الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > المنتدى الإسلامي

المنتدى الإسلامي هنا نناقش قضايا العصر في منظور الشرع ونحاول تكوين مرجع ديني للمهتمين..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2007, 09:09 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
جمال الشرباتي
أقلامي
 
الصورة الرمزية جمال الشرباتي
 

 

 
إحصائية العضو







جمال الشرباتي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى جمال الشرباتي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى جمال الشرباتي

افتراضي إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

السلام عليكم

سؤالي هو --هل يمكن لمفسر أن يخرج نساء النبي من كونهن من آل البيت مع أنّ الآيات تتحدث عنهن نصّا؟؟
والجواب يمكن إن أراد نصرة مذهب متهاو متهالك!!
قال تعالى
( يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا (32) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا (34) الأحزاب

لقد وجدت لمفسّر دعوى غريبة مفادها أنّ الجملة القرآنيّة (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) مقحمة إقحاما في سياق الآيات التي تتحدث عن نساء النبي

قال المفسّر (فالآية لم تكن بحسب النزول جزءا من آيات نساء النبي و لا متصلة بها و إنما وضعت بينها إما بأمر من النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أو عند التأليف بعد الرحلة، و يؤيده أن آية «و قرن في بيوتكن» على انسجامها و اتصالها لو قدر ارتفاع آية التطهير من بين جملها،)


كل هذا التمحّل لأجل أن يحرم نساء النبّي أمّهات المؤمنين من وصف آل البيت --قال (و بالبناء على ما تقدم تصير لفظة أهل البيت اسما خاصا - في عرف القرآن - بهؤلاء الخمسة و هم النبي و علي و فاطمة و الحسنان (عليه السلام) لا يطلق على غيرهم، و لو كان من أقربائه الأقربين و إن صح بحسب العرف العام إطلاقه عليهم.)
وكلامه السابق فيه اتهام للصحابة بأنهم وضعوا آية التطهير بالقصد في ثنايا آية نساء النبّي-وهو يعني اتهام للسياق القرآني بأنّه ألف إلى بعضه البعض اصطناعا لا وحيا--

الآن لنخبركم باسم المفسّر--المفسّر هو الطابطبائي الشّيعي في تفسيره المسمّى الميزان

نعوذ بالله من مثل هذا الكلام






 
رد مع اقتباس
قديم 12-03-2007, 09:01 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أم اية البيطار
أقلامي
 
إحصائية العضو







أم اية البيطار غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

أنا أعرف أنّ أهل البيت هم أزواجه والحسن والحسين وعلي وفاطمة فقط---

في صحيح مسلم بالإسناد إلى صفية بنت شيبة قالت : خرج النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) غداة و عليه مِرْط مرحّل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثم جاء الحسين فدخل معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم جاء علي فأدخله ، ثم قال : { ... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا }







 
رد مع اقتباس
قديم 12-03-2007, 11:29 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عيسى عدوي
أقلامي
 
الصورة الرمزية عيسى عدوي
 

 

 
إحصائية العضو







عيسى عدوي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى عيسى عدوي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عيسى عدوي

افتراضي مشاركة: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

الأخوة الكرام حفظهم الله

إليكم ما قاله العلامة إبن كثير في هذه الأيات ....

وقوله تعالى ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) صريح في دخول أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في أهل البيت ههنا لأنهن سبب نزول هذه الآية وسبب النزول داخل فيه قولا واحدا إما وحده على قول أو مع غيره على الصحيح وروى ابن جرير عن عكرمة أنه كان ينادي في السوق ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم خاصة

وهكذا روى ابن أبي حاتم قال حدثنا علي بن حرب الموصلي حدثنا زيد بن الحباب حدثنا حسين بن واقد عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنها في قوله ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ) ال نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم خاصة-تطهير آل البيت

-وقال عكرمة من شاء باهلته أنها نزلت في شأن نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم فإن كان المراد أنهن كن سبب النزول دون غيرهن فصحيح وإن أريد أنهن المراد فقط دون غيرهن ففي هذا نظر فإنه قد وردت أحاديث تدل على أن المراد أعم من ذلك

[ الحديث الأول ] قال الإمام أحمد ' 3/285 ' حدثنا عفان حدثنا حماد أخبرنا علي بن زيد عن أنس ابن مالك رضي الله عنه قال إن رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم كان يمر بباب فاطمة رضي الله عنها ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر يقول الصلاة يا أهل البيت ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) رواه الترمذي ' 3206 ' عن عبد بن حميد ' 1223 ' عن عفان به وقال حسن غريب

[ حديث آخر ] قال ابن جرير حدثنا ابن وكيع حدثنا أبو نعيم حدثنا يونس عن أبي إسحاق أخبرني أبو داود عن أبي الحمراء قال رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا طلع الفجر جاء إلى باب علي وفاطمة رضي الله عنهما فقال الصلاة الصلاة إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا أبو داود الأعمى هو نفيع بن الحارث كذاب

[ حديث آخر ] وقال الإمام أيضا ' 4/107 ' حدثنا محمد بن مصعب حدثنا الأوزاعي حدثنا شداد بن عمار قال دخلت على واثلة بن الأسقع رضي الله عنه وعنده قوم فذكروا عليا رضي الله عنه فلما قاموا قال لي ألا أخبرك بما رأيت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت بلى قال أتيت فاطمة رضي الله عنها أسألها عن علي رضي الله عنه فقالت توجه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلست أنتظره حتى جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه علي وحسن وحسين رضي الله عنهم آخذ كل واحد منهما بيده حتى دخل فأدنى عليا وفاطمة رضي الله عنهما وأجلسهما بين يديه وأجلس حسنا وحسينا رضي الله عنهما كل واحد منهما على فخذه ثم لف عليهم ثوبه أو قال كساءه ثم تلا صلى الله عليه وسلم هذه الآية ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) قال اللهم هؤلاء أهل بيتي وأهل بيتي أحق وقد رواه أبو جعفر بن جرير عن عبد الكريم بن أبي عمير عن الوليد بن مسلم عن أبي عمرو الأوزاعي بسنده نحوه زاد في آخره قال واثلة رضي الله عنه فقلت وأنا يا رسول الله صلى الله عليك من أهلك قال صلى الله عليهوسلم وأنت من أهلي قال واثلة رضي الله عنه وإنها من أرجى ما أرتجي ثم رواه أيضا عن عبد الأعلى بن واصل عن الفضل بن دكين عن عبد السلام بن حرب عن كلثوم المحاربي عن شداد بن أبي عمار إني لجالس عند واثلة بن الأسقع رضي الله عنه إذ ذكروا عليا رضي الله عنه فشتموه فلما قاموا قال اجلس حتى أخبرك عن هذا الذي شتموه إني عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء علي وفاطمة وحسن وحسين رضي الله عنهم فألقى صلى الله عليه وسلم عليهم كساء له ثم قال اللهم هؤلاء أهل بيتي اللهم اذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا قلت يا رسول الله وأنا قال صلى الله عليه وسلم وأنت قال فو الله إنها لأوثق عمل عندي

[ حديث آخر ] قال الإمام أحمد ' 6/292 ' حدثنا عبد الله بن نمير حدثنا عبد الملك بن أبي سليمان عن عطاء بن أبي رباح حدثني من سمع أم سلمة رضي الله عنها تذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في بيتها فأتته فاطمة رضي الله عنها ببرمة فيها خزيرة فدخلت عليه فقال صلى الله عليه وسلم لها ادعي زوجك وأبنيك قالت فجاء علي وحسن وحسين رضي الله عنهم فدخلوا عليه فجلسوا يأكلون من تلك الخزيرة وهو على منامة له على دكان وكان تحته صلى الله عليه وسلم كساء خيبري قالت وأنا في الحجرة أصلي فأنزل الله عز وجل هذه الآية ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) الت رضي الله عنه الله عنها فأخذ صلى الله عليه وسلم فضل الكساء فغطاهم به ثم أخرج يده فألوى بها إلى السماء ثم قال اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا قالت فأدخلت رأسي البيت فقلت وأنا معكم يا رسول الله فقال صلى الله عليه وسلم إنك إلى خير إنك إلى خير في إسناده من لم يسم وهو شيخ عطاء وبقية رجاله ثقات


[ طريق أخرى ] قال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا مصعب بن المقدام حدثنا سعيد بن زربي عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة عن أم سلمة رضي الله عنها قالت جاءت فاطمة رضي الله عنها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ببرمة لها قد صنعت فيها عصيدة تحملها على طبق فوضعتها بين يديه صلى الله عليه وسلم فقال أين ابن عمك وابناك فقالت رضي الله عنها في البيت فقال صلى الله عليه وسلم ادعيهم فجاءت إلى علي رضي الله عنه فقالت أجب رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت وأبناك قالت أم سلمة رضي الله عنها فلما رآهم مقبلين مد صلى الله عليه وسلم يده إلى كساء كان على المنامة فمده وبسطه وأجلسهم عليه ثم أخذ بأطراف الكساء الأربعة بشماله فضمه فوق رءوسهم وأومأ بيده اليمنى إلى ربه فقال اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا

[ طريق أخرى ] قال ابن جرير حدثنا ابن حميد حدثنا عبد الله بن عبد القدوس عن الأعمش عن حكيم ابن سعد قال ذكرنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه عند أم سلمة رضي الله عنها فقالت في بيتي نزلت ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) الت أم سلمة جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيتي فقال لاتأذني لأحد فجاءت فاطمة رضي الله عنها فلم أستطع أن أحجبها عن أبيها ثم جاء الحسن رضي الله عنه فلم أستطع أن أمنعه أن يدخل على جده وأمه ثم جاء الحسين فلم أستطع أن أحجبه عن جده صلى الله عليه وآله وسلم وأمه رضي الله عنها ثم جاء علي رضي الله عنه فلم أستطع أن أحجبه فاجتمعوا فجللهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بكساء كان عليه ثم قال هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا فنزلت هذه الآية حين اجتمعوا على البساط قالت فقلت يا رسول الله وأنا قالت فو الله ما أنعم وقال إنك إلى خير

[ طريق أخرى ] قال الإمام أحمد ' 6/296 ' حدثنا محمد بن جعفر حدثنا عوف عن أبي المعدل عن عطية الطفاوي عن أبيه قال إن أم سلمة رضي الله عنها حدثته قالت بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي يوما إذا قالت الخادم إن فاطمة وعليا رضي الله عنهما بالسدة قالت فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم قومي فتنحي عن أهل بيتي قالت فقمت فتنحيت في البيت قريبا فدخل علي وفاطمة ومعهما الحسن والحسين رضي الله عنهم وهما صبيان صغيران فأخذ الصبيين فوضعهما في حجره فقبلهما واعتنق عليا رضي الله عنه بأحدى يديه وفاطمة رضي الله عنها باليد الأخرى وقبل فاطمة وقبل عليا وأغدق عليهم خميصة سوداء وقال اللهم إليك لا إلى النار أنا وأهل بيتي قالت فقلت وأنا يا رسول الله قال صلى الله عليه وسلم وأنت

[ طريق أخرى ] قال ابن جريرحدثنا أبو كريب حدثنا الحسن بن عطية حدثنا فضيل بن مرزق عن عطية عن أبي سعيد عن أم سلمة رضي الله عنها قالت إن هذه الآية نزلت في بيتي ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) الت وأنا جالسة في باب البيت فقلت يا رسول الله ألست من أهل البيت فقال صلى الله عليه وسلم إنك إلى خير أنت من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت وفي البيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم

[ طريق أخرى ] رواها ابن جرير أيضا عن أبي كريب عن وكيع عن عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب عن أم سلمة رضي الله عنها بنحوه

[ طريق أخرى ] قال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا خالد بن مخلد حدثني موسى بن يعقوب حدثني هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص وعن عبد الله بن وهب بن زمعة قال أخبرتني أم سلمة رضي الله عنها قالت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع عليا وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم ثم أدخلهم تحت ثوبه ثم جأر إلى الله عز وجل ثم قال هؤلاء أهل بيتي قالت أم سلمة رضي الله عنها يا رسول الله أدخلني معهم فقال صلى الله عليه وسلم أنت من أهلي


[ طريق أخرى ] رواها ابن جرير أيضا عن أحمد بن محمد الطوسي عن عبد الرحمن بن صالح عن محمد بن سليمان الأصبهاني عن يحيى بن عبيد المكي عن عطاء بن عمر بن أبي سلمة عن أمه رضي الله عنها بنحو ذلك

[ حديث آخر ] قال ابن جرير حدثنا ابن وكيع حدثنا محمد بن بشر عن زكريا عن مصعب بن شيبة عن صفية بنت شيبة قالت قالت عائشة رضي الله عنها خرج النبي صلى الله عليه وسلم ذات غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن رضي الله عنه فأدخله معه ثم جاء الحسين رضي الله عنه فأدخله معه ثم جاءت فاطمة رضي الله عنها فأدخلها معه ثم جاء علي رضي الله عنه فأدخله معه ثم قال صلى الله عليه وسلم ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) رواه مسلم ' 2424 ' عن أبي بكر ابن أبي شيبة عن محمد بن بشر به

[ طريق أخرى ] قال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا سريج بن يونس أبو الحارث حدثنا محمد بن يزيد عن العوام يعني ابن حوشب رضي الله عنه عن ابن عم له قال دخلت مع أبي على عائشة رضي الله عنها فسألتها عن علي رضي الله عنه فقالت رضي الله عنه الله عنها تسألني عن رجل كان من أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت تحته ابنته وأحب الناس إليه لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا عليا وفاطمة وحسنا وحسينا رضي الله عنهمفألقى عليهم ثوبا فقال اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا قالت فدنوت منهم فقلت يا رسول الله وأنا من أهل بيتك فقال صلى الله عليه وسلم تنحي فإنك على خير


[ حديث آخر ] قال ابن جرير حدثنا ابن المثنى حدثنا بكر بن يحيى بن زبان العنزي حدثنا مندل عن الأعمش عن عطية عن أبي سعيد رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نزلت هذه الآية في خمسة في وفي علي وحسن وحسين وفاطمة ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) قد تقدم أن فضيل بن مرزوق رواه عن عطية عن أبي سعيد عن أم سلمة رضي الله عنها كما تقدم وروى ابن أبي حاتم من حديث هارون بن سعد العجلي عن عطية عن أبي سعيد رضي الله عنه موقوفا والله سبحانه وتعالى أعلم


[ حديث آخر ] قال ابن جرير حدثنا ابن المثنى حدثنا أبو بكر الحنفي حدثنا بكير بن مسمار قال سمعت عامر بن سعد رضي الله عنه قال قال سعد رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين نزل عليه الوحي فأخذ عليا وابنيه وفاطمة رضي الله عنهم فأدخلهم تحت ثوبه ثم قال رب هؤلاء أهل بيتي


[ حديث آخر ] وقال مسلم في صحيحه ' 2408 ' حدثني زهير بن حرب وشجاع بن مخلد جميعا عن ابن علية قال زهير حدثنا إسماعيل بن إبراهيم حدثني أبو حيان حدثني يزيد بن حبان قال انطلقت أنا وحصين بن سبرة وعمر بن سلمة إلى زيد بن أرقم رضي الله عنه فلما جلسنا إليه قال له حصين لقد لقيت يازيد خيرا كثيرا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وسمعت حديثه وغزوت معه وصليت خلفه لقد لقيت يا زيد خيرا كثيرا حدثنا يازيد ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا ابن أخي والله لقد كبرت سني وقدم عهدي ونسيت بعض الذي كنت أعي من رسول الله صلى الله عليه وسلم فما حدثتكم فاقبلوا ومالا فلا تكلفوا فيه ثم قال قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلميوما خطيبا بماء يدعى خمسا بين مكة والمدينة فحمد الله تعالى وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال أما بعد ألا أيها الناس فأنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله تعالى فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به فحث على كتاب الله عز وجل ورغب فيه ثم قال وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي ثلاثا فقال له حصين ومن أهل بيته يا زيد أليس نساؤه من أهل بيته قال نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده قال ومن هم قال هم آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس رضي الله عنهم قال كل هؤلاء حرم الصدقة بعده قال نعم ثم رواه عن محمد بن الريان عن حسان بن إبراهيم عن سعيد بن مسروق عن يزيد بن حيان عن زيد بن أرقم رضي الله عنه فذكر الحديث بنحو ما تقدم وفيه فقلت له من أهل بيته نساؤه قال لا وأيم الله إن المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر ثم يطلقها فترجع إلى أبيها وقومها أهل بيته أصله وعصبته الذين حرموا الصدقة بعده هكذا وقع في هذه الرواية والأولى أولى والأخذ بها أحرى وهذه الثانية تحتمل أنه أراد تفسير الأهل المذكورين في الحديث الذي رواه إنما المراد بهم آله الذين حرموا الصدقة أو أنه ليس المراد بالأهل الأزواج فقط بل هم مع آله وهذا الأحتمال أرجح جمعا بينها وبين الرواية التي قبلها وجمعا أيضا بين القرآن والأحاديث المتقدمة إن صحت فإن في بعض أسانيدها نظرا والله أعلم

ثم الذي لا يشك فيه تدبر القرآن أن نساء النبي صلى الله عليه وسلم داخلات في قوله تعالى ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) إن سياق الكلام معهن ولهذا قال تعالى بعد هذا كله ( واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة ) ي واعملن بما ينزل الله تبارك وتعالى على رسوله صلى الله عليه وسلم في بيوتكن من الكتاب والسنة قاله قتادة وغير واحد واذكرن هذه النعمة التي خصصتن بها من بين الناس أن الوحي ينزل في بيوتكن دون سائر الناس وعائشة الصديقة بنت الصديق رضي الله عنهما أولاهن بهذه النعمة وأحظاهن بهذه الغنيمة وأخصهن من هذه الرحمة العميمة فإنه لم ينزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم الوحي في فراش امرأة سواها كما نص على ذلك صلوات الله وسلامه عليه ' خ3775 ' قال بعض العلماء رحمه الله لأنه لم يتزوج بكرا سواها ولم ينم معها رجل في فراشها سواه صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها فناسب أن تخصص بهذه المزية وأن تفرد بهذه المرتبة العلية ولكن إذا كان أزواجه من أهل بيته فقرابته أحق بهذه التسمية كما تقدم في الحديث وأهل بيتي أحق وهذا يشبه ما ثبت في صحيح مسلم ' 1398 ' أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما سئل عن المسجد الذي أسس على التقوى من أول يوم فقال هو مسجدي هذا فهذا من هذا القبيل فإن الآية إنما نزلت في مسجد قباء كما ورد في الأحاديث الأخر ولكن إذا كان ذاك أسس على التقوى من أول يوم فمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى بتسميته بذلك والله أعلم


وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا أبو الوليد حدثنا أو عوانة عن حصين بن عبد الرحمن عن أبي جميلة قال إن الحسن بن علي رضي الله عنهما استخلف حين قتل علي رضي الله عنهما قال فبينما هو يصلي إذ وثب عليه رجل فطعنه بخنجره وزعم حصين أنه بلغه ان الذي طعنه رجل من بني أسد وحسن رضي الله عنه ساجد قال فيزعمون أن الطعنة وقعت في ركوعه فمرض منها أشهر ثم برأ فقعد على المنبر فقال يا أهل العراق اتقوا الله فينا فإنا أمراؤكم وضيفانكم ونحن أهل البيت الذي قال الله تعالى ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) ال فما زال يقولها حتى مابقي أحد من أهل المسجد إلا وهو ناح بكاء وقال السدي عن أبي الدليم قال قال علي بن الحسين رضي الله عنهما لرجل من أهل الشام أما قرأت في الأحزاب ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) ال نعم ولأنتم هم قال نعم-وقوله تعالى ( إن الله كان لطيفا خبيرا )أ ي بلطفه بكن بلغتن هذه المنزلة وبخبرته بكن وأنكن أهل لذلك أعطاكن ذلك وخصكن بذلك قال ابن جرير رحمه الله واذكروا نعمة الله عليكن بأن جعلكن في بيوت تتلى فيها آيات الله والحكمة فاشكرن الله تعالى على ذلك واحمدنه ( إن الله كان لطيفا خبيرا ) ي ذا لطف بكن إذ جعلكن في البيوت التي تتلى فيها آيات الله والحكمة وهي السنة خبيرا بكن إذ اختاركن لرسوله أزواجا

وقال قتادة ( واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة ) ال يمتن عليهنبذلك رواه ابن جرير وقال عطية العوفي في قوله تعالى ( إن الله كان لطيفا خبيرا ) عني لطيفا باستخراجها خبيرا بموضعها رواه ابن أبي حاتم ثم قال وكذا روي عن الربيع بن أنس عن قتادة


تفسير ابن كثير - أبو الفداء إسماعيل بن كثير







التوقيع

قل آمنت بالله ثم استقم
 
رد مع اقتباس
قديم 11-11-2007, 07:17 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ياسين الكزباري
أقلامي
 
إحصائية العضو







ياسين الكزباري غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

بارك الله فيك أخي جمال الشرباني,


يا أخي كنت أناقش أستاذ فلسفة صديق لي بعد الجمعة التي سبقت عيد الفطر , و هو أستاذ معجب بهذا الطباطبائي و غيره من المحترقين بغضا لأمهاتنا رضوان الله عليهم ,
و قد صدمت لما إكتشفت أن الأستاذ يؤمن بأن أمهات المؤمنين لسن من آل البيت , عجبت عجبا , و لما أخذت أناقشه وجدت حججه حججا باهتة متهالكة و كلامه غير مبني على اي أساس موضوعي ,

و الله المستعان ,

امر محزن أن يغيب بعض العقلاء عقولهم عند مسائل الإعتقاد


بارك الله فيك أخي الشرباني و بارك الله فيك أخي عيسى على النقل المبارك الذي سأستفيد منه جدا


اخوكما في الله ياسين الكزباري







 
رد مع اقتباس
قديم 11-11-2007, 10:24 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد التميمي
أقلامي
 
الصورة الرمزية محمد التميمي
 

 

 
إحصائية العضو







محمد التميمي غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

هذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن هؤلاء القوم لايؤمنون بالقرآن الكريم , وأنهم يغالون في شخصية علي بن أبي طالب رضي الله عنه , ولو أدى هذا إلى إنكار صريح القرآن .

حسبنا الله ونعم الوكيل .







 
رد مع اقتباس
قديم 24-11-2007, 02:25 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
فاطمة عزالدين
أقلامي
 
إحصائية العضو







فاطمة عزالدين غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

اخواني الكرام

هل حديث الكساء
والتي ورد على لسان احدى زوجات الرسول صلى الله عليه

هو حديث صحيح يعترف به الجميع بصحته ؟


ان نساء الرسول جميعهن رضي الله عليهم
امهات لنا كما ذكرت الاية الكريمة في القرآن الكريم ...


وجميعهن امرن بعدم الخروج....ايضا كما ذكرت الاية الكريمة ...

ان خروج ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها في معركة الجمل ضد علي ابن ابي طالب

قد يكون فيه خروج عما امرت به نساء النبي من عدم الخروج ... والله اعلم ....

من هنا قد يكون الاشكال الكبير ايضا

فهل نساء النبي هن ايضا اعتبرن من اهل البيت المطهرين تطهيرا ؟؟؟

وكيف تكون من المطهرين وتخرج عن العمل بمقتضيات الاية الكريمة ؟؟


ان اعتبارهن امهات للمؤمنين يحرم الزواج بهن بعد الرسول صلى الله عليه وسلم من قبل اي مؤمن اذا لا يستطيع المسلم الزواج من امه ....ويبقى واجب التقدير والاحترام قائم لهن بمقام الام ....
ويتوجب علينا عدم النيل بمن اوصانا بهن الرسول صلى الله عليه وسلم
واصانا به القران الكريم
ومن اخطأ بحقهن انما يخطيء بحق نفسه امام الله سبحانه ....


لم يتسنى للرسول ذرية بعده قد استمر خلفها الا من ابنته فاطمة عليها السلام من ولديها الحسن والحسين

فاهل بيته هم نساءه جميعا واولاده ايضا واحفاده ....والذي اراد سبحانه ان يطهرهم من الرجس تطهيرا ....


من هنا جاء التركيز على الذرية التي بقيت وجاءت من الحسن والحسين عليهما السلام
وجاء التكريم والوفاء والالتزام لها ...

ولا اسالكم عليه الاجر الا المودة في القربى ....

نحن حين نصلي على الرسول

نقول صلى الله على محمد وآل محمد ...

انهم جزء من الصلاة التي امرنا بها ....



هناك ايضا خلاف حول حديث الثقلين ...

حين اوصى الرسول صلى الله عليه وسلم وصية بانه تارك للمؤمنين وا لمؤمنات بعده حديث الثقلين كتاب الله واهل بيته عترته فمن يتمسك بهما فلن يضل ابدا


من هنا جاء تمسك بعض المسلمين بالكتاب وبالاحاديث المروية عن اهل بيته خاصة للعمل بسنته النبوية الشريفة ...ومن هنا جاء ايضا تمسكهن بالتشيع ...

خصوصا ان الاحاديث الشريفة اللنبوية قد منعت من التدوين لمئة عام بعد الرسول صلى الله عليه وسلم

ومنعت احاديث كثيرة من التداول في ذللك الوقت ومن جيل الى جيل وعوقب المتحدثين فيها ....


وظل المتشيعون متمسكون بالاحاديث التي تناقلوها عن اهل بيت رسولهم ولو سرا خشية من الحكام وبطشهم

نحن نعرف ان بعض الحكام بطشوا حتى باهل بيته وقتلوهم وعملوا كل ما بوسعهم لابعاد العامة عنهم وراقبوا كل تصرفاتهم



فكيف يكون الحديث الذي لا يؤكد لهم حكما ويرفض مبايعتهم كحكام او يظهر عدم مشروعية الحكم القائم ؟؟
هل كان سيسمح للجميع بتدوينه ؟؟؟


صديقي

لا تنسى ان التاريخ كتب بقلمين متضادين تماما ...


كتب رسميا بسياسة الحكم القائم وفرض على العامة والناس وانتشر بين الجميع خاصة بين من دخل الاسلام لاحقا
كما ارادوه الحكام يحمل ضغينة على كل من يخالف امر حكمهم ويبرر سؤء افعالهم وظلمهم
وهذا اسباب النقمة المتوارثة ضد من كان شيعيا او من سمي رافضيا


وكتب ايضا بسياسة الفئة المطاردة من هؤلاء الحكام اي باقلام رفضت بتاتا الحكم الاموي والتي ما رأت بحكمهم الا استيلاء ظالما
قاهرا على الخلافة بقتلها كل من خالف المبايعة حتى لو كان الرافض لحكمها من اهل بيت الرسول


لكل هذه الاسباب السياسية والاجتماعية
جاء منع تدوين الاحاديث

او جاء التأكيد على بعض الاحاديث وابعاد بعضها

الامر استمر قرونا عديدة واجيالا متعاقبة

كل انسان يرث من موقعه ....

حتى العلماء الافاضل الذين دونوا لنا الاحاديث الشريفة

هل كان باستطاعتهم نقل كل شيء في ذلك العصر ؟؟؟

نحن نعلم كيف عاني العلماء المسلمين مع الحكام

وكيف مات الكثير من العلماء بالسجون ظلما وتعذيبا واختفت اثارهم

كان الناس يدفنون احياء او يصلبون وتحرق كل كتبهم ويشاع امر اتهامهم بالزندقة ...

حتى من بقي من اثاره مكتوبا
او من سمح لكتابته بالبقا ء لم يسلم علماؤها من قهر الحكام او من ظلهم ابدا

فكيف مات مثلا الامام ابو حنيفة النعماني ؟؟؟

نحن نعلم فقط انه سجن ومات لانه لم يرض الاذعان لامر الخليفة و تسلم حكم القضاء

اما على ماذا اختلف معه فنحن لا ندري ....


لو تقرا ايضا السيرة الذاتية لبقية العلماء من ائمة لمسلمين ستعرف اكثر كيف انهم عذبوا لامور خلافية لا تقرب مسالة التشكك بمشروعيه الحاكم
بل هي مجرد اجتهادات مختلفة

\
\
ان الاسلام لم ينجو وللاسف من الحكم السياسي القائم ومن سياستهم الفردية لقامعة وا الطاغية
بعض الحكام او الناس لم يتوانوا عن قتل اخوتهم طمعا بالحكم وبالكرسي


وكان ان فرق بين المسلمين شيعة وسنة بشكل مغوط وخطير للغاية

ونحن

ما ورثنا الا ثقلا تاريخيا يشكل لنا تهديدا دائما


يجعلنا نبعد عما امرنا به ديننا من وحدة \ رغم ان مثل الامر صريح في القران الكريم
واعتصموا بحبل الله جميعا ...

لقد نهانا بصريح العبارة عن التفرقة \ ولا تتفرقوا....

لقد نهانا عن الفتنة \ والفتنة اشد من القتل

ولكن اكثر المسلمين يعيشونها بذنب ما توارثوه من كتابات تصيب وتخطيء


الصواب الصحيح فقط هو في القرآن الكريم وبما انزل به

وبما امرنا الله تعالى سبحانه


ان نعمل على كل ما ينبذ الفتنة بين المسلمين

وعن كل ما يفرق بينهم

وشكرا







 
رد مع اقتباس
قديم 24-11-2007, 11:39 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
إبراهيم العبّادي
أقلامي
 
الصورة الرمزية إبراهيم العبّادي
 

 

 
إحصائية العضو







إبراهيم العبّادي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى إبراهيم العبّادي

افتراضي مشاركة: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

الأخت الكريمة فاطمة عز الدين ..
ألحظك تخلطين الأمور بطريقة عجيبة ، تتنافى مع المنطق والعقل .
ورغم وضوح المسائل المعروضة هنا إلا أنك خلطت خلطا لا يخرج عن كونه دليلا على عدم فهمك لهذه الامور بشكل جيد ، أو محاولتك المراوغة بشكل غير متقن .
فأنت تتهمين أم سلمة ( أو العلماء الذين صححوا حديثها ) بالكذب و تخرجين عائشة من مضمون الآية ثم تذكرين أن علينا احترامهن ، هل أحترم امرأة كاذبة ، أو امرأة فتانة بين المسلمين تتخبط في الرجس إذ لم يذهبه الله عنها .
وهل هذه الاتهامات تسهم في جمع كلمة المسلمين ؟
وهل إن لم نؤمن بهذا السفه نفرق كلمة المسلمين ؟
هل إن لم نؤمن بسذاجة رسول الله - إذ تزوج نساءا كاذبات يختلقن عليه الاحاديث ويحكن المؤامرات ويموت على صدر امرأة ما أذهب عنها الله الرجس - نكون فرقنا بين المسلمين وحرفنا التاريخ ؟
عموما أنت تكررين ما يقوله غيرك دون أن تقلبي الأمور ، ودون أن تعرفي ما يقوله أهل السنة أوتفهمي كيف يسير التاريخ وكيف تنشأ الدول وكيف تسيَّر وكيف دُوِّن الحديث ولماذا تأخر تدوينه . كما أن لغتك العربية الركيكة - التي يظهر ضعفها في الجمل المليئة بالأخطاء الإملائية والنحوية والصياغات العامية والاستدلال بآيات في مواضع لا علاقة لها بها - لا تؤهلك لفهم مدلولات الأحاديث أو الآيات القرآنية التي تحتاج لعقل يفهم أساليب العرب في الكلام .
لو اهتممت بتقوية آلتك اللغوية وقدرتك على التعامل مع التاريخ لكان أجدى لك ، إذ بهما تستطيعين تمييز الغث من السمين .
تحياتي لك .







 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2007, 01:48 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
فاطمة عزالدين
أقلامي
 
إحصائية العضو







فاطمة عزالدين غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

[.
ورغم وضوح المسائل المعروضة هنا إلا أنك خلطت خلطا لا يخرج عن كونه دليلا على عدم فهمك لهذه الامور بشكل جيد ، أو محاولتك المراوغة بشكل غير متقن .



ليس العيب ان لا نفهم احيانا بعض الامور ...
بل العيب ان لا نسأ ل او ان لا نحاول ان نفهم


ولهذا كان سؤالي ...

اما ان تتهمني بالمراوغة ّّّّّّّّّّّّّّّّ!!! اظن ان الامر خطير شوي عليك وليس علي
ليس للمسلم ان يتهم مسلما بالمراوغة في دينه لانه يكسب نفسه اثما

انتبه يا اخي
وسامحك الله ....

وحاشا لله ان اتهم احدى نساء الرسول بالكذب

من انا حتى اتطاول على ما اشرت بقلمي وبنفسي انه يحرم علينا التطاول فيه عملا بما جاء في القرآن الكريم

اخي الكريم

اسمع دائما من الشيعة حديث الكساء والذين يعتمدونه كدليل ثابت فيما يذهبون اليه عن تنزيل هذه الاية الكريمة

وقد احببت ان اعرف الرأي الاخر اي راي الطرف السني

وتساءلت هل يعتقدون ان مثل هذا الحديث هو صحيح ؟؟؟

فكيف اكون قد اتهمت احدى النساء بالكذب في امر كهذا ؟؟؟


وسأذكر لاحقا حديث الكساء كما سمعته ....

وللعلم

ليس من الضروري ان اكون انا او انت قد ولدنا في الموقع الصحيح من الفكر الاسلامي السائد او ليس بالضرورة ايضا ان نكون في الموقع الخطأ ..


وهذا ليس عيب
العيب ان لا نجتهد على انفسنا لنعرف ما خفي عنا
او ان نعرف مدى قربنا او بعدنا مما طلبه منا القرآن الكريم

انما فكرنا هو ارث لا فضل لنا فيه ....
ونتمنى وندعو الله دائما الهداية لانفسنا قبل غيرنا ...
وان يضعنا على الطريق المستقيم ....

وساتابع







 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2007, 02:27 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
فاطمة عزالدين
أقلامي
 
إحصائية العضو







فاطمة عزالدين غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ


و تخرجين عائشة من مضمون الآية ثم تذكرين أن علينا احترامهن ، هل أحترم امرأة كاذبة ، أو امرأة فتانة بين المسلمين تتخبط في الرجس إذ لم يذهبه الله عنها .
وهل هذه الاتهامات تسهم في جمع كلمة المسلمين

اخي الكريم

انما احاول ان اظهر سبب الاشكال التاريخي الحاصل بين اراء المسلمين المختلفة والمتوارثة خطأ

او احاول فهمه على الاقل
للتخفيف من حدة هذا التباعد


وعرضت التاريخ كما جاء ...وقلت الله اعلم

انا لم اعتبر خروجها عن الاية حين خرجت للطلب بدم عثمان رجس لا سمح الله

بل قلت لا يحق للمسلم التطاول على امهات المؤمنين عملا بما جاء في القران الكريم

وخطأت من ضل السبيل وتكلم عنها بسوء


لان العمل بالقران الكريم هو الواجب وهو الاولية لتصرفات وتفكير المسلم ولايمانه الصحيح
والسيدة عائشة هي زوجة رسولنا جميعا وهي ليست لطرف دون طرف اخر



ولا اعلم يا اخي الكريم

لماذا حين يحاول الانسان تبيان بعض الامور او استيضاحها او الدفاع عن امر ما مثلا .. يعتقد انه مشاع بشكل خاطيء عند احد الاطراف
يعتبر الطرف الاخر نفسه مهاجما ....او معنيا بهجوم ما ..

تحديدا في الحديث عن امنا عائشة كانت اشارتي الى الخطأ المتواجد في بعض كتب الشيعة \ وليس جميعهم \ عن زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم


وعليهم الالتزام بما جاء في القران الكريم

انما قلت هذا لاقول بعدها ايضا ان كل نساء الرسول هن من اهل البيت


واستطردت فيما قلته

ان بعد ذلك ...
بسبب ذرية الرسول التي انحصرت في خلفه من ابنته فاطمة الزهراء عليها السلام و هذا قد يكون سببا لتأكيد الرسول على اهمية اهل البيت من ولده فاطمة وعلى ما ورد في حديث الكساء

فهو اورث ما عنده من علوم وصحائف الى ابنته الوحيدة التي كان حية اثناءوفاته صلى الله عليه وسلم وهذا امر طبيعي والى صهره وابن عمه ومن اخاه في الاسلام ومن تكفله صغيرا ورعاه واهتم بتربيته بنفسه وهذا مؤكد عند الجميع







 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2007, 02:36 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
فاطمة عزالدين
أقلامي
 
إحصائية العضو







فاطمة عزالدين غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

وسأذكر حديث الكساء كما يرد عند الشيعة

وما زال سؤالي قائما ...
واذا احببت ان تجيبني على سؤالي
اكون ممنونة


لاني لم اجد له اجابة كافية في صفحات النت


سؤال : ما هو حديث الكساء ، و لماذا سُمي بهذا الاسم ؟
جواب : حديث الكساء حديث صحيح متواتر مشهور تناقلته المصادر الاسلامية المعتبرة لدى الفريقين ككتب التفسير و الحديث و التاريخ .
و لا يكاد أحد يشك في صدور هذا الحديث من الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) بحق أهل بيته الطاهرين ( عليهم السَّلام ) .
حديث الكساء حديث صحيح :
قال ابن تيميَّة الحرَّاني : و أما حديث الكساء فهو صحيح رواه احمد و الترمذي من حديث ام سلمة ، و رواه مسلم في صحيحه من حديث عائشة [1] .
و هو الحديث الذي تحدَّث به النبي محمد ( صلَّى الله عليه و آله ) في فضل أهل بيته المعصومين ( عليهم السَّلام ) ، و هم : علي بن أبي طالب و فاطمة الزهراء و الحسن بن علي و الحسين بن علي ( عليهم السَّلام ) .
و قد أدلى النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) بهذا الحديث حينما جمع هؤلاء النخبة تحت الكساء ، ولهذا السبب سُمي هذا الحديث بحديث الكساء .
نص الحديث :
أما نص الحديث من حيث اللفظ فقد رُوِيَ بصيغٍ متعددة لكن هذه الصيغ و إن إختلفت من حيث اللفظ إلا أنها تتحد من حيث المعنى و المضمون ، فكلها تُشير الى أن النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) أراد تطبيق آية التطهير [2] على هؤلاء النخبة ، كما أراد التأكيد على أنهم هم المقصودون من أهل البيت في الآية المباركة لا غيرهم .
و فيما يلي نذكر بعض النماذج التي روتها المصادر المعتمدة لدى علماء السنة :
1 . عن عائشة قالت : " خرج النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) غداة و عليه مِرْط [3] مرحّل [4] من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثم جاء الحسين فدخل معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم جاء علي فأدخله ، ثم قال :
{ ... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } [5] .
2 . عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) قال : لما نزلت هذه الآية على النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) : { ... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } [6] في بيت أم سلمة ، فدعا فاطمة و حسناً و حسيناً ، و علي خلف ظهره ، فجللهم بكساء ، ثم قال : " اللهم هؤلاء أهل بيتي ، فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيراً " .
قالت أم سلمة : و أنا معهم يا نبي الله ؟
قال : " أنت على مكانك و أنت على خير " [7] .
3 . عن أم سلمة قالت : في بيتي نزلت { ... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ ... } [8] فأرسل رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) إلى علي و فاطمة و الحسن و الحسين فقال : " هؤلاء أهل بيتي " [9] .
4 . في صحيح مسلم بالإسناد إلى صفية بنت شيبة قالت : خرج النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) غداة و عليه مِرْط مرحّل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثم جاء الحسين فدخل معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم جاء علي فأدخله ، ثم قال : { ... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } [10] .
5 . في مسند أحمد بن حنبل ، عن أم سلمة أن النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) كان في بيتها فأتت فاطمة ببرمة فيها خزيرة فدخلت بها عليه فقال لها : إدعي زوجك و ابنيك ، قالت : فجاء علي و الحسن و الحسين فدخلوا عليه فجلسوا يأكلون من تلك الخزيرة و هو على منامة له على دكان تحته كساء خيبري ـ قالت ـ و أنا أصلي في الحجرة ، فأنزل الله عَزَّ و جَلَّ هذه الآية : { ... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } قالت فأخذ فضل الكساء فغشاهم به ، ثم أخرج يده فألوى بها السماء ثم قال :
" اللهم إن هؤلاء أهلُ بيتي و خاصتي فأًذهِب عنهم الرجسَ ، و طَهِّرهم تطهيراً ، اللهم هؤلاء أهل بيتي و خاصتي فأذهِب عنهم الرجسَ و طَهِّرهُم تطهيراً " .
قالت : فأدخلتُ رأسي البيت فقلت : و أنا معكم يا رسول الله ؟
قال : " إنك إلى خير إنك إلى خير " [11] .
و هناك أحاديث عديدة بصيغ مختلفة بهذا المضمون حول آية التطهير ذكرها العلماء في أكثر من خمسين كتابا من كتب التفسير و الحديث .
نص حديث الكساء برواية السيدة فاطمة الزهراء ( عليها السَّلام ) :
عن جابر بن عبد الله الأنصاري ، عن فاطمة الزهراء ( عليها السَّلام ) بنت رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) ، قال : سَمِعتُ فَاطِمَةَ الزَّهراءِ عَلَيهَا السَّلامُ بِنتِ رَسُول اللهِ ( صلى الله عليه وآله ) أَنِّها قالَت :
" دَخَلَ عَلَيَّ أبي رَسُولُ اللهِ ( صلى الله عليه وآله ) فِي بَعضِ الأيَّامِ فَقَالَ : أَلسَّلامُ عَلَيكِ يا فاطِمَةُ ، فَقُلتُ : وَ عَلَيكَ السَّلامُ ، قالَ : إنّي أَجِدُ في بَدَني ضَعفاً ، فَقُلتُ لَهُ : أُعِيذُكَ باللهِ يا أَبَتاهُ مِنَ الضَّعفٍِ فَقَالَ : يا فاطِمَةُ إِيتيني بِالكِساءِ اليَمانِيِّ فَغَطّينِي بهِ .
فَأَتَيتُهُ بِالكِساءِ اليَمانِيِّ فَغَطّيتُهُ بِهِ وَ صِرتُ أَنظُرُ إِلَيهِ وَ إِذا وَجهُهُ يَتَلَأ لَأ كَأَنَّهُ البَدرُ فِي لَيلَةِ تمامِهِ وَ كَمالِهِ ، فَما كَانَت إِلاّساعَةً و إذا بوَلَدِيَ الحَسَنِ قَد أَقبَلَ وَ قالَ : أَلسَّلامُ عَلَيكِ يا أُمّاهُ ، فَقُلتُ : وَ عَلَيكَ السَّلامُ يا قُرَّةَ عَيِني وَ ثَمَرَةَ فُؤادِي ، فَقالَ : يا أُمّاهُ إِنّي أَشَمُّ عِندَكِ رائِحَةً طَيِّبَةً كَأَنَّها رائِحَةُ جَدِي رَسُولِ اللهِ ( صلى الله عليه وآله ) ، فَقُلتُ : نَعَم إِنَّ جَدَّكَ تَحتَ الكِساء ، فَأَقبَلَ الحَسَنُ نَحوَ الكِساء وَ قالَ : أَلسَّلامُ عَلَيكَ يا جَدَّاهُ يا رَسُولَ اللهِ أَتَأذَنُ لي أَن أَدخُلَ مَعَكَ تَحتَ الكِساءِ ؟ فَقالَ : وَ عَلَيكَ السَّلامُ يا وَلَدِي وَ يا صاحِبَ حَوضِي قَد أَذِنتُ لَكَ ، فَدَخَلَ مَعَهُ تَحتَ الكِساءِ .
فَما كانَت إِلاّسَاعَةً وَ إِذا بِوَلَدِيَ الحُسَينِ ( عليه السَّلام ) أَقبَلَ وَ قال : أَلسَّلامُ عَلَيكِ يا أُمّاهُ ، فَقُلتُ : وَ عَلَيكَ السَّلامُ يا قُرَّةَ عَيِني وَ ثَمَرَةَ فُؤادِي ، فَقالَ : يا أُمّاهُ إِنّي أَشَمُّ عِندَكِ رائِحَةً طَيِّبَةً كَأَنَّها رائِحَةُ جَدِي رَسُولِ اللهِ ( صلى الله عليه وآله ) ، فَقُلتُ : نَعَم إِنَّ جَدَّكَ وَ أَخاكَ تَحتَ الكِساءِ ، فَدَنَا الحُسَينُ ( عليه السَّلام ) نحوَ الكِساءِ وَ قالَ : أَلسَّلامُ عَلَيكَ يا جَدَّاهُ يا مَنِ أختارَهُ اللهُ ، أَتَأذَنُ لي أَن أَكونَ مَعَكُما تَحتَ الكِساءِ ؟ فَقالَ : وَ عَلَيكَ السَّلامُ يا وَلَدِي وَ يا شافِع أُمَّتِي قَد أَذِنتُ لَكَ ، فَدَخَلَ مَعَهُما تَحتَ الكِساء ، فَأَقبَلَ عِندَ ذلِكَ أَبو الحَسَنِ عَلِيُّ بنُ أَبي طالِبٍ وَ قال : أَلسَّلامُ عَلَيكِ يا بِنتَ رَسُولِ اللهِ ، فَقُلتُ : وَعَلَيكَ السَّلامُ يا أَبَا الحَسَن وَيا أَمِيرَ المُؤمِنينَ . فَقالَ : يا فاطِمَةُ إِنّي أَشَمُّ عِندَكِ رائِحَةً طَيِّبَةً كَأَنَّها رائِحَةُ أَخي وَ ابِنِ عَمّي رَسُولِ اللهِ ، فَقُلتُ : نَعَم ها هُوَ مَعَ وَلَدَيكَ تَحتَ الكِساءِ ، فَأقبَلَ عَلِيٌّ نَحوَ الكِساءِ وَقالَ : أَلسَّلامُ عَلَيكَ يا رَسُولَ اللهِ أَتَأذَنُ لي أَن أَكُونَ مَعَكُم تَحتَ الكِساءِ ؟ قالَ لَهُ وَ عَلَيكَ السَّلامُ يا أَخِي وَ يا وَصِيّيِ وَ خَلِيفَتِي وَ صاحِبَ لِوائِي قَد أَذِنتُ لَكَ ، فَدَخَلَ عَلِيٌّ تَحتَ الكِساءِ .
ثُمَّ أَتَيتُ نَحوَ الكِساءِ وَ قُلتُ : أَلسَّلامُ عَلَيكَ يا أبَتاهُ يا رَسُولَ الله أَتأذَنُ لي أَن أَكونَ مَعَكُم تَحتَ الكِساءِ ؟ قالَ : وَ عَليكَ السَّلامُ يا بِنتِي وَ يا بَضعَتِي قَد أَذِنتُ لَكِ ، فَدَخَلتُ تَحتَ الكِساءِ ، فَلَمَّا إكتَمَلنا جَمِيعاً تَحتَ الكِساءِ أَخَذَ أَبي رَسُولُ اللهِ بِطَرَفَيِ الكِساءِ وَ أَومَأَ بِيَدِهِ اليُمنى إِلىَ السَّماءِ و قالَ : أَللّهُمَّ إِنَّ هؤُلاءِ أَهلُ بَيتِي و خَاصَّتِي وَ حَامَّتي ، لَحمُهُم لَحمِي وَ دَمُهُم دَمِي ، يُؤلِمُني ما يُؤلِمُهُم وَ يُحزِنُني ما يُحزِنُهُم ، أَنَا حَربٌ لِمَن حارَبَهُم وَ سِلمٌ لِمَن سالَمَهُم وَ عَدوٌّ لِمَن عاداهُم وَ مُحِبٌّ لِمَن أَحَبَّهُم ، إنًّهُم مِنّي وَ أَنا مِنهُم فَاجعَل صَلَواتِكَ وَ بَرَكاتِكَ وَ رَحمَتكَ و غُفرانَكَ وَ رِضوانَكَ عَلَيَّ وَ عَلَيهِم وَ اَذهِب عَنهُمُ الرَّجسَ وَ طَهِّرهُم تَطهِيراً .
فَقالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ : يا مَلائِكَتي وَ يا سُكَّانَ سَماواتي إِنّي ما خَلَقتُ سَماءً مَبنَّيةً وَ لا أرضاً مَدحيَّةً وَ لا قَمَراً مُنيراً وَ لا شَمساً مُضيِئةً وَ لا فَلَكاً يَدُورُ وَ لا بَحراً يَجري وَ لا فُلكاً يَسري إِلاّ في مَحَبَّةِ هؤُلاءِ الخَمسَةِ الَّذينَ هُم تَحتَ الكِساء ِ ، فَقالَ الأَمِينُ جِبرائِيلُ : يا رَبِّ وَ مَنْ تَحتَ الكِساءِ ؟ فَقالَ عَزَّ وَجَلَّ : هُم أَهلُ بَيتِ النُّبُوَّةِ وَ مَعدِنُ الرِّسالَةِ هُم فاطِمَةُ وَ أَبُوها ، وَ بَعلُها وَ بَنوها ، فَقالَ جِبرائِيلُ : يا رَبِّ أَتَأذَنُ لي أَن أَهبِطَ إلىَ الأَرضِ لأِكُونَ مَعَهُم سادِساً ؟ فَقالَ اللهُ : نَعَم قَد أَذِنتُ لَكَ .
فَهَبَطَ الأَمِينُ جِبرائِيلُ وَ قالَ : أَلسَّلامُ عَلَيكَ يا رَسُولَ اللهِ ، العَلِيُّ الأَعلَى يُقرِئُكَ السَّلامَ ، وَ يَخُصُّكَ بِالتًّحِيَّةِ وَ الإِكرَامِ وَ يَقُولُ لَكَ : وَ عِزَّتي وَ جَلالي إِنّي ما خَلَقتُ سَماءً مَبنيَّةً و لا أَرضاً مَدحِيَّةً وَ لا قَمَراً مُنِيراً وَ لا شَمساً مُضِيئَةً و لا فَلَكاً يَدُورُ و لا بَحراً يَجري و َلا فُلكاً تَسري إِلاّ لِأجلِكُم وَ مَحَبَّتِكُم ، و َقَد أَذِنَ لي أَن أَدخُلَ مَعَكُم ، فَهَل تَأذَنُ لي يا رَسُول الله ِ ؟ فَقالَ رَسُولُ الله : وَ عَلَيكَ السَّلامُ يا أَمِينَ وَحيِ اللهِ ، إِنَّهُ نَعَم قَد أَذِنتُ لَكَ ، فَدَخَلَ جِبرائِيلُ مَعَنا تَحتَ الكِساءِ ، فَقالَ لأِبي : إِنَّ اللهَ قَد أَوحى إِلَيكُم يَقولُ : { ... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } [12] .
فَقالَ : عَلِيٌّ لِأَبِي : يا رَسُولَ اللهِ أَخبِرنِي ما لِجُلُوسِنا هَذا تَحتَ الكِساءِ مِنَ الفَضلِ عِندَ اللهِ ؟ فَقالَ النَّبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) : وَ الَّذي بَعَثَنِي بِالحَقِّ نَبِيّاً وَ اصطَفانِي بِالرِّسالَةِ نَجِيّاً ، ما ذُكِرَ خَبَرُنا هذا فِي مَحفِلٍ مِن مَحافِل أَهلِ الأَرَضِ وَ فِيهِ جَمعٌ مِن شِيعَتِنا وَ مُحِبِيِّنا إِلاّ وَ نَزَلَت عَلَيهِمُ الرَّحمَةُ ، وَ حَفَّت بِهِمُ المَلائِكَةُ وَ استَغفَرَت لَهُم إِلى أَن يَتَفَرَّقُوا ، فَقالَ عَلِيٌّ ( عليه السَّلام ) : إذَاً وَاللهِ فُزنا وَ فازَ شِيعَتنُا وَ رَبِّ الكَعبَةِ .
فَقالَ أَبي رَسُولُ اللهِ ( صلى الله عليه وآله ) : يا عَلِيُ وَ الَّذي بَعَثَني بِالحَقِّ نَبِيّاً وَ اصطَفاني بِالرِّسالَةِ نَجِيّا ، ما ذُكِرَ خَبَرُنا هذا في مَحفِلٍ مِن مَحافِلِ أَهلِ الأَرضِ وَ فِيهِ جَمعٌ مِن شِيعَتِنا وَ مُحِبّيِنا وَ فِيهِم مَهمُومٌ إِلا ّوَ فَرَّجَ اللهُ هَمَّهُ وَ لا مَغمُومٌ إِلاّ وَ كَشَفَ اللهُ غَمَّهُ وَ لا طالِبُ حاجَةٍ إِلاّ وَ قَضى اللهُ حاجَتَهُ ، فَقالَ عَلِيٌّ ( عليه السَّلام ) : إذَاً والله فُزنا وَ سُعِدنا ، وَ كَذلِكَ شِيعَتُنا فَازوا وَ سُعِدوا في الدُّنيا وَ الآخِرَةِ وَ رَبِّ الكَعبَةِ " [13] .



[1] منهاج السنة : 3 / 3 .
[2] تسمى الآية ( 23 ) من سورة الأحزاب بآية التطهير وهي : { ... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } .
[3] المِرْط : كساء من صوف أو خزّ أو كتان يؤتزر به .
[4] مرحل : ضرب من برود اليمن .
[5] صحيح مسلم ( كتاب فضائل الصحابة ، باب فضائل أهل بيت النبي ) : 4 / 1883 حديث :2424 / طبعة : بيروت / لبنان .
[6] سورة الأحزاب ( 33 ) ، الآية : 33 .
[7] صحيح الترمذي ( كتاب تفسير القران ) : 5 / 351 ، حديث : 3105 ، و أخرجه في (كتاب المناقب باب مناقب أهل البيت ) : 5 /663 ، حديث : 3787 / طبعة : بيروت / لبنان .
[8] سورة الأحزاب ( 33 ) ، الآية : 33 .
[9] الحاكم النيسابوري : المستدرك على الصحيحين (كتاب معرفة الصحابة : 3/146 ، و قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط البخاري و لم يخرجاه / طبعة : بيروت / لبنان .
[10] صحيح مسلم : 4 / 1883 ، حديث : 2424 ، طبعة : بيروت / لبنان .
[11] مسند احمد بن حنبل : 6 / 292 ، طبعة : بيروت / لبنان .
[12] سورة الأحزاب ( 33 ) ، الآية : 33 .
[13] رَوَى هذا الحديث الشّيخ عبد الله بن نور الله البحراني في كتابه القَيِّم " عَوالمِ العلوم " بسندٍ صحيح عن جابر بن عبد الله الأنصاري .







 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2007, 03:28 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
فاطمة عزالدين
أقلامي
 
إحصائية العضو







فاطمة عزالدين غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

واخيرا يا صديقي
لا داعي للرد على ما جاء في اخر كلامك


انا ما زلت عند قناعاتي

ان التاريخ يكتبه كل من موقعه

ولم يكن معقولا للطبقة الحاكمة في تلك الاثناء السماح لكتابة ما هو يدين حكمها او يظهر عدم مشروعيته

ولم يكن من المعقول الا نشر ما يسيء الى الطرف الاخر وجعل العامة يبتعدون عنهم ويتجنبوهم ويظهروهم بثوب خاطيء ومسيء


ولا بد من اشاعة او دس ما هو غير صحيح عنهم

لتبرير الظلم الذي يوقعونه بهم
مع ملاحظة مدى انتشار الامية في ذلك الوقت المساعدة في امر التضليل
وعدم
وجود وسائل الاعلام الحديثة التي قد تفضح

ومن هنا ايضا تتضح تفسيرات اخرى لمدى الخلاف على بعض الامور عند الطرفين

مثلا

الخمس واجب شرعي عند اهل الشيعة وغير موجود عند اهل السنة
لماذا

الخمس المفروض على الشيعي والذي يعطي امن هيكلية استقلالية مادية عن الحكام وامن استمراريتهم وعدم وقوعهم بالحاجة واضطرارهم للعودة اليهم

التقية ايضا .. جاء سماحها والتأكيد عليها ملائما للشيعة لحفظ ما يأمنون به من افكار تحت اي ضغظ يتعرضون اليه ومجابهة لجميع الظروف القاهيرة

بينما لم تكن ملائمة للطبقة الحاكمة يخشونها فمنعوها لان الفتوى بها يجعل الرافضين لحكمهم غير معروفين
ولا يستطيعون الوصول ا ليهم

وهكذا دواليك

لو عدت الى جميع الامور المختلف عليها بين الطرفين
ستجد السبب السياسي هو ما اكد تحليل الامر او تحريمه

عند السنة مثلا لا خروج عن امر الحاكم هو المعمول به والمؤكد عليه

عند الشيعة لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق
الم يخطر ببالك ان تتساءل عن اسباب هذا الاختلاف ا
\
\
\
ونحن يا صديقي في القرن الواحد والعشرين


بعضنا لا يزال يتذابح مع اخوته المسلمين لانه ولد في هذا الموقع او لانه ولد في ذاك

وكأن الفضل او الذنب هو لنا فيما نحن وجدنا ونشأنا عليه ...

كل يدافع عن موقعه
ولا احد يدافع بشكل صحيح عما اراده لنا الاسلام من وحدة وعدم تفريق

وشكرا لك







 
رد مع اقتباس
قديم 25-11-2007, 04:47 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
إبراهيم العبّادي
أقلامي
 
الصورة الرمزية إبراهيم العبّادي
 

 

 
إحصائية العضو







إبراهيم العبّادي غير متصل

Bookmark and Share


إرسال رسالة عبر MSN إلى إبراهيم العبّادي

افتراضي مشاركة: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ

مرحبا بك مرة أخرى أختي الكريمة ..
قد يكون الغضب ظهر في نقاشي معك إلا اني لم أتهمك بالمراوغة بشكل حدي ، إنما وضعتك بين أمرين لا ثالث لهما من مقتضى ما تقولين . وأنا لست معنيا بما في قلبك إنما أني معني بما أقرأ لك .
ما قراته لك كان تقريرا للمسألة ولم يكن استفسارا ، صحيح أنك كنت متحرزة جدا في حديثك ، تستخدمين ( قد و ربما ) وتذيلين بـ(الله أعلم ) ، إلا أن ما كتبتِه كان تقريرا واضحا للمسألة . كان إبداءا لرأي وليس استفهاما عن رأي ، وهذا ما أغضبني إذ كيف تجادلين فيما لا تعلمين .
عموما نبرة الغضب كان ينبغي ألا تظهر في حديثي ، وأعتذر عن النبرة الغضبة فحسب .
أما المسائل التي طرحتها فهي في غاية الوضوح .
المسألة الأولى : هل تذخل امهات المسلمين في الآية ، وهل يصح حديث الكساء( المروي عن أم سلمة) ؟
نعم ، تدخل امهات المؤمنين في الآية ويصح الحديث ؛ فهما ليسا متناقضين حتى يطرحا كإشكالية .
سياق الآيات يدل بشكل واضح أن أزواج رسول الله داخلات في الآية ، ولا يستساغ لغويا ألا يكن فيها ، وقد تحايل منكرو كون أزاوج رسول الله داخلات في الآية بقولهم أن الآية مقحمة وليس هذا مكانها . إذ لم يستطيعوا أن يأتوا بتبرير لغوي مقبول . وهذا تحايل على القرآن يفتح الباب أمام دعاوى تحريف القرآن وعدم صحته ، التي علقت عليها أمور يندى لها الجبين من اتهام عائشة وإنكار آيات الإفك إلى دعاوى حذف آيات تذكر ولاية علي ... إلخ .
أما الحديث فهو بروايته المروية عن أم سلمة وعائشة يدل على أن عليا والحسن والحسين وفاطمة من أهل البيت دون أن ينفي غير ذلك ، ودون أن ينفي عن أمهات المؤمنين كونهن من آل البيت كما أنه لم ينف كون العباس وأبنائه وجعفر وأبنائه وبقية أبناء عمه من آل البيت .
أما الحديث الطويل الذي أوردته في نهاية ما كتبت ، فهو ليس بصحيح من عدة أوجه :
أولا : من ناحية لغته . فلغته متكلفة ومختلفة تماما عن لغة العرب في ذلك الحين . وهذا ما عنيته حين تحدثت عن القدرة اللغوية . فكثير من المرويات تُفضَح إن تلقتها ذائقة متمرسة على أساليب العرب في كلامها في ذلك الحين .
ثانيا : الكلام المنسوب إلى جبريل : (يا مَلائِكَتي وَ يا سُكَّانَ سَماواتي إِنّي ما خَلَقتُ سَماءً مَبنَّيةً وَ لا أرضاً مَدحيَّةً وَ لا قَمَراً مُنيراً وَ لا شَمساً مُضيِئةً وَ لا فَلَكاً يَدُورُ وَ لا بَحراً يَجري وَ لا فُلكاً يَسري إِلاّ في مَحَبَّةِ هؤُلاءِ الخَمسَةِ الَّذينَ هُم تَحتَ الكِساء) .
لم يخلق الله السماوات والأرض إلا في محبة آل البيت وهو يقول ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) ؟
نعم ، نحب اهل البيت لحب رسول الله ونوقرهم ونبجلهم ونصلي عليهم ، إلا أن السماوات والأرض ما خلقت إلا لعبادة الله ، وما خلق اهل البيت إلا لعبادة الله ، ولأنهم عبدوا الله على ما أراد أحببناهم . استخلف الله الإنسان في الأرض ليعمرها على ما يريد الله ويعبدالله في كل أعماله ، أما آل البيت ففضلهم أنهم انتسبوا إلى النبي الذي أتى يهدي الناس إلى هذه الغاية ، فوجوده إنما هو مبني على هذه الغاية وفضله أنه خدمها . ( قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد ) إذا فهو بشر مهمته الدعوة ، خلق لاجلها كما خلقت لاجلها السماوات والأرض ، ولو حاد عن هذا الطريق لناله من الله العقاب ( ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين ** بل الله فاعبد وكن من الشاكرين ) وهو لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا ( قل لا املك لنفسي نفعا ولا ضرا إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء إن أنا إلا نذير وبشير لقوم يؤمنون ) ووظيفته الأولى والاخيرة أنه رسول ( محمد رسول الله .. الآية ) رسول يوجه الناس إلى الغاية التي خلقوا لأجلها وهي العبادة . فهل من المقبول عقلا أن يكون هو أو اهل بيته الغاية من خلق السماوات والأرض .
ثالثا : ذكر ( شيعتنا ) في الحديث يدل دلالة واضحة على اختلاقه ، فلفظة شيعة علي لم تظهر إلا في إبان الخلاف الذي ساد بعد مقتل عثمان رضي الله عنه . وقد كان المسلمون جلهم من شيعته ، وعلماء السنة كانوا وما زالوا يعتبرونه هو المصيب في كل الخلافات التي سادت بعد مقتل عثمان ، وأن بقية الصحابة اجتهدوا وأخطأوا وأن عليا اجتهد وأصاب . لكن النزعات الأخرى من تفضيل له على الخلفاء الثلاثة الباقين إنما كانت من الآثار النفسية لاحتدام المعركة . إلا أن الوفاق ساد بين المسلمين بعد ذلك فأخذت البقية التي أرادت أن تتخذ من زعم حب علي قنطرة للفوضى والفتن والمكاسب الشخصية أخذت تختلق الحكايا والقصص وترسم خطاً تحاول أن يكون مختلفا عن بقية المسلمين حتى لا يذوب أتباعهم في التيار العام ، ووصل الأمر ذروته بعد عدة قرون من خلافات الصحابة بمنظومة كاملة تحفظ للمسيطرين قبضتهم القابضة على الأتباع بخلافات تصل إلى أصول العقيدة حتى يشعروا باختلافهم التام عن محيطهم فلا يتأثروا به ، بل يعيشون بعقلية الأقلية المنغلقة .ولذا أتت أمور مثل عصمة الولي وفرض التقليد لسيطرة عل الناس . وهكذا ظهر التشيع بشكله الحالي وأصوله . وحتى يتم تقييد هؤلاء أكثر جرى اختلاق أحاديث ، أو إعادة تركيب أحاديث ( كحديث الكساء الصحيح في أصله ) وإعادة تركيبه تعني أن يؤتى بالخبر ثم يضاف فيه من الكلام ما يخدم مصالح محرفيه . الشيعي الآن يقرأ أن الحديث صحيح يقر به الجميع ، ثم يقرأ الرواية المختلقة تتحدث عن التشيع وكونه الحق ، وفلا يتبادر إلى ذهنه إلا التشيع الحالي بأصوله وقواعده وأفكاره التي يلقنها بالتقليد . ولو كان التشيع هو حب علي فكلنا شيعة ، وإن كان حب اهل البيت فأنا والله أو شيعي ، بل إن والدتي من اهل البيت ومن العوائل المعروفة من أهل البيت . إنما التشيع هنا امر آخر تماما . وهو مصطلح حادث ولم يتداول في عصر النبوة أبدا .
المسألة الثانية :
هل خروج عائشة يخرجها من كونها مطهرة تطهيرا ؟
أقول : النبي صلى الله عليه وسلم أخبرها أنها ستخرج وتنبحها كلاب الحوأب . فهل كان مع علمه يتستر على امرأة غير سوية ؟
بل ويختار بعد ذلك أن يقضي بقية أيامه في بيتها ، ويموت على صدرها ويكون لعابها آخر ما يذوق من الدنيا إذ استاك بالسواك بعد أن ليتنه له بفمها .
خروج عائشة كان خطأً ندمت عليه ، وبكت لنتائجه وقالت عنها وعن علي أنهم من الذين قال الله فيهم ( ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين ) .
ثم هل أكل آدم من التفاحة ونزوله من الجنة نفى عنه فضله ؟
المنهج الصحيح في التعامل مع أهل الفضل ألا يؤخذ عليهم خطأ في اجتهاد أو زلة فتمحى به كل محاسنهم . بل يتم قياس أعمالهم على الدليل فإن وافق أخذنا وإن خالف لم نأخذ مع الاحتفاظ باحترامنا لهم .
أحصى الإمام ابن القيم في ( إعلام الموقعين ) أخطاء للخلفاء الراشدين ولم ينف عنهم فضلهم ، بل إنه جعل من كتاب عمر لأبي موسى متنا يشرحه في القضاء وبناء الأحكام .
هكذا يتعامل الكبار مع الكبار .
المسالة الثالثة :
أن ما أورثه من علوم وصحائف أورثه عليا وفاطمة .
وهل كان علم النبي مخفيا ؟
وهل كان صحائف يكتبها في البيت ويخفيها ويورثها بعد موته ؟
يا أختي الكريمة ..
النبي صلى الله عليه وسلم كان ينشر علمه بين الناس ، وكان الصحابة يحفظون عنه ، ويكتبون القرآن في جذوع وعظام وغيره بشكل متفرق ، ولم يكن هناك جمع كتابي تام لعلومه .
بل كان نهج العرب عامة الشفيهة في التعلم ، ولذا فما كانوا يحتفظون بالعلوم مدونة ، بل محفوظة .
والتدوين كان متفرقا ، ولم يجمع القرآن إلا بعد أن قتل عدد كبير من الحفظة فخشي عليه المسلمون من الضياع و دونوه ثم جمعوه . أما حكايا العلوم المدونة المجموعة في صحف فهي تتنافى مع الواقع التاريخي لذلك العصر كما تتنافى مع نهج رسول الله في التعليم .
النقطة الرابعة :
سبب منع تدوين الحديث .
سبب منعه أنه كان يخشى الصحابة أن يختلط الحديث بالقرآن ، فبقي القرآن مدونا والحديث محفوظا حتى أذن عمر بن عبدالعزيز بكتابة الحديث . وخلال هذه الفترة بقيت السنة محفوظة كغيرها من علوم العرب بالحفظ ، وبقيت الدقة في الحفظ والنقل واختيار الراوي مميزة للحديث عن غيره في طريقة النقل . بل ولا يُنقَل عن راو لا يعرفه الناقل عنه بشكل دقيق يستطيع معه أن يعرف مدى صلاحه وصدقة ودقة حفظة وأخذه مباشرة عن الذي روى عنه وغيرها من الضوابط الدقيقة جدا .
أما مزاعم التاريخ المكتوب بقلمين مختلفين ، فهذا يقال في التاريخ المدون وليس في الحديث وأصول الدين ، ولا يستطيع خليفة أن ينكر حديثا عن رسول الله أو أن يحرف عالما واحدا عن رأي يراه إلا في النادر الذي لا يحكم لا والشاذ الذي يثبت القاعدة .
ومن المعروف أن سعيد بن المسيب رفض أن يعترف بولاية عبدالملك بن مروان وعبدالله الزبير لخلافهما حول الخلافة ، ولم يحد عن موقفه أبدا . فعلماء المسلمين كانوا يقولون الحق حتى ولو أغضب أصحاب السلطان . ولولا أن يطول الحديث لفصلت أكثر .
تحياتي .







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ جمال الشرباتي المنتدى الإسلامي 20 18-09-2007 05:07 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 12:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط