فعله إذا أخبره أحد أولاده بأنه يريد أن يكون شهيداً (بتفجير نفسه) رد بقوله: "نحن لسنا قوماً متعطشين للدماء، إنما نريد إيقاف إراقة الدماء".

وعلى الرغم من أن حماس قد أرسلت فيما سبق العديد من (الإنتحاريين) لإسرائيل، قال "هنية" بأنه لم يسبق وأن قام بشيء من هذا القبيل، وإنه سوف يثبط، ويأمر ابنه بالعدول عن عمل ذلك .

وقال: " لم يسبق وأن أرسلت أحداً لعملية (انتحارية)، إذا طلب مني أحد أولادي ذلك يوماً ما، سأتوقف عن الدعاء له ما حييت".
هذا ولم ترسل حماس أي انتحاري لإسرائيل لأكثر من ستة أشهر، لكن إذا استمرت حملتها (الإرهابية)، سيكون "هنية" في أعلى قائمة المطلوبين لإسرائيل. وقد سبق أن نجا بصعوبة من عملية إسرائيلية قبل ثلاث سنوات فجّرت خلالها منزلاً كان يقابل به قادة آخرين من حماس.

وقد سُئل "هنية" عن المدة التي ستستغرقها حماس للتخلي عن خيار القوة والاعتراف بحق إسرائيل بالوجود؟ فأجاب: "هذا يعتمد على اعتراف إسرائيل بالدولة الفلسطينية في حدود غزة، الضفة الغربية وشرق القدس، حينئذ سيكون هناك مجال للتفاوض مع إسرائيل" .

إسرائيل تعتبر كل ذلك "كلاماً فارغاً ومخادعاً"؛ إذ تصف هنية بأنه الوجه الآخر لحماس الذي يقود حملة العلاقات العامة التي تهدف لتحسين صورة جرائم حماس في الغرب.

ولكن عندما سُئل "هنية" عما إذا كان يتنبأ بيوم يُدعى فيه إلى البيت الأبيض لتوقيع معاهدة سلام مع إسرائيل ردّ قائلاً: " دعنا نتمنَّ ذلك".

مما يدل على أن لهجة التمني بدلاً من الكراهية هي صيغة جديدة لخطابات حماس.
--------------------------------------------------------------------------------------------------
source :[web]http://www.cbsnews.com/stories/2006/03/16/eveningnews/main1414076.shtml?CMP=ILC-SearchStories[/web]






التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
قديم 20-03-2006, 07:19 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي

نفت حركة حماس كل التصريحات التي يتم تداولها، وأكدت أنها محرفة...
وفيما يلي نص خبر النفي كما نشرته وكالة الأنباء الالمانية أمس السبت:


نفى مشير المصري النائب عن حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في البرلمان الفلسطيني ما تناقلته بعض وسائل الاعلام من تصريحات منسوبة لرئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية يأمل فيها أن يوقع اتفاق سلام مع الاسرائيليين، ووصفها هي تصريحات عارية عن الصحة.
واعتبر المصري في تصريحات صحفية في غزة "أن ذلك يأتي في إطار حملة مسعورة تهدف لارباك الوضع الفلسطيني وخلط الاوراق في الساحة وزعزعة ثقة الجماهير في حركة حماس".
وقال المصري: "إن ما تمارسه حماس على أرض الواقع في المستقبل القريب لتشكيل حكومة ستثبت للجميع أنها لن تغادر مواقعها وأنها ثابتة على مبادئها التي اختارها الشعب الفلسطيني بغالبيته على أساسها".
وأضاف "نحن نأسف لتعامل بعض الوسائل الاعلامية الفلسطينية مع هذه الاخبار الامريكية الملفقة والمعروفة لدى الجميع والكل يعرف أن أساس الخلاف بين الفصائل في تشكيل الحكومة هو إصرارنا على التمسك بالثوابت التي لا يمكن لحماس أن تحيد عنها في لحظة من اللحظات".
وتابع "وسائل الاعلام الفلسطينية تدرك أن هذه الحملة ينبغي ألا تتعامل معها وأن تتريث في ذلك ولتدرك أن أمريكا تسعى جاهدة لزعزعة وضع الحركة في أعين الشعب الفلسطيني وهي التي تمثل أمل التغيير والاصلاح".
وعن طبيعة تصريحات رئيس الوزراء التي تم تحريفها قال المصري: "قامت قناة (سي بي اس) الامريكية بالترويج أن الشيخ إسماعيل هنية قال في مقابلة معها إنه يأمل أن يوقع وفي البيت الابيض اتفاقا مع إسرائيل وأنا اعتقد أن أساس الخلاف على البرنامج السياسي كان موضوع الاتفاقات التي نعتقد أنها لا تجدي نفعا".







التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
قديم 20-03-2006, 07:33 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نايف ذوابه
أقلامي
 
إحصائية العضو







نايف ذوابه غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى نايف ذوابه

افتراضي تصريحات (إسماعيل هنية) غير المسبوقة-طارق ديلواني

تصريحات "هنية" غير المسبوقة..!!


هنية قال بوضوح ودون مواربة في تصريحاته التي سبقت الإعلان عن تشكيلة حماس المنفردة للحكومة الفلسطينية، أن يديه ليست ملطخة بالدماء؛ حيث إنه لم يأمر شخصيا بأي نوع من العمل العسكري أو "الإرهابي" ضد إسرائيل، وإنه سينصح أبناءه بالعدول عن مثل تلك الأعمال، وفي هذا إقرار ضمني بعدم شرعية العمليات الاستشهادية، والأدهى أن هنية أضاف أنه لن يبارك أي عملية قد يقوم بها أبناؤه ..

بقلم طارق ديلواني


(مجلة العصر)

فاجأتنا تصريحات رئيس الوزراء الفلسطيني وأحد أبرز قادة حركة حماس، غير المسبوقة، التي نسبها له تلفزيون (سي بي إس نيوز) الأمريكي، والتي لم يستبعد فيها إمكانية توقيع اتفاق سلام مع إسرائيل مقابل انسحابها من الأراضي الفلسطينية التي احتلتها عام 1967، ولم نعد قادرين على تفسير أسباب هذه التصريحات ودوافعها، وهل تأتي في إطار تكتيكات "حماس" السياسية وواقعيتها، أم أن الأمر مجرد تصريح سياسي.

هنية قال بوضوح ودون مواربة في تصريحاته التي سبقت الإعلان عن تشكيلة حماس المنفردة للحكومة الفلسطينية، أن يديه ليست ملطخة بالدماء؛ حيث إنه لم يأمر شخصيا بأي نوع من العمل العسكري أو "الإرهابي" ضد إسرائيل، وإنه سينصح أبناءه بالعدول عن مثل تلك الأعمال، وفي هذا إقرار ضمني بعدم شرعية العمليات الاستشهادية، والأدهى أن هنية أضاف أنه لن يبارك أي عملية قد يقوم بها أبناؤه ..

ولدى سؤاله بشأن ماذا سيكون رده إذا أخبره أحد أولاده برغبته في أن يستشهد، أجاب هنية: "لسنا شعبا دمويا، إننا نرغب في وقف إراقة الدماء". وأضاف: "لم أرسل أحدا في مهمة انتحارية.. وإذا جاءني أحد أبنائي ليطلب تنفيذ إحداها، فإنني لن أفكر حتى في الدعاء له".

نحسن الظن بـ"هنية" وتصريحاته، فلربما فسر تلفزيون "سي بي إس نيوز" كلامه في غير موضعه أو حمله محملا آخر، لكن ما يثير الاستغراب هو أن مقابلة هنية هذه وتصريحاته جاءت بعيد أيام فقط من تهديدات اولمرت باستهداف هنية واغتياله ،وهو الذي نجا بصعوبة من محاولة لاغتياله قبل ثلاثة أعوام عندما قصفت مقاتلة إسرائيلية من طراز "إف-" منزلا كان يجتمع بداخله مع قادة آخرين من حماس.

الأكثر إثارة في تصريحات هنية, ما تم تداوله على أنه شروط الاعتراف بإسرائيل، وهي اعتراف إسرائيل بالدولة الفلسطينية ضمن حدود غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية"، وهو ترسيخ ضمني لأمور لم تكن في الخطاب الحمساوي سابقا، من ضمنها إسقاط حق العودة أو المطالبة بأراضي عام 48. الإسرائيليون علقوا مباشرة على تصريحات الرجل، ووصفوها بـ"الحديث الازدواجي" وبحملة العلاقات العامة.

واعتاد قادة حماس على الحديث عن هدنة طويلة الأجل مشروطة بالانسحاب الإسرائيلي من الأراضي التي احتلتها عام 67، إلا أن تصريحات هنية هذه المرة تضمنت إشارة أكثر صراحة إلى إمكانية توقيع "اتفاق سلام"، خاصة وأنه تصريح يأتي في ظل تولي حماس للسلطة.

فهل تتنكر حماس لميثاقها ومبادئها وأدبياتها، أم أنها مجرد تصريحات عابرة لا قيمة لها ..الأمر يدعو بالفعل للحيرة، والمتتبع لسجل حماس السياسي وتحولاتها خاصة في السنة الأخيرة، يدرك أن ثمة مفاجآت قادمة في الطريق، ففي الانتخابات الأخيرة للمجلس التشريعي الفلسطيني تجاهلت حماس تماما الإشارة بشكل صريح للدعوة إلى "تدمير إسرائيل" الذي تضمنه ميثاقها؛ وهو ما فسره مراقبون على أن ذلك يترك الباب مفتوحا لتعديل الميثاق ..فهل ينفي هنية تصريحاته كما في السابق؟






التوقيع

اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين
وأصلح لي شأني كله
لا إله إلا أنت
 
رد مع اقتباس
قديم 29-03-2006, 01:48 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ايهاب ابوالعون
أقلامي
 
الصورة الرمزية ايهاب ابوالعون
 

 

 
إحصائية العضو







ايهاب ابوالعون غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى ايهاب ابوالعون إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ايهاب ابوالعون

افتراضي

لا حول ولا قوة الا بالله , يصرح وعشرة ينفون , والحبل على الجرار و للأسف







 
رد مع اقتباس
قديم 06-04-2006, 08:33 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر سالم
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر سالم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايهاب ابوالعون
لا حول ولا قوة الا بالله , يصرح وعشرة ينفون , والحبل على الجرار و للأسف
سياسيا:
*****
لا تنزعجوا للسيئ فإن الأسوا قادم
الا ان يشاء الله

شرعيا:
******
"إِن يَعْلَمِ اللهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْراً يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِّمَّا أُُخِذَ مِنْكُمْ"
الأنفال


اللهم سلم سلم






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 06-04-2006, 09:59 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
وفاء الحمري
أقلامي
 
إحصائية العضو







وفاء الحمري غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى وفاء الحمري إرسال رسالة عبر Yahoo إلى وفاء الحمري

افتراضي

الحرب خدعة
او ما يسمى بلغة السياسية الحربية ( تكتيك )
لا تظنوا بحماس ظن السوء
كم عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم من معاهدات صلح مع الاعداء
لا تظنوا من قدم نصف ابنائه من اجل فلسطين بقادر ان يتراجع عن قناعاته
والتي هي شرعية ( ردا على الاستاذ ياسر سالم ) لان القرار السياسي عند حماس لا يخرج عن الشرعي بل هما توام لا ينفصل ابدا مهما طرأ من طارئ ومهما طرق من طارق ....
لا خوف على حماس فلتطمئنوا

.






 
رد مع اقتباس
قديم 07-04-2006, 06:36 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ياسر سالم
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر سالم
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر سالم غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء الحمري
الحرب خدعة
او ما يسمى بلغة السياسية الحربية ( تكتيك )
لا تظنوا بحماس ظن السوء
كم عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم من معاهدات صلح مع الاعداء
لا تظنوا من قدم نصف ابنائه من اجل فلسطين بقادر ان يتراجع عن قناعاته
والتي هي شرعية ( ردا على الاستاذ ياسر سالم ) لان القرار السياسي عند حماس لا يخرج عن الشرعي بل هما توام لا ينفصل ابدا مهما طرأ من طارئ ومهما طرق من طارق ....
لا خوف على حماس فلتطمئنوا

.
الأخت الفاضلة / وفاء
هناك فرق بين من يُكوّن حكما عاما ويسحبه على فصيل بأكمله ،
وبين من يُكوّن رأياً جزئيا حول موقف معين لهذا الفصيل
اننى مهما تظاهرت - قولا - بالشجاعة والشموخ والعظمة
فاننى أتصاغر كثيرا - رضيتُ أم أبيْتُ - بالفعل أمام تلميذ صغير
من تلاميذ غزة ، قد هَدَفَ نحره دون أرضه وعرضه
لا شك فى ذلك أبدا .. ولكننى أقول إننا معشر المسلمين
لا نحترم القاعدة المكيافيلية التى تقول بأن الغاية تبرر الوسيلة
فإذا كانت الغاية شرعية فلابد أيضا ان تكون الوسيلة شرعية
بمعنى أنه ليس من طبعنا أن نظهر فى العلن ما نتبرأمنه فى الخفاء
وإنى احسن الظن فى سادتنا وكبرائنا
من تلاميذ البنا والقسام وياسين والرنتيسى
وأعيذهم من هذا المسلك السياسى المتلون الذى قد يفرض على
متعاطيه التلون بسلوكيات تبعد به كثيرا عن الذى يؤمن به ويعتقده
وأخيرا فليس كل ما تقوله الصحف قد رواه البخارى ومسلم
والله غالب على أمره






التوقيع

 
رد مع اقتباس
قديم 08-04-2006, 02:15 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أحمد الجميلي
أقلامي
 
إحصائية العضو







أحمد الجميلي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي

موقع حماس الآن تغيّر، و هم - ساسة حماس - يدركون هذا و يدركون أنهم لم يعودوا يمثلون شريحة من الشعب بل الشعب كله، و لهذا فأن موقف حماس (عقلانيّا) بحاجة لأتباع سياسات جديدة تراعي مصالح الشعب الفلسطيني و عدم تزويد معاناته. أما زيارة هنية لواشنطن فهو نصر سياسي ساحق لحماس، لأن واشنطن لن تتمكن بعدها من أعتبارها منظمة إرهابيّة.


دمتم.







التوقيع

{لا تستوحشوا طريق الحق لقلّة سالكيه}

الإمام علي بن أبي طالب.

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 12:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط