الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | طلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديات الحوارية العامة > منتدى الحوار الفكري العام

منتدى الحوار الفكري العام الثقافة ديوان الأقلاميين..فلنتحاور هنا حول المعرفة..ولنفد المنتدى بكل ما هو جديد ومنوع.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-12-2019, 09:19 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي خلاصة العام 2019...

خلاصة العام 2019...

لا يمكن الكتابة عن العراق او لبنان او سوريا او فلسطين من الداخل لأسباب معقدة ولا يمكن الكتابة عن منطقة شرق النيل العربية الا من زاوية كُلية: (إيران وتركيا وإسرائيل وأثيوبيا) إقليميا ومن زاوية جزئية: (أمريكا وروسيا والصين) عالميا

لذلك تتجاوز النصوص السياسية عن المنطقة حجمها الطبيعي او الفعّال وتتحول الى سرديات او دراسات مقيته أقرب الى البحث التاريخي والتنبؤ او المؤجل منها الى النص التحليلي المعاصر او الواضح والمرتبط بتدفق الحدث

هذا التعقيد يعكس درجة الخطر العميق الذي تعيش فيه كيانات المنطقة وقومياتها وشعوبها وأممها ودرجة الفوضى المتنقلة والعشوائية المتوقعة في مساراتها مع ما يعنيه ذلك من انهيارات اقتصادية واجتماعية عمودية ومؤلمة

انهيار كيانات سايكس_بيكو (العراق وسوريا ولبنان وفلسطين) حتمي مع ما يعنيه ذلك من انهيار اجتماعي نعيشه اليوم بألم شديد بدون أي افق او رؤية محلية_وطنية لكيانات صحيحة ومجتمعات أقرب الى الطبيعية

تبدو مجتمعات شرق النيل العربية اليوم عاجزة تماما عن امتلاك الإرادة اللازمة والوعي الكافي للخروج من حالة الفوضى الإقليمية والعشوائية المحلية صوب بناء اوطان مستقبلية متماسكة ومجتمعات وطنية مستقبلية

ويبدو ان القبليات والمناطقيات كلها تختزن ذاكرة من الحقد وتتطلع الى مستقبل من الانتقام والالغاء الإنساني وهي ثقافة جماعية تجاوزها العصر ومتاهة سياسية تسمح دائما للإقليم بالهيمنة على المنطقة

بالفعل وبشكل حاسم: لا يوجد وعي جماعي إذا لا يوجد أمل
وبعكس حركة التاريخ انا كفرد اراهن اليوم وفي ربع القرن المقبل على "الافراد" وعلى الوعي الفردي وليس على القبليات لصناعة التغيير الإيجابي والامن المجتمعي

في لبنان الطبقة السياسية محصنة ضد صعود الافراد القادرين على التغيير الايجابي إذا لا أمل حقيقي في وصول الحراك الى أي مكان بكل وضوح واسف ويبقى الامل في الاعلام المحلي والإعلاميين إذا اعتبرناه "أملا"

في سوريا النظام الستاليني الاستبدادي قادر دائما على سحق أي فرد يمثل أي خطر إذا لا أمل حقيقي في التغيير ولا شبهة أمل قبل الوصول الى الانهيار الاقتصادي الكبير والرهيب والقادر ربما على صناعة التغيير الدرامي

في العراق النظام الإيراني المذهبي قادر على فعل أي شيء ولا يخاف الا من بيئته المذهبية ولذلك هو يقمعها بشدة غير مسبوقة ولا أمل بالتغيير الا من داخل تلك البيئة المحاصرة بأحكام وبقوة السلاح ورمزية الافراد الغائبة

بانتظار انهيار إيران وتركيا وأثيوبيا وإسرائيل قد يكون هناك أمل عربي وقد نضطر لانتظار انهيار روسيا والصين او أمريكا وأوروبا !
حسنا انها لعبة انتظار حتمية في حال غياب الهوية الجماعية الصحيحة والاوطان الحقيقية

بواقعية قاتلة الرهانات على تغيير النظام في سوريا دمرت سوريا والحراك/الثورة في العراق ولبنان إذا لم يستطع صناعة التغيير او على الأقل الفرق الحقيقي سيدمر العراق ولبنان وسيكون مجرد جزء من مشروع الفوضى الامريكية

لا يمكنك ان تطالب نظام إقليمي حاكم في (العراق وسوريا ولبنان وفلسطين) بأي شيء لأنه تابع وخائن ويجب ان يعي الحراك أنه سيواجه كل الاحتمالات وانه يمتلك القدرة على مواجهتها بعلمية وليس بعفوية وانفعال

والا فيجب على الحراك الوطني ان يعترف بالفشل والهزيمة ويتراجع الى حالة الاحتجاج الدائم او يتطور الى ثورة حقيقية طبقية وطنية تمتلك أداة التغيير المحلية الحقيقية "العنف الثوري" او "جمالية العنف الثوري"

من الأفضل في العام الأكثر درامية القادم 2020 ان يكتفي المتابع المنتمي الى منطقة "شرق النيل العربية" بمراقبة الانهيارات الاقتصادية وتداعياتها الاجتماعية والدينية والسياسية والوطنية في المنطقة والاقليم وعليهما

كفرد اعتقد ان زمن الافراد سينتظر الى ما بعد العام 2020 بقليل او كثير عندما تنهار الجماعات والمجموعات على كامل منطقة الفوضى وحتى ذلك الحين اعتقد ان الامن الاقتصادي الفردي هو الأهم وهو كل ما يمكن القيام به

انصح بقوة افراد المنطقة العربية بالادخار النقدي والعيني في البيوتات والمنازل لتجاوز احتمالات سيئة للغاية ستطال الجميع لأن انقاذ الأوطان مستحيل في ظل فساد الأنظمة ويجب الرهان على انقاذ المجتمعات الصغيرة

اليوم تعاملت مباشرة في بيئتي المتواضعة وأنا أعتبر "عدو الشعب/النظام" الذي يسيطر نظريا على 100% من الناس بواسطة بقايا حزب سقط وتحول الى دين إقليمي وثني بامتياز ولمست باليد والعين النهاية الطبيعية

لا تستطيع ان تقول لصاحب مهنة يومية ومخبر دائم وانسان يشعر بالاختناق الاقتصادي ويتحدث بألم حقيقي ويتغطى بصفته الأمنية بمعنى انه يوقعك بالحديث ليكتب تقريرا ويتفشفش في الوقت نفسه ويشعر بالخيانة

لا تستطيع ان تقول لإنسان يخون جيرانه وزبائنه ويشعر اليوم بان النظام خانه والأجهزة الأمنية استغلته وانه يتجه للفقر بقوة ويدعو مواربة الى خروج مظاهرات ان ابنه سيخرج ليقتله إذا تجاوز الكلام الى نية الفعل الحقيقية

في العراق الاباء ورجال الدين يخرجون لقتل الأبناء في الشوارع وفي سوريا الأبناء ورجال الدين سيخرجون لقتل الاباء في الشوارع (عن بيئة النظامين اتحدث) وفي لبنان سيقتل الاباء والابناء الاباء والابناء اذا فشلوا !

بسذاجة يسألك الجميع ويكرهك الجميع:
الا يعرف ما الذي يجري الا يستطيع ان يفعل للناس شيئا !
انه يعرف ما الذي يجري ولكنه لا يستطيع ان يفعل شيئا
السؤال مخيف لشدة اليأس والجواب مخيف أكثر لأنه يكرس اليأس

في مطعم شعبي للغاية خالي تماما يضع لك صاحبه طاولة بجوار مدفأة الحطب يرفض بكبرياء الفقراء ان يشاركك يبدأ الحديث ويشعر بالأمان يتحدث عن ولده المفقود في الحرب بحذر شديد وعن سرقة تعويضاته ورواتبه....

بكل أسف لا يمكنك ان ترفع معنويات أحد ولا يمكنك الحديث عن أي أمل ولا ترغب في الحديث عن حجم الكارثة القادمة وحده الجوع الكافر قادر على تغيير الأنظمة واسقاط الخلفاء في زمن الفوضى في جمهوريات الأغنياء

قد يكون الأمل في المأساة السورية وقبلها المأساة الفلسطينية وبعدها المأساة العراقية واللبنانية ان الفوضى قادت الى الإفلاس والافلاس قاد الى الجوع والجوع قاد الى الثورة وان الوعي والوطنية والوطن خدعة

الانسان الفرد العاقل من غير الطبيعي ان يصاب باليأس والإحباط ولكن من الطبيعي والصحي ان يصاب بالملل والقرف
مع بداية المأساة السورية 2011 شعرت بالخوف على مجتمع ووطن وكنت أقول لأصدقائي بوضوح الروس لن يتركوه يسقط

قبل المأساة السورية بسنوات وكلما زارت قطع الاسطول البحري الروسي طرطوس كنت اصحب الأصدقاء والزملاء لرؤيتها وأخبرهم بأنها عامل الأمان الوحيد في المستقبل وكانوا يعتبرون هذا الكلام كفر بألوهية النظام !

في منتصف العام 2015 توقف عن الكتابة الإيجابية لأن الوطن والمواطنة برأيي يومها سقطت وكان انهيار النظام ممكنا في أي لحظة وتأخر الروس بالحضور وشعرت انني فقدت الابجدية وان قواعد اللعبة تغيرت !

في أواخر العام 2016 عدت للكتابة السلبية لأن حضور الروس القوي غير المعادلات على الأرض مع ما يعنيه ذلك من تداعيات نعيشها اليوم اقتصاديا واجتماعيا وانسانيا بمعنى الطريق الى الهاوية كوطن وكشعب

لن يبقى في سوريا غير الاسم والنظام ومن يشبهه وهذا حقهم لأنهم انتصروا بفضل الروس وهم مخيرين اليوم بين ولاءين روسيا وإيران
والحمد لله انني كفرد أستطيع العيش بصمت خلال العام 2020 على الأقل بدون هوية روسيا او إيران

بانتظار الكارثة او نهاية المأساة يبقى الصمت حالة طبيعية ويبقى الامل ان أكون قادرا في العام 2021 على امتلاك ما يكفي للانتقام وتصفية الحسابات الشخصية مع أصحاب الدين الجديد والهتهم القديمة.
6/12/2019

..






التوقيع

__ .. __

 
رد مع اقتباس
قديم 07-12-2019, 03:51 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
هشام يوسف
أقلامي
 
الصورة الرمزية هشام يوسف
 

 

 
إحصائية العضو







هشام يوسف غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: خلاصة العام 2019...

مساء الخير أخ زياد.
برأيك .. متى ستتمكن شعوب المنطقة " الثائرة" من هدم كيانات سايكي بيكو؟ وها يلزم تغيير عالمي لحصول ذلك؟
وما هي قراءتك للمنطقة في العام 2030؟







 
رد مع اقتباس
قديم 08-12-2019, 08:56 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: خلاصة العام 2019...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام يوسف مشاهدة المشاركة
مساء الخير أخ زياد.
برأيك .. متى ستتمكن شعوب المنطقة " الثائرة" من هدم كيانات سايكي بيكو؟ وها يلزم تغيير عالمي لحصول ذلك؟
وما هي قراءتك للمنطقة في العام 2030؟
(1)

السؤال في المشهدية الفكرية هو في الحقيقة "الهدف" الذي يجب ان ترمي عليه وتصيبه

السؤال عن حال المنطقة العربية بعد عقد من الزمن سؤال مشروع دائما وتقليديا كان الرد المناسب هو كتاب بحثي عن مشهدية "العقد العربي المقبل"

بكل أسف لم اعد امتلك القدرة اللازمة للتركيز ولا الرغبة اللازمة للوصول الى الهدف بسبب الفشل الدائم في صناعة التغيير والذي يقود طبيعيا الى اليأس المشروع والإحباط البارد والانكفاء مع عدم القدرة والرغبة في إعادة تقييم المشهد وصناعة الأمل والتردي في هاوية الألم وتبرير الألم

تصادف انني اليوم خرجت ونادرا جدا ما افعل من منزلي الى جلسة ثلاثية في مزرعة قريبة وتحدثنا عن فشل النظام الجمهوري العربي بكل الاتجاهات وعن الكيانات الاستعمارية التي نعتبرها اوطان حقيقية وعن العقد الاجتماعي الوطني الفاشل وعن العقد الاجتماعي الملكي الناجح !

مارست للمرة الأخيرة عملية ديمقراطية في نقابة المهندسين لانتخاب أعضاء ينتخبون مجلس وعلى مستوى المحافظة وانا من دعاة ديمقراطية النقابات كسقف لديمقراطية الكيانات الاستعمارية واليوم انا نادم جدا لمشاركتي بالفساد الجمهوري وبشبهة تجربة ديمقراطية ستالينية استبدادية معيبة

اليوم ناقشت باختصار شديد بان القبليات في الأنظمة الجمهورية سقفها الديمقراطي هو الانتخابات البلدية وهي اقصى ما يمكنها ان تمارسه من حرية ينسجم مع قبلياتها المقنعة بالنظام الجمهوري الوطني الفاسد قانونيا وان أثخن رئيس جمهورية يتصرف كرئيس بلدية فاشل في أحسن الحالات

في أرذل العمر يبدأ الانسان بإدخال الشخصي في كتاباته وهو أمر جيد وحتمي لأن الذاكرة امتلأت بالفعل ولا بد ان تطغى في حضورها ولذلك تأخذ الكتابات شكل المذكرات ويبدأ الزمن يتداخل والدقة تتراجع وحتى اللغة تضعف وتخرج عن السيطرة وخصوصا الهمزات شديدة الاستقلالية وحروف العلة العنيدة

بشكل عام يجب ان تترك للغة مساحة لتتجمل وأحيانا يقرر حرف نهاية الكلمة أن الفتحة تليق به أكثر فأكحله بها بدون تردد او يرفض فعل شرس ان يخضع لحروف الجزم ويفقد بعضه او اسم يعتقد أنه مبتدأ وليس خبر او حال وليس مفعول به ومن باب التشاركية يجب ان أخضع له كما يخضع لي

بالفعل يجب ان اتوقف عن الكتابة لأنني بدأت أفقد القدرة على التركيز حتى في الحديث العادي ولكن هذا السؤال يستحق التفكير بعمق ولو من باب شخصي (أين سأكون بعد 10 سنوات !) لأن غير ذلك (أين سنكون بعد...) يقود الى جواب وحيد وسريع وحاسم: سنكون في الجحيم حتما.

مشكلة العقل العربي الفردي والجمعي مشكلة "بنيوية" أي انها اعقد بكثير من "لغوية" وبالرغم من حيوية اللغة العربية الا ان انسانها التاريخي او الصانع وانسانها الطبيعي او الوارث وانسانها المعاصر او الناطق يعجز عن الارتقاء الى حيويتها فيقسرها ويقمعها ويخضعها لمحدوديته او لموروثه الملتبس

اذا كانت اللغة اقوى منك ومني وكذلك الجغرافيا والتاريخ اذا انت وأنا ونحن عاجزون بالفعل عن رؤية المستقبل فكيف بصناعته: مستقبلنا !
مرّ بنا العمر ونحن نتجادل في قدسية النص الديني بينما الجدل العميق هو في إنسانية المفسر وحتمية الخطأ فيما قاله ثم فعله ثم من تبعه ثم من صحح له وهكذا

انا انسان مؤمن بفطرتي ولا يزال كل اهتمامي هو في الحفاظ على هذه الفطرة بعيدا عن الشبهة ولم ولن اجادل يوما أحدا في حتمية الايمان او النفي او الاثبات طالما أن دليل الصواب في ذلك وهو ما يطالبك فيه كل المشتبهون هو الطمأنينة في القلب وإذا مشكلة كل انسان هي مع نفسه

من العقم الإنساني بمكان ان تجادل أحدا بصوابية النص الديني لأنه يجادلك في التفسير اللغوي والجغرافي والتاريخي بالعمق وليس في المقدس نفسه
اذا يؤخذ كلام الله في كتابه بالعقل والقلب معا ويترك في كل انسان أثرا مختلفا وليس تفسيرا مختلفا فما بالك بكلام الناس للناس !

هذه المنطقة العربية المشتبهة في التاريخ والجغرافيا والدين هل هي بالفعل قادرة على فعل التغيير الجماعي الواعي والإيجابي
في العقد العربي المقبل
لا هي ليست قادرة على فعل التغيير من داخلها بقوة وعيها بذاتها والرهان هو على قدرتها على التغيير بفعل الأداة الخارجية غير الواعية للتغيير

حتى الشباب العربي الثائر اليوم غير قادر في العقد العربي المقبل على صناعة التغيير لأنه يخوض الصراع الرئيسي مع الاباء أي انه في حقيقته صراع أجيال داخل المجتمعات العربية القبلية وهو أيضا ولذلك صراع ديني مذهبي بين مؤسسة دينية أبوية استبدادية متوحشة وبين ثوار شباب انسانيين

كهاوٍ للنص السياسي وكقومي عربي أكثر ما يقلقني اليوم هو تلك الرؤية الخاطئة في تقييم الخطر على المنطقة العربية تقليديا وحصره بأمريكا وإسرائيل والنظام الملكي العربي وخصوصا السعودية !
في حين ان الخطر الحقيقي هو في النظام الجمهوري العربي او الأنظمة القومية العربية الافتراضية !

ان تدعو لعقود من الزمن لتغيير الأنظمة في الخليج وخصوصا النظام في السعودية بوصفك قومي عربي لتكتشف انه هدف استراتيجي لإيران وتركيا !
وأنك وبعد الفوضى الجمهورية العربية كنت تدعو لتدمير المجتمع السعودي والخليجي أي الانسان العربي على شاكلة ومثال ما حل بنا جميعا

في نصوصي الأخيرة استخدمت مصطلح جديد "شرق النيل" لقراءة الحدث في منطقة عربية أصغر إذا صح التعبير تتفاعل بقوة بتأثير الإقليم وكرد فعل عليه وليس بفعل العوامل الداخلية السيادية
واليوم اذا اردت ان اقرأ الواقع العربي لعقد يجب ان انظر من الخليج الى شرق النيل بعكس كل ما اعرفه !

ما يعتبره البعض لسبب ما تغييرا في مواقفي اعتبره انا تصحيحا لمواقفي وخصوصا أنني امتلك حرية الكتابة والنشر ولم ولن اكتب يوما مأجورا او لقاء بدل مادي او معنوي حتى
ان تكون قوميا عربيا يعني ان لا تكون بحالة سلام مع إسرائيل الكبرى او الإقليمية وان لا تكون صديقا لأمريكا الكبرى او للرأسمالية

وان تكون قوميا عربيا يعني ان لا تقف يوما ضد أي كيان عربي كشعب وكنظام بينهما عقد اجتماعي حتى يثور الشعب على النظام وليس قبل ذلك
لا يجب ان نحرض على تغيير أي نظام لأننا نصنع الفوضى ونتجاهل الإقليم ونتعامى عن الرأسمالية او الأولغارشية المتربصة بالكوكب كله

أكثر ما يشعرني بالفشل والخجل هو حجم المتاجرة الرخيصة التي مارسناها بحق المأساة الفلسطينية وحجم التأييد والتبرير المعيب الذي مارسناه ولا نزال نمارسه دفاعا عن أنظمة جمهورية ستالينية استبدادية خائنة وفاسدة ودموية وتابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية منذ العام 1970

العقد العربي المقبل او مستقبل شعوب العراق وسوريا ولبنان وفلسطين ومصر والسودان والقرن الافريقي هو بيد دول الخليج وأنظمة الخليج العربي
علينا الان ان نفكر بعمق الى اين تسير السعودية والخليج العربي من خلفها لنعرف اين سنكون نحن وكيف ستكون احوالنا وكياناتنا

..






التوقيع

__ .. __

 
رد مع اقتباس
قديم 08-12-2019, 11:39 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
زياد هواش
أقلامي
 
الصورة الرمزية زياد هواش
 

 

 
إحصائية العضو







زياد هواش غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: خلاصة العام 2019...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام يوسف مشاهدة المشاركة
مساء الخير أخ زياد.
برأيك .. متى ستتمكن شعوب المنطقة " الثائرة" من هدم كيانات سايكي بيكو؟ وها يلزم تغيير عالمي لحصول ذلك؟
وما هي قراءتك للمنطقة في العام 2030؟
(2)

التطور الإيجابي العربي الوحيد في العقدين الماضيين تحقق في السعودية على الصعيد الإنساني والاجتماعي والديني ويصب في مصلحة الهوية القومية العربية للمنطقة من حيث رفع الغطاء والشرعية عن تنظيم الاخوان المسلمين العالمي ومركزه تركيا وعن الحرس الثوري الإقليمي ومركزه إيران

شرقي النيل يعيش اقتصاديا على المساعدات الخليجية بقيادة السعودية وهذه الكيانات منهارة اقتصاديا ولا تمتلك أي قدرة او رغبة في الإصلاح والخروج من دائرة الفساد لأنها بقيادة أنظمة عميلة تقوم اليوم بتدمير اقتصادياتها الوطنية على أمل تدمير اقتصاديات السعودية والخليج لصالح الإقليم وامريكا

رؤية 2030 للمنطقة العربية ترتبط برؤية 2030 السعودية وقدرتها على النجاح محليا ورغبتها في مساعدة الجوار العربي اقتصاديا
إذا السعودية تقود العقد العربي المقبل لشرق النيل وتواجه التحديات العربية التآمرية والإقليمية القذرة والأمريكية الأولغارشية المعقدة والمتحولة وليس أقل من ذلك

الاقتصاد الوطني المصري والسوداني يحتاج لدعم دائم وهو أمر مكلف للغاية ولكنه يؤمن ظهر الخليج من الغدر الإقليمي (اثيوبيا ثم إسرائيل ثم تركيا وإيران)
إذا الانسجام المصري السعودي حتمي في العقد العربي المقبل ويمتد تلقائيا للقرن الافريقي ويجب ان يتعمق ويتجذر امنيا وسياسيا

الدعم السعودي والخليجي الاقتصادي لفلسطين حتمي ولا يترتب عليه سلبيات
الدعم السعودي والخليجي للبنان وسوريا موضوع مثير للجدل وشديد الحساسية والخطورة وربما يكون من الأفضل ان لا يكون هناك دعم غير مشروط بقوة وفاعلية ولو ان المشهد الخليجي يتجه نحو السياسات التقليدية الاستيعابية

العلاقات السعودية والخليجية بالعراق كانت ولا تزال محكومة بالعلاقات والسياسات الاستيعابية لإيران وهي سياسات فاشلة بكل تأكيد ولا يبدو ان هناك رغبة في تغييرها بالعمق الاستراتيجي لأسباب ترتبط بالبيت الخليجي ومنازله العديدة وهنا مربط الفرس في رؤية العقد العربي المقبل

البيت الخليجي بقيادة السعودية يواجه في العقد العربي القادم تحديات رئيسية تتمثل في ضمان انتقال هادئ للسلطة في الكويت وعُمان لأن إيران تتربص بهذين البلدين العربيين الشرّ كله ويحتاج النظام فيهما لكل مساعدة ممكنة لضمان استقراره السياسي وهو تحدي في عمق الامن الخليجي الدفاعي المشترك

ويواجه حربا متقلبة مع اليمن تحتاج للكثير من الصبر والتأني والمرونة ومن المرجح ان تمتد الحالة اليمنية على كامل العقد العربي القادم كبؤرة للتوتر والعنف ولا أمل في توقف حقيقي للحرب الإيرانية على السعودية والامارات وعُمان من اليمن ليس قبل ان يسقط نظام الفصل العنصري في طهران

والخليج مضطر لاستيعاب قطر بقواعدها العسكرية الإيرانية والتركية واستئصال تلك البؤر الاستعمارية الإقليمية بقوة التنازلات الأقل ايلاما لأمريكا التي تتخبط في ازمة مالية عميقة وقاتلة ولو بعد نصف قرن من الزمن وتخسر ولو على امتداد هذا القرن مركزيتها الأولغارشية وقيادتها المالية له

وحتى العلاقة السعودية الإماراتية المحورية ليست مستقرة بالحد اللازم والكافي نظرا لهشاشة الكيان الاتحادي بالرغم من أهمية التجربة والنجاحات الاقتصادية التي حققها بالرغم من بعض الانفعالية في المشهد المُترف والضعف الواضح في البنى الإنسانية الوطنية القائدة في المجتمع والاقتصاد الوطني

استقرار البيت الخليجي وازدهاره مرتبط في العقد العربي المقبل باستقرار السعودية ونجاحها في إدارة حربها المعلنة والطويلة مع إيران وغير المعلنة مع تركيا
واستقرار منطقة شرق النيل مرتبط حتما باستقرار البيت الخليجي وبرغبة السعودية والامارات بالوقوف الى جانب كيانات فاسدة لا يمكن الوثوق بأنظمتها

السعودية تتحرك ولعقد عربي مقبل بالاتجاه الصحيح خليجيا وعربيا وإقليميا ولذلك ستخوض حربها الوجودية او انها بالفعل تخوضها مع الإقليم او تركيا وإيران بشكل مباشر ومن داخل المنطقة العربية المحيطة بها ومع اثيوبيا وإسرائيل بشكل غير مباشر من داخل وادي النيل والقرن الافريقي

اعتقد ان انتقالا سلسا للسلطة سيجري في السعودية وان النظام السياسي القائم فيها يملك القدرة والرغبة على فعل تغيير محدود ولكن مطلوب وفعّال ورغبة في قيادة البيت الخليجي المخترق بقوة وخصوصا إذا نجحوا في اصدار عملة خليجية موحدة وضرورية مع نهاية هذا العقد على أبعد تقدير

أي تدخل سعودي_خليجي في العراق وسوريا ولبنان سيؤدي الى بقاء كيانات سايكس_بيكو وإعادة انتاج أنظمة أكثر فسادا وأكثر خطرا على الخليج وعلى السعودية بالضرورة
وعدم التدخل سيؤدي الى جوع حقيقي في تلك الكيانات المُغتصبة إقليميا هو وحده القادر على هدمها واقتلاعها من جذورها

تأخرت ثورة لبنان التي كانت متوقعة في العام 1991 وكذلك ثورة العراق في نفس العام ثم تأخرت الثورة العراقية المتوقعة في العام 2003 وجاءت ثورة لبنان العام 2005 من ضمن مشروع الفوضى الامريكية الخلاقة ولصالحه بالدرجة الأولى ثم لصالح الإقليم واليوم يحصدون نتائجها الرهيبة بسبب فشلها الذريع

هاتين الثورتين العراقية واللبنانية مرتبطتين مصيريا بالثورة المتوقعة في إيران والتي أعطت مؤشراتها الأولى البارحة وهي تتحضر اليوم وغدا للموجة الثورية الثانية وهكذا بتواتر وتصاعد حتى تبلغ أشدها وتسقط النظام حتما بدءا من العام القادم وامتدادا للنصف الأول من العقد الإقليمي المقبل إذا كنا من المتفائلين

بالخلاصة
مستقبل بلاد الشام (العراق وسوريا ولبنان ثم فلسطين) او كيانات سايكس_بيكو الاستعمارية خلال العقد القادم مرتبط بـ:
- ازدهار السعودية والخليج
- التحالف السعودي_المصري
- انهيار إيران وتركيا واثيوبيا واسرائيل
- انهيار الأنظمة القائمة والفاسدة والتابعة فيهم
- وعي الشباب
8/12/2019

زياد هواش/صافيتا

..







التوقيع

__ .. __

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 01:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط