الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > المنتدى الإسلامي > منتدى رمضان شهر الذكر والقرآن

منتدى رمضان شهر الذكر والقرآن هنا نلتقي في الشهر الكريم شهر القرآن والذكر، شهر الصيام والقيام في أجواء روحية محلقة، من خلال حديث الغروب، وتراويح الروح، ورمضان في بلاد المسلمين ومفكرة الصائم ومسابقة رمضانية أعدت لهذا الشهر.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-02-2021, 03:54 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


افتراضي رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة

السؤال السادس عشر / في الجزء السادس عشر آية جمعت أنواع التوحيد الثلاثة ؛
توحيد الألوهية ، وتوحيد الربوبية ، وتوحيد الأسماء والصفات ؛
فما هذه الأية ورقمها واسم السورة التي أوردتها .؟
ثم وضح منها مستخرجا ما يدل على كل نوع مما ذكر في السؤال
مع تمنياتي للجميع بالتوفيق مع تدبر آيات الله الحكيمة








 
رد مع اقتباس
قديم 02-03-2021, 04:00 PM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


افتراضي رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة

الإجابة النموذجية عن السؤال
ج:16 / / هي قوله تعالى ( ربِّ السمواتِ والأرضِ وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا ) أية 65 مريم ،
توحيد الربوبية : رب السموات والأرض وما بينما . وتوحيد الألوهية : اعبده واصطبر لعبادته . توحيد الأسماء والصفات : هل تعلم له سميا







 
رد مع اقتباس
قديم 02-03-2021, 04:02 PM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


افتراضي رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة

السؤال السابع عشر حتى السؤال العشرين من أسئلة شهر رجب 1442هجرية

السؤال السابع عشر /
في سورة الأنبياء ذكر الله ما أصاب أنبياءه من الابتلاءات ، وشدة تضرعهم لربهم واستجابته لدعواتهم ، ثم جلَّى لنا بعد هذا أسباب استجابته لدعائهم . ما الآية التي ذكرت هذه الأسباب وما رقمها ؟ اذكر ثلاثة أسماء للأنبياء تمت الاستجابة من الله لهم مؤيدا بالدليل . من آيات السورة؟
السؤال الثامن عشر /
كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى أهل الكوفة بالعراق : يأمرهم بتعليم نسائهم سورة من الجزء الثامن عشر في القرآن الكريم والاهتمام بذلك خاصة بالنساء ، بالإضافة إلى جميع القرآن للناس جميعا .
ما هذه السورة التي أوصى بها أمير المؤمنين الفاروق أهل الكوفة بها ؟ ولماذا خصها بالذات للنساء ؟ وما رقم السورة بين سور القرآن الكريم ؟
السؤال التاسع عشر /
حساب الله لخلقه يوم القيامة يسير عليه فسوف يحمل كل إنسان كتابه معه ( فأما من أوتي كتابه بيمينه فسوف يحاسب حسابا يسيرا (7 )، وإما من أوتي كتابه وراء ظهره
وحساب أهل الجنة يسير بنتهي في نصف نهار ، وفي الجزء التاسع عشر آية تشير إلى ذلك في تفسير المفسرين ، فما تلك الآية ؟ وما رقمها واسم السورة التي وردت فيها ؟
السؤال العشرون /
إباحة الأحكام المحرمة في الدين الإسلامي لمصلحة عامة ديينية مهمة وضرورية ، قد تأت آية بذلك كما ورد في آية من الجزء العشرين ، وإذا انتهت المصلحة يعود الحكم لأصل التحريم ولا يجوز لغير ذلك فقط ، كما شرع المكر والخداع في مواجهة العدو في الحرب مع المسلمين ، وكما شرع الكذب عند الإصلاح بين الزوجين بمدح لا يوجد في صاحبه لتقريب وتآلف القلوب والصلح خير ، فإذا انتهت المهمة رجع الحكم للتحريم والمنع للتطبيق والحساب







 
رد مع اقتباس
قديم 02-03-2021, 04:13 PM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


افتراضي رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة

ج:17/ الإجابة النموذجية
قوله تعالى : إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين ) الآية 90 ، ومن أسباب استجابة الله لهم ( 1- كانوا يسارعون في الخيرات 2- كانوا يرهبون الله ويرغبون في رضوانه ، فلديهم عناية بأعمال الجوارح بالعمل التنافسي والتسارع إلى فعل الخيرات ، وكانت أعمال القلوب والنيات تبدو في خشوعهم ، ومن أسماء الأنبياء / إبراهيم ( و نجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين ) ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له وتجيناه وأهله من الكرب العظيم آية 76 ، وأيوب إذا نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين فاستجبنا له ...آية 83 و84 ، وذا النون آية 87 و88 ...وفي هذا دلالة على وجوب الاقتداء بهم كما جاء في قوله تعالى ( أولئك الذين هدى الله فبردهداهم اقتده )90 من الأنعام.







 
رد مع اقتباس
قديم 04-03-2021, 03:49 AM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


افتراضي رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة

الإجابة النموذجية للسؤال رقم / 18 ورقم 19
ج:18/
علموا نساءكم سورة ( النور ) لأنها تتضمن أكثر أحكام العفاف والستر والعفة للنساء ،
فلتحرص النساء في كل البلاد الإسلامية على تلك القيم والأحكام القرآنية التي وردت فيها وعلى تطبيقها
لينلن رضا الله وثوابه ، ورقم السورة 24 في سور القرآن الكريم .
ج:19/
الآية هي ( أصحاب الجنة يومئذ خيرٌ مستقرَّا وأحسنُ مَقِيلا ) 24 من سورة الفرقان ، والمقيل هي الاستراحة في نصف النهار ،
ولا يلزم من القيلولة النوم . فأهل الجنة لا ينامون . والله أعلم







 
رد مع اقتباس
قديم 04-03-2021, 11:11 PM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


افتراضي رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة

الإجابة النموذجية للسؤالين 19 ..... و20
ج:19/
الآية هي ( أصحاب الجنة يومئذ خيرٌ مستقرَّا وأحسنُ مَقِيلا ) 24 من سورة الفرقان ، والمقيل هي الاستراحة في نصف النهار ،
ولا يلزم من القيلولة النوم . فأهل الجنة لا ينامون . والله أعلم


ج:20 /
الآية 20 من سورة القصص ( وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى قال يا موسى إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج إني لك من الناصحين ) وهذه نميمة لإنقاذ نبي يدعو بدعوة إليه لتوحيد الله ، وحين استمع موسى للرجل وغادر مصر ناجيا هو ومن معه ، عاد حكم النميمة للتحريم .







 
رد مع اقتباس
قديم 04-03-2021, 11:12 PM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


افتراضي رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة

المجموعة قبل الأخيرة من س وج في تدبر أية في شهر رجب 1442هجرية
السؤال الحادي والعشرون /

ورد في مختصر تفسير الطبري الجزء الأول صفحة 179 حديثا عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : ( ما معناه ) الصلاة في المساء ( المغرب والعشاء ) ،
وفي الصباح ( صلاة الصبح ) وفي العشي ( صلاة العصر ) وفي الظهر ( صلاة الظهر ) ،
وقد جمعت هذه الصلوات المفروضة على المؤمنين في آيتين متتاليتين من الجزء الحادي والعشرين ،
فسبحان الله العظيم في حكمته في تنزيل القرآن الكريم ، ومن أحسن من الله حديثا .
فما هاتان الآيتان ؟ وما رقماهما ؟وما اسم السورة التي وردتا فيها ؟
السؤال الثاني والعشرون /
يعتبر علماء التفسير وأهل القرآن الكريم أن تلك الآية المقصودة في السؤال من أرجى آيات القرآن الكريم ،
وقال بعض المفسرين إنه قد تقدم فيها الظالمون أنفسهم على أهل السبق بالخيرات لأن أهل الجنة الذين لم تقع منهم معصية أقل من غيرهم ( وقليل ماهم )
كما ورد في الآية 24 من سورة (ص ) ، وقال آخرون من المفسرين وأهل العلم سببا آخر مقنعا لهذا التقديم .
ما الآية المطلوبة في السؤال ؟ وما رقمها ؟ وما اسم السورة التي أوردتها ؟
وما الرأي المقنع الذي ذكره آخرون من المفسرين ؟
و بأي الرأيين تأخذ باقتناع تام في فهمك وعملك وتدبرك للآية الكريمة ؟
السؤال الثالث والعشرون /
كلمة الخير في القرآن الكريم لها عدة معانٍ ، فقد ذكرت بمعناها الأقرب إلى الذهن في السؤال السابق مجموعة ( الخيرات )
أي الأفضل عملا لأن خير تؤدي معنى ( اسم التفضيل ) الذي يأتي على وزن ( أفعل ؛ نحو أكرم وأشجع ،
وقد وردت كلمة ( خير ) في الآية المقصودة من الجزء الثالث والعشرين بمعنى ( الخيل ) وتأتي كذلك بمعنى ( البِّر) في آيات أخرى . ؛
فما الآية ؟ وما رقمها ؟ وما اسم السورة التي أوردتها ؟ وفيمن نزلت ؟
السؤال الرابع والعشرون /
جاء في صحيح البخاري عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : جاء حبرٌ من الأحبار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال : يا محمد إنا نجد أن الله عزَّ وجلَّ يجعل السماوات على أصبع ، والأرضين على أصبع ، والشجر على أصبع ، والماء والثرى على أصبع ،
وسائر الخلائق على أصبع ؛فيقول : أنا الملك . فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدتْ نواجزه ، تصديقا لقول الحبر ...
ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم الآية المطلوبة في السؤال تصديقا لقول هذا الحبْرِ ،
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتلوها على أصحابه في خطبه كما جاء عن ابن عمر رضي الله عنه أن رسول الله قرأها ذات يوم على المنبر ،
ورسول الله يقول هكذا بيده ، ويحركها يقبل بها ويدبر ، يمجد الربّ نفسه أنا الجبار ، أنا المتكبر ، أنا الملك ، أنا العزيز ، أنا الكريم ،
فرجف برسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر حتى قلنا ليَخِرَّنَّ به !! فما أعظمه من حديث يجلِّي عظمة الله عزَّ وجلَّ ، وهول ذلك اليوم .!!
ما الآية العظيمة التي قرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم تصديقا لقول الحبر ؟ اكتب رقمها واسم سورتها
السؤال الخامس والعشرون /
القرآن الكريم كتاب الله سبحانه وتعالى المنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم وقومه بلغتهم التي يألفونها ويتقنونها ؛
فيه خبر من قبلكم وحكم ما بينكم ، فيه آية من الجزء الخامس والعشرين تدل على أن القرآن رفعة وشرف لحامله ، ومع ذلك سوف نُسْــــالُ عنه ،
ونحاسب عليه يوم القيامة أعملنا بما فيه أم ضيعناه ونسينا تلاوته والعمل بأحكامه فيما بيننا ،
وهل أخذنا العظة والعبرة منه لما حدث للأقوام التي سبقتنا عندما خالفت رسلهم ولم تعمل بما أتوا به من عند ربهم ؟جعل الله القرآن العظيم حجة لنا لاعلينا يا رب العالمين.
ما هذه الآية ؟ وما رقمها ؟ وما اسم السورة التي أوردتها ؟







 
رد مع اقتباس
قديم 07-03-2021, 01:27 AM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


افتراضي رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة

ج:22/
الإجابة باختصار هي : الآية ( ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا ؛ فمنهم ظالم لنفسه ، ومنهم مقتصد ،
ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير ) 32 سورة الروم . الرأي الآخر يعلل لسبب التقديم : حتى لا يقنط الظالم لنفسه من دخول الجنة ،
ولا يعجب السابق بالخيرات بعمله فيُحبط . وضم الرأيين يزيد من الاقتناع والفهم
ج:23/
الآية هي : فقال إني أحببت حب الخير عن ذكر ربي حتى توارت بالحجاب ) 32 من سورة (ص)،
يعني :حتى غربت الشمس ، ونزلت في سياق قصة سليمان عليه السلام فقد كان يستعرض الخيل بعد العصر حتى غربت الشمس؛
فشغلته عن ذلك فعند ذلك ندم لما تنبَّه عليه الصلاة والسلام على ما فعل







 
رد مع اقتباس
قديم 07-03-2021, 11:27 PM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


Ss7008 رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة

السؤال الرابع والعشرون / السؤال المنتظر مشاركتكم معنا حتى مساء الغد للإجابة عنه
جاء في صحيح البخاري عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : جاء حبرٌ من الأحبار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال : يا محمد إنا نجد أن الله عزَّ وجلَّ يجعل السماوات على أصبع ، والأرضين على أصبع ، والشجر على أصبع ، والماء والثرى على أصبع ،
وسائر الخلائق على أصبع ؛فيقول : أنا الملك . فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدتْ نواجزه ، تصديقا لقول الحبر ...
ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم الآية المطلوبة في السؤال تصديقا لقول هذا الحبْرِ ،
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتلوها على أصحابه في خطبه كما جاء عن ابن عمر رضي الله عنه أن رسول الله قرأها ذات يوم على المنبر ،
ورسول الله يقول هكذا بيده ، ويحركها يقبل بها ويدبر ، يمجد الربّ نفسه أنا الجبار ، أنا المتكبر ، أنا الملك ، أنا العزيز ، أنا الكريم ،
فرجف برسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر حتى قلنا ليَخِرَّنَّ به !! فما أعظمه من حديث يجلِّي عظمة الله عزَّ وجلَّ ، وهول ذلك اليوم .!!
ما الآية العظيمة التي قرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم تصديقا لقول الحبر ؟ اكتب رقمها واسم سورتها







 
رد مع اقتباس
قديم 09-03-2021, 01:06 AM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


افتراضي رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة

الإجابة النموذجية للسؤال 24
ج:24/

الآية ( وما قدروا الله حق قدره ، والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون ) رقم 67 من سورة الزمر








 
رد مع اقتباس
قديم 09-03-2021, 08:46 PM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


افتراضي رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة

الإجابة النموذجية للسؤال رقم 25 /

ج:25/ الآية ( وإنه لذكرٌ لك ولقومك وسوف تسألون ) رقم 44 من سورة الأحزاب







 
رد مع اقتباس
قديم 11-03-2021, 03:12 PM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
محمد فهمي
أقلامي
 
إحصائية العضو







محمد فهمي غير متصل


افتراضي رد: بادر بالإجابة في ( تدبر آية )24 ساعة


في هذا الجزء من القرآن الكريم 26
وردت آية في موضع يشير إلى عقوق الوالدين ، وتكذيب دعوتهما لتصديق البعث والنشور يوم القيامة
ويستند العاق إلى حجج واهيةٍ تدل على العناد والكفر وادعاء الباطل سخرية واستهزاء بوالديه
متضجرا منهما لإلحاحهما ورغبتهما في إنقاذه من عذاب الله .وأمثال هؤلاء هم الذين حق عليهم القول بدخول جهنم .
ما هذه الآية وما رقمها ؟ وما السورة التي وردت فيها ؟
ثم اكتب لفظة من نص الآية بمعنى ضِيقه منهما ، ولفظة أخرى من حججه للتكذيب .

االإجابة النموذجية عن السؤال رقم
26/
الآية ( والذي قال لوالديه أفٍّ لكما أتعدانني أن أخرج وقد خلت القرون من قبلي وهما يستغيثان الله ويلك آمن إن وعد الله حق فيقول ما هذا إلا أساطير الأولين ) رقم الآية 17 من سورة الأحقاف
(أؤلئك الذين حق عليهم القول ) وأدنى كلمة تدل على العقوق للوالدين ؛ هي أفٍّ ٍ)بمعنى / الضيق والغضب وعدم الرضا وإظهار الضجر .







 
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط