الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-09-2007, 11:29 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مريم محمد
أقلامي
 
الصورة الرمزية مريم محمد
 

 

 
إحصائية العضو







مريم محمد غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي لا علاقة للمسيحية بالإساءة للاسلام

لا علاقة للمسيحية بالإساءة للاسلام
بقلم : جميل السلحوت


الاساءة التي صدرت من بابا الفاتيكان للإسلام وللرسول محمد صلوات الله عليه ، ليست زلة لسان ، وليست " سوء فهم لنوايا البابا " كما صدر عن الفاتيكان ، ولا تدخل في مقاييس " الجهل بالاسلام " كما وصفها بعض العرب والمسلمين ، فلا يعقل أن يكون هذا البابا أو غيره من الباباوات جاهلا في الاسلام أو في غيره من الديانات السماوية ، بل أن المعلوم للجميع هو سعة اطلاع الباباوات وعمق ثقافتهم التي هيأتهم للوصول الى هذا المنصب الديني الرفيع ، ولو كانت هذه التصريحات ناتجة عن نقص في المعلومات عن الاسلام فهناك مئات الكاردلة المتخصصين في اللاهوت وفي فلسفة الديانات في الفاتيكان ، الذين بإمكانهم ودون عناء تزويد البابا بالمعلومات التي تنقصه أو يجهلها عن الاسلام ، ولو أن الاساءة وردت في هذا السياق وبحسن نوايا فإن البابا لن يتوانى عن الاعتذار عما بدر منه ، أما أن يأسف لعدم فهم نواياه فهذا استمرار في الخطيئة التي وضع نفسه فيها وفي هذا استمرارية للإساءة للمسلمين . كونهم لا يفهمون ما يقوله البابا ، أما عن النوايا فأعتقد أنه لا يغيب عن ذهن البابا أو أي انسان عادي أن النوايا لا يعلمها إلا عالم الاسرار وما يخفى وهو الله سبحانه وتعالى .
وواضح أن ما جاء على لسان البابا من اساءة للإسلام وللنبي الأعظم محمد صلوات الله عليه يندرج في سياق الحملة والحروب التي شنها ولا يزالون المحافظون الجدد والمتشددون في اوروبا والحاكمون في امريكا على العرب والمسلمين ، والتي لن تتوقف عند احتلال افغانستان ، واحتلال العراق وتدميره تحت ذرائع أقل ما يقال عنها ان أصحابها اعترفوا بكذبهم وعدم صحتها ، ولن تتوقف أيضا على الدعم اللا محدود لاسرائيل ، لمواصلة احتلالها لأراضي الدولة الفلسطينية العتيدة وللجولان السورية ولمزارع شبعا اللبنانية ، ولتدميرها الجنوني للبنى التحتية في لبنان ، بل ستتعدى هذه الحملة وهذه الحروب الدول والمناطق التي ذكرناها .
العداء للإسلام :
وواضح أن الامبريالية العالمية ومنذ سقوط منظومة الدول الاشتراكية وانهيار الفكر الشيوعي في العقد الأخير من القرن الماضي ، بدأت تبحث عن عدو جديد ، وقد وجدوا ضالتهم في الاسلام ، واهدافهم في الشرق الاوسط لأسباب متعددة في حين انهم ومنذ انتصار ثورة اكتوبر الاشتراكية في روسيا عام 1967 وحتى بداية ثمانينات القرن الماضي كانوا يعتبرون منطقة الشرق الأويط والدول الاسلامية بمثابة " الجدار المنيع الذي يوقف المدّ الشيوعي " وكانوا يعتبرونهم حلفاءهم في محاربة " الخطر الشيوعي " والكل يعرف أن أمريكا وحلفاءها قد ساندوا ودربوا وسلحوا من أسموهم المجاهدين ومنهم تنظيم القاعدة في افغانستان لمحاربة الاحتلال السوفييتي في أفغانستان ، وعندما انقلب السحر على الساحر أصبح من كانوا مجاهدين بالمعيار الامريكي أصبحوا اليوم ارهابيين .
وقد صنف البروفيسور صموئيل هنتنجتون المنظر الامريكي وأحد أركان المحافظين الجدد في كتابه " صدام الحضارات واعادة تشكيل النظام العالمي " صنف الاسلام على انه عدو تجب محاربته فقد قال : " ان النزاع في القرن العشرين بين الديمقراطية الليبرالية والماركسية اللينينية كان مجرد ظاهرة تاريخية عابرة ، مقارنة مع علاقة التعارض والصراع بين الاسلام والمسيحية " ولم يتورع بعض المنتقدين في البيت الابيض من أعمدة المحافظين الجدد من تشبيه الاسلام بالنازية ، حيث يقول ديفيد فرم وريتشارد بيرل في كتابهما " نهاية الشيطان : كيف نربح الحرب على الارهاب " يقولان : " إننا نواجه في الاسلام الجهادي أيد يولوجية عدوانية تسعى الى الهيمنة على العالم ، إن هذه الايديولوجية مثلها مثل النازية "
والادارة الامريكية التي اخترعت العدو الجديد للعالم العربي ممثلا بالاسلام لم تتوان في تجنيد الرأي العان الغربي لمحاربة هذا العدو ، فالرئيس الأمريكي لم يجد حرجا في وصف الاسلام بالفاشية ، مع ان الفاشية والنازية هي افرازات للحضارة الغربية ، ولا علاقة لها للإسلام والمسلمين والعرب بها ، فهل كان هتلر وموسوليني مسلمان ؟؟ وهل تشبعا بالثقافة الاسلامية ؟؟
ان الثقافة العربية الاسلامية ثقافة تسامح ومحبة ، والاسلام دين سماوي يعترف بالديانات السماوية الاخرى وهي اليهودية والمسيحية ، والمسلم الذي ينكر نبوة موسى وعيسى عليهما السلام كافر مرتد عن دينه ، ومع ان الفاشية والنازية مسؤولتان عن قتل اكثر من ستين مليون شخص في الحرب العالمية الثانية فإن أحد ا من المسلمين سواء كان رجل دين ، أو سياسة أو فكر أو حتى انسان عادي لم يتهم الديانة المسيحية بالارهاب أو بالفاشية أو بالنازية كون هتلر وموسوليني مسيحيان . والمؤرخون العرب والمسلمون عندما كتبوا عن حروب الفرنجة في القرن الحادي عشر الميلادي هذه الحروب التي اجتاحت المشرق العربي بوحشية كبيرة لم يسموها الحروب الصليبية كما سماها الغربيون انفسهم ، بل سموها حروب الفرنجة مع ان الغزاة كانوا يتسترون تحت الصليب ، ووجدوا دعما ومساندة من بعض الباباوات ورجال الدين الكبار في اوروبا .
ومن يدعون انهم حماة حقوق الانسان ، وأنهم يستعملون العقل والمنطق ، هم أبعد ما يكونون عن ذلك ، فهم الذين استعمروا ونهبوا ثروات شعوب ودول العالم الثالث ومن ضمنها الدول والشعوب العربية والاسلامية ، وهم الذين لا يزالون يشنون حروبهم على العرب والمسلمين ،تحت ذرائع كاذبة ، فهم من احتل العراق بحجة وجود أسلحة الدمار الشامل ، وثبت انهم كاذبون ، وهم الذين دمروا العراق وقتلوا مئات الاف العراقيين ، ويغذون الطائفية والعرقية لتقسيم العراق، وهم الذين زودوا اسرائيل بالقنابل الذكية والعنقودية والنابالم والأسلحة المحرمة دوليا والتي استعملت في تدمير لبنان ، وهم الذين لا يعتبرون الاسلحة النووية الاسرائيلية خطرا على البشرية ،فأي منطق وأي عقل يسمح بذلك أو يقبله .

الاسلام والسيف :
يعلم العالم اجمع ان غالبية الدول الاسلامية وصلها الاسلام عن طريق التجار وليس عن طريق الفتوحات الاسلامية مثل اندونيسيا وافريقيا السوداء .
والجهاد في الاسلام هو لإعلاء كلمة الله ، وللدفاع عن النفس ، وبالتأكيد فإن أحدا في العالم اجمع لا يقبل بان يكون عبدا أو محتلا ، وهذا ينطبق على المسلمين وغير المسلمين ، وتعاليم الدين الحنيف واضحة في هذا المجال ولا لبس ولا غموض فيها ، والمسلم الذي يقتل انسانا بغير حق كانما قتل الناس جميعا، لذا فإن العمل الارهابي الذي استهدف برجي التجارة العالمية في نيويورك في 11 سبتمبر 2001 لقي الادانة والاستنكار من رجال الدين المسلمين ، ومن القادة السياسيين ، ومن المفكرين والكتاب والادباء ، وهو لا يشكل ادانة للإسلام مع ان مرتكبيه قد يكونون من اتباع هذا الدين ، وهم ليسوا مخولين بالحديث باسم الاسلام أو المسلمين ، وهم مطاردون وملاحقون ومعرضون للقتل في الدول العربية والاسلامية تماما مثلما هم مطاردون في أوروبا وأمريكا والعالم اجمع .
التسامح الاسلامي :
قد يستغرب البعض إذا ما قلنا بان لوائح حقوق الانسان ، واتفاقات جنيف الرابعة كلها مستمدة من تعاليم الدين الاسلامي ، هذا الدين الذي حصر دائرة الحرب في المحاربين فقط ، ومنع الاعتداء على المدنيين وممتلكاتهم حتى في الحروب . كما منع الاعتداء على دور العبادة ، فمن هنا فإن محاولة بعض الشباب المسلمين الاعتداء على دور العبادة للديانات الاخرى كردّات فعل على الاساءة للإسلام وللنبي الاعظم هي اعمال مرفوضة ومدانة ومستهجنة ، وهي ليست من الدين الاسلامي في شيء ، بل على العكس انها تصب في خانة الاساءة لهذا الدين الحنيف ، وتخدم أعداء الأمة ، وليكن لهم في رسول الله قدوة حسنة عندما مدحه الخالق سبحانه بقوله : " وانك لعلى خلق عظيم " والكنائس في فلسطين هي ملك للشعب الفلسطيني ولكافة المؤمنين في الأرض ، ولا علاقة لها ولا للديانة المسيحية ديانة المحبة والسلام بالاعمال العدوانية ضد الاسلام والعرب المسلمين ، وعلى الجميع أن ينتبه إلى أن من اهداف المسيئين للإسلام ونبيه وللمسلمين انما يهدفون إلى حصول ردات فعل حمقاء عند العرب والمسلمين تكون مبررا لهم لمواصلة عدوانهم والاستمرار في ضلالهم .




9/19/2006http://www.sawtalwattan.org







 
رد مع اقتباس
قديم 02-10-2007, 03:33 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ايهاب ابوالعون
أقلامي
 
الصورة الرمزية ايهاب ابوالعون
 

 

 
إحصائية العضو







ايهاب ابوالعون غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى ايهاب ابوالعون إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ايهاب ابوالعون

افتراضي رد: لا علاقة للمسيحية بالإساءة للاسلام

ظاهرة عابرة بين الصراع الاستراكي و الرأسمالي .

ومن أفواههم تجد الحق , فالصراع بين الاسلام و الرأسمالية أبدي .







التوقيع

رحم الله عبدا عرف قدر نفسه
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا علاقة للمسيحية بالإساءة للاسلام مريم محمد المنتدى الإسلامي 0 25-09-2007 11:19 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 05:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط