الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > المنتدى الإسلامي

المنتدى الإسلامي هنا نناقش قضايا العصر في منظور الشرع ونحاول تكوين مرجع ديني للمهتمين..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-01-2021, 10:19 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رضا البطاوى
أقلامي
 
إحصائية العضو







رضا البطاوى غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي قراءة فى كتاب أكل لحوم البشر

قراءة فى كتاب أكل لحوم البشر
الكتاب من تأليف علي عيسى أحمد وهو من أهل العصر وهو يبحث فى موضوع الغيبة فيقول فى مقدمة الكتاب:
"هذه رسالة موجزة، كتبت للإخوة المؤمنين، تذكيرا لهم بحكم الله وآياته، وأحايث النبي وآله (ص) فالأفذاذ منهم وهم القلة القلية جدا الذين بمجرد إدراكهم لحسن فعل يقدمون عليه، وبمجرد العلم بالقبح يجتنبونه فكم من فكرة يتفق الجميع على حسنها ومن يفعلها قليل، وكم من فعل يعترف بقبحه الكل والمجتنب له أقل من القليل ولذا أراد القرآن الكريم أن يحرك في الناس شيئا أكثر من بيان حرمة الغيبة، فحرك خيال العبد إلى أن جعله يعيش صورة مقززة ينبغي أن يتذكرها كلما هم بغيبة الآخرين فصور القران الكريم الغيبة بأكل الأخ فيكون من أكلة لحوم البشر من ناحية، وأنه يفقد كل إحساس بالعاطفة بعد فقده لشعوره الإنساني، حتى لأخيه، فيقدم على أكله
قال تعالى:{ ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن اثم ولاتجسسوا ولايغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم}
ومن هنا جاءت تسمية هذا الكتيب باسم " أكل لحوم البشر " لعل في هذا رادع عن هذا الفعل الشنيع، وتحريك للشعور والإحساس الذين قل من يتحلى بهما في زماننا هذا "

ثم تكلم فى التمهيد وهو مقدمة أخرى عن الاخوة بين المسلمين فقال:
"تمهيد
إن الله سبحانه وتعالى أراد للبشر أن يسودهم الأمن والأمان والمحبة والمودة والإلفة والرحمة بينهم، وأفصح عن ذلك في آيات عدة منها:
قوله تعالى: { واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون}
وقال تعالى: { وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم}
إلى غير ذلك من الآيات الكريمة التي جاءت داعية للم الشمل والاعتصام بحبل الله والتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها فكان النبي (ص) كما رباه ربه وأراده، وعمل على ذلك مع المؤمنين، فلم شملهم ووحد كلمتهم، ونظم أمرهم وسار بهم نحو خالقهم، واستل من نفوسهم سخائنها، ومن قلوبهم ضغائنها، فتحولت تلك القسوة التي في قلوبهم إلى رحمة، وأصبحوا رحماء بينهم أشداء على أعدائهم كما وصف المخلصين منهم بقوله سبحانه وتعالى:{ محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم} ولقد بشرنا أهل بيت النبوة بما للمتحابين في الله سبحانه وتعالى من عظيم المنزلة والقربى، فروى عنهم ابو بصير قال: سمعت أبا عبد الله يقول: إن المتحابين في الله يوم القيامة على منابر من نور قد أضاء نور أجسادهم ونور منابرهم كل شئ حتى يعرفوا به، فيقال: هؤلاء المتحابون في الله وما أجمل الحب في الله وما اعظم ثوابه فلقد روي عن النبي محمد (ص) انه قال: المتحابون في الله عز وجل على أعمدة من ياقوت أحمر في الجنة يشرفون على أهل الجنة، فاذا اطلع أحدهم ملأ حسنه بيوت أهل الجنة، فيقول أهل الجنة: اخرجوا ننظر المتحابين في الله عز وجل، قال: فيخرجون فينظرون اليهم، أحدهم وجهه مثل القمر في ليلة البدر، على جباههم: هؤلاء المتحابون في الله ـ عز وجل حتى جعل شرط الايمان ان تحب لأخيك كما تحب لنفسك وان من حقه حفظه في غيبته ونصرته والستر عليه كما روي عن الإمام الباقر انه قال: أحبب أخاك المسلم وأحبب له ما تحب لنفسك، واكره له ما تكره لنفسك، إذا احتجت فسله، واذا سألك فاعطه، ولا تدخر عنه خيرا فإنه لايدخره عنك، كن له ظهرا فإنه لك ظهر، ان غاب فاحفظه في غيبته، وإن شهد فزره، وأجله وأكرمه فإنه منك وأنت منه، وإن كان عليك عاتبا فلا تفارقه حتى تسل سخيمته (أي تذهب غضبه) وما في نفسه، وإذا أصابه خير فاحمد الله عليه، وان ابتلي فاعضده وتمحل لهط

والأخطاء فى الفقرة هو الاستشهاد بالروايات المذكورة فى الفقرة وهى روايات لم يقلها النبى(ص) للتالى :
الرواية الأولى تتعارض مع الثانية فى مادة المنابر فمرة من نور ومرة من ياقوت أحمر
الروايتان تتعارضان فى كون المؤمنين يتكئون على السرر وهى الأرائك كما قال تعالى "إخوانا على سرر متقابلين"
والرواية الثانية تعتبر المتحابين غير أهل الجنة وهو ما يناقض كونهم جميعا متحابين لأن الله ينزع الغل وهى أى مشاعر سيئة من قلوبهم منا قال تعالى "ونزعنا ما فى صدورهم من غل تجرى من تحتهم الأنهار"
,اما الرواية الثالثة حب أخيك ما تحب لنفسك فهى تخالف أن المسلم يحب للمسلم ما يحبه الله لهما لأن الإنسان قد يحب ما هو شر كما فعل الرسول(ص) بحبه لبعض الكفار حتى قال الله له " إنك لا تهدى من أحببت ولكن الله يهدى من يشاء" فالحب يكون كما أمر الله وليس كما فى نقس الإنسان مسلما أو كافرا
ثم عرف الكاتب الغيبة فقال:
"الغيبة:
مع كل الذي مر عليك وقرأناه وما لم نقرأه وهو كثير جدا وهو الحالة الصحية للمجتمع التي ينبغي أن تسوده نجد أن المرض الاخلاقي القاتل المسمى بالغيبة مرض منتشر جدا في مجتمعنا مع علمنا جميعا بخطورتها بل هي من أخطر الأمراض وأفتكها بالمجتمع، فهي داعية للتفكك والشحناء والحقد والحسد والنزاع بين أفراد المجتمع الواحد الذي أراد الله سبحانه وتعالى له خلاف ذلك حتى اعتبرها الشرع المقدس من الكبائرفلنبدأ معا بمعالجة ومحاربة هذه الظاهرة والسعي جاهدين للقضاء عليها مبتدئين بأنفسنا حتى تكون كلمتنا مؤثرة ومطابقة لأفعالنا قال تعالى :{ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}
أولا: تعريفها:
لكي نعالج أي مرض لابد من معرفته أولا، فقد عرفها النبي محمد (ص) قائلا مخاطبا أصحابه: هل تدرون ما الغيبة؟ فقالوا: الله ورسوله أعلم قال: ذكرك أخاك بما يكره قيل له: أرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ماتقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته ولذا قال فقهاؤنا رضوان الله عليهم في تعريفها كما في منهاج الصالحين : الغيبة هي أن تذكر المؤمن بعيب في غيبته وهذا يشمل موارد وهي:
1 ـ سواء قصد الانتقاص أم لم يقصد، فلو ذكرت أخاك المؤمن ووصفته بكونه صاحب الشامة العظيمة في صدره مثلا من دون قصد للإنتقاص مع ذلك هو غيبة محرمة
2 ـ سواء كان العيب في بدنه (كصاحب الساق الدقيقة)، أم في نسبه (كابن الأعرج)، أم في خلقه (كقليل الاحترام للآخرين)، أم في فعله (كضعيف التدريس)، أم في قوله (مثل إنه لايجيد الإعراب)، أم في دينه (كقليل العبادة) أم في دنياه (كالمعدم الذي لامال لديه المحتاج لغيره)
3 ـ الغيبة تشمل القول كما تقدم والفعل الحاكي تقليدا لفعل المغتاب وتمثيلا لفعله أو قوله
ولاتتحقق الغيبة إلا إذا كان هناك شخص يسمع الغيبة قد قصد إفهامه وإعلامه، فلو تحدث الشخص بينه وبين نفسه أو مع من لايفهم لغته فلايعد غيبة
وأيضا لابد في الغيبة من التعيين فلو قال: واحد من أهل البلد الفلانية، ولم تقم قرائن تدل على شخص معين فلا يعد غيبة كما لاتتحقق بالنسبة للعيب الغير مستور فقد روي عن الإمام الكاظم انه قال: من ذكر رجلا من خلفه بما هو فيه مما عرفه الناس لم يغتبه، ومن ذكره من خلفه بما هو فيه مما لايعرفه الناس اغتابه، ومن ذكره بما ليس فيه فقد بهته
والمراد أنك إذا ذكرته بما فيه وكان مؤذيا له فهو ليس بحرام من جهة كونه غيبة بل هو حرام من جهة كونه إيذاء، أما لو ذكرته بما فيه من العيب الظاهر ولم يكن إيذاء فلا حرمة
وهناك أساليب متنوعة للغيبة قد يقع فيها المؤمن فعليه الحذر الشديد، ومن ذلك التعريض بالغير فعندما يذكر شخص يقول: الحمد لله الذي لم يبتلنا بحب الرئاسة معرضا بأن المذكور ممن ابتلي بحب الرئاسة، أو يقول أعوذ بالله من طلب الرئاسة، أو يظهر التعجب عند ذكر المؤمن بفعل خير، فكأنما يريد أن يقول: ليس من شأن هذا أن يفعل خيرا، وغير ذلك مما لايخفى على المؤمن الفطن الذي يريد صلاح نفسه وإصلاحها نسأله تعالى التسديد في القول والعمل، إنه سميع مجيب "

التعريف هنا ناقض الرجل فيها نفسه فمرة جعل عدم التعيين ليس غيبة فقال " فلو قال: واحد من أهل البلد الفلانية، ولم تقم قرائن تدل على شخص معين فلا يعد غيبة " ومرة جعل التعيين بصفة كحب الرياسة دون تعيين الشخص غيبة فقال "ومن ذلك التعريض بالغير فعندما يذكر شخص يقول: الحمد لله الذي لم يبتلنا بحب الرئاسة معرضا بأن المذكور ممن ابتلي بحب الرئاسة"
وهذا التعريض يدخل فيه الروايات التى تقول " ما بال أقوام " دون تعيين الشخص
والغيبة هى ذكر الأخر فى غيابه بشىء محرم وليس بشىء فيه كوصفه باللون الأبيض أو الأحمر الذى هو لون بشرته أو بطوله أو قصره أو سمنته أو نحافته ...وغير ذلك من الصفات الجسمية التى هى حقيقة أو فعله من المحرمات وثبت عليه بحكم القضاء أو بشهادة الشهود فالمكروه هو المحرم
ثم بين أحكامها فقال:
"ثانيا: أحكامها:
لا إشكال في أنها من المحرمات، بل هي من الضروريات التي قام إجماع جميع المسلمين على تحريمها، وورد النص الصريح في القرآن الكريم على وجوب الإجتناب عنها قال تعالى : { ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولاتجسسوا ولايغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم}
بل من الكبائر التي توعد الله عليها العذاب الأليم فقد روي عن الإمام الصادق أنه قال: من قال في مؤمن ما رأته عيناه وسمعته أذناه فهو من الذين قال الله عز وجل: { إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم}
وقد تجوز غيبة المؤمن في موارد منها:
1 ـ المتجاهر بالفسق تجوز غيبته فيما تجاهر به فلو كان متجاهرا بسماع الغناء جازت غيبته فيه دون مااستتر فيه، فقد روي عن رسول الله (ص) أنه قال: لاغيبة لفاسق
2 ـ الظالم لغيره: فيجوز للمظلوم أن يغتاب ظالمه، والافضل استحبابا الاقتصارعلى ما لو كانت الغيبة بقصد الانتصار قال تعالى في محكم كتابه { لايحب الله الجهر بالسوء من القول الا من ظلم وكان الله سميعا عليما }
3 ـ نصح المؤمن فتجوز الغيبة بقصد النصح كما لو استشار شخص في التزوج من امرأة فيجوز نصحه ولو استلزم اظهار عيبها، بل لايبعد جواز ذلك ابتداء بدون استشارة إذا علم بترتب مفسدة عظيمة على ترك النصيحة، ولكن يقتصر فيها على ما يحقق الغرض ولا يسهب في هتك الاعراض
4 ـ ردع المغتاب في مقام النهي عن المنكر، فتجوز غيبته فيما إذا لم يمكن الردع عن المنكر بأقل من الغيبة
5 ـ ما لو خيف على الدين من خطأ شخص لم يخرجه خطأه عن الإيمان فتجوز غيبته نصرة للحق ودفعا للباطل
6 ـ جرح الشهود عند شهادتهم على أمر، فيصح جرحهم في عدالتهم لأجل عدم الأخذ بشهادتهم إن لم يكونوا أهلا للشهادة وكذا البحث في وثاقة الراوي والتثبت من عدالته لأجل معرفة الاحكام، قال تعالى: { ياأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين}

7 ـ لحفظ نفس المغتاب فيما إذا كانت غيبته حفظا له كما لو كانت الغيبة توجب حفظه من الظالم
8 ـ القدح في الرأي العلمي وإن استلزم نقصا في صاحب الرأي لئلا يحصل التهاون في تحقيق الحقائق، عصمنا الله تعالى من الزلل، ووفقنا للعلم والعمل، إنه حسبنا ونعم الوكيل "

الاستثناء من الغيبة يجمعه ارتكاب الغائب لجريمة ما ثبتت عليه بحكم القضاء أو بشهادة الشهود
ثم قال :
"ومن أحكام الغيبة أنه يجب على سامعها الردع ونصرة المغتاب ويكون له بذلك الجنة كما في الحديث المروي عن رسول الله (ص) انه قال: من رد عن عرض أخيه المسلم وجبت له الجنة البتة وروي عن الإمام الباقر انه قال: من اغتيب عنده اخوه المؤمن فنصره وأعانه، نصره الله وأعانه في الدنيا والآخرة، ومن اغتيب عنده اخوه المؤمن فلم ينصره ولم يعنه ولم يدفع عنه وهو يقدر على نصرته وعونه حقره الله في الدنيا والآخرة وعن أبي عبدالله قال: ما من مؤمن يخذل أخاه وهو يقدر على نصرته إلا خذله الله في الدنيا والآخرة واذا لم يرد ويدافع عن أخيه المؤمن يكون عليه كوزر من اغتاب كما روي عن أمير المؤمنين انه قال: السامع للغيبة أحد المغتابين بل ورد أن سماع الغيبة يعدل الغيبة بسبعين مرة، لأن الغيبة إنما انتشرت لسماع الناس لها وتشجيعهم عليها، ولو لم يكن أحد يسمح بالغيبة أمامه لما وصل الأمر من التفشي للغيبة ما وصل إليه الآن، كما في الحديث المروي عن النبي (ص) : من تطول على أخيه في غيبة سمعها عنه في مجلس فردها عنه، رد الله عنه ألف باب من الشر في الدنيا والآخرة، وإن هو لم يردها وهو قادر على ردها كان عليه كوزر من اغتابه سبعين مرة"
بالقطع رد غيبة الغائب واجبة حال كونه لم يرتكب الجريمة وثبتت عليه بالقضاء أو بشهادة الشهود التى تجر للقضاء لاثباتها
الحكم الغائب فى كل كتب الفقه هو عقوبة المغتاب وهى عقوبة الكذب كرمة المحصنات فمن قال عن مسلم أنه سارق أو زان أو ينتهك حرمات البيوت أو طماع او غير ذلك عليه العقاب وهو الجلد ثمانين جلدة لأنه رمى إنسان بما لم يرتكبه فحد الرمى ليس خاص بالزنى وحده وإنما هو بكل كذبة لم تثبت ولكى يبرىء المغتاب نفسه عليه أن يجلب شهود يشهدون أن المغتاب فعل الفعل المحرم أو قاله
ثم بين الكاتب أسباب الغيبة فى ظنه فقال:
"ثالثا: أسبابها:
بواعث وأسباب الغيبة كثيرة نذكر منها لاعلى سبيل الحصر موارد:
1ـ تشفي الغاضب: فإن من غضب ولم يمتلك لسانه فإنه يوقعه في غيبة الآخرين تشفيا روي عن الإمام الصادق انه قال: الغضب مفتاح كل شر
وعنه انه قال:كان أبي محمد يقول: أي شئ أشر من الغضب!!! إن الرجل إذا غضب يقتل النفس، ويقذف المحصنة وروي عنه عن أبيه انه ذكر عنده الغضب فقال: إن الرجل ليغضب حتى ما يرضى أبدا، ويدخل بذلك النار، فأيما رجل غضب وهو قائم فليجلس، فانه سيذهب عنه رجز الشيطان، وإن كان جالسا فليقم، وأيما رجل غضب على ذي رحمه فليقم إليه، وليدن منه وليمسه، فإن الرحم إذا مست الرحم سكنت ولذلك ورد عن أهل بيت العصمة والطهارة الحث على كف الغضب عن الناس، وان من يكف شر غضبه عن الناس، عفى الله عنه يوم القيامة
فروي عن الإمام الصاق أنه قال: من كف نفسه عن أعراض الناس كف الله عنه عذاب يوم القيامة، ومن كف غضبه عن الناس أقاله الله نفسه يوم القيامة
2ـ الحقد والبغض: فإن الحاقد يبرد غليله وحقده بغيبة من يحقد عليهم ليسقطهم في المجتمع، ولذا أراد الله سبحانه وتعالى من المؤمنين التجرد من الحقد قال تعالى: { ولاتجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم} بل ان الحاقد ممقوت، واعتبر انه شرالناس فروي أن رسول الله (ص) قال: ألا أنبئكم بشر الناس؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: من أبغض الناس وأبغضه الناس إلى آخر الحديث الشريف وروي عن الإمام الصادق أنه قال: لايقبل الله من مؤمن عملا وهو يضمر على المؤمن سوء
3ـ الحسد: فإنه من يتمنى زوال النعم عن الآخرين لمجرد عدم حصولها عنده، فيغتاب الآخرين لإسقاطهم حتى تزول نعمهم
قال تعالى: { أم يحسدون الناس على ما اتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما} كما أن الحاسد له علاماته التي يعرف بها وهي: أنه إذا كان غائبا عنك يغتابك، ويمدحك بمحضرك، ويشمت بك إذا أصابتك مصيبة فقد روي عن الإمام الصادق انه قال: قال لقمان لابنه: للحاسد ثلاث علامات: يغتاب إذا غاب، ويتملق إذا شهد، ويشمت بالمصيبة وروي عن أمير المؤمنين انه قال: الحسد لايجلب الا مضرة وغيظا يوهن قلبك، ويمرض جسمك، وشر ما استشعر قلب المرء الحسد
4ـ السخرية والإستهزاء: لمجرد حب الضحك والهزء بالآخرين يقوم بحكاية أفعالهم أو أقوالهم أو ذكر معايبهم، أو لأجل اضحاك الآخرين والمطايبة معهم لأنه يحب أن يقال في حقه: ظريف، صاحب نكتة وطرفة، وجيد التمثيل ويكون ذلك على حساب أعراض المؤمنين قال تعالى: { الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لايجدون الا جهدهم فيسخرون منهم سخر الله منهم ولهم عذاب أليم }وقال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لايسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولانساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولاتلمزوا أنفسكم ولاتنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الايمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون }وقال تعالى: { إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون وإذا مروا بهم يتغامزون وإذا انقلبوا إلى أهلهم انقلبوا فكهين}
وروي عن النبي محمد (ص) انه قال: ألا ومن استخف بفقير مسلم فقد استخف بحق الله، والله يستخف به يوم القيامة، إلا أن يتوب
5ـ ارادة الرفعة والافتخار: على غيره فيغتابهم وينتقصهم ليبين أنه أفضل من غيره وأكمل روي عن الإمام الباقر انه قال: لما كان يوم فتح مكة قام رسول الله (ص) في الناس خطيبا فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال:
أيها الناس ليبلغ الشاهد الغائب، إن الله تبارك وتعالى قد أذهب عنكم بالإسلام نخوة الجاهلية، والتفاخر بآبائها وعشائرها، أيها الناس إنكم من آدم وآدم من طين، ألا وإن خيركم عند الله وأكرمكم عليه اليوم أتقاكم، وأطوعكم له، ألا وإن العربية ليست بأب والد، ولكنها لسان ناطق، فمن طعن بينكم وعلم أنه يبلغه رضوان الله حسبه، ألا وإن كل دم أو مظلمة أو إحنة كانت في الجاهلية فهي مطل تحت قدمي إلى يوم القيامة
المراد بالإحنة: الحقد ومعنى مطل: مهدور وروي عن أمير المؤمنين انه قال: من صنع شيئا للمفاخرة حشره الله يوم القيامة أسود
6ـ المجاملة: مع الآخرين ومجاراة المغتابين تجره الى الغيبة، فبدل أن يؤثر عليهم بترك الغيبة ينجر هو لغيبة الآخرين، وهو من الضعف لدرجة الانسياب مع الغير دون أن يكون له موقفه الصحيح قال تعالى: { وكنا نخوض مع الخائضين } وقال تعالى: { وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا}وروي عن أمير المؤمنين انه قال: مجالسة الأشرار تورث سوء الظن بالأخيار وروي عن الإمام الصادق انه قال: ثلاث يجب على كل انسان تجنبها: مقارنة الأشرار، ومحادثة النساء، ومجالسة أهل البدع المراد من النساء في الحديث الشريف السابق هن اللاتي لسن بمحارم له
7ـ تبرئة نفسه: من عيب اتهم به، فلا يكتفي بنفيه عن نفسه بل حتى يبين تمام نزاهته يذكر أن الذي يفعل مثل هذه الافعال هو فلان من الناس ولست أنا، ويتصور أنه بهذا أبدى لغيره أنه النزيه المنزه قال تعالى: { أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين }
وروي عن أمير المؤمنين انه قال ـ في حديث طويل ـ: فهو على الناس طاعن ولنفسه مداهن، يؤدي الأمانة ما عوفي وأرضي، والخيانة إذا سخط وابتلي، إذا عوفي ظن أنه قد تاب، وإن ابتلي ظن أنه قد عوقب، يؤخر الصوم ويعجل النوم، لايبيت قائما ولايصبح صائما، يصبح وهمته الصبح ولم يسهر، ويمسي وهمته العشاء وهو مفطر، يتعوذ بالله ممن هو دونه، ولايتعوذ ممن هو فوقه، ينصب الناس لنفسه ولا ينصب نفسه لربه
8ـ تضييع الوقت: والقضاء عليه لوجود الفراغ، وعدم مايشغل من عمل أو غيره، وعدم المقدرة على استغلاله في المفيد أو حتى المباح فيتسلى بأعراض المؤمنين روي عن أمير المؤمنين انه قال: لاتقطعوا نهاركم بكذا وكذا، وفعلنا كذا وكذا، فإن معكم حفظة يحفظون علينا وعليكم وروي عن الإمام الباقر انه قال: إذا حدثتكم بشئ فاسألوني عن كتاب الله، ثم قال في حديثه: إن الله نهى عن القيل والقال وفساد المال وكثرة السؤال، فقالوا يا ابن رسول الله: وأين هذا من كتاب الله فقال إن الله عز وجل يقول في كتابه: { لاخير في كثير من نجواهم } الآية، وقال: { ولاتؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما} وقال: { لاتسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم } الظاهر إرادة السؤال في غير مايحتاجه في أمر دينه، وإلا فهو أمر راجح، بل قد يكون واجبا إذا كان السؤال عن أحكامه الإلزامية وقال الشاعر قديما:
ان الشباب والفراغ والجدة مفسدة للمرء أي مفسدة
9ـ الجهل: فيظن الجاهل أنه يفعل مباحا أو واجبا مع أنه مرتكب للمحرم، إما لعدم معرفة أن هذا الكلام غيبة، أو يعتقد أن هذا من موارد جواز الغيبة، كما لو اعتقد بأن الحديث عن ما في الآخرين هو ليس بغيبة، أو اعتقد أن الغيبة فيما لو كنت لاتستطيع ان تواجه الشخص بما قلت أما إذا كنت قادرا على المواجهة فليس بغيبة محرمة قال تعالى: { ولا تقف ماليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤلا }فلا ينبغي للمؤمن أن يتحدث في أمر وهو غير عارف به وروي عن مسعدة بن زياد انه قال: سمعت جعفر بن محمد وقد سئل عن قوله تعالى: { فلله الحجة البالغة} فقال: إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: أكنت عالما؟ فإن قال: نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ وإن قال: كنت جاهلا قال له: أفلا تعلمت حتى تعمل؟ فيخصمه وذلك الحجة البالغة "

بالقطع تتعدد أسباب الغيبة وغالبها إما الظلم أو الكراهية أو انتقاص الناس أو تفاق الناس
ثم حدثنا الكاتب عن عقاب الغيبة فقال:
"رابعا: عقابها:
لقد ورد في عقاب الغيبة مايجعل الانسان يبكي طول عمره على مافعله، وملازما للطاعة ومجتنبا للغيبة والمغتابين فمن ذا الذي لايحصل لديه ذلك وقد رأى نفسه بنص أهل بيت العصمة أنه في ولاية الشيطان، ولاتقبل صلاته ولاصيامه أربعين يوما وليلة، وقد ذهبت أعماله الخيرة وسجلت في صحيفة من اغتابه، بل وان تاب فهو آخر من يدخل الجنة
فعن الإمام الصادق قال: من روى على مؤمن رواية يريد بها شينه، وهدم مروءته ليسقط من أعين الناس أخرجه الله عز وجل من ولايته إلى ولاية الشيطان وعن المعلى بن خنيس قال: سمعت أباعبد الله يقول: قال الله عز وجل: ليأذن بحرب مني من أذل عبدي المؤمن، وليأمن من غضبي من أكرم عبدي المؤمن وروي عن رسول الله (ص) انه قال: من اغتاب مسلما أومسلمة لم يقبل الله صلاته ولا صيامه أربعين يوما وليلة إلا أن يغفر له صاحبه ولايعني ذلك سقوط التكليف بل ان ترك الصلاة والصيام زيادة في الاثم وفي نفس المصدر عنه (ص) انه قال: يؤتى بأحد يوم القيامة، يوقف بين يدي الله ويدفع اليه كتابه، فلايرى حسناته فيقول: إلهي ليس هذا كتابي فإني لا أرى فيه طاعتي، فيقال له: إن ربك لايضل ولا ينسى، ذهب عملك باغتياب الناس، ثم يؤتى بآخر ويدفع اليه كتابه فيرى فيه طاعات كثيرة فيقول: إلهي ما هذا كتابي فإني ما عملت هذه الطاعات، فيقال له: ان فلانا اغتابك فدفعت حسناته إليك
وروي ان الله سبحانه وتعالى أوحى الى موسى بن عمران (ص): أن المغتاب إذا تاب فهو آخر من يدخل الجنة، وإن لم يتب فهو أول من يدخل النار وروي عن رسول الله (ص) انه قال: مررت ليلة اسري بي على قوم يخمشون وجوههم بأظافيرهم، فقلت: ياجبرئيل من هؤلاء؟ قال: هؤلاء الذين يغتابون الناس ويقعون في أعراضهم "

كما قلت سابقا الكل يتحدثون عن العقاب الأخروى وأما العقاب الدنيوى فهو شىء منسى تماما ونجد معظك الروايات المستشهد بها كاذبة تعارض القرآن فكل الروايات التى تقول بعدم قبول عمل المغتاب40 يوم تعارض قوله تعالى :
" ومن يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما"
فمن استغفر مخلصا من ذنبه غفر الله على الفور
وكذلك رواية كون المغتاب اخر الناس دخولا للجنة تخالف أن المسلمون يدخلون الجنة جماعات وليس فرد واحد كما قال تعالى "وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا"
كما تخالف أنه ما من إنسان مسلم إلا واغتاب أحد ما فى لحظة ما من حياته ومن ثم فكلنا طبقا لذلك سنكون متأخرين
ثم قال عن مضار الغيبة:
"خامسا: آثارها:
زيادة على مفاسد الحقد والحسد والصراع والضياع وغير ذلك مما تفرزه الغيبة فانه ورد ان من اغتاب المؤمن وعيره بشئ فانه لا يموت حتى يرتكبه حيث روي عن أبي عبدالله انه قال: قال رسول الله (ص): من أذاع فاحشة كان كمبتديها، ومن عير مؤمنا بشئ لايموت حتى يركبه
وعن ابي بردة قال: صلى بنا رسول الله (ص) ثم انصرف مسرعا حتى وضع يده على باب المسجد، ثم نادى بأعلى صوته: يامعشر من آمن بلسانه ولم يخلص الايمان الى قلبه لاتتبعوا عورات المؤمنين، فإنه من تتبع عورات المؤمنين تتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته فضحه ولو في جوف بيته "

ليس بالضرورة أن من اغتاب أحد بشىء لابد أن يفعله وإلا كان النبى(ص) والمؤمنون عند ما جادلوا أى دافعوا عن المجرمين واتهموا البرىء ارتكبوا الجريمة التى اتهموا بها البرىء وفى هذا قال تعالى:
"إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما"واستغفر الله إن الله كان غفورا رحيما"ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم إن الله لا يحب من كان خوانا أثيما"يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطا"ها أنتم جادلتم عنهم فى الحياة الدنيا فمن يجادل عنهم يوم القيامة أم من يكون عليهم وكيلا"ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما"ومن يكسب إثما فإنما يكسبه على نفسه وكان الله عليما حكيما"ومن يكسب خطيئة أو إثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا وإثما مبينا"يفسر قوله"ومن يكسب خطيئة أو إثما"ولولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفة منهم أن يضلوك وما يضلون إلا أنفسهم"
ثم تحدث عن كفارة الغيبة فقال :
"سادسا: كفارتها:
بعد الاستغفار عن الذنب والتوبة التي هي أمر واجب فقد قال الله تعالى: { ياأيها الذين آمنوا توبوا الى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم}
وروي عن أمير المؤمنين انه قال: من تاب تاب الله عليه، وأمرت جوارحه أن تستر عليه، وبقاع الأرض أن تكتم عليه، وأنسيت الحفظة ما كانت كتبت عليه وبعد الاستباحة من الشخص المغتاب حيث روي عن النبي (ص) انه قال: إياكم والغيبة، فإن الغيبة أشد من الزنا إن الرجل قد يزني ويتوب فيتوب الله عليه، وإن صاحب الغيبة لايغفر له حتى يغفر له صاحبه عليه أن يستغفر لمن اغتابه فقد روي عن ابي عبد الله انه قال:سئل النبي (ص) ما كفارة الاغتياب؟ قال: تستغفر الله لمن اغتبته كلما ذكرته والظاهر ارادة الاستغفار له كلما ذكره بالغيبة أي اغتابه وروي عن الإمام الصادق انه قال: فإن اغتبت فبلغ المغتاب فلم يبق إلا أن تستحل منه، وإن لم يبلغه ولم يلحقه علم ذلك فاستغفر الله له "

كفارة أى شىء هى الاستغفار أولا وبعد ذلك إن كان للجريمة عقوبة يجب أن تنفذ إن أبلغ أحد القضاء بالغيبة وحكم بعقاب الرمى فإن لم يبلغ أحد كان الاستغفار كافيا ما دام بإخلاص
ثم تناول علاج الغيبة فقال:
"سابعا: علاجها:
يذكر لعلاج الغيبة علاجان: اجمالي وتفصيلي:
أما العلاج الاجمالي: فهو أن تتذكر أن الله سبحانه وتعالى حرمها ووصفها بأنها أكل للحم أخيك ميتا، وعدت من الكبائر وقد توعد الله سبحانه وتعالى عليها النار والعذاب الأليم، وانها توجب ذهاب العمل الحسن وإنك آخر من يدخل الجنة لوتبت وقبلت توبتك، وانه يخرج من ولاية الله الى ولاية الشيطان، ولايقبل له صلاة ولاصيام أربعين يوما
وهذا زيادة على ما للغيبة من مفاسد اجتماعية خطيره من الحقد والحسد والعداوة والتنازع الى غير ذلك مما يدركه العاقل المؤمن، فبادر الى التوبة النصوحة، والتكفير عن خطيئتك وأما العلاج التفصيلي: فزيادة على ذلك العلاج الاجمالي، تنظر الى سبب الغيبة من أحد الاسباب المتقدمة الذكر وتعالج السبب، وتحاول أن تتخلص منه ومما يساعدك على ذلك الآيات والأحاديث التي ذكرناها مع كل سبب، فأعد القراءة فإن في الإعادة إفادة "

لا علاج للغيبة سوى العقاب الدنيوى بالجلد فإن لم تنفذ العقوبة فستظل ألسنة الناس تغتاب هذا وذاك بدون برهان فهذا العلاج هو علاج المجتمع لنفسه وأما علاج النفس لنفسها فهى واجب






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 02:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط