الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > المنتدى الإسلامي

المنتدى الإسلامي هنا نناقش قضايا العصر في منظور الشرع ونحاول تكوين مرجع ديني للمهتمين..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-05-2019, 06:14 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالحليم الطيطي
أقلامي
 
إحصائية العضو







عبدالحليم الطيطي غير متصل

Bookmark and Share


Lightbulb ولا يشترون الفانوس

** ولا يشترون الفانوس ،،!




1***قال : أفيق في الصباح ، ،يُغلّفنا عالَم الإنسان الكاذب ،وننحجبُ عن حياتنا الحقّة ، أتذكّر أنّي طبيب أنّي معلّم ،،غنيٌ فقيرٌ ، أراجع معرفتي لمجتمعي وعقيدتي ، أفتّشُ أين وصَلَتْ أحلامي وأين وصلْتُ أنا منها ،،،وأذكر كلّ همومي وأحزاني ،،وأمشي بكلّ هذا في الشوارع ،،كأنّي داخل حبسٍ كبير،،، لا ننظر للسماء

،،ولا أنسى أن أتذكّر دائما ،،كم بقي لي من الوقت ،،! فنحن قطعة من طريق لا تنتهي
فإذا عُدْتُ إلى فراشي في المساء ،،أهدُّ كلّ شيء أخرُج من حبسي ،،وأعود إلى ذاتي الحقّة وأنظر إلى السماء ،،كما يعود جدول ماء إلى نبعه الصافي بعد أن خرَج و تعكّر في التراب ،،فأنا ،،موجود تحت غطائي فقط ...تنكشف لي نفسي بلا حُجب كما تنكشف الغيوم عن قطعة قمر ،،

،فإذا بها بلا اغطية ،،رقيقة ضعيفة كأنّها ريشة في عاصفة من الأقدار ، لا تدري ما يُفعَلُ بها ..تعجّبْتُ ..كيف يمكن أن تعيش بدون عونٍ من خالقها ،،،! فأَذكرُ هذا ،،تلتمعُ عيناي وأرتجفُ وأنا في وكري تحت غطائي،، أنظُرُ إلى السماء ......

.



2**
2


**غنيٌ قادر قال والموت يقترب منه : ما كنت أحسب أنّي سأموت ،،،! ولو كنت أحسب هذا ما فعلتُ ما فعلت ،،،لقد فكرّتُ بالحياة فقط ولم أفكّر بشقّها الذي نعيشه في الظلام ،، أنا مثل شخص استمتع بالنهار وجمع فيه كلّ ما يسرّه ،،ونسي أن يشتري فانوسا صغيرا يضيء به ليله الطويل ،،كيف لم أفهم أنّ الليل قادم ،،!وأنّنا نشبه كثيرا فصل الربيع ،،نبدأ نضرين مثل زهوره الجميلة وننتهي بالضعف والأمراض كما ينتهي مهرجان الربيع ،، أشواكا لا تحب النظر اليها ،،تحطمها الرياح ،!،



..هذه الحياة كالمطّاطة كلّما شددْتها لتطول ،،تدنو من الإنقطاع أكثر ،، نحن نشدّ المطّاطة ننادي الحياة لا نريد الموت ،، ونسينا أنّ الموت حادث يفعله الذي فَعَل الحياة ،،ونحن لا نشحذ إلاّ أمانينا ،،تُبرق في فضائنا الرحب ،،فنلحقها ضاحكين وبينما نحن في غمرة السعادة تلك ،، يُطفَاُ كلّ شيء ،،،،وتُفلِتُ ايدينا كلّ ما تقبض عليه ..!،،ليُعيد الآخرون طريقنا وينسون الليل القادم مرّة أخرى ،،ولا يشترون الفانوس ،،،!!






الكاتب / عبدالحليم الطيطي



https://www.blogger.com/blogger.g?ta...14056#allposts






التوقيع

عضو التجمع العربي للأدب والإبداع

https://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط