الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 12-04-2008, 12:19 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سليم إسحق
أقلامي
 
الصورة الرمزية سليم إسحق
 

 

 
إحصائية العضو







سليم إسحق غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي هل توجد مخلوقات وحياة على كواكب أخرى غير ا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مسألة وجود حياة وكائنات حية في غير كوكبنا هذا قديمة قدم البشرية,ومن الذين قالوا في إثبات وجود حياة في الفضاء الفيلسوف اليوناني أبيقور في عام 300 قبل الميلاد في كتابه " رسالة الى هيرودوتس " قال أن هناك عدداً لا نهائياً من العوالم بعضها مشابه لعالمنا والبعض مغاير , وفي جميع هذه العوالم توجد مخلوقات ونباتات ".
إثبات وجود الحياة والكائنات الحية في أي عالم يحصل بالمشاهدة أو بالخبر القطعي,فنحن كبشر على سطح الكرة الأرضية وجودنا مشاهد ومحسوس,وأما وجود مخلوقات آخرى غير مشاهدة تستلزم الخبر القطعي في وجودها , ونحن كمسلمين نؤمن بوجود مخلوقات غير الإنسان مثل الملائكة والجن وهذا الوجود أصله الخبر القطعي في القرآن...
يقول الله تعالى :"وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ",ويقول الله سبحانه وتعالى:"وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ"...فهذا يدل على وجود مخلوقات غير الإنسان وهم الملائكة والجن...
الإنسان يعيش على الأرض بخواص وقوانين معينة وضعها الله ويسيرعليها عالمنا,ولا يحيد عنها قيد إنملة..وفي حالة تغيرها أو تبدلها تختفي الحياة عن الأرض.
ونحن خلقنا الله من آدم من مادة غير مادة الملائكة والجن, ويقول الله تعالى:"إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ", ويقول الله تعالى:"َلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ",هنا أخبرنا الله سبحانه وتعالى أنه خلقنا ...إذن نحن موجودون...,والله سبحانه وتعالى هو الخالق البارئ...
وهذه قطعية الثبوت والدلالة ولا يشوبها شك ولا يجلجلها ريب.
الله سبحانه وتعالى لم يخبرنا قطعًا بوجود مخلوقات غيرنا والملائكة والجن,والبحث فيها من غير دليل قطعي يعتبر ضرب من ضروب الخيال وعبث لا طائل منه,ويعتمد على فرضيات لا أسس لها ولا بنيان متين,وذلك لأن وجود مثل هذه المخلوقات للخالق وهو الله عز وجل_لأنه لا خالق سواه_يكون لهدف معين مثل العبادة,وذلك أن الله تعالى خلق الإنسان والجن للعبادة,يقول الله تعالى:"وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ",والخلق لغير هدف يكون عبثًا وهو على الله محال,ولو كان هناك خلقًا آخر لذكره الله لنا للعبرة والموعظة, كما ذكر لنا أحوال الأمم السابقة وقصة إغواء الشيطان وخلقه.
وأما من يقول بوجود مخلوقات آخرى على الكواكب الآخرى مستدلًا بآية"اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً "...ويفسرون قوله تعالى:"مِثْلَهُنَّ" أي مثل الارض,فهو تعسف ولّي أعناق الآيات لتوافق سربهم...وحتى لو كان المقصود أرض غير أرضنا,فهذا لا يدل على وجود حياة ولاعلى وجود أرض غير أرضنا هذه.
ومع هذا فالآية فسرها المفسر العلامة إبن عاشور:"ومماثلة الأرض للسماوات في دلالة خلقها على عظيم قدرة الله تعالى، أي أن خلْق الأرض ليس أضعف دلالة على القدرة من خلق السماوات لأن لكل منهما خصائص دالة على عظيم القدرة.
وهذا أظهر ما تُؤَوَّلُ به الآية."اهـ
أي أن قوله تعالى: مِثْلَهُنَّ" يدل على المطابقة في العدد.
ومن غريب ما قرأت في إثبات وجود حياة على كواكب آخرى قول الدكتور عبد الدائم الكحيل,حيث قال:"إن القرآن العظيم يؤكد وجود هذه الحياة على كواكب أخرى في السماء، يقول عز وجل: "وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ" [الشورى: 29]."اهـ
فالآية في واد وتفسيره وربطه إياها بوجود حياة على كواكب آخرى في وادٍ آخر,قال إبن عطية في تفسيره:"وقوله تعالى: { وما بث فيهما } يتخرج على وجوه، منها أن يريد إحداهما فيذكر الاثنين كما قال:
{ يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان }
[الرحمن: 22] وذلك إنما يخرج من الملح وحده، ومنها أن يكون تعالى قد خلق السماوات وبث دواب لا نعلمها نحن، ومنها أن يريد الحيوانات التي توجد في السحاب، وقد يقع أحياناً كالضفادع ونحوها، فإن السحاب داخل في اسم السماء. وحكى الطبري عن مجاهد أنه قال في تفسير: { وما بث فيهما من دابة } هم الناس والملائكة، وبعيد غير جار على عرف اللغة أن تقع الدابة على الملائكة.
وقوله تعالى: { وهو على جمعهم } يريد القيامة عند الحشر من القبور ."اهـ






 
رد مع اقتباس
قديم 13-04-2008, 02:45 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
د. احمد حسونة
أقلامي
 
إحصائية العضو







د. احمد حسونة غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: هل توجد مخلوقات وحياة على كواكب آخرى غير الأرض؟

أخي الكريم سليم اسحق حياك الله


الجواب في إعتقادي لا

أي لايوجد مخلوقات وحياة على الكواكب الاخرى

أو على الاقل لاتوجد مخلوقات أخرى كما تتخيلها وتصورها لنا أفلام هوليود

من أن هناك مخلوقات أخرى تغزو الارض ... وبالطبع تنقذنا - أعني سكان الارض-

من هؤلاء أمريكا

لايوجد من يشارك الناس ما في السموات والارض من نعم والله عز وجل يقول في محكم كتابه


{ وَسَخَّرَ لَكُمْ مَّا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ جَمِيعاً مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لأيَٰتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }

سورة الجاثية 13

وهذا خطاب من الله للناس أنه هو سبحانه وتعالى وحده سخر لنا الناس ما في السماوات وما

في الارض و ما هنا شاملة لكل ما فيهما فكيف يكون هناك من ينازعنا هذه النعم التي هي آيات

يخاطب بها الله عز وجل عقول البشر ليؤمنوا به ويشكروه على هذه النعم


يقول إبن عاشور في تفسيرها

{ وَسَخَّرَ لَكُمْ مَّا فِى ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَمَا فِى ٱلأَرْضِ جَمِيعاً مِّنْهُ }.هذا تعميم بعد تخصيص اقتضاه الاهتمام أولاً ثم التعميم ثانياً. و { ما في السمٰوات وما في الأرض } عام مخصوص بما تحصل للناس فائدة من وجوده: كالشمس للضياء، والمطر للشراب، أو من بعض أحواله: كالكواكب للاهتداء بها في ظلمات البر والبحر، والشجر للاستظلال، والأنعام للركوب والحرث ونحو ذلك. وأما ما في السماوات والأرض مما لا يفيد الناس فغير مراد مثل الملائكة في السماء والأهوية المنحبسة في باطن الأرض التي يأتي منها الزلزال.وانتصب { جميعاً } على الحال من { ما في السمٰوات وما في الأرض }. وتنوينه تنوين عوض عن المضاف إليه، أي جميع ذلك مثل تنوين (كل) في قوله:
{ كلاً هدينا }
[الأنعام: 84].و(من) ابتدائية، أي جميع ذلك من عند الله ليس لغيره فيه أدنى شركة. وموقع قوله: { منه } موقع الحال من المضاف إليه المحذوف المعوّض عنه التنوين أو من ضمير { جميعاً } لأنه في معنى مجموعاً.{ إِنَّ فِى ذَلِكَ لاََيَـٰتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }.أي في ذلك المذكور من تسخير البحر وتسخير ما في السموات والأرض دلائل على تفرد الله بالإلـٰهية فهي وإن كانت منناً يحق أن يشكرها الناس فإنها أيضاً دلائل إذا تفكر فيها المنعَم عليهم اهتدوا بها، فحصلت لهم منها ملائمات جسمانية ومعارف نفسانية، وبهذا الاعتبار كانت في عداد الآيات المذكورةِ قبلها من قوله:
{ إن في السماوات والأرض لآيات للمؤمنين }
[الجاثية: 3]، وإنما أُخرت عنها لأنها ذكرت في معرض الامتنان بأنها نعم، ثم عُقبت بالتنبيه على أنها أيضاً دلائل على تفرد الله بالخلق.

والله تعالى أعلم







 
رد مع اقتباس
قديم 13-04-2008, 04:38 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سليم إسحق
أقلامي
 
الصورة الرمزية سليم إسحق
 

 

 
إحصائية العضو







سليم إسحق غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: هل توجد مخلوقات وحياة على كواكب آخرى غير الأرض؟

السلام عليكم
أخي الكريم د.أحمد حسونة بارك الله بك على إضافتك القيّمة هذه.







 
رد مع اقتباس
قديم 27-01-2009, 05:26 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
هشام يوسف
أقلامي
 
الصورة الرمزية هشام يوسف
 

 

 
إحصائية العضو







هشام يوسف غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: هل توجد مخلوقات وحياة على كواكب أخرى غير ا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الفتوى أجاب عنها .....د. عبد الحي يوسف
المصدر: شبكة المشكاة الإسلامية.
الرابط
: http://www.meshkat.net/new/contents....10&artid=10922

السموات السبع والأرضين السبع
السؤال يقول الله تعالى في آيات كثيرة منها (وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض) فلماذا لم يذكر الله تعالى السموات بالجمع؟ ولم يذكر الأرض إلا مفردة كأنها أرض واحدة، والله تعالى يقول في سورة التغابن (الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن) أي أن السموات السبع مثلهن الأرضين السبع. أفتوانا مأجورين.

الإجابة الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد.

فالآية التي ذكرتها (الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن) هي في سورة الطلاق لا التغابن، وقول الجمهور في تفسيرها أن المثلية فيها مثلية عدد لا صفة؛ وأنها سبع أرضين طباقاً بعضها فوق بعض، بين كل أرض وأرض مسافة كما بين السماء والسماء، وفي كل أرض سكان من خلق الله؛ لما ثبت في الصحيحين من حديث سعيد بن زيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال {من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين} وفي الحديث الآخر {ما السموات السبع وما فيهن وما بينهن، والأرضون السبع وما فيهن وما بينهم، في الكرسي إلا كحلقة ملقاة بأرض فلاة} رواه ابن حبان عن أبي ذر رضي الله عنه وصححه. قال الحافظ ابن حجر: وأخرجه سعيد بن منصور في التفسير عن مجاهد بإسناد صحيح عنه.ا.هـ وروى ابن حبان من حديث صهيب رضي الله عنه أن محمداً صلى الله عليه وسلم لم ير قرية يريد دخولها إلا قال حين يراها {اللهم رب السماوات السبع وما أظللن ورب الأرضين السبع وما أقللن ورب الشياطين وما أضللن ورب الرياح وما أذرين إنا نسألك خير هذه القرية وخير أهلها ونعود بك من شرها وشر أهلها وشر ما فيها} وما رواه النسائي وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال { لو أن السموات السبع وعامرهن، والأرضين السبع جعلن في كفة، ولا إله إلا الله في كفة؛ لمالت بهن لا إله إلا الله}

أما جمع السموات وإفراد الأرض فلعله ـ كما قال بعض المفسرين ـ أن سعة الأرض بالنسبة إلى السموات كحصاة في صحراء، فالأرض ـ وإن تعددت ـ كالواحدة بالنسبة للسموات، فاختير لها اسم الجنس، وقيل: إن المقصود بالأرض السفل والتحت لا ذات الأرض، وهم السفل والتحت مما لا يجمع لفظه، والعلم عند الله تعالى.







 
رد مع اقتباس
قديم 27-01-2009, 05:33 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
هشام يوسف
أقلامي
 
الصورة الرمزية هشام يوسف
 

 

 
إحصائية العضو







هشام يوسف غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: هل توجد مخلوقات وحياة على كواكب أخرى غير 

السلام عليكم

الأخ الحبيب د. سليم
أرجو أن يتسع صدرك لهذه المداخلة المتأخرة، وقد كنت قد قرأت عنوان المشاركة من نافذة " من مواضيعي في أقلام"بينما كنت أقرأ لك أحد مشاركاتك، حيث سارعت في فتح هذا العنوان وقراءته، علما أنني قد كنت كتبت موضوعا مشابها حول هذه المسألة في أقلام تحت عنوان " العالمين والسبع أرضين" وإليك الرابط:
http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=9895







 
آخر تعديل هشام يوسف يوم 27-01-2009 في 05:34 AM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حوار علمي (مهم لكل من أراد الحديث عن الدكتور زغلول النجار) محمد بن حامد المنتدى الإسلامي 6 30-07-2011 09:44 PM
أقوال الأئمة الكبار في مسألة الأسماء والصفات محمد التميمي المنتدى الإسلامي 5 22-03-2008 12:23 AM
فلسطين لكي لا ننسى ( قرى الرملة المهجرة ) اسراء عواوده منتدى نصرة فلسطين والقدس وقضايا أمتنا العربية 2 02-01-2008 09:20 PM
حوار مثير مع عبد المنعم أبو الفتوح القيادي الإخواني .. نايف ذوابه منتدى الحوار الفكري العام 1 10-10-2007 01:04 AM
الإعجاز العلمى .. والعجز العلمانى محمد جاد الزغبي المنتدى الإسلامي 2 05-10-2007 04:16 AM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:41 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط